مديح: هزيمتنا أمام الرجاء مُستحقّة    المصادقة على برنامج عمل وميزانية أكاديمية الحسيمة بحضور الوزير الكروج    رسميا : الوداد يعلن عن اولى صفقاته بالميركاتو الشتوي    محكمة أوروبية تقضي بأن البدناء "ذوو احتياجات خاصة"    لاعب الرجاء في طريقه للجيش الملكي    شبيبة القبائل تحرم اتحاد الحراش من تعميق الفارق في الصدارة    وجدة : لقاء تواصلي حول "ظاهرة" العزوف عن القراءة    المساء تكشف الأسباب الحقيقية وراء مجزرة الرحامنة التي راح ضحيتها خمسة أشخاص    بالصور.. سيارة مجنونة تصدم شخصين وتدخلهما العناية المركزة والسائق في حالة فرار    أسبوعية الأيام تكتب عن أسرار التوتر بين محمد الخامس والحسن الثاني    الوطنية و ما أدراك ما الوطنية    26 سباحا من النادي الرياضي للكهربائيين بالجرف الأصفر يجري تربصا بالدار البيضاء    بنزيمة: نهدي اللقب للجمهور المغربي    بالفيديو : المهدي الباسل يتعرض لاصابة خطيرة في أخطر لقطة هذا الموسم بالبطولة الوطنية    38 ألف متفرج تابعوا مباراة الريال و سان لورينزو    تزنيت: حجز شاحنة قادمة من الجنوب محملة ب4 أطنان من السلع المدعمة    الوردي: غياب الأطباء عن مقرات عملهم يساهم في تردي الخدمات الصحية بالمستشفيات‎    حلم دركي يتحول إلى كابوس بأزيلال    وجهة نظر ...افورار .. الأمن قبل الثقافة‎    بقايا ولحوم وأسماك فاسدة..هذه أغرب طرق تحايل مموني الحفلات على زبنائهم    موندياليتو "الفضائح" يسدل ستاره بتتويج ريال مدريد لأول مرة في تاريخه (فيديو)    أكادير : هيئة المحامون باستئنافية أكادير والعيون ينتخبون نقيبهم ومجلس نقابتهم‎    الناشطة الأمازيغية مليكة مزان تنشر عقد زواج عرفي يجمعها بأحمد عصيد    طنجة .. افتتاح محطة من الجيل الجديد تابعة للشركة الوطنية للنقل    محمد البسطاوي الأب والفنان والإنسان الذي كان.. بقلم // عمر بلخمار    دراسة ' تدعو إلى العودة إلى 'البلدي' وتحذر من استعمال المرحاض 'الرومي    فايسبوك يعلن عن شروط استعمال جديدة    وزير الداخلية يدعو المغربيات والمغاربة إلى أخذ هذه الرسالة على محمل الجد    سفراء النوايا الحسنة بالعالم يؤكدون بالعيون أن المغرب نموذج يحتذى في مجال حقوق الإنسان..    "بيونغ يانغ" تهدد واشنطن بتعزيز قوتها النووية..    أبو حفص: حصر "الفتنة" في المرأة ليس دينا    " حماية الطفولة وحق التسجيل في الحالة المدنية " موضوع ندوة بتارودانت    بسبب تصريحاته المعادية للمسلمين.. قناة فرنسية توقف برنامجا للإعلامي زيمور    ماذا بعد الترحيب الدولي بتعليق أوباما نصف قرن من العداء مع كوبا؟ مراقبون يقرأون في الخطوة محاولة لإنقاذ سمعة أوباما وسياسته ومحاصرة روسيا    هل ستكون سابقة: شباط ينوى جر وزير العدل والحريات إلى ردهات المحاكم    المكاسب السياسية جراء رفع حماس من قائمة الإرهاب الأوربية    بلجيكا ستغلق قنصليتها العامة بالدار البيضاء    العليوي (أسامة ) : الراحل البسطاوي كان مدرسة "واقعية" للتمثيل ولن أنسى فضله    من قال أن محمد بسطاوي مات ؟    