فيديو: داعش تقطع رأس خالف "القواعد الشرعية"    الرأس الأخضر وزامبيا تعادلا سلبا وخرجا خاليي الوفاض من كاس أمم إفريقيا: تونس والكونغو الديمقراطية إلى ربع النهائي: نسور قرطاج عوضوا خيبة أمل النسخة الأخيرة في جنوب إفريقيا وسيلاقون أصحاب الأرض غينيا الاستوائية    سان جيرمان يعطل مفاوضات راموس مع الريال    كتيبة من محامي الدولة للدفاع عن رونالدو    (+فيديو)بدء المراسيم وتوافد الفنانين والمحبين في تشيع جنازة الفنان "تيكوتا"    "كلثومة تمازيغت"تواصل تألقها بإصدار ألبومها الجديد.    عندما نحلم فنصطدم بالواقع..    فيروس أنفلونزا قاتل ينشر الرعب في الجزائر والسلطات غائبة    جهة تطوان -الحسيمة- طنجة نريدها    حول السنة الأمازيغية والتقويم الزراعي إلى المسمى محمد أقديم    على هامش تعديل المسطرة الجنائية المتعلقة بمكافحة الإرهاب: مطالبات بمنظومة قانونية متكاملة لمواجهة الإرهاب واستياء من تخفيض العقوبات على المحرضين ودعاة التطرف    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    العنصر يجمد حركة إعفاءات وتنقيلات الوزير أوزين المقال    صحف الأربعاء:زعيم حزب سياسي اشترى حيا آهلا بالسكان مقابل 14 درهما للمتر المربع وقناص الدركيين ما هو إلا عنصر مطرود من جهاز الدرك    (+فيديو)التشرميل وصل ذروته:عصابة خطيرة مدججة بالسيوف تهاجم مقاولا وتسرق سيارته الفارهة وأنباء تتحدث عن وفاته    تناول اللوز يوميا يخفض الوزن والكوليسترول    "شارلي ايبدو".. مَنْ أَمِنَ العِقابَ أسَاءَ الأدَب    الكوت ديفوار تواجه الكاميرون في مباراة شبه "نهائي مبكر"    عن أي ريف يتحدث هؤلاء العبيد ؟    مصر تعترض على دعوة الاتحاد الأفريقي لتركيا وقطر لحضور اجتماع حول ليبيا    ومغريب هادا. زعيم سياسي شرى حي بسكانه وغير ب14 درهما للمتر ولاعبة هازينها فباياص الموتى ومدربها وقف الماتش وخلى صاحبتها تهزها على ظهرها    طنجة: مصرع سيدة في حادث إصطدام حافلة بسيارة بمنطقة أكزناية    الحساب الاداري لمجلس جهة سوس ماسة درعه يحقق فائضا ماليا    بعد فوزها على السنغال: الجزائر تتأهل للدور القادم    تشيلسي يتغلب على ليفربول ويتأهل لنهائي كابيتال وان    شهادة مؤثرة لتلميذة ناجية من حادثة سير سيارة النقل المدرسي المأساوية بأفورار    بن مسعود: لا نجيد توزيع الأموال وإبرام الصفقات ورأس مالنا " المعقول"    بالفيديو.. اللاعب الألماني داني بلوم يعلن إسلامه    عاجل القتلى الاجانب في هجوم طرابلس هم اميركي وفرنسي وفيليبينيتان وكوري    الملك يكافئ 10 مصلين صلوا معه الفجر ب"كريمات" و"رحلة حج"    "داعش" يهدد بقتل الرهينة الياباني والطيار الاردني خلال 24 ساعة    هكذا تم القضاء على «كارتيل إلنيني» في يوم واحد    الزمامرة: ندوة حول حياة الإمام مالك العلمية    بوليف: العرب يفقدون 2% من ناتجهم المحلي الإجمالي بسبب ضعف التنسيق في التجارة والنقل    الوزير بوسعيد: 20 بالمائة من الجمعيات فقط هي التي تحتكر 80 بالمائة من الدعم العمومي    هل مدينة طنجة في باكستان! لماذا تمنع السلطات كل شيء وتسمح للسلفيين بالتحريض ضد الصحفيين والكتاب ولعنهم وتقديم أسمائهم لمن ينوي قتلهم    الوداد يَستعِيد هجهوج وبرابح أمام "الماص" بعد شَهرٍ مِن الغِياب‎    الاكراد يهزمون داعش وتركيا تتدخل لمنع المرور الى كوباني    أوباما يقود وفدا رفيعا لتقديم العزاء في وفاة الملك عبد الله    شكري موساوي .. قصة نجاح شاب من الحسيمة بهولندا    يوميات مهرجان طاطا الدولي للمسرح بحضور العديد من المسرحيين المغاربة: طاطا تحتفي بالمسرح المغربي    الملك يكرم أشخاصا صلى معهم صلاة الفجر بفاس    نزلاء سجن لحكل بالعيون يؤكدون تورط موظفي السجن في مقتل معتقل صحراوي    سمنيد: اكثر من 1336 تلميذ يستفيذون من برامج تربوية ودعم اجتماعي‎    مديرية الضرائب «تراجع» أسعار العقار بالدار البيضاء    اتصالات المغرب تقتني 6 من فروع شركة "اتصالات" الاماراتية في إفريقيا    قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم    هل أصبحت الرواية ديوان العرب المعاصر( ج1)    عرض افتتاحي بفاس لمسرحية "لميكرفووو"    بيردمان يحصد جائزة .. منتجي هوليوود ويقترب من أوسكار أفضل فيلم    إطلاق 212 مشروعا استثماريا بجهة الغرب خلال 2014    فيديو..