مقتل ضابط بالجيش ومحتج على الأقل في احتجاجات محدودة بالقاهرة    هذا هو رد دنيا بوتازوت حول خبر اعتقال زوجها    موقف وطني من شباب الريف الحسمي امام فريق جزائري    إعادة فتح الطريق الوطنية رقم 1 بين بويزكان وكلميم في وجه حركة السير    غضب مغربي بعد مغادرة ابتسام تسكت للأكاديمية    محاكمة مغربي في بروكسل متهم بإحراق مسجد شيعي    أبرون: عرضم مجسم الموندياليتو أمر لا يتاح للكثير من الفرق    توني كروس يعترف بشعوره بالتعب    مثير .. هل مولاي حفيظ العلمي الوزير الذي اتهمه حسن طارق باستثمار في المصحات الخاصة؟    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    البوليساريو تتدرب بالذخيرة الحية على اختراق الجدار الأمني المغربي    وفاة الشاعر اللبناني سعيد عقل عن مئة وسنتين    محمد المختارالسوسي: عالم أمازيغي أفنى عمره في خدمة اللغة العربية..    تسليم هبات ملكية بمطار محمد الخامس موجهة لسيراليون وليبيريا للحد من انتشار 'إيبولا'    إطلاق مشروع تنظيف قعر شواطئ المنتزه الوطني للحسيمة    بفعل الأمطار التي تهاطلت على بلادنا خصاص مهول في الأدوية بعدد من المناطق الجنوبية بعد انفضاح عيوب البنية التحتية    أثمنة تذاكر الديربي    مدرب الوداد، جون توشاك    البنك الدولي: 1.8 مليون مغربي مهدد بمخاطر الفيضانات    حفل موسيقي يحضره شخص واحد    بيع أعمال فنية مغربية بأكثر من مليار 600 مليون سنتيم في باريس    منتدى مراكش:منظمات حقوقية صحراوية تكشف انتهاكات حقوق الإنسان بمخيمات تندوف    الكتابة الوطنية لقطاع التعليم العالي    مارسيل خليفة يخطف الأنظار في افتتاح منتدى حقوق الإنسان    الداخلية:إنقاذ 113 شخصا كانوا في حالة خطر    كسرالخاطر : موتى ينتحرون بدون شعور بالمسؤولية!!    أصوات متقاطعة    إسرائيل تقول إنها أحبطت خططا لحماس لشن هجمات في القدس    الحكومة البوركينابية تطالب المغرب بتسليمها "كومباوري"    تاعرابت يواصل غيابه عن كوينز بارك رانجيرز    اليوفي عازم على التعاقد مع مدافع    هدفان لياجور ضمن "طوب 10″ للمونديالتو (فيديو)    تعليق الدراسة بسبب الاضطرابات المناخية    اكادير: نذاء لساكنة المناطق المحادية للأودية ل"مغادرة" منازلهم    هااام: الرامسا تعلن حدوث اضطرابات في إنتاج الماء بأكادير بسبب ارتفاع نسبة الأوحال وانقطاع الكهرباء من حين لآخر    الأمن يستعرض تطبيقات حقوق الإنسان في الوظيفة الأمنية بمناسبة منتدى مراكش    أحمد عصيد يكتب: على هامش المنتدى العالمي لحقوق الإنسان، "الوطنية" ليست هي التماهي مع المواقف الرسمية    قبيل تكريمه في مراكش: الزعيم يهاجم الخوارج    مصر تستعد لجمعتها الساخنة اليوم    "أ بي إم ترمينالز" بطنجة تحصل على جائزة محطة سنة 2014    المغربيتان زينب العدوي واسمهان الوافي فائزات بجائزة التميز2014    مركز الظرفية الاقتصادية يحذر من