بلاغ: المغرب يتخذ إجراء فوريا يضمن الأمن في منطقة الكركارات بالصحراء المغربية    تشييع جثمان الفنان الراحل محمد حسن الجندي بمقبرة الشهداء بالرباط    بوتفليقة يستفز المغرب من غرفة الانعاش    دفاع معتقلي "البيجيدي" يقاضي حصاد والرميد    الرجاء يفوز خارج ميدانه على اتحاد طنجة بهدفين لواحد    أولمبيك آسفي يعمق جراح النادي القنيطري    الزاكي يقترب من مغادرة فريقه الجزائري    أزيلال : الجمعية المغربية لأساتذة اللغة الإنجليزية تتوج متخرجي برنامج أكسيس    أريفينو تكشف: بوادر انفراج في مشروع المركب الرياضي بالناظور و مندوبة الرياضة بالجهة تفي بوعدها    فيديو.. "مشاهد حرب" وسط الرباط لتصوير فيلم "جاكي شان" فيديو.. "مشاهد حرب" وسط الرباط لتصوير فيلم "جاكي شان"    بعد وفاة محسن ..190 مليون لتجويد عمل قبطانية مينائي الناظور والحسيمة    مانشستر يونايتد بطلا لكأس الرابطة الإنجليزية على حساب ساوثهامبتون    مارين لوبن تلعب دور الضحية وتتهم الإعلام الفرنسي بدعم "ماكرون"    الشرطة حققت مع شخصين من "الاستقلال" قبل شباط في ملف "واد الشراط"    وأخيرا شباط يؤبن بوستة.. والكيحل يطلب منه الرد على التنويه بنزار بركة    +صور .. جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر بالناظور ترصد الكسوف الحلقي للشمس يوم 26 فبراير    الحسيمة..تفاصيل تفكيك شبكة مغربية اسبانية تسوق ادوية مسرطنة تهرب عبر الناظور    صادم. عائلة كلها ماتت فكسبدة بين الرباط وسلا    شباب الريف الحسيمي يَعود بنقطة التعادل من خريبكة    "القاتل الصامت" يواصل حصد أرواح طلبة الجامعة    عامل الاقليم في زيارة تفقدية الى شقران وأربعاء تاوريرت    برشلونة في صدارة "الليجا" مؤقتا بفوزه على أتلتيكو مدريد    ترامب: عملية انتخاب رئيس الحزب الديمقراطي "تعرضت للتلاعب"    اصدقاء كريم الاحمدي يواصلون صدارة الارديفيزي بفوز هام على اندهوفن    هكذا جعل المرينيون مدينة طنجة منطلق الجهاد نحو الأندلس    العرائش تحتضن المهرجان الوطني للفواكه الحمراء الصغيرة    الأنصاري: دستور 2011 ممنوح ولا ديمقراطي ومضمونه فيه تراتبية تبعية للسلطة    برلمانيون فرنسيون يدعون هولاند إلى الاعتراف بدولة فلسطين    توقعات طقس الاثنين: سماء قليلة السحب ودرجات حرارة معتدلة    مرسي : "أرفض محاكمتي.. أنا الرئيس"    خلاف وبنسودة ينافسان على "حصان وغادوغو" والصايل يترأس لجنة تحكيمه    طنجة.. "ابن بطوطة وطريق الحرير" محور ندوة فكرية حول العلاقات المغربية الصينية    وزير الشؤون الخارجية الزامبي يؤكد سحب زامبيا إعترافها ب"البوليساريو"    المغربي بنجدو يحرز حزام بطولة العالم في الملاكمة الإحترافية    ودابا كولو لينا ديالمن الكاميو اللي لقاو فيه 110 كلغ دالحشيش فطنجة    عمودية سلا: مديرية الأرصاد الجوية تكذب "البام"    فرنسا تقرر نشر جنودها في النيجر قرب الحدود مع