قيادي من البام: مناورات إلياس مصيرها الفشل وصدمته ستكون كبيرة في المجلس الوطني    أزمة البطالة تجتاح عدد من عمال البناء بعد ركود في هذا القطاع بالدريوش    وزراء أفارقة ينوهون بسياسة المغرب "الإنسانية" في مجال الهجرة    بعد تجريد الرئيس من مهامه.. العزل ينتظر 3 مستشارين ببلدية مريرت    مداهمة مختبر سري لصناعة الأدوية بالبيضاء    خطير.. اكتشاف مصنع سري عشوائي لصناعة الأدوية بمدينة الدار البيضاء    تتويج مغربي بالمسابقة العالمية للمهارات بأبو ظبي    مهرجان الزيتون بالقلعة : الذهب الاخضر في خدمة التنمية ..    3 باحثين يكتشفون ثغرات أمنية خطيرة ب "فيسبوك"    الاتحاد الأوروبي يهدد بمزيد من العقوبات ضد كوريا الشمالية    حدث في مثل هذا اليوم:مصرع الطاغية معمر القذافي    بوش ينتقد عنصرية وتعصب ترامب    "الفيفا" يتوصل إلى اتفاق لمساعدة اللاعبين حال تأخرت رواتبهم    قانون التعاقد الجديد "يرعب" مسؤولي الفرق الوطنية    الحكمين زوراق والكزاز يقودان لقائي حسنية أكادير وأولمبيك الدشيرة    أنشيلوتي مرشح بقوة لتدريب هذا المنتخب    مشاكل نايمار مع القضاء تتواصل !    توقعات الأرصاد الجوية ليوم الجمعة    صاحب سوابق يضرم النار في جسده أمام مقر أمن الرشيدية    "صوت الحكاية في بورسعيد"    سيرة القصيدة : شعراء مغاربة يتحدثون عن تجربتهم الشعرية    جولة فنية لفرقة أوديسا بمسرحية الموسوس    دراسة..أصبح الموت مخيفاً أكثر من قبل.. تسمع نبأ رحيلك ونحيب أحبائك    دراسة: التلوث سبب ملايين الوفيات في العالم    شباب الحسيمة وسريع واد زم مباراة لكسر الأرقام المشتركة    لجنة أممية في المغرب للوقوف على مزاعم التعذيب    المجلس الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بقلعة السراغنة : مطالب مشروعة من اجل مدرسة عمومية فاعلة    عصبة الأبطال الافريقية .. الجمهور والميدان عاملان يرجحان كفة الوداد اما اتحاد الجزائر    انتخاب المغرب عضوا بالمكتب التنفيذي لمجلس وزراء البيئة العرب    الخلفي: الحكومة تعتزم التعاون مع فرق البرلمان للإسراع في إقرار قانون المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي    الجديدة.. توقيف أربعة طلبة جامعيين مشتبه بهم في اختطاف واحتجاز موظف عمومي وتعريضه للتهديد    اوروبا ليغ: نتائج الجولة الثالثة للمجموعات من 1 الى 6    مونيكا لوينسكي : أنا أيضا تعرضت للتحرش الجنسي    رشيد أيلال: الرسول «ص» في «صحيح البخاري» صلى بدون وضوء!!    