أنباء سارة حول ميسي قبل التوجه إلى برشلونة    ثنائية نوليتو تقود إسبانيا للفوز على البوسنة وديًا    ترتيب البطولة "الاحترافية" بعد إجراء الدورة 29‎    شاهد.. إطلاق النار على غوريلا لمنعها من افتراس طفل    هذه الأطعمة ال15 لا تضعها أبدا في الثلاجة!    منهجية "حرة" بعيدة عن المعايير الأممية    قرارات استعجالية لإنقاذ المقاولات الصحافية    الداخلية تهدي "ليدك" 170 ألف زبون    المغاربة سيستهلكون البيض الإسباني خلال شهر رمضان الأبرك    خبراء يصدرون توصيات لتطوير الصناعات الغذائية    رسميا.. البيض القادم من مليلة فوق موائد إفطار الناظوريين في رمضان وهذا هو السبب ..    الترخيص للبنوك التشاركية في يونيو    أزمة العقار تزحف على المساكن القديمة    "سيبكو" الصينية تقترب من انشاء ثلاث محطات للطاقة الشمسية بتافيلالت    «سوفتيل تامودا» يشرع في استقبال زبنائه بالمضيق.. ومطالب برفع الرحلات الجوية إلى المناطق الشمالية    ‘ستاندار آند بورز' تثبت الموقع الريادي ل'OCP' وتراجع تصنيف فاعلين عالميين    شقيق سائق زعيم "طالبان" السابق يقاضي مسؤولين أمريكيين    أردوغان ينتقد أمريكا لارتداء قواتها الخاصة شارة وحدة حماية الشعب الكردية    مقتل لاعب كرة مغربي في سوريا بعد التحاقه بداعش    زلزال يخلّف 20 مصابا بولاية المْدِيَّة الجزائريّة    الجزائر تتهم "جهات أجنبية" بنشر التشيّع على الحدود مع المغرب    احتمال غرق 700 شخص قبالة سواحل إيطاليا    السعودية ترد على طهران بعد منع الإيرانيين من أداء الحج    تقرير الخارجية وسيلة للتهديد    حزب الديمقراطيين الجدد يؤسس تنسيقية محلية باكدز    غدا اضراب عام وطني واعتصام امام البرلمان    بطنجة .. إيطاليا ترأس الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط    إصدارات الصحف الإسبانيّة تواكب تتويج ريال مدريد بطلا لأوروبّا    مغاربة عشاق لريال مدريد يحتفون بال"أُونْدِيسِيمَا"    الرجاء يعلن بيع "بابا توندي" لفريق قطر    زيدان يوقع على عقد جديد مع ريال مدريد    الرجاء يكتسح الحسنية بخماسية    العيون : تنسيقية ضحايا الاعتقال تنظم وقفة بشارع السمارة وسط حضور مكثف لأعضائها    تجّار: تأخّر طال إخماد "القْرِيعَة" .. والوقاية المدنيّة: تعَاملنا بحِرفيّة    ثانوية شاعر الحمراء الاعدادية : لنعمل جميعا من أجل فلذات اكبادنا    جهة درعة-تافيلالت: ازيد من 35 الف و500 مترشحا للباكالوريا    الحرارة المفرطة تُذيب شوارع الهند! -فيديو    "البيفي" يزين غرف المواليد الجدد بالمصحات    مدير "موريزكو": انقطاع الماء تسبب فعلا في تعطيل عمليات    الداودي: "لي فو كيد" يتقنون الإنجليزية أحسن من جامعيين    فم الجمعة : "السكري ورمضان" شعار اليوم التحسيسي لمرضى السكري‎    تتويج ل"الحيلة كَتْغْلْب السبع" بمدينة جرادَة    احيزون حيح ف"موازين". حطم الرقم القياسي من حيث الجماهيرية ووصل 3 مليون واعتابو اللي كانو حاكرينها صحاب الماجيدي جابت بوحدها 300 الف    انعقاد الدورة ال 16 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش مابين 2 و 10 دجنبر 2016    سعيد الناصيري: طلبت 30 مليون لحضور رشيد شو    -فيديو "D'or Murex"ابتسام تسكت تتوج بجائزة أفضل فنانة صاعدة في حفل    موازين 