الحركة النقابية بمجلس المستشارين تخلط أوراق الحكومة بلجنة لتقصي الحقائق حول الصندوق المغربي للتقاعد    جطو: ديون المؤسسات العمومية بالعملة الصعبة تمثل 17 من الناتج الداخلي الخام!!    المنتدى الدولي للائتلافات والتحالفات بالرباط.. من أجل تسريع العمل حول المناخ    بريطانيا تخرج من الإتحاد الأوروبي... ما الذي سيتغير في "البرمير ليغ"؟    حكومة ابن كيران تصادق على مشروع التشغيل بالإدارات العمومية ب"الكونطرا"    شباط : المخزن يريده أن يتصدر حزب الاصالة والمعاصرة الانتخابات    رينار: التأهل إلى كأس العالم في متناول المنتخب المغربي    رسمي: ميسي خارج قائمة الأرجنتين في أولمبياد ريو 2016‎    بلاغ مديرية التربية والتكوين بخنيفرة بشأن نتائج البكالوريا برسم الدورة العادية 2016    فتوى امرأة / خمس قصص قصيرة جدا    تقارير استخباراتية وراء الإطاحة بالوالي السابق لجهة مراكش آسفي    هذا ما ستأتي به الصين في مجال الصناعة والاستثمار بالمغرب    هل دفعت حمم العالم العربي البريطانيين إلى الخروج من أوروبا؟    اللجنة الخاصة لاعتماد ملاحظي الانتخابات اعتمدت حتى الآن 17 هيئة وطنية للملاحظة المستقلة والمحايدة للانتخابات التشريعية    هاد الشي اللي بقى. الحكومة حيدات اختصاصات ديالها وعطاتهم للوكالة المغربية للطاقة: ولات هي باها خدات اختصاصات الحكومة والمكتب الوطني للكهرباء    باراكا من الشعبوية راها غادية تقتل كل مبادرة فالمغرب: الشوباني يؤكد اقتناء مكتب جهته سيارات من نوع ( توارك) ب 70 الف درهم للواحدة وهاد الكذبة ديال نشطاء الفايس غير تخربيقة راه فهاد القضية غير كيركعو    جمعيات طبية مغربية تطمئن المغاربة بخصوص مادة "هالوثان'' المستخدمة في التخدير    التوفيق: ترميم عدد من البنايات التاريخية بفاس.. عناية ملكية سابغة بالتراث الحضاري للمملكة شكلا ومضمونا    طنجة.. القبض على شخص يتاجر في المخدرات القوية صدرت في حقه ست مذكرات بحث وطنية وأخرى محلية    مدرب ويلز يتحدث عن معركة بريطانيا الثانية في اليورو    بريطانيا تسقط من عقد الاتحاد الأوروبيّ .. مقامرة بالاقتصاد والسياسَة    توقيف ثاني برنامج ساخر بالجزائر واعتقال مدير القناة    حوالي 538 ألف مسافر تنقلوا عبر مطار المسيرة أكادير حتى متم ماي 2016    رونالدو: فُزت بالعديد من الألقاب... لكن هذا هو حُلمي    إستنفار بمستشفى الحسن الثاني بأكادير بعد مقتل 4 جنود مغاربة بأسا زاك    "مندوبية التامك" تحدث زنازين لغير المدخنين    بودريقة يُعيد الصفعة لحمّار بتصويته لإقصَاء سطيف الجزائري من منافسات العُصبة    بالفيديو.. مذيع الجزيرة يتعرض لموقف محرج على الهواء    فيديو- هدية مميّزة من نانسي عجرم إلى العائلة الملكيّة المغربيّة    عاجل – نتائج القرعة النهائية لتصفيات كأس العالم    اتحاد طنجة يستغني عن خدمات خمسة لاعبين‎    فيديو وصور للحظة توقيف أخطر خلية إرهابية متشبعة بالنهج الدموي بالمغرب    الازمي : المديونية العمومية بلغت مستوى قياسي    لم يكن إرهابياً كان شاذا وهذه هي دوافعه لقتل شواذ النادي الليلي    تمارة تحتضن المهرجان الدولي للحكايات في دورته 13    ديفيد كاميرون يعلن استقالته ويقول : بريطانيا لن تقدم أي إخطار رسمي قبل أكتوبر    مجموعة العمل" تسائل الحكومة حول حقيقة تصويت المغرب لصالح ''إسرائيل ''    الحكومة تقترض 134 مليون دولار من البنك الإفريقي للتنمية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء    داود أوغلو: دعوت الله في الحرم فاستجاب لي في نفس اليوم!!    