كاليك الأزمة.. 70 سيارة "مازيراتي" تباعت في المغرب في 9 أشهر    صحيفة الإندبندنت: العلاقة بين أوباما ونتنياهو تصل مرحلة الكراهية    الفتح يهزم النادي القنيطري بهدف لصفر    فرنسا تهزم منتخب قطر المُجنس وتفوز بمونديال كرة اليد بالدوحة    غانا تعيد منتخب غينيا إلى الديار بثلاثية أهلتها لنصف نهائي ال CAN    بالفيديو ..لاعب يحتفل بتسجيل هدف بنزع سرواله في مباراة للبطولة الوطنية    بنكيران يتبرأ من كتابة حزبه بكلميم بعد انتقادها قرار إعفاء الوالي العظمي    رئيسة الأرجنتين المغرب بلد جذاب وذو هوية رائعة...    مزوار: لن نسمح لأي كان وفي أية ظروف النيل من سمعة المسؤولين المغاربة والمؤسسة القضائية المغربية    مجهولون يقتحمون دار المواطنة بخنيفرة ويتمكون من سرقة مجموعة من الحواسيب    أزيلال : حملة طبية للأسنان بالسجن المحلي لفائدة النزلاء    توشيح إمام وقس وحاخام مغاربة دليل على احتضان إمارة المؤمنين لأتباع الديانات الثلاث    قناة الجزيرة ترحب بالافراج عن الصحافي الاسترالي غريست    ايت اعتاب: سكان تاونزة و اعضاء المجلس يطالبون بمقاضاة الرئيس المعزول    اتفاق مع وزارة الداخلية يفضي لتأجيل إضراب ناقلي المسافرين    عندما "باع" السلطان محمد بن عبد الله طنجة للإسبان    أمريكا تبدع مساجد للصلاة بيافطة "خاص للنساء فقط"    انتخاب المغربية بشرى العلوي رئيسة للشبكة القانونية للنساء العربيات    تشريع قانون يسمح بإنجاب أطفال من ثلاثة آباء يخلق جدلا واسعا    الأرصاد: أجواء باردة داخل وشرق المغرب    ابن طبيب معروف بكازا ضمن عصابة لترويج الكوكايين وسرقة السيارات    الحكومة تواصل التلاعب بأسعار المحروقات تخفيضات رمزية جدا لا توازي تراجع الأسعار في السوق العالمية    ساكنة قرية أنوال التاريخية تفي بوعدها وتخرج في شكل إحتجاجي غير مسبوق    العنصر: الأغلبية لم تتداول بعد في موضوع تأجيل الانتخابات    تعليمات عليا لتفعيل إجراء «من أين لك هذا؟» مع القضاة وموظفي الدولة    إرهابيو "داعش" يذبحون الرهينة الياباني الثاني    بنقدور : هناك وزراء آخرون في الحركة الشعبية عليهم أن يرحلوا    "أسوشييتد برس" توظّف رجلا آليا لكتابة التقارير الاقتصادية!    الشرطة القضائية بسيدي بنور توقف مروجين للمخدرات    دراسات في فن الملحون    أنشيلوتي يحذّر لاعبيه    دروغبا يكشف عن مخططاته للموسم القادم    الجامعة الوطنية لهيئات مهنيي الصيد الساحلي    إقبال كبير على الجناح المغربي بالمعرض الدولي للسياحة في مدريد    أوبرا القروش الثلاثة    وزارة الثقافة توضح بخصوص ما يروج عن المايسترو موحى والحسين    زغنون يخلف العلمي على رأس إمبراطورية ال«سي دي جي»    إنريكي يكشف سبب تفضيل ميسي على نيمار    زغنون مديرا عاما ل CDG    شاهد ناظوري ناجح: الشاف الهادي نجم صباحيات 2M تجول في خمس قارات و عاد للمغرب    شعيل يحذر