ارتفاع وتيرة أسعار الاستهلاك بنسبة 2%    فريق إماراتي يغري صلاح بأزيد من 500 مليون سنتيم شهريا للانتقال إليه    تفكيك عصابة تروج المخدرات بتواطؤ بعض عناصر من الامن    الروخ، بنجلون، بنموسى، حامد وبوزكو وجوه فنية ستكرم بالمهرجان المتوسطي للسينما بالناظور    إبن الناظور علاء البشيري في عرض كوميدي ساخر على الشاشة الأمازيغية    الخلفي: ما يقدم من برامج تلفزيونية لا يرقى إلى الانتظارات وهناك أعمال درامية حققت تميزا    النساء المصدومات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب    إسبانيا تعتقل امرأة بتهمة تجنيد فتيات للانضمام ل «داعش»    المديرية الجهوية لمطاري طنجة وتطوان تنظم النسخة الثانية لدوري رمضان للكرة المصغرة    نسبة الملء بسدود الشمال تصل إلى 83 بالمئة    ميسي: هذا هو أسوأ شئ في كرة القدم    فان غال يطالب دي خيا بنسيان الريال    على أي أساس تم تقسيم أكاديميات المغرب إلى 3 أقطاب دراسية ؟    الدرك الملكي يعتقل الجاني الذي تسبب في اغتصاب وحمل الفتاة المعاقة ولم يكن الا ابن اخيها    اعتقال 5 أشخاص بتهمة الإفطار العلني في مراكش    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    6684 مستفيدا من الحركة الانتقالية الوطنية لسنة 2015 الخاصة بهيئة التدريس    الدارالبيضاء تستقبل معرضا ل "الإلكترتيك"    علي المرابط يدّعي الإضراب عن الطعام وهو يلتهم يوميا وجبات دسمة    نمو الناتج المحلي الإجمالي للمغرب 4.3% في الربع/2 على أساس سنوي    الهاكا تصفع بنكيران وترفض معاقبة دوزيم بخصوص جينيفر لوبيز    دراسة: علامات الشيخوخة الأولى تظهر منذ منتصف العشرينات    "مهرجان سوسة الدولي" يقام في موعده رغم الظروف الصعبة    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    توقيف أزيد من 44 ألف شخص ما بين 25 ماي و30 يونيو للاشتباه في تورطهم في جرائم    بارتوميو يفجرها : لن نضم بوجبا    فرجة الليغا تنطلق في 22 غشت ونهائي السوبر في 14 من نفس الشهر    الرئيس أوباما: مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية "لن تكون سهلة وستستغرق وقتا"    RESPECT – الدون بيغ يطلق ألبوم "تالت" : حاجة صداع لملك الراب المغربي (+ الألبوم)    وزير العدل والحريات: إصلاح القانون الجنائي ضرورة ملحة لملاءمة مقتضياته مع دستور 2011 والتزامات المملكة الدولية    إسبانيا: اعتقال امرأة يشتبه بتجنيدها فتيات ومراهقات لتنظيم "الدولة الإسلامية"    هل يمسح الوزير بالمختار دموع ستة تلاميذ بسيدي إيفني حرموا من إجراء الامتحانات    وزارة الداخلية تفتح باب التسجيل في اللوائح الانتخابية من جديد    صلاح الدين مزوار يصف سباب أحمد منصور ب"الوضاعة"    الشرطة الايطالية تعتقل مغربيا لترويجه للفكر المتشدد    الملك محمد السادس يدشن مشاريع مستندا على عكاز بعد تأجيل للدروس الحسنية    التدين الهدام    حصري: زلزال يضرب البيت الاتحادي التحاق شبعتو والدرهم بحزب الأحرار    توقيف رئيس جماعة قروية بمكناس بسبب الفساد المالي    | المهرجان سيدي عبد الرحمان المجذوب للكلمة و الحكمة    | مسرحية «حبة رمل» بمشرع بلقصيري والقنيطرة    وزير الداخلية يستدعي أنس الصفريوي و يطالبه بعدم إقحام إسم الملك في صفقاته التجارية    | أحزاب اليسار واليمين المتشددة تدعم تسيبراس لصالح أجندتها السياسية    تعاطف كبير مع مكناسية تقبع خلف قضبان أحد سجون السينغال منذ 5 سنوات دون محاكمة.. وهذه قصتها    | ويستمر جلد المشاهد برداءة الإنتاج التلفزيوني !    