"اليوم 24″ تكشف سيناريو الحكومة لرفع الدعم عن قنينات الغاز    المغرب يريد الاستفادة من "الممر الأخضر" لتسهيل مرور صادراته الفلاحية بسرعة الى السوق الروسي    لاغازيتا الإيطالية : أندية إنجليزية مهتمة باللاعب المغربي لزعر    الشرطة الاسترالية توقف مشتبه بهما خططا لتنفيذ "أعمال إرهابية" في ملبورن    الجزائريون غاضبون على روراوة بعد انتصار المغرب على حياتو – فيديو    تراجع طفيف بنسبة 52 .0 في المائة في حركة النقل الجوي بالمطارات المغربية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الجارية    مدرب فالنسيا: برشلونة لديه نقاط ضعف    الدورة الخامسة لمهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب من 6 إلى 10 ماي المقبل    ستيفان زوبيتزير يفتتح بالدار البيضاء معرضه المخصص لدور السينما المغربية    فيديو.. إصابة 146 شخصا بمرض معد بدواوير ضواحي بوعرفة    سميرة سعيد تقدم لأول مرة "ما زال" في حفل حي    اقتسام "السلطة التشريعية" يعرقل تقدم الحوار الليبي في المغرب    مجموعة من الفلاحين الجزائريين تزور منطقة الشاوية يومي 16 و17 أبريل الجاري    الاتحاد الأوروبي يمنح المغرب 10 ملايين يورو لدعم اندماج المهاجرين    الدورة العشرون للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي لأكادير من 25 إلى 28 أبريل    السعودية تقدم مساعدات بقيمة 274 مليون دولار لليمن و صالح يقول انه لم يولد بعد من سيخرجه من بلاده    منع أكثر من 12 الف تونسي من القتال في الخارج    أوباما يحث دول الخليج على المساعدة في تهدئة الفوضى في ليبيا    برشلونة يُريد خطف إيسكو من ريَال مدريد    بطولة العالم للسيارات السياحية.. البطل المغربي مهدي بناني يطمح إلى تسجيل نتيجة أفضل بمراكش    المغرب يطمح إلى 74 مليون مشترك في الاتصالات سنة 2018    الطريق معبدة لبنصالح للظفر بولاية ثانية على رأس الباطرونا    ستوك سيتي يسعى لضم المهاجم الريفي لفريق برشلونة الرديف    مدرب الرأس الأخضر: «المنتخب المغربي؟.. إنه الخطر الأكبر»    بالفيديو..روبوتات ترقص في معرض هانوفر بألمانيا    بالفيديو. دلفين حربائي كيتبدل اللون ديالو فوسط الما على حساب الحالة النفسية ديالو    صبحية تربوية و ترفيهية لتلاميذ و تلميذات المؤسسات التعليمية بالحسيمة    الباحثون الأمازيغيون يدينون بشدة حملة استنطاقهم بسبب أنشطهم في إطار الجمعية    صحف اقتصادية: مبيعات السيارات الفارهة بالمغرب "فاقت السقف"    مغربي يردي أمه وشقيقين وزوجة أحدهما قتلى قبل أن ينتحر بالرصاص في أريزونا الأمريكية    جوج منقبات سدو الشارع وقلبوها دباز على شكون ياخذ صدقة! + فيديو    الدوري .. من بائع الثلج إلى نائب صدام وزعيم "الطريقة النقشبندية"    توقيف سبعة أفراد من عصابة إجرامية متورطين في اقتراف مجموعة من الجنايات المشددة بعدد من أقاليم المملكة    توقيف رفيقة البقالي : قرار إداري أم قرار سياسي    هسبريس تنظم لقاءً مع قرائها في مدينة تورونتو الكندية    اتهام اربعة جنود بريطانيين بالاعتداء الجنسي على سيدة في كندا    كبير قضاة المحكمة البريطانية: لحجاب المسلمة تأثير إيجابي    العثور على حاملة طائرات أميركية غرقت قبل 64 سنة    البنك الدولي يطالب بمحاسبة المسؤولين عن تقديم الخدمات العامة في الشرق الأوسط وشمال وشمال افريقيا    هي أنت قائدة لليسار...    