أكادير : حسن أوريد يفتتح الدورة 11 من الجامعة الصيفية حول الارض، تحديد التراب، والموارد الطبيعية    إطلاق خط جوي بين تينيريفي و أكادير في غشت المقبل    الجيش الليبي يسقط طائرة حربية تابعة لقوات "فجر ليبيا"    سلطات بانغي تلاحق عسكريين فرنسيين يشتبه في ارتكابهم اعتداءات جنسية على أطفال    ميسي : لازال أمامنا لقاء بالغ الصعوبة    سيتي يحضر 100 مليون يورو لخليفة توريه    مكناس: المحكمة تدين قاتل شقيقه بسبت جحجوح بالسجن 15 سنة نافذة    5 سنوات سجنا في حق الممثل الهندي الشهير سلمان خان لهذا السبب!!    حجز 30 كيلوغرام من المخدرات لدى مروج بسيدي بوعثمان    سواريز يجدد إشادته بزميله ميسي    سعد الدين العثماني يحاضر في بلباو حول نزاع الصحراء    جطو: العدد الإجمالي للمنازعات القضائية للدولة المسجلة أمام المحاكم يناهز 30 ألف سنويا    18 قتيلا و1415 جريحا في حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال أسبوع    رجال الأعمال المغاربة لا يعتبرون المغرب بلدا ناشئا ولا في طريق النمو    المهدي المنتظر.. هل هو زعيم ثورة عالمية ضد النظام العالمي الجديد؟    حداد: خصوصيات شفشاون تشكل قيمة مضافة للسياحة الوطنية    فاطمة فايز: قدمت استقالتي من «البام» للحفاظ على جمهوري    «ثلاثية الكلاب».. سخرية سوداء من سنوات الرصاص وواقع المغرب    "الموندو" الاسبانية تستفتي قراءها حول وجود علاقة بين استعمال الغازات السامة بالريف وإنتشار السرطان    ميساء مغربي متهمة بانتهاك حرمة المساجد    نقل 5 تلاميذ الى مستشفى الحسيمة للإشتباه بإصابتهم بإلتهاب السحايا    هولندا تقرر وقف إلغاء الإتفاق بينها وبين المغرب حول الضمان الإجتماعي    جماهير النادي المكناسي تختار الطالب أفضل لاعب في الإياب    مولاي رشيد يتسلم جائزة الأسرة التي منحتها الشارقة لجلالة الملك    معطلو طانطان يحتجون من أجل الشغل والتنظيم    المصادقة على مشروعي الجهات والعمالات بلجنة الداخلية    دفاع ارملة عرفات سيطلب تحقيقات اضافية بشأن ظروف وفاته    حين كان هتلر يهدد يهود المغرب    عرض فيلم "حمى" للمخرج هشام عيوش بمهرجان "غوري سينما" بالسنغال    مداخيل شبابيك الطرق السيارة ارتفعت ب2.2% خلال 2014    عدد مشتركي الأنترنت تجاوز 10 مليون مشترك متم مارس 2015    إطلاق أرضيات الاتحاد من أجل المتوسط للطاقة في المغرب (صور أحداث.أنفو)    فم الجمعة : تدابير المكتب الوطني للكهرباء والماء تخلق متاعب للمواطنين ..    دراسة أمريكية: التدخين يُعزز الرغبة في الانتحار    صور من حادثة سير على مستوى الطريق السيار الداخلي الرابط بين باشكو و عين الشق    مقاولون فرنسيون يطلعون بطنجة على فرص الاستثمار المتاحة أمام المقاولات الصغرى والمتوسطة    تنظيم الملتقى الجامعي الأول لسينما الهوية والمواطنة ما بين ثامن وعاشر مايو الجاري بالرباط    افتتاح الدورة التاسعة لمهرجان الرباط – أفريكا بمعزوفات من موسيقى الجاز    مصرع سائق سيارة اسعاف جماعة تمزكدوين اقليم شيشاوة    للا سلمى تدشن بتارودانت مركزا للصحة الإنجابية والرصد المبكر للسرطان    احتفاء تلاميذي بالشعر والشاعر صلاح شكي بسوق السبت    المغرب ضيف شرف الدورة الخامسة للمعرض الدولي للسياحة بأبيدجان    آيت ملول: اختتام الدورة الثانية من الألمبياد المقاصدي بكلية الشريعة    مجلة "اوم دافريك ماغازين": محمد