شباط يُجلّد بنكيران ويحمل الربيع العربي المسؤولية في تدهور أوضاع بلدان شمال إفريقيا    كيف تتعلم لغة جديدة بالاعتماد على الوسائل الاولية والثانوية    طنجة: سكان مجمع سكني يشتكون من ضجيج وإزعاج ورش يشتغل على مدار اليوم    فرار ثلاثة أعضاء في "الجمعية المغربية لصحافة التحقيق" نحو أوروبا طمعا في اللجوء السياسي    كندا والولايات المتحدة والمكسيك يوقعون على بروتوكول تفاهم في مجال الطاقة ومكافحة التغيرات المناخية    مراكش: تأجيل محاكمة 11 شخصا بينهم صيدلاني وممرض ومساعدة طبيب في قضية نصب وخيانة أمانة    لاعب ارجنتيني يخسر جزءا من اصابع قدمه في حادث سير    لجنة القيم في الفيفا توقف جيروم فالك 12 عاما    جماعة آوقبلي: مظاهرة إحتجاجية ضد سوء تدبير المجلس القروي و تواطؤ السلطات المحلية.    حصار ومنع مسيرة الأساتذة المتدربين الجهوية بني ملال‎    يا مسؤولي البلد .. ويا كل الضمائر الحية في البلد لا تلقُوا جثَّة إلياس في.. العراء    و بينهم ناظوريون: مئات المغاربة العالقين في اليونان يريدون العودة إلى الوطن بهذه الطريقة؟    بنشماس يخلد ذكرى 20 فبراير بطعم العدالة الإجتماعية    صحف السبت: عصابات ترعب السائقات،و تفكيك عصابة تستعمل أجهزة بوليسية للتمويه على نشاطها    بنكيران يؤكد عزمه إصلاح التقاعد بالمغرب - فيديو -    خبراء ووزراء في منتدى الأمن بمراكش : الفقر والتهميش علة الإرهاب بإفريقيا    عبد الرزاق الزيتوني: ورزازات تستقطب نسبة 45 في المائة من مجموع 150 إنتاجا سينمائيا أجنبيا بالمغرب ما بين 2010 و2015    أولمبيك خريبكة يحقق فوزا صغيرا بعصبة الأبطال    أ ف ب: الرباط تخصص 27 مليون يورو لتنظيم قمة المناخ ال22 في مراكش    إدريس اليزمي ل(وومنز نيوز نيتوورك).. 2016 ستكون سنة تعزيز الإطار القانوني لحقوق الإنسان والديمقراطية في المغرب    هل "ضَرَب" لْقجَع بقَرار الإقالة "هَيْبَة" بادو الزاكي عند المغاربة؟    طنجة‎ : حملات أمنية تسفر عن توقيف أزيد من 900 مشتبه فيه    الملك يطلق عملية "الصفا" لإعادة إيواء 2922 أسرة من قاطني الصفيح    تهديد حقيقي لروسيا في حالة حدوث تدخل في سوريا    مئات الأساتذة المتدربين بمكناس في مسيرة حاشدة احتجاجا على المرسومين    مديرية الأرصاد الجوية الوطنية: أمطار متوقعة شمال وشرق البلاد ابتداء من بعد غد الأحد    مصطفى توسا: خرجة الجزائر بشأن منتدى كرانس مونتانا محاولة للتشوييش على الاحداث الكبرى المنظمة بالمغرب    صادرات الصناعة التقليدية ارتفعت ب6% في 2015    "لارام"تطلق رحلات جديدة بين مطاري العروي والدار البيضاء    الرميد يكشف حقيقة "ثروة أحد القضاة البالغة 3 ملايير و800 مليون سنتيم"    بالصور- بعد غياب طويل.. لن تصدقوا كيف أصبحت ليلى غفران    بالصور- الطفل الذي خطف قلوب الكثيرين.. كيف أصبح شكله اليوم؟    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة والخطيب يوصي بصلة الأرحام    التحالف الإسلامي يجتمع بالرياض قريبا..وإيران تهاجم السعودية    الجيش المغربي الثاني مغاربيا والسادس إفريقيا    بنزيمة يعترف أنه "كذب" في قضية ابتزار فالبيونا    المركز السينمائي يعلن قائمة الافلام المشاركة في مهرجان الفيلم بطنجة    (+التعريف).