وفاة كبير مؤذني الحرمين كامل نجدي    السنغال تقرر اعادة فتح حدودها البرية مع غينيا بعد غلقها لاشهر بسبب وباء ايبولا    مراكش: الدورة الثانية للمنتدى الإفريقي للصحة "أفري سونتي" يومي 25 و26 فبراير المقبل    طنجة: بروتوكول تعاون بين المعهد العالي الدولي للسياحة وجامعة ألغارف البرتغالية    مخاوف بشأن السلامة تعرقل استخدام عقاقير واعدة لعلاج السرطان    "السماء الواقية" لبول بولز: ضياع في طنجة    مفاجأة.. التمارين التخيلية تحافظ على رشاقة جسمك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

وجوه من السينما المغربية: فريدة بورقية

بدأت الملامح الأولية للسينما المغربية في التشكل ابتداء من أواخر خمسينيات القرن الماضي، بانجاز أول فيلم سينمائي طويل بمبادرة ذكورية استمرت سيطرتها على هذا القطاع حتى عام 1982 تاريخ إنتاج أول فيلم مغربي من إخراج عنصر نسوي،
وهو الفيلم السينمائي الطويل« الجمرة» لصاحبته فريدة بورقية، للأسف كان اقتحام المرأة المغربية لمجال الإخراج السينمائي متأخرا جدا مقارنة بالمشرق العربي الذي كانت فيه المرأة سباقة إلى ولوج هذا الميدان من بابه الواسع، لنأخذ على سبيل المثال مصر التي كان للمرأة فيها الدور الأبرز في تأسيس الحركة السينمائية، ونشير هنا بالخصوص إلى الممثلة والمؤلفة والمنتجة والمونتيرة والمخرجة عزيزة أمير التي كان لها شرف إنتاج أول فيلم مصري بل عربي هو الفيلم الصامت «ليلى» سنة 1927 لتخرج بعد ذلك فيلم «بنت النيل» سنة 1929 ، كما لا ننسى الفنانة المصرية فاطمة رشدي التي ألفت وأنتجت وأخرجت فيلم «الزواج» سنة 1932 ، والعديد من الأسماء الأخرى لا نستطيع للأسف تناولها في هذا الحيز الضيق. من التواريخ أعلاه يتضح لنا جليا التأخر الكبير للمرأة المغربية في الممارسة الإخراجية، والتي لعب فيها ضعف التمويل والإنتاج الدور الأكبر حسب رأي المهتمين السينمائيين.
فريدة بورقية من مواليد سنة 1948 بالدار البيضاء، عملت في المجال السينمائي بعد دراستها للفن الدرامي بالاتحاد السوفياتي حيث حصلت على شهادة الماجستير، بعد رجوعها إلى المغرب عملت على تطبيق خبرتها في هذا الميدان، حيث اتجهت مباشرة إلى الإخراج التلفزي الذي تفوقت فيه. للأسف لم توظف فريدة بورقية خبرتها الإخراجية تلك بالشكل الكافي لتطوير وترسيخ الإخراج السينمائي النسوي إذ بقيت محصورة بين عملين سينمائيين اثنين هما، فيلم «الجمرة» 1982 الذي حقق إقبالا جماهيريا مميزا حينها، وفيلم «طريق العيالات»2007 رغم قدرتها على اقتحام هذا المجال بشكل أوسع وأشمل ، لكن أسباب هذا النقص يرجع حسب رأيها إلى ضعف الدعم السينمائي في المراحل السابقة.
تبقى تجربة فريدة بورقية السينمائية جديرة بالاهتمام رغم قلتها، لكونها تمثل صوتا نسويا صامتا تغلغل بقوة داخل مجال كان محسوبا إلى وقت قريب على الرجل، فأضافت بذلك خطابا مغايرا لما كان سائدا آنذاك، وفتحت أبوابا كانت موصدة أماما المرأة المغربية حتى تدلي بدلوها في هذا المجال.
انطلاقا مما تقدم نخلص إلى أن الطريق أمام المرأة المغربية مازال صعبا وشاقا لولوج عالم الإخراج السينمائي، الذي سيبقى إلى وقت مجهول حكرا على الذكور رغم اقتحام العديد من الأسماء النسوية هذا المجال، لكنهن يبقين معدودات على رؤوس الاصابع، تتصدرهن في القائمة المخرجة فريدة بليزيد التي أخرجت حتى تاريخ كتابة هذه السطور خمسة أفلام روائية طويلة وتعتبر بذلك الأغزر إنتاجا إلى حد الآن.
زويريق فؤاد
خاص بالفوانيس السينمائية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.