صانع مفاتيح صنع طيارة باش تبقى توصلو للخدمة!    شينوي قطع الانترنت على الحي ديالو باش مايشوفوش تصاور محرجة    بوكوصة بريطانية نتاحرات بسباب صورة ديالها على انستغرام    « رونو » توظف ألف عامل جديد بطنجة لبلوغ قدرة الإنتاج القصوى!    هكذا تتم المناداة على الناجحين.. وماهي مراحل الإختبار الشفوي.. !    فرنسا تستحوذ على أزيد من 62 في المائة من حركة النقل الجوي بين مطارات أوروبا ومطار الرباط سلا    فاس.. توقيف شخصين متورطين في ترويج المخدرات وحجز حوالي 10 كلغ من مخدر الشيرا    استقبال طلبات المشاركة المغربية في المهرجان العربي للمسرح الى غاية 10 نونبر    المغرب يشارك في المعرض الدولي للأحذية "ميكام" بميلانو مطلع شتنبر القادم    أكثر من 68 ألف مسافر عبر الرحلات السياحية البحرية زاروا مدينة طنجة إلى غاية متم يوليوز الماضي    سلال: تراجع عائدات النفط بأزيد من 50% .. والجزائر بخير    المغرب أول ضيف شرف عربي وإفريقي على معرض باريس للكتاب    تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الدولي للرقص المعاصر بطنجة من 6 إلى 8 شتنبر المقبل    إقليم شفشاون.. إخماد حريق غابوي تسبب في إتلاف نحو 7 هكتارات    طنجة: مقتل قاصر في شجار بحي الزويتينة بالعوامة    مكافحة المخدرات بنفوذ أمن الجديدة تمر عبر تفعيل مذكرات البحث والدوريات المديرية‎    حينما تصبح حياة المواطنين تجارة بين رجال الامن و سائقي سيارات الاجرة    فم الجمعة : رئيس جمعية ايت بتوهالت للتنمية والتضامن - رسالة مفتوحة موجهة إلى السيد العامل    مواطن من كلميم يلتقي الملك في باريس ويحكي تفاصيل ما دار بينهما    السفراء الأفارقة المعتمدون بالرباط يستعدون لمؤتمر (كوب 22)    الوكالة الفرنسية للتنمية تخصص مبلغا قياسيا قدره 3,8 ملايير أورو للقارة الإفريقية برسم سنة 2015    تحديد موعد مباراتي الفتح في نصف نهائي الكاف    اللجنة الوطنية الاستشارية لليقظة الدوائية توصي باتخاذ إجراءات وتدابير خاصة باستعمال دواء الصرع «فالبروات الصوديوم»    المنتخب المغربي يتعادل مع نظيره الألباني في شكودر..بالفيديو ملخص المباراة    الغابون شاعلة احتجاجا على فوز صديق المغرب علي بونغو: حرق البرلمان والمواطنون في الشارع    غرناطة الإسباني يضم كارسيلا لأربع سنوات    فوز المانشافت في ليلة وداع شفاينشتايغر وانتصار للتشيك والدنمارك وأيرلندا استعدادا لتصفيات المونديال    تامر يصبح رئيسا للبرازيل خلفا لديلما روسيف    الوزاني يشرح خلفيات تحالفه مع البيجيدي ويرفع راية محاربة التحكم    "العربية للطيران" تربط طنجة وباريس بخط جوي جديد    الجمعية الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان ، تثمن عاليا كل المجهودات التي بذلت وتبذل على صعيد الجمعية الخيرية الإسلامية بالناظور.    اللحظات الأخيرة من الميركاتو قد تشهد انتقال نجم برشلونة لأشبيلية    المغرب أول ضيف شرف عربي وإفريقي لمعرض باريس للكتاب    دافيد لويز يصل إلى لندن تمهيدا لانضمامه إلى تشيلسي هده الليلة    بالدليل والبرهان.. "القباج" يُقَرُّع "التيجيني" ويكشفُ بطلان اتهاماته    راخوي: سيظل التعاون مع المغرب من المحاور الرئيسية للسياسة الخارجية لإسبانيا    وزير الداخلية التركي يستقيل من منصبه    الجزائر تُتسابق مع المغرب لتسجيل "فن الراي" في اسمها    ماهي وضعية الفنان التشكيلي بمغرب اليوم...؟    البيت الأبيض: لادليل على أن روسيا قتلت «العدناني»    الوسيط: قطاعي الداخلية والمالية الأكثر شكوى من طرف المواطنين    تدابير خاصّة لتعاطي "فالبروات الصوديوم" بالمغرب    العلامة محمد بن حماد الصقلي في ذمة الله    فتاوى علي جمعة.. الغريبة!    مستجدات حول تطبيق اتفاقية "أبوستيل"    حِوَار مَع (شرين خَاكَان) أوَّل إمَامَة مَسْجد بكوبنهَاكن ب(الدانمَارْك).    