بالفيديو. أول مرا كادير سطو مسلح في السعودية وما سرقات تا لعبة    دراسة: أسماك تقي من الإصابة بسرطان الأمعاء    كندية تيرات فلعابة ديال بوكيمون حقاش صدعوها حدا دارها!    بالتصاور هذا هو أسوء حبس فالعالم    بعض النصائح لتجنب التسمم الغذائي الناتج عن الشواء    شريحة صغيرة تسع كتب البشرية جمعاء!    بالفيديو. علماء جيال كوريا طورو روبوت كيقتل السرطان!    ابن كيران سليل التحكم يشتكي من.. "التحكم"!!‎    طواف المشاعل بتطوان يستقطب آلاف المتتبعين ويزيد المدينة جمالا وهي تحتفي بعيد العرش في أبهى حللها    "جميعا من أجل الإبداع المغربي وفرجة سينمائية في الجوهرة الزرقاء" شعار الدورة الثانية لمهرجان السعيدية السينمائي    العالم الدكالي بوكالة الفضاء اليابانية رشيد عمروس يُوَشح من طرف الملك ويُهدي الوسام الملكي الى الدكاليين    صحيفة (لا راثون) الإسبانية: المغرب يملك تراثا تاريخيا لا يضاهى    الدورة الثالثة للمكتبة الشاطئية من 04 إلى 31 غشت بشاطئ الجديدة    'البسيج' يفك لغز جريمة القتل باولاد رحمون.. ونتائج التحريات التي انتهى إليها الدرك الملكي كانت حاسمة    سعد المجرد يلهب أمسية من أماسي أعياد بيروت    سفير المغرب بالقاهرة لصحيفة (الجمهورية): عيد العرش مناسبة لإبراز الهوية الوطنية والروابط المتينة بين الملك والشعب    طنجة.. تقديم كتاب "الصحراء المغربية،،ملف نزاع مفتعل"    الدورة العاشرة لمهرجان الفنون الجبلية والفنون الموريسكية بطنجة بداية شهر غشت القادم    مبحوث عنه يطلق النار على سيارة لأبناء الجالية بالناظور    الفائزون بجوائز الحسن الثاني للبيئة مستاءون من الحيطي لعدم توصلهم بمستحقاتهم    البرلمان التونسي يحجب الثقة عن حكومة الصيد    بنكيران ضد بنكيران    اشتوكة آيت باها تحتل الرتبة الأولى وطنيا في لائحة الناجحين في مباراة ولوج مركز تكوين المفتشين    طنجة: الأمن يعتقل "حماري" متلبس بترويج الاقراص المخدرة بحومة بنيدر    فنانة صحراوية تتغنى بالملك وبمغربية الصحراء في أول سهرات "تيميزار"    " بابا " للوديع : المثقف يعيش للوطن وليس للقبيلة    'حصاد الميركاتو': غاميرو إلى أتلتيكو... فيراتي يغلق الباب في وجه ريال مدريد    خالد الجامعي: الخطاب الملكي كأنه حملة ضد الأحزاب وجواب مباشر لبنكيران    رجل يحاول حرق نفسه وسط احتجاجات في يريفان    لائحة الشخصيات المغربية والأجنبية التي وشحها الملك    مصطفى مديح يستدعي 23 لاعبا لمباراة غينيا    فيديو.. برشلونة يفوز على سيلتيك بثلاثية وأردا توران يتألق بهدف رائع    جماهير الوداد ترفع الورقة الحمراء في وجه خمسة لاعبين وهذه أسماؤهم    مخاوف من مقتل 16 على الأقل في تحطّم منطاد في تكساس    دراسة: أسماك تقي من الإصابة بسرطان الأمعاء    عرضُ "غاني" الترفيهي يُثري ليل مدينة الناظور ب"الفيتامين"    أولاد تايمة.. شرطي يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لإيقاف شخص هدد حياة المواطنين وعناصر الأمن    طعنات غادرة بسلاح أبيض تضع حدا لحياة شاب نواحي الناظور    زيدان: لا يمكنني تأكيد حضور نافاس في السوبر    هذا هو المدرب الجديد لفريق الإتحاد البيضاوي    دعوات لزياش من أجل قبول عَرض روما.. ونجاحُه في "الكالتشيو" يخلق جدلا    هذه هي حقيقة شعور الانسان بقرب موته قبل 40 يوما؟    