من هن المغربيات الثلاث في الحكومة الفرنسية؟؟    فص واحد من الثوم على الريق سيغير حياتك إلى الأبد!    هذه إجراءات وزارة الصحة لمنع تسلل وباء «زيكا»    الكتاني: البنوك رفعت الفائدة تعويضا عن الخسائر الناجمة عن قروض "لا سامير"    المغرب: بوابات أمل للمستقبل    كيف نحمي البيانات من الضياع لو تعطل الهاتف الذكي؟    إيمري: أُفَضِّلُ الصين على اللعب في كامب نو    مقتل اثنين من جنود حفظ السلام في هجوم شمال مالي    ألمانيا ترفض اللاجئين المغاربة و ترحب بالشواذ منهم فقط    النسخة السابعة من "Morocco Awards" تتزامن مع الذكرى 100 للملكية الصناعية    اسم وخبر .. افتتاح الدورة الثانية والعشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء    خذ الكتاب، بالمعرض والطول!    تسعة أعمال مسرحية تتنافس في الدورة الأولى لمهرجان مسرح الشباب    قصة قصيرة .. صرخات لا تنتهي لامرأة تلد    وصفة تونسية ممتازة و مجربة لتبييض و صفاء الوجه    ما الفَائدة من الْحُصُول على الشهادات العُليا... إذا كان صاحبُها لم يتحلَّى بالفضائل وَالأدب ؟؟'    الإرث حق إنساني مبني على المساواة والعدل وشراكة النفس الواحدة بين الرجل والمرأة    منظمة تضامن الشعوب الإفريقية-الآسيوية تثمن جهود المغرب في معركته الاستباقية ضد الإرهاب    وفاة 12 شخصا في بيرو جراء إصابتهم بداء السعار الذي ينتقل عبر الخفافيش    دون أن يلتقي ولا مسلم.. اسكتلندي يعتنق الإسلام    تعرّف على خمس عادات سيئة تصيبك بالاكتئاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أفضل طريقة لفض غشاء البكارة بدون الم بدون تعب
نشر في أخبارنا يوم 13 - 09 - 2013

غشاء البكارة هو عبارة عن غشاء رقيق من الجلد يفصل بين الثلث الخارجي والثلث الأوسط من المهبل، مثقوب في وسطه كي يسمح لدم الدورة الشهرية بالنزول من الرحم إلى الخارج. تتعدد أشكال غشاء البكارة حسب نوع الثقب ويطلق عليه تسميات وصفية مختلفة: كالحلقي والهلالي والمثقب الخ …
يقع غشاء البكارة على بعد 2 - 2.5 سم من فتحة الفرج أي نهاية الثلث الخارجي محاطا ومحافظا عليه بالشفتين الصغرى والكبرى، ويعد فض غشاء البكارة شيء يسير لا يسبب ألما كبيرا كما تتصور البنات ولا يحتاج لمجهود شاق كما يتصور الشباب وكل منهم يهول الأمور ويصعبها ثم يبقى أسيرا لتأثيرها النفسي ويحمل الأمور أكثر مما تحتمل. إلا أنه كلما كبر سن الفتاة وقوي ذلك الغشاء سبب ألما أشد بالطبع.
وليس ضروريا نزول كمية كبيرة من الدماء عند فض الغشاء بل أحيانا لا يحدث بالمرة وبمراجعة الشرح السابق فإن فض الغشاء لا يعدو كونه إحداث جرح بتمزيق قطعة من الجلد وتتناسب كمية الدماء الناتجة مع حجم الغشاء المتبقية وكيفية سده للمهبل فإن كان الغشاء الموجود قليل ولا يسد الطريق أو كان من النوع المطاطي الذي يتمدد مع الضغط ثم يعود مرة أخرى ربما لن ينزل دم بالمرة.
وعليه فإن هذا الغشاء لا يتمزق بركوب الدراجة أو بلبس البنطلونات الضيقة جدا أو بالحك ولإزالته لابد من أن يمر به جسم صلب كالأصبع أو العضو الذكري أو ما شابه ذلك. لذا لاتتردي في ممارسة حياتك الطبيعية.
