الزاكي يسبق ألمانيا ويظفر بصاحب أسرع هدف بتاريخ البوندسليجا    الدورة السابعة لمعرض الفرس للجديدة تنعقد في شهر أكتوبر المقبل تحت شعار "الفروسية السياحية"    الملكة إليزابيث: كل المملكة المتحدة ستحترم نتيجة استفتاء اسكتلندا    عاجل:ترقب خطاب ملكي هام في نيويورك    قضاة وخبراء قانونيين يضعون منظومة العدالة تحت المجهر‎    مغالطات التي تمارسها الجزائر و جبهة البوليساريو بشان تقرير المصير    البحث عن الدولة العربية الضائعة! | بقلم الدكتور // السيد يسين    دراسة : الصداع النصفى فى منتصف العمر قد يؤدي إلي الشلل الرعاش    تيزنيت : تصويب وتوضيح من النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتيزنيت في شأن مقال : المخدرات ترحِّل تلاميذ وتلميذات من اشتوكة إلى تيزنيت    استفتاء سكتلندا… الأحفاد يديرون ظهرهم لأحلام"ويليام والاس"    عرض المواشي لعيد الأضحى يتجاوز بشكل كبير الطلب    فين أنا.. الدورة الأولى ل مسار فني بطنجة    هشام بهلول يتابع العرض الأول من "الذئاب لا تنام أبدا"    اعتقال الكاتب العام لجماعة أولاد السي بو حيا بسيدي بنور متلبسا بتلقي الرشوة    حواضر جهة طنجة – تطوان.. عراقة و تطور بمعايير عالمية    المواقع الالكترونية تتجاوز المليار والمساحات على وشك النفاد    الشركة الوطنية للطرق السيارة تنفي استعمال مواد مغشوشة    عاملة نظافة تتهم رئيس جماعة بمحاولة اغتصابها    موقع أمريكي يوفر 16 مليون زوج للعازبات بالمغرب    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    بالصور : جيجي حداد : حسناء فلسطينية تهدد عرش ايرينا صديقة رونالدو في نيويورك    البطالة تدفع بأب إلى التخلي عن رضيعه بمقر ولاية العيون    ريال مدريد يكسب تعويضا من قناة كتالونية !    الاتحاد الاشتراكي بالحسيمة : البرلماني امغار مستهدف سياسيا    شنادير يصف بالوتيلي ب"المجنون"!    ظهور فالكاو بشكل جيد للغاية في تدريبات مان يونايتد    نجم الميلان الإيطالي يمدح مدرب ريال مدريد    شنق نفسه مباشرة على السكايب    منى إدير موهبة تيزنيتية تشق طريق النجاح في عالم الغناء    موراتا: بوفون أول من قدم لي النصيحة بيوفنتوس    عبد المنعم الجامعي يرقد بمستشفى الشبخ زايد    عرض المواشي لعيد الأضحى يتجاوز بشكل كبير الطلب    غذاء وصحة ‪// تناول الفاكهة يخفض خطر الجلطة القلبية بنسبة 40 في المئة    تشافي يُفصح عن أقوى صدمة عاشها في برشلونة    خطيب "مسجد محمد السادس " بمدينة المضيق أمام الملك: شريعتنا تنشر المودة بين الأنام    السديس يحذر ضيوف الرحمان من تنظيم مظاهرات خلال الحج    "الأناجيل الأربعة"، دراسة نقدية للباحث المغربي حفيظ اسليماني    القصص في القرآن الكريم دراسة موضوعية وأسلوبية 55 بقلم // الصديق بوعلام    التمديد في سن تقاعد الشغيلة التعليمية ليس حلا    خبراء غربيون: تنظيم "داعش" سيلجأ الى حرب العصابات دفاعا عن معاقله    الإعلان عن انطلاق الدورة ال 12 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    فرنسا تشن اليوم حربها على أهداف "داعش" في العراق    تقرير دولي: هذا وضع المغاربة لا هم سعداء ولا هم أشقياء !!    من الناظور الى هولندا: حكايات موسم العبور 3 – رحلة العودة … حين غابت كل الألوان في حضن الأسود ..    رئيس الوزراء البريطاني يعد بمزيد من السلطات ل"اسكتلندا" بعد رفض طلب الاستقلال عن المملكة المتحدة..    نور الدين الصايل بورزازات: المغرب يعزز مكانته في عالم الصناعة السينمائية عربيا إفريقيا..    البوكيلي: الجزائر أنفقت 250 مليار دولار لانفصال الصحراء المغربية    المنظمة الديمقراطية للشغل تلتحق بركب إضراب 23 شتنبر وتعلن عن دواعي مشاركتها فيه    كيف تقلل نسبة الكولسترول والأملاح فى الدم وطريقة حرق الدهون الزائدة فى الجسم    الزهد والتصوف في الأغنية الأمازيغية الريفية (موذروس نموذجا)    التوقيع على عقود الاستثمار الخاصة بمشروع المحطة الحرارية لآسفي    مجلس الأمن: فيروس ايبولا يهدد السلم والأمن الدوليين    «التعليم المدرسي والاختزال العبثي للأدب: المقاربة النصية نموذجا    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    البنك الشعبي المركزي يحصل على قرض ب 227 مليون دولار أمريكي من تجمع بنكي    سيراليون تحبس جميع مواطنيها بسبب إيبولا    تعزيزات عسكرية تصل لمبنى التلفزيون باليمن ومقتل 70 من الحوثيين    بالفيديو.."داعشي" سوداني: 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبد العزيز أشرقي: يجب مراعاة الخصوصيات المحلية لتحقيق التنمية المندمجة
نشر في الصحراء المغربية يوم 04 - 03 - 2011

بعد إنجازه العديد من المؤلفات والبحوث والدراسات حول الجهوية والحكامة الجيدة، صدر أخيرا، لعبد العزيز أشرقي، كتاب جديد بعنوان "الجهوية الموسعة نمط جيد للحكامة الترابية والتنمية المندمجة".