2016.. حفل كريستينا أغيليرا: اختتام كله ألق ورونق أنثويين    إيران لن ترسل حجاجا الى مكة المكرمة وتلقي اللوم على الرياض    مستشار شيخ الأزهر: هنيئا للمغاربة بإمارة المؤمنين    تهافت مزاعم ناشيد حول القرآن    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    إدمان العمل قد يؤدي لأمراض نفسية    دراسة: الأرق المزمن يزيد الاكتئاب لدى الشابات    خلطة لتطويل الرموش مجربة    على خطى السوشي.. الصراصير وأقاربها على موائد الطعام قريبا    في أكثر من دورة لمهرجان موازين.. الفن الشعبي يتصدر نسبة المشاهدة بمنصة سلا و الأمن ينجح في ربح الرهان    شاهد على تناقضات المحدِّثين المذهبية    وَيْل للصائمين في دولة...    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد العزيز أشرقي: يجب مراعاة الخصوصيات المحلية لتحقيق التنمية المندمجة
نشر في الصحراء المغربية يوم 04 - 03 - 2011

بعد إنجازه العديد من المؤلفات والبحوث والدراسات حول الجهوية والحكامة الجيدة، صدر أخيرا، لعبد العزيز أشرقي، كتاب جديد بعنوان "الجهوية الموسعة نمط جيد للحكامة الترابية والتنمية المندمجة".
واعتبر أشرقي أن كتابه الصادر عن مطبعة النجاح الجديدة بالدار البيضاء، في 240 صفحة من الحجم المتوسط، يعد "مساهمة متواضعة، يمكن اعتبارها مدخلا لفضاء أرحب وأوسع للتفكير وتعميق البحث والتقصي في مجال الجهوية الموسعة من طرف الباحثين وذوي الاختصاص".
وأبرز أشرقي، أنه تناول في كتابه الجديد المفاهيم المؤطرة للجهوية الموسعة وأبعادها المختلفة وكيفية تطبيقها بشكل جيد، ويضم غلافه مقتطفات من خطب جلالة الملك محمد السادس حول الجهوية جاء فيها "وفي سياق تصميمنا على الارتقاء بالحكامة الترابية، قررنا فتح ورش إصلاحي أساسي بإقامة جهوية متقدمة نريدها نقلة نوعية في مسار الديمقراطية المحلية...". و"بموازاة ذلك نحث الحكومة على الإسراع بإعداد ميثاق اللاتمركز الإداري، إذ لا جهوية ناجحة بدونه...". و"إننا لنعتبر الجهوية المتقدمة واللاتمركز الواسع محكا حقيقيا للمضي قدما في إصلاح وتحديث هياكل الدولة...".
وأشار المؤلف إلى المرتكزات، التي حددها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والتي يتعين أن تقوم عليها الجهوية الموسعة والمتمثلة في التمسك بثوابت الأمة من وحدة الدولة والوطن والتراب، والتوازن بين المركز والجهات، الذي يقوم على تحديد الاختصاصات الحصرية المنوطة بالدولة من ناحية والخاصة بالجهة من ناحية ثانية، والتضامن من أجل توفير الموارد المالية العامة والذاتية لمساعدة الجهة على القيام بمهامها، وتفعيل ميثاق عدم التمركز الإداري لمواكبة تطور الجهوية.
ويتشكل الكتاب من مدخل وقسمين أساسيين، يتمحور الأول منهما حول الجهوية ومفهومها وأبعادها وتطورها، في بابين، يتناول أولهما مفهوم الجهوية، ويبرز أبعادها السياسية والدستورية والقانونية، والإدارية والمالية، والاقتصادية والاجتماعية والتنموية، فيما يتناول الباب الثاني تطورها، مستعرضا أهم المحطات التاريخية لها، من خلال الخطب الملكية للراحل الحسن الثاني، وأشغال المناظرات الوطنية للجماعات المحلية، وفكرة الجهوية لدى الأحزاب السياسية. كما يتحدث عن موضوع الجهوية كنظام لتدبير الشأن العام الجهوي والأسس