سكرتير الخارجية الاسباني: "المغرب بلد مثالي في حسن الجوار"    استئنافية سطات تبرئ رئيسة جماعة أولاد زياد إقليم برشيد من تهم تقديم تبرعات نقدية للحصول على صوت ناخب خلال انتخابات المستشارين    داعش تراجع في الرواتب وفرار في صفوفه وانتقاله لما سماه بمخطط B    زيوت أيت أعتاب تفوز بالجائزة الوطنية الأولى في المعرض الوطني للمنتوجات المحلية    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    قافلة طبية تحط الرحال بأفورار والساكنة تحتج على حرمانها من خدماتها    أفورار : المستشار صالح حيون يدخل في إعتصام مفتوح داخل مقر جماعة أفورار    ثانوية أفورار الإعدادية تنظم حفلاً تكريمياً لفائدة التلاميذ والمتقاعدين    بني حذيفة.. جماعة خارج التاريخ، لا صحة، لا طرق، ولا تنمية .    قنوات مصر رجعات هاد اليومين حلبة ملاكمة. بالفيديو. شيخ باغي يسلخ فلكي مصري على الهواء مباشرة    تطبيق "إي سيفيل".. طفرَة خدمات "الحالَة المدنيّة" في بوركينافاسو    أحلام تعتزل الغناء وتسجل "أناشيد دينية"    طفلة تطير في الهواء!    ميركل تدين الإسائة التي طالت اللاعب بواتينغ    الركراكي: خْلصو اللّعابة دْيالكم باشْ يْربحونا ماشِي تْحفزو لْفراقي لِي كانْلعبو مْعاها ! "    السعودية:اعتراض و تدمير صاروخا باليستيا اطلق من اليمن باتجاه المملكة    حديقة للقطط بسوق الأحد بأكادير تشد انتباه الزوار والمتسوقين و تجلب آلاف المعجبين يوميا ( + صور )    حركة تنوير تزور شيماء بمنزل أسرتها بمكناس    والد نيمار: انتقال إبني إلى ريال مدريد سيشوه صورته بالكامل !    اتهام نقيب الصحفيين المصريين بإيواء صحفيين مطلوبين    بعد 25 عاماً على سقوطه: الحكم على رئيس "تشاد" السابق بالسجن المؤبد    أسقف كنيسة يدعو لتدريس الإسلام بألمانيا    فؤاد العماري وكيل لائحة البام بطنجة.. ومنعه من طرف شقيقه الياس مجرد خطة!    الأميرة للا سلمى .. 7 أشياء لا تعرفها عن سيدة المغرب الأولى    لهذه الأسباب إحتَجَّ مستخدمو وأطر جمعية آباء وأصدقاء الأطفال المعاقين ذهنياً..    "المهدي المنتظر" يقتل شخصا ب10 طعنات ويجرح آخرين    فاجعة غرق مئات المهاجرين بسواحل إيطاليا: عائلات مغربية مكلومة والرأي العام في حيرة والحكومة بلعت لسانها    اعتقال ثلاث لاعبين تونسيّين بسبب أعمال عنف    أسود الشاطئ تقسوا على اليمن وتتأهل لنهائي البطولة العربية    ليونيل ميسي | الإتحاد الأرجنتيني يصدر بيانا بخصوص حالته الصحية    هذا هو شرط رونالدو من اجل البقاء في ريال مدريد    هادشي كيوقع غير مع بوليس وجدة!. البوليس حجز ماتريال برنامج "أمودو" وداوهوم للكوميسارية وحققو معاهوم 8 دالسوايع ونص وها علاش    جمهور وجدة للاّعبين: تآمرتم من أجل الفشَل.. وللرئيس: ستعيش أحرّ صيف في حيَاتك!    الفيدرالية تلتحق بالإضراب العام    إياك وضع هذه الأطعمة في الثلاجة!    