مذكرة مبدع حول الصندوق المغربي للتقاعد تثير التساؤلات‪: لماذا الآن بالضبط؟    تقنية 3G بمدن الدار البيضاء والرباط تضاهي عواصم أوروبية    هذه أسباب نجاح الرهان في تونس..    الجزائري ماجر يصف القرار المغربي بتأجيل الكان بالغير مقبول    "الأس": ميسي يتفوق على رونالدو في نزالتهما الثنائية    النسخة الرابعة من المعرض الجهوي للكتاب بطنجة من 26 الى 30 نونبر    لائحة الأفلام التي ستعرض خارج المسابقة الرسمية لمهرجان مراكش    انتشال 11 جثة من نهرَي "تلمعدرت" و"تمسورت"    حجز أزيد من 400 كلغ من الحشيش في ميناء طريفة    دفاع كريم زاز يتهم جهات مجهولة بالتدخل في سيرورة الملف وكذا إحالته على القضاء    الرجاء يستعد للديربي ب«الوازيس»    الأشهبي: كنا عازمين على تحقيق الفوز أمام الرجاء    المترو تنصح الريدز بعدم إقالة رودجرز    حزب التقدم و الاشتراكية يستعد لعقد مؤتمره الإقليمي بالدريوش بحضور وازن من القيادة الوطنية    المهدي بنبركة يعود إلى الرباط والدار البيضاء على صفحات كتاب محام فرنسي    هل هناك ضرورة لتعديل مقتضيات دستورية؟    ميكروتروطوار .. الصيدلية والصيادلة بعيون مواطنين    توقيف ثلاثة أشخاص ببركان قاموا بمبايعة "أبوبكر البغدادي" عبر شريط فيديو تحريضي    يا لمغاربة ردو بالكم وبعدو من هاد الطرقان: قائمة شاملة للطرق المقطوعة    حافلات "ألزا" .. علامة أخرى ل"جحيم" يرافق تنقلات طلبة طنجة    عبد الحميد جماهري في عرض بالدار البيضاء حول الوضعية السياسية الراهنة :    انتشال جثة زوجة وابنة القيادي بحزب بنكيران الذي فقد 14 فردا من عائلته في الفيضانات    الاتحاد الدولي يكرم هشام الكروج وأساطير ألعاب القوى    أوزين : لا خوف على عشب ملعب مولاي عبد الله    ريال مدريد يخطط لخطف "أسينسيو" من البرسا    رئيس بلدية كلميم يفضح المستور و يتهم والي الجهة بالمساهمة في مقتل ضحايا الفيضانات    الأشعري: «الرواية عمل سياسي وأنا أواصل عبرها ممارسة السياسة»    مليار شخص في العالم بدون مراحيض    صندوق للاستثمار ب50 مليون دولار من أجل مواكبة المقاولات المبتكرة    إطلاق الدعم لتجديد أسطول "الطاكسيات الكبيرة" بالدارالبيضاء    أسطول الخطوط الملكية المغربية يتعزز بطائرة جديدة من نوع «إمبراير» 190    أحمد راتب في المغرب    عبيدات الرما تصور''المغرب بلادي'' بالعاصمة الرومانية بوخاريست    الكاتبة المغربية بهاء طرابلسي تفوز بجائزة «إيفوار» 2014    وفاة الروائي المصري محمد ناجي عن عمر يناهز 67 سنة بعد صراع مع المرض    بنك المغرب: المصانع المغربية تعمل فقط ب69 في المائة من قدراتها الإنتاجية    شعب الجبارين    لهذا السبب أصبحت جينيفر أنيستون تأكل أكثر    الداخلية المصرية: نستبق مظاهرات 28 نوفمبر بالقبض على منظميها    مقتل نحو ستين جهاديا ألمانيا في صفوف تنظيم "داعش"    البنوك الإسلامية تُحقق نتائج كبيرة وتصل إلى أوجها في 4 سنوات فقط    تقرير: إيران تحاول إقناع السعودية بخفض إنتاج النفط    أول حملة وطنية لصحة الفم والأسنان    برلمانيون مغاربة ينتقدون أمام الأمم المتحدة الممارسات الإسرائيلية بالقدس الشرقية    شبان يهود يعتدون على عربي في القدس الشرقية    تونس: اتجاه نحو دورة ثانية بين السبسي والمرزوقي ونسبة المشاركة بلغت 64.6 بالمئة    المغرب يعول على طنجة للرفع من حجم الإستثمارات الأجنبية المباشرة    هذا ما قاله بنكيران بعد نجاته من الموت    تناول 3 قطع من الخبز الأبيض يوميا يزيد خطر البدانة    لا للتسول السياسي بأرواح الأموات    محنة العقل المسلم بين سيادة الوحي وسيطرة الهوى    صحف الاثنين:الجيش يحصي جنوده المسرحين من الخدمة مخافة التحاقهم بتنظيمات متطرفة    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    الفوائد السحرية لقشر الرمان    أدوز، تانوغة، إخوربا، أيت حمو تزايد الجريمة بسبب انعدام دوريات ليلية.    بعد "السيلفي" حان وقت ال"هيلفي"!    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

قدس جندول: التنشيط الإذاعي يساعدني في حياتي الفنية
نشر في الصحراء المغربية يوم 10 - 03 - 2010

تواصل الفنانة المغربية، قدس جندول، تنشيط فقرات برنامجها الإذاعي، "حدث ولا حرج"، الذي تقدمه في المحطة الإذاعية الخاصة "أصوات" يوميا من الاثنين إلى الجمعة، وخلاله تستضيف جندول مجموعة من الفنانين والمثقفين للحديث عن عدة جوانب من حياتهم المهنية والشخصيةقدس جندل رفقة زوجها ياسين أحجام
واعتبرت قدس في حديث إلى "المغربية"، أن تنشيطها لهذا البرنامج أكسبها مجموعة من المبادئ والدروس الفنية من بينها تقنيات الصوت، والارتجال، وأسس الحوار مع الآخر. وعن إمكانية تأثير ولوجها التنشيط على مسارها الفني، أوضحت الممثلة المغربية، أن ذلك لن يؤثر عليها، إذ أن أغلبية ضيوفها ينتمون إلى المجال الفني أو الثقافي، وبالتالي تبقى علاقتها مستمرة مع المجال.