سميرة سعيد: "لا أهتم بشكلي إلى درجة الهوس وهذا سر شبابي الدائم"    وقفة بالرباط تطالب بكشف نتائج التحقيق في "فاجعة طانطان"    سلطات الجديدة تنتفض لتحرير الملك العمومي    درك الجديدة يطيح بالمدعو "الشريف" المبحوث عنه إقليميا ووطنيا على خلفية الاتجار في المخدرات    "إيزابيلا روسيليني" ترأس لجنة تحكيم (نظرة خاصة) في مهرجان كان السينمائي    للراغبين في تأدية مناسك الحج .. هاته هي تواريخ إجراء "قرعَة الحجّ" بالمغرب    المغرب يصنع دواء يباع ب80 مليون سنتيم لإنقاذ حياة 650 ألف مصاب مغربي    مؤتمر الباحثين في علوم القرآن يوصي بتوجيه الدراسات العليا لخدمة مشاريع النهوض العلمي للأمة    تحذير من بشاعة الصور: من قتل "عزت الدوري" الساعد الأيمن لصدام حسين؟    OCPيصدر بنجاح سندات إلزامية بقيمة مليار دولار أمريكي    الكائن الإنساني    أب يبيع كليته لإنقاذ حياة ثلاثة من أطفاله    في حفل تكريم الدكتورة نجاة المريني: شهادات في حق ريحانة الأديبات.. د. نجاة المريني مظهر من مظاهر يقظة المغرب الحديث من رائدات البحث العلمي والأكاديمي في المغرب    في لقاء أربعاء المعرفة لجمعية سلا المستقبل    بوسعيد وأخنوش يتوقعان موسما فلاحيا جيدا ويتعهدان بحماية جمركية للإنتاج الوطني    الفاكهة التي أحدثت ثورة في عالم الأبحاث للقضاء على مرض السرطان    شبيه "مول البركات": هكذا أثرت ضجة الشيخ الصمدي على حياتي + فيديو    الطلاق يحطم حرفياً قلب المرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

سبب الهجرة بجميع أنواعها عدم احترام حقوق الإنسان في بلادنا العربية
أسباب هجرة العقول العربية
نشر في العلم يوم 23 - 10 - 2009


أنواع الهجرة وأسبابها
لكي نعرف أسباب الهجرة، ينبغي أن نعرف أنواع الهجرة أولاً، فلكل نوع أسبابه، كما يقول المختصّون.
إذن، ما هي أنواع الهجرة؟ وبعبارة أخرى، مََن وما الذي يهاجر من البلاد العربية نحو الغرب؟
يكفي أن نلقي نظرة سريعة على مشهد الهجرة لنجد أربعة أنواع من الأفراد أو الأشياء التي تهاجر باستمرار من البلاد العربية إلى الأقطار الغربية، منذ بداية القرن العشرين حتى اليوم، وهي:
1) المواد الأولية، مثل البترول، والفوسفات،
2) رؤوس الأموال، مع أصحابها أو بدونهم،
3) اليد العاملة، خصوصاً المدرّبة منها،
4) أصحاب الكفاءات العلمية من مختلف التخصّصات.
وهذه العناصر الأربعة هي المتطلبات الأساسية في الصناعة والإنتاج والخدمات، وهي العوامل اللازمة لعملية التنمية البشرية، بحيث يمكن القفز ببساطة إلى استنتاج منطقي مفاده أن أفعى الهجرة المربعة الرؤوس هي أحد أسباب فشل التنمية البشرية في بلادنا العربية لغياب متطلباتها، ولهذا استمرَّ التخلف في بلادنا.
وإذا كانت هذه الأنواع الأربعة من الهجرة مشتركة بين الدول النامية (أي المتخلّفة)، فثمة نوعان آخران من الهجرة ينفرد فيهما العرب، فهما ابتكار عربي خالص، نستحق عليهما براءة اختراع، بل ينبغي أن نذكَر بفضلهما في كتاب جينس للأرقام القياسية. وهذان النوعان هما:
5 هجرة أحزاب المعارضة العربية إلى الدول الغربية،
6 هجرة وسائل الإعلام العربية إلى الدول الغربية.