أسطورة ريال مدريد إيكر كاسياس في طريقه إلى نادي بورتو    سرقة صواعق ومتفجرات من موقع عسكري لسلاح البر جنوب فرنسا    الرياض: توقيف ثلاثة أشقاء سعوديين للاشتباه بصلتهم بتفجير الكويت    انخفاض حدة منافسة الخزينة على السيولة ترفع قروض الأبناك    | تراجع القروض المصرفية الممنوحة للمقاولات والاستثمار    أنجبت طفلين من زوجها بعد وفاته    رودي كرول ينصح الرجاء بعدم التوقيع للنيجيري أوندلامي لعدم اقتناعه به    فتاوى رمضان: حكم الإفطار عمدا في رمضان    دراسة مثيرة للدهشة تكشف أن السمنة تقاوم السرطان    متى يكون الوزن الزائد خطرا على الصحة؟    الريسوني يحذر من استفزاز المجتمع المغربي    فتاوى رمضان: محظورات الصيام    جمعية النجد بالجديدة تنظم مسابقة في تجويد القران الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

هل هناك «دليل» على عدالة الأحداث بالمغرب؟
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 31 - 10 - 2009

«عدالة الأحداث وإشكالية الدعم القانوني بين النص والتطبيق»، شكلت موضوع اليوم الدراسي الذي نظمته «جمعية أصدقاء مراكز الإصلاح وحماية الطفولة»، بدعم من سفارة سويسرا بمقر نادي القضاة بتيط مليل يوم
السبت 24 أكتوبر 2009.
وأوضحت مستشارة السفارة السويسرية في كلمتها القصيرة بالمناسبة أنها لم يكن لديها أدنى تردد لدعم هذا اليوم الدراسي لكونها تعتبر الأطفال مستقبلنا جميعا ويتعين تمكينهم من تربية حسنة، وأضافت أنها تتبنى هذا التصور لكونها أما لطفل عمره ستة عشر سنة، وتريد أن تتأكد من دعمه ومساندته إذا ما أخطأ وخرق القانون.
وقد قام بتنشيط الجلسة الصباحية القاضي الأستاذ الركيك الذي قدم للعروض بمدخل هام وشامل حول عدالة الأحداث من الناحية القانونية، وقيامها على تأهيل الحدث الذي يوجد في وضعية نزاع مع القانون، وإعادة إدماجه بإحياء الإنسان فيه. وتم، خلال هذه الجلسة، تقدسم عرضين مهمين حول موضوع «عدالة الأحداث بين النص والواقع» لكل من الأستاذ عبد الواحد جمالي الإدريسي نائب رئيس المحكمة وقاضي الأحداث بالدار البيضاء، والأستاذ المصطفى ادجيخي محام بهيأة المحامين بالدار البيضاء،ننشرهما كاملين في ملف اليوم نظرا لأهميتهما القانونية والحقوقية والاجتماعية. كما قدم الأستاذ ادجيخي شهادة مؤثرة في قالب أقصوصة تحكي عن تفاصيل محاكمة جنائية لطفل قاصر اختار الأستاذ ادجيخي أن يدافع عنه استجابة لرغبة الحدث المعبر عنها بصمت.
وقد أثار هذان العرضان نقاشا مستفيضا بين هيئتي القضاء والدفاع وفعاليات المجتمع المدني، استنفذ الجلسة الصباحية بكاملها وانصب على الخلل الذي يحاصر المرحلة القضائية، والقصور في تجسيد إرادة المشرع التي لا تجعل من الحدث مسؤولا مسؤولية جنائية كاملة ضمن مقتضيات قانون المسطرة الجنائية.