ليالي المبيت في فنادق فاس تتراجع ب20 في المائة    هذا ما قاله "الكاسير" بعد إنظمامه رسميا لبرشلونة    مطار فرانكفورت يستأنف العمل بعد إخلاء جزئي عقب اختراق أمني    شيرين تهاجم سعد لمجرد.. وها علاش    الأسر المغربية تتوجه إلى قروض الاستهلاك والتجهيز وتتراجع عن القروض العقارية    ويل سميث يحتفل بنجاح Rustom مع أكشاي كومار    التدبير السياسي للجسد في الإسلام 71    إعدام آلاف الدجاج في توغو للحد من تفشي إنفلونزا الطيور    ارتفاع حجم الأداءات بالبطاقة البنكية بنسبة 14 بالمائة في 2015    الزنجبيل... الأفضل لصحة وعلاج أمراض الأمعاء    أكثر من شرب المياه لتتجنب أمراض القلب    في معادلة الواجب الشرعي ... والديمقراطية، كنازلة شرعية!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وجوه من السينما المغربية: فريدة بورقية

بدأت الملامح الأولية للسينما المغربية في التشكل ابتداء من أواخر خمسينيات القرن الماضي، بانجاز أول فيلم سينمائي طويل بمبادرة ذكورية استمرت سيطرتها على هذا القطاع حتى عام 1982 تاريخ إنتاج أول فيلم مغربي من إخراج عنصر نسوي،
وهو الفيلم السينمائي الطويل« الجمرة» لصاحبته فريدة بورقية، للأسف كان اقتحام المرأة المغربية لمجال الإخراج السينمائي متأخرا جدا مقارنة بالمشرق العربي الذي كانت فيه المرأة سباقة إلى ولوج هذا الميدان من بابه الواسع، لنأخذ على سبيل المثال مصر التي كان للمرأة فيها الدور الأبرز في تأسيس الحركة السينمائية، ونشير هنا بالخصوص إلى الممثلة والمؤلفة والمنتجة والمونتيرة والمخرجة عزيزة أمير التي كان لها شرف إنتاج أول فيلم مصري بل عربي هو الفيلم الصامت «ليلى» سنة 1927 لتخرج بعد ذلك فيلم «بنت النيل» سنة 1929 ، كما لا ننسى الفنانة المصرية فاطمة رشدي التي ألفت وأنتجت وأخرجت فيلم «الزواج» سنة 1932 ، والعديد من الأسماء الأخرى لا نستطيع للأسف تناولها في هذا الحيز الضيق. من التواريخ أعلاه يتضح لنا جليا التأخر الكبير للمرأة المغربية في الممارسة الإخراجية، والتي لعب فيها ضعف التمويل والإنتاج الدور الأكبر حسب رأي المهتمين السينمائيين.
فريدة بورقية من مواليد سنة 1948 بالدار البيضاء، عملت في المجال السينمائي بعد دراستها للفن الدرامي بالاتحاد السوفياتي حيث حصلت على شهادة الماجستير، بعد رجوعها إلى المغرب عملت على تطبيق خبرتها في هذا الميدان، حيث اتجهت مباشرة إلى الإخراج التلفزي الذي تفوقت فيه. للأسف لم توظف فريدة بورقية خبرتها الإخراجية تلك بالشكل الكافي لتطوير وترسيخ الإخراج السينمائي النسوي إذ بقيت محصورة بين عملين سينمائيين اثنين هما، فيلم «الجمرة» 1982 الذي حقق إقبالا جماهيريا مميزا حينها، وفيلم «طريق العيالات»2007 رغم قدرتها على اقتحام هذا المجال بشكل أوسع وأشمل ، لكن أسباب هذا النقص يرجع حسب رأيها إلى ضعف الدعم السينمائي في المراحل السابقة.
تبقى تجربة فريدة بورقية السينمائية جديرة بالاهتمام رغم قلتها، لكونها تمثل صوتا نسويا صامتا تغلغل بقوة داخل مجال كان محسوبا إلى وقت قريب على الرجل، فأضافت بذلك خطابا مغايرا لما كان سائدا آنذاك، وفتحت أبوابا كانت موصدة أماما المرأة المغربية حتى تدلي بدلوها في هذا المجال.
انطلاقا مما تقدم نخلص إلى أن الطريق أمام المرأة المغربية مازال صعبا وشاقا لولوج عالم الإخراج السينمائي، الذي سيبقى إلى وقت مجهول حكرا على الذكور رغم اقتحام العديد من الأسماء النسوية هذا المجال، لكنهن يبقين معدودات على رؤوس الاصابع، تتصدرهن في القائمة المخرجة فريدة بليزيد التي أخرجت حتى تاريخ كتابة هذه السطور خمسة أفلام روائية طويلة وتعتبر بذلك الأغزر إنتاجا إلى حد الآن.
زويريق فؤاد
خاص بالفوانيس السينمائية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.