وزير ألماني يزور طنجة    موناكو يكتفي بالتعادل سلبيا مع بنفيكا بدوري الابطال    نهضة بركان تتأهل لنصف النهائي على حساب شباب الريف الحسيمي    كريستيانو : أعرف أنني سأحطم رقم راؤول    المُستشارون يُصادقون على القانون التنظيمي لقانون مالية 2015    مبديع يصف دعاة الإضراب العام بالسعي لخلق اضطرابات جديدة في المجتمع    ماذا أصاب علماء مصر .. مفتي الجمهورية يحلل "الزنا" و يدعو للزواج بدون عقد !!    الاتحاد الإسباني يصدم ميسي قبل الكلاسيكو    العربي مرشح لجائزة أفضل لاعب إفريقي في الدوري الإسباني    اعتقال نصابين بطريقة المحترفين الكبار بالمطار بهذه الطريقة    الملك يضع الحجر الأساس لمركز سوسيوثقافي بالبيضاء    المحكمة تقرر إبقاء معتقلي "بوركون" في الحبس    رونالدو يكسر عقدة " الأنفيلد رود "    الغنوشي يعتبر أن "النموذج التونسي هو البديل عن نموذج داعش"    فلسطينيان مشاركان في "أراب آيدول" مهددان بالسجن في إسرائيل    المغرب يتوفر على نموذج استثنائي في الاستقرار السياسي واختياراته الاقتصادية جديرة بالتشجيع    نيكولا ساركوزي: "الهجرة تهدد طريقة عيش الفرنسيين"    المغرب يغرق في ديون تفوق 587 مليار درهم    نجاح 40 مهاجر سري في التسلل إلى سبتة خلال الأسبوع الماضي    خطير .. إطلاق نار بالبرلمان و مقتل شخص مسلح و إصابة عديد البرلمانيين    نقابة الشراط تدخل على خط المواجهة مع حكومة بنكيران"فيديو"    منظمة غير حكومية صحراوية ببلجيكا تدعو إلى التعبئة من أجل إطلاق سراح محجوبة حمدي    العودة إلى الساعة القانونية للمغرب، بنقص 60 دقيقة ابتداء من الاحد المقبل    مراكش .. الإعلان عن الفائزين بجائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري    مباراة لتوظيف 282 محررا قضائيا بأكادير و مدن اخرى    " السينما والشباب" في قلب النقاش بمهرجان زاكورة للفيلم    اكتشاف اكبر عملية نصب واحتيال باسم ضحايا الهولوكوست    بلاتيني: لم أتدخل في شؤون الكاف    بسبب فضيحة بادس .."سي جي اي" تلغي إدراجها في البورصة    امتحانات الكفاءة المهنية للهيئات العاملة بقطاع التربية الوطنية غير هيئة التدريس و امتحان شهادة الكفاءة التربوية – دجنبر 2014    حراكة أفارقة يثيرون الرعب وسط المحبوسين بالسجن المحلي بالناظور    بنعطية وجه رسالة قوية لكل منتقديه    "من اجل الحكم الذاتي" : الهوة بين الريف والمركز تزداد اتساعا    مندوبية التخطيط تكشف زيادات في الأسعار الشهر الماضي    "صوفيات فاس" على القناة الثانية    المغرب يشارك بخمسة أفلام في مهرجان أبو ظبي السينمائي    جولة اليوم في أبرز صحف أمريكا الشمالية    ‪"الاتحاد للطيران‪" تسجل عائدات إجمالية بقيمة 1.8 مليار دولار    مقتل شخص وإصابة دركيين في حادثة سير خطيرة بانزكان    المغرب ينافس فرنسا على تحدي "إيبولا" في إفريقيا الغربية    "مايكروسوفت لوميا" يزيل "نوكيا لوميا" من الوجود الواقعي و الافتراضي    المغربيات يستعملن وسائل منع الحمل بنسبة تناهز 70 في المائة    الناظوري عادل زريوح يعبر الدور الثالث في "ماستر شيف" على القناة الثانية    مقولات القذافي تتحقق بعد رحيله    المغرب يستقبل الدورات الثلاث المقبلة لجوائز السفر العالمية    الوردي: لا وجود لأية اصابة بفيروس إيبولا بين الافارقة المهاجرين المتواجدين بالمغرب    أحمد المديني بأصوات مغربية وعربية    مجموعة رباب فيزيون تختتم جولتها الفنية بأمريكا    أمريكا تقاضي باحث أوهم الحكومة باكتشاف علاج للإيدز وبدد ملايين الدولارات    بلاغ المكتب السياسي : الاتحاد الاشتراكي يدين بشدة الاعتداءات التي قام بها الجيش الجزائري على مدنيين مغاربة    تناقضات الدار البيضاء تنقذ النجم الأمريكي من الاكتئاب الحاد    دراسة: تناول الفاكهة والخضروات يوميا يجعل الإنسان أكثر سعادة    أرباب المطاحن يصدرون دليلا للمراقبة الذاتية لضمان السلامة الصحية وفق القانون 07-28    دراسة أمريكية: المشي يقلص الأورام السرطانية    القصص في القرآن الكريم: دراسة موضوعية وأسلوبية.. بقلم // الصديق بوعلام 57    مسجد الحسن الثاني رابع أجمل المساجد في العالم    الغثائية..