الفلايني و ''الدكة''    ما كان عندو ما يدار!. شاب يصور نفسه كل يوم على مدى 16 سنة ليرى التحول الذي طرأ عليه (فيديو)    جامعيّون يُشخصّون ثغرات الديمقراطية التشاركية بالمغرب    لاعبو الريال لأنشيلوتي: شكرا على كل شيء    أمريكي يتزلج على الغيوم من على هليوكوبتر    كازاخستاني يعود للحياة ليجد نفسه بين الجثث في المشرحة    علماء يحاولون فك لغز أقدم جريمة قتل في تاريخ العالم    الحداثة والتقدم في مجتمعي    تطور تكنولوجيا الأجهزة قد يمكنك من عناق طفلك بإشارة    بيان حقيقة للمجلس التربوي لثانوية حمان الفطواكي    المحكمة الابتدائية بأزيلال تدين مغتصب طفلين بسنتين سجنا نافدة    عامل الجديدة في زيارة ميدانية لمدرسة الاقامة المرشحة لنيل اللواء الاخضر    بيوكرى: هام للراغبين في متابعة دراستهم بالخارج والاستفادة من المنح الدراسية بأمريكا    هذا ماقضت به ابتدائية انزكان في قضية ‘‘احمد الفشات‘‘ مع دار الطالب ببلفاع    بنكيران معلقا على اعتقال مغربي ثاني في اعتداءات تونس: الحدود ليست سوى سياسية والمغاربة المتورطين في اعتداءات الاسلاميين "محدود جدا"    يا بني الإنسان علاش احنا عديان.....؟    الجامعة الوطنية للتعليم بدمنات تعلن عن تنظيم دورة تكوينية    المغرب يشيد خنادق في الحدود مع الجزائر    هل يتحدث بنكيران مع فرنسا بلغة جديدة؟    رسميا.. تنظيم الدورة الثامنة لمعرض الفرس للجديدة بفضاء العروض الجديد بجماعة الحوزية قرب مازغان    بلاتر يتحدى دعوات للاستقالة مع اتساع فضيحة الفيفا    المغرب وفرنسا يرسخان مصالحتهما    الأمم المتحدة تعيد النظر في شراكتها مع الفيفا    استهلاك أكثر من 400 ملليغرام كافيين في اليوم مضر    وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أية حالة إصابة ب"حمى لاسا" بالمغرب    جلالة الملك يسلم تجهيزات خاصة لحماية الماشية هبة من المغرب لغينيا بيساو    جينيفر لوبيز: أنا أعشق المغرب ولدي ذكريات جميلة عن رحلتي الأولى لهذا البلد    المعارضة بالمستشارين تعارض رئاسة الأميين للجماعات والجهات    جورنالات بلادي1. خيانة زوجية بتمارة تقود إلى إيقاف مبحوث عنه مسجل خطر متهم بقطع يد صديقه في جلسة خمرية والجنرال عروب يحرك الجيش لمواجهة مافيات التهريب    ممنوع الضحك والرزق على الله: اعادة انتخاب بوتفليقة رئيسا لحزب جبهة التحرير    هبة ملكية للسينغال عبارة عن أدوية ضد السيدا    افتتاح لقاء نادي رؤساء المقاولات الفرنسية – المغربية بباريس    أبيضار تبكي وتقول: أنا خائفة… سيذبحونني    طفل أميركي في الثانية من العمر يقتل نفسه بسلاح ناري    الملك يغادر السينغال متوجها إلى غينيا بيساو    وشوفو التطرف. كال ليك الخلفي "الزين اللي فيك" يحرض على العنصرية+ فيديو‎    الهند: إرتفاع حصيلة القتلى بسبب موجة الحر الشديد إلى أزيد من 1400 ضحية(+صور)    المغراوي: "العدل والإحسان" جماعة مشؤومة .. والمغرب قابل للتشيّع    وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أي إصابة ب"حمى لاسا" التي أدت إلى وفاة أمريكي    بعد المشاهد الفاضحة: نبيل عيوش في قلب فضيحة جديدة!!!    أيها المتزلفون.. متى أنصف بنكيران المدرسين؟    العراق تنتشل 470 جثة من المقابر الجماعية في تكريت    تقرير: تراجع خطر الإرهاب ومخاطر سياسية متوسطة تواجه المغرب    اسمهان "حاضرة" في مهرجان موازين و مسعود كورتس يلتقي جمهور مسرح محمد الخامس    تظاهرة أمام البرلمان النرويجي للمطالبة بالاعتراف بدولة فلسطين    | الأسلحة الخفيفة: مأساة القرن 21 ..    | عن النوم و الأحلام لدى الأطفال    | قضاة المغرب يدعون نظراءهم في فرنسا إلى احترام القضاء المغربي    بالفيديو ...تأثير السائل المنوي في جسم المرأة    | الجماعة الناجية    | الضريس يترأس اجتماعا لتتبع حالة الأسعار ووضعية التموين خلال شهر رمضان    العد التنازلى.. 14 لقبا أرجنتينيا فى كوبا أمريكا…    | آخر خبر .. مشاهدة قياسية ل « الزين اللي فيك» بعد منعه، وعيوش يلجأ للقضا واليزمي    جماهير الرجاء تطالب بودريقة ومن معه بالرحيل…بعد فضيحة بلمعلم    تمرين بمطار محمد الخامس الدولي لتعزيز آليات التصدي للأوبئة    إسبانيا والمغرب يتقاسمان تاريخا ثقافيا غنيا يحمل قيما قوية    استقرار وتيرة نمو الصادرات المغربية في 6,8 بالمائة ما بين 2008 و2014    الأسرة المسلمة أمام تحدي خطاب المساواة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

جهة مراكش تانسيفت الحوز

يظل التعاطي مع استعمالات الموارد المائية بجهة مراكش-تانسيفت-الحوز، من التحديات الكبرى المطروحة في مجال التنمية المستدامة بالمنطقة.