فعندما يهاجر أو يلجأ حزب معارض بمكتبه وقياداته من بلد عربي إلى دولة غربية، يتلقّى الدعم المادي والمعنوي من تلك الدولة لأسباب « إنسانية»، بطبيعة الحال، كأي مهاجر أو لاجئ آخر. وعندما تدخل دبابات تلك الدولة الغربية ذلك البلد العربي لاستعماره من جديد ولاستغلال ثرواته الطبيعية، يمتطي قادة الأحزاب المعارضة دبابات الغزاة كالفاتحين المفتوحين.
أما هجرة وسائل الإعلام العربية إلى الدول الغربية فتعني أن صحفاً عربية وباللغة العربية وتوزّع في البلدان العربية، تصدر لا من البلاد العربية ذاتها، وإنما من أقطار غربية ناطقة بالإنكليزية أو الفرنسية، أو أن فضائيات عربية موجهة إلى العرب تتخذ من باريس أو لندن أو روما مقراً لها. ولا أقصد بوسائل الإعلام هذه تلك الصحف أو الإذاعات التي يؤسسها أبناء الجاليات العربية في المهجر في محاولة يائسة منهم للحفاظ على لغتهم وثقافتهم الأصلية، بل أقصد بها تلك الصحف والفضائيات التي تؤسسها أو تموّلها أو تدعمها دول عربية أو شخصيات سياسية ومالية نافذة في تلك الدول. ولا يجد العربي الذي يقتني صحيفة عربية تصدر في لندن أو يشاهد فضائية تبث برامجها من روما أية غضاضة أو غرابة في ذلك، لأنه اعتاد على ذلك وأصبح أمراً طبيعياً بالنسبة إليه. ولكنني لو قلتُ لماليزي أن صحيفة ماليزية تصدر بلغته البهاسا في لندن وتباع في ماليزيا لظن بي مسا من الجنون. إن هجرة وسائل الإعلام العربية إلى الدول الغربية أمر في غاية الغرابة والخيال، ولا يستطيع تصوُّره إلا العقل العربي الخلاق.
أعداد المهاجرين
يوجد في العالم حالياً أكثر من 150 مليون مهاجر غادروا بلدانهم الأصلية هرباً من الحروب أو النزاعات الأهلية المسلحة، أو العنف، أو الفقر، أو المجاعات، أو الفساد الإداري والمحسوبية، أو الحكم الدكتاتوري، أو البطالة. وحوالي 50% من هؤلاء المهاجرين هم مهاجرون بصورة غير قانونية. وأكثر من نصفهم، أي حوالي 80 مليون عامل، موجودون في جميع بلدان العالم تقريباً(1). فأفريقيا وحدها تصدّر 20 ألف مهاجر من أصحاب الكفاءات سنوياً في اتجاه دول الشمال، ويتوقع أن يصل الرقم إلى مليون مهاجر سنوياً في المستقبل بسبب انخفاض النمو السكاني في أوربا وحاجتها إلى مهاجرين من ناحية، وبسبب تفاقم الأحوال سوءاً في أفريقيا، من ناحية أخرى.
هجرة العقول
تعني هجرة الأدمغة انتقال الموارد البشرية التي تمتلك المعرفة والمهارات التقنية من بلادها الأصلية النامية (أي المتخلفة ) إلى الأقطار المتقدمة، بسبب ما تواجهه هذه الموارد البشرية من صعوبات في بلادها الأصلية مثل الحروب، أو النزاعات المسلحة، أو عدم الاستقرار السياسي، أو البطالة، أو قلة فرص التقدم الوظيفي، أو ندرة مجالات البحث العلمي، أو المخاطر الصحية، وغير ذلك.(2)
وكان مصطلح « Brain drain» ومعناه الحرفي « استنزاف العقول أو الأدمغة « قد ظهر أول مرة في الصحافة البريطانية في أوائل الخمسينيّات من القرن الماضي لوصف هجرة الأطباء والعلماء الباحثين المتزايدة آنذاك من بريطانيا إلى أمريكا التي كانت تشهد نمواً اقتصادياً هائلاً وتتوفر فيها فرص ذهبية للبحث العلمي. ثم انتشر استعمال المصطلح أو معناه في الدول الأوربية وبعد ذلك في الدول النامية.
