الأبناك التشاركية .. بوسعيد يعلن رسميا عن موعد إصدار الصكوك في السوق المالية المغربية    اعطاء الانطلاقة الرسمية لخطين جويين يربطان بين مدينة طنجة وباريس ومالقة الاسبانية    أمن وجدة يعثر على 200 كيلو من المخدرات بحوزة ثلاثة أشخاص على متن سيارة    طنجة ... صدور الأحكام في حق متهمين بالسطو على سيارة لنقل الأموال باستعمال أسلحة نارية    بعد إصابته بانهيار عصبي..كارداشيان تطلب الطلاق من زوجها بعد إصابته بانهيار عصبي..كارداشيان    مصدر: مشكلة أخنوش مع شباط وليس مع حزب الإستقلال    أورانج تعوض"ميديتيل" وتقدم هدية سخية للمغاربة    هام لزبناء "لوطوروت".. هذه أوقات الضغط للحذر فيها خلال عطلة "ذكرى المولد النبوي"    بالفيديو.. نهضة بركان يعاقب لاعبه يوسوفو بسبب حركته اللارياضية    المغرب يشارك في المعرض الدولي للمناولة المغرب يشارك في المعرض الدولي للمناولة    (راديو فرونس آنفو): محمد السادس جعل من إفريقيا عمقا استراتيجيا واقتصاديا ودبلوماسيا للمغرب    مانشستر يونايتد يرافق فنربخشة الى الدور المقبل من الدوري الاوربي    7 لاعبين عرب في دور ال 16 لدوري ابطال اوروبا    عائلة المرحوم جمال عبدي رئيس كنفدرالية مدرسي اللغة الأمازيغية تقول أن وفاة ابنها غامضة    سفارة المغرب بإسبانيا توضح ملابسات إقدام مهاجر على إضرام النار في جسده أمام مقرها    +صور .. رئيس جماعة بوعرك محمادي توحتوح يشارك في أيام التعاون اللامركزي المغربي الفرنسي    تصعيد .."10 آلاف إطار" يمشون على الأقدام من مراكش للبيضاء    قمة مغربية إسبانية في ماي المقبل لمحاربة الإرهاب والمخدرات    التجديد الطلابي تعلن عن افتتاح التباري في "أولمبياد المقاصد"    القبض على ابن الرئيس المعزول محمد مرسي وهذه تهمته    هكذا ستحدد مواجهات لدور ال16 من دوري ابطال اوروبا    جدل فايسبوكي حول تراجع شبيبة "البيجيدي" عن إستضافة جبرون    سابقة.. بنكيران يتفوق على أوباما وزيدان والبرغوثي في استطلاع الجزيرة    العنصر: رئيس الحكومة اختار منطقا ادى الى خلق ازمة سياسية    220 مليون دولار للنهوض بالتعليم الثانوي بثلاث جهات بينها جهة الشمال    القبض على شخص دهس شرطيا بسيارته ولاذ بالفرار    أخنوش: مؤثرات واعدة تميِّز الموسم الفلاحي الحالي    تنظيم "داعش" يخطط لهجمات إرهابية ضد بريطانيا وحلفائها    محكمة باليونان ترفض تسليم آخر جنديين فارين من تركيا    بوسعيد يعلن رسمياً عن موعد إطلاق "البنوك الإسلامية" بالمغرب    إدارة الرجاء تؤكد انفراد "البطولة" و حسبان يرفض استقالة باقيلي    الأندية العربية تغيب عن مونديال الأندية لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي    وزارة الصحة تنظم حملات طبية لفائدة ساكنة أزيلال    إنفانتينو: آسيا تؤيد اقتراحي مشاركة 48 منتخبا في المونديال    تكريم الناقد السينمائي محمد اشويكة بفاس    مهرجان مكناس يكرم سامي يوسف ويسلمه مفتاح المدينة    ألمانيا تلزم المحجبات بالسباحة المختلطة في المدارس    تراجع عجز الميزانية إلى 31,4 مليار درهم    نائبة أمريكية مسلمة: سائق أجرة وصفني ب"داعشية"    الجامعة تعلن عن مجموعة من الإجراءات لضبط مالية الفرق الوطنية    المبعوث الخاص لبوتين يغيب عن تكريم السينما الروسية    توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة    أفلام وورشات ومعارض وندوات بكلميم    عمر عزوزي: عبد الرؤوف صديقي وتكريمه جاء متأخرا – فيديو    عاجل: ثلاثة سنوات سجنا نافدا لوزير سابق    رغم فوائدها.. تحذير من الإفراط فى تناول المياه        بوعلي: قاموس عيوش وليد غير شرعي وهرولة نحو السراب    حفنة يومية من المكسرات للوقاية من أمراض القلب    هكذا قدمت مطبوعات الدورة 16 لمهرجان الفيلم الدولي لمراكش الفنان الكوميدي عبد الرؤوف    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    دراسة جديدة: مشاكل القلب مرتبطة بزيادة خطر الإقدام على الانتحار    دراسة: النعاس لا يقل خطورة عن الخمر أثناء قيادة السيارة    دين جديد ورب جديد    عقلية قارون وجدلية السلطة والمال    عزراين مكيدورش فهاد الجهة. جزيرة يابانية ناسها مكيموتوش غيا وها علاش    حمداوي: بها لم يُشغل باله في البحث عن المناصب في حياته    شاهد ماذا وجد العلماء عند اخذ قطعه من الحجر الاسود لتحليلها سبحان الله لن تصدق النتيجه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير رسمي يصف وضعية التعليم بالمغرب بالهشة وترتيبه الدولي ب «المقلق»

أصدرت اللجنة الوطنية لتقويم التحصيل الدراسي، التابعة للهيئة الوطنية لتقويم منظومة التربية والتكوين، تقريرا صادما عن التعليم بالمغرب وذلك بعد دراستها المنجزة برسم سنة 2007/2008.