وقد يتخيل البعض, مع ظهور مؤشرات إيجابية وموسم فلاحي جيد خلال هذه السنة نتيجة وفرة التساقطات وارتفاع نسبي في فرشة المياه الجوفية, أنه لم يعد هناك من تخوف على مستقبل هذه الموارد, لكن الواقع يوحي بالعكس, ما دامت العوامل البنيوية قائمة وماثلة فيمعدل نمو ديموغرافي متحرك وتوسع عمراني زاحف في اتجاه الأراضي الزراعية الخصبة, علاوة على الإفراط في الاستعمال والتلوث الناجم عن الأنشطة السوسيو-اقتصادية وغيرها من التدخلات البشرية السلبية.
وينبغي, في هذا السياق, التذكير بأن وحدها المتطلبات اليومية لساكنة جهة تفوق, حسب التقديرات الرسمية, ثلاث ملايين نسمة بكثافة تزيد عن95 نسمة في الكيلومتر المربع, ليست بالأمر الهين, وإذا ما انضاف إليها صرف ما يقارب70 ألف متر مكعب في اليوم من المياه العادمة المنزلية مباشرة في الوديان المجاورة والتي قد تتسبب في تلوث المياه بما يمثل65 طن في اليوم من المواد المؤكسدة, فسيتضح أن جهة مراكش-تانسيفت-الحوز ستواجه, بالفعل, معضلة حقيقية وشيكة.
كما أن الأنشطة الصناعية والاستعمال المفرط للأسمدة والمبيدات في الفلاحة, ناهيك عن ظواهر التعرية وانجراف التربة, تساهم إلى حد كبير في تدهور وتلوث الموارد المائية, ذلك أن صرف16 ألف متر مكعب في اليوم من المياه المستعملة في الميادين الصناعية ينتج عنه تلوث بمقدار47 طن سنويا من المواد القابلة للتأكسد يمكن أن تتسرب إلى المياه الجوفية.
وتنضاف تعرية التربة وتنقل المواد الصلبة وتوحل السدود إلى عوامل تدهور وضعية حوض تانسيفت, فمعدل التعرية النوعية يتراوح سنويا ما بين300 و3000 طن في الكيلومتر المربع.
إلى جانب ذلك, تزيد محدودية الموارد وتفاوت توزيعها وتأثرها بالتغيرات المناخية, من حدة إكراهات تدبيرها, سواء تعلق الأمر بالسطحية أو الجوفية منها, حيث تتميز الأولى بعدم انتظامها والتباين في توزيعها (بمعدل تساقطات يتراوح ما بين100 و300 ملم في المنطقة الوسطى لحوض تانسيفت و800 ملم في المناطق الجبلية), وتتمثل وارداتها عبر الوديان في5 ر877 مليون متر مكعب, بينما يصل مجموع الموارد الجوفية المتجددة إلى451 مليون متر معكب في السنة المتوسطة مع تسجيل عجز حاد خلال فترة الجفاف حدد في183 مليون متر مكعب سنويا.
وحسب آخر التقارير الصادرة عن وكالة الحوض المائي لتانسيفت بمراكش, فإن الموارد المعبأة حاليا تقدر ب1350 مليون متر مكعب تخصص الحصة الكبرى منها للفلاحة بنسبة93 بالمائة و7 بالمائة لتزويد السكان بالماء الصالح للشرب وتلبية حاجيات القطاع الصناعي.
