فيديو: داعش ينفذ أول حد للزنا في حق فتاة رجمت حتى الموت    تاعرابت يرد على ريدناب بصور ساخرة!    بند في عقد الكاف قد ينقد المغرب من عقوبات تأجيل "الكان"    فرقة الكاروزيل للحرس الملكي تشارك في الدورة السابعة لمعرض الفرس بالجديدة    الجامعة تعاقب الجيش بأربع مباريات بدون جمهور    فان جال يقول ما لا يصدقه أحد!    إثر احتجاز الشابة الصحراوية محجوبة محمد حمدي داف من قبل ميليشيات البوليساريو‪: مغاربة منطقة واشنطن الكبرى يدعون الرأي العام الأمريكي إلى الضغط من أجل إغلاق مخيمات تندوف    تشديد عقوبة السجن في حق الحقوقية وفاء شرف من طرف استئنافية طنجة    مانشستر يونايتد يرغب في استعادة بيكيه الى صفوف الفريق    أول محطة حرارية بواسطة الطاقة الشمسية في المغرب تدخل حيز العمل في 2015    نيمار يطارد رونالدو على لقبين    المغرب يعود لساعته القانونية الأحد المقبل    النقابات تنتظر "إشارات إيجابية" من الحكومة للتراجع عن الإضراب العام    حزب الاستقلال يطالب بتوفير ما يكفي من الحماية للمواطنين المغاربة    القصص في القرآن الكريم: دراسة موضوعية وأسلوبية.. بقلم // الصديق بوعلام 57    20257 تلميذا سيستفيدون من البرنامج الجهوي لتقويم المستلزمات للأكاديمية الجهوية بالرباط    فعاليات بطانطان تطالب بالتحقيق في أسباب فشل مشروع تصفية مياه البحر    البحث عن فرصة عمل يقود مجموعة من الشباب العاطل إلى السجن بتهم ثقيلة    طرد خليجية من أوبرا في باريس رفضت خلع نقابها    متابعات    ثريا العلوي تقولها في طنجة : "أعترف أنني خنته"    هوبير رئيسة للجنة تحكيم الدورة 14 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش    «سليد» لمخرجه ياسين الإدريسي يتنافس لمهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير    ساعة ذكية خلال أسابيع قليلة من مايكروسوفت    ايت ملول: ساكنة توهمو تعيش تحت وطأة العطش والظلام الدامس    قتيلة وجريحان في حادثة سير داخل المدار الحضري بوادي زم    اعترفت أن خالها هو من فعلها: البراءة للمتهم بإغتصاب فتاة قاصر بالناظور    سنة حبسا نافذا لمشتبه به في عملية «السطو على شاحنة أموال طنجة»    معتقلون سابقون يتهمون منتدى المانوزي بنقض العهد معهم حجار يوضح: فصيل يسعى إلى إحراج الآخرين بملفات «وهمية»    ليبيا والفرص الضائعة    مسجد الحسن الثاني رابع أجمل المساجد في العالم    رومينيجه : روما هو المنافس الأقوى للبايرن في المجموعة    أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    مقتل رئيس العملاق النفطي «طوطال» بعد تحطم طائرته في موسكو    منظمة الصحة: الأجهزة المنتشرة في المطارات لن تحمي المغرب من ايبولا    الصحافيون اكثر قلقا ازاء تغطية ايبولا من تغطية الحروب    المعارضة الجزائرية تدعو إلى انتخابات سابقة لأوانها لتفادي "مخاطر تحلل الدولة"    %15 من سكان المغرب يعانون الفقر    قطر والمغرب يوقعان عقودا تجارية بقيمة 27.4 مليون دولار    المغاربة سيؤدون 184 مليار درهم ضرائب لخزينة الدولة سنة 2015    "برنامج مقاولتي" الوسيلة التي تحولت من نعمة إلى نقمة    المغرب قد يحتاج إلى اقتراض 24 مليار درهم لسد عجز ميزانية 2015    أكادير : ندوة دولية بأكادير من 23 إلى 25 أكتوبر الجاري حول "علوم التسمم بلا حدود"    بنهيمة متخوف من مستقبل 'لارام' بسبب الضرائب    جائزة البابطين تختار المغرب للاحتفال بيوبيلها الفضي    تراجع صادرات الفوسفاط بنسبة 4,6 في المائة متم شتنبر الماضي    كوبان من القهوة يوميا يقللان فرص الرجال بالإنجاب    فيديو..ببغاء يهاجم عازف كمان بسبب أغنية "تايتنك"    دراسة أمريكية: شمال الأرض سيصبح جنوبا بحلول 100 عام    سامسونغ إليكترونيكس تطرح جالاكسي نوت 4 الجديد بالمغرب    شرب الماء البارد بعد الأكل يتسبب في سرطان الأمعاء    فنان يحبس سحابة في منزله ليصورها    جائحة "داعش" أخطر أوبئة التطرف: 1 التطرف وباء    الغثائية..حال المسلمين بين الكم و الكيف.    جائزة الأطلس الكبير للكتاب يوم 26 أكتوبر بالرباط    رئيس الشيشان معجب بالمغربية ميساء    2M تستعين ب«دارويني» للطعن في حديث النبي    "قاسم حول" يكتب: حكم النساء في الصبح وفي المساء!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تفاصيل تفكيك شبكة تزوير الأوراق النقدية بمراكش

بخطى متثاقلة كانت سهام في ربيعها الثاني تحاول عبور شارع علال الفاسي بمدينة مراكش، قبل أن تفاجأ بأحمد ينهال عليها بكلمات معسولة من الغزل والإعجاب، ما جعلها تستسلم لرغبته وتتبادل معه أطراف الحديث الذي ستتولد عنه صداقة.