واعتبر أشرقي أن كتابه الصادر عن مطبعة النجاح الجديدة بالدار البيضاء، في 240 صفحة من الحجم المتوسط، يعد "مساهمة متواضعة، يمكن اعتبارها مدخلا لفضاء أرحب وأوسع للتفكير وتعميق البحث والتقصي في مجال الجهوية الموسعة من طرف الباحثين وذوي الاختصاص".
وأبرز أشرقي، أنه تناول في كتابه الجديد المفاهيم المؤطرة للجهوية الموسعة وأبعادها المختلفة وكيفية تطبيقها بشكل جيد، ويضم غلافه مقتطفات من خطب جلالة الملك محمد السادس حول الجهوية جاء فيها "وفي سياق تصميمنا على الارتقاء بالحكامة الترابية، قررنا فتح ورش إصلاحي أساسي بإقامة جهوية متقدمة نريدها نقلة نوعية في مسار الديمقراطية المحلية...". و"بموازاة ذلك نحث الحكومة على الإسراع بإعداد ميثاق اللاتمركز الإداري، إذ لا جهوية ناجحة بدونه...". و"إننا لنعتبر الجهوية المتقدمة واللاتمركز الواسع محكا حقيقيا للمضي قدما في إصلاح وتحديث هياكل الدولة...".
وأشار المؤلف إلى المرتكزات، التي حددها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي يتعين أن تقوم عليها الجهوية الموسعة والمتمثلة في التمسك بثوابت الأمة من وحدة الدولة والوطن والتراب، والتوازن بين المركز والجهات، الذي يقوم على تحديد الاختصاصات الحصرية المنوطة بالدولة من ناحية والخاصة بالجهة من ناحية ثانية، والتضامن من أجل توفير الموارد المالية العامة والذاتية لمساعدة الجهة على القيام بمهامها، وتفعيل ميثاق عدم التمركز الإداري لمواكبة تطور الجهوية.
ويتشكل الكتاب من مدخل وقسمين أساسيين، يتمحور الأول منهما حول الجهوية ومفهومها وأبعادها وتطورها، في بابين، يتناول أولهما مفهوم الجهوية، ويبرز أبعادها السياسية والدستورية والقانونية، والإدارية والمالية، والاقتصادية والاجتماعية والتنموية، فيما يتناول الباب الثاني تطورها، مستعرضا أهم المحطات التاريخية لها، من خلال الخطب الملكية للراحل الحسن الثاني، وأشغال المناظرات الوطنية للجماعات المحلية، وفكرة الجهوية لدى الأحزاب السياسية. كما يتحدث عن موضوع الجهوية كنظام لتدبير الشأن العام الجهوي والأسس التي تقوم عليها والتجارب، التي راكمها المغرب في مجال الجهوية، مركزا، بالخصوص، على التجربتين، اللتين عرفهما المغرب ابتداء من ظهير 16 يونيو 1971، المتعلقة بالجهات الاقتصادية والاستشارية، مرورا بالقانون المتعلق بالجهات، كما يتطرق إلى الأشواط التي قطعها، مع الإشارة إلى النجاحات والإخفاقات، التي عرفتها التجربتان المذكورتان.
ويتمحور القسم الثاني من الكتاب حول الجهوية الموسعة، والحكامة الترابية، والتنمية المندمجة التي يتطلع المغرب إلى تطبيقها مع مراعاة خصوصياته المحلية والسكانية والطبيعية، أي نموذج مغربي دون استنساخ أو تقليد لتجارب أخرى، بعيدة كل البعد عن تقاليد وعادات وثقافة وحضارة المغرب، من خلال عدة أبواب.
يتناول الباب الأول من هذا القسم دواعي وأهداف الجهوية الموسعة، من خلال الحديث عن مرتكزاتها، ثم مقوماتها وأسسها، في حين تمحور الباب الثاني حول الجهوية الموسعة كفضاء لتطبيق الحكامة الترابية والتنمية المندمجة، بينما يتمحور الباب الثالث حول الجهوية الموسعة من وجهة نظر الفقه المقارن ورجال القانون، من خلال استعراض نماذج من الجهويات المتقدمة في فرنسا، وبريطانيا، وبلجيكا، وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا.
أما في الباب الأخير، فتحدث المؤلف عن الجهوية الموسعة ومبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، مبرزا المبادئ والأبعاد، التي يقوم عليها الحكم الذاتي، ومدلوله، ومضمونه للأقاليم الجنوبية، والعناصر الأساسية لمقترح الحكم الذاتي، وموقف المجتمع الدولي منه.
وفي خاتمة الكتاب، يؤكد عبد العزيز أشرقي أنه "من الصعوبة بمكان أن يزعم المرء أن باستطاعته معالجة موضوع على جانب كبير من الأهمية كموضوع الجهوية الموسعة، سيما أن مفهومها ما زال لم يفسر بعد، ولم يأخذ صبغته النهائية كواقعة قانونية دستورية يعالج في إطارها ويصبح جاهزا للتطبيق العملي على أرض الواقع"، موضحا أن "مفهوم الجهوية الموسعة مازال يتجاذبه كل من القانون العام الداخلي والقانون العام الدولي، وكل منهما يحاول بسط ولايته عليه، كما تتداخل في تعقيده أيضا، مواقف مختلفة: سياسية واجتماعية، وتاريخية، وثقافية، وإثنية، وإدارية داخلية لكل دولة أو مجموعة من المجموعات التي تطالب بالاعتراف بهويتها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.