انخفاض وثيرة القروض البنكية في غشت 2017    طنجة تحقق رقما قياسيا في جذب السياح الأجانب خلال 7 أشهر    لوفرين مدافع ليفربول يتهم لوكاكو بالخشونة    مدرب هندوراس يصف موعد مباراتي ملحق كأس العالم بأنه "غير إنساني"    كيف يتفاعل الفرنسيون مع قضية لخليفي؟    اتفاق بين الجامعة ووزارة الصحة لتسهيل رحلات الجماهير إلى الكوديفوار    ''سيمنس غاميسا''مشروع واعد يؤثث جاذبية طنجة الإقتصادية    هذه مفاتيح زئير "أسود الأطلس" بأبيدجان للتأهل للمونديال    القانون المؤسس للمجلس الوطني لحقوق الإنسان سيوسع اختصاصات المجلس في مجال حماية حقوق الإنسان    حميد أبولاس: الخطاب الملكي كان "شاملا ومركزا وواقعيا"    طنجة.. اختفاء تلميذة قاصر في ظروف غامضة    لماذا رحل رونالدينيو عن برشلونة؟    جماعة المضيق تواصل أشغال دورة أكتوبر    تاريخ قرعة الهجرة لأمريكا    تسريبات تكشف عن عورة "العدالة و التنمية" بتطوان    توقيف عصابة أغرقت الشمال ب"القرقوبي"..ضمنها قاصر!    "علي بابا" الصيني يزيح "أمازون" الأمريكي عن عرش التجارة الإلكترونية بالعالم    استياء بعين لحصن من استمرار استغلال النفوذ واحتلال الملك العمومي    " ست دول أوروبية تستنجد بالمغرب لمحاصرة جهاديي "داعش    بسبب مقهى الروبيو … أسرة الصرصري تعتصم بباشوية القصر الكبير    تعزية في وفاة الضابط ابراهيم العمري (القنيطري)    متابعة طبيبين إيطاليين بعد وفاة مغربية أثناء الولادة    بوابة القصر الكبير .. عشر سنوات من العطاء في الإعلام المحلي    "غيابات حصاد" بين الرفض والترحيب!    المُتَّصِل المُنفصِل    العثماني يؤكد "مؤامرة" 8 أكتوبر    سائقو تاكسيات يحتجون أمام قصر العدالة بوجدة    الإيسيسكو تدين التفجيرين الإرهابيين بمقديشيو    منظمة المرأة التجمعية بجهة بني ملال_خنيفرة تخلذ اليوم الوطني للمرأة المغربية    البيجيدي" يعد مقترح قانون لإلغاء تقاعد البرلمانيين"    هذه هي المنتخبات التي ستكون في التصنيف الأول في قرعة المونديال    فيديو: قصة تخص المسلمين أضحكت بوتين    بعد فضيحة التحرش بهوليوود.. ممثلة تتهم جورج كلوني    إعلان حظر للتجوال في كركوك العراقية    الصحافة الايفوارية تنصح منتخب بلادها بفعل هذا الأمر للفوز على المغرب    أوفيليا" تقتل ثلاثة أشخاص وتغلق المدارس "    ضغط جنرالات الجزائر يبعد الشاب خالد من أغنية حول المغرب    دنيا بطمة تتغزل بإبنتها غزل !!    انتصار جديد للدبلوماسية البرلمانية بروسيا    فرنسا: ماكرون يعلن تشديد قواعد الهجرة واللجوء مطلع 2018    إبراهيم بنجلون التويمي، المتصرف المدير العام لمجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا    مسجد النصر بمدينة فيلفورد البلجيكية ينظم أياماً تواصلية ناجحة مع الجالية المسلمة بغية إنشاء معهد لتعليم اللغة العربية و الدراسات الإسلامية.    " لغة السينما "..يجيب عن الأسئلة المقلقة للطريبق في الإخراج    «الحراك النقدي حول الرواية السعودية» لحسن حجاب الحازمي    انطلاق التسجيل للمشاركة في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب    ملتقى سيرة القصيدة بمكناس : شعراء مغاربة يتحدثون عن تجربتهم الشعرية    صندوق النقد الدولي يشيد بالإصلاحات التي عرفها المغرب    "وزير واتساب" في دولة أفريقية    دراسة: 253 مليون شخص حول العالم يعانون من ضعف البصر    تلميذ يرتكب مجزرة بكينيا...طرد من المدرسة فقتل الحارس و5 من زملائه!    هذه ديون الخزينة مع متم شتنبر    الشاي الأخضر يقي من الإصابة بالزهايمر    ضمادات طبية ذكية لعلاج الجروح    هذا ما يحدث لشرايينك إذا تناولت الموز يوميا    باحث سعودي يرد على الريسوني بعد مقاله عن "الإسلام السعودي"    رجالُ الحموشي يَدحَرون "الدواعش".. ويُخرجونَهُم من جحور فسقِهم إلى زنزانة تأديبهم    تعرف على قارئ آية "إن شر الدواب عند الله" على مسامع البرلمانيين    شيخ مصري: كرة القدم حرام شرعا ولا فائدة من مشاهدتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قافلة «الحرية» تتجه إلى السمارة لفك الحصار عن محتجزي تندوف وضمان الحرية لمصطفى ولد سلمى

تنظم الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب يوم الأربعاء القادم، قافلة الحرية من الرباط إلى السمارة، وذلك من أجل فك الحصار عن محتجزي تندوف وضمان الحرية، والحق في الحياة والسلامة الجسمانية لمصطفى سلمى ولد سيدي مولود . وفي وقت مازال مصيره مجهولا ، طالب نقباء ومحامون مغاربة رئيسة المفوضية السامية لحقوق الإنسان، باتخاذ كافة الإجراءات من أجل تقصي الحقائق حول احتجاز واختفاء المواطن الصحراوي مصطفى سلمة «وربما نفيه تعسفيا»
تنظم الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب يوم الأربعاء القادم، قافلة الحرية التي ستنطلق من مدينة الرباط إلى مدينة السمارة، وذلك من أجل فك الحصار عن محتجزي تندوف وضمان الحرية، والحق في الحياة والسلامة الجسمانية لمصطفى ولد سلمى ولد سيدي مولود، المختطف من قبل مليشيات البوليساريو بمساندة ودعم النظام الجزائري.
