فصل فلسطيني في كتاب الدهشة العربية    شركات دنماركية تغرق الاسواق المغربية بالأنسلين    الملك يخطب اليوم والرأسمال غير المادي نجح في خلق منعطف جديد    إعتقال وحش آدمي ضبط متلبسا بهتك عرض قاصر    الملك يعفو عن 292 شخصا بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب    ارتفاع الحجم الإجمالي للنشاط التجاري بالموانئ    أبو مرزوق يُعلن استشهاد زوجة الضيف    عاجل: بعد إدانة منظمة الأمن والتعاون الأوروبي لأمريكا لفرضها قيودًا على الإعلام في الأحداث الراهنة بولاية ميزوري.. الأخيرة ترفض أي تدخل خارجي وتقول أنها "مسألة داخلية ويتعاملون معها بشفافية"    عضوان بالكونغرس: "القيادة القوية" لمحمد السادس تضمن الإصلاحات الشاملة الجاري تنفيذها بالمملكة    بيان المرصد المغربي للحريات العامة حول وفاة الطالب مصطفى مزياني    الجامعة تمنح الزاكي فرصة للتعرف على المنتخبات الإفريقية    جريمة بشعة ذهب ضحيتها طالب مغربي بكندا. قتل على متن سيارته بالشارع وشرطة كندا اللي خبرات عائلتو ماشي سفارتنا    أرنستو فالفيردي:التعادل مع نابولى فى مباراة الذهاب نتيجة جيدة    اعتقال أمير مغربي في داعش بعد التنسيق مع أمن تركيا و فرنسا    وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم    الشاعر الفلسطيني سميح القاسم في ذمة الله    تزنيت تحتفي بالفضة في "تيميزار"    انتعاش الصادرات يخفض العجز التجاري    ر. مدريد يتعثر على أرضه مع أ.مدريد في ذهاب السوبر الإسباني    عواصف رعدية تتسبب في مصرع شخصين بإقليم تارودانت    القبض بأزمور على عصابة متخصصة في سرقة السيارات    إيقاف "مشرمل" روع درب السلطان بالبيضاء    عاجل: إدخال مساعدات مغربية وفنزويلية إلى قطاع غزة عبر ميناء رفح البري    القسام تعلن إطلاق عشرات الصواريخ بينها اثنان على تل ابيب    خطاب ملكي بمناسبة الذكرى 61 لثورة الملك والشعب    تفشّي الرذيلة في صفوف "العدل والإحسان"... شرّف الله قدركم    الملك يعفو على 292 شخصاً بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب    الصحافة الإسرائيلية تهاجم أبو تريكة!    لهذا السبب غادر رونالدو لقاء السوبر    خروج كريستيانو رونالدو مصابا من مباراة فريقه أمام ضيفه أتلتيكو مدريد    ريال مدريد يتعادل مع أتلتيكو مدريد في ذهاب السوبر الإسباني بهدف لهدف    عاجل: كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس": العدو فتح على نفسه أبواب جهنم بخرقه للتهدئة واستهداف المدنيين    العدالة والتنمية ينشئ شاطئا خاصا بالنساء    أرسنال يتعادل أمام بشكتاش التركي    المركز الصحي بدار ولد زيدوح بدون طبيب رئيسي    وباء "ايبولا" يهدد العالم    النظرة القيامية للوجود    ليس مراعاة لخاطركم ، لكن احتراماً لأرواح الشهداء الابرار ..    عاجل...فيضان قوي على شاكلة " أوريكا" يضرب جماعة حد إيمولاس بتارودانت    سلا: زوجة تفضل الاحتراق بالنار خوفا من بطش زوجها الذي ضبطها في أحضان عشيقها    محاولة إعتداء على الفنانة سعيدة شرف بمهرجان جولة بالمهدية قنيطرة‎    المغرب يعتبر البلد الوحيد بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي يتوفر على مؤشر إيجابي زائد 20 في مجال الثقة الاقتصادية للمستهلكين    نقص حاد في الدم بمراكز هذه المدن وتوجيه نداء عاجل للتبرع    مبيعات السيارات تفوق الفوسفاط وتتصدر صادرات المغرب    أصوات نسائية: مشاركة احلام بمهرجان تطوان "مجانية"    المغرب ثالث وجهة سياحية للجزائريين    منظمة الصحة العالمية تشكل مجموعة عمل مع قطاعي السياحة والسفر لمكافحة ايبولا    النوم في الطائرات او القطارات ابتكارات لجذب السياح    "معرض الفن البحريني المعاصر" في أصيلة يتيح موقعة التجربة التشكيلية البحرينية في سياقيها العربي والدولي    الدلافين تطلق صيحات حادة عندما تكون سعيدة    مؤسسة البابطين للإبداع الشعري تقيم دورة "أبي تمام الطائي" بالمغرب    2240 حالة إصابة بالايبولا في غرب إفريقيا من بينها 1229 حالة وفاة    أوباما: لدينا استراتيجية بعيدة الأمد لمحاربة داعش    دراسة : الصراعات أدت إلى تراجع القدرة على العيش في المدن حول العالم    أم سعودية تموت حُزنًا بسبب "داعش"    أطفال العالم ينشدون من الرباط مستقبلا خاليا من الحروب    البابا فرانسوا : وجه آخر للمسيحية    نور الدين زنكي يختار نهج الخليفة عمر بن عبد العزيز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قرينة البراءة في التشريع المغربي (*)
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 12 - 2009

من خصائص القرائن كوسيلة من وسائل الإثبات، أنها تدعم باقي وسائل الإثبات المتوفرة، فتوضح طبيعة ارتكاب الجريمة وخاصة ما يتعلق بالركن المعنوي لها، لذلك قيل أن الوقائع والأحداث لا تكذب وهي منبع القرائن وعمادها، بخلاف شهادة الشهود، حيث يمكن تصور كذب الشهود وتحريف شهادتهم للواقع.