مالي    فلسطين تظفر بلقب "أرب أيدل" مجددا في شخص يعقوب شاهين – فيديو    بريطانيا.. تحذير من إرهاب داعشي "واسع النطاق"    تعيين فريق عمل لإعداد برنامج لقاءات تروم تعزيز المبادلات التجارية بين المغرب والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا    عبث.. أخنوش ومستشار ملكي وشخص مريض يحددون أسعار بيع منشئات الدولة    دراسة بريطانية تربط بين السكري والإصابة بمرض الزهايمر    اعتماد المختبر الوطني لشلل الأطفال كمختبر مرجعي لمنظمة الصحة العالمية    وفد إيطالي من بلدية «سورينطو» يحل بالعيون    مشاركة وفد إسرائيلي في أشغال لقاء دولي ببلدية أكادير تثير موجة من الغضب والاستياء    العالم يراقب أول كسوف للشمس سنة 2017    صلاة جمعة بدون إمام ولا خطيب بطانطان    تقرير رسمي: صادرات الناظور من الصناعة التقليدية في يناير الماضي تضاعف 3 مرات مقارنة مع نفس الشهر السنة الماضية    بالصور.. جثمان "الجندي" يغادر "البهجة" الى "الرباط"    معرض حمزة امحيمدات.. "قصبات المغرب سحر وجمال التاريخ"    ها اش دار معمر القذافي باش ينقذ صدام قبل مايعدموه    في الندوة الوطنية المؤسسات المالية التشاركية مقابل المؤسسات التقليدية: دور المعاملات التشاركية في التنمية الاقتصادية    إصابة 12 شخصا فى حادث دهس بأكبر مدن ولاية لويزيانا الأمريكية    دراسة.. العلاقة بين الاكتئاب والإصابة بمرض التهاب المفاصل    تطبيقات غريبة تحذّركم من رائحة جسدكم الكريهة!    تكريم عالمي لمدير أعمال الفنانين المغاربة مفيد السباعي – صور    عرض أفلام قصيرة مغربية بواشنطن في إطار مشروع "مختبر الصحراء"    اللاوعي التكفيري وضرورة تحصين التجربة الديموقراطية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراسة : الهامستر السوري من أهم فئران التجارب العلمية في العالم

يكتسب الهامستر السوري «القداد» وهو نوع من الفئران التي تستخدم في التجارب، أهمية عالمية كونه أصبح اليوم من أهم الحيوانات المخبرية التي تجرى عليها الأبحاث العلمية في أنحاء العالم كافة وخصوصاً المتعلقة منها بأورام الكبد والبنكرياس نظراً للتشابه الكبير بين القناة الصفراوية الكبدية وسوائل المعثكلة بين الهامستر والإنسان إضافة إلى إمكانية تهجينه مع فيبروبلاست بشري ليكون موضع دراسات متطورة في مجال الأمراض الوراثية المتعلقة بأمراض الضمور العضلي واعتلال عضلة القلب واضطراب القلب الاحتقاني وداء السمنة والورم الغدي الكظري الشلل المتنامي للأرجل.
ومن النادر أن نجد بحثاً واحداً من بين مئات الملايين من الأبحاث التي تجرى في المخابر لم يستخدم هذا الحيوان الجميل واللطيف في تجاربه العملية ، فضلاً عن احتلال الهامستر السوري مركز الصدارة كحيوان منزلي يربيه الأطفال والكبار في منازلهم كواحد من أفراد عائلاتهم على الرغم من أن حجمه يتراوح بين 5.12 و 5.17 سم وفترة حياته بين 2 و3 سنوات.
