أكادير : غرفة التجارة الصناعة والخدمات تعقد دورتها لشهر فبراير وقطاعي السياحة و التجارة غير المهيكلة أهم المحاور.    إدارة الحسيمة تعد لاعبيها بمنحة دسمة لتجاوز الوداد    "الفيفا" يسحب تنظيم كأس القارات من قطر بسبب الحرارة المفرطة    جولة اليوم في بعض صحف أمريكا الشمالية    الشرطة الدنماركية توقف شخصا ثالثا يعتقد أنه شريك منفذ اعتداءات كوبنهاغن    هذا هو آخر أجل لتجديد رخص السياقة والبطاقات الرمادية    اعتقال شخص هدد بتفجير نفسه أمام القنصلية الأمريكية بتركيا    قرعة الدوري الأوروبي تسفر عن قمة إسبانية إيطالية في دور ال 16    أبو حفص: تونس منعتني من دخول أراضيها    هل تُطيح كَثرة الإصابات ببنعطية خارج أسوار البَايرن؟‎    سفاح "داعش" من مشجع لكرة قدم الى متعطش للحرب    جمعية الرسالة تنظم صبحية بأولاد أفرج تحت شعار "محمد صلى الله عليه وسلم به نقتدي"    بلهندة يواجه عقوبة قاسية    عناصر من"داعش" يدمرون محتويات متحف الموصل التاريخية واليونيسكو تتدخل    عفوا .. لسنا «مشوشين» سيد ابن كيران    وزارة الداخلية تعلن عن تاريخ حصر اللوائح الانتخابية العامة    سرقة فستان مرصع باللؤلؤ تألقت به لوبيتا نيونج في حفل الأوسكار    تبرئة 23 شابا صوروا مشاهد "اختطاف" بمسدسات بلاستيكية بمراكش    عصابة مسلحة تقتحم مسجدا بتطوان    حمادة: الإسلام والتعامل والتواصل هي قيم الإسلام    بنكيران يحدد دعما مشروطا للأرامل ما بين 350 وألف و50 درهما شهريا وهذه شروطه    ركلات الترجيح تنهي مشوار ليفربول في الدوري الأوروبي    رونالدو لبيريز: لن نفشل.. إعتمد علينا    الجمعية الدولية للمسلمين القرآنيين: الله لم يحرم الخمر والزمزمي يصفهم ب »الزنادقة »    الأسئلة التي طرحتها طريقة تفكيك « حقيبة المتفجرات » بالدار البيضاء    هذا مصير صاحب فيديو دورية الشرطة التي اتهمها بالارتشاء ووصفها بالجراثيم    مقتل شخصين وإصابة آخرين في حادث انفجار قوي بالجنوب    الاحتفاء بالقفطان المغربي بواشنطن يوم 8 مارس المقبل    « العودة إلى حمص» .. ضمن خميس السينما وحقوق الإنسان بالرباط والدار البيضاء      إطلاق اسم الراحل عموري مبارك على المعهد الموسيقي بأكادير    مفتكر يواصل مغامرته السينمائية انطلاقا من السيرة الذاتية إلى الذاكرة الجماعية    دراسة البنك الإفريقي للتنمية تشخص إكراهات النمو الاقتصادي بالمغرب    أقلية يهودية فرنسية تبتز قصر الإليزيه    نتائج التحقيق حول الهجوم الارهابي على مجمع "اين اميناس" بالجزائر تثير غضب أسر الضحايا    اليسار العربي    غرفة ثانية جديدة ثاني اكتوبر ومجالس الجهات والجماعات والمقاطعات رابع شتنبر    القانون الجديد الخاص بمجلس المنافسة حول المجلس من هيئة استشارية إلى سلطة تقريرية    المجلس الجماعي للرباط يوافق على تمديد تمديد خط الترامواي    إنقاذ مواطن تعرض لحادثة سير بمنطقة تمسمان ونقله بواسطة مروحية إلى المركز الاستشفائي محمد السادس بوجدة    منحى الرجاء الخطير...    جلسة الاستماع في ملف الزاز ومن معه ترفع عدة مرات قبل تأجيلها    وزارة الاتصال تحذر من ترويج أسماء شخصيات طالتها تهديدات إرهابية    أزيد من 20 ألف مغربي مصاب بمرض حمى الأبيض المتوسط    سابقة في مجال الفن: "الزين" يقاضي "الملاخ" بسبب نزاع حول رئاسة النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين    دراسة:عقار لعلاج الالتهاب الكبدي يشفي 97% من مرضى الايدز    وفاة 22 شخصا بداء الأنفلونزا خلال شهر بكتالونيا شمال شرق إسبانيا    مجموعة لوماتان تنظم ندوة حول 'قانون المقاول الذاتي'    المغرب يطرح تراخيص لاستغلال الاتصالات بالأقمار الصناعية    الدورة الرابعة لمهرجان مكناس للفيلم التلفزيوني من 13 إلى 18 مارس المقبل    استفادة 27 ألف شاب وشابة من التكوين بالتدرج المهني في أفق 2019    انطلاق عملية التسجيل في دورة 2015 للبرنامج الدولي "أفضل المشغلين في المغرب"    تازة: اتفاقية بناء محطة سككية جديدة    "إطار الليل" لتالا حديد.. تجربة سينمائية واعدة مشبعة بالشعرية والتجريب    فيسبوك يقدم اختصارات تفاعل بلوحة المفاتيح بدون ماوس    سعدي يوسف ينتقد الأشعري وحميش    إجراء عملية "عقم" لامرأة دون علمها    (+فيديو)فتاة تبكي بحرقة على معاناة والدتها المريضة بالزهايمر    الحاجة إلى العقل لاجتثاث التقليدانية المضطهدة للمرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«نافذة من الداخل»، مجموعة جديدة للقاص أحمد بوزفور

من المتوقع أن تنزل إلى الأكشاك مجموعة قصصية جديدة للقاص المتميز أحمد بوزفور، والتي اختار لها عنوان «نافذة من الداخل»، وتضم المجموعة، التي تصدرها «منشورات طارق»، 12 قصة سبق نشر بعضها في بعض المجلات داخل المغرب.
«نافذة على الداخل»، هي المجموعة القصصية الخامسة للقاص أحمد بوزفور، بعد «النظر في الوجه العزيز»، «الغابر الظاهر»، «صياد النعام»، «ققنس» و»قالت نملة».
قصص بوزفور، كالعادة، تترجم انشغالاته التحديثية ناقدا ومبدعا، حيث يؤطرها بنظرة واضحة وكلمات دقيقة تترجم ذلك العشق الكبير الذي يربطه ب»القصة القصيرة» تلك «الطفلة الخالدة» التي المفتون حبا بحب. ذلك أن هذا العشق تحول إلى في الكتابة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.