الإفلاس السياسي يدفع زعيما حزبيا إلى الارتماء في أحضان "بيجيدي" مكتفيا بلائحة انتخابية    تعليق عضوية البوليساريو سيمكن الاتحاد الافريقي من تسوية قضية الصحراء    الناطق الرسمي لخارجية بلجيكا: إدانة ملك المغرب ل"الإرهاب الجهادي" خطوة شجاعة    الأمم المتحدة ترحب بقرار القضاء الفرنسي وقف حظر «البوركيني»    الزعيم الكوري يعدم مسؤولين أحدهما لمقترحاته والثاني لنومه    الكشف عن الأسباب الحقيقية لصفقة ساوثهامبتون الضخمة مع بوفال    الزمالك المصري يستضيف الوداد البيضاوي في هذا التاريخ    برشلونة يتعاقد مع ألكاسير لخمس سنوات مقابل 30 مليون يورو    فاخر يمنح لاعبي الرجاء يومين راحة    "الديستي" يجهض عملية لتهريب المخدرات ويوقف العقل المدبر للشبكة    أمن الدار البيضاء يقتنص بزناسا بحوزته 2110 قرص مهلوسمن نوع "ريفوتريل"    مغاربة الخارج.. حينما تتحول العطلة إلى فترة لممارسة نشاط تجاري    طنجة: حملة أمنية ببني مكادة تسفر عن توقيف 15 شخصا    لجنة مشاهدة وترشيح الأعمال المسرحية المغربية للمشاركة في المهرجان العربي للمسرح(الدورة التاسعة – الجزائر)    في صفقة تاريخية.. زياش ينتقل لأياكس الهولندي    جو هارت يفاجئ الجميع وينتقل إلى هذا النادي    لشكر : القطبية بين "البام" و"البيجيدي" وهمية وسنحتل المرتبة الأولى – فيديو    أبعاد التدخل العسكري التركي في سوريا: الصراع في بلاد الشام تجربة لسيناريو حرب عالمية ثالثة.. بقلم // عمر نجيب    وثيقة: الأمم المتحدة تتهم المغرب و"البوليساريو" بخرق اتفاقية وقف إطلاق النار"    مدرب الأرجنتين يزف أخبارا سارة بخصوص إصابة ميسي    بالصور… « رموك » بدون سائق يتسبب في خسائر فادحة    المنتخب الوطني يشرع في تحضيراته لمواجهة ألبانيا    المدرسة الفطرية، هل انقرضت على ساحة التشكيل العالمي...؟    «مرحبا 2016»: المغرب يستقبل 2.3 مليون من الجالية المقيمة بالخارج    الذهب ينزل لأقل مستوى في 5 أسابيع    هبوط أسعار النفط نتيجة زيادة إنتاج العراق    حجز 49 كيلوغراما من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    الأيام البيئية لوادي الجنة بإداوتنان من أجل الحفاظ على الموروث الطبيعي والأيكولوجي بالمنطقة وتشجيع السياحة القروية    المغرب يسلم هبة عبارة عن نسخ من المصحف الشريف للطريقة المريدية بالسنغال    الشيخ والبحر    آثار التفكير الإيجابي على الدماغ    دراسة أمريكية : المغرب سيصبح من أغنى البلدان العالمية بفضل الفوسفاط    شارك غرد فرنسا: الأميركيون لا يعطون سوى الفُتات في التبادل الحر    العدوي تعلن قرب تشييد قصر للمؤتمرات بأكادير بقيمة 140 مليار    مصر تبدأ تطبيق ضريبة القيمة المضافة في أكتوبر المقبل    موانئ شمال المغرب تسجل تراجعا في كمية الأسماك المفرغة    انتخابات 7 أكتوبر.. بنكيران ينهي الصراع بالعرائش بتزكية محمد الحمداوي    في معادلة الواجب الشرعي ... والديمقراطية، كنازلة شرعية!    