أبوزيد الإدريسي وكيلا للائحة المصباح في انتخابات البرلمان بالجديدة و نائب رئيس البلدية عزمي في ذيل القائمة    ثروة بيل غيتس تصل إلى 90 مليار دولار    حزب سويسري يقترح الاعتراف بالإسلام كدين رسمي    هاهو أصغر حاسوب اللي عزيز على القراصنة    الفتح الرياضي .. لكل مُجتهد نصيب    هكذا تعرّض طفلك لخطر الموت المفاجئ    دوري أبطال اوروبا: بورتو وموناكو يقصيان روما وفياريال ويبلغان دور المجموعات    الفتح يتعادل مع النجم ويضرب موعدا مع بجاية الجزائري    دراسة: ارتداء الخوذة يجنب الرأس إصابات خطيرة في حوادث الدراجات    الموسيقى والفنون الكوريغرافية في 2016: دعم عمومي ل 125 مشروعا    الحجاج المتوجهون مباشرة إلى مكة المكرمة مدعوون للاستعداد للإحرام في الطائرة    أطلانتيك كانوسيل: الملك محمد السادس يؤكد على توجه استراتيجي بالنسبة للمغرب وإفريقيا والولايات المتحدة    الفتح الرياضي يتعادل مع نجم الساحل ويتصدر مجموعته    الفتح الرباطي يكتفي بالتعادل أمام النجم الساحلي في كأف الكاف    وكالات الأسفار الإفريقية والشرق أوسطية تعقد منتدى بالدار البيضاء    الحموشي يعيد تدريب رجال الشرطة على استعمال السلاح    الأوقاف تدعو الحجاج المتوجهين مباشرة إلى مكة المكرمة للاستعداد للإحرام في الطائرة    موظف بمندوبية السجون بسيدي قاسم يُنهي حياته بمسدس وظيفي    انهيار حائط منزل بمراكش يتسبب في وفاة 3 أفراد من أسرة واحدة    إصلاحات حكومة بنكيران تُثمرُ تحسُّناً كبيرا في ميزانية الدولة    أثمنة الخضر والحوت طاحت وها بشحال    "وزارة الأوقاف" تدعو الحجاج المغاربة للاستعداد للإحرام في الطائرة    نشرة البي بي سي : الملك محمد السادس رائد التحديث والإصلاح في المغرب    الانفراد باتخاذ القرارات داخل جمعية المنار للتجار والصناع التقليديين يدفع الزميل حليش حميد إلى تقديم استقالته من مكتبها، وجمعية النصر لتجار الناظور تجدد مكتبها الإداري وتسطر برنامجا متنوعا.    طنجة: حملات أمنية لتوقيف لص الهواتف، حراس السيارات بدون رخصة، وبائع خمور مهربة    استقالة جماعية تهز حزب "البيجيدي" بسلا (وثيقة بأسماء المستقيلين)    لقجع يكلف هذا العضو بترأس بعثة أسود الأطلس إلى ألبانيا    فاخر يبعد لاعبين اثنين من تدريبات الرجاء البيضاوي    دوافع منفذة عملية الطعن في بروكسل ليست إرهابية    الجزائر تواصل فرض الضرائب على المساعدات الإنسانية الموجهة إلى سكان تندوف    هذه هي مكافآت الميداليات الذهبية الأولمبية في أبرز الدول    إيقاف شخص من أجل حيازة والإتجار في المخدرات الصلبة    الفضائح والنصائح    المسلمون و الخمر.. في كل عصر..    امانة المصباح تحسم في النساء اللواتي سيتزعمن اللائحة الوطنية    للعام الثاني على التوالي..جنيفر لورانس تتصدر قائمة النجمات الأعلى أجرا    معارضون مغاربة يتهمون الأجهزة بفبركة ملف "الخيانة الزوجية"    إسرائيل وفرنسا الأكثر سخاء في منح المساعدات للمغرب    المغرب يتذيل المراتب من حيث تغطية "3G" و"4G"    الحسيمة.. انطلاق الدورة السابعة للأيام التسويقية للمنتوجات المجالية    حجز 40 لفافة من الكوكاكيين في عملية أمنية بطنجة‎    اعتقال الجهادي المغربي رشيد رفاع الذي دوخ الأمن الفرنسي    إقلاع طائرة مصرية إلى باريس بعد "بلاغ كاذب"    مرصد السياحة: 4.2 مليون سائح زاروا المغرب هذا العام    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار محمد الخامس الدولي بنسبة تفوق 14%    محسن صلاح الدين بخشبة المضيق    ندوة "السينما والمدرسة والرهانات التربوية" بالدار البيضاء    الصحافة الأجنبية والمحلية توقظ وزارة الصحة من سباتها!    