المغربية شذى حسون من أحلام    نايضة. أحلام لنجوى كرم.. الأيام بيننا    الافراج عن ستة بلغار يعملون لبرنامج الاغذية العالمي في السودان    ايت ملول : العثور على جثة شاب عشريني معلقة على شجرة    المرشح السابق لرئاسيات الجزائر يستهدف المغرب من نيويورك    مقتل 1375 عراقيا على الأقل في يناير معظمهم مدنيون    أكاديمون ومشاركون يؤكدون على أهمية البحث العلمي في بروز الخطاب الأمازيغي المعاصر    تنظيم الدولة الاسلامية يعدم رهينة يابانيا ثانيا    كصيدا خايبة مشا يها بوليسي خدام فخنيفرة وصاحبو فالخدمة بين الحياة والموت    المدرسة من أكثر العوامل المسببة للضغط لدى الأطفال    كندا ترفض ترميم مركز إسلامي بسبب "راديكالية" إمام مغربي    استياء في وسط البحّارة بعد تجدد عمليات السرقة داخل ميناء الجديدة    مغاربة يتألقون في أمسيات ثقافية بمونتريال    انتقادات للرسوم المسيئة للنبي في توصيات مؤتمر الشباب الإسلامي بمراكش    خمس نصائح لتشجيع أطفالك على تنظيف أسنانهم    الجديدة: بحضور عامل الإقليم أحياء ذكرى وفاة الحسن الثاني .. الدلالة والرمزية    الضحك.. يسكّن الآلام ويمنع أمراض القلب ويقوّي الجهاز المناعي    متابعات : المرجفون في الأرض ...؟؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الممثل عبد اللطيف شوقي ل«الاتحاد الاشتراكي»: غيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى ارتياحي أكثر في الاشتغال في المجال السينمائي

أطل الفنان الشاب عبد اللطيف شوقي على المشاهد المغربي ضمن الشبكة البرامجية الرمضانية على القناة الثانية من خلال دور «محمد» في الفيلم التلفزيوني «يما» لحسن بنجلون، واكتشفه الجمهور المغربي من خلال دوره في مسلسل «أحلام النسيم»، كما سبق واكتشفه في دوره «سليم» في مسلسل «الحياني».
كما كانت السنة الجارية زاخرة بعطاءات متنوعة. فقد شارك الفنان شوقي بدور «الصقلي» في الشريط المطول «القمر الأحمر» لحسن بنجلون، وبدور «قيس» في الفيلم القصير »رصيف القدر« لأمينة السعدي.
عبد اللطيف شوقي، واحد من أبرز الوجوه الفنية، التي تغني الساحة الفنية المغربية بأعمال سينمائية، تلفزيونية محلية وعالمية. حول تجربته الفنية كان لنا معه الحوار التالي:
{ سجلتم آخر حضور فني لكم في رمضان2013 من خلال مسلسل «أحلام النسيم» والفيلم التلفزيوني «يما»، كيف كانت مشاركتكم بهذين العملين؟
بالفعل، لعبت دورا محوريا في الفيلم التلفزيوني «يما»، الذي يعالج إحدى المشاكل التي يعاني منها واقعنا الاجتماعي، حيث يسلط الضوء على أم عجوز، يصعب عليها العيش متنقلة بين منازل أبنائها، نظرا لظروفهم الشخصية، وهو موضوع يفرض نفسه في مجتمعنا اليوم بشكل كبير. وبالنسبة لمسلسل «أحلام النسيم»، فقد كانت مشاركتي فيه مشاركة بسيطة، لم أجسد دورا محوريا، لكن الاشتغال كان مختلفا، لأن العمل بمسلسل، له ظروف خاصة به.
