هناك اليوم 1350 جهاديا مغربيا التحقوا ب «داعش» 300 منهم لقوا حتفهم..    المغرب خامسا في ترتيب تدفقات الاستثمار الأجنبي إلى الدول العربية    الحكومة الافغانية تحقق في معلومات عن وفاة زعيم طالبان الملا عمر    انريكي يوضح مكتسبات الجولة الامريكية    بلاتيني يرشح نفسه لرئاسة الفيفا    أم تقتل ابنها وتدفنه بعد تقطيع جثته    كازا: الأمن يطيح ببرتغالي مطلوب دوليا لدى السلطات القضائية بسويسرا    تدشين قنطرة سككية وولوجياتها باستثمار يبلغ 20 مليون درهم    مجلة "أوم دافريك" تخصص عددا خاصا للعلاقات المغربية الإفريقية في عهد جلالة الملك    عريضة وتعري احتجاجا على "شاطئ الملك سلمان" في فرنسا    | المنطقة العربية: من يربح الرهان وكيف    فابيوس في طهران لبعث العلاقات الفرنسية الإيرانية بعد إبرام الاتفاق النووي    بنكيران: شباط يبني ويهدم يحفر البحار، كيدير كلشي شباط أعجوبة الزمان    | انتخابات الغرف المهنية اقتراع 7غشت 2015 .. أليست غرف التجارة والصناعة والخدمات في حاجة الى إصلاح "الإصلاح" الذي فرضته الحكومة؟!    ميشال بلاتيني يعلن ترشيحه رسميا لرئاسة الفيفا    نادي (الجيش) القطري يتعاقد رسميا مع الدولي المغربي عبد الرزاق حمد الله    منح جائزة الشيخ "إبراهيم نياس للسلام" إلى الملك محمد السادس    وزارة الفلاحة: إنتاج قياسي من الحبوب بلغ 115 مليون قنطار    اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان تنظم حملة تضامنية لفائدة نزيلات السجن المحلي بالجديدة    | لأول مرة في إفريقيا مهرجان الرباط سيعرض «أسبوعي المخرجين» لمرجان كان السينمائي الفرنسي    | روح محمد العربي المساري تخيم على أشغال ندوة "الإعلام العربي في عصر الإعلام الرقمي" موت النخبة وتلاشي ديكتاتورية المثقف وبروز الصحافي المواطن بعد الثورة الرقمية    | فوز مسرحية «هي والقايد» بالجائزة الكبرى لمهرجان فاس الدولي للمسرح الاحترافي    المرزوقي يُوصي الشباب المغربي خيرا بالملك والملكية    شركة صينية ناشئة تقدم هاتفا يحمل كل مزايا آيفون بنصف سعره فقط    | لقاء مع وكالات الأسفار الفرنسية للترويج لوجهة المغرب    | المغرب وفرنسا يطيحان بشبكة دولية للاتجار في المخدرات .. الرئيس الفرنسي يشيد بنجاح العملية التي تمت بدعم من إسبانيا    | موجز و سري    | وزير الخارجية الليبي يعلن بدأ المشاورات لتطبيق اتفاق الصخيرات وتشكيل حكومة توافق وطني    | الوكالة المغربية للطاقة الشمسية تبرم اتفاقية شراكة مندمجة ذات طموح عالمي حول التكنولوجيا الشمسية    الملك محمد السادس يستقبل المرزوقي على هامش مشاركته في ملتقى شبيبة PJD    لطيفة رأفت: حصلت على مبلغ 5000 درهم واقتنيت به «تكشيطة»    مخطط تسريع التنمية الصناعية 2014-2020.. إطلاق المنظومات الصناعية الأربع الأوائل لقطاع الطيران    مقتل رجل أمن وإصابة ثلاثة آخرين في إطلاق للنار على قوة حراسة سفارة النيجر في القاهرة    ستة أبطال من الناظور يجرون معسكرا تدريبيا بالرباط إستعدادا لمنافسة بطولة العالم    هاني شاكر نقيبا للموسيقيين في مصر    المجلس العلمي في لقاء مع حجاج وحاجات بيت الله الحرام    الحموشي يعفي رئيسي المنطقة الأمنية بفاس والسعيدية    لجنة الأخلاقيات تواجه الضور بتسجيل صوتي    الجامعة تخطط لخلق برنامج تلفزي بمشاركة حكام البطولة    اللجنة الأولمبية.. صدفة فارغة !    محمد أوجار ينفي لقاءه بعلي لمرابط و يهدد باللجوء إلى القضاء    عصابة تعتدي على لاعب كرة بواسطة كلب 'بتبول' بالحسيمة    وجدة تتعزز بموقفين تحت الأرض لركن أزيد من 1000 سيارة    موس ماهر يفجر "بومبة" الصيف (الأغنية)    مع قهوة الصباح    Tom Cruise يقيم حفل زفافه الرابع بمدينة مراكش    مليونير يقترح إنشاء دولة خاصة بالنازحين    تهنئة!!    اخماد حريق مهول بوحدة تذويب الكبريت بميناء الجرف الأصفر    هل يبدأ حرق الدهون بعد 20 دقيقة من الرياضة؟    إليكم ستة علاجات طبيعية لمشكلة البواسير    قوّي ذاكرتك من خلال يديك    كيف تنظف احتقان الأنف في دقيقة واحدة فقط.    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    ربّ ضارة نافعة.. للكوابيس فوائد أيضا    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    مسؤول مصري يفتح قبر والديه ويجلس معهما    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

عبد العزيز أشرقي: يجب مراعاة الخصوصيات المحلية لتحقيق التنمية المندمجة
نشر في الصحراء المغربية يوم 04 - 03 - 2011

بعد إنجازه العديد من المؤلفات والبحوث والدراسات حول الجهوية والحكامة الجيدة، صدر أخيرا، لعبد العزيز أشرقي، كتاب جديد بعنوان "الجهوية الموسعة نمط جيد للحكامة الترابية والتنمية المندمجة".
