ابن كيران : السلطة حريصة على أن لا يكون لها شريك في الدفاع عن أي اختلال    جوارديولا يستبعد التعاقد مع دي ماريا    أودونلامي يرفض الخضوع للتجربة في الرجاء    مسلمو ايسلندا..رمضان في بلد لا تغيب فيه الشمس صيفا    الحكومة المغربية ورهان التنمية الصناعية    تهمة الاتجار في الكوكايين تطارد 13 مغربيا بإسبانيا.    طنجة: الشيخ ياسين الوزاني يلقي محاضرة "أثر العبادة في حياة وسلوك المسلم"    عبد الله الخليع: "ابن عربي" مستقبل طنجة الفني وسط الرداءة الفنية    المكتبة الخاصة للمفكر محمد جسوس هبة من أسرة الراحل للمكتبة الوطنية    ساكنة بوخالف: لسنا عنصريين والجمعيات الحقوقية مأجورة وغير موضوعية    مثلي فاس الذي تعرض لمحاولة القتل ل"كود": أطالب الملك بحمايتي فهو لا يقبل الاعتداءات على مواطنيه وحالتي النفسية في تدهور مستمر فساعدوني    الفلبين: عشرات القتلى في غرق عبارة كانت تقل حوالي 200 شخص    فرنسا "تتجسس" على هواتف سياسيين ودبلوماسيين مغاربة    إتلاف كميات كبيرة من الادوية والمواد الغذائية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك بالفنيدق تطوان    تدمير أزيد من 926 طن من المنتجات الغذائية غير صالحة للاستهلاك منذ بداية رمضان    البنك الدولي يمنح المغرب قرضين وهبة لدعم قطاعي الصحة والطاقة    الوداد البيضاوي يحسم صفقة من العيار الثقيل +(صورة )    جولة اليوم في أبرز صحف أمريكا الشمالية    فرانسيس فورد كوبولا يترأس لجنة تحكيم الدورة 15 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    إتلاف كميات كبيرة من الادوية والمواد الغذائية الفاسدة بالفنيدق    السميك يرتفع ب5%    لجنة الخارجية تصادق بالإجماع على بروتوكول التعاون القضائي بين المغرب وفرنسا    اشبيلية يوافق على بيع باكا لميلانو    الولايات المتحدة تطلب من سويسرا تسليمها سبعة مسؤولين في الفيفا    أعمال الفن المعاصر تسجل رقما قياسيا بمزاد لدار سوذبي في لندن    تونس: السلطات تعتقل 12 شخصا يشتبه بتورطهم في اعتداء سوسة الإرهابي    التحقيقات في حادث تسريب امتحان مادة الرياضيات مازالت جارية    قانون يتيح امتيازات جديدة للنساء في الانتخابات    خطير... تفكيك خلية تابعة لداعش ب 9 مدن مغربية والناظور ضمنهم    مصر: غارات على سيناء والجيش يصر على "اقتلاع الإرهاب"    وزارة العدل : أي فعل أو عمل يهدف إلى أن يحل محل العدالة أو قوات الأمن يعد أمرا "غير شرعي تماما"    بالإجماع.. بودريقة رئيسا للرجاء لولاية جديدة    البحري ينتقل رسميا لفريق الوداد البيضاوي    حكومة طرابلس تقاطع الجولة الجديدة من محادثات الفرقاء الليبين بالصخيرات    أسطول الحُرية.. مُقَاومَة مَدنية !    