توطدت علاقة العشيقين وأصبحا يرتادان الأماكن العمومية، خلالها تعرفت سهام على صديق خليلها يدعى الحسين من مواليد 1978 بمنطقة تافراوت بأحد المقاهي بالشارع المذكور التي كانت محطة للالتقاء إلى أن جرى اعتقال خليل سهام الذي كان موضوع مذكرة بحث وطنية من أجل إصدار شيك دون رصيد ليجري إدانته بسنة حبسا نافدا قضاها بسجن بولمهارز.
استمرت علاقة سهام بعشيقها رغم الزج به وراء القضبان إلى أن أفرج عنه بعد إنهائه للعقوبة الحبسية، التي أدين بها من طرف الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، ليعود العشيقان وصديقهما الحسين إلى تقاسم الطاولة بالمقهى نفسها، وتبادل الحديث للبحث عن مخرج للضائقة المالية، التي ظلت تلازمهم أمام قلة ذات اليد.
اقترح أحمد على صديقه حلا جاهزا وسريعا لتوفير حاجتهما من المال، يتمثل في تزوير الأوراق النقدية عن طريق استنساخها بواسطة الحاسوب، لم يتردد الحسين الذي يعيش تحت وطأة البطالة في قبول الفكرة والعمل على تجسيدها بأرض الواقع.
تكلفت سهام بكراء شقة سكنية بحي المسيرة الثانية من شقيقتها مقابل 1500 درهم لاستغلالها في عملية تزوير الأوراق النقدية بعد تجهيزها بجهاز حاسوب بجميع لوازمه وجهاز "سكانير"، ليباشروا عملهم في تزوير وتزييف الأوراق النقدية المغربية من فئة 50 و100 و200 درهم، إذ كان أحمد يقوم بوضع الأوراق المالية الصحيحة على شاشة الناسخ وتسجيلها بذاكرة الحاسوب، ليقوم بنسخها على ورقة بيضاء عادية بالأبعاد المحددة للورقة المالية الصحيحة ويعمد إلى تلوين أجزائها الملونة بلون الفضة لعدة مرات بمساعدة الحسين الذي كان يتكلف بالتقطيع والتلوين، وبعد نسخ كمية كبيرة من الأوراق النقدية المزيفة يعمل أحمد وصديقه على إعادة بيعها إلى زبنائهم إلى أن جرى إيقاف أحمد في حالة تلبس بحي المسيرة وبحوزته كمية من الأوراق النقدية المزورة.
رغم سقوط العقل المدبر للشبكة ظل أحمد يدير العملية من داخل أسوار سجن بولمهارز، فقررت سهام تحويل جهاز الحاسوب ولوازمه إلى غرفتها بعرصة بن إبراهيم بالمدينة العتيقة وشرعت في استئناف عملية التزوير بناء على تعليمات عشيقها من وراء القضبان.
وخلال أسبوع تمكنت سهام من نسخ ما مجموعه 45 ألفا من الأوراق النقدية المزورة من فئة مائة ومائتي درهم، وبتوجيهات من عشيقها تلقت سهام اتصالا هاتفيا من سائق سيارة أجرة كبيرة أخبرها بأنه يرغب في شراء كمية من الأوراق النقدية المزورة لترويجها لصالحه وتزويده بمبلغ عشرة آلاف درهم، فحددت معه موعدا وسلمته المبلغ المالي المزور مقابل مبلغ 1300 درهم.
وأعاد سائق سيارة الأجرة الكبيرة الاتصال بسهام وطلب منها تزويده بالمبلغ نفسه، فحددت معه موعدا قرب المحطة الطرقية للمسافرين بباب دكالة وسلمته المبلغ المذكور مقابل 900 درهم على أن يسدد لها باقي المبلغ المتفق عليه لاحقا.
لم يتبق من كمية النقود المزورة التي عملت سهام على استنساخها سوى 15 ألف درهم، قامت ببيعها إلى الحسين صديق عشيقها عبر ثلاث دفعات الأولى والثانية بقيمة عشرة آلاف درهم مقابل 1200 درهم، والثالثة بقيمة 5000 آلاف درهم مقابل 650 درهما، وفي الوقت الذي كان الحسين يقوم بإعادة بيع الأوراق النقدية المزيفة التي اشتراها من عشيقة صديقه على زبنائه، سقط في يد عناصر الشرطة التي كانت تترصد خطواته بعد إصدار مذكرة بحث وطنية في حقه من أجل تزوير الأوراق النقدية، بحي باب دكالة وبحوزته حوالي 1200 درهم مكونة من أوراق مالية صحيحة متحصلة من عائدات بيعه لأوراق نقدية مزيفة. وأثناء إخضاعه لإجراءات البحث والتحقيق اعترف بالتهم المنسوبة إليه ودل المحققين على شريكته سهام ومكان إقامتها، ليجري إيقافها بعد الكمين الذي نصب لها من طرف عناصر الأمن من خلال الاتصال بها من طرف الحسين، الذي طلب منها تزويده بمبلغ عشرة آلاف درهم وحدد معها موعدا بالقرب من محل سكناها، وبمجرد خروجها من المنزل جرى اعتقالها وبحوزتها ظرف بريدي يحتوي على 50 ورقة نقدية مزيفة من فئة 200 درهم، ليجري اقتيادها رفقة صديق عشيقها إلى مخفر الشرطة القضائية لتعميق البحث معهما قبل أن يجري اعتقال باقي أفراد الشبكة، الذين كانوا يتزودون بالأوراق النقدية المزورة ويعملون على إعادة ترويجها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.