انهيار الأسعار والنمو وتفاقم البطالة    اعتقالات في صفوف الطلبة وإصابات في صفوف الشرطة والقوات المساعدة بسبب تظاهرة بفاس    إقليم الحوز يخشى الأسوأ وإعلان حالة تأهب قصوى تحسبا لهطول أمطار قوية متوقعة    العمراني: تحقيق الأمن الغدائي في المغرب يسير في اتجاه ايجابي    الغزيون يواجهون الشتاء القارس بعد الحرب    «أوبك» تُقرر الإبقاء على سقف إنتاجها وسعر النفط يستمر في الهبوط    غالبية زوار "طنجة 24" لا يرون ضرورة لمبادرات تكريم الشخصيات    لي فيه شي بلية كتبقى فيه. سيدة تلتقط سيلفي مفاجئ يظهر فيه شخص بجانبها وهو ينظر إلى صدرها مباشرة، والعالم يفاجئ أن هذا الشخص ليس سوى بيل كلينتون    استخدام أجهزة "آيباد" تأثر سلبا بظهور هواتف "آيفون 6"    البدانة مسؤولة عن نصف مليون إصابة بالسرطان سنويا    عمل تخريبي يربك حركة النقل السككي صباح اليوم الخميس    شيخ سعودي: فرق الإنشاد النسائية تدرب بناتنا على الحركات المثيرة    هبات ملكية لكل من جمهوريتي سيراليون وليبيريا    الخلق أساس بناء    ماتوا في شربة ماء فمن المسئول ؟؟    الوصفة الطبيعية للقضاء على « الكوليسترول » داخل جسمكم !!    دراسة : البدانة تسبب نصف مليون إصابة بالسرطان سنويًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الممثل عبد اللطيف شوقي ل«الاتحاد الاشتراكي»: غيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى ارتياحي أكثر في الاشتغال في المجال السينمائي

أطل الفنان الشاب عبد اللطيف شوقي على المشاهد المغربي ضمن الشبكة البرامجية الرمضانية على القناة الثانية من خلال دور «محمد» في الفيلم التلفزيوني «يما» لحسن بنجلون، واكتشفه الجمهور المغربي من خلال دوره في مسلسل «أحلام النسيم»، كما سبق واكتشفه في دوره «سليم» في مسلسل «الحياني».
كما كانت السنة الجارية زاخرة بعطاءات متنوعة. فقد شارك الفنان شوقي بدور «الصقلي» في الشريط المطول «القمر الأحمر» لحسن بنجلون، وبدور «قيس» في الفيلم القصير »رصيف القدر« لأمينة السعدي.
عبد اللطيف شوقي، واحد من أبرز الوجوه الفنية، التي تغني الساحة الفنية المغربية بأعمال سينمائية، تلفزيونية محلية وعالمية. حول تجربته الفنية كان لنا معه الحوار التالي:
{ سجلتم آخر حضور فني لكم في رمضان2013 من خلال مسلسل «أحلام النسيم» والفيلم التلفزيوني «يما»، كيف كانت مشاركتكم بهذين العملين؟
بالفعل، لعبت دورا محوريا في الفيلم التلفزيوني «يما»، الذي يعالج إحدى المشاكل التي يعاني منها واقعنا الاجتماعي، حيث يسلط الضوء على أم عجوز، يصعب عليها العيش متنقلة بين منازل أبنائها، نظرا لظروفهم الشخصية، وهو موضوع يفرض نفسه في مجتمعنا اليوم بشكل كبير. وبالنسبة لمسلسل «أحلام النسيم»، فقد كانت مشاركتي فيه مشاركة بسيطة، لم أجسد دورا محوريا، لكن الاشتغال كان مختلفا، لأن العمل بمسلسل، له ظروف خاصة به.