فوائد مذهلة لمطهر الجروح...إكتشفها    اليوم الثاني من مهرجان صيف الاوداية بالرباط: أصوات نسوية وإيقاعات ساحرة تبهر جمهور المهرجان    رئيس ليل: لهذا لم يغادر بوفال الفريق بعد    ها شحال ربع مؤسس «فايسبوك» في ساعة    موسم اصبويا للصبار ايام 03 و 04 غشت 2016    صحف : الاحزاب تستورد حاجياتها من الصين-قانون يحرم رجال السلطة والقضاة من الاحتجاج    بلجيكا تعتقل رجلين للاشتباه بأنهما خططا لهجوم    أزيد من 23 ألف مسافر عبروا مطاري كلميم وطانطان خلال سنة 2015    أردوغان: السيادة والسلطة ملك للشعب    وجدة: عرض أزياء للقفطان المغربي وتكريم عشرات الصناع في حفل بهيج    ذاكرة مرسى يكتبها سعيد دلوح لناظورسيتي: حياة البحارة .. حياة خاصة    الملك محمد السادس: المغرب في تقدم مستمر دون نفط أو غاز    تطوان.. عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب يلقي عرضه السنوي حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2015 أمام جلالة الملك    الزنج.. القرامطة.. صقورة.. أسماء انتفاضات شعبية وثورات مهمّشين أهملها التاريخ الرسمي الإسلامي    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد السادس بمدينة المضيق / فيديو    إننا ضد «التشرميل» كان بالسيوف أو بغيرها..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل تفكيك شبكة تزوير الأوراق النقدية بمراكش

بخطى متثاقلة كانت سهام في ربيعها الثاني تحاول عبور شارع علال الفاسي بمدينة مراكش، قبل أن تفاجأ بأحمد ينهال عليها بكلمات معسولة من الغزل والإعجاب، ما جعلها تستسلم لرغبته وتتبادل معه أطراف الحديث الذي ستتولد عنه صداقة.
توطدت علاقة العشيقين وأصبحا يرتادان الأماكن العمومية، خلالها تعرفت سهام على صديق خليلها يدعى الحسين من مواليد 1978 بمنطقة تافراوت بأحد المقاهي بالشارع المذكور التي كانت محطة للالتقاء إلى أن جرى اعتقال خليل سهام الذي كان موضوع مذكرة بحث وطنية من أجل إصدار شيك دون رصيد ليجري إدانته بسنة حبسا نافدا قضاها بسجن بولمهارز.
استمرت علاقة سهام بعشيقها رغم الزج به وراء القضبان إلى أن أفرج عنه بعد إنهائه للعقوبة الحبسية، التي أدين بها من طرف الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، ليعود العشيقان وصديقهما الحسين إلى تقاسم الطاولة بالمقهى نفسها، وتبادل الحديث للبحث عن مخرج للضائقة المالية، التي ظلت تلازمهم أمام قلة ذات اليد.
اقترح أحمد على صديقه حلا جاهزا وسريعا لتوفير حاجتهما من المال، يتمثل في تزوير الأوراق النقدية عن طريق استنساخها بواسطة الحاسوب، لم يتردد الحسين الذي يعيش تحت وطأة البطالة في قبول الفكرة والعمل على تجسيدها بأرض الواقع.