4 اتصالات جنسية تذهب بالرئيس التشادي السابق للسجن    عاجل: حادثة سير تودي بحياة مدرب "المغرب التطواني"    غرفة الصناعة و التجارة و الخدمات بالدار البيضاء تحتضن المنتدى السادس الاقتصادي الألماني المغربي    العاهل الاسباني يستقبل بمدريد وزير الطاقة والمعادن    تهافت مزاعم ناشيد حول القرآن    بدءا من الأسبوع المقبل.. البيض الإسباني يدخل الأسواق المغربية لأول مرة‎    جامعة الأندية السينمائية تجدد ثقتها بالإجماع في الرئيس بلعربي    دراسة جديدة تظهر علاقة بين الهاتف المحمول والسرطان!    البنك المركزي يرخص لإنشاء بنوك إسلامية بالمغرب    محجبات يتهافتن على مهرجان موازين    بريطانيا تصدر أوراقا نقدية بلاستيكية    احبسي راسك اسبوع واخرجي شديدة البياض    تامر حسني يفاجئ زوجته بسمة في أول عرض أزياء لها    أكبر كورال للموسيقى الأندلسية.. الاستعدادات الأخيرة    إيران لن ترسل حجاجا الى مكة المكرمة وتلقي اللوم على الرياض    مستشار شيخ الأزهر: هنيئا للمغاربة بإمارة المؤمنين    تهافت مزاعم ناشيد حول القرآن    أزمة العقار تزحف على المساكن القديمة    فم الجمعة : "السكري ورمضان" شعار اليوم التحسيسي لمرضى السكري‎    تتويج ل"الحيلة كَتْغْلْب السبع" بمدينة جرادَة    خبراء يصدرون توصيات لتطوير الصناعات الغذائية    إدمان العمل قد يؤدي لأمراض نفسية    وَيْل للصائمين في دولة...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الممثل عبد اللطيف شوقي ل«الاتحاد الاشتراكي»: غيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى ارتياحي أكثر في الاشتغال في المجال السينمائي

أطل الفنان الشاب عبد اللطيف شوقي على المشاهد المغربي ضمن الشبكة البرامجية الرمضانية على القناة الثانية من خلال دور «محمد» في الفيلم التلفزيوني «يما» لحسن بنجلون، واكتشفه الجمهور المغربي من خلال دوره في مسلسل «أحلام النسيم»، كما سبق واكتشفه في دوره «سليم» في مسلسل «الحياني».
كما كانت السنة الجارية زاخرة بعطاءات متنوعة. فقد شارك الفنان شوقي بدور «الصقلي» في الشريط المطول «القمر الأحمر» لحسن بنجلون، وبدور «قيس» في الفيلم القصير »رصيف القدر« لأمينة السعدي.
عبد اللطيف شوقي، واحد من أبرز الوجوه الفنية، التي تغني الساحة الفنية المغربية بأعمال سينمائية، تلفزيونية محلية وعالمية. حول تجربته الفنية كان لنا معه الحوار التالي:
{ سجلتم آخر حضور فني لكم في رمضان2013 من خلال مسلسل «أحلام النسيم» والفيلم التلفزيوني «يما»، كيف كانت مشاركتكم بهذين العملين؟
بالفعل، لعبت دورا محوريا في الفيلم التلفزيوني «يما»، الذي يعالج إحدى المشاكل التي يعاني منها واقعنا الاجتماعي، حيث يسلط الضوء على أم عجوز، يصعب عليها العيش متنقلة بين منازل أبنائها، نظرا لظروفهم الشخصية، وهو موضوع يفرض نفسه في مجتمعنا اليوم بشكل كبير. وبالنسبة لمسلسل «أحلام النسيم»، فقد كانت مشاركتي فيه مشاركة بسيطة، لم أجسد دورا محوريا، لكن الاشتغال كان مختلفا، لأن العمل بمسلسل، له ظروف خاصة به.