واعتبر أشرقي أن كتابه الصادر عن مطبعة النجاح الجديدة بالدار البيضاء، في 240 صفحة من الحجم المتوسط، يعد "مساهمة متواضعة، يمكن اعتبارها مدخلا لفضاء أرحب وأوسع للتفكير وتعميق البحث والتقصي في مجال الجهوية الموسعة من طرف الباحثين وذوي الاختصاص".
وأبرز أشرقي، أنه تناول في كتابه الجديد المفاهيم المؤطرة للجهوية الموسعة وأبعادها المختلفة وكيفية تطبيقها بشكل جيد، ويضم غلافه مقتطفات من خطب جلالة الملك محمد السادس حول الجهوية جاء فيها "وفي سياق تصميمنا على الارتقاء بالحكامة الترابية، قررنا فتح ورش إصلاحي أساسي بإقامة جهوية متقدمة نريدها نقلة نوعية في مسار الديمقراطية المحلية...". و"بموازاة ذلك نحث الحكومة على الإسراع بإعداد ميثاق اللاتمركز الإداري، إذ لا جهوية ناجحة بدونه...". و"إننا لنعتبر الجهوية المتقدمة واللاتمركز الواسع محكا حقيقيا للمضي قدما في إصلاح وتحديث هياكل الدولة...".
وأشار المؤلف إلى المرتكزات، التي حددها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي يتعين أن تقوم عليها الجهوية الموسعة والمتمثلة في التمسك بثوابت الأمة من وحدة الدولة والوطن والتراب، والتوازن بين المركز والجهات، الذي يقوم على تحديد الاختصاصات الحصرية المنوطة بالدولة من ناحية والخاصة بالجهة من ناحية ثانية، والتضامن من أجل توفير الموارد المالية العامة والذاتية لمساعدة الجهة على القيام بمهامها، وتفعيل ميثاق عدم التمركز الإداري لمواكبة تطور الجهوية.
ويتشكل الكتاب من مدخل وقسمين أساسيين، يتمحور الأول منهما حول الجهوية ومفهومها وأبعادها وتطورها، في بابين، يتناول أولهما مفهوم الجهوية، ويبرز أبعادها السياسية والدستورية والقانونية، والإدارية والمالية، والاقتصادية والاجتماعية والتنموية، فيما يتناول الباب الثاني تطورها، مستعرضا أهم المحطات التاريخية لها، من خلال الخطب الملكية للراحل الحسن الثاني، وأشغال المناظرات الوطنية للجماعات المحلية، وفكرة الجهوية لدى الأحزاب السياسية. كما يتحدث عن موضوع الجهوية كنظام لتدبير الشأن العام الجهوي والأسس التي تقوم عليها والتجارب، التي راكمها المغرب في مجال الجهوية، مركزا، بالخصوص، على التجربتين، اللتين عرفهما المغرب ابتداء من ظهير 16 يونيو 1971، المتعلقة بالجهات الاقتصادية والاستشارية، مرورا بالقانون المتعلق بالجهات، كما يتطرق إلى الأشواط التي قطعها، مع الإشارة إلى النجاحات والإخفاقات، التي عرفتها التجربتان المذكورتان.
ويتمحور القسم الثاني من الكتاب حول الجهوية الموسعة، والحكامة الترابية، والتنمية المندمجة التي يتطلع المغرب إلى تطبيقها مع مراعاة خصوصياته المحلية والسكانية والطبيعية، أي نموذج مغربي دون استنساخ أو تقليد لتجارب أخرى، بعيدة كل البعد عن تقاليد وعادات وثقافة وحضارة المغرب، من خلال عدة أبواب.
يتناول الباب الأول من هذا القسم دواعي وأهداف الجهوية الموسعة، من خلال الحديث عن مرتكزاتها، ثم مقوماتها وأسسها، في حين تمحور الباب الثاني حول الجهوية الموسعة كفضاء لتطبيق الحكامة الترابية والتنمية المندمجة، بينما يتمحور الباب الثالث حول الجهوية الموسعة من وجهة نظر الفقه المقارن ورجال القانون، من خلال استعراض نماذج من الجهويات المتقدمة في فرنسا، وبريطانيا، وبلجيكا، وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا.
أما في الباب الأخير، فتحدث المؤلف عن الجهوية الموسعة ومبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، مبرزا المبادئ والأبعاد، التي يقوم عليها الحكم الذاتي، ومدلوله، ومضمونه للأقاليم الجنوبية، والعناصر الأساسية لمقترح الحكم الذاتي، وموقف المجتمع الدولي منه.
وفي خاتمة الكتاب، يؤكد عبد العزيز أشرقي أنه "من الصعوبة بمكان أن يزعم المرء أن باستطاعته معالجة موضوع على جانب كبير من الأهمية كموضوع الجهوية الموسعة، سيما أن مفهومها ما زال لم يفسر بعد، ولم يأخذ صبغته النهائية كواقعة قانونية دستورية يعالج في إطارها ويصبح جاهزا للتطبيق العملي على أرض الواقع"، موضحا أن "مفهوم الجهوية الموسعة مازال يتجاذبه كل من القانون العام الداخلي والقانون العام الدولي، وكل منهما يحاول بسط ولايته عليه، كما تتداخل في تعقيده أيضا، مواقف مختلفة: سياسية واجتماعية، وتاريخية، وثقافية، وإثنية، وإدارية داخلية لكل دولة أو مجموعة من المجموعات التي تطالب بالاعتراف بهويتها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.