الباكوري يحذر الحكومة من هروب رؤوس الأموال بفعل خطابها لإصلاح المقاصة    الحكومة اليابانية رصدت مليون دولار لتشجيع تشغيل الشباب في المهن البيئية بالمغرب    زبناء اتصالات المغرب بالجرف يحتجون على ضعف الخدمات    أكادير : اختتام أشغال الجمع العام العادي للكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي    رسالة الى السيد الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة بمناسبة جريمة اغتيال الوزير في الحكومة الفلسطينية الشهيد زياد أبو عين رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان    الحرب الإعلامية: النصر للبراباغاندا    البعد الصحراوي للمملكة المغربية بباريس    لارام تحصل على جائزة «امتياز» في صنف الخدمات المقدمة عبر الأنترنت    أكادير : بنكيران تحتفي بعموري مبارك    التدين والفشوش..الالتزام بالجميل    تيزنيت : المجموعة التيزنيتية تاوادا كروف تصل الى X-FACTOR    جامعة محمد الخامس توقع اتفاقية تعاون مع شركة إيطالية في مجال الطاقات    فضيحة ملعب وفضيحة اللغة العربية في يومها العالمي! ما هذه اللغة التي لا تتوفر حتى على كلمة كراطة في معجمها ومع ذلك لا أحد يحتج عليها    جان جينيه.. أسير "عشق طنجة" المدفون بالعرائش    "بهاويات" .. في وداع العزيز المرحوم سي بها    الموز الأحمر.. يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد سلطان بن زايد الأول بأبوظبي    إيبولا يخلّف مئات الآلاف في مواجهة شبح الجوع    "الإنتحار" في طنجة..لماذا يسترخص الناس حياتهم بهذا الشكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بورخيس صانع السعادة
نشر في العلم يوم 09 - 04 - 2009


أقرأ بورخيس قرب سرير يحيى
لن أكتب تقديما، ولكنني سأقرأ عليكم قراءة لكتاب «أسطورة الأدب»، هو أصلا قراءة لقراءات متعددة ولا متناهية لبورخيس، الذي لا يعترف بأي تاريخ، إلا تاريخ القراءة، لأن القراءة تتغير مع الزمن. الزمن هو المادة والزمن نهر يجرفه. والأعمال الأدبية تبقى دائما هي نفسها.
حينما قرأت بورخيس لثاني مرة، على اعتبار أنني قرأته مرات عديدة، أدهشتني رؤيته للكتابة والقراءة أساسا، التي ترجمها في نصوصه، ومحاضراته. تعلمت منه، في المرة الثالثة والألف، أن المهم ليس في الكتابة، ولكن في جودة القراءة وما يوفره النص من إمكانات القراءة المتعددة.
قرأت هذا النص بلذة مضاعفة، بصعوبة، وبلهفة، على سرير، أقصد، أسرة، سرير النوم، وسرير قريب من سرير ابني يحيى، الذي قرأ معي نص بورخيس. ربما يعرفه أكثر مني. عندما أستمتع بفكرة ألمعية من بورخيس، يضحك، يقفز، وأستمر في القراءة.
الأولاد يربون آباءهم
حينما قدم لي الأستاذ محمد آيت العميم كتابه «خورخي لويس بورخيس : أسطورة الأدب» قدمه إلي بإهداء دال مفاده إلى «الشاعر البعيد عن الضوء والأضواء»، لعل الأعمى يقودنا سويا إلى مملكة الضوء. في 30/6/2007، ربطت بين الجملتين، وقلت ربما بورخيس له الحق في ألا يرى إلا ما يريد. لأن الضوء ربما ليس ضروريا لكي نرى ذواتنا جيدا، ولكي ترانا ذوات أخرى. أفضل أن نقرأ ما بين السطور لنحت معرفة الدواخل. أما الإهداء الثاني الذي قدمه المترجم إلى أبيه، فهو اعتراف آخر، كشفه لنبع مسار مؤلم، أقصد نبع الكتابة، لأن ما ترسمه الطفولة نسير عليه. والأولاد هم الذين يربون آباءهم وليس العكس ونمتح منه في كبرنا، كتابتنا. وأما في المكتبة فقد أصيب المترجم بعدوى القراءة، وهي عدوى مزمنة جميلة، وهو ما ليس عليه الحال بالنسبة لوضع القراءة في بلدنا الآن.
