ارتفاع عدد مستعملي مطار الناظور العروي بأزيد من 11 في المائة خلال الخمسة أشهر الأولى من هذه السنة    شركة (ناريفا هولدينغ) ومجموعة (إينيرجي) توقعان اتفاقا يتعلق بتطوير مشاريع طاقية بإفريقيا    حتى المسيحيين ماعطاوهم تيقار. فنانة لبنانية كانو غيشوهوها حقاش كتاكل رمضان والسيدة مسيحية    فاجعة..شاب حصل على البكالوريا يلفظ أنفاسه غرقا بنهر أم الربيع    أفورار : الحفل الختامي للدورة السادسة لحفظ القران من تنظيم المجلس العلمي المحلي لأزيلال والمجلس الجماعي لأفورار.    الإستقلال يشن الحرب على "البام" و يصفه بالتحكم    علماء يتوقعون وفاة الآلاف بسبب الحر في مدينة نيويورك    52% من الاسكتلنديين يؤيدون الاستقلال بعد قرار بريطانيا مغادرة اوروبا    هدف باكا يمنح كولومبيا المركز الثالث في كوبا أمريكا    الصورة واللفظ راهنا    اندلاع مواجهات عنيفة بمدينة عنّابة الجزائريّة    7 حفر في ظهر صيني بسبب "الحجامة"!    أكثر من مليوني بريطاني يوقعون عريضة للمطالبة باستفتاء جديد حول الاتحاد الاوروبي    رباح: "البام" يستقطب بدر هاري للترشّح برلمانيا في القنيطرة    زوج يشرمل زوجته بحي المويلحة بالجديدة والجاني لازال حرا طليقا    صعقة كهربائية تودي بحياة شاب بحديقة الزرقطوني بسيدي بنور    منتخب ويلز يتأهل إلى دور ربع النهائي على حساب ايرلندا الشمالية 1-0    مصرع مغربي غرقا في مياه سد بشمال شرق اسبانيا    سعاد شيخي لن يتم ترشيحها للانتخابات المقبلة ضمن اللائحة النسائية    هل يصبح كيميش هو فيليب لام "المانشافت" الجديد؟    لأول مرة بنكيران يتحدث عن وجود دولتين: "دولة رسمية" و"دولة القرارات والتعيينات"    4 فوائد مذهلة لعصير الليمون على مائدة الإفطار    دراسة: حنان الأم يزيد من معدل "ذكاء" الأبناء، ولكن في أي سنة؟    جلالة الملك يترأس بالمدرسة المولوية بالرباط حفل نهاية السنة الدراسية 2015- 2016    حمال ل"البطولة": لم يسبق لي أن تمردت على الجيش وهذه رسالتي للجماهير    صاحبة السمو الأميرة للا زينب تترأس بالرباط اجتماعات الجمع العام العادي والاستثنائي للعصبة المغربية لحماية الطفولة    الدوري الصيني يُنادي على المغربي تاعرابت    دي خيا : بوفون أسطورة حية ولهذا السبب خسرنا أمام كرواتيا    وحش بشري يمزق سروال طفلة وينزع ثُبَّانها لاغتصابها ساعة قبل الافطار    الشوباني: لن أكتفي بشراء سيارات "كات كات"، بل سأشتري طائرة هيليكوبتر    ابن كيران: بنعبد الله اتخذ موقفا تاريخيا وشباط تأكد أننا لسنا من خصومه    البقالي طلع للجبل وتساءل: ما موقع الملكية فالصراع السياسي ؟ وهاذ التحكم وهاد الاحزاب هل هي مجرد خيوط يتم التلاعب بها    رشيد صديقي عضو جماعة ايت اوقبلي : رد عن المقال الصادر عن عادل بركات المنسق الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة    الإصابة تغيب كاندريفا عن قمة دور ال 16 بين إيطاليا وإسبانيا    تشيلسي يرفض عرضا من برشلونة لضم هذا اللاعب    وتستمر فضائح "دوزيم".. صاحب برنامج الكاميرا الخفية في رمضان 2013 يكشف المستور    استطلاع: 60 في المائة من الأسكتلنديين يؤيدون الآن استقلال بلادهم عن بريطانيا!    