بعد قصة "الزواج العرفي".. هذه هي الأسماء التي عوضت بنحماد والنجار في الحركة    السماح للشرطيات في تركيا بارتداء الحجاب    مانشستر يونايتد ينتصر بهدف قاتل لراشفود    شباب الريف يستهل الموسم الكروي بهزيمة خارج الميدان    هذا هو الملعب الذي سيحتضن مباراة الوداد أمام الزمالك    يوفنتوس يحقق فوزاً صعباً على لاتسيو    سقوط قتيل بسبب (بوكيمون غو) في اليابان    القضاء الفرنسي يتهم صهر أحد منفذي الاعتداء على « شارلي إيبدو »    بعد اشهر من استقالته كاميرون يجلس حافي القدمين يتناول "ساندوتش" في موقف للسيارات    لويس إنريكي: التاريخ يؤكد صعوبة لقاء بلباو    قلعة السراغنة.. فتح بحث قضائي في موضوع اتهامات متبادلة بين شرطية ومواطن مغربي مقيم بالخارج    الجمارك تحجز 49 كيلوغراما من مخدر الشيرا    دراسة حديثة: أعراض فيروس زيكا لا تظهر عندما ينتقل عن طريق علاقة جنسية    "المصابان" تير شتيجن وماسكيرانو في قائمة برشلونة للقاء بلباو    رفاق بن عبد الله يحسمون في مرشحي لوائح الشباب والنساء    لقاح الإنفلونزا إجباري على حجاج السعودية لأول مرة    حزب "الأصالة والمعاصرة" يعقد اجتماعا لمكتبه الوطني للحسم في لائحة مرشحيه    الحكومة التونسيّة الجديدَة تؤدّي القَسم الدستوري    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد 28 غشت    فاس.. استفادة أزيد من مائة ألف تلميذ وتلميذة من المبادرة الملكية « مليون محفظة »    جنازة جماعية ويوم حداد لتأبين ضحايا زلزال إيطاليا    المقاولات المحلية تطالب وزارة الداخلية بسداد مستحقاتها عن الزيارة الملكية للصحراء    ارتفاع احتياطي المغرب من العملة الصعبة إلى 245.8 مليار درهم    "المحسوبية" عنوان اللائحة الوطنية لنساء "البيجيدي"    ارتفاع درجة حرارة الكوكب عشية انعقاد "كوب22" يزيد من حجم التحديات    الحدث الجبروني المجهض    تحذير: هكذا تعرّض طفلك لخطر الموت المفاجئ    اليابان تتعهد بالاستثمار في إفريقيا بنحو 30 مليار دولار    كلشي على الضحيكة. لطيفة رأفت تكشف سر شبابها الدائم (صورة)    بلديات فرنسية تتحدى قرار أعلى هيئة قضائية إدارية بخصوص "البوركيني"    تسليم أزيد من 2160 شهادة سلبية من طرف المكتب الجهوي للاستثمار فاس-مكناس خلال الأسدس الأول من 2016    حمّاد القباج، سلفي على رأس لائحة «بيجيديي» مراكش جيليز    نصيحة نهاية الأسبوع من لطيفة رأفت للنساء من أجل المحافظة على الشباب    فرنسا ترحل مغربيين متهمين بتبني الاسلام المتطرف    تصريح الوزير مبديع الذي أغضب خريجي البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي    لمجرد يتفوق على كاظم الساهر وشيرين عبد الوهاب (فيديو)    رسالة إلى الفتاة المسلمة    نقابيون يتهمون مدير مستشفى بيوكرى بالشطط في استعمال السلطة في حق أطر طبية    عاجل: بالصور…حريق مهول يهز منطقة مرس السلطان بالدارالبيضاء    احباط محاولات تهريب 125 شخص خلال عملية "مرحبا 2016"    من يحاول إجهاض مبادرة "مليون محفظة"؟    الاستعانة بالفيديو في التحكيم للمرة الأولى دوليا    الوجهة الجديدة للدولي المغربي "أشرف لزعر"    إصابة شاب مغربي في الزلزال الذي هزَّ وسط إيطاليا    عملاقان أمازيغيان ، غيبهما عنا الرحيل ... لكنهما سيظلان ، من العيار الثقيل ..    فنادق صينية ترفض استقبال نزلاء من 5 دول إسلامية    صحف : مليار ونصف لدعم الموسيقى والفنون الكوريغرافية-خطر الاقتراب من الاودية    ها هي قائمة أغلى ممثلات العالم.. جنيفز لورانس في الصدارة    المغرب يشارك في المعرض الدولي لصناعة النسيج بميونخ    عمر القزابري و التعري.. أو «العري» الفكري «الفاحش»    صحيفة انجليزية تعدد المزايا السياحية التي تزخر بها جهة طنجة    ضجة في مصر بسبب معلم مسيحي يحفّظ الأطفال القرآن    سيدي بوسحاب : سعيد أوتجاجت يسدل الستار على مهرجان فن أجماك‎    ارتداء النظارات .. رغبة في تقويم النظر أم ظاهرة مرتبطة أكثر بالموضة    محمد خان.. خرج و لم يعد (في) زحمة الصيف (1/3)    العادات الغذائية عند المغاربة.. بين مستلزمات الحداثة والتشبث بفن الطبخ الأصيل    أبو النعيم يراسل الشيخي: « جريمتك أكبر من جريمة بنحماد والنجار ومصيبتك أقبح منهما »    لماذا لا نريد حكومة إسلامية في المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرينة البراءة في التشريع المغربي (*)
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 12 - 2009

من خصائص القرائن كوسيلة من وسائل الإثبات، أنها تدعم باقي وسائل الإثبات المتوفرة، فتوضح طبيعة ارتكاب الجريمة وخاصة ما يتعلق بالركن المعنوي لها، لذلك قيل أن الوقائع والأحداث لا تكذب وهي منبع القرائن وعمادها، بخلاف شهادة الشهود، حيث يمكن تصور كذب الشهود وتحريف شهادتهم للواقع.