كتاب يحترق بحثا عن بورخيس
إن كتاب أسطورة الأدب، ليس ترجمة لنصوص حول بورخيس وحواراته وأبحاثه، ولكنه نص استوعب طريقة الكتابة البورخيسية وفهمه لفكر بورخيس وفلسفته ومواقفه من الحياة والزمن والكتاب. إن النصوص التي نسجها المترجم، يعكس هذا التصور اللانهائي لمفهوم الكتابة البورخيسية، كما أن كتابها لم يكونوا فقط مترجمين، أو من محترفي الأدب، ولكنهم بورخيسيون حد التماهي مع سيرة بورخيس، وهو يحترق بحثا عن زمنه زمن العالم، زمن الكتاب.
الكتاب الذي بين أيدينا، عبارة عن حكاية كاتب أو بالأحرى قارئ نصوص، لقراء يقرأون بورخيس بلذة الباحث عنه في متاهاته اللذية. إن النصوص، الدراسات، الحوارات، والحكايات، القصص، هي عبارة عن حكاية منفلتة، كتاب بتوليفات متعددة، فداخل كل دراسة/حوار، حكاية، يبحث عن بورخيس في متاهاته، بقراءة لذية بقدر ما تحاول الفيض عليه، بقدر ما ينفلت من الحكاية ذاتها، ومن الكتاب نفسه نحو متاهة أخرى، أو نحو مضاعف آخر إلى ما لا نهاية.
إن القراءة ضرورة لكل كتاب، لذلك فالكتاب أو المكتبة، أرواح تستيقظ عندما تنادى. هكذا حال القصة لدى بورخيس أو النظريات الأدبية المعاصرة : نظرية التناص، حدود وهم المرجعية، العلاقة بين المعرفة واللغة، ومعضلات السرد.
إن بورخيس يسير في قبو الكتابة مسرنما، ثملا، يحلم ويفكر. يكتب قصة كما يحكي عن منصب أو مأساة.
إن بورخيس حسب آيت العميم، في هذا التقديم يتجه إلى تأثره بالموروث العربي والإسلامي، بالشيخ الأكبر محي الدين، وبأبي العلاء المعري في اعتباره الحقيقة مكتبة هائلة.
العالم كتاب متنوع متعدد ومتناص العالم مكتبة بلغات العالم، تلك التي انقرضت، وما سيأتي في المستقبل.
في الحاجة إلى ترجمة بورخيس
وفي تقديم للكتاب، يقول الأستاذ آيت العميم، أن الكاتب العالمي الأرجنتيني بورخيس من أهم كتاب القرن 20 استوعب موروث الحضارات السابقة وسقاها بالمعرفة وبخياله الخلاق.
ويشير إلى أننا بحاجة إلى ترجمة بورخيس، لأنه يشبه أسلافنا، من اللغة الإسبانية مباشرة. كما أننا اليوم في حاجة إلى النموذج البورخيسي لأنه يشتبك مع أسئلة الراهن ومع حوار الحضارات.
إن بورخيس ليس كاتبا عاديا، ولكنه قارئ كبير بامتياز، متن جامع، وبحر شامل يجد فيه كل صائد مبتغاه، المفكر، والأديب، والفيلسوف والناقد، إن اهتمام بورخيس بالقراءة، اهتمام صوفي، بحيث جعل منها فعالية تجعل النص يحيا دائما.
إن متن الكتاب، يضم نصوصا مختلفة مترجمة عن باحثين مهتمين ببورخيس بعمق الكتابة لديه. نصوص هي الأخرى تعكس مفهومه للكتابة، فهو يهتم بالكتابة التخييلية، وبالكتابة المضاعفة أو المتناقضة، فكل كتاب كما يقول المترجم يحمل بداخله نقيضه ومضاعفه.
كما يستلهم من الصوفية محي الدين بن عربي، مفهوم نظرية وحدة الوجود. لاطلاعه على التراث الشرقي والإسلامي، إنه يرسم خلال بحثه , كتابته، متاهاته صورة وجهه.
