العطار وأبو شمالة وبرهوم.. قصة رجال أرعبوا إسرائيل    دى ماريا يختار فريقه المقبل بعد الرحيل عن ريال مدريد !    عويطة عضوا شرفيا ب«الكاك»    جمهور مهرجان موازين أبطال كليب ناصيف زيتون الجديد    عبيدات الرمى ينغمون خريبة على امتداد ثلاثة أيام    مندوبية التامك تقدم روايتها في وفاة سجين سلفي واللجنة تحملها المسؤولية الكاملة    شبيبة البيجيدي تطلق هاشتاغ " أوزين خليك زوين "    رجال جبريل يجبرون إسرائيل على تجرع مرارة «تبادل الأسرى»    مقتل 68 سني في انفجار مسجد و حرب طائفية تشتعل من جديد    حينما انبرى كيوبيد خجلا.. "مرتي,بنت عمي,تاج راسي"    سلاح «الدولة الإسلامية».. التمويل و المخازن    متابعات : حالة التأهب الأمني والعسكري بالمغرب: بين تعدد التأويلات وصمت الجهات الرسمية    33 قتيلاً و41 جريحاً في تصادم حافلتين سياحيتين جنوب سيناء    توظيف مالي لمبلغ 12.6 مليار درهم من فائض الخزينة    ارتفاع طفيف للرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ب0.1 في المائة في يوليوز    الدورة الأولى للمعرض الوطني للمنتوجات المجالية سطات    سلطات الجهة الشرقية تستنفر أجهزتها لمواجهة الحمى القلاعية    برلماني يقيم حفل غذاء على شرف 1800 شخص    المغرب..اعتقال شخصين قبيل مغادرتهما للالتحاق بتنظيم " داعش"    السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال،:الوقاية وتسوية النزاعات سلميا أحد التوجهات الرئيسية للسياسة الخارجية للمغرب    ناشط بالعدالة والتنمية يلتحق ب «داعش»    مصطفى العلواني: السينفيلي البيضاوي الأصيل    أزرو.. انطلاق فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان «إتكل»    سلمى حايك تقاضي «الرجل الغراب»    المخ أهم عضلات الجسم التي تستوجب التدريب المستمر    بالفيديو.. أم تجبر ابنتها على تناول الديدان لتأهيلها لمسابقة جمال    «كعبة تونس» تثير أزمة دينية بين نشطاء الفايسبوك    التأصيل الحقوقي للحق في التعليم العمومي    طفلة تقتل زوجها وثلاثة من أصدقائه    توقعات أحوال الطقس اليوم السبت    بالفيديو.. للمعاناة لون وطعم ورائحة يعيشه مصطفى وهذه حكايته    هذا هو أصغر مقاتل في تنظيم "داعش"    سيدي وساي :مصرع شخصين وجرح آخرين في حوادث سير    أنشيلوتي : سعيد ببنزيمة ولا أحتاج لآخر    استنفار بعمالة شيشاوة بعد اقتحام برلماني لمركز تكوين خاص بالإحصاء    شفاء مصابين بإيبولا عولجا بعقار تجريبي في أمريكا والمغرب يواصل إجراءاته الوقائية المكثفة    صورة | بالوتيلي حل بميلوود لإجراء الكشف الطبي    باريس سان جرمان يسقط في فخ التعادل السلبي    بالصور: التوانسة دارو كعبة خاصة بهم    فضيحة شاكيرا سرقت أغنية لوكا    صحف: ناشط في حزب العدالة و التنمية ينظم إلى داعش    العثور على قنبلة تزامنا مع تهديدات داعش يثير ذعر سكان مارتيل    ال "تي جي في" سيتأخر عن موعده سنة كاملة    انفصاليون يرفضون إجراءات الدخول في مطار محمد الخامس    إعصار ودادي يضرب القنيطرة بالثلاثية    رماد روبن وليامز نثر في خليج سان فرانسيسكو    البريطاني بيتي يحطم الرقم القياسي العالمي ل 50 م صدرا    صحف مدريد تهاجم حكم السوبر الأسباني    فقدان 170 مهاجرا غير شرعي قبالة السواحل الليبية    دعوة لحضور السهرة الختامية للمهرجان الأول للأصوات الواعدة    المغرب ضمن ال10 دول الأولى عالميا في سياحة الترفيه عام 2017    سُؤَالُ "الشَّهَادَةِ" في وَفَاةِ الطَّالِبِ الْقَاعِدِيِّ مُصْطَفَى الْمَزْيَانِي    سطات والدورة الأولى للمعرض الوطني للمنتوجات المجالية    وزارة الصحة تتخذ إجراءات صارمة خوفا من وصول "إيبولا"    خاص. واش فيروس ايبولا وصلنا؟ بنهيمة يزور مضيفة فلارام فالمستشفى العسكري بالرباط و"لارام" تقدم روايتها    نقل مجسم الكعبة إلى تونس يخلق أزمة دينية في البلاد    يهم بنكيران والوفا..الحليمي يُعلن عن ارتفاع أثمان المحروقات والمواد الغذائية    الاستبداد مصدر التطرف والإرهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قدس جندول: التنشيط الإذاعي يساعدني في حياتي الفنية
نشر في الصحراء المغربية يوم 10 - 03 - 2010

تواصل الفنانة المغربية، قدس جندول، تنشيط فقرات برنامجها الإذاعي، "حدث ولا حرج"، الذي تقدمه في المحطة الإذاعية الخاصة "أصوات" يوميا من الاثنين إلى الجمعة، وخلاله تستضيف جندول مجموعة من الفنانين والمثقفين للحديث عن عدة جوانب من حياتهم المهنية والشخصيةقدس جندل رفقة زوجها ياسين أحجام
واعتبرت قدس في حديث إلى "المغربية"، أن تنشيطها لهذا البرنامج أكسبها مجموعة من المبادئ والدروس الفنية من بينها تقنيات الصوت، والارتجال، وأسس الحوار مع الآخر. وعن إمكانية تأثير ولوجها التنشيط على مسارها الفني، أوضحت الممثلة المغربية، أن ذلك لن يؤثر عليها، إذ أن أغلبية ضيوفها ينتمون إلى المجال الفني أو الثقافي، وبالتالي تبقى علاقتها مستمرة مع المجال.