مجلس اوروبا يحث المغرب على "الانتحار" فهل يُفَكُّ الارتباط به    استقلال النيابة العامة الآن    رمضان ببروكسيل مناسبة لتقاسم فرحة الإفطار والتعايش المشترك    اتصالات المغرب تحرم مغاربة العالم من خدمات ميناء الجزيرة الخضراء    | لحليمي يرسم صورة قاتمة للاقتصاد الوطني ويحذر من المستقبل    | الشركة المغربية للهندسة السياحية تحقق رقم معاملات ب391 مليون درهم    صحف برشلونة : توران ينضم للبرصا    | فلاشات اقتصادية    داء السل بالمغرب.. ارتفاع مستمر ومستشفيات مغلقة    حجز وإتلاف 320 طنا من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك بجهتي فاس بولمان وتازة الحسيمة تاونات    ندوة جوهرة وغياب جمعية دكالة المنظم الشريك وتضارب حول تكلفة المهرجان    المصطفى سليمي*: إن الله يحب أن تؤتى رخصه كما تؤتى عزائمه    جدل حاد في الساحة الفنية المصرية حول مضامين دراما رمضان    هذه هي التعويضات التي سيحصل عليها السجناء مقابل عملهم بالسجون    مقتل 100 من العناصر المسلحة و17 من عناصر الجيش المصري في هجومات سيناء    كيف نحضّر مضاداً حيوياً ( antibiotic ) طبيعياً في المنزل يشفي عدة أمراض في وقت واحد؟    فتاوى رمضان: قص الأظافر واللحية في رمضان    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    نجم شمال إفريقيا الشيخ شمس الدين محيح على مرا فالتلفزيون حقاش قالت ليه ويسكي حلال (فيديو)    عادل إمام قفرها. دعوى قضائية ضد مسلسل "أستاذ ورئيس قسم" بسبب تهمة سرقة الملكية الفكرية    مواقع إلكترونية: الوليد بن طلال سيتبرع بكامل ثروته للأعمال الخيرية    دراسة كندية: التدخين السلبي يصيب الأطفال بالبدانة    من أجل رمضان مريح وسليم .. يستحسن تفادي النوم بعد السحور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الممثل عبد اللطيف شوقي ل«الاتحاد الاشتراكي»: غيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى ارتياحي أكثر في الاشتغال في المجال السينمائي

أطل الفنان الشاب عبد اللطيف شوقي على المشاهد المغربي ضمن الشبكة البرامجية الرمضانية على القناة الثانية من خلال دور «محمد» في الفيلم التلفزيوني «يما» لحسن بنجلون، واكتشفه الجمهور المغربي من خلال دوره في مسلسل «أحلام النسيم»، كما سبق واكتشفه في دوره «سليم» في مسلسل «الحياني».
كما كانت السنة الجارية زاخرة بعطاءات متنوعة. فقد شارك الفنان شوقي بدور «الصقلي» في الشريط المطول «القمر الأحمر» لحسن بنجلون، وبدور «قيس» في الفيلم القصير »رصيف القدر« لأمينة السعدي.
عبد اللطيف شوقي، واحد من أبرز الوجوه الفنية، التي تغني الساحة الفنية المغربية بأعمال سينمائية، تلفزيونية محلية وعالمية. حول تجربته الفنية كان لنا معه الحوار التالي:
{ سجلتم آخر حضور فني لكم في رمضان2013 من خلال مسلسل «أحلام النسيم» والفيلم التلفزيوني «يما»، كيف كانت مشاركتكم بهذين العملين؟
بالفعل، لعبت دورا محوريا في الفيلم التلفزيوني «يما»، الذي يعالج إحدى المشاكل التي يعاني منها واقعنا الاجتماعي، حيث يسلط الضوء على أم عجوز، يصعب عليها العيش متنقلة بين منازل أبنائها، نظرا لظروفهم الشخصية، وهو موضوع يفرض نفسه في مجتمعنا اليوم بشكل كبير. وبالنسبة لمسلسل «أحلام النسيم»، فقد كانت مشاركتي فيه مشاركة بسيطة، لم أجسد دورا محوريا، لكن الاشتغال كان مختلفا، لأن العمل بمسلسل، له ظروف خاصة به.