ثالثا: تأثير قرينة البراءة على الحرية الفردية:
لإبراز ما و ضعه المشرع من ضمانات لتعزيز قرينة البراءة، نتناول مختلف مراحل البحث والتحقيق والمحاكمة التي تتأثر فيها الحرية الفردية للشخص.
1- بخصوص الحراسة النظرية: أجاز المشرع بمقتضى المادة 66 من ق.م.ج وضع المشتبه فيه تحت ا لحراسة النظرية وقيد هذا الإجراء بعدة شروط من ضمنها أن تتطلب ضرورة البحث ذلك و أن يتم إشعار النيابة العامة وأن لا تتجاوز مدة الوضع 48 ساعة قابلة للتمديد مرة واحدة فقط، إلا إذا تعلق الأمر بالمس بأمن الدولة الداخلي أو الخارجي أو بجريمة إرهابية، حيث يمكن تمديد الحراسة النظرية مرة واحدة في الحالة الأولى ومرتين في الحالة الثانية لمدة 96 ساعة بإذن النيابة العامة.
كما أجاز المشرع المغربي للموضوع تحت الحراسة النظرية طلب الاتصال بمحام، ولهذا الأخير كذلك حق الاتصال بالأول بترخيص من النيابة العامة لمدة لا تتجاوز 30 دقيقة ابتداء من الساعة الأولى من فترة تمديد الحراسة النظرية.
ولتفادي كل تجاوز أو تعسف أو اعتقال تحكمي، ألزم المشرع ضابط الشرطة القضائية بمسك سجل ترقم صفحاته وتذيل بتوقيع وكيل الملك، تقيد فيه هوية جميع الأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية وسبب ذلك وساعة بداية الحراسة النظرية وساعة نهايتها ومدة الاستنطاق وأوقات الراحة والحالة البدنية والصحية للشخص المعتقل والتغذية المقدمة له، ويتم عرض هذا السجل على وكيل الملك للإطلاع والتأشير عليه مرة في الشهر على الأقل.
كما أعطى المشرع للنيابة العامة في إطار مراقبة الوضع تحت الحراسة النظرية، الحق في أن تأمر في أي وقت بوضع حد لها وبمثول الشخص المعتقل أمامها.
وألزم المشرع ضابط الشرطة القضائية بإشعار عائلة الموضوع تحت الحراسة فور اتخاذ قراره مع الإشارة إلى ذلك بالمحضر، وتوجيه لائحة بالأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية يوميا إلى النيابة العامة (المادة 67 من ق.م.ج).
2) وعند الاستماع للمشتبه فيه من طرف النيابة العامة، وتعزيزا لمبدأ قرينة البراءة، ألزم المشرع بمقتضى المادة 79 من ق.م.ج الوكيل العام للملك أو نائبه، ما لم تكن الجريمة من الجرائم التي يكون فيها التحقيق إلزاميا، باستفسار المتهم عن هويته واستنطاقه مع ضرورة إشعاره بحقه في تنصيب محام عنه حالا وإلا عين له تلقائيا من طرف رئيس غرفة الجنايات.
مع الإشارة إلى أن المحامي المختار أو المعين يحضر هذا الاستنطاق ويحق له أن يلتمس إجراء فحص طبي على موكله لإثبات ما يمكن أن يكون قد تعرض له من عنف أو إكراه.
كما يمكن للمحامي أن يعرض على ممثل النيابة العامة تقديم كفالة مالية أو شخصية مقابل إطلاق سراحه، إذا تعلق الأمر بمتابعة موكله من أجل جنحة لها ارتباط بجناية أخرى متابع بها غيره.
وحفاظا على حقوق المتهم وتكريسا لمبدأ قرينة البراءة، ألزم المشرع الوكيل العام للملك الذي أصدر أمرا بوضع المتهم رهن الاعتقال، وكانت القضية جاهزة للحكم، أن يحيله على غرفة الجنايات داخل أجل لا يتعدي 15 يوما.
ونفس الملاحظة يمكن إثارتها عندما يتولى وكيل الملك أو نائبه استنطاق المتهم بارتكاب جنحة، حيث ألزمت المادة 74 من ق.م.ج عدم إصدار أمر بإيداع المتهم بالسجن إلا إذا توافر شرطان: أن يتعلق الأمر بالتلبس بجنحة يعاقب عليها القانون بالحبس وأن لا تتوافر في مرتكب الجريمة ضمانات كافية للحضور.
ويمكن للمحامي الحضور أثناء الاستنطاق وأن يلتمس إجراء فحص طبي على موكله، كما يمكنه أن يعرض تقديم كفالة مالية أو شخصية مقابل إطلاق سراحه.
وإذا قرر وكيل الملك أو نائبه إبقاء المتهم رهن الاعتقال، يتعين عليه إحالة القضية على المحكمة داخل أجل 3 أيام طبقا للمادة 385 من ق.م.ج
3- بخصوص تأثير قرينة البراءة على الاعتقال الاحتياطي: بموجب أمر قاضي التحقيق، نجد المشرع ينص في المادة 159 من ق.م.ج على أن الاعتقال الاحتياطي يعد تدبيرا استثنائيا، أي أن الأصل هو إطلاق سراح المتهم.
(يتبع)
(*) مداخلة الأستاذ رشيد تاشفين وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات خلال الندوة الدولية حول: »الولوج إلى العدالة والحقوق» المنعقدة بالمعهد العالي للقضاء يومي 23 و24 نونبر 2009


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.