مورينيو: أتليتكو يحبط الخصم دائماً    بلاغ المكتب السياسي الاثنين 21 ابريل 2014 بلاغ المكتب السياسي الاثنين 21 ابريل 2014    وزير الداخلية محمد حصاد يلتحق بالإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية. حزب ورّطه اليوسفي وجماعته في حكومة التناوب المخزنية وأفقده شعبيته، وقاده اليازغي والراضي نحو الإفلاس والتشرذم ويقود ما تبقّى منه اليوم لشگر والزايدي نحو الهاوية    تعيين المراقب العام السنوني والياً للأمن بمدينة فاس وهذا ما ينتظره    عرض عناوين الصحف الوطنية الصادرة يومه الاربعاء23 ابريل    توقعات طقس الأربعاء 23 أبريل    "تورط" رجال الامن في تعذيب مشتبه فيهم في تكوين عصابة والدعارة بالقنيطرة    المغرب يُبهر لجنة "الكاف" قبل استضافته كأس إفريقيا 2015    اليازغي يوقع الطبعة الثانية من ديوانه "قلبي عشق ثاني"    أكادير تحتضن الدورة السادسة للمهرجان الدولي للشريط الوثائقي    تهريب مخدرات في شعار برشلونة    بوتفليقة رئيسا للجزائر لعهدة رابعة    البايرن يوجه رسالة لمشجعيه المغاربة قبل مواجهة الريال    الريال يبحث عن الثأر أمام البايرن في نهائي مبكّر    اعتقال ابن شخصية نافذة يقود سيارته، في حالة سكر ودون رخصة ورفقة قاصر    مراكز النداء أو الإستعباد الرقمي    وحش سبعيني متهم بهتك عرض طفلتين بمكناس    مقتل مغني راب ألماني في معارك سوريا    17 إصابة جديدة بفيروس كورونا في السعودية    أزيد من 186 ألف مغربي مسجلين في الضمان الاجتماعي بإسبانيا    بلمختار "يتبرأ" من فرْنسة الباكالوريا ويُوصي بِها لأبناء الشعب    سكيزوفرينا: عرض جديد لمسرح 'أفروديت' بمدينة تازة    أيت عتاب : دورة تكوينية أخرى لفائدة الفلاحين    لا غالب ولا مغلوب بموقعة تشيلسي وأتلتيكو مدريد    وقفة أمام المحكمة الابتدائية للمطالبة بإطلاق سراح شباب "تشرميل طنجة"    قريبا.. بوتفليقة يخاطب الشعب الجزائري    الرئيس المالي يحضر معرض الفلاحة بمكناس    أنشيلوتي: لم أحسم مشاركة رونالدو أمام البايرن.. وكوينتراو أساسي    بايل يغيب عن معكسر ريال مدريد    الرباح يُخرج قانونا لإنهاء الريع بالمقالع وهذه تفاصيله    "الخطاب الديني: إشكالاته وتحدّيات التجديد"، مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث تنظم مؤتمرها الث    "خصوصيّات البحثِ الفقهيِّ و موضوعاته" ... مَوضوع دَورة تكوينية بكلّية الشّريعة بأكادير    بلاغ لوزارة الصحة يحذر من تدخين واستعمال السيجارة الالكترونية    مراكش تتطلع لاستقبال ثلاثة ملايين وثمان مائة ألف سائح في افق 2018    بصدورهن العاريات يعرقلن مؤتمرا لحزب الجبهة    فات الميعاد!!    50 دولة تشارك في الدورة التاسعة للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس    ندوة بالرباط حول طبيعة العلاقة بين السينما والتلفزيون    سلاح الجو المغربي يثير مخاوف إسبانيا    أسعار الاستهلاك تتراجع والدار البيضاء على رأس المدن المستفيدة    كتاب الضبط يعودون إلى الاحتجاج    عاجل: بنكيران يطير إلى مطار فاس سايس لاستقبال رئيس غينيا    إحداث أول تجمع صناعي للطاقة الشمسية بالدار البيضاء    "الحضرة" ورسول الله والشطح حتى الإغماء؟    الدين والدولة في الإسلام والعودة إلى الذات؟    المسؤولية هيبة، هي نضال وعطاء ووفاء    علاقة وثيقة بين نوعية الطعام وعمق النوم    مثير:قاصر يقطع رحلة جوية لمدة 5 ساعات وهو قابع في تجويف عجلة الطائرة بين كاليفورنيا وهاواي    انتبهوا..