مقتل شخصين بهجوم على صالة رقص في تكساس الأمريكية    وزارة الصناعة: صادرات الناظور من منتجات الصناعة التقليدية تتضاعف خمس مرات    نعمان لحلو لمفتاح : مشاركتك في فيلم مصري قراءة غير صحيحة    المكلف بالاستقبال في فندق « توين سانتر » ل »فبرايو »: هذا ما يقوم به رامز قبل كل مقلب    مشاهدة المغاربة للتلفاز يعرف تراجعا في الأسبوع 2 من رمضان    تعليق الولوج مؤقتا إلى الطريق السيار في اتجاه الصخيرات-الرباط    أردوغان يدعو لمحو اسم ترامب من برج في إسطنبول    ساندويش فاهيتا الدجاج    قريبا: بإمكان ساكنة سوس ماسة التنقل بواسطة القطار، وهذه معطيات المشروع    الحكومة تُصادق على تعديل ثلاثة مشاريع قوانين لرفع القُدرة الطاقية    عائلة أوباما تبدأ غدا الأحد زيارتها إلى المغرب ودول افريقية    عبدالقوس أنحاس : من خلال حقائق الصيام العقدية والغيبية تتحقق على الأرض حقائق أخلاقية    هولاند: أوروبا على وشك التفكك وقرار بريطانيا يضعنا أمام خيارات صعبة    الدورة العاشرة لمهرجان رمضان سلا لمريسة    فرع الهولدينغ الملكي في الطاقة يبسط نفوذه على افريقيا    جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي جهة بني ملال خنيفرة تنظم فطورا في حضن من غدر بهم الزمان    هذا ما تفعله حبات الثوم بجسدك إذا تناولتها صباحا    خبيرة تجميل تدهش العالم بهذه الصورة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء    داود أوغلو: دعوت الله في الحرم فاستجاب لي في نفس اليوم!!    قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرينة البراءة في التشريع المغربي (*)
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 22 - 12 - 2009

من خصائص القرائن كوسيلة من وسائل الإثبات، أنها تدعم باقي وسائل الإثبات المتوفرة، فتوضح طبيعة ارتكاب الجريمة وخاصة ما يتعلق بالركن المعنوي لها، لذلك قيل أن الوقائع والأحداث لا تكذب وهي منبع القرائن وعمادها، بخلاف شهادة الشهود، حيث يمكن تصور كذب الشهود وتحريف شهادتهم للواقع.
ثالثا: تأثير قرينة البراءة على الحرية الفردية:
لإبراز ما و ضعه المشرع من ضمانات لتعزيز قرينة البراءة، نتناول مختلف مراحل البحث والتحقيق والمحاكمة التي تتأثر فيها الحرية الفردية للشخص.
1- بخصوص الحراسة النظرية: أجاز المشرع بمقتضى المادة 66 من ق.م.ج وضع المشتبه فيه تحت ا لحراسة النظرية وقيد هذا الإجراء بعدة شروط من ضمنها أن تتطلب ضرورة البحث ذلك و أن يتم إشعار النيابة العامة وأن لا تتجاوز مدة الوضع 48 ساعة قابلة للتمديد مرة واحدة فقط، إلا إذا تعلق الأمر بالمس بأمن الدولة الداخلي أو الخارجي أو بجريمة إرهابية، حيث يمكن تمديد الحراسة النظرية مرة واحدة في الحالة الأولى ومرتين في الحالة الثانية لمدة 96 ساعة بإذن النيابة العامة.
كما أجاز المشرع المغربي للموضوع تحت الحراسة النظرية طلب الاتصال بمحام، ولهذا الأخير كذلك حق الاتصال بالأول بترخيص من النيابة العامة لمدة لا تتجاوز 30 دقيقة ابتداء من الساعة الأولى من فترة تمديد الحراسة النظرية.