طقس حار بأغلب مناطق المملكة اليوم الجمعة والحرارة تصل إلى 45 درجة    اسرائيل تتهم الرئيس الفلسطيني بتشويه سمعة اليهود    إحباط محاولة تهريب أزيد من 17 ألف أورو عبر معبر باب سبتة    سلطة الفقهاء وأثرها على الشعوب -18-    أب يضع وشما على شكل ندبة لدعم طفله في مواجهة سرطان المخ    ضعي الملح والحامض على أنفك ثلاثة دقائق.. لن تصدقي النتيجة!    تخلصي من التجاعيد في 7 أيام فقط !    كريم طبيعي لإزالة الندوب.. اصنعيه بنفسك    العثماني: الوطن في حاجة الى المحافظة على التراكم الديمقراطي    المحاضر الفلسطيني مريد الكلاب يحاضر حول ''جمال الروح'' بطنجة    الباشا السابق لبلدية أولاد عياد عاملا على إقليم أسفي    بعد جولات في أكبر المسارح العالمية"le chat botté" لأول مرة في المغرب    سابقة في التاريخ الثقافي لسيدي بنور.. أول معرض في فن الكاريكاتير    دينامية سوق اللوجستيك والنقل الطرقي للبضائع مكنت من إحداث حوالي 11 ألف و800 منصب شغل ما بين 2009 و2014    القرضاوي: ليس في الإسلام حد لرجم الزاني والزانية وإنما هو تعزير من شريعة يهودية    قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم    أحمد عزّ يرد على زينة: لست زوجتي وليسوا أبنائي رغم حكم المحكمة    دراسة: الرضاعة الطبيعية تساعد في تخفيف الاضطرابات السلوكية لدى الاطفال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممثل عبد اللطيف شوقي ل«الاتحاد الاشتراكي»: غيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى ارتياحي أكثر في الاشتغال في المجال السينمائي

أطل الفنان الشاب عبد اللطيف شوقي على المشاهد المغربي ضمن الشبكة البرامجية الرمضانية على القناة الثانية من خلال دور «محمد» في الفيلم التلفزيوني «يما» لحسن بنجلون، واكتشفه الجمهور المغربي من خلال دوره في مسلسل «أحلام النسيم»، كما سبق واكتشفه في دوره «سليم» في مسلسل «الحياني».
كما كانت السنة الجارية زاخرة بعطاءات متنوعة. فقد شارك الفنان شوقي بدور «الصقلي» في الشريط المطول «القمر الأحمر» لحسن بنجلون، وبدور «قيس» في الفيلم القصير »رصيف القدر« لأمينة السعدي.
عبد اللطيف شوقي، واحد من أبرز الوجوه الفنية، التي تغني الساحة الفنية المغربية بأعمال سينمائية، تلفزيونية محلية وعالمية. حول تجربته الفنية كان لنا معه الحوار التالي:
{ سجلتم آخر حضور فني لكم في رمضان2013 من خلال مسلسل «أحلام النسيم» والفيلم التلفزيوني «يما»، كيف كانت مشاركتكم بهذين العملين؟
بالفعل، لعبت دورا محوريا في الفيلم التلفزيوني «يما»، الذي يعالج إحدى المشاكل التي يعاني منها واقعنا الاجتماعي، حيث يسلط الضوء على أم عجوز، يصعب عليها العيش متنقلة بين منازل أبنائها، نظرا لظروفهم الشخصية، وهو موضوع يفرض نفسه في مجتمعنا اليوم بشكل كبير. وبالنسبة لمسلسل «أحلام النسيم»، فقد كانت مشاركتي فيه مشاركة بسيطة، لم أجسد دورا محوريا، لكن الاشتغال كان مختلفا، لأن العمل بمسلسل، له ظروف خاصة به.