بوليف غاضب من الإعلام:يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين"    الصحافي الفرنسي نيكولا اينان يروي قصة خطفه في سوريا    كسر الخاطر    دراسة: آثار ترويع الأطفال تستمر معهم أربعة عقود    عمليات حقن السليكون لتكبير الأرداف قد تؤثر على الحركة    بإمكانها استقبال وإدارة أنظمة المراقبة المدنية الأكثر تطوراً .. «أل أتش أفيسيون» تبدأ تصنيع أول طائرة بالكامل في المغرب    خطة فرنسية جديدة لمكافحة الشبكات الارهابية التي تستقطب الشبان للجهاد في سوريا    الرئيس التونسي يكتب: كيف نكون أحرارا؟    موزعو الغاز يمهلون الحكومة مدة شهرين قبل الإضراب    اختتام الدورة ال 11 لمهرجان ألف فرس وفرس بالفقيه بن صالح    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

أحمد الطيب لعلج : الزجل الذي طبع ذاكرة الأغنية المغربية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 03 - 01 - 2013

ترددت مليا في الكتابة عن فقيد المسرح والزجل الغنائي المغربي، الكبير سي أحمد الطيب لعلج، وذلك اعتبارا للكم الهائل من الإنتاجات المسرحية، والإبداعات الزجلية التي أغنت الربيرتوار المسرحي والغنائي ببلادنا، والتي يصعب في الآن ذاته، الإلمام بها، لوفرتها وتنوع أغراضها ومواضعها. ولعل من نافل القول أن إنتاجات الفقيد تحتاج إلى دراسات متأنية، وأطروحات جامعية من مستوى رفيع.
وعليه، فإني سأقتصر من خلال هذه الإطلالة على نماذج بعينها، أرى أنها طبعت في ظني، الذاكرة الغنائية في فترات متباينة، انطلاقا من بداية الستينيات. فارتبطت بإحساسنا، وربما شكلت جزءا من حياتنا ووجداننا وهويتنا الفنية المغربية وأيضا ذاكرتنا الجماعية.
الفقيد واحد، من ثلاثة أضلاع كبار تقوم عليها خيمة الزجل الغنائي المغربي. فإلى جانب سي الطيب هناك الزجالين الراحلين : علي الحداني وحسن المفتي.
ولعل الخيط الرفيع الذي يربط بين هؤلاء الرواد، هو التنوع في التكوين. فحسن المفتي بالإضافة إلى كونه زجالا، هو مخرج سينمائي، درس هذا الفن بمصر. والطيب لعلج والحداني اشتغلا بالمسرح، فالأول «دينامو» فرقة المعمورة والثاني سبق له أن عمل إلى جانب الطيب الصديقي، وله كتابات عن المسرح.
من هنا نفهم تأثير هذا التكوين المزدوج في إبداعاتهم الزجلية الراقية، ومن هنا أيضا السر في اختراق الأغنية المغربية للحدود الوطنية، وتحليقها في الآفاق العربية من محيطها إلى خليجها. ويكفي ذكر أغاني، مثل «مرسول الحب» لحسن المفتي، و«جريت وجريت» لعلي الحداني ولحن عبد القادر وهبي، وقبلهما «ما أنا إلا بشر» التي غردت بها الشحرورة «صباح» فأضافت لترويجها، قيمة فنية أخرى. أين الأغنية المغربية الآن من ذاك الزمن الفني الجميل ؟ بل أين سمار الليل ومهوى الجمال ؟ إنه السؤال الذي يطرحه كل متأمل غيور عن المشهد الغنائي المغربي.
للفقيد روائع مع عبد الوهاب الدكالي في «بلغوه سلامي، أجي نتسالمو، نظرة، الليل والنجوم، وما أنا إلا بشر» ومع عبد الهادي بلخياط في «عوجوك علي، الصورة، يا داك الإنسان، وظروف» هذه الأخيرة من لحن الكبير محمد بنعبد السلام، والتي وضعها المسئولون عن الإعلام في الإداعة والتلفزة، في خانة الممنوع بتقدير جائر لا زال مفعوله، منذ السبعينيات، ساريا حتى الآن. هذا إضافة إلى «غاب علي لهلال، جاري يا جاري، أمري لله، وهذا حالي» التي كتبها لنعيمة سميح. ولا ننسى رائعة «لحن جميل» لسميرة بنسعيد. علاوة على الأغاني الدينية التي لها طابع الخشوع الصوفي ك «يا طالعين الجبال» لبلخياط أو «أمحمد صاحب الشفاعة» لإسماعيل أحمد، أو «نبدا باسم الفتاح» لمحمود الإدريسي..
تذكرنا هذه الأعمال بأغراض الشعر الديني عند شوقي الذي غنته فيما بعد أم كلثوم «كنهج البردة، سلو قلبي وولد الهدى».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.