حال المسلمين بين الكم و الكيف.    2M تستعين ب«دارويني» للطعن في حديث النبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بالواضح : متى يرفع الحصار عن رباط الخير «هرمومو»؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 14 - 02 - 2012

سبق أن تحدثنا في هذه الزاوية عن التهميش وسياسة العقاب الجماعي الذي عاشته وتعيشه مدينة رباط الخير «هرمومو» سابقا، لكن زيارة خاطفة بعد سنوات للمنطقة تجعلنا نقف على حقيقة صادمة، لاشيء تغير ولم تشفع قوافل إعادة الاعتبار للمدينة وجبر الضرر الجماعي التي زارتها والضجة الاعلامية التي رافقتها، فالجميع عاد من حيث أتى وبقي السكان يعيشون حالة انتظار قاتلة.
لابد من التساؤل، بأي المسميات سنسمي هذا الفضاء وهذا الامتداد الجغرافي حيث تلمس طيبوبة السكان من خلال نظراتهم فالمدينة أو القرية أو لتسمها ماشئت هي عبارة عن مساكن متناثرة هنا وهناك، تعيش أتعس لحظات الحصار الطبيعي والبشري الذي يمكن أن تعرفه منطقة من مناطق المغرب الحديث. تعددت مظاهر التهميش بالمدينة القرية، والنتيجة حالة من اليأس والاحباط التام التي أصابت الساكنة، إنها المدينة الشبح...
رباط الخير، أو «هرمومو» سابقا، تلك المدينة القرية المطلة على مرتفعات جبل بويبلان والتي يبلغ عدد ساكنتها أزيد من 20 ألف نسمة تعيش في فضاء تنعدم فيه مجموعة من المرافق العمومية أو تكاد، منطقة تعيش بأكملها على دخل المتقاعدين من صفوف القوات المسلحة الملكية من أبناء المنطقة والتي يتجاوز عددهم 2000 متقاعد. ففي ظل غياب الانشطة الاقتصادية تعيش المنطقة وضعية خانقة تؤثر سلبا على الجو العام بالمدينة البلدة أمام انسداد الآفاق المستقبلية للشباب.
امتداد طبيعي لإقيلم صفرو في اتجاه مدينة تازة، يعيش على إيقاع روتيني لايمكن للمرء إلا أن يصاب بالإحباط فيه لتوالي الانكسارات التي أحاطت به. فهل هي لعنة الثكنة العسكرية المتواجدة هنا والتي يرتبط اسمها بمرحلة سوداء من تاريخ مغرب القرن الماضي؟ أم هي لعنة التهميش التي تطال مناطق عديدة من المملكة والتي كانت تصنف من قبل ضمن خانة المغرب غير النافع.
سكان المدينة القرية ظنوا أن التهميش والإقصاء يمكن أن يزول مع تغيير إسم مدينتهم الهادئة الوديعة، ف «هرمومو» ارتبط تاريخيا بالمحاولة الانقلابية الفاشلة التي عرفها المغرب، ورباط الخير اعتبروه إسما يجسد روابط مدينتهم بباقي مدن المملكة، لكن أملهم خاب فالتهميش طال لعشرات السنين واللعنة لم تطل فقط الجنود والضباط الذين مروا من هناك بل طالت أيضا حتى الفضاء برمته فظنوا أن الأمر يتعلق بعقاب جماعي لمواطنين ذنبهم الوحيد أنهم من أبناء هذا الفضاء.
رباط الخير بحاجة إلى مشاريع تنموية وإلى التفاتة حقيقية من أجهزة الدولة لبعث الأمل في شباب عاطل هناك وبث الحياة في رجال خدموا الدولة بإخلاص وتفان، وزرع الأمل في أطفال يتطلعون إلى حياة أفضل.
هو فضاء أراد له البعض أن يبقى كما هو، لربما كانت هناك حسابات غير تلك الظاهرة للساكنة ولربما تعلق الأمر بوضع أبدي حتمه القدر على ساكنة رباط الخير الوفية للوطن بالرغم من كل الاحباطات ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.