الديفا سميرة سعيد نجمة مهرجان مكناس في نسخته الثانية    ارتفاع النشاط السياحي في أكادير.. والمغاربة في المقدمة    "الأنترنت المظلم" .. عالم معلوماتي سفلي يهدد أمن العالم    إنزكان: إحالة مرتكب جريمة قتل على استئنافية أكادير    تويتر" تعلن الحرب على التغريدات الإباحية والمحرضة على الكراهية"    أنباء عن اعتقال الإمارات نجل وزير الدفاع السوري لهذا السبب    مئات الأوراق النقدية تستنفر الأمن.. وحجز وسائل التزوير    طنجة.. الدرك الملكي يفكك عصابة سرقة الأسلاك النحاسية    "حب كبير" جديد خولة حسين‎    فتح تحقيق في فرنسا حول سفير فلسطيني لهذا السبب    برنامج جديد لمحو الأمية في مساجد المغرب    50 % من المطرودين من إسبانيا مغاربة.. 918 مطرودا في 6 أشهر    مشادات بين اللجنة المنظمة لمهرجان مكناس والصحافة- فيديو    كليب : أبدر يطلق ا لغالي    الخلفي : حكومة العثماني تقوم بإجراءات غير مسبوقة في مجال التشغيل    وفاة بفيروس قوي يشبه "إيبولا" بأوغندا    حوالي67 مليار درهم مداخيل السياحة بالمغرب    بالفيديو : مغربية تتناول العقارب مقلية والأفاعي مشوية    الحياة جميلة.. لكن عند من؟    قريبا: تسويق أدوية جنيسة مصنعة بالمغرب بتكلفة أقل وبجودة عالية    بلال مرميد ضيف «صفرو سينما»    الصراع بين الحريات    الاسلام ومكارم الأخلاق    مسجد النصر بمدينة فيلفورد البلجيكية ينظم أياماً تواصلية ناجحة مع الجالية المسلمة بغية إنشاء معهد لتعليم اللغة العربية و الدراسات الإسلامية.    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كَيْفَ نَتَعَلّمُ ابْتِكارَ الفَرَحِ الأَخير .. ؟
نشر في العلم يوم 09 - 04 - 2009

الرَّجُلُ الأَكْثَرُ حُزْناً يَتَعَلَّمُ ابْتِكارَ الفَرَحِ الأَخيرِ ،
يَهْوي بِيَدِ قَوِيَّةِ عَلى زَوايا الصَّنَمِ السَّاكِنِ فيهِ ،
فَرْخَةٌ تَأْكُلُ مِنْ يَدَيْهِ ضَوْءا ..
طائِرُ الفينيقِ يَدْخُلُ الحُرُوبَ ضِدَّ فُرْسان أَثينا .
يَتَعَلَّمُ ابْتِكارَ وَرْشَةٍ كُبْرى لِتَصْنيعِ الجَمالِ ؛
طَعْنَةٌ في بَدَنِ القُبْحِ
انْقِلابٌ ضِدَّ امْراطُورِيات اللَّيْلِ
رَقْصٌ عائِلِيٌّ بَيْنَ أَحْضانِ النَّهارِ
حائِطٌ يَرْسُمُهُ في دِفْتَرِ الحَياةِ :
حائِطٌ يَخُطُّ فَوْقَهُ أَرْواحَ مَنْ أَحَبَّهُمْ ..
بَعْدَ لَيالٍ ذَبُلَتْ بَنَفْسَجَةُ الحُزْنِ
وَأَزْهَرَتْ شُجَيْراتُ الفَرَحْ ...
اللَّيْلُ شاتٍ ، عاطِفِيٌّ .
مَطَرٌ يَلْطِمُ خَدَّ الصَّمْتِ .
رُعْبٌ جالِسٌ في غُرْفَةِ الرُّوحِ كَثُعْبانٍ ..
وَكانَ الرَّجُلُ الأَكْثَرُ حُزْناً يَحْضُنُ المَشْهَدَ :
يَمْشي حافِيَ الإِحْساسِ تَحْتَ المَطَرِ العاصِفِ /
لَيْتَني أَصيرُ عَظْمَةً في جَسَدِ العاصِفَةِ الهَوْجاءِ ،
لَيْتَني أَصيرُ كائِناً مُنْدَمِجاً في بِئْرِ كَيْنُونَةِ هذا اللَّيْلِ ،
شاتِياً أُحِبُّهُ .
كَأَنَّهُ عَريسٌ / فَرَسٌ تَحْمِلُهُ .