وخلال الجلسة المسائية، توزع المشاركون والمشاركات على ورشتين خصصت الأولى ل «إحداث شبكة وطنية للدعم القانوني» من تنشيط الأستاذ حمودة صبحي، إطار جمعوي، وخصصت الورشة الثانية ل «وضع تصور لدليل الدعم القانوني للأحداث» من تأطير الأستاذة خديجة الركاني المحامية بهيأة الدار البيضاء التي قامت باقتراح العناصر العامة التي من شأنها أن تشكل أجزاء للدليل، وحظي اقتراحها بنقاش عميق شمل الفئة المستهدفة منه والتي حددت في مختلف المتدخلين في مجال عدالة الأحداث على أن يرفق بمطويات موجهة للأحداث وأسرهم، وشمل أيضا الضمانات القانونية المخصصة للحدث الجانح خلال مراحل البحث التمهيدي، وتقديمه إلى النيابة العامة، والتحقيق معه من قبل قاضي التحقيق، ومحاكمته ابتدائيا واستئنافيا، وإصدار الحكم وتنفيذه، ومختلف التدابير وإمكانية تغييرها، ومراقبته وتتبعه بعد صدور الحكم...
وخلال الجلسة الختامية، التي أطرها الأستاذ أحمد حبشي، الكاتب العام ل «جمعية أصدقاء مراكز الإصلاح وحماية الطفولة» المنظمة للقاء، تم تقديم خلاصات أشغال الورشتين، حيث استعرض الأستاذ مصطفى الناوي، المحامي بهيأة الدار البيضاء خلاصات أشغال الورشة الخاصة بالدليل والتي شملت:
- طبيعة الدليل وأهدافه المتمثلة في الإجابة عن الأسئلة التي تطرحها الممارسة القضائية في مجال عدالة الأحداث؛
- تحديد الفئة المستهدفة في مختلف الفاعلين والمتدخلين في الموضوع؛
- مرجعية الدليل المحددة في القوانين الداخلية وأساسا القانون الجنائي وقانون المسطرة الجنائية وقانون السجون ونظام مراكز إعادة التأهيل، والقوانين الدولية لحقوق الإنسان، العامة منها مثل الإعلان العالمي، والعهدان الدوليان للحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والخاصة مثل اتفاقية حقوق الطفل وتلك الخاصة بفئة الأحداث الجانحين؛
- مضامين الدليل التي تستند إلى تشخيص مكامن الخلل خلال مرحلة ما قبل المحاكمة والتي تشمل البحث التمهيدي والتقديم أمام النيابة العامة، ومرحلة المحاكمة ثم مرحلة ما بعد إصدار الحكم؛
- مجالات تدخل مختلف الفاعلين من دفاع ومؤسسات الرعاية الاجتماعية ومجتمع مدني وقطاعات حكومية معنية، سواء تعلق الأمر بإدارتها المركزية أو بمصالحها الخارجية، مع إرفاق الدليل بمطويات موجهة للأحداث وأسرهم.
وقد توقفت الورشة فيما يخص مضامين الدليل على أهمية أن يتطرق الدليل لمرحلة البحث التمهيدي وما يتعين على الضابطة القضائية المتخصصة القيام به من تأكد من سن الحدث عند إيقافه، وإلزامية إشعار وليه وحضوره، وحق الحدث في الاتصال بمحام، وتحديد مفهوم الاحتفاظ بالحدث وشروط هذا الاحتفاظ، وحقوق الحدث أثناء الاحتفاظ به، وشروط الاستماع إليه، واتخاذ تدبير الحراسة المؤقتة، ورقابة النيابة العامة على عمل الضابطة القضائية خلال هذه المرحلة...
أما بخصوص مرحلة النيابة العامة، فقد توقفت الورشة عند الدور الذي تضطلع به، والمتمثل في الرقابة على عمل الضابطة القضائية خلال مرحلة البحث التمهيدي، وعند أهمية توفير نيابة عامة متخصصة في قضايا الأحداث الجانحين ومتفرغة لها، وأكدت على دورها في فصل ملف الحدث عن الرشداء والاطمئنان على سلامة الحدث وفي تفعيل مسطرة الصلح وفي القرارات التي تصدرها ونوعيتها ومداها القانوني، سواء تعلق الأمر بالإحالة أو الحفظ.
