بالصور : طريقة تنقية مياه الشرب بدون فلتر "طريقة أمنة وصحية "    جورنالات بلادي2. دعيدعة: بنسودة يستغل قربه من الملك لمقاومة الإصلاح والمتهمون في قضية احتجاز فتاة واغتصابها وتصويرها عارية أمام قاضي التحقيق    حسن الفد: " سلسلة الكوبل أتعبتني ولا جزء ثالث منها "    الثقافة الاستهلاكية و استنساخ الضباع الثقافية بالمغرب    ايقاف طبيبة متلبسة بتهربها من أداء مهامها في مستشفى برشيد    "حماس"نتمنى على المغرب ملكاً وحكومة أن يُعاد النظر في زيارة بيريز المرتقبة    تورينو يُسقط يوفنتوس لأول مرة من 20 سنة    تشيلسي يتعادل مع آرسنال ويقترب من اللقب    الرئيس السنغالي يزور ضريح سيدي أحمد التيجاني بالمدينة العتيقة لفاس    زعزاع : تحرير الإجهاض يتنافى مع الثوابت الدستورية التي تحمي هوية المجتمع المغربي    الفيزازي رجل مع البام ورجل مع البي جي دي او تحالف الاصوليين. كاليك كيدافع على الشوباني وبنخلدون    القتال يتصاعد عبر اليمن وصنعاء تشهد أول ضربات جوية    موريتانيا تفضح مؤامرة جزائرية دنيئة ضد المغرب    ملك الموسيقى "ليوناردو بلافاتنيك" أغنى رجل في بريطانيا    قريبا.. إنشاء خطTGV يربط بين المغرب والجزائر وتونس    شاهد: صيحة دعاة الناظور المدوية،لماذا تطعن الشيعة في الصحابة ؟    ارتفاع حجم الاستثمارات الأجنبية في بورصة البيضاء    عاجل. الحمرا متشبثة بالزعامة. الوداد فاز بهدفين خارج ميدانه. مازال فايت الثاني ب3 نقاط    الكائن الإنساني    تأملات في بعض الاختلافات المتعلقة بالصلاة في المذاهب المالكي    الثلاثي الناري لبرشلونة يحتكر أهداف الفريق    صور وفيديوهات حصرية للزفاف الأسطوري الذي أقامه ميقاتي بمراكش    ابن الغازاوات " السيكتور" يتألق في عرضه الساخر بالناظور    مواعظ قرد حكيم    حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب النيبال ترتفع إلى 2400 قتيل    ملكة جمال الأطفال في المغرب من مولاي بوسلهام    إنطلاق فعاليات المهرجان الدولي للمسرح الجامعي لأكادير بمشاركة فرق عربية وأوروبية    المساعدة على التوجيه : من الاختيارات الإيهامية إلى الاختيارات الواقعية    خبير مغربي يستنكر بتر قناة أبوظبي لخريطة بلاده    الأخ عبد السلام اللبار يترأس أشغال الدورة العادية للمجلسين الاقليميين لحزب الاستقلال لكل من تازة وجرسيف: ‪*اختلالات كبرى في قطاعات الصحة والتعليم والتجهيز وتفشي الزبونية والمحسوبية ‪*ارتباك في عمليات التحضير والترتيب للانتخابات    فضيحة من العيار الثقيل بطلتها المخابرات الجزائرية التي خططت لتفجير العلاقات المغربية الموريطانية: طرد ديبلوماسي جزائري من نواكشوط سرب خبرا زائفا ضد المغرب    العيون:المروحية الطبية لوزارة الصحة تنقذ سيدة ومولودتها في وضعية حرجة    تويتر يطلق ميزة Highlights لتجميع التغريدات المهمة    العداء المغربي شنتوف يحطم الرقم القياسي لمارثون لندن    لقجع يوقع اتفاقية تطوير الكرة مع الإتحاد الإماراتي    ليفربول يسعى للتعاقد مع ثنائي السيتي    أربعاء أيت احمد:الإعلان عن تنظيم الدورة الثالثة للأيام الثقافية للمؤسسات التعليمية بأيت احمد (+ البرنامج )‎    المغرب يطرد البوليساريو من مؤتمر بمقر الأمم المتحدة    رحلات القطار من وإلى مطار محمد الخامس تنطلق من محطة الدار البيضاء - الميناء    4G و 5G : كيف ستغير شبكات الجيل الرابع والخامس حياتنا !    