{ اشتغلت في مسيرتك الفنية مع العديد من المخرجين، لكل واحد منهم مدرسة و مرجعية خاصة به، ومن أبرز هؤلاء المخرجين، نجد حسن بنجلون. ما هي الإضافة التي حصلت عليها من خلال اشتغالك مع علي الطاهري وحميد زيان بمسلسل «أحلام النسيم»؟ و كذلك الفيلم التلفزيوني «يما» مع حسن بنجلون؟
بالنسبة لكل من علي الطاهري وحميد زيان اشتغلت معهما من خلال مسلسل، وكما سبق لي أن ذكرت، فإن الاشتغال على مسلسل له ظروف تحكمه، فغالبا ما يتم تصويره تحت ضغط الوقت، حيث على الممثل أن يشتغل بوتيرة أسرع للعمل على اقتباس الشخصية وبناءها بما يوافق الدور الذي ينص عليه السيناريو. وكل هذه الأمور تتم في العادة بتأني وتركيز تامين كي يبنى الدور على النحو السليم، وهو الجو الذي يوفره الاشتغال بالأعمال السينمائية عكس المسلسلات والأفلام القصيرة. وبالنسبة ل« أحلام النسيم»، فمشاركتي كانت محدودة من خلال خمس حلقات، أغلبها كانت مع الفنان محمد خيي، يمكنني أن أقول أنها مشاركة لا بأس بها.
أما الفيلم التلفزيوني «يما»، فقد اشتغلت عليه مع حسن بنجلون بالموازاة مع فيلم «القمر الأحمر»، والاشتغال مع حسن بنجلون، بالنسبة لي، ممتع، حيث يوفر الأجواء الملائمة للعمل في ظروف جيدة، بالإضافة إلى أنه يفسح المجال أمام الممثل، كي يبدع في الدور الذي يتقمصه، وليس من نوعية المخرجين الذين يفرضون توجهاتهم على الممثل.
{ يرى المتتبعون لأعمالك الفنية، أن خطاك وحضورك على مستوى الساحة الفنية، مايزال محتشما، بالرغم من أنك قطعت أشواطا مهمة في دربك الفني، متى سيرى الجمهور المغربي عبد اللطيف شوقي يتصدر بطولة مطلقة بأعمال سينيمائية وتلفزيونية؟
شاركت في العديد من الأعمال التي قمت فيها بلعب أدوار محورية، مثل الشريط التلفزيوني «يما»، وغيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى أنني أرتاح أكثر عند الاشتغال بالسينما، لحد الآن لعبت أدوارا في مايقارب 12 فيلما، منها أعمال حصلت على جوائز عديدة بمختلف المهرجانات والمناسبات الوطنية. إضافة إلى انشغالي أحيانا، بالعمل بأفلام سينمائية أجنبية. كما أنه مؤخرا، قمت ببطولة فيلم باللغة الأمازيغية، رغم أني لا أتقنها و لا أفهمها، إلا أني قمت بحفظ الدور عن ظهر قلب، و نلت بذلك إعجاب القيمين على هذا العمل.
{ انتصف شهر رمضان، و مر أسبوعان على بث الأعمال الرمضانية لهذا الموسم. من خلال متابعتك لها، ما تقييمك لمنتوج رمضان2013 ؟
ما ألاحظه بخصوص المنتوج التلفزيوني الرمضاني الحالي، كونه إنجز بشكل متسرع وسريع غالبا الأمر الذي يؤثر بشكل أو بآخر على جودة العمل شكلا ومضمونا. وقد لاحظت ، خاصة هذه السنة، أن عددا من الممثلين احتكروا الأعمال الرمضانية، فأصبحنا نشاهد نفس الوجوه في العديد من الأعمال، لا أعلم ما السبب في ذلك.
{ ما هو جديد مشاريع عبد اللطيف شوقي؟
انتهيت من تصوير ثلاثة أفلام طويلة، يرتقب عرضها بمهرجان طنجة: فيلم «حب الرمان» لعبد الله تكونة وفيلم «عيد الميلاد» للطيف لحلو، ثم فيلم «منسيو الله» لهشام عين الحياة. ومباشرة بعد شهر رمضان، سأشرع في تصوير فيلم «كول» مع حسن دحاني، وكنت قد أنتهيت مؤخرا من تصوير فيلم أجنبي بعنوان «وداعا دبي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.