وفي حوار المترجم مع زوجته ماريا قداما في مراكش 1996. يقول ان بورخيس تأثر بالفلسفة المثالية، كما تلقاها من والده في صغره، وقد لعبت دورا أساسيا في كتابته، ومن ثم كان يعطي الأولوية للإدراك على الأشياء. كما أنه يجد ذاته دائما في حالة هروب .
إن بورخيس فيلسوف الريبة والقلق الدائم ، وهي آليه لرفض كل ما هو جاهز أو مكتمل، إنه يبحث عن اللامكتمل، الممكن والافتراضي. وهذا ربما ما تحقق عبر رؤيته العميقة في شبكة الانترنيت.
شاعر قلب العالم مثل قفاز
إن آثار بورخيس وظلاله لم تقف عند الكتابة في حد ذاتها تقنياتها وأشكالها ولكن في إعادة تشكيل التراث الثقافي لموطنه الأصلي، لأمريكا اللاتينية كما قال فوينتيس. إن بورخيس مدمر لكل الحدود بين الآداب. خلاق لشكل سردي متاهي لا يراه إلا هو. لقد استطاع بورخيس أن ينحت في مختلف روافد الأجناس الأدبية، من قصة وبحث وحوار وقصة بوليسية وأدب فانطاسي.
إن ذكاء بورخيس وتخيله الخارق، جعل منه كاتبا أرجنتينيا، عالميا، يجدد في أسلوب الكتابة الأدبية. هو لا يستقر في مكان ما، رحالة، مسافر، مضاعف، ويحلم كما يعيش ويعيش كما يحلم، إنه شاعر يسخر من أسر العالم، فقلبه مثل قفاز.
بهذا الوهج الإبداعي، القلق، المضاعف الذي خط به بورخيس سفره اللانهائي، استطاع الأستاذ آيت العميم أن يقدم لنا بورخيس، بطريقة بورخيسية، فلنبحث عنها في مكتبة بابل، حيث بورخيس يجتهد في قراءة كتاب «بورخيس أسطورة من زماننا».
شعرية القراءة
يشير اميل رودريكز على أن شعرية بورخيس هي شعرية القراءة، أكثر مما هي شعرية الكتابة. وهو ما لم يفت جيرار جنيت، وهو يتحدث عن «اليوتوبيا المقترحة» في كتاب «بييرمينار قارئ الكيخوطي» أنه من المسموح به أن نجد في هذه الأسطورة حقيقة أكثر من حقائق «علمنا الأدبي»، لأن بورخيس يعترف فقط بتاريخ القراءة، ولأن القراءات هي التي تكون تاريخية وليس الأعمال الأدبية، هذه الأخيرة تبقى هي نفسها، ووحدها القراءات تتغير مع الزمن، وقيمة الأعمال الأدبية تكون من خلال القراءات. من خلال تعددها، وتعدد نظرتها ومقاربتها كما نقول اليوم.
ليس القراءة ككفاية لغوية أو ممارسة اجتماعية وثقافية، وإنما باعتبارها ممارسة فردية، لهذا لم يضع بورخيس نفسه باعتباره نموذجا نمطيا للكاتب، ولكن باعتباره قارئا فريدا، يقول : «فليفخر الآخرون بالصفحات التي كتبوا. أما أنا فأفخر بتلك التي قرأت».
بورخيس صانع السعادة
هل يمكن أن نتحدث عن صنع السعادة أم تحقيقها، العيش فيها، أم البحث عنها، وما هي السعادة ؟ هل مهمة الكاتب أن يحقق السعادة، ام يعمل على صنعها ؟ وكيف ؟ إنها مهمة بورخيس، نجدها في قصائده، كما في أبحاثه وقصصه وحواراته. إن القارئ مدين للكاتب بها. كما أنها أحد المعايير الأساسية لقيمة أي كتاب أو عمل أدبي. فالقراءة في نظر بورخيس يجب أن تكون شكلا من أشكال السعادة، لذلك ينصح بها بورخيس قائلا لطلبته أن يقرأوا أكثر، وأن يستمروا في البحث عن سعادة شخصية مع القراءة. وربما يمكن أن نقول مع بورخيس ان النص الجميل والجيد، هو الذي يخلق لذة لقارئه، يخلق بابل سعيدة وسعداء طلبة بورخيس، وسعداء من يقرأون لبورخيس الآن، في الماضي وفي المستقبل، أما أنا فأتأمل قول بورخيس «كل شيء يحدث للمرة الأولى لكن وفق نموذج الأبدية، والذي يقرأني يخلق كلماتي. (من قصيدته «السعادة»).