وجاء في الدراسة أن %90 من التلاميذ المغاربة يعرفون تأخرا بسنتين على الأقل مقارنة بالسن القانوني للتمدرس حين بلوغ السنة الثالثة ثانوي. وبالنسبة لمتوسط العمر بالنسبة للسنة الرابعة ابتدائي، فيصل الى 11 سنة و7 أشهر في حين ان المعدل القانوني محدد في 9 سنوات. وعزا التقرير هذا الامر الى ارتفاع نسبة التكرار ولعدم وجود فصول بالنسبة للتلاميذ البالغين سن التمدرس. ويتجاوز عدد الإناث نظراءهم من الذكور في جميع المستويات الدراسية التي كانت موضوع البحث، إذ يبلغ عدد الممدرسات %52 في المستوى الرابع ابتدائي و%52 في الثالثة ثانوي. وبحسب الدراسة دائما، فإن تلميذا من أصل 5 كرر في الثانوي مرة واحدة و%23 كرروا سنتين، مما يعني ارتفاع نسبة الهدر لدى التلاميذ المغاربة بنسب غير معقولة في كافة المستويات، وذلك رغم المجهودات المبذولة على مستوى تعميم التمدرس وخاصة في العالم القروي في العشرية الاخيرة.
وبخصوص نتائج التلاميذ الممدرسين، فهي لا ترقى الى المعدل العالمي، إذ أن %35 من التلاميذ مثلا في المستوى الرابع ابتدائي لا ترقى نتائجهم للمعدل، بينما يتجاوز %13 منهم 75 نقطة من أصل مائة ولا تتجاوز نسبة التلاميذ البالغين، المعدل في التعليم الثانوي نسبة %35 مما يؤكد أن نسبة %65 في المائلة لا تصل الى المعدل المحدد في 50 نقطة من أصل مائة، وهي مؤشرات سلبية على مستوى التلقي والفهم بالنسبة للمتمدرسين في كافة المواد، سواء لغات، رياضيات أو علوم بكافة أصنافها.
وتطرقت الدراسة الى وضعية رجال التعليم، إذ ثبت من خلال البحث أن أغلبية مدرسي الابتدائي حاصلون على 26 سنة من الاقدمية لتصل النسبة الى 20 سنة في الثانوي. وبخصوص مدرسي الابتدائي توجد نسبة %8 في المائة لم تتجاوز مستوى الباكلوريا وأكثر من النصف بمستوى الباكالوريا و%23 فقط لها تعليم جامعي وذلك رغم استفادة رجال التعليم من عدد من الدورات التكوينية في إطار التكوين المستمر.
وخلص التقرير في ختامه الى ان وضعية التحصيل بالنسبة للتلاميذ المغاربة حرجة، ويعتبر ترتيب المغرب دوليا مقلقا، فبعد أربع سنوات من دورة تقويم 2003 مازال الترتيب الدولي للمغرب أقل من المستوى المرجعي الدولي في الرياضيات والعلوم. ودق التقرير ناقوس الخطر بالنسبة للتعليم المغربي، إذ رغم مجهودات التعميم الإلزامي، فإن التقدم الكمي يجعل التعليم في وضعية هشة بفعل الأعداد الكبيرة للمنقطعين عن الدراسة ونسبة التكرار في الابتدائي. وأشارت الدراسة الى ان أغلب رجال التعليم المشاركين في الدراسة أكدوا أن معلوماتهم حول تقنيات التقويم المدرسي جد بسيطة، ويلجأون في غالب الاحيان الى الوسائل الذاتية، مما يتطلب حسب الدراسة وضع برنامج لفائدة المدرسين في مختلف جوانب العمل التربوي مع التركيز على المقاربة بالكفايات سواء في التكوين الأساس أو المستمر.
وبخصوص التفاوت بين المدن والقرى، أوضحت الدراسة ان تلاميذ العالم القروي يجدون أنفسهم أمام معلمين شباب حاصلين على الشهادة وذوي تجربة مهنية غير كافية لتلبية حاجات الدعم التربوي بهذا الوسط.
وخلصت الدراسة الى أن ضعف تحصيل تلامذتنا يبرهن على نقائص أساسية تحد من جودة المنظومة التربوية الوطنية، وتشير الى عمق الاختلالات البنيوية التي تعرفها المدرسة المغربية.
وأوصت الدراسة بضرورة تحديد واضح ودقيق للإطار المرجعي التربوي، وكذا مراجعة محتويات ومقررات تكوين المدرسين وإرساء برنامج موسع يهدف الى تعزيز المؤسسات بتوفير التجهيزات الاساسية التحتية والوسائل المادية القادرة على تحقيق الظروف السوسيواقتصادية للوسط أو السياق.
وكانت الدراسة المشار إليها تناولت المستوى الابتدائي في فصليه الرابع والسادس، والتعليم الثانوي في مستوييه الثاني والثالث واعتمدت على دراسة اللغة العربية والفرنسية والرياضيات والعلوم الفيزيائية والكيميائية، وشمل البحث 6300 تلميذ موزعين تناسبا على جميع الجهات وكذا التعليم الخاص (15 ثانوية وعشر مدارس ابتدائية) وتناول البحث وضعية رجال التعليم الذين وجه لهم 60 سؤالا وكذا المديرين ومساءلة وضعية المؤسسات التعليمية والمديرين ومساءلة الوسط العائلي للتلاميذ وظروف تنقلهم، والإمكانيات المتاحة لهم لتسهيل عملية التلقي والتكوين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.