إلى جانب ذلك تحضر الفنانة المغربية، لعمل مسرحي يجمعها بزوجها الفنان ياسين أحجام، من المرتقب أن تشرع في الاستعداد له، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، معبرة عن رغبتها في الاستمرار على خشبة المسرح، باعتباره مناسبة تمنح للفنان العمل أكثر على مختلف ميكانيزمات العمل الإبداعي الدرامي.
ويعرض لقدس جندول، حاليا بالقاعات السينمائية الوطنية فيلم "فينك أليام" لمخرجه إدريس اشويكة، الذي توج خلال الدورة الحادية عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، بجائزة لجنة التحكيم الخاصة، موضحة ل"المغربية"، أن هذا العمل شكل لها مناسبة للظهور بقوة أمام الجمهور، خاصة أنه يمتاز بالبطولة المشتركة بين مجموعة من الممثلين الشباب، ما مكن الجميع من إثبات ذاتهم وتقديم كل إمكاناتهم الفنية والإبداعية.
وأضافت أن عملها مع المخرج إدريس اشويكة منحها الثقة في تقديم الأفضل في مستقبلها منوهة بعمله، ومتمنية في الآن ذاته أن يجمعهما عمل آخر مستقبلا.
وينتظر مقابل ذلك، أن يعرض المسلسل المغربي "الغريب" لمخرجته ليلى التريكي، الذي تشارك في بطولته قدس إلى جانب عدد من الفنانين المغاربة، وهو العمل الذي قالت عنه الممثلة المغربية، إنه عمل ضخم سيفاجئ الجمهور المغربي، نظرا للمستوى الفني والتقني الذي يميزه، باعتباره عملا فنتازيا يبرز مجموعة من الجوانب من الثقافة المغربية، وهي الأعمال التي اعتبرتها جندول شبه غائبة عن التلفزيون المغربي، ما يجعل المشاهد المغربي يقبل على القنوات الفضائية العربية لمتابعتها، مؤكدة على ضرورة الاهتمام بمثل هذه المواضيع، نظرا لمكانتها في مخيلة الجمهور المغربي.
وعن استغلال اسم زوجها الفنان ياسين أحجام، للترويج لأعمالها الفنية، أشارت جندول إلى أن أحجام يسبقها في المجال، وبالتالي هو أكثر إلماما بالساحة الفنية منها، سيرا على المثل المغربي القائل "اللي فاتك بليلة فاتك بحيلة"، مشيرة إلى أنها تحترم مختلف الأعمال، التي قدمها مسرحيا، وسينمائيا، وتلفزيونيا.
وكانت قدس جندول شاركت في العديد من التظاهرات الفنية الوطنية والعالمية، من بينها عضويتها ضمن الوفد المغربي المشارك شهر نونبر الماضي، في الدورة الثالثة والثلاثين في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، حيث شاركت في المسابقة الرسمية الدولية بفيلم "فينك أليام"، الذي يحكي قصة ثلاثة أزواج في سن الأربعين، بعدما تاهوا في دروب الحياة، وفرقت بينهم الأيام منذ حماس السنوات الجامعية، يلتقون داخل فيلا أحد الزوجين، في موعد عبارة عن دعوة غريبة نسبت لإحدى صديقاتهم القديمة، التي اختفت عن الوجود منذ لقائهم الأخير.
كما سبق لها أن ساهمت في تأطير مجموعة من الورشات التكوينية في المسرح لفائدة مجموعة من الأطفال والشباب، في العديد من المنظمات الفاعلة في مجال الطفولة والشباب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.