وفيما يخص مرحلة التحقيق، فقد ركزت الورشة على ضرورة تطرق الدليل لإلزامية التحقيق في الجنايات، سرعة إجراءات التحقيق ومسطرة البت في إطار المحاكمة العادلة والمصلحة الفضلى للحدث، واستجابة قاضي التحقيق لطلب تغيير التدبير عند الضرورة وخلال أي مرحلة، التخصص والتفرغ، قرارات قاضي التحقيق بإيداع الحدث بإحدى المؤسسات، الطعن في قراراته من قبل الدفاع الذي يتعين أن يجتهد ويحرص على تقديم طلبات تغيير التدابير المتخذة في حق الحدث، واستئناف القرار عند الرفض...
أما مرحلة المناقشة والحكم، فقد حرصت الورشة على أن يتطرق الدليل لتخصص القضاة وتفرغهم على مستوى المحكمة الابتدائية ومحكمة الاستئناف، مع مراعاة رغبة القاضي وميوله وكفاءاته في هذا الميدان، التكوين المستمر، إجراء فحص طبي للحدث عند الضرورة ودعمه نفسيا خلال مرحلة البحث الأولي، إجراء البحث الاجتماعي مع اتخاذ التدابير المناسبة في ضوئه، دور القاضي في تتبع ومواكبة حالة الحدث ووضعيته وتحسن سلوكه، اهتمامه بشخص الحدث وليس الفعل المرتكب من قبله، مراعاة المصلحة الفضلى للحدث، ممارسة الطعون، تغيير التدابير، سرية الجلسات، حق الحدث في الاتصال بأسرته ودفاعه...
وبخصوص مؤسسات الرعاية الاجتماعية، فقد أشارت الورشة إلى تضمين الدليل مجالات تدخلها، ونطاقها، وأهميتها، ودورها في الدعم القانوني والنفسي، دون نسيان إبراز الدليل لدور مناديب الحرية المحروسة من خلال إجراء بحث اجتماعي في محيط الحدث.
وبالنسبة للدفاع، لوحظ أن دوره يخترق جميع المراحل، ويشمل تقديم الطلبات والملتمسات والمذكرات والطعون خلال كافة المراحل، وتم تسجيل أن مؤازرة المحامي أكبر ضمانة للمحاكمة العادلة، وهو ما يتطلب توفر الرغبة لمؤازرة الحدث، مع ضرورة توسيع دائرة المحامين والمحاميات...
وقد حظي الفاعلون في المجتمع المدني باهتمام الورشة التي أكدت على دور الجمعيات في الدعم القانوني والنفسي للحدث خلال جميع المراحل، ومتابعة وضعيته بعد صدور الحكم، وتسهيل عملية إعادة إدماجه، وإجراء التقييم المستمر للعمل، وإنجاز الدراسات، وتشكيل قوة اقتراحية، والاهتمام بالأوراش القانونية المفتوحة مثل ورش القانون الجنائي.
أما القطاعات الحكومية المركزية ومصالحها الخارجية، فقد أكدت الورشة على أهمية التنسيق فيما بينها، وتقييم عملها بصفة مستمرة عبر تقديم التقارير بشكل دوري.
وقدمت أيضا نتائج أشغال الورشة الثانية حول «إحداث شبكة وطنية للدعم القانوني»، والتي يمكن تلخيصها في وقوف الورشة على أهمية التشبيك وضرورة إحداث شبكة في مجال عدالة الأطفال. كما وقفت عند اللبس الذي يلف هذا التشبيك من حيث المعنى والمضمون والأهداف والإطار الذي يمكن أن يحتويه، لذلك تم اقتراح عقد لقاء ثاني يخصص لتدارس الموضوع، وهو ما تم الاتفاق عليه خلال جلسة اختتام اليوم الدراسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.