{ اشتغلت في مسيرتك الفنية مع العديد من المخرجين، لكل واحد منهم مدرسة و مرجعية خاصة به، ومن أبرز هؤلاء المخرجين، نجد حسن بنجلون. ما هي الإضافة التي حصلت عليها من خلال اشتغالك مع علي الطاهري وحميد زيان بمسلسل «أحلام النسيم»؟ و كذلك الفيلم التلفزيوني «يما» مع حسن بنجلون؟
بالنسبة لكل من علي الطاهري وحميد زيان اشتغلت معهما من خلال مسلسل، وكما سبق لي أن ذكرت، فإن الاشتغال على مسلسل له ظروف تحكمه، فغالبا ما يتم تصويره تحت ضغط الوقت، حيث على الممثل أن يشتغل بوتيرة أسرع للعمل على اقتباس الشخصية وبناءها بما يوافق الدور الذي ينص عليه السيناريو. وكل هذه الأمور تتم في العادة بتأني وتركيز تامين كي يبنى الدور على النحو السليم، وهو الجو الذي يوفره الاشتغال بالأعمال السينمائية عكس المسلسلات والأفلام القصيرة. وبالنسبة ل« أحلام النسيم»، فمشاركتي كانت محدودة من خلال خمس حلقات، أغلبها كانت مع الفنان محمد خيي، يمكنني أن أقول أنها مشاركة لا بأس بها.
أما الفيلم التلفزيوني «يما»، فقد اشتغلت عليه مع حسن بنجلون بالموازاة مع فيلم «القمر الأحمر»، والاشتغال مع حسن بنجلون، بالنسبة لي، ممتع، حيث يوفر الأجواء الملائمة للعمل في ظروف جيدة، بالإضافة إلى أنه يفسح المجال أمام الممثل، كي يبدع في الدور الذي يتقمصه، وليس من نوعية المخرجين الذين يفرضون توجهاتهم على الممثل.
{ يرى المتتبعون لأعمالك الفنية، أن خطاك وحضورك على مستوى الساحة الفنية، مايزال محتشما، بالرغم من أنك قطعت أشواطا مهمة في دربك الفني، متى سيرى الجمهور المغربي عبد اللطيف شوقي يتصدر بطولة مطلقة بأعمال سينيمائية وتلفزيونية؟
شاركت في العديد من الأعمال التي قمت فيها بلعب أدوار محورية، مثل الشريط التلفزيوني «يما»، وغيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى أنني أرتاح أكثر عند الاشتغال بالسينما، لحد الآن لعبت أدوارا في مايقارب 12 فيلما، منها أعمال حصلت على جوائز عديدة بمختلف المهرجانات والمناسبات الوطنية. إضافة إلى انشغالي أحيانا، بالعمل بأفلام سينمائية أجنبية. كما أنه مؤخرا، قمت ببطولة فيلم باللغة الأمازيغية، رغم أني لا أتقنها و لا أفهمها، إلا أني قمت بحفظ الدور عن ظهر قلب، و نلت بذلك إعجاب القيمين على هذا العمل.
{ انتصف شهر رمضان، و مر أسبوعان على بث الأعمال الرمضانية لهذا الموسم. من خلال متابعتك لها، ما تقييمك لمنتوج رمضان2013 ؟
ما ألاحظه بخصوص المنتوج التلفزيوني الرمضاني الحالي، كونه إنجز بشكل متسرع وسريع غالبا الأمر الذي يؤثر بشكل أو بآخر على جودة العمل شكلا ومضمونا. وقد لاحظت ، خاصة هذه السنة، أن عددا من الممثلين احتكروا الأعمال الرمضانية، فأصبحنا نشاهد نفس الوجوه في العديد من الأعمال، لا أعلم ما السبب في ذلك.
{ ما هو جديد مشاريع عبد اللطيف شوقي؟
انتهيت من تصوير ثلاثة أفلام طويلة، يرتقب عرضها بمهرجان طنجة: فيلم «حب الرمان» لعبد الله تكونة وفيلم «عيد الميلاد» للطيف لحلو، ثم فيلم «منسيو الله» لهشام عين الحياة. ومباشرة بعد شهر رمضان، سأشرع في تصوير فيلم «كول» مع حسن دحاني، وكنت قد أنتهيت مؤخرا من تصوير فيلم أجنبي بعنوان «وداعا دبي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.