سياسي بلجيكي ينتقد نقاش "البوركيني" ويتساءل عن خطر هذا اللباس    الحرارة المفرطة تخيم على اجواء طنجة اليوم الثلاثاء    كيف تمنع واتساب من تسليم محادثاتك لفيسبوك؟    قاضي بفاس أمر البوليس­ يشدو جوج حقاش دارو ا­لفوضى داخل القاعة الث­انية بالمحكمة الابتدا­ئية    لاعب ودادي يواجه المنتخب الوطني    سعيد شاكر تعمق جراح "أحرار طنجة" وتلتحق ب "البام"    المغرب الاءفرو- مغاربي / بقلم نبيل الشنتوف    الوزاني يخلق المفاجأة ويترشح باسم حزب العدالة والتنمية بالحسيمة    العثور على مهاجر إفريقي صريع يهز منطقة    تيزنيت : اعتقال كَامِيرُوني من أجل الإتجار في مخدر الشيرا    تيزنيت: جماعة أربعاء الساحل .. إنطلاق فعاليات مهرجان تداكت ؤ ورغ في دورته الثانية    المشي وركوب الدراجات 4 ساعات أسبوعياً يقلل مخاطر أمراض القلب    القنوات الناقلة لمباراة ألبانيا و المغرب الودية    عاجل. البيجيدي جابو الوزاني امين عام سابق لحزب سياسي وبرلماني سابق باش يضمن مقعد في دائرة الموت بالحسيمة    البيجيدي" يرشح نجيب الوزاني وكيلا للائحته بالحسمية لمواجهة العماري    قراءة الصحف: "البوليساريو" تدفع بأسلحتها الثقيلة نحو "قندهار".. وآل الشعبي يحتمون ب "البام"    بالفيديو... صاعقة تقتل المئات من حيوانات الرنّة بالنرويج    طنجة: حملة أمنية بأحياء مختلفة وتوقف 365 شخصا    مرحبا 2016: أزيد من 710 ألف من مغاربة الخارج عادوا إلى المغرب عبر ميناء "طنجة المتوسط" منذ 5 يونيو    سابقة..البيجيدي يرشح "زعيم حزب" لمواجهة العماري في معقله بالحسيمة    الأسباب الحقيقية للصفقة القياسية لبوفال    مصرع أحد عناصر المديرية الجهوية للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر خلال حريق غابوي بالمضيق    وزارة النقل ترفع عدد الرادارات الثابتة بالمغرب    رسمياً: بركديش ينتقل للدرجة الثانية الإسبانية    منير حداد ينجح في تجاوز الفحص الطبي لهذا النادي    جديد اصابة ليونيل ميسي التي تعرض لها في مباراة اتلتيكو بلباو    سقوط المتهمين بمحاولة قتل ضابط شرطة ممتاز في قبضة أمن مكناس    فقدان طائرة لسلاح الجو السويسري وإطلاق عملية بحث    المغاربة يكتسحون تشكيلة الدوريات الاوربية    الصناعة التقليدية فن وإبداع : شعار المعرض الجهوي المقام بمدينة بركان    القضاء الفرنسي يستدعي رؤساء بلديات يحظرون " البوركيني "    الملائكة أيضا في خدمة فقهاء البترول    مباراة الزمالك والوداد بملعب برج العرب    حدث قبل 29 سنة.. اغتيل ناجي العلي وبقي « حنظلة »    اعتقال خمسة أشخاص يشتبه في علاقتهم بتفجيرالمعهد الوطني لعلم الجريمة في بروكسل    المراهقة المغربية لي ضربات بوليسي ألماني بسكين وبغات تقتلو مازال ماتحاكماتش بعد أشهر على إعتقالها    دراسة: فوسفاط المغرب سيحتل الدور الريادي الذي لعبه البترول في القرن 20    صحفيو كود يتمردون