وتضطلع وكالة الحوض المائي بمهمة إعداد المخطط المديري لتهيئة الموارد المائية والمتمثل في تدبير هذه الموارد ولسد الحاجيات الآنية والمستقبلية لمستعملي الماء في منطقة نفوذها, ومن ثمة فهي ترسم الحدود الجغرافية للحوض وتقوم بدراسة وتقييم تطور الموارد والحاجيات على مستوى الكم والكيف وتعبئة الموارد المائية وتوزيعها وحمايتها أو تحويل الفائض منها إلى الجهات التي تفتقر إليها فضلا عن التدابير التي ينبغي اتخاذها لمواجهة الظروف المناخية الاستثنائية.
وتتوقع الوكالة ارتفاع الطلب على الماء من قبل ساكنة الجهة على المدى القريب والمتوسط, إذ يرتقب أن يصل الطلب على الماء الصالح للشرب والصناعي بمنطقة نفوذ الحوض المائي لتانسيفت في أفق سنة2020 إلى ما يقارب128 مليون متر مكعب, مسجلة أن تغطية هذه الحاجيات المتصاعدة تستوجب تعبئة موارد إضافية وإنجاز منشآت مائية جديدة علاوة على عقلنة وترشيد استعمالات المياه في الوسطين الحضري والقروي على حد سواء.
وإذا كانت المتابعة الدقيقة لمستوى الموارد المائية والتحكم الجيد في آليات تدبيرها ومعالجتها مسألة أساسية ومطلوبة بإلحاح في أي مخطط تدبير مائي, فإن وكالة الحوض المائي لتانسيفت مطالبة بإنجاز القياسات والمراقبة اللازمة لمعرفة كميات وجودة الموارد المائية التي تندرج ضمن اختصاصاتها في مجال تأمين متطلبات المنطقة من هذه المادة الحيوية.
وتتوفر الوكالة, في هذا الصدد, على عشرات النقط والمحطات لمراقبة جودة المياه وقياس مستويات المياه الجوفية والعناصر المائية والمناخية وتفحص السدود وصيانتها, ونحو13 محطة لمراقبة السيول الجارفة, وهو ما يؤهلها للتتبع الدقيق للموارد المائية السطحية والجوفية والمراقبة المستمرة لجودة مياه الحوض وسلامة المنشآت وكذا التنبؤ بالفيضانات في الوقت المناسب, خاصة وأن المناطق الجبلية تعرف عواصف رعدية موسمية كثيرا ما تخلف خسائر جسيمة في الأرواح والمواشي والمزروعات.
وفيما يتعلق بحماية الموارد المائية من التلوث, تقوم الوكالة في فترات منتظمة, كل خمس سنوات, بجرد شامل لمدى تلوث المياه ودراسة وتقييم تأثيرها على جودة المياه مع خلق مدارات حول المنشآت المائية المستعملة للشرب ومنح الترخيص بصب المياه المستعملة بحيث تتم هذه العملية وفق شروط صبها في الوسط الطبيعي.
وبخصوص تجنب تبذير الموارد أو الإفراط في استغلالها, تعمل الوكالة على تطبيق السياسة المائية لتدبير الطلب من خلال تدابير ترشيد استعمال الماء في السقي والتزود بالماء الصالح للشرب وإخضاع أي استغلال للمياه العادمة بعد معالجتها لترخيص مسبق يحدد نوعية الاستعمال حسب الشروط المعمول بها في هذا الميدان.
وخلص تقرير وكالة الحوض المائي لتانسيفت إلى أن مواجهة التحديات التنموية الكبرى في مجال الماء تقتضي توفير «توافق مستمر بين الحاجيات والموارد المائية, عبر بلورة نظام تدبير منسجم وتشاركي للموارد المتوفرة».
ومن أجل ذلك تنكب الوكالة, بصفة خاصة, على إحداث الآليات الضرورية لإنعاش تدبير الطلب بتشجيع استعمال تقنيات المحافظة والاقتصاد في الماء وتفعيل مقتضيات قانون الماء وتكثيف التغذية الاصطناعية للطبقات المائية للحوز حتى تقوم بدورها الحيوي في النمو الاقتصادي للجهة وتنمية الموارد المائية غير التقليدية وإعادة استعمالها بعد المعالجة لأغراض فلاحية وفي سقي المناطق الخضراء.
ومن أجل إنجاح هذا البرنامج الطموح, تعتزم الوكالة تنظيم حملات إعلامية تحسيسية لفائدة مستعملي الماء على اعتبار أن إشكالية تدبير الماء تقتضي تظافر جهود السكان وكل الفاعلين والمهتمين, بما في ذلك فعاليات المجتمع المدني, في نطاق مقاربة شاملة تروم المشاركة الفعلية لكل هذه الأطراف لضمان تنمية مستدامة هادفة ومندمجة في كافة أنحاء جهة مراكش-تانسيفت-الحوز.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.