تونس:إغلاق مراكز الإقتراع في الجولة الثانية من الإنتخابات    بنكيران: الكشف عن نتائج التحقيق في "فضيحة الملعب" يوم الثلاثاء    آرسنال يُجهز عرضاً لضم نجم ليفركوزن    هكذا تقع النساء في شراك الشعوذة لدرجة تسميم الرجال    الوكيل العام يحيل مفتش الشرطة مباشرة على الجلسة في حالة اعتقال    كوريا الشمالية تهدد برد انتقامي في حال فرضت واشنطن عقوبات عليها    بنزيمة يحتفل مع عشاقه بعيد ميلاده 27 عشرين بصورة من طائرة العودة إلى إسبانيا وهو يحمل كأس العالم للاندية وريال مدريد يحتفل بدعوة 100 لاعب سابق + صور    انهيار منزل بحي الملاح بمراكش مخلفا ضحايا    فيسبوك يهدد بقفل حسابات المستخدمين الرافضين الكشف عن بياناتهم الشخصية    هكذا وصف بلاتيني سلوك رونالدو الذي رفض مصافحته    كم سيجني ريال مدريد من الأموال إثر الفوز ب"الموندياليتو"؟    حي البرينسيبي بسبتة.. حي التناقضات والتطرف ومافيا المخدرات    صحيفة إسبانية: حضور ولي العهد لنهائي الموندياليتو .."شيء لايصدق"    في عملية شارك فيها عملاء أجهزة استخبارات دولية. إرهابيان مغربيان يسقطان في قبضة الأمن البلغاري وتسليمهما إلى مدريد في الساعات المقبلة    تراجع العجز التجاري إلى 170 مليار درهم وارتفاع معدل تغطية الصادرات للواردات    حواجز أشد متانة من «جدار برلين»    التسجيل في اللوائح الانتخابية    قاتل أفراد أسرته بالرحامنة مضطرب نفسيا    لماذا لم يعتذر بنكيران عن تعيين وزير الرياضة؟    المطالب الأمازيغية بين ردّ الفعل وغياب الفعل    هل العلاقة التي كانت بين الملك محمد الخامس والحسن الثاني متوترة؟    الوردي : وفيات الأمهات والأطفال سببها تصرفات غير مسؤولة لفئة من المهنيين    سابقة: مهنيو الصيد يؤدون صلاة الجناة بميناء أكادير لهذا السبب:    هل يرضخ لشكر لمأسسة التيارات داخل الاتحاد؟ هذا ما ينتظره الغاضبون في اجتماع "برلمان الحزب"    أرقام مذهلة للريال تفوق بها على البارسا    نوال الزغبي تثير الإعجاب بلوك جميل (صور)    ترحيب دولي بتعليق أوباما نصف قرن من العداء مع كوبا    الدورة الثانية للمجلس الإداري لأكاديمية جهة تازة الحسيمة تاونات يعرض حصيلة سنة 2014    أوباما يدين قتل شرطيين في نيويورك    حزب المصباح يشارك في انتخابات مولاي يعقوب وبنفس المرشح    عمارة يستعرض بأبوظبي ملامح الاستراتيجية الوطنية لتقليص التبعية الطاقية للخارج    كتاب "ناس الغيوان: 40 عاما من الأغاني الاحتجاجية المغربية"    جنيفير لوبيز تكشف سر تعلقها بالرجال الأصغر سنا (صور)    شاب بريطاني ينفق 150 ألف دولار ليصبح نسخة من كيم كاردشيان    بنزيمة: نهدي اللقب للجمهور المغربي    تارودانت:منتجو ومصدرو الحوامض يتكبدون خسائر فادحة    سلمى رشيد تطلق أغنيتها الجديدة "فورفي" على اليوتوب    وإذا المَوْؤُودَة سُئلت.. بأي ذنب أُقبرت؟    أهم اكتشافات علمية عام 2014    17 مليار درهم لتمويل مشروعي الطاقة الشمسية    الإعلان بالرباط عن تأسيس "منتدى مغاربة العالم"    مشروع قانون لمناهضة العنف ضد النساء في المغرب يقضي بسجن مرتكب العنف 25 عاما    مصر تفتح معبر رفح مع قطاع غزة من الاتجاهين لأول مرة منذ أكتوبر    خبراء: زراعة الذرة والأرز والقمح ينبغي أن تصبح أكثر استدامة    سراج باند المغربية تتأهل في أولى حلقات "آراب غات تالنتس"    حاخامات يستعدون لإقامة الهيكل على أنقاض الأقصى    الناظور: الجيل الجديد من الحظائر الصناعية بسلوان    طنجة: محطة من الجيل الجديد "ستيام" تابعة للشركة الوطنية للنقل    محكمة أوروبية تقضي بأن البدناء "ذوو احتياجات خاصة"    وجدة : لقاء تواصلي حول "ظاهرة" العزوف عن القراءة    بقايا ولحوم وأسماك فاسدة..