{ اشتغلت في مسيرتك الفنية مع العديد من المخرجين، لكل واحد منهم مدرسة و مرجعية خاصة به، ومن أبرز هؤلاء المخرجين، نجد حسن بنجلون. ما هي الإضافة التي حصلت عليها من خلال اشتغالك مع علي الطاهري وحميد زيان بمسلسل «أحلام النسيم»؟ و كذلك الفيلم التلفزيوني «يما» مع حسن بنجلون؟
بالنسبة لكل من علي الطاهري وحميد زيان اشتغلت معهما من خلال مسلسل، وكما سبق لي أن ذكرت، فإن الاشتغال على مسلسل له ظروف تحكمه، فغالبا ما يتم تصويره تحت ضغط الوقت، حيث على الممثل أن يشتغل بوتيرة أسرع للعمل على اقتباس الشخصية وبناءها بما يوافق الدور الذي ينص عليه السيناريو. وكل هذه الأمور تتم في العادة بتأني وتركيز تامين كي يبنى الدور على النحو السليم، وهو الجو الذي يوفره الاشتغال بالأعمال السينمائية عكس المسلسلات والأفلام القصيرة. وبالنسبة ل« أحلام النسيم»، فمشاركتي كانت محدودة من خلال خمس حلقات، أغلبها كانت مع الفنان محمد خيي، يمكنني أن أقول أنها مشاركة لا بأس بها.
أما الفيلم التلفزيوني «يما»، فقد اشتغلت عليه مع حسن بنجلون بالموازاة مع فيلم «القمر الأحمر»، والاشتغال مع حسن بنجلون، بالنسبة لي، ممتع، حيث يوفر الأجواء الملائمة للعمل في ظروف جيدة، بالإضافة إلى أنه يفسح المجال أمام الممثل، كي يبدع في الدور الذي يتقمصه، وليس من نوعية المخرجين الذين يفرضون توجهاتهم على الممثل.
{ يرى المتتبعون لأعمالك الفنية، أن خطاك وحضورك على مستوى الساحة الفنية، مايزال محتشما، بالرغم من أنك قطعت أشواطا مهمة في دربك الفني، متى سيرى الجمهور المغربي عبد اللطيف شوقي يتصدر بطولة مطلقة بأعمال سينيمائية وتلفزيونية؟
شاركت في العديد من الأعمال التي قمت فيها بلعب أدوار محورية، مثل الشريط التلفزيوني «يما»، وغيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى أنني أرتاح أكثر عند الاشتغال بالسينما، لحد الآن لعبت أدوارا في مايقارب 12 فيلما، منها أعمال حصلت على جوائز عديدة بمختلف المهرجانات والمناسبات الوطنية. إضافة إلى انشغالي أحيانا، بالعمل بأفلام سينمائية أجنبية. كما أنه مؤخرا، قمت ببطولة فيلم باللغة الأمازيغية، رغم أني لا أتقنها و لا أفهمها، إلا أني قمت بحفظ الدور عن ظهر قلب، و نلت بذلك إعجاب القيمين على هذا العمل.
{ انتصف شهر رمضان، و مر أسبوعان على بث الأعمال الرمضانية لهذا الموسم. من خلال متابعتك لها، ما تقييمك لمنتوج رمضان2013 ؟
ما ألاحظه بخصوص المنتوج التلفزيوني الرمضاني الحالي، كونه إنجز بشكل متسرع وسريع غالبا الأمر الذي يؤثر بشكل أو بآخر على جودة العمل شكلا ومضمونا. وقد لاحظت ، خاصة هذه السنة، أن عددا من الممثلين احتكروا الأعمال الرمضانية، فأصبحنا نشاهد نفس الوجوه في العديد من الأعمال، لا أعلم ما السبب في ذلك.
{ ما هو جديد مشاريع عبد اللطيف شوقي؟
انتهيت من تصوير ثلاثة أفلام طويلة، يرتقب عرضها بمهرجان طنجة: فيلم «حب الرمان» لعبد الله تكونة وفيلم «عيد الميلاد» للطيف لحلو، ثم فيلم «منسيو الله» لهشام عين الحياة. ومباشرة بعد شهر رمضان، سأشرع في تصوير فيلم «كول» مع حسن دحاني، وكنت قد أنتهيت مؤخرا من تصوير فيلم أجنبي بعنوان «وداعا دبي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.