البلوكاج الحكومي سيناريو محبوك لفيلم سياسي في زمن انحطاط الافلام السنمائية    مائة يومٍ من العزلة.. وانتهى لتحكم    نظرية الوكالة في تفسير تعثر مفاوضات تشكيل الحكومة    رئيس غامبيا المخلوع يطلب من السحرة إعادته لحكم البلاد    رياح غربية تهب على طنجة مع استمرار موجة البرد اليوم الثلاثاء    أي جامعةٍ نريد ؟    عين على الأجنحة المتكسرة لجبران خليل جبران    خواطر فوسفاطية 1‎    العلامة جمال الدين عطية، نموذج التجديد الفكري المعاصر في مدرسة البناء الحضاري    "شارلي إيبدو" تسخر من مأساة فندق دمره انهيار ثلجي وخلف ضحايا – صور    أوباما يترك "رسالة مؤثرة" لترامب    سامسونغ تطلق تطبيقا جديدا لحماية العينين أثناء استخدام النقال    برلمانية عن "البيجيدي" تخرج عن صمتها إزاء شبهة "سرقة" الكهرباء    ماذا يعني أن يبعث الملك كبير مستشاريه إلى بنكيران؟    إطلالة على أبرز الصحف الصادرة بأمريكا الجنوبيّة    إصابة طفلتين بعدما رجعات عليهم سيارة مارش آريير في طانطان    إيطاليا.. مغربي يرتمي تحت شاحنة ضخمة بعد اكتشاف خيانة زوجته    عاجل +خطير .. اسرة سورية تنجو من موت محقق بسبب تسرب غازي بحي العمران بسلوان    ترامب: خطوات السيسي شجاعة وسندعمه عسكريا    بلجيكا تهدد "ليفني" بالاعتقال والأخيرة تلغي زيارتها لبروكسل    عيسى حياتو يُغري المنتخبات    بالفيديو: محمد المساتي يطرح أول سينغل له بعنوان Mon Amour    طنجة: ملتقى البوغاز الثالث للإعلام الجهوي يناقش "مستقبل المقاولات الإعلامية في ظل الثورة الرقمية"    القوات الإماراتية "تحرر" مدينة المخا اليمنية    جطو يُنوه بإصلاح أنظمة التقاعد و مريمي يدعو لإرساء إصلاح شامل    ملف "اكديم ايزيك".. تصريح الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط    واشنطن تحذر بكين بشأن بحر الصين الجنوبي والتجارة    المضغ الجيد للطعام يحفز الجهاز المناعي على مكافحة العدوى    صادم.. 8000 مرض نادر يقتل أطفال المغرب في صمت    لاعبو الجزائر: قدمنا أفضل ما لدينا وسنصحح الأخطاء في المستقبل    تحليل رياضي: الأسود تتحدى الأفيال في مواجهة نارية بكأس الأمم الافريقية    سامباولي يبسط أسباب تألق إشبيلية بالليغا    المجلس الأعلى لإنعاش الشغل يدعو لإنجاح الرؤية الاستراتيجية للتشغيل    كوبر: لدي حلول لتعويض عبد الشافي ضد غانا    جمعية علوم وسلام وطلبة باحثين بسلك الدكتوراه يكرمون أساتذتهم بكلية العلوم    صفقة مقايضة جديدة بين عميدي الرجاء و الجيش    المغرب يتقدم في سلم التصنيف العالمي للسفر بأقوى جواز سفر    أسعار الخضر تشتعل بسبب الصقيع والشناقة    +صور .. الناظوري حارس المنتخب المغربي يشارك اللاعبين في اعمال خيرية بالغابون    رونار: "القتالية في اللعب هو الحل الوحيد للحد من خطورة المنتخب الإيفواري"    بعد رفضه الوساطة المغربية.. الرئيس الغامبي يهرب ب11 مليار سنتيم    سجل للإذاعة 52 أغنية وختم عمره يبيع«البوبوش»: مصرع الفنان الأمازيغي الغازي بناصر بمريرت اختناقاً بغاز البوتان    الأركان تتوج بجائزة الغابة المستدامة في المعرض الدولي للسياحة بمدريد    الثلوج تصل إلى مناطق لم تصل إليها منذ 10 سنوات    صور صادمة .. قتلى وجرحى في فاجعة طريق جديدة بتطوان صور صادمة .. قتلى وجرحى في    "الصحة العالمية" تناشد الدول تكثيف مراقبة انتشار أنفلونزا الطيور    طهي البطاطس والخبز في حرارة مرتفعة يسبب السرطان    مركز الذاكرة يتجه الى إلغاء المهرجان الدولي للسينما بالناظور    حجز 800 علبة من السجائر بطنجة    موجة البرد تتسبب في غلاء الخضر بأسواق طنجة وتطوان    فيلم "مولانا" يثير جدلا في مصر    شركة الطاقة الإماراتية توفر نصف احتياجات المغرب من الكهرباء    ارتفاع أسعار النفط في آسيا    دراسة تكشف الأسباب الحقيقية للإصابة بنزلة البرد    بالفيديو هذا ما فعله حراس بيت الحرام مع شاب ‘بلا قدمين' أراد العمرة!    فيديو: هذه هي صفات وشكل حور العين بالجنة!    الحياة ليست بأيدينا..    الى السادة الوزراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بورخيس صانع السعادة
نشر في العلم يوم 09 - 04 - 2009


أقرأ بورخيس قرب سرير يحيى
لن أكتب تقديما، ولكنني سأقرأ عليكم قراءة لكتاب «أسطورة الأدب»، هو أصلا قراءة لقراءات متعددة ولا متناهية لبورخيس، الذي لا يعترف بأي تاريخ، إلا تاريخ القراءة، لأن القراءة تتغير مع الزمن. الزمن هو المادة والزمن نهر يجرفه. والأعمال الأدبية تبقى دائما هي نفسها.
حينما قرأت بورخيس لثاني مرة، على اعتبار أنني قرأته مرات عديدة، أدهشتني رؤيته للكتابة والقراءة أساسا، التي ترجمها في نصوصه، ومحاضراته. تعلمت منه، في المرة الثالثة والألف، أن المهم ليس في الكتابة، ولكن في جودة القراءة وما يوفره النص من إمكانات القراءة المتعددة.
قرأت هذا النص بلذة مضاعفة، بصعوبة، وبلهفة، على سرير، أقصد، أسرة، سرير النوم، وسرير قريب من سرير ابني يحيى، الذي قرأ معي نص بورخيس. ربما يعرفه أكثر مني. عندما أستمتع بفكرة ألمعية من بورخيس، يضحك، يقفز، وأستمر في القراءة.
الأولاد يربون آباءهم
حينما قدم لي الأستاذ محمد آيت العميم كتابه «خورخي لويس بورخيس : أسطورة الأدب» قدمه إلي بإهداء دال مفاده إلى «الشاعر البعيد عن الضوء والأضواء»، لعل الأعمى يقودنا سويا إلى مملكة الضوء. في 30/6/2007، ربطت بين الجملتين، وقلت ربما بورخيس له الحق في ألا يرى إلا ما يريد. لأن الضوء ربما ليس ضروريا لكي نرى ذواتنا جيدا، ولكي ترانا ذوات أخرى. أفضل أن نقرأ ما بين السطور لنحت معرفة الدواخل. أما الإهداء الثاني الذي قدمه المترجم إلى أبيه، فهو اعتراف آخر، كشفه لنبع مسار مؤلم، أقصد نبع الكتابة، لأن ما ترسمه الطفولة نسير عليه. والأولاد هم الذين يربون آباءهم وليس العكس ونمتح منه في كبرنا، كتابتنا. وأما في المكتبة فقد أصيب المترجم بعدوى القراءة، وهي عدوى مزمنة جميلة، وهو ما ليس عليه الحال بالنسبة لوضع القراءة في بلدنا الآن.
كتاب يحترق بحثا عن بورخيس
إن كتاب أسطورة الأدب، ليس ترجمة لنصوص حول بورخيس وحواراته وأبحاثه، ولكنه نص استوعب طريقة الكتابة البورخيسية وفهمه لفكر بورخيس وفلسفته ومواقفه من الحياة والزمن والكتاب. إن النصوص التي نسجها المترجم، يعكس هذا التصور اللانهائي لمفهوم الكتابة البورخيسية، كما أن كتابها لم يكونوا فقط مترجمين، أو من محترفي الأدب، ولكنهم بورخيسيون حد التماهي مع سيرة بورخيس، وهو يحترق بحثا عن زمنه زمن العالم، زمن الكتاب.
الكتاب الذي بين أيدينا، عبارة عن حكاية كاتب أو بالأحرى قارئ نصوص، لقراء يقرأون بورخيس بلذة الباحث عنه في متاهاته اللذية. إن النصوص، الدراسات، الحوارات، والحكايات، القصص، هي عبارة عن حكاية منفلتة، كتاب بتوليفات متعددة، فداخل كل دراسة/حوار، حكاية، يبحث عن بورخيس في متاهاته، بقراءة لذية بقدر ما تحاول الفيض عليه، بقدر ما ينفلت من الحكاية ذاتها، ومن الكتاب نفسه نحو متاهة أخرى، أو نحو مضاعف آخر إلى ما لا نهاية.
إن القراءة ضرورة لكل كتاب، لذلك فالكتاب أو المكتبة، أرواح تستيقظ عندما تنادى. هكذا حال القصة لدى بورخيس أو النظريات الأدبية المعاصرة : نظرية التناص، حدود وهم المرجعية، العلاقة بين المعرفة واللغة، ومعضلات السرد.
إن بورخيس يسير في قبو الكتابة مسرنما، ثملا، يحلم ويفكر. يكتب قصة كما يحكي عن منصب أو مأساة.
إن بورخيس حسب آيت العميم، في هذا التقديم يتجه إلى تأثره بالموروث العربي والإسلامي، بالشيخ الأكبر محي الدين، وبأبي العلاء المعري في اعتباره الحقيقة مكتبة هائلة.
العالم كتاب متنوع متعدد ومتناص العالم مكتبة بلغات العالم، تلك التي انقرضت، وما سيأتي في المستقبل.
في الحاجة إلى ترجمة بورخيس
وفي تقديم للكتاب، يقول الأستاذ آيت العميم، أن الكاتب العالمي الأرجنتيني بورخيس من أهم كتاب القرن 20 استوعب موروث الحضارات السابقة وسقاها بالمعرفة وبخياله الخلاق.
ويشير إلى أننا بحاجة إلى ترجمة بورخيس، لأنه يشبه أسلافنا، من اللغة الإسبانية مباشرة. كما أننا اليوم في حاجة إلى النموذج البورخيسي لأنه يشتبك مع أسئلة الراهن ومع حوار الحضارات.
إن بورخيس ليس كاتبا عاديا، ولكنه قارئ كبير بامتياز، متن جامع، وبحر شامل يجد فيه كل صائد مبتغاه، المفكر، والأديب، والفيلسوف والناقد، إن اهتمام بورخيس بالقراءة، اهتمام صوفي، بحيث جعل منها فعالية تجعل النص يحيا دائما.
إن متن الكتاب، يضم نصوصا مختلفة مترجمة عن باحثين مهتمين ببورخيس بعمق الكتابة لديه. نصوص هي الأخرى تعكس مفهومه للكتابة، فهو يهتم بالكتابة التخييلية، وبالكتابة المضاعفة أو المتناقضة، فكل كتاب كما يقول المترجم يحمل بداخله نقيضه ومضاعفه.
كما يستلهم من الصوفية محي الدين بن عربي، مفهوم نظرية وحدة الوجود. لاطلاعه على التراث الشرقي والإسلامي، إنه يرسم خلال بحثه , كتابته، متاهاته صورة وجهه.
وفي حوار المترجم مع زوجته ماريا قداما في مراكش 1996. يقول ان بورخيس تأثر بالفلسفة المثالية، كما تلقاها من والده في صغره، وقد لعبت دورا أساسيا في كتابته، ومن ثم كان يعطي الأولوية للإدراك على الأشياء. كما أنه يجد ذاته دائما في حالة هروب .
إن بورخيس فيلسوف الريبة والقلق الدائم ، وهي آليه لرفض كل ما هو جاهز أو مكتمل، إنه يبحث عن اللامكتمل، الممكن والافتراضي. وهذا ربما ما تحقق عبر رؤيته العميقة في شبكة الانترنيت.
شاعر قلب العالم مثل قفاز
إن آثار بورخيس وظلاله لم تقف عند الكتابة في حد ذاتها تقنياتها وأشكالها ولكن في إعادة تشكيل التراث الثقافي لموطنه الأصلي، لأمريكا اللاتينية كما قال فوينتيس. إن بورخيس مدمر لكل الحدود بين الآداب. خلاق لشكل سردي متاهي لا يراه إلا هو. لقد استطاع بورخيس أن ينحت في مختلف روافد الأجناس الأدبية، من قصة وبحث وحوار وقصة بوليسية وأدب فانطاسي.
إن ذكاء بورخيس وتخيله الخارق، جعل منه كاتبا أرجنتينيا، عالميا، يجدد في أسلوب الكتابة الأدبية. هو لا يستقر في مكان ما، رحالة، مسافر، مضاعف، ويحلم كما يعيش ويعيش كما يحلم، إنه شاعر يسخر من أسر العالم، فقلبه مثل قفاز.
بهذا الوهج الإبداعي، القلق، المضاعف الذي خط به بورخيس سفره اللانهائي، استطاع الأستاذ آيت العميم أن يقدم لنا بورخيس، بطريقة بورخيسية، فلنبحث عنها في مكتبة بابل، حيث بورخيس يجتهد في قراءة كتاب «بورخيس أسطورة من زماننا».
شعرية القراءة
يشير اميل رودريكز على أن شعرية بورخيس هي شعرية القراءة، أكثر مما هي شعرية الكتابة. وهو ما لم يفت جيرار جنيت، وهو يتحدث عن «اليوتوبيا المقترحة» في كتاب «بييرمينار قارئ الكيخوطي» أنه من المسموح به أن نجد في هذه الأسطورة حقيقة أكثر من حقائق «علمنا الأدبي»، لأن بورخيس يعترف فقط بتاريخ القراءة، ولأن القراءات هي التي تكون تاريخية وليس الأعمال الأدبية، هذه الأخيرة تبقى هي نفسها، ووحدها القراءات تتغير مع الزمن، وقيمة الأعمال الأدبية تكون من خلال القراءات. من خلال تعددها، وتعدد نظرتها ومقاربتها كما نقول اليوم.
ليس القراءة ككفاية لغوية أو ممارسة اجتماعية وثقافية، وإنما باعتبارها ممارسة فردية، لهذا لم يضع بورخيس نفسه باعتباره نموذجا نمطيا للكاتب، ولكن باعتباره قارئا فريدا، يقول : «فليفخر الآخرون بالصفحات التي كتبوا. أما أنا فأفخر بتلك التي قرأت».
بورخيس صانع السعادة
هل يمكن أن نتحدث عن صنع السعادة أم تحقيقها، العيش فيها، أم البحث عنها، وما هي السعادة ؟ هل مهمة الكاتب أن يحقق السعادة، ام يعمل على صنعها ؟ وكيف ؟ إنها مهمة بورخيس، نجدها في قصائده، كما في أبحاثه وقصصه وحواراته. إن القارئ مدين للكاتب بها. كما أنها أحد المعايير الأساسية لقيمة أي كتاب أو عمل أدبي. فالقراءة في نظر بورخيس يجب أن تكون شكلا من أشكال السعادة، لذلك ينصح بها بورخيس قائلا لطلبته أن يقرأوا أكثر، وأن يستمروا في البحث عن سعادة شخصية مع القراءة. وربما يمكن أن نقول مع بورخيس ان النص الجميل والجيد، هو الذي يخلق لذة لقارئه، يخلق بابل سعيدة وسعداء طلبة بورخيس، وسعداء من يقرأون لبورخيس الآن، في الماضي وفي المستقبل، أما أنا فأتأمل قول بورخيس «كل شيء يحدث للمرة الأولى لكن وفق نموذج الأبدية، والذي يقرأني يخلق كلماتي. (من قصيدته «السعادة»).
بورخيس يبتدع بورخيس
ان شكل كتابة بورخيس في قوة تخيله وخياله، في قصصه وحكاياته، في التماهي والتباعد، في بناء الحكاية وتدميرها، في محاربته الأيقونة، ناتج كما قلنا بالأساس عن قراءاته المتعددة سواء في الأدب الانجليزي أو الاسباني، وخاصة في الأدب العربي كما قال خوان غويتسولو، كما أن نموذج كتابته، أقلق الكثير من الكتاب الأوربيين الكبار وخاصة امبرتو إيكو , والتي جعلته يبحث عن تميزه في الكتابة الروائية وفي شكلها المتاهي الذي أبدعه بورخيس، والذي يبحث له إيكو عن سابق له في الأدب الغربي سرفانتيس ولاحقا له إيكو في (اسم الوردة). هكذا يعترف إيكو بقوة التأثيرات الحقيقية كما تجلت من خلال أغلب نصوص إيكو وغيره من كتاب أوربا الكبار.
هل فعلا انتمى بورخيس إلى هذا التراث الأدبي الغربي. والذي أنتج النص البورخيسي بهذه القيمة العليا في الكتابة، وفي القدرة على التخييل.
إن درس بورخيس هو سخريته من الانحدار في هذا الأدب، وفي نفيه الجذري له. وهو ما يعني نقديا ميله إلى الابتكار والمفارقة والمساءلة. إن بورخيس حين يستثمر مفارقة الحياة ويطبقها على الأدب يريد أن يدلل على أن الكاتب هو من ابتكاره هو. أي أن بورخيس ابتدع شخصا يحمل اسمه. لم يكن له وجود باعتباره هو، وأن حياته كتابه.
هل الأعمى يهدينا إلى القوة، هو الذي قال الأعمى محروم من الظلمة، هل تعرف عليه كل من غويتسلو، كيليطو، فارغا وآخرون. لعل مصاحبة آيت العميم لهؤلاء من خلال قراءاتهم ونقلهم إلى العربية هي عودة إلى البدء، إلى الأصل. هل هي مرآة بورخيس من خلال أسطورة الأدب هو الذي يخاف الأبدية ويراها تتربص به، لم يكن له ولنا إلا أن نخرج من هذه القاعة إلى المكتبة، الكلمات والحروف، ونبحث عن بورخيس وهو يحمل ربطة عنق صفراء بعيني نمر أرجنتيني.
أما إذا ركبت في قطار ما للبحث عن بورخيس، فلا تنظر إلى المرآة، لأنك قد تجده ينظر إليك، بعينيه النمرتين، تجنبه لأنه قد يرمي بك في متاهة أحد وجوهه، قد تبحث فيها عنك وعن بورخيس، وتضيع منك المحطة المقبلة، وقد ترجع إلى محطة سابقة، بحثا عن نقطة البداية، نقطة انطلاق القطار. يضيع منك موعدك الذي حددته سابقا مع بورخيس، وتبحث عنه في موسوعة المختفين، أو بين سطور إحدى قصص إدغار آلان بو. تسافر كأنك تبحث في كتاب ما، نال إعجابك أحببته حد المتعة، وقرأته في القطار، أو في مقهى القطار. بجانب مكتب المدير، أو في انتظار الزوال.
أنت زائل كما المؤلف/الكاتب، بينما الكتاب يبقى ويحيا بالقراءة، قد يسرق، أو قد ينسى في رف بارد، أو على طوار كشك الراحة، لكن قد تضع عليه مرة يدك، تتحسسه كما بورخيس وتعرف تفاصيل حكايته، مؤلفيه السابقين، قراءه اللاحقين، هكذا كتاب الرمل، يلمع كل عين تحت شموس مضاعفة.
****************************
ألقيت هذه الورقة في تقديم كتاب «بورخيس، أسطورة الأدب»
ترجمة الأستاذ محمد آيت العميم، يوم 2009.2.21 بالمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.