ويطالبون باجتماع عاجل ويومي بزميلتهم المتألقة الراقصة حكيمة! هزي يا نواعم، هزي ياكود، عالوحدة ونص، لقد قضيت علينا جميعا بالضربة القاضية، ولم يعد هناك مجال للمنافسة المتكافئة بين كتاب الرأي في هذا الموقع العجيب    تطبيقات جديدة على الهاتف حول مناسك الحج    المغاربة تحدثوا أكثر من 52 مليار دقيقة وبعثوا أكثر من 16 مليار رسالة سنة 2015    طنجة تسجل أزيد من 394 ألف ليلة سياحية خلال النصف الأول من 2016    ارتفاع عدد مستعملي مطار وجدة – أنجاد ب 16%    قبل إنعقاد "مؤتمر الأطراف" بمراكش .. طلبة يحاكون قمة المناخ "ِCOP22"    قراءة في أبعاد وتدعيات احتقار ميسي للعرب والمسلمين    بوسعيد يكشف أسباب تأخر انطلاق الأبناك الإسلامية بالمغرب    دراسة كندية : الحشيش يسبب الكسل الدائم و عجزا في إتخاذ القرارات    أمين "القيصر" يعود بأغنية جديدة مع الشابة "ماريا"    انفجار يهز المعهد الوطني للجريمة ببروكسيل    -(سجينُ الرأي ؟!) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي    وفاة المغني خوان غابرييل عن عمر يناهز 66 سنة    توجهات شاعر الملك في الانتخابات المقبلة    وجدة.. اختتام فعاليات الدورة الثانية لمهرجان أصيل للأغنية المغربية بتكريم وجوه فنية محلية    الجوق السمفوني الملكي يضفي ألقا متجددا على موسيقى الجاز بالدار البيضاء    فكاهيون من مغاربة المهجر يصنعون الفرجة في المسرح الكبير بدكار    احذرها.. التهابات الأسنان أقرب طريق لأمراض القلب    طبيب يكتشف عصيرا لعلاج السرطان وهذه وصفته    7 ساعات من النوم ليلا تقي الرجال الإصابة بالسكري    مراكب الصيد بالجر ملزمة بمغادرة المياه الجنوبية إبتداء من فاتح شتنبر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة : الهامستر السوري من أهم فئران التجارب العلمية في العالم

يكتسب الهامستر السوري «القداد» وهو نوع من الفئران التي تستخدم في التجارب، أهمية عالمية كونه أصبح اليوم من أهم الحيوانات المخبرية التي تجرى عليها الأبحاث العلمية في أنحاء العالم كافة وخصوصاً المتعلقة منها بأورام الكبد والبنكرياس نظراً للتشابه الكبير بين القناة الصفراوية الكبدية وسوائل المعثكلة بين الهامستر والإنسان إضافة إلى إمكانية تهجينه مع فيبروبلاست بشري ليكون موضع دراسات متطورة في مجال الأمراض الوراثية المتعلقة بأمراض الضمور العضلي واعتلال عضلة القلب واضطراب القلب الاحتقاني وداء السمنة والورم الغدي الكظري الشلل المتنامي للأرجل.
ومن النادر أن نجد بحثاً واحداً من بين مئات الملايين من الأبحاث التي تجرى في المخابر لم يستخدم هذا الحيوان الجميل واللطيف في تجاربه العملية ، فضلاً عن احتلال الهامستر السوري مركز الصدارة كحيوان منزلي يربيه الأطفال والكبار في منازلهم كواحد من أفراد عائلاتهم على الرغم من أن حجمه يتراوح بين 5.12 و 5.17 سم وفترة حياته بين 2 و3 سنوات.
