جثمان المدغري يوارى الثرى بالرباط بحضور شخصيات سياسية (صور)    هذا سر إصرار الإمارات على إجبار شركة "آير برلين" على الإفلاس    ملتقى أولماس بالخميسات يسعى لتثمين المنتوجات المحلية    عبد الباقي السعدي.. إمام مغربي ببرشلونة حرض الانتحاريين على الهجوم الإرهابي    مورينيو يرى أن مانشستر يونايتد استعاد الثقة    تاريخ مشاركة المنتخب في "الشان".. إقصاء من التصفيات وخروج من البطولة بسيناريو هيتشكوكي    البارصا يرصد 142 مليون أورو لضم نجم ليفربول كوتينيو    عائلات معتقلي حراك الريف تستنكر الممارسات اللاقانونية لمدير سجن عكاشة    مديرية الحموشي تكشف تفاصيل "فيديو" هجوم عصابة على منزل وتعريض من فيه للاغتصاب    إنزكان : شاب عشريني ينتحر ببيت أسرته    محكمة اسبانية تفرج عن كاتب الماني بشروط    الزاكي: المغرب قادر على تنظيم كأس العالم    الملك محمد السادس يأمر بإرسال مساعدة إنسانية عاجلة لسييراليون    بنعبد القادر: المجتمع المدني قوة استثنائية لاقتراح ومتابعة السياسات العمومية    جلالة الملك يوجه خطابا ساميا اليوم الأحد بمناسبة ثورة الملك والشعب ويترأس غدا حفل استقبال بمناسبة ذكرى ميلاد جلالته    توقيف الآلاف من المشتبه في تورطهم في قضايا إجرامية    المروحية الطبية تنقل مصابا في حالة حرجة من الرشيدية إلى مراكش    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي الموضوع: بعض الآداب المرتبطة بالزواج    للمرة الأولى .. كسوف الشمس سيبث على الهواء مباشرة من مناطيد    فتوى غريبة…أبو لهب من الممكن يدخل الجنة فيديو    برشلونة مستعد لدفع قيمة الشرط الجزائي ل"نيس" الفرنسي في عقد "تشافي الافريقي"    كريستيانو رونالدو يغار من نجم ريال مدريد !    العثور على "أم الشيطان" بمنزل منفذي هجوم برشلونة    تقرير صحفي يكشف عن أكثر الجنسيات إلتحاقا ب"داعش"    هجمات كاتالونيا.. "أم الشيطان" كادت تدمّر أشهر كنائس برشلونة    آلاف الأميركيين تظاهروا ضد العنصرية..أهلا بالمسلمين، العنصريون خارجاً    الحسيمة ..انتعاش السياحة الداخلية و تراجع سياحة الاجانب وفي مقدمتهم الاسبان    طقس اليوم..أجواء حارة بمختلف مناطق المملكة    عرس يتحول إلى فاجعة    لوموند: هل يسير خطاب 20 غشت على نفس منوال خطاب العرش    في رحيل عميد الإعلام الوطني التقدمي خالد مشبال    لجنة حقوقية: خطوة الإفراج عن معتقلين سلفيين إيجابية.. ونطالب بحل نهائي للملف    بناني الشرايبي: بنكيران لم يحصل على مباركة الملك.. وتم طرده من اللعبة    الفنان الشوبي: واش ماشي فشكل العفو عن متابعين بالإرهاب بعد ما وقع في برشلونة؟    والدة منفذ هجوم برشلونة في نداء مؤثر: الإسلام بريء منك ابني..سلم نفسك    منافسة شرسة بين إرايزوز وياسين بونو على حراسة عرين جيرونا    عرض ضخم من مانشستر سيتي لضم نجم آرسنال    الحسيمة تحتضن المعرض الجهوي الاول للاقتصاد الاجتماعي والتضامني    علماء روس يطورون دواءً يبطئ تطور الزهايمر    فن الكاريكاتور بين الأمس اليوم (2) لماذا ظل التلفزيون المغربي خطا أحمر لهذا الشغب الجميل ؟؟