يمكن أن ينظر إلى هجرة الأدمغة بوصفها نوعاً من التبادل الثقافي؛ ولكنه نوع غريب عجيب إذ تبعث فيه الدول المتخلفة أفضل عقولها وخبراتها إلى الدول المتقدمة مجاناً وبدون أي مقابل. وفي المصطلح التجاري يسمى هذا النوع من التبادل بصفقة المغبون، أي الذي يعطي أفضل ما عنده ولا يحصل في المقابل على شيء مطلقاً. فهجرة الأدمغة ذات كلفة اقتصادية عالية ما دام الخبير المهاجر يحمل معه قيمة التعليم والتدريب التي تحملتها بلاده. فهجرة الأدمغة موازية لهجرة رؤوس الأموال التي تنتقل من البلاد المتخلفة الفقيرة لتزيدها فقراً إلى البلاد المتقدمة لتزيدها تقدماً. وطبقاً لدراسة أعدّها مركز الخليج للدراسات الإستراتيجية فإن هجرة العقول العربية تكلف الدول العربية حوالي 200 مليار دولار سنوياً. ففي المغرب مثلاً تبلغ تكلفة إعداد وتكوين مهندس في المعهد الوطني للبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية حوالي مليون درهم خلال مدة التعليم التي تستمر 5 سنوات، اثنتان منها في الأقسام التحضيرية للمدارس العليا للمهندسين (3)
وإذا كانت الدول المتخلفة هي مصدر هجرة الأدمغة، فإن البلدان العربية تحوز قصب السبق في هذا المضمار. فقد شكل العرب المهاجرون 31 % من مجمل أبناء العالم الثالث الذي يستقرون نهائياً في الولايات المتحدة الأمريكية. ويوجد أكثر من مليون من حملة شهادة الدكتوراه العرب استقروا في الدول الغربية. ويشكّل المصريون 60% من العلماء العرب الذين استقروا في أمريكا. وفي بريطانيا وحدها نجد أن 34% من الأطباء الاختصاصيين هم من الأطباء العرب. وتشير الإحصاءات إلى أن 7350 عالماً هاجروا من العراق إلى الغرب في الفترة من 1991 إلى 1998 بسبب الحصار الذي كان مفروضاً على العراق. وفي السنوات الثلاث الأولى من الاحتلال الأمريكي للعراق أي من 2003 إلى 2006، اُغتيل 89 أستاذاً جامعياً عراقيا، ما حدا بمئات من الأساتذة الجامعيين إلى الهجرة.
وتقول منظمة العمل العربية إن هنالك 450 ألف من حملة الشهادات العليا العرب الذين هاجروا إلى أمريكا وأوربا خلال السنوات العشر الأخيرة، وإن أكثر من نصف الطلاب العرب الذين يتلقون دراساتهم العليا في الخارج لا يعودون إلى بلدانهم بعد التخرج. (4) مع العلم بأن بعض الذين يعودون ستضطرهم الظروف للهجرة بعد ذلك. ونظراً لأن هؤلاء المهاجرين مدفوعون إلى الهجرة لأسباب داخلية بصورة رئيسية، وأن الأنظمة العربية لم تفعل شيئاً ملموساً لوقف هذا النزيف، فإنه يمكن القول ان مصطلح « هجرة الأدمغة» لا ينطبق على هذا النوع من الهجرة في البلاد العربية، والمصطلح الأدق هو «تهجير الأدمغة» التي تتولاه الأنظمة العربية بسياساتها السلبية أو الإيجابية.