الماراطون الدولي يثير استياء المواطنين بأكادير    إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة تحجز كميات ضخمة من الممنوعات والسلع المهربة    هذا هو تاريخ ميلاد حزب تيار الزايدي    عرض لأبرز عناوين الأسبوعيات الوطنية    قراصنة روس يتصفحون رسائل إلكترونية لأوباما    غوارديولا يعول كثيرا على تجربة بنعطية للحد من خطورة ميسي    فضائح شركات صناعة الأدوية تتواصل.. نفس علبة الدواء بثمنين مختلفين (صورة)    جولة اليوم في أبرز اهتمامات الصحف العربية    مجموعة سويسرية تسعى إلى دخول سوق المنشطات الفلاحية البيولوجية في المغرب    اكثر من الفي قتيل في الزلزال المدمر في النيبال وعمليات انقاذ صعبة    بنك المغرب ينشر تقرير عن الولوج للتمويل البنكي بالنسبة للمقاولات    مدينة طنجة تنبض بإيقاعات الموسيقى الأندلسية    استغلال الدين لتبرير أخطاء السياسيين : الفقيه الريسوني نموذجا.    افتتاح فعاليات المهرجان الوطني للفيلم التربوي في دورته 14 بفاس    رائحة عرقك قد تعرضك للدغ البعوض أو تحميك    منظمة الصحة العالمية تنتقذ عملية توزيع اللقاحات    وباء ايبولا قد يكون مسؤولا عن آلاف الوفيات الناجمة عن الملاريا في افريقيا    دراسة .. الهاتف فى الجيب يؤثر على خصوبة الرجال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وجوه من السينما المغربية: فريدة بورقية

بدأت الملامح الأولية للسينما المغربية في التشكل ابتداء من أواخر خمسينيات القرن الماضي، بانجاز أول فيلم سينمائي طويل بمبادرة ذكورية استمرت سيطرتها على هذا القطاع حتى عام 1982 تاريخ إنتاج أول فيلم مغربي من إخراج عنصر نسوي،
وهو الفيلم السينمائي الطويل« الجمرة» لصاحبته فريدة بورقية، للأسف كان اقتحام المرأة المغربية لمجال الإخراج السينمائي متأخرا جدا مقارنة بالمشرق العربي الذي كانت فيه المرأة سباقة إلى ولوج هذا الميدان من بابه الواسع، لنأخذ على سبيل المثال مصر التي كان للمرأة فيها الدور الأبرز في تأسيس الحركة السينمائية، ونشير هنا بالخصوص إلى الممثلة والمؤلفة والمنتجة والمونتيرة والمخرجة عزيزة أمير التي كان لها شرف إنتاج أول فيلم مصري بل عربي هو الفيلم الصامت «ليلى» سنة 1927 لتخرج بعد ذلك فيلم «بنت النيل» سنة 1929 ، كما لا ننسى الفنانة المصرية فاطمة رشدي التي ألفت وأنتجت وأخرجت فيلم «الزواج» سنة 1932 ، والعديد من الأسماء الأخرى لا نستطيع للأسف تناولها في هذا الحيز الضيق. من التواريخ أعلاه يتضح لنا جليا التأخر الكبير للمرأة المغربية في الممارسة الإخراجية، والتي لعب فيها ضعف التمويل والإنتاج الدور الأكبر حسب رأي المهتمين السينمائيين.
فريدة بورقية من مواليد سنة 1948 بالدار البيضاء، عملت في المجال السينمائي بعد دراستها للفن الدرامي بالاتحاد السوفياتي حيث حصلت على شهادة الماجستير، بعد رجوعها إلى المغرب عملت على تطبيق خبرتها في هذا الميدان، حيث اتجهت مباشرة إلى الإخراج التلفزي الذي تفوقت فيه. للأسف لم توظف فريدة بورقية خبرتها الإخراجية تلك بالشكل الكافي لتطوير وترسيخ الإخراج السينمائي النسوي إذ بقيت محصورة بين عملين سينمائيين اثنين هما، فيلم «الجمرة» 1982 الذي حقق إقبالا جماهيريا مميزا حينها، وفيلم «طريق العيالات»2007 رغم قدرتها على اقتحام هذا المجال بشكل أوسع وأشمل ، لكن أسباب هذا النقص يرجع حسب رأيها إلى ضعف الدعم السينمائي في المراحل السابقة.
تبقى تجربة فريدة بورقية السينمائية جديرة بالاهتمام رغم قلتها، لكونها تمثل صوتا نسويا صامتا تغلغل بقوة داخل مجال كان محسوبا إلى وقت قريب على الرجل، فأضافت بذلك خطابا مغايرا لما كان سائدا آنذاك، وفتحت أبوابا كانت موصدة أماما المرأة المغربية حتى تدلي بدلوها في هذا المجال.
انطلاقا مما تقدم نخلص إلى أن الطريق أمام المرأة المغربية مازال صعبا وشاقا لولوج عالم الإخراج السينمائي، الذي سيبقى إلى وقت مجهول حكرا على الذكور رغم اقتحام العديد من الأسماء النسوية هذا المجال، لكنهن يبقين معدودات على رؤوس الاصابع، تتصدرهن في القائمة المخرجة فريدة بليزيد التي أخرجت حتى تاريخ كتابة هذه السطور خمسة أفلام روائية طويلة وتعتبر بذلك الأغزر إنتاجا إلى حد الآن.
زويريق فؤاد
خاص بالفوانيس السينمائية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.