ولتفادي كل تجاوز أو تعسف أو اعتقال تحكمي، ألزم المشرع ضابط الشرطة القضائية بمسك سجل ترقم صفحاته وتذيل بتوقيع وكيل الملك، تقيد فيه هوية جميع الأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية وسبب ذلك وساعة بداية الحراسة النظرية وساعة نهايتها ومدة الاستنطاق وأوقات الراحة والحالة البدنية والصحية للشخص المعتقل والتغذية المقدمة له، ويتم عرض هذا السجل على وكيل الملك للإطلاع والتأشير عليه مرة في الشهر على الأقل.
كما أعطى المشرع للنيابة العامة في إطار مراقبة الوضع تحت الحراسة النظرية، الحق في أن تأمر في أي وقت بوضع حد لها وبمثول الشخص المعتقل أمامها.
وألزم المشرع ضابط الشرطة القضائية بإشعار عائلة الموضوع تحت الحراسة فور اتخاذ قراره مع الإشارة إلى ذلك بالمحضر، وتوجيه لائحة بالأشخاص الموضوعين تحت الحراسة النظرية يوميا إلى النيابة العامة (المادة 67 من ق.م.ج).
2) وعند الاستماع للمشتبه فيه من طرف النيابة العامة، وتعزيزا لمبدأ قرينة البراءة، ألزم المشرع بمقتضى المادة 79 من ق.م.ج الوكيل العام للملك أو نائبه، ما لم تكن الجريمة من الجرائم التي يكون فيها التحقيق إلزاميا، باستفسار المتهم عن هويته واستنطاقه مع ضرورة إشعاره بحقه في تنصيب محام عنه حالا وإلا عين له تلقائيا من طرف رئيس غرفة الجنايات.
مع الإشارة إلى أن المحامي المختار أو المعين يحضر هذا الاستنطاق ويحق له أن يلتمس إجراء فحص طبي على موكله لإثبات ما يمكن أن يكون قد تعرض له من عنف أو إكراه.
كما يمكن للمحامي أن يعرض على ممثل النيابة العامة تقديم كفالة مالية أو شخصية مقابل إطلاق سراحه، إذا تعلق الأمر بمتابعة موكله من أجل جنحة لها ارتباط بجناية أخرى متابع بها غيره.
وحفاظا على حقوق المتهم وتكريسا لمبدأ قرينة البراءة، ألزم المشرع الوكيل العام للملك الذي أصدر أمرا بوضع المتهم رهن الاعتقال، وكانت القضية جاهزة للحكم، أن يحيله على غرفة الجنايات داخل أجل لا يتعدي 15 يوما.
ونفس الملاحظة يمكن إثارتها عندما يتولى وكيل الملك أو نائبه استنطاق المتهم بارتكاب جنحة، حيث ألزمت المادة 74 من ق.م.ج عدم إصدار أمر بإيداع المتهم بالسجن إلا إذا توافر شرطان: أن يتعلق الأمر بالتلبس بجنحة يعاقب عليها القانون بالحبس وأن لا تتوافر في مرتكب الجريمة ضمانات كافية للحضور.
ويمكن للمحامي الحضور أثناء الاستنطاق وأن يلتمس إجراء فحص طبي على موكله، كما يمكنه أن يعرض تقديم كفالة مالية أو شخصية مقابل إطلاق سراحه.
وإذا قرر وكيل الملك أو نائبه إبقاء المتهم رهن الاعتقال، يتعين عليه إحالة القضية على المحكمة داخل أجل 3 أيام طبقا للمادة 385 من ق.م.ج
3- بخصوص تأثير قرينة البراءة على الاعتقال الاحتياطي: بموجب أمر قاضي التحقيق، نجد المشرع ينص في المادة 159 من ق.م.ج على أن الاعتقال الاحتياطي يعد تدبيرا استثنائيا، أي أن الأصل هو إطلاق سراح المتهم.
(يتبع)
(*) مداخلة الأستاذ رشيد تاشفين وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسطات خلال الندوة الدولية حول: »الولوج إلى العدالة والحقوق» المنعقدة بالمعهد العالي للقضاء يومي 23 و24 نونبر 2009


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.