المكتب الوطني المغربي للسياحة ورشة عمل لتعزيز السياحة البينية العربية والخليجية    عامل مكناس يُشرف على افتتاح مهرجان المدينة بزيارة "منتدى الجمعيات" (+فيديو)‎    كلاب لتفتيش "النمساويين" القادمين لتركيا    لماذا يتحدث بعض الناس أثناء النوم؟    كاتبة الدولة في التنمية المستدامة ترد بخصوص مصادر حماية الموارد الطبيعية    بلاغ ناري للخارجية المغربية ضد تصريحات رئيس الدبلوماسية الجزائرية والرباط تستدعي سفيرها    ورشات إعداد وثيقة المخطط الاستراتيجي للسياحة بجماعة العرائش    تيزنيت : أوعمو والغازي ينقذان لقاء الرباح من الفشل    اتهام "كامبردج" و"أكسفورد" ب"العنصرية" في انتقاء الطلاب    بنشماس: إسرائيل من بين جروح المسلمين المسهلة للاستقطاب للفكر المتطرف    رونار يفجر مفاجأة من العيار الثقيل بخصوص نجم المنتخب المغربي    الرباح: بنكيران هو من أقنع أعضاء الحزب بدخول الاتحاد لحكومة العثماني    الوردي: أطباء في مصحة خاصة طالبوني ب8 آلاف درهم    فيديو : لحظة انسحاب بعض رؤساء الجماعات بإقليم تيزنيت من لقاء الوزير " الرباح "    مندوبية التخطيط: ارتفاع الناتج الداخلي للقطاع السياحي مدعوما بالسياحة الداخلية    حفل الشريف بمهرجان مكناس ينتهي بالفوضى بعد رفضه الحديث للصحافة (فيديو)    "العماري يفاجئ الجميع ويقرر الحضور إلى المجلس الوطني ل"البام    نقل مساعد سائق شاحنة قنينات البوطان الذي احترق اثر انفجارها بتنغير بمروحية إلى مراكش    هذه هي التشكيلة المحتملة لفريق الوداد امام اتحاد العاصمة    السعودية تراجع « الأحاديث النبوية » المحرضة على الارهاب    سيدة تتهم المفكر طارق رمضان ب"اغتصابها والاعتداء عليها جنسيا"    مساهل يوجه اتهامات خطيرة للمغرب ويتهم بنوكه بتبييض أموال الحشيش في إفريقيا    تيزنيت : افتتاح النسخة الأولى من مهرجان « ماسكاراد إمعشارن» ( صور )    سعد لمجرد يفوز بجائزة « أفضل فنان اجتماعي » في الشرق الأوسط    الوفد المغربي بقيادة بنعتيق يحقق نصرا على البوليساريو في اجتماع لجنة الهجرة برواندا    فجرتها "AFP".. ملك السعودية القادم ذهب سرّا إلى إسرائيل    الكوكب يتعادل ضد اتحاد طنجة بهدفين لمثلهما    البنك الدولي: المستوى المعيشي للمغاربة يشبه عيش الفرنسيين في 1950    حكومة العثماني تُقِر زيادات ضريبية جديدة تُلهِب جيوب المغاربة    فارس البوغاز يعود بتعادل صعب من مراكش    هذه رواية طلبة حول "اختطاف شرطي".. واحتجاجات للإفراج عن زملائهم    ضربة جديدة لريال مدريد .. إصابة قوية تحرم الملكي من نجمه لأسبوعين    مادة مضادة للرصاص تدخل في حياكة سترة الكعبة    الحليمي: معدل التضخم ارتفع إلى 0.4 بالمائة    فيديو: تسليم جائزة محمد السادس للمتفوقات في برنامج محاربة الأمية بالمساجد برسم السنة الدراسية 2016- 2017    اتهام جماهير روما بالسلوك العنصري في مباراة تشيلسي    الكشف عن الحبيبة الأولى لأوباما ورسائله الغرامية – صور    حسب دراسة.. الموتى يُدركون حالة وفاتهم!    