{ اشتغلت في مسيرتك الفنية مع العديد من المخرجين، لكل واحد منهم مدرسة و مرجعية خاصة به، ومن أبرز هؤلاء المخرجين، نجد حسن بنجلون. ما هي الإضافة التي حصلت عليها من خلال اشتغالك مع علي الطاهري وحميد زيان بمسلسل «أحلام النسيم»؟ و كذلك الفيلم التلفزيوني «يما» مع حسن بنجلون؟
بالنسبة لكل من علي الطاهري وحميد زيان اشتغلت معهما من خلال مسلسل، وكما سبق لي أن ذكرت، فإن الاشتغال على مسلسل له ظروف تحكمه، فغالبا ما يتم تصويره تحت ضغط الوقت، حيث على الممثل أن يشتغل بوتيرة أسرع للعمل على اقتباس الشخصية وبناءها بما يوافق الدور الذي ينص عليه السيناريو. وكل هذه الأمور تتم في العادة بتأني وتركيز تامين كي يبنى الدور على النحو السليم، وهو الجو الذي يوفره الاشتغال بالأعمال السينمائية عكس المسلسلات والأفلام القصيرة. وبالنسبة ل« أحلام النسيم»، فمشاركتي كانت محدودة من خلال خمس حلقات، أغلبها كانت مع الفنان محمد خيي، يمكنني أن أقول أنها مشاركة لا بأس بها.
أما الفيلم التلفزيوني «يما»، فقد اشتغلت عليه مع حسن بنجلون بالموازاة مع فيلم «القمر الأحمر»، والاشتغال مع حسن بنجلون، بالنسبة لي، ممتع، حيث يوفر الأجواء الملائمة للعمل في ظروف جيدة، بالإضافة إلى أنه يفسح المجال أمام الممثل، كي يبدع في الدور الذي يتقمصه، وليس من نوعية المخرجين الذين يفرضون توجهاتهم على الممثل.
{ يرى المتتبعون لأعمالك الفنية، أن خطاك وحضورك على مستوى الساحة الفنية، مايزال محتشما، بالرغم من أنك قطعت أشواطا مهمة في دربك الفني، متى سيرى الجمهور المغربي عبد اللطيف شوقي يتصدر بطولة مطلقة بأعمال سينيمائية وتلفزيونية؟
شاركت في العديد من الأعمال التي قمت فيها بلعب أدوار محورية، مثل الشريط التلفزيوني «يما»، وغيابي عن الساحة التلفزيونية راجع إلى أنني أرتاح أكثر عند الاشتغال بالسينما، لحد الآن لعبت أدوارا في مايقارب 12 فيلما، منها أعمال حصلت على جوائز عديدة بمختلف المهرجانات والمناسبات الوطنية. إضافة إلى انشغالي أحيانا، بالعمل بأفلام سينمائية أجنبية. كما أنه مؤخرا، قمت ببطولة فيلم باللغة الأمازيغية، رغم أني لا أتقنها و لا أفهمها، إلا أني قمت بحفظ الدور عن ظهر قلب، و نلت بذلك إعجاب القيمين على هذا العمل.
{ انتصف شهر رمضان، و مر أسبوعان على بث الأعمال الرمضانية لهذا الموسم. من خلال متابعتك لها، ما تقييمك لمنتوج رمضان2013 ؟
ما ألاحظه بخصوص المنتوج التلفزيوني الرمضاني الحالي، كونه إنجز بشكل متسرع وسريع غالبا الأمر الذي يؤثر بشكل أو بآخر على جودة العمل شكلا ومضمونا. وقد لاحظت ، خاصة هذه السنة، أن عددا من الممثلين احتكروا الأعمال الرمضانية، فأصبحنا نشاهد نفس الوجوه في العديد من الأعمال، لا أعلم ما السبب في ذلك.
{ ما هو جديد مشاريع عبد اللطيف شوقي؟
انتهيت من تصوير ثلاثة أفلام طويلة، يرتقب عرضها بمهرجان طنجة: فيلم «حب الرمان» لعبد الله تكونة وفيلم «عيد الميلاد» للطيف لحلو، ثم فيلم «منسيو الله» لهشام عين الحياة. ومباشرة بعد شهر رمضان، سأشرع في تصوير فيلم «كول» مع حسن دحاني، وكنت قد أنتهيت مؤخرا من تصوير فيلم أجنبي بعنوان «وداعا دبي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.