أفضل الاوضاع في فض غشاء البكارة :
أفضل الأوضاع لإنجاح العلاقة الجنسية في ليلة الزواج الأولى هي الاتصال الجنسي الطبيعي، وأكثر الأوضاع ملاءمة للزوجين أن تستلقي العروس على ظهرها وتفتح ساقيها وتضع وسادة تحت أسفل ظهرها، وليس تحت رأسها. وعندما يقترب منها العريس يكون فوقها، على ألا يلقي بكل ثقل جسمه عليها، ويجب أن يرتكز على كوعيه فيرتفع جسمه قليلا، ثم يقوم بإدخال عضوه من فتحة الفرج برفق وبتروي وبدون عنف لتسيهل الادخال.
قد يتم فض غشاء البكارة من المرة الأولى، وقد تتم إزالة غشاء البكارة على فترات أو مرات متتالية، وذلك حسب ليونته وسماكته. وفي بعض الأحيان تتم ازالة غشاء البكارة تماماً بعد ولادة الطفل الأول، وقد مرت حوادث كثيرة كان غشاء البكارة غير متمزق إلا بعد أن وضع المولود الأول رغم مضي أكثر من سنة على الزواج. ومثل هذا الغشاء يكون عادة من النوع المطاطي أو النوع المشرشر.
نصائح عملية في فض غشاء البكارة :
أن يتم خلق محيط يسوده التفاهم و التعاون بين العروسان، وهذا يتحقق بالصبر والمعرفة وعدم التسرع. فمن أسباب الفشل في يوم الزفاف، جهل الزوج والزوجة بأبسط الأمور الجنسية والخجل من سؤال الأطباء المتخصصين، ما يجعل العلاقة الجنسية بينهما وكأنها عملية إختبار وإمتحان وليست علاقة ودية يغمرها التفاهم والرغبة والحب والحنان.
أن يكون الزوج لطيفآ وحريصآ على استثارة زوجته وهو يحاول فض الغشاء، كي تصبح عملية الإدخال أسهل.
إبعاد الأهل والأصدقاء عن الوقوف أمام باب الغرفة بحجة انتظار مشاهدة دم العذرية للتأكد من عفة العروس، لأن هذه العادة تشكل السبب الرئيسي في فشل العلاقة الجنسية بين الزوجين، وبالتالي عدم التوصل إلى فض الغشاء بسهولة في ليلة الزواج الأولى.
عدم إستعمال العنف، أو وضع جنسي يتصف بالخشونة والقوة عند القيام بعملية فض الغشاء، لأن هذا يؤذي نفسية العروس ويولد لديها الإحساس بالخوف والرهبة ، والنزعة إلى العزوف الجنسي.
تهيئة العروس لهذه الليلة عن طريق إفهامها بأن فض الغشاء هو عملية غير مؤذية وغير موجعة.
أن يكون المكان الذي يجري فيه اللقاء الزوجي الأول حميماً وهادئاً لأن الضجة والصخب والأصوات المزعجة قد تشتت العروسان.
لتسهيل عملية الإيلاج (إدخال القضيب)، يمكن إستخدام أحد المراهم أو الزيوت الملينة.
إذا كان غشاء البكارة قاسياً وسميكاً ويستحيل فضه بالطريقة العادية، مهما حاول الزوجان، لا داعي للخجل وعلى الزوجان اللجوء إلى طبيب مختص من أجل فضه بالطريقة الجراحية بواسطة مداخلة جراحية بسيطة تجرى تحت تأثير البنج الموضعي، ولا تستغرق سوى بضع دقائق وبدون أية مضاعفات، ويمكن بعدها مزوالة العلاقات الجنسية بسهولة تامة وبدون متاعب أو آلام تذكر.
ما بعد فض البكارة:
كما سبق وذكرنا فإن عملية فض غشاء البكارة قد يصاحبها ألم خفيف ونزول بضع نقاط من الدم. ويجب عليك عقب فض غشاء البكارة أن يتم التوقف عن الجماع مؤقتاً لمدة يوم أو يومين حتى تهدأ آلام الزوجة وحتى لا تصاب بأي إلتهابات. ويفضل خلال هذه الفترة أن تقوم الزوجة بالتطهير من خلال عمل غسول للمهبل مرة يوميآ بإستخدام ماء فاتر مضاف إليه كمية قليلة من أحد المطهرات التي تباع في الصيدليات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.