زُغْرُودَةُ الرَّعْدِ وَفانُوسٌ يُمَزِّقُ قَميصَ العَتَمَه .
الرَّجُلُ الأَكْثَرُ حُزْناً نَفَضَ الغُبارَ عَنْ كِيانِهِ .
في الحَلْقِ طَعْمُ آيَةِ الكُرْسِيِّ
أَحْلى مِنْ يَدٍ تُصافِحُ الحُقُولَ وَ الرُّبى ..
يَحْلُمُ دَوْماً بِلِقاءِ المُصْطَفى في الحَوْضِ في الصِّراطِ في الميزانِ .
كُلَّما أَذابَ سُكَّراً في النَّهْرِ ؛
نَهْرِ الأَبَدِيَّةِ العَميقِ
فاضَ في شِرْيانِهِ دَمُ الحَياةِ .
كُلَّما اسْتَحَمَّ في المِحْرابِ قَلْبُهُ تَساقَطَتْ ذُنُوبُهُ كَأَوْراقِ الخَريفِ .
كُلَّما باضَتْ إِناثُ الفَرَحِ اسْتَلَذَّ طَعْمَ النُّورِ في أَعْشاشِها ،
وَصارَ يَوْمَها الفَتى الأَقَلَّ حُزْنا :
صارَ مَوْلُوداً جَديداً كَصَباحٍ أَبْيَضْ ..
الرَّجُلُ الأَقَلُّ حُزْناً يَحْضُنُ العالَمَ في وِجْدانِه .
يَحْضُنُ أَيْتاماً وَأغْراباً وَشاعِراً تَعَوَّدَتْ يَداهُ دائِماً
أَنْ تَحْلُبَ المَجازَ مِنْ ثَدْيِ الكَلامِ ،
يَحْضُنُ المارَّةَ وَ البِنْتَ التي ماتَ أَبُوها في اصْطِدامِهِ مَعَ الحَياةِ ،
وَ الأَرْمَلَةَ التي تَنامُ في فَمِ الغابَةِ بَحْثاً عَنْ مَنامَةٍ أَخيرَةٍ ،
وَيَحْضُنُ المُسافِرينَ في الصَّحْراءِ باحِثينَ عَنْ خَرائطِ الكَنْزِ ،
وَيَحْضُنُ الرُّعاةَ وَالجِيادَ والذِّئابَ
مِنْ تَناقُضٍ يَجُرُّها إِلى مَعْرَكَةٍ قاسِيَةٍ ،
وَيَحْضُنُ الحُرَّاسَ فَوْقَ القَلْعَةِ العُلْيا : هُناكَ
حَيْثُ يُولَدُ الفَرَحْ ..
في الحَلْقِ طَعْمُ سُورَةِ الإِخْلاصِ .
في المَنامَةِ التي تَرُشُّ لَيْلَهُ بِالسِّحْرِ أَجْراسٌ تَرِنُّ .
في غُرُوبِ الشَّمْسِ أَكْواخُ الأَشِعَّةِ التي تَنامُ .
في الغُرْفَةِ بابٌ لِدُخُولِ آخِرِ الأَلْوانِ :
عالَمٌ تَغْمُرُهُ الحَشائشُ الخَضْراءُ وَالظِّلالُ
وَابْتِسامَةٌ تُولَدُ في بُحَيْرَةٍ تَحُفُّها الأَغْراسُ ..
عالَمٌ سَديمِيٌّ .
بَياضٌ مَرِحٌ .
حُورِيَّةُ النَّهْرِ عَرُوسُ أَوَّلِ التَّكْوينِ .
فارِسٌ يُضيفُ دائِماً إِلى الصَّهيلِ نَسْمَةً شَرْقِيَّةً
قادِمَةً مِنْ جُزُرِ الحَواسِّ ..
عالَمٌ يَقُودُ مَوْكِباً نَحْوَ السَّماءْ ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.