صور الملك محمد السادس مع عامل نظافة بفرنسا تشعل مواقع التواصل    احذروا الازدحام... إنه قاتل    دراسة: الحمل في الشتاء مرتبط بصعوبات التعلم لدى الأطفال    توقيع ديوان ((ثنائية العزف والوجع ))    وفاة بريطاني حاول إنقاذ سيدة من هجوم طعن بأستراليا    استمرار موجة الحر في أغلب مناطق المملكة اليوم الثلاثاء    فيلم" النفس الأخير" يفوز بالجائزة الكبرى في مسابقة الدورة ال8 للجامعة الصيفية للسينما بالبيضاء    رحيل الممثل الأمريكي جين وايلدر بعد معاناة مع الزهايمر    شعراء وزجالون يحاربون التهميش بتاوريرت ويؤسسون اتحادا مغربيا لهم    خاطرة نثرية بعنوان:(((ارحل)))    فرنسا تريد وقف المفاوضات حول اتفاقية التبادل الحر بين الاوروبيين والاميركيين    فالس ينتقد ساركوزي ويدعم ترشح هولاند    سياسي بلجيكي ينتقد نقاش "البوركيني" ويتساءل عن خطر هذا اللباس    تيزنيت: جماعة أربعاء الساحل .. إنطلاق فعاليات مهرجان تداكت ؤ ورغ في دورته الثانية    المشي وركوب الدراجات 4 ساعات أسبوعياً يقلل مخاطر أمراض القلب    بالفيديو... صاعقة تقتل المئات من حيوانات الرنّة بالنرويج    تطبيقات جديدة على الهاتف حول مناسك الحج    دراسة كندية : الحشيش يسبب الكسل الدائم و عجزا في إتخاذ القرارات    -(سجينُ الرأي ؟!) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي    توجهات شاعر الملك في الانتخابات المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممثل عبد اللطيف شوقي ل«الاتحاد الاشتراكي»: غيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى ارتياحي أكثر في الاشتغال في المجال السينمائي

أطل الفنان الشاب عبد اللطيف شوقي على المشاهد المغربي ضمن الشبكة البرامجية الرمضانية على القناة الثانية من خلال دور «محمد» في الفيلم التلفزيوني «يما» لحسن بنجلون، واكتشفه الجمهور المغربي من خلال دوره في مسلسل «أحلام النسيم»، كما سبق واكتشفه في دوره «سليم» في مسلسل «الحياني».
كما كانت السنة الجارية زاخرة بعطاءات متنوعة. فقد شارك الفنان شوقي بدور «الصقلي» في الشريط المطول «القمر الأحمر» لحسن بنجلون، وبدور «قيس» في الفيلم القصير »رصيف القدر« لأمينة السعدي.
عبد اللطيف شوقي، واحد من أبرز الوجوه الفنية، التي تغني الساحة الفنية المغربية بأعمال سينمائية، تلفزيونية محلية وعالمية. حول تجربته الفنية كان لنا معه الحوار التالي:
{ سجلتم آخر حضور فني لكم في رمضان2013 من خلال مسلسل «أحلام النسيم» والفيلم التلفزيوني «يما»، كيف كانت مشاركتكم بهذين العملين؟
بالفعل، لعبت دورا محوريا في الفيلم التلفزيوني «يما»، الذي يعالج إحدى المشاكل التي يعاني منها واقعنا الاجتماعي، حيث يسلط الضوء على أم عجوز، يصعب عليها العيش متنقلة بين منازل أبنائها، نظرا لظروفهم الشخصية، وهو موضوع يفرض نفسه في مجتمعنا اليوم بشكل كبير. وبالنسبة لمسلسل «أحلام النسيم»، فقد كانت مشاركتي فيه مشاركة بسيطة، لم أجسد دورا محوريا، لكن الاشتغال كان مختلفا، لأن العمل بمسلسل، له ظروف خاصة به.