الخامس كان مدافعا قويا عن الحوار بين الإسلام والمسيحية    الساحر ميسي يسجل ثنائية في فوز ساحق لبرشلونة على بايرن ميونيخ    التونسي شكري المبخوت ينال الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)    المهرجان الإقليمي لمسرح الثانويات التأهيلية بآسفي    الدورة الخامسة للمهرجان الوطني للشريط الوثائقي التربوي بخريبكة    مستعدون لقتال 'النصرة' في سوريا    اتحاد مساجد فرنسا يدين احصاء وتصنيف الاطفال المسلمين بمدارس مدينة بيزيي    جديد التحقيقات في قضية اغتيال ياسر عرفات    مستجدات مشروع القانون الجنائي المتعلقة بالأسرة    الحكم بسجن الممثل الهندي سلمان خان خمس سنوات    منظمة الصحة تحذر من تفاقم مشكلة البدانة في اوروبا    الإنفاق على أدوية السرطان بلغ 100 مليار دولار ب2014    حصان يرتدي بدلة واقية لأنه يعاني حساسية من العشب    دراسة تكشف فوائد غسل اليدين في التقليل من التوتر والقلق    مركز المقاصد يصدر تقرير الحالة العلمية الإسلامية بالمغرب 2014    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مدحت بوريكات: «الدليمي أعدم الكثيرين رميا بالرصاص في “PF3′′»
نشر في الأحداث المغربية يوم 09 - 02 - 2012

قضى رفقة أخويه علي وبايزيد حوالي سنتين من الاعتقال التعسفي في المعتقل السري «P.F.3» في نفس الفترة التي قضى فيها الكثير من المعتقلين فترات متراوحة
في نفس المعتقل السري الرهيب الذي كان يشرف عليه رجالات الجينرال الدليمي. والتقى في دهاليزه بالمختفي قسرا والمجهول المصيرالحسين المانوزي وأيضا العسكريين اعبابو وشلاط ومزيرق الذين شاركوا في الانقلاب الأول بقصر الصخيرات. جاء إلى المغرب بناء على استدعاء من قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالرباط للإدلاء بشهادته في قضية الحسين المانوزي المختفي منذ 29 أكتوبر 1972 لحظة اختطافه من تونس، بعد الشكاية التي تقدم بها كل من الحاج علي المانوزي وخديجة الشاو والدي الحسين المانوزي. وفي الجزء السادس من الحوار معه يكشف كيف أعدم الكثيرين بمعتقل النقطة الثابتة 3 من طرف الدليمي، وكيف تحول المعتقل إلى مقبرة جماعية جمعت أرضيتها جثث الضحايا كما جمعت زنازنه معتقلين مدنيين وعسكريين وأجانب أيضا. كما يروي كيف أصبح والده مكلفا بمكافحة التجسس في عهد محمد الخامس.
قلت إن »PF3» توفي به عدد من الأشخاص، من هم؟
لا أعرفهم.
ولكن قيل إن المانوزي دفن به؟
نعم..
وأحد الفرنسيين المتورطين في اختطاف المهدي بن بركة أيضا؟
نعم، الفرنسيين بوسيش ودوباي وباليس رأيتهم في المعتقل.
هل دفنوا هم أيضا هناك؟
نعم..
ومن أيضا؟
الشلاط، قتل ودفن هناك.
وماذا عن اعبابو؟
لا أعرف، لم نرهم يقتلونه.
ومولاي علي؟
مولاي علي الحارس قتل بالرصاص في الليل، وأيضا حوالي اثنا عشر شخصا من طرف الدليمي، ولم نتعرف على هوياتهم، ولكنهم كانوا مكدسين في زنازن.
كم كان عدد الذين قد يكونوا لفظوا أنفاسهم في المعتقل؟
لا أعرف كنا نسمع فقط صوت الرصاص، سمعت تقريبا خمسة عشر إلى سبعة عشر رصاصة من مسدس ضد أشخاص في ثلاث زنازن، كانوا يفتحون الزنزانة ثم يطلقون عليهم الرصاص ثم ينتقلون للزنزانة الموالية، وبعد أن ينتهي الرصاص في مسدس يقدم له الحراس مسدسا آخر. كان الدليمي قد توجه نحونا ومعه حارسين فتحوا زنازننا، لكن الجينرال بنسليمان كان حاضرا، وجاء يجري بسرعة، ومنعه من ذلك.