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي الزكاة    طلب مساعدة من طفل مريض لاصحاب القلوب الرحيمة    المديرية العامة للضرائب تطلق خدمتين جديدتين تتعلقان بالرسم المهني    السجن 15 سنة لمروجي ومتابعي المواد الجهادية على الأنترنيت !!    لاعب عربي يتفوق على ميسي ورونالدو    فوضى و"قربلة" في ندوة مهرجان مكناس وصحفيون يحاكمون المنظمين (فيديو)    كوريا الشمالية: السلاح النووي موجه ضد الولايات المتحدة فقط    سعد لمجرد يعزز رصيده الفني بلقب جديد    دراسة: التلوث سبب ملايين الوفيات في العالم    آخر لقاء    اليونيسف: أطفال الروهينغا في بنغلاديش "بحالة بائسة"    "كازانيت" والجمعية المغربية ابن بطوطة يوقعان اتفاقية شراكة لتنظيم المهرجان الدولي ابن بطوطة    خلاف بين ريدوان وشوقي يصل المحاكم الأمريكية    محمود الشاهدي يؤطر ورشة إدارة الفرق والمشاريع المسرحية    تسويق أدوية جنيسة مصنعة بالمغرب خلال الأسابيع القليلة المقبلة    لاعبو الرجاء يمهلون حسبان 5 أيام قبل التصعيد    الكواكبي وأسباب تقهقر المسلمين انطلاقا من أم القرى    أخبار الساحة    ألقِمَ الاستفتاءُ حَجَراً    تتويج مغربي بالمسابقة العالمية للمهارات بأبو ظبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرينة البراءة في التشريع المغربي (*)
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 12 - 2009

من خصائص القرائن كوسيلة من وسائل الإثبات، أنها تدعم باقي وسائل الإثبات المتوفرة، فتوضح طبيعة ارتكاب الجريمة وخاصة ما يتعلق بالركن المعنوي لها، لذلك قيل أن الوقائع والأحداث لا تكذب وهي منبع القرائن وعمادها، بخلاف شهادة الشهود، حيث يمكن تصور كذب الشهود وتحريف شهادتهم للواقع.
ثالثا: تأثير قرينة البراءة على الحرية الفردية:
لإبراز ما و ضعه المشرع من ضمانات لتعزيز قرينة البراءة، نتناول مختلف مراحل البحث والتحقيق والمحاكمة التي تتأثر فيها الحرية الفردية للشخص.
1- بخصوص الحراسة النظرية: أجاز المشرع بمقتضى المادة 66 من ق.م.ج وضع المشتبه فيه تحت ا لحراسة النظرية وقيد هذا الإجراء بعدة شروط من ضمنها أن تتطلب ضرورة البحث ذلك و أن يتم إشعار النيابة العامة وأن لا تتجاوز مدة الوضع 48 ساعة قابلة للتمديد مرة واحدة فقط، إلا إذا تعلق الأمر بالمس بأمن الدولة الداخلي أو الخارجي أو بجريمة إرهابية، حيث يمكن تمديد الحراسة النظرية مرة واحدة في الحالة الأولى ومرتين في الحالة الثانية لمدة 96 ساعة بإذن النيابة العامة.
كما أجاز المشرع المغربي للموضوع تحت الحراسة النظرية طلب الاتصال بمحام، ولهذا الأخير كذلك حق الاتصال بالأول بترخيص من النيابة العامة لمدة لا تتجاوز 30 دقيقة ابتداء من الساعة الأولى من فترة تمديد الحراسة النظرية.