{ اشتغلت في مسيرتك الفنية مع العديد من المخرجين، لكل واحد منهم مدرسة و مرجعية خاصة به، ومن أبرز هؤلاء المخرجين، نجد حسن بنجلون. ما هي الإضافة التي حصلت عليها من خلال اشتغالك مع علي الطاهري وحميد زيان بمسلسل «أحلام النسيم»؟ و كذلك الفيلم التلفزيوني «يما» مع حسن بنجلون؟
بالنسبة لكل من علي الطاهري وحميد زيان اشتغلت معهما من خلال مسلسل، وكما سبق لي أن ذكرت، فإن الاشتغال على مسلسل له ظروف تحكمه، فغالبا ما يتم تصويره تحت ضغط الوقت، حيث على الممثل أن يشتغل بوتيرة أسرع للعمل على اقتباس الشخصية وبناءها بما يوافق الدور الذي ينص عليه السيناريو. وكل هذه الأمور تتم في العادة بتأني وتركيز تامين كي يبنى الدور على النحو السليم، وهو الجو الذي يوفره الاشتغال بالأعمال السينمائية عكس المسلسلات والأفلام القصيرة. وبالنسبة ل« أحلام النسيم»، فمشاركتي كانت محدودة من خلال خمس حلقات، أغلبها كانت مع الفنان محمد خيي، يمكنني أن أقول أنها مشاركة لا بأس بها.
أما الفيلم التلفزيوني «يما»، فقد اشتغلت عليه مع حسن بنجلون بالموازاة مع فيلم «القمر الأحمر»، والاشتغال مع حسن بنجلون، بالنسبة لي، ممتع، حيث يوفر الأجواء الملائمة للعمل في ظروف جيدة، بالإضافة إلى أنه يفسح المجال أمام الممثل، كي يبدع في الدور الذي يتقمصه، وليس من نوعية المخرجين الذين يفرضون توجهاتهم على الممثل.
{ يرى المتتبعون لأعمالك الفنية، أن خطاك وحضورك على مستوى الساحة الفنية، مايزال محتشما، بالرغم من أنك قطعت أشواطا مهمة في دربك الفني، متى سيرى الجمهور المغربي عبد اللطيف شوقي يتصدر بطولة مطلقة بأعمال سينيمائية وتلفزيونية؟
شاركت في العديد من الأعمال التي قمت فيها بلعب أدوار محورية، مثل الشريط التلفزيوني «يما»، وغيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى أنني أرتاح أكثر عند الاشتغال بالسينما، لحد الآن لعبت أدوارا في مايقارب 12 فيلما، منها أعمال حصلت على جوائز عديدة بمختلف المهرجانات والمناسبات الوطنية. إضافة إلى انشغالي أحيانا، بالعمل بأفلام سينمائية أجنبية. كما أنه مؤخرا، قمت ببطولة فيلم باللغة الأمازيغية، رغم أني لا أتقنها و لا أفهمها، إلا أني قمت بحفظ الدور عن ظهر قلب، و نلت بذلك إعجاب القيمين على هذا العمل.
{ انتصف شهر رمضان، و مر أسبوعان على بث الأعمال الرمضانية لهذا الموسم. من خلال متابعتك لها، ما تقييمك لمنتوج رمضان2013 ؟
ما ألاحظه بخصوص المنتوج التلفزيوني الرمضاني الحالي، كونه إنجز بشكل متسرع وسريع غالبا الأمر الذي يؤثر بشكل أو بآخر على جودة العمل شكلا ومضمونا. وقد لاحظت ، خاصة هذه السنة، أن عددا من الممثلين احتكروا الأعمال الرمضانية، فأصبحنا نشاهد نفس الوجوه في العديد من الأعمال، لا أعلم ما السبب في ذلك.
{ ما هو جديد مشاريع عبد اللطيف شوقي؟
انتهيت من تصوير ثلاثة أفلام طويلة، يرتقب عرضها بمهرجان طنجة: فيلم «حب الرمان» لعبد الله تكونة وفيلم «عيد الميلاد» للطيف لحلو، ثم فيلم «منسيو الله» لهشام عين الحياة. ومباشرة بعد شهر رمضان، سأشرع في تصوير فيلم «كول» مع حسن دحاني، وكنت قد أنتهيت مؤخرا من تصوير فيلم أجنبي بعنوان «وداعا دبي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.