بعد أن قفزتم حائط المعتقل، هل ذهبتم جميعا في نفس الاتجاه؟
نعم كنا مجتمعين، باستثناء الشلاط الذي لم يكن بيننا
ذهب وحيدا؟
أظن ذلك، وذهب قبل الجميع. خرجنا جميعنا واتجهنا صوب مزرعة الليمون غير بعيدة عن المعتقل، وقلت لك إننا لمحنا سيارات تتجه نحوها، واختبأنا لأننا اعتقدنا أن الشرطة تقوم بملاحقتنا. وحينها كان الشلاط معنا ورأيته لأننا بقينا لحوالي نصف ساعة، وبعدها لا أدري إلى أي اتجاه ذهب.
ألم تخططوا أن تنقسموا إلى مجموعات قبل تنفيذ العملية، مثلا أن يذهب المانوزي رفقة عقا بحكم تقاربهما؟
لم نتفق على أي شيء من قبل.
هل بقي اعبابو معكم أنتم الإخوة بوريكات؟
كنا جميعا في المزرعة التي ذكرت، ومشينا إلى حين وصولنا القنوات بجانب سد عين عودة على بعد أمتار.
التقيتم في معتقل PF3 مع الفرنسيين المتورطين في اختطاف المهدي بن بركة، هل وجدتم الأربعة في المعتقل حين تم الزج بكم فيه؟
وجدناهم هناك نحن الثلاثة، وكانوا لا يزالون أحياء، وكان ذلك يوم 8 يوليوز سنة 1973 وفي اليوم الموالي سمعنا الزنازن تفتح، ولم نتمكن مع رؤيتهم من ثقب الباب، لأنه كان يجلس على عتبة زنازننا حراس، وحذرونا من الحديث، وبعد يومين أو ثلاثة بعد تناول الغداء حين نسمع حركة ما في الخارج نسرع لنطل من الثقب، فنرى أحدهم وهو في طريقه إلى المرحاض.
هم ثلاثة فرنسيين؟
نعم هم ثلاثة.
التقيتم معهم مباشرة فيما بعد؟
لا لم نلتق بأي منهم مباشرة، ولم نتحدث معهم، الحراس كذبوا علينا، وأخبرونا أنهم مهندسون بلجيكيون متخصصون في التبريد.
ومتى عرفت الحقيقة؟
بمجرد ما لمحتهم تعرفت على هويتهم.
كم قضوا حينها في المعتقل؟
لا علم لي بذلك. لم يتحدث أحد عنهم.
ألم تحاول الحديث معهم؟
لا، أحسست أن ذلك غير ممكن وصعب وحساس جدا.
من عرفت منهم بالضبط؟
الثلاثة معا، وحتى الرابع الذي لم يكن موجودا.
كنت صرحت من قبل أن أحدهم روى لك قصة اختطاف المهدي بن بركة؟
لست أنا، بل أخي علي، وكان ذلك بعد أشهر من مكوثنا بالمعتقل، بسبت عاصفة رعدية انساب ماء المطر من سقف زنزانة أحدهم، فقررت الإدارة نقله إلى زنزانة بجانب أخي علي، وحينها بدأ يتحدث معه.
كان بجانب من؟
المسمى «دوباي».
ماذا حكى له عن المهدي بن بركة؟
قال له إن الفرنسيين المعتقلين لم يقوموا بتصفيته، بل فقط نقلوه معه إلى منزل «بوفتاش» بواسطة سيارة، وكان «دوباي» سائقها وبن بركة يجلس في الخلف مع رجال الأمن، وربما كانت هناك سيارات أخرى تلاحقهم من الخلف.
هل ذكر من اختطف بن بركة بالتحديد؟
لا، أخبره أنهم، حملوا معهم المهدي بن بركة من المقهى، فهم لم يختطفوه، بل طلبوا منه التنقل معهم إلى السيارة وادعوا أنهم من الشرطة، وركب معهم السيارة.
ولكن لماذا اعتقل الفرنسيون؟
لا يعرفون لماذا.
أين اعتقلوا؟
في فرنسا، لأن «بوفتاش» كان عميلا للجنرال دوغول وشارك لفائدته في اختطاف الكولونيل «أرغو» من ألمانيا، أنشأ شركة هناك، وقام بالمشاركة في العملية.