:    عمل فني يجمع سلمى رشيد و«ديدجي فان»    ممثلون مغاربة يرفضون المشاركة في عمل تلفزي    تعاضدية الموظفين تطور خدماتها الصحية بجهة درعة تافيلالت    "البيض الملوث".. فرنسا تعلن سحب منتوجات جديدة من الأسواق    ديانا حداد أول فنانة عربية تصدر كليب ثلاثي الأبعاد (3D) -فيديو    من لندن نحو المدينة المنورة .. الحج على متن دراجات هوائية    بروتوكول تعاون بين مهرجاني خريبكة والأقصر للسينما الإفريقية    أزيد من 400 ألف مشاهدة لكليب دنيا باطما الجديد    باطمة: الدوزي طالب بتعديلات لإصدار أغنيتنا المشتركة    شركة فنلندية تنشئ ثلاث محطات كهرباية قرب الداخلة    مسرحيات تغادر الخشبة وتبث الفرجة في ساحات عمومية بالرباط    وزارة السياحة: عدد ليالي المبيت بالحسيمة ارتفع إلى 18 ألف    الدكتور محمود هبان يكشف خطر النفايات المنزلية المنتشرة بشوارع الناظور على صحة الإنسان    بعد إيبولا..مرض خطير قاتل يفتك ب 62 مواطنا نيجيريا    الملايين في انتظار ظاهرة تحدث "مرة في القرن"    بالصور. مرض غريب رد بنادم نصف وحش    تلوث الهواء يرفع هرمونات التوتر ويؤدي لأمراض خطيرة    بعد تذكرة الرصيف.. التذكرة المجانية للبرلمانيين تثير جدلا على فيسبوك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
نشر في العلم يوم 13 - 08 - 2017


***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
لا أعتقد أن قادة الاستقلال والعدالة والتنمية كانوا يجهلون الأسباب الحقيقية التي أدت إلى ما أدت إليه بعد حوالي نصف سنة من تعطيل المشاورات، المتعلقة بتشكيل الحكومة، ولذلك حينما يتواضع الأستاذ بنكيران في استسماح حزب الاستقلال في شأن إشراكه في الحكومة.
فإنه بقدر ما يوجه هذا الكلام إلى حزب الاستقلال قيادة وقاعدة، فإنه يوجهه أيضا إلى الرأي العام الذي غابت عنه – ولاتزال – أشياء كثيرة تتعلق برزمة الأخطاء السياسية التي اقترفت خلال فترة دقيقة من تاريخ المغرب الحديث، وبرزمة من الأعطاب الخطيرة التي لحقت بالجسد السياسي في البلاد.
أما القادة في حزب العدالة والتنمية، ونخبة من المتابعين بدقة لتقلبات المشهد السياسي الوطني يعلمون جيدا أن أحدا منهما لم يكن مسؤولا عما حدث. فصناديق اقتراع السابع من أكتوبر أفرزت ما أفرزته، بعدما أدلى الناخب برأيه في الاحتدام السياسي الذي سبق المحطة الانتخابية، ولم يصوت أبدا على أساس تقييم أداء الحكومة السابقة.
لكن هناك من قرر بأن تسود حقائق في المشهد السياسي الوطني مخالفة، بل ومناقضة للحقيقة الانتخابية. والجميع كان يدرك أن بعض اللاعبين في ساحة الملعب كانوا مجرد أدوات تنفيذ فيما كانوا يقومون به من أدوار.
لذلك، حينما يستسمح الأستاذ بنكيران حزب الاستقلال فيما حدث، فإنما يفعل لأنه رجل صادق ينتهز الفرصة لابراء الذمة أمام الرأي العام وأمام التاريخ، ويعري عن وجوه الذين قبلوا القيام بأدوار معينة بأقنعة مزيفة.
والأستاذ بنكيران يدرك جيدا أن حزب الاستقلال لم يوجد ليكون في الحكومة، ولا ليكون في المعارضة، بل شأنه في ذلك شأن كل أحزاب العالم وعبر التاريخ، إنما وجد لأداء رسالة معينة بغض النظر عن الموقع الذي كان فيه. لذلك لايضير أحد في حزب الاستقلال أن حزبهم لايشارك في الحكومة الحالية، ولعل كثيرا منهم يحمد الله اليوم أن حزبهم غير مشارك في أحد أضعف الحكومات في تاريخ المغرب القديم والحديث. ويشكر الذين كانوا السبب فيما حدث، ولكن الأستاذ بنكيران يوجه الرسالة لمن يهمه الأمر في هذه البلاد.
«أما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس يمكث في الأرض» صدق الله العظيم.
*** بقلم // عبد الله البقالي ***
للتواصل مع الكاتب:
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.