تكلفت سهام بكراء شقة سكنية بحي المسيرة الثانية من شقيقتها مقابل 1500 درهم لاستغلالها في عملية تزوير الأوراق النقدية بعد تجهيزها بجهاز حاسوب بجميع لوازمه وجهاز "سكانير"، ليباشروا عملهم في تزوير وتزييف الأوراق النقدية المغربية من فئة 50 و100 و200 درهم، إذ كان أحمد يقوم بوضع الأوراق المالية الصحيحة على شاشة الناسخ وتسجيلها بذاكرة الحاسوب، ليقوم بنسخها على ورقة بيضاء عادية بالأبعاد المحددة للورقة المالية الصحيحة ويعمد إلى تلوين أجزائها الملونة بلون الفضة لعدة مرات بمساعدة الحسين الذي كان يتكلف بالتقطيع والتلوين، وبعد نسخ كمية كبيرة من الأوراق النقدية المزيفة يعمل أحمد وصديقه على إعادة بيعها إلى زبنائهم إلى أن جرى إيقاف أحمد في حالة تلبس بحي المسيرة وبحوزته كمية من الأوراق النقدية المزورة.
رغم سقوط العقل المدبر للشبكة ظل أحمد يدير العملية من داخل أسوار سجن بولمهارز، فقررت سهام تحويل جهاز الحاسوب ولوازمه إلى غرفتها بعرصة بن إبراهيم بالمدينة العتيقة وشرعت في استئناف عملية التزوير بناء على تعليمات عشيقها من وراء القضبان.
وخلال أسبوع تمكنت سهام من نسخ ما مجموعه 45 ألفا من الأوراق النقدية المزورة من فئة مائة ومائتي درهم، وبتوجيهات من عشيقها تلقت سهام اتصالا هاتفيا من سائق سيارة أجرة كبيرة أخبرها بأنه يرغب في شراء كمية من الأوراق النقدية المزورة لترويجها لصالحه وتزويده بمبلغ عشرة آلاف درهم، فحددت معه موعدا وسلمته المبلغ المالي المزور مقابل مبلغ 1300 درهم.
وأعاد سائق سيارة الأجرة الكبيرة الاتصال بسهام وطلب منها تزويده بالمبلغ نفسه، فحددت معه موعدا قرب المحطة الطرقية للمسافرين بباب دكالة وسلمته المبلغ المذكور مقابل 900 درهم على أن يسدد لها باقي المبلغ المتفق عليه لاحقا.
لم يتبق من كمية النقود المزورة التي عملت سهام على استنساخها سوى 15 ألف درهم، قامت ببيعها إلى الحسين صديق عشيقها عبر ثلاث دفعات الأولى والثانية بقيمة عشرة آلاف درهم مقابل 1200 درهم، والثالثة بقيمة 5000 آلاف درهم مقابل 650 درهما، وفي الوقت الذي كان الحسين يقوم بإعادة بيع الأوراق النقدية المزيفة التي اشتراها من عشيقة صديقه على زبنائه، سقط في يد عناصر الشرطة التي كانت تترصد خطواته بعد إصدار مذكرة بحث وطنية في حقه من أجل تزوير الأوراق النقدية، بحي باب دكالة وبحوزته حوالي 1200 درهم مكونة من أوراق مالية صحيحة متحصلة من عائدات بيعه لأوراق نقدية مزيفة. وأثناء إخضاعه لإجراءات البحث والتحقيق اعترف بالتهم المنسوبة إليه ودل المحققين على شريكته سهام ومكان إقامتها، ليجري إيقافها بعد الكمين الذي نصب لها من طرف عناصر الأمن من خلال الاتصال بها من طرف الحسين، الذي طلب منها تزويده بمبلغ عشرة آلاف درهم وحدد معها موعدا بالقرب من محل سكناها، وبمجرد خروجها من المنزل جرى اعتقالها وبحوزتها ظرف بريدي يحتوي على 50 ورقة نقدية مزيفة من فئة 200 درهم، ليجري اقتيادها رفقة صديق عشيقها إلى مخفر الشرطة القضائية لتعميق البحث معهما قبل أن يجري اعتقال باقي أفراد الشبكة، الذين كانوا يتزودون بالأوراق النقدية المزورة ويعملون على إعادة ترويجها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.