وهل تخلت عنهم الحكومة الفرنسية؟
نعم تخلت عنهم.
رغم أنها تعرف أنهم مواطنوها ومتورطون في عمليات اختطاف؟
نعم، وربما كان بعض المسؤولين الفرنسيين في علمهم أنهم سيختطفون، هم مجرد «بانضية» محترفون ينفذون عمليات مقابل المال.
كنت قد تحدثت أن معتقل «النقطة الثابتة 3» به جثث ردمت بالجير والتراب؟
نعم، كلما كانت هناك مظاهرات الطلبة وغيرهم، كلما اعتقل أحدهم يزجون به هناك، ويمكن بعد التحقيق أن يطلقوا سراحهم، لكن آخرين يقتلون وتردم جثثهم في المعتقل، وقد رأينا مرات سيارات الأمن تحمل ست أو سبع جثث، ويضعونها في حفرة كبيرة بعد الظلام على شكل قبر جماعي.
هل ابن بركة دفن هناك؟
لا أظن لأنني بعد مغادرة تازمامارت حاولت البحث في القضية لكن دون جدوى.
وماذا عن الحسين المانوزي؟
كما قلت لك فإن الدركي أخبرني أنه دفن في المعتقل PF3.
سننتقل الآن إلى محور آخر، من هو مدحت بوريكات؟
أنا من مواليد سنة 1932 من أب تونسي الأصل حصل على الجنسية الفرنسية سنة 1927 ومن أم علوية شريفة مقربة من محمد الخامس واسمها مينة العلوي بنت محمد الجيلالي الغربي، ولي ثمانية إخوة، خمسة ذكور وثلاث إناث، اعتقلت وعمري 40 سنة وعملت في شركة لأخي متخصصة في الاستيراد والتصدير للسيارات وقطع الغيار وكانت لي محلات تجارية عديدة في الرباط وأسست بعدها شركة للزليج ذي جودة عالية يستخرج من منجم الطاوس نواحي الرشيدية كما أسست مع إيطالي شركة للبناء ومكتب تصدير واستيراد في طنجة، وعملت أيضا مع مكوار التهامي في التصدير والاستيراد خاصة الحديد والأثواب. لكن بعد خروجي من تازمامارت لم أجد أي شيء من ممتلكاتي.
قلت إن والدك تونسي الأصل؟
نعم ولد في تونس وبعد حصوله على الباكالوريا ذهب إلى تركيا ودخل مدرسة عسكرية وتخرج منها في تخصص طوبوغرافية، وعاد إلى تونس وعمل في الجيش الفرنسي وجاء إلى المغرب سنة 1926، وعمل في مجال المناجم في الشرق لأنه كان يقطن في وجدة، وبعد حصوله علي الجنسية الفرنسية دخل إلى سلك الأمن، وعمل لفترة في وجدة، وبعد أن تزوج في تونس لأن والدتي كانت في تونس حينها رغم أنها مغربية الأصل وشريفة علوية تنحدر من تافيلالت، وكان قبلها متزوجا من بنت باشا مكناس وينتمي إلى عائلة «أجانا» من مكناس وهي عائلة ثرية، لكنها توفيت، ولخلافه مع الباشا هرب مع أولاده إلى تونس، وتزوج مرة أخرى من خالة والدتي، قبل أن يتعرف على والدتي وتزوج بها ورزق منها بأبناء.
متى التحق والدك بالأمن الفرنسي؟
لا أعرف، لكنه كان مترجما في ناحية فاس.
كيف أصبح رئيسا للإستخبارات الخارجية ومكافحة التجسس في عهد محمد الخامس؟
أولا عمل في فاس، وكان في الاستخبارات، وتعرف على شخصيات وعائلات، وبعدها تنقل إلى مدينة أخرى لا أتذكرها كالصويرة وأكادير حيث درسنا، ومراكش وفيها ولدنا أنا وأخي علي، في أكادير تعرف على أحد الباشوات وكانت له أملاك عديدة في الرباط، وعاد إلى وجدة، وبعد اندلاع الحرب العالمية الثانية تمت ترقيته وأرسل إلى الرباط، وبعد نظام تولي «فيشيه» الحكم في فرنسا تم طرده من الوظيفة، ومنحنا باشا أكادير صديق والدي مسكنا لنا في الرباط، وفتحت والدتي معملا صغيرا للزرابي لتوفر للأسرة مدخولا لإعالتها لأننا كنا نعيش مشاكل حقيقية، وبعد طرد «فيشيه» عاد والدي إلى عمله في إدارة الاستعلامات، وكان والدي أول من أسس عصبة حقوق الإنسان في مراكش حين عمل هناك ربما في بداية الثلاثينات.