أسباب هجرة الأدمغة:
كما تهاجر رؤوس الأموال من البلاد المتخلفة لأسباب داخلية تتمثل في غياب السوق الأولية، وعدم وجود فرص استثمارية، وعدم توفّر الدول العربية على خارطة استثمارية تساعد على توظيف هذه الأموال، وعدم وجود شركات رأس المال المبادر، وانتشار البيروقراطية، وانتفاء العدالة، وعدم وجود بنية تحتية لازمة لنمو الاقتصاد، ولأسباب خارجية تتمثّل في وجود فرص استثمار أفضل في البلدان المتقدمة، فإن لهجرة الأدمغة أسباباً داخلية أهمها شح فرص العمل والتقدم الوظيفي، وانخفاض مستوى المعيشة، والاضطهاد الديني والعرقي والسياسي، والقيود على حريّة التفكير والتعبير والنشر، وتفشي الفساد والمحسوبية أو الحزبية أو العشائرية أو الطائفية في الإدارة، وتقاعس الدولة عن العناية بأصحاب الكفاءات، وغياب إمكانات البحث العلمي، وأسباباً خارجية أهمها توافر فرص العمل والبحث العلمي والتقدم الوظيفي وأسباب الحياة المترفة الآمنة في الدول الغربية(5).
بيد أنني بوصفي معلماً أرى أن السبب الرئيس لهجرة الأدمغة أنظمتنا التربوية، خاصة لغة التعليم في المدارس الخاصة وفي الجامعات العربية التي تستخدم لغةً أجنبيةً (إنكليزية أو فرنسية) في تعليم العلوم والتقنيات. فأول درس يتلقاه الطالب في مثل هذه المؤسسات هو احتقار الذات واحتقار الأهل لأنهم يتكلمون لغة ميتة لا تصلح للعلم والتكنولوجيا ويصبح أميل لثقافة أهل تلك اللغة الأجنبية. لقد كتبتُ ذات مرة عن هذا الموضوع قائلاً:
« وفي مقدمة أسباب هذه الظاهرة [هجرة الأدمغة] أو الدوافع التي تكمن وراءها الشعور القاتل بالغربة لدى الطبقة المثقفة في وطنها. وقد صور هذا الإحساس الشاعر المتنبي في إحدى قصائده بقوله:
ما مقامي بأرضِ نخلة إلا كمقام المسيح بين اليهودِ
أنا في أمة تداركها الل ه، غريبٌ كصالحٍ في ثمودِ
ويسهم في تكوين هذا الشعور بالغربة لدى المثقفين قلة انتشار التعليم وانحسار الثقافة في بلادنا العربية، وتلقي كثير منهم علومهم في بلاد مصنعة لسنوات طويلة، وحتى مناهجنا التعليمية تساعد على تغريب المتعلمين، لأنها لا تنبع من ثقافتنا الأصيلة، ولا ترتبط ببيئتنا وواقعنا، ولا تستجيب لحاجاتنا وطموحاتنا، وإنما نُقِلت أصلاً عن المناهج الغربية، فأصبح المثقفون قلة قليلة في المجتمع، لا تربطهم به رابطة وثيقة ولا تشدّهم إليه أسباب متينة.» (6)
أسباب الهجرة بمختلف أنواعها:
إذا كان المتخصصون في قضايا الهجرة يردون كل نوع من أنواعها إلى جملة من الأسباب السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو التربوية، فإنني أميل إلى رد جميع هذه الأنواع إلى سبب رئيسي واحد هو عدم احترام حقوق الإنسان وانحسار الحرية في بلادنا العربية. وفي تقديري لو كانت الحقوق (أو الحريات) المدنية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية لجميع الأفراد مصانة في بلادنا لانتفت دوافع الهجرة بأنواعها المختلفة.