إلى جانب ذلك تحضر الفنانة المغربية، لعمل مسرحي يجمعها بزوجها الفنان ياسين أحجام، من المرتقب أن تشرع في الاستعداد له، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، معبرة عن رغبتها في الاستمرار على خشبة المسرح، باعتباره مناسبة تمنح للفنان العمل أكثر على مختلف ميكانيزمات العمل الإبداعي الدرامي.
ويعرض لقدس جندول، حاليا بالقاعات السينمائية الوطنية فيلم "فينك أليام" لمخرجه إدريس اشويكة، الذي توج خلال الدورة الحادية عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، موضحة ل"المغربية"، أن هذا العمل شكل لها مناسبة للظهور بقوة أمام الجمهور، خاصة أنه يمتاز بالبطولة المشتركة بين مجموعة من الممثلين الشباب، ما مكن الجميع من إثبات ذاتهم وتقديم كل إمكاناتهم الفنية والإبداعية.
وأضافت أن عملها مع المخرج إدريس اشويكة منحها الثقة في تقديم الأفضل في مستقبلها منوهة بعمله، ومتمنية في الآن ذاته أن يجمعهما عمل آخر مستقبلا.
وينتظر مقابل ذلك، أن يعرض المسلسل المغربي "الغريب" لمخرجته ليلى التريكي، الذي تشارك في بطولته قدس إلى جانب عدد من الفنانين المغاربة، وهو العمل الذي قالت عنه الممثلة المغربية، إنه عمل ضخم سيفاجئ الجمهور المغربي، نظرا للمستوى الفني والتقني الذي يميزه، باعتباره عملا فنتازيا يبرز مجموعة من الجوانب من الثقافة المغربية، وهي الأعمال التي اعتبرتها جندول شبه غائبة عن التلفزيون المغربي، ما يجعل المشاهد المغربي يقبل على القنوات الفضائية العربية لمتابعتها، مؤكدة على ضرورة الاهتمام بمثل هذه المواضيع، نظرا لمكانتها في مخيلة الجمهور المغربي.
وعن استغلال اسم زوجها الفنان ياسين أحجام، للترويج لأعمالها الفنية، أشارت جندول إلى أن أحجام يسبقها في المجال، وبالتالي هو أكثر إلماما بالساحة الفنية منها، سيرا على المثل المغربي القائل "اللي فاتك بليلة فاتك بحيلة"، مشيرة إلى أنها تحترم مختلف الأعمال، التي قدمها مسرحيا، وسينمائيا، وتلفزيونيا.
وكانت قدس جندول شاركت في العديد من التظاهرات الفنية الوطنية والعالمية، من بينها عضويتها ضمن الوفد المغربي المشارك شهر نونبر الماضي، في الدورة الثالثة والثلاثين في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حيث شاركت في المسابقة الرسمية الدولية بفيلم "فينك أليام"، الذي يحكي قصة ثلاثة أزواج في سن الأربعين، بعدما تاهوا في دروب الحياة، وفرقت بينهم الأيام منذ حماس السنوات الجامعية، يلتقون داخل فيلا أحد الزوجين، في موعد عبارة عن دعوة غريبة نسبت لإحدى صديقاتهم القديمة، التي اختفت عن الوجود منذ لقائهم الأخير.
كما سبق لها أن ساهمت في تأطير مجموعة من الورشات التكوينية في المسرح لفائدة مجموعة من الأطفال والشباب، في العديد من المنظمات الفاعلة في مجال الطفولة والشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.