وهل كان حينها في الاستعلامات؟
نعم..
ما هي آخر مهمة لوالدك في المخابرات؟
كان مكلفا بمكافحة التجسس. كان والدي قد تم توقيفه من عمله لأنه تعاطف مع محمد الخامس، وله صداقة مع الوزير الأول الفرنسي حينها «إدوار إيلو» وكان ممثل الحزب في الرباط.
هل حصل حينها على الجنسية المغربية؟
لا أبدا والدي لم يحصل أبدا على الجنسية المغربية.
كيف كانت علاقته بمحمد الخامس؟
تعرف عليه والدي، لأنه كان يلتقي به في الأعياد بالقصر.
وما علاقته بالحسن الثاني؟
كان قد تعرف مع والده محمد الخامس، وحين عاد من المنفى، وهو الذي عرفه مع المحامي الهاشمي الشريف وهو جزائري يحمل الجنسية الفرنسية وكان في طنجة الدولية، وهو المكلف بالدفاع عن عائلة مولاي عبد العزيز لأنه هرب إلى طنجة حينها، وسيجمع شخصيات للدفاع عنه وهو في المنفى منهم جزائريون لهم نفوذ من بينهم محمد خطاب صاحب مزرعة في الغرب وثري، ومحامي هذا الأخير المكلف بتسيير ثروته هو «إدغار فور» وهو صديق المحامي الشريف الهاشمي، وتدربا معا في مكتب المحامي الأستاذ «لا مورو» في طنجة، وكان إدغار سياسي راديكالي، وتقلد مناصب عديدة.
وماذا بعد عودة محمد الخامس؟
والدي عمل كثيرا في الظل إلى جانب حزب «أريو» والفرنسيين الأحرار المدافعين عن المغرب، وحين عاد محمد الخامس استدعاه وطلب منه العمل بجانبه وعينه في مكتب الفوسفاط باقتراح من المهدي بن بركة لأن والدي كانت له علاقات بسياسيين من حزب الاستقلال كعلال الفاسي الذي تعرف عليه في فاس بالقرويين. وكان عبد الرحيم بوعبيد حينها هو المدير العام، بينما والدي عين مستشارا ولو أن فرنسيا لا يزال مديرا عاما .
وبعد عمله في الفوسفاط؟
مكث مدة قصيرة في الفوسفاط، واستدعاه محمد الخامس وكلفه بالاستخبارات الخارجية ومكافحة التجسس نظرا لخبرته. وله مكتب في وزارة الدفاع بتواركة بجانب مولاي الحسن ولي العهد حينها، لكن والدي كان لايثق في الحسن الثاني.
لماذا؟
لأنه حين كان يسير الجيش كان والدي لا يتفق مع كثير من الأمور.
مثل ماذا؟
لا أعرف لكنها أمور تقنية وليس سياسية.
هل سبق أن حكى لكم على خلافاته مع الحسن الثاني؟
لا لا يتصادم معه، لكن مولاي الحسن كان صديقا للكوموندو مولاي حفيظ، في حين أن والدي لم تكن لديه ثقة في هذا الأخير لأنه كان دائما يحرر تقارير كيدية لمحمد الخامس لأنه كانت لديه علاقات مع قوات الاستعمار وكان خليفة في الدار البيضاء قبل أن يحال على التقاعد.
كم بقي والدك في إدارة مكافحة التجسس؟
بقي بها إلى حين وفاة محمد الخامس.
هل تخلص منه الحسن الثاني؟
لا، استدعاه وقال له أن لا شيء تغير، لكن والدي لم يكن يلتحق بعمله رغم أنه يتوصل براتبه الشهري باستمرار.
هل هذا يعني أن والدك كان لديه خلاف أو عداوة أو خصام مع الحسن الثاني؟
ليس مع الحسن الثاني ولكن مع مولاي حفيظ، وهذا الأخير يلاحق دائما الحسن الثاني، وذات مرة قال له محمد الخامس أن يسلم التقارير لمولاي الحسن فرد عليه والدي: إن التقارير لن أسلمها لك شخصيا ولن أسلمها إلى مولاي الحسن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.