{ اشتغلت في مسيرتك الفنية مع العديد من المخرجين، لكل واحد منهم مدرسة و مرجعية خاصة به، ومن أبرز هؤلاء المخرجين، نجد حسن بنجلون. ما هي الإضافة التي حصلت عليها من خلال اشتغالك مع علي الطاهري وحميد زيان بمسلسل «أحلام النسيم»؟ و كذلك الفيلم التلفزيوني «يما» مع حسن بنجلون؟
بالنسبة لكل من علي الطاهري وحميد زيان اشتغلت معهما من خلال مسلسل، وكما سبق لي أن ذكرت، فإن الاشتغال على مسلسل له ظروف تحكمه، فغالبا ما يتم تصويره تحت ضغط الوقت، حيث على الممثل أن يشتغل بوتيرة أسرع للعمل على اقتباس الشخصية وبناءها بما يوافق الدور الذي ينص عليه السيناريو. وكل هذه الأمور تتم في العادة بتأني وتركيز تامين كي يبنى الدور على النحو السليم، وهو الجو الذي يوفره الاشتغال بالأعمال السينمائية عكس المسلسلات والأفلام القصيرة. وبالنسبة ل« أحلام النسيم»، فمشاركتي كانت محدودة من خلال خمس حلقات، أغلبها كانت مع الفنان محمد خيي، يمكنني أن أقول أنها مشاركة لا بأس بها.
أما الفيلم التلفزيوني «يما»، فقد اشتغلت عليه مع حسن بنجلون بالموازاة مع فيلم «القمر الأحمر»، والاشتغال مع حسن بنجلون، بالنسبة لي، ممتع، حيث يوفر الأجواء الملائمة للعمل في ظروف جيدة، بالإضافة إلى أنه يفسح المجال أمام الممثل، كي يبدع في الدور الذي يتقمصه، وليس من نوعية المخرجين الذين يفرضون توجهاتهم على الممثل.
{ يرى المتتبعون لأعمالك الفنية، أن خطاك وحضورك على مستوى الساحة الفنية، مايزال محتشما، بالرغم من أنك قطعت أشواطا مهمة في دربك الفني، متى سيرى الجمهور المغربي عبد اللطيف شوقي يتصدر بطولة مطلقة بأعمال سينيمائية وتلفزيونية؟
شاركت في العديد من الأعمال التي قمت فيها بلعب أدوار محورية، مثل الشريط التلفزيوني «يما»، وغيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى أنني أرتاح أكثر عند الاشتغال بالسينما، لحد الآن لعبت أدوارا في مايقارب 12 فيلما، منها أعمال حصلت على جوائز عديدة بمختلف المهرجانات والمناسبات الوطنية. إضافة إلى انشغالي أحيانا، بالعمل بأفلام سينمائية أجنبية. كما أنه مؤخرا، قمت ببطولة فيلم باللغة الأمازيغية، رغم أني لا أتقنها و لا أفهمها، إلا أني قمت بحفظ الدور عن ظهر قلب، و نلت بذلك إعجاب القيمين على هذا العمل.
{ انتصف شهر رمضان، و مر أسبوعان على بث الأعمال الرمضانية لهذا الموسم. من خلال متابعتك لها، ما تقييمك لمنتوج رمضان2013 ؟
ما ألاحظه بخصوص المنتوج التلفزيوني الرمضاني الحالي، كونه إنجز بشكل متسرع وسريع غالبا الأمر الذي يؤثر بشكل أو بآخر على جودة العمل شكلا ومضمونا. وقد لاحظت ، خاصة هذه السنة، أن عددا من الممثلين احتكروا الأعمال الرمضانية، فأصبحنا نشاهد نفس الوجوه في العديد من الأعمال، لا أعلم ما السبب في ذلك.
{ ما هو جديد مشاريع عبد اللطيف شوقي؟
انتهيت من تصوير ثلاثة أفلام طويلة، يرتقب عرضها بمهرجان طنجة: فيلم «حب الرمان» لعبد الله تكونة وفيلم «عيد الميلاد» للطيف لحلو، ثم فيلم «منسيو الله» لهشام عين الحياة. ومباشرة بعد شهر رمضان، سأشرع في تصوير فيلم «كول» مع حسن دحاني، وكنت قد أنتهيت مؤخرا من تصوير فيلم أجنبي بعنوان «وداعا دبي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.