رئيس الوزراء الكندي يدافع عن "البوركيني"    مجموعة رضوان لعبيدات الرما تواصل جولتها الفنية    ليوناردو دي كابريو كان غيموت فكسيدة    الفيروسات "أكثر خطورة في الصباح"    الفنان عبد الرفيع أفيلال يستعرض مهاراته في فن النحت على الخشب بمعرض في الهواء الطلق بمرتيل    كلينتون مستعدة لمناظرة "جنونية" مع ترامب    8 مأكولات للتغلب على ضعف التركيز    عباس كياروستامي ب"طعم الكرز".. (1/2)‎    قارورات المياه المعدنية تحوي جراثيم أكبر مما هي في المرحاض    لا ملائكة..ولا شياطين..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد الطيب لعلج : الزجل الذي طبع ذاكرة الأغنية المغربية
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 03 - 01 - 2013

ترددت مليا في الكتابة عن فقيد المسرح والزجل الغنائي المغربي، الكبير سي أحمد الطيب لعلج، وذلك اعتبارا للكم الهائل من الإنتاجات المسرحية، والإبداعات الزجلية التي أغنت الربيرتوار المسرحي والغنائي ببلادنا، والتي يصعب في الآن ذاته، الإلمام بها، لوفرتها وتنوع أغراضها ومواضعها. ولعل من نافل القول أن إنتاجات الفقيد تحتاج إلى دراسات متأنية، وأطروحات جامعية من مستوى رفيع.
وعليه، فإني سأقتصر من خلال هذه الإطلالة على نماذج بعينها، أرى أنها طبعت في ظني، الذاكرة الغنائية في فترات متباينة، انطلاقا من بداية الستينيات. فارتبطت بإحساسنا، وربما شكلت جزءا من حياتنا ووجداننا وهويتنا الفنية المغربية وأيضا ذاكرتنا الجماعية.
الفقيد واحد، من ثلاثة أضلاع كبار تقوم عليها خيمة الزجل الغنائي المغربي. فإلى جانب سي الطيب هناك الزجالين الراحلين : علي الحداني وحسن المفتي.
ولعل الخيط الرفيع الذي يربط بين هؤلاء الرواد، هو التنوع في التكوين. فحسن المفتي بالإضافة إلى كونه زجالا، هو مخرج سينمائي، درس هذا الفن بمصر. والطيب لعلج والحداني اشتغلا بالمسرح، فالأول «دينامو» فرقة المعمورة والثاني سبق له أن عمل إلى جانب الطيب الصديقي، وله كتابات عن المسرح.
من هنا نفهم تأثير هذا التكوين المزدوج في إبداعاتهم الزجلية الراقية، ومن هنا أيضا السر في اختراق الأغنية المغربية للحدود الوطنية، وتحليقها في الآفاق العربية من محيطها إلى خليجها. ويكفي ذكر أغاني، مثل «مرسول الحب» لحسن المفتي، و«جريت وجريت» لعلي الحداني ولحن عبد القادر وهبي، وقبلهما «ما أنا إلا بشر» التي غردت بها الشحرورة «صباح» فأضافت لترويجها، قيمة فنية أخرى. أين الأغنية المغربية الآن من ذاك الزمن الفني الجميل ؟ بل أين سمار الليل ومهوى الجمال ؟ إنه السؤال الذي يطرحه كل متأمل غيور عن المشهد الغنائي المغربي.
للفقيد روائع مع عبد الوهاب الدكالي في «بلغوه سلامي، أجي نتسالمو، نظرة، الليل والنجوم، وما أنا إلا بشر» ومع عبد الهادي بلخياط في «عوجوك علي، الصورة، يا داك الإنسان، وظروف» هذه الأخيرة من لحن الكبير محمد بنعبد السلام، والتي وضعها المسئولون عن الإعلام في الإداعة والتلفزة، في خانة الممنوع بتقدير جائر لا زال مفعوله، منذ السبعينيات، ساريا حتى الآن. هذا إضافة إلى «غاب علي لهلال، جاري يا جاري، أمري لله، وهذا حالي» التي كتبها لنعيمة سميح. ولا ننسى رائعة «لحن جميل» لسميرة بنسعيد. علاوة على الأغاني الدينية التي لها طابع الخشوع الصوفي ك «يا طالعين الجبال» لبلخياط أو «أمحمد صاحب الشفاعة» لإسماعيل أحمد، أو «نبدا باسم الفتاح» لمحمود الإدريسي..
تذكرنا هذه الأعمال بأغراض الشعر الديني عند شوقي الذي غنته فيما بعد أم كلثوم «كنهج البردة، سلو قلبي وولد الهدى».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.