وكما جاء في بلاغ الهيئة، فإن القافلة ستنظم تحت شعار»الحرية لمصطفى ولد سلمى ولد سيدي مولود»وذلك من أجل حريته الكاملة، وتمكينه من حقه في التفكير والتعبير عن الرأي والحق في الحماية القانونية، وإعمالا لمقتضيات الاتفاقيات الدولية الخاصة بشؤون اللاجئين وضمان حقه في التجمع العائلي.
ولتحقيق هذه الغاية وضمان نجاح قافلة الحرية المتجهة إلى مدينة السمارة ،مسقط رأس مصطفى ولد سلمى، دعت الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب إلى المزيد من التعبئة الشاملة كذلك لخيار الحكم الذاتي للصحراء المغربية من جهة، والتصدي لكل المناورات البائسة لخصوم الوحدة الشاملة للدول المغاربية.
هذا وستعرف قافلة الحرية انطلاقتها يوم غد الأربعاء14أكتوبر2010، في الساعة الخامسة مساء من أمام نادي هيئة المحامين الكائن بزنقة أفغانستان بحي المحيط بالرباط في اتجاه مدينة السمارة.
وفي وقت مازال مصير ولد سيدي مولود مجهولا ، طالب نقباء ومحامون مغاربة رئيسة المفوضية السامية لحقوق الإنسان، باتخاذ كافة الإجراءات من أجل تقصي الحقائق حول احتجاز واختفاء المواطن الصحراوي مصطفى سلمة «وربما نفيه تعسفيا» ، عقب الأخبار التي نشرت عبر العالم بتعرضه للمعاملة غير الإنسانية والتي تضع مصيره في نطاق المصير المجهول.
وأكد هؤلاء النقباء والمحامون، في رسالة موجهة إلى رئيسة المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، أن ذلك قد ينكر عليه الحق في الحماية القانونية، ضدا على المواثيق الدولية التي تحمي الحق في الحياة والسلامة البدنية وفي التنقل واحترام الرأي والمساواة أمام القانون، مشيرين إلى أنهم يضعونها «كما تضعها الحركة العالمية لحقوق الإنسان، نصب أعيننا كأفراد في قمة انشغالاتنا ونضالنا دون اعتبارات أخرى سياسية أو ظرفية أو دعائية» .
وطالب النقباء عبد الرحمان بنعمرو، وعبد الرحيم الجامعي، وعبد الرحيم بن بركة، والمحاميان خالد السفياني، ومصطفى الرميد، ببذل كل المساعي لموافاتهم بكافة المعطيات قصد كشف مصير ولد سيدي مولود والعمل على إطلاق سراحه، وضمان أمنه الإنساني وكافة حقوقه «لأنكم وهبتم جهودكم للدفاع عن حقوق كل البشر دون تمييز» .
وقد تواصلت عملية العودة الجماعية للصحراويين المغاربة، الفارين من جحيم مخيمات تندوف، إلى أرض الوطن بالتحاق46 شخصا مساء يوم السبت بمدينة العيون.
وأفاد مصدر من السلطة المحلية يوم الأحد أن هؤلاء الأشخاص الذين التحقوا بأرض الوطن عبر منطقة المحبس والفارسية بجهة كلميم السمارة، تتراوح أعمارهم ما بين سنة واحدة و51 سنة من ضمنهم10 نساء و16 طفلا.
وأعرب عدد من العائدين عن استيائهم من الظروف المأساوية التي يعيشها المحتجزون ،معبرين عن تذمر سكان المخيمات من ممارسات «البوليساريو» التي « تخضع بشكل تام لتعليمات السلطات الجزائرية التي تستغلهم من أجل النيل من وحدة المغرب الترابية» .
وبعودة هؤلاء الأشخاص الفارين من حجيم مخيمات تندوف، يصل مجموع العائدين الذين التحقوا بمدينة العيون منذ بداية السنة الجارية الى1561 فردا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.