وقد أطلق على هذا الحيوان اسم الهامستر الذهبي السوري بسبب لونه الذهبي المميز وشكله الشبيه بنوع من الأرانب باعتباره لا يملك ذيلاً كباقي القوارض إلا أنه أصغر حجماً وآذانه قصيرة، إضافة إلى امتلاكه جيوباً كبيرة على جانبي التجويف الفموي لملء الحبوب في موسم الحصاد وتخزينها في مستودع خاص تحت الأرض لاستهلاكها في أيام السنة الأخرى حيث تم تسجيل حوالي 25 كغ من الحبوب مخزنة في أحد المستودعات الأرضية التي جهزها الحيوان لحفظ مؤونته الشتوية لذلك يطلق عليه تسمية أبو خريج في أرياف حلب.
وأشار باحثون إلى أن اكتشاف الهامستر السوري يرجع إلى عالم الحيوان الانكليزي جورج روبرت ووترهاوس الذي عثر في عام 1839 ميلادية بالقرب من حلب على أنثى هامستر وأطلق عليها اسم الهامستر الذهبي وبقي هذا الحيوان مهملاً حوالي مئة عام إلى أن اكتشفت مجدداً أسرة منه في حلب عام 1930 مكونة من أم وثمانية مواليد تم نقلها إلى القدس في فلسطين حيث تمت تربيتها وكان حجمها أكبر بقليل من حجم الهامستر الذي اكتشفه ووترهاوس فدعيت الهامستر الذهبي المتوسط، وهو الاسم العلمي اللاتيني الذي حمله الهامستر السوري الذهبي إلى اليوم.
وقد وصل إلى بريطانيا عام 1931 وحطت به الرحال في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1938 حيث كان العالم آدلر أول من استخدمه في التجارب المخبرية عام 1948 في مجال الأبحاث الطفيلية وكانت فرنسا وبريطانيا ومصر والهند من أوائل الدول التي استخدمته كحيوان تجارب ليصبح بعدها من أشهر حيوانات التجارب في العالم التي تصل أعدادها في مخابر البحوث حالياً إلى مئات الآلاف يعود أصلها جميعاً إلى أم واحدة أتت من شمال سورية ، وبالتحديد من حلب.
وأوضح الباحثون أن حيوانات الهامستر السوري تصل إلى سن النضج الجنسي بعمر 5 إلى 6 أسابيع وتأتيها الدورة التناسلية خلال موسم الإخصاب كل أربعة أيام وتعد فترة الحمل عندها من أقصر فترات الحمل عند باقي الثدييات حيث تبلغ 16 يوماً بينما تكون عند الفأر الأبيض 21 يوماً و 31 يوماً عند الأرانب وتمتد إلى 63 يوماً عند خنازير غينيا، لافتاً إلى أن الانثى الحامل يمكن أن تضع سنوياً حوالي 20 وليداً بمتوسط قدره ثمانية تقريباً.
وحسب بعض الدراسات فإن العلماء لم يستطيعوا منذ عام 1930 اكتشاف حيوانات برية جديدة في سورية التي يعيش فيها مئات أنواع القوارض نظراً لصعوبة البحث عنها وسط النماذج الحياتية المعقدة التي تعيشها حيث تحفر أنفاقاً عميقة ومتعددة في الأرض لتسهل اختباءها وهروبها ، مبينة أن علماء الحيوان تمكنوا خلال العامين 1997 و1999 من إيجاد عائلات جديدة منها حيث تم التقاط سبعة ذكور وست إناث كانت إحداها حامل قد وضعت ستة مواليد جدد، وقد نقلت هذه الحيوانات التسعة عشر إضافة إلى ثلاثة حيوانات أخرى كانت موجودة في جامعة حلب إلى ألمانيا ليتم إكثارها هناك واستخدامها كسلالة جديدة مختلفة عن السلالات القديمة التي تعود جميعها إلى اكتشاف عام 1930.
وأكد المهتمون ان الهامستر الذهبي السوري يعد عنصراً من عناصر البيئة السورية التي تعيش فيها آلاف الأنواع من الطيور والحيوانات والحشرات في تناغم طبيعي لا يعكره إلا التدخل غير المدروس والجائر للبشر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.