ولتفادي الإطالة، أكتفي بضرب مثل واحد فقط يتعلق بهجرة اليد العاملة. فجميع الاقتصاديين يتفقون على أن هجرة العمال العرب ناتجة من البطالة المتفشية وصعوبة حصول العامل على عمل يدر عليه دخلاً يكفل له حياة تليق بالكرامة البشرية، فيبقى عالة على أقربائه وصدقاتهم حتى يفقد ماء وجهه وكرامته، فيفضل الهجرة ، حتى لو كانت هجرة سرية قد تودي بحياته في عرض البحر. فما قيمة الحياة بلا كرامة؟
إن هذه الوضعية ناتجة مباشرة من عدم احترام الأنظمة العربية الحاكمة لحقوق الإنسان. فمن بديهيات حقوق الإنسان وخصوصاً حقوقه الاقتصادية والاجتماعية، أن السلطة التي أوكل لها تدبير شؤون الناس يتوجّب عليها إيجاد العمل لكل مواطن، وفي حالة البطالة تدفع له تعويضاً لحين أن توجد له عملاً أو تدربه للقيام بعمل آخر. تنصّ المادة 23 من (الإعلان العالمي لحقوق الإنسان) الذي صادقت عليه الأغلبية الساحقة من البلدان العربية، على ما يلي:
« 1 لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مُرضية، كما أن له حق الحماية من البطالة...
3 لكل فرد يقوم بعمل الحق في أجر عادل مرضٍ، يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان...» (7)
وينصّ (الإعلان الإسلامي لحقوق الإنسان) في مادته 13:
« العمل حق تكفله الدولة لكل قادر عليه، وللإنسان حرية اختيار العمل اللائق به... وللعامل حقه في الأمن والسلامة وفي الضمانات الاجتماعية الأخرى كافة...»(8).
فلو كانت حكوماتنا العربية، وأغلبيتها الساحقة موقعة على الإعلانين المذكورين، قد وفّرت العمل للناس بأجر يمكّنهم من العيش بصورة تليق بالكرامة الإنسانية، هل نجد إنساناً يبيع ما ورثه من أرض ومتاع ليدفع المبلغ إلى أحد سماسرة الهجرة السرية ثمناً لرحلة قد تودي بحياته في عرض البحر؟ لا أظن ذلك.
تعتذر حكومات بعض الدول العربية عن عدم توفير الضمان الاجتماعي والضمان الصحي بذريعة قلة الموارد، ولكن حتى الدول العربية ذات الفائض المالي الذي يبلغ مليارات الدولارات والمودع في بنوك الغرب، لا يتوافر فيها ضمان اجتماعي ولا يحصل العامل العاطل على أي تعويض عن البطالة. ويعود السبب في ذلك إلى عدم احترام حقوق الإنسان. واحترام حقوق الإنسان هو أحد المؤشّرات التي تفرّق بين الدول المتطورة والدول المتخلفة. وفرق آخر بين الدول المتخلفة ومعظمها شمولية النظام وبين الدول المتطورة وجميعها ديمقراطية أن أصحاب السلطة في الأولى يعتبرون ما يفعلونه للناس منّة وتكرماً منهم، في حين أن أصحاب السلطة في الثانية يعتبرون أنفسهم خدماً للمواطنين الذين يحق لهم تغييرهم عندما لا يقومون بواجباتهم خير قيام.
الهوامش:
(1) Sam Vaknin, ? Migration and Brain Drain? in :
www.globalpolitician.com
(2) Wikipedia.org/wiki/brain_drain
(3) تحقيق محمد خاتم عن هجرة الأدمغةwww.2m.tv/arab/baramij
(4) www.khali2.jeeran.com
(5) www.iqraa.tv.net/library/alsooq
(6) علي القاسمي، الجامعة والتنمية (الرباط: سلسلة المعرفة للجميع، 2002) ص 4546.
(7) الجمعية العامة للأمم المتحدة، الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ( نيويورك: الأمم المتحدة، 1948)، الترجمة العربية. وينظر كذلك:
الجمعية العامة للأمم المتحدة، العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ( نيويورك: الأمم المتحدة، 1966) الترجمة العربية.
(8) منظمة المؤتمر الإسلامي، الإعلان الإسلامي لحقوق الإنسان (جدة: منظمة المؤتمر الإسلامي، 1991).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.