ثالثا: تأثير قرينة البراءة على الحرية الفردية:
لإبراز ما و ضعه المشرع من ضمانات لتعزيز قرينة البراءة، نتناول مختلف مراحل البحث والتحقيق والمحاكمة التي تتأثر فيها الحرية الفردية للشخص.
1- بخصوص الحراسة النظرية: أجاز المشرع بمقتضى المادة 66 من ق.م.ج وضع المشتبه فيه تحت ا لحراسة النظرية وقيد هذا الإجراء بعدة شروط من ضمنها أن تتطلب ضرورة البحث ذلك و أن يتم إشعار النيابة العامة وأن لا تتجاوز مدة الوضع 48 ساعة قابلة للتمديد مرة واحدة فقط، إلا إذا تعلق الأمر بالمس بأمن الدولة الداخلي أو الخارجي أو بجريمة إرهابية، حيث يمكن تمديد الحراسة النظرية مرة واحدة في الحالة الأولى ومرتين في الحالة الثانية لمدة 96 ساعة بإذن النيابة العامة.
كما أجاز المشرع المغربي للموضوع تحت الحراسة النظرية طلب الاتصال بمحام، ولهذا الأخير كذلك حق الاتصال بالأول بترخيص من النيابة العامة لمدة لا تتجاوز 30 دقيقة ابتداء من الساعة الأولى من فترة تمديد الحراسة النظرية.
ولتفادي كل تجاوز أو تعسف أو اعتقال تحكمي، ألزم المشرع ضابط الشرطة القضائية بمسك سجل ترقم صفحاته وتذيل بتوقيع وكيل الملك، تقيد فيه هوية جميع الأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية وسبب ذلك وساعة بداية الحراسة النظرية وساعة نهايتها ومدة الاستنطاق وأوقات الراحة والحالة البدنية والصحية للشخص المعتقل والتغذية المقدمة له، ويتم عرض هذا السجل على وكيل الملك للإطلاع والتأشير عليه مرة في الشهر على الأقل.
كما أعطى المشرع للنيابة العامة في إطار مراقبة الوضع تحت الحراسة النظرية، الحق في أن تأمر في أي وقت بوضع حد لها وبمثول الشخص المعتقل أمامها.
وألزم المشرع ضابط الشرطة القضائية بإشعار عائلة الموضوع تحت الحراسة فور اتخاذ قراره مع الإشارة إلى ذلك بالمحضر، وتوجيه لائحة بالأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية يوميا إلى النيابة العامة (المادة 67 من ق.م.ج).
2) وعند الاستماع للمشتبه فيه من طرف النيابة العامة، وتعزيزا لمبدأ قرينة البراءة، ألزم المشرع بمقتضى المادة 79 من ق.م.ج الوكيل العام للملك أو نائبه، ما لم تكن الجريمة من الجرائم التي يكون فيها التحقيق إلزاميا، باستفسار المتهم عن هويته واستنطاقه مع ضرورة إشعاره بحقه في تنصيب محام عنه حالا وإلا عين له تلقائيا من طرف رئيس غرفة الجنايات.
مع الإشارة إلى أن المحامي المختار أو المعين يحضر هذا الاستنطاق ويحق له أن يلتمس إجراء فحص طبي على موكله لإثبات ما يمكن أن يكون قد تعرض له من عنف أو إكراه.
كما يمكن للمحامي أن يعرض على ممثل النيابة العامة تقديم كفالة مالية أو شخصية مقابل إطلاق سراحه، إذا تعلق الأمر بمتابعة موكله من أجل جنحة لها ارتباط بجناية أخرى متابع بها غيره.
وحفاظا على حقوق المتهم وتكريسا لمبدأ قرينة البراءة، ألزم المشرع الوكيل العام للملك الذي أصدر أمرا بوضع المتهم رهن الاعتقال، وكانت القضية جاهزة للحكم، أن يحيله على غرفة الجنايات داخل أجل لا يتعدي 15 يوما.
ونفس الملاحظة يمكن إثارتها عندما يتولى وكيل الملك أو نائبه استنطاق المتهم بارتكاب جنحة، حيث ألزمت المادة 74 من ق.م.ج عدم إصدار أمر بإيداع المتهم بالسجن إلا إذا توافر شرطان: أن يتعلق الأمر بالتلبس بجنحة يعاقب عليها القانون بالحبس وأن لا تتوافر في مرتكب الجريمة ضمانات كافية للحضور.
ويمكن للمحامي الحضور أثناء الاستنطاق وأن يلتمس إجراء فحص طبي على موكله، كما يمكنه أن يعرض تقديم كفالة مالية أو شخصية مقابل إطلاق سراحه.
وإذا قرر وكيل الملك أو نائبه إبقاء المتهم رهن الاعتقال، يتعين عليه إحالة القضية على المحكمة داخل أجل 3 أيام طبقا للمادة 385 من ق.م.ج
3- بخصوص تأثير قرينة البراءة على الاعتقال الاحتياطي: بموجب أمر قاضي التحقيق، نجد المشرع ينص في المادة 159 من ق.م.ج على أن الاعتقال الاحتياطي يعد تدبيرا استثنائيا، أي أن الأصل هو إطلاق سراح المتهم.
(يتبع)
(*) مداخلة الأستاذ رشيد تاشفين وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات خلال الندوة الدولية حول: »الولوج إلى العدالة والحقوق» المنعقدة بالمعهد العالي للقضاء يومي 23 و24 نونبر 2009


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.