وقد أطلق على هذا الحيوان اسم الهامستر الذهبي السوري بسبب لونه الذهبي المميز وشكله الشبيه بنوع من الأرانب باعتباره لا يملك ذيلاً كباقي القوارض إلا أنه أصغر حجماً وآذانه قصيرة، إضافة إلى امتلاكه جيوباً كبيرة على جانبي التجويف الفموي لملء الحبوب في موسم الحصاد وتخزينها في مستودع خاص تحت الأرض لاستهلاكها في أيام السنة الأخرى حيث تم تسجيل حوالي 25 كغ من الحبوب مخزنة في أحد المستودعات الأرضية التي جهزها الحيوان لحفظ مؤونته الشتوية لذلك يطلق عليه تسمية أبو خريج في أرياف حلب.
وأشار باحثون إلى أن اكتشاف الهامستر السوري يرجع إلى عالم الحيوان الانكليزي جورج روبرت ووترهاوس الذي عثر في عام 1839 ميلادية بالقرب من حلب على أنثى هامستر وأطلق عليها اسم الهامستر الذهبي وبقي هذا الحيوان مهملاً حوالي مئة عام إلى أن اكتشفت مجدداً أسرة منه في حلب عام 1930 مكونة من أم وثمانية مواليد تم نقلها إلى القدس في فلسطين حيث تمت تربيتها وكان حجمها أكبر بقليل من حجم الهامستر الذي اكتشفه ووترهاوس فدعيت الهامستر الذهبي المتوسط، وهو الاسم العلمي اللاتيني الذي حمله الهامستر السوري الذهبي إلى اليوم.
وقد وصل إلى بريطانيا عام 1931 وحطت به الرحال في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1938 حيث كان العالم آدلر أول من استخدمه في التجارب المخبرية عام 1948 في مجال الأبحاث الطفيلية وكانت فرنسا وبريطانيا ومصر والهند من أوائل الدول التي استخدمته كحيوان تجارب ليصبح بعدها من أشهر حيوانات التجارب في العالم التي تصل أعدادها في مخابر البحوث حالياً إلى مئات الآلاف يعود أصلها جميعاً إلى أم واحدة أتت من شمال سورية ، وبالتحديد من حلب.
وأوضح الباحثون أن حيوانات الهامستر السوري تصل إلى سن النضج الجنسي بعمر 5 إلى 6 أسابيع وتأتيها الدورة التناسلية خلال موسم الإخصاب كل أربعة أيام وتعد فترة الحمل عندها من أقصر فترات الحمل عند باقي الثدييات حيث تبلغ 16 يوماً بينما تكون عند الفأر الأبيض 21 يوماً و 31 يوماً عند الأرانب وتمتد إلى 63 يوماً عند خنازير غينيا، لافتاً إلى أن الانثى الحامل يمكن أن تضع سنوياً حوالي 20 وليداً بمتوسط قدره ثمانية تقريباً.
وحسب بعض الدراسات فإن العلماء لم يستطيعوا منذ عام 1930 اكتشاف حيوانات برية جديدة في سورية التي يعيش فيها مئات أنواع القوارض نظراً لصعوبة البحث عنها وسط النماذج الحياتية المعقدة التي تعيشها حيث تحفر أنفاقاً عميقة ومتعددة في الأرض لتسهل اختباءها وهروبها ، مبينة أن علماء الحيوان تمكنوا خلال العامين 1997 و1999 من إيجاد عائلات جديدة منها حيث تم التقاط سبعة ذكور وست إناث كانت إحداها حامل قد وضعت ستة مواليد جدد، وقد نقلت هذه الحيوانات التسعة عشر إضافة إلى ثلاثة حيوانات أخرى كانت موجودة في جامعة حلب إلى ألمانيا ليتم إكثارها هناك واستخدامها كسلالة جديدة مختلفة عن السلالات القديمة التي تعود جميعها إلى اكتشاف عام 1930.
وأكد المهتمون ان الهامستر الذهبي السوري يعد عنصراً من عناصر البيئة السورية التي تعيش فيها آلاف الأنواع من الطيور والحيوانات والحشرات في تناغم طبيعي لا يعكره إلا التدخل غير المدروس والجائر للبشر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.