هذه أغرب طرق تحايل مموني الحفلات على زبنائهم    دراسة ' تدعو إلى العودة إلى 'البلدي' وتحذر من استعمال المرحاض 'الرومي    أبو حفص: حصر "الفتنة" في المرأة ليس دينا    التدين والفشوش..الالتزام بالجميل    "بهاويات" .. في وداع العزيز المرحوم سي بها    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد سلطان بن زايد الأول بأبوظبي    إيبولا يخلّف مئات الآلاف في مواجهة شبح الجوع    "الإنتحار" في طنجة..لماذا يسترخص الناس حياتهم بهذا الشكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ثلاث نيعقوب دائرة اسني إقليم الحوز : سكان الجماعة القروية يطالبون بإيفاد لجن الفحص والتدقيق
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 07 - 04 - 2011

طالب سكان الجماعة القروية ثلاث نيعقوب دائرة اسني إقليم الحوز، عبر عريضة تحمل 200 توقيع تتوفر الجريدة على نسخ منها كلا من وزارة الداخلية - المجلس الأعلى للحسابات - المجلس الجهوي للحسابات - كاتب الدولة المكلف بالصناعة التقليدية عمالة الحوز قيادة ثلاث نيعقوب، بإيفاد لجن مختصة من أجل افتحاص ميزانية وقرارات المجلس القروي لجماعة ثلاث نيعقوب ، وذلك لما لاحظوه من «خروقات على مستوى القرارات والاختلالات المتعددة في تدبير الشأن المحلي» لهذه الجماعة القروية، وأشارت العرائض المرفوعة إلى «مجموعة من الخروقات» جاءت على الشكل التالي
«1 قرار المجلس باستبدال البقعة الأرضية المسماة « الفندق القديم» بأخرى لفائدة ابن النائب الأول للرئيس ضدا على القانون، وخاصة الفصل 22 من الميثاق الجماعي الذي يمنع الأعضاء أو أصولهم أو أبناءهم من الاستفادة من بيع أو استبدال لممتلكات الجماعة، كما ان هذا الاسطبل« الفندق» الذي تبلغ مساحته 2369 م ، كان مستغلا بأبخس الأثمان (400 درهم شهريا) من طرف النائب المذكور، منذ 2006 بعد انتهاء عقدة الكراء بينه وبين المجلس وظلت وضعيته غامضة!
وهذه البقعة التي يرغب النائب / التاجر في الحصول عليها ، توجد وسط السوق الأسبوعي، هي نفسها التي يرغب الحرفيون بالجماعة ، على لسان رئيسهم ، في كرائها بأكثر من 5000 درهم شهريا من اجل استغلالها في أنشطتهم الحرفية.
2 استغلال النفوذ من طرف نفس النائب، «إذ في الوقت الذي يمنع فيه الكثيرون من البناء بالمنطقة يبني هو في عدة أماكن في تراب الجماعة. ويظهر ذلك أيضا في توزيع الدعم المخصص للجمعيات على جمعية النائب الأول وأخرى للأعضاء».
3 الفارق الكبير الملاحظ في مصاريف الميزانية بين سنة 2009 و2010 .
4 إنجاز مشاريع بتكلفة أقل من الميزانية المبرمجة، وكمثال القنطرة المنجزة بدوار تنمل والتي برمج لها مبلغ 47.000 درهم، ويقال إن المجلس أضاف 20 الف درهم للمبلغ الأول.
5 مداخيل سيارة الإسعاف التي لم تتجاوز 2000 درهم بالرغم من أن كل مواطن بالجماعة يؤدي مبلغ 200 درهم مقابل الاستفادة ولو الى دار الأمومة بأسني التي تبعد ب 50 كلم عن الجماعة!
6 الغموض الذي يلف وصولات الدقيق المدعم وحرمان كثير من المستحقين لأسباب سياسوية.
7 قرار المجلس اقتناء سيارة رباعية الدفع في جماعة مازالت تفتقر الى العديد من البنيات التحتية والتجهيزات الضرورية».
ورغم مرور مدة طويلة على إرسال هذه العرائض التي تحمل طلب حضور لجن مختصة، فلا توجد لحد الساعة أية بوادر حقيقية لوصول أية لجنة، حسب السكان ، ولم يلمسوا أية التفاتة من المسؤولين الذين توصلوا بها سواء المحليين أو الوزارات المحلية، إلا أنهم ما زالوا يعيشون على أمل زيارة بعض اللجن للتقصي والوقوف على حقيقة الأمر.
ويؤكد بعض الموقعين على هذه العرائض في اتصالهم بالجريدة، أنهم إذا لم تتم الاستجابة لطلبهم، فإنهم عازمون على القيام بكل أنواع الاحتجاج القانوني حتى يتم إنصاف السكان .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.