ولتفادي كل تجاوز أو تعسف أو اعتقال تحكمي، ألزم المشرع ضابط الشرطة القضائية بمسك سجل ترقم صفحاته وتذيل بتوقيع وكيل الملك، تقيد فيه هوية جميع الأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية وسبب ذلك وساعة بداية الحراسة النظرية وساعة نهايتها ومدة الاستنطاق وأوقات الراحة والحالة البدنية والصحية للشخص المعتقل والتغذية المقدمة له، ويتم عرض هذا السجل على وكيل الملك للإطلاع والتأشير عليه مرة في الشهر على الأقل.
كما أعطى المشرع للنيابة العامة في إطار مراقبة الوضع تحت الحراسة النظرية، الحق في أن تأمر في أي وقت بوضع حد لها وبمثول الشخص المعتقل أمامها.
وألزم المشرع ضابط الشرطة القضائية بإشعار عائلة الموضوع تحت الحراسة فور اتخاذ قراره مع الإشارة إلى ذلك بالمحضر، وتوجيه لائحة بالأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية يوميا إلى النيابة العامة (المادة 67 من ق.م.ج).
2) وعند الاستماع للمشتبه فيه من طرف النيابة العامة، وتعزيزا لمبدأ قرينة البراءة، ألزم المشرع بمقتضى المادة 79 من ق.م.ج الوكيل العام للملك أو نائبه، ما لم تكن الجريمة من الجرائم التي يكون فيها التحقيق إلزاميا، باستفسار المتهم عن هويته واستنطاقه مع ضرورة إشعاره بحقه في تنصيب محام عنه حالا وإلا عين له تلقائيا من طرف رئيس غرفة الجنايات.
مع الإشارة إلى أن المحامي المختار أو المعين يحضر هذا الاستنطاق ويحق له أن يلتمس إجراء فحص طبي على موكله لإثبات ما يمكن أن يكون قد تعرض له من عنف أو إكراه.
كما يمكن للمحامي أن يعرض على ممثل النيابة العامة تقديم كفالة مالية أو شخصية مقابل إطلاق سراحه، إذا تعلق الأمر بمتابعة موكله من أجل جنحة لها ارتباط بجناية أخرى متابع بها غيره.
وحفاظا على حقوق المتهم وتكريسا لمبدأ قرينة البراءة، ألزم المشرع الوكيل العام للملك الذي أصدر أمرا بوضع المتهم رهن الاعتقال، وكانت القضية جاهزة للحكم، أن يحيله على غرفة الجنايات داخل أجل لا يتعدي 15 يوما.
ونفس الملاحظة يمكن إثارتها عندما يتولى وكيل الملك أو نائبه استنطاق المتهم بارتكاب جنحة، حيث ألزمت المادة 74 من ق.م.ج عدم إصدار أمر بإيداع المتهم بالسجن إلا إذا توافر شرطان: أن يتعلق الأمر بالتلبس بجنحة يعاقب عليها القانون بالحبس وأن لا تتوافر في مرتكب الجريمة ضمانات كافية للحضور.
ويمكن للمحامي الحضور أثناء الاستنطاق وأن يلتمس إجراء فحص طبي على موكله، كما يمكنه أن يعرض تقديم كفالة مالية أو شخصية مقابل إطلاق سراحه.
وإذا قرر وكيل الملك أو نائبه إبقاء المتهم رهن الاعتقال، يتعين عليه إحالة القضية على المحكمة داخل أجل 3 أيام طبقا للمادة 385 من ق.م.ج
3- بخصوص تأثير قرينة البراءة على الاعتقال الاحتياطي: بموجب أمر قاضي التحقيق، نجد المشرع ينص في المادة 159 من ق.م.ج على أن الاعتقال الاحتياطي يعد تدبيرا استثنائيا، أي أن الأصل هو إطلاق سراح المتهم.
(يتبع)
(*) مداخلة الأستاذ رشيد تاشفين وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات خلال الندوة الدولية حول: »الولوج إلى العدالة والحقوق» المنعقدة بالمعهد العالي للقضاء يومي 23 و24 نونبر 2009


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.