بورخيس يبتدع بورخيس
ان شكل كتابة بورخيس في قوة تخيله وخياله، في قصصه وحكاياته، في التماهي والتباعد، في بناء الحكاية وتدميرها، في محاربته الأيقونة، ناتج كما قلنا بالأساس عن قراءاته المتعددة سواء في الأدب الانجليزي أو الاسباني، وخاصة في الأدب العربي كما قال خوان غويتسولو، كما أن نموذج كتابته، أقلق الكثير من الكتاب الأوربيين الكبار وخاصة امبرتو إيكو , والتي جعلته يبحث عن تميزه في الكتابة الروائية وفي شكلها المتاهي الذي أبدعه بورخيس، والذي يبحث له إيكو عن سابق له في الأدب الغربي سرفانتيس ولاحقا له إيكو في (اسم الوردة). هكذا يعترف إيكو بقوة التأثيرات الحقيقية كما تجلت من خلال أغلب نصوص إيكو وغيره من كتاب أوربا الكبار.
هل فعلا انتمى بورخيس إلى هذا التراث الأدبي الغربي. والذي أنتج النص البورخيسي بهذه القيمة العليا في الكتابة، وفي القدرة على التخييل.
إن درس بورخيس هو سخريته من الانحدار في هذا الأدب، وفي نفيه الجذري له. وهو ما يعني نقديا ميله إلى الابتكار والمفارقة والمساءلة. إن بورخيس حين يستثمر مفارقة الحياة ويطبقها على الأدب يريد أن يدلل على أن الكاتب هو من ابتكاره هو. أي أن بورخيس ابتدع شخصا يحمل اسمه. لم يكن له وجود باعتباره هو، وأن حياته كتابه.
هل الأعمى يهدينا إلى القوة، هو الذي قال الأعمى محروم من الظلمة، هل تعرف عليه كل من غويتسلو، كيليطو، فارغا وآخرون. لعل مصاحبة آيت العميم لهؤلاء من خلال قراءاتهم ونقلهم إلى العربية هي عودة إلى البدء، إلى الأصل. هل هي مرآة بورخيس من خلال أسطورة الأدب هو الذي يخاف الأبدية ويراها تتربص به، لم يكن له ولنا إلا أن نخرج من هذه القاعة إلى المكتبة، الكلمات والحروف، ونبحث عن بورخيس وهو يحمل ربطة عنق صفراء بعيني نمر أرجنتيني.
أما إذا ركبت في قطار ما للبحث عن بورخيس، فلا تنظر إلى المرآة، لأنك قد تجده ينظر إليك، بعينيه النمرتين، تجنبه لأنه قد يرمي بك في متاهة أحد وجوهه، قد تبحث فيها عنك وعن بورخيس، وتضيع منك المحطة المقبلة، وقد ترجع إلى محطة سابقة، بحثا عن نقطة البداية، نقطة انطلاق القطار. يضيع منك موعدك الذي حددته سابقا مع بورخيس، وتبحث عنه في موسوعة المختفين، أو بين سطور إحدى قصص إدغار آلان بو. تسافر كأنك تبحث في كتاب ما، نال إعجابك أحببته حد المتعة، وقرأته في القطار، أو في مقهى القطار. بجانب مكتب المدير، أو في انتظار الزوال.
أنت زائل كما المؤلف/الكاتب، بينما الكتاب يبقى ويحيا بالقراءة، قد يسرق، أو قد ينسى في رف بارد، أو على طوار كشك الراحة، لكن قد تضع عليه مرة يدك، تتحسسه كما بورخيس وتعرف تفاصيل حكايته، مؤلفيه السابقين، قراءه اللاحقين، هكذا كتاب الرمل، يلمع كل عين تحت شموس مضاعفة.
****************************
ألقيت هذه الورقة في تقديم كتاب «بورخيس، أسطورة الأدب»
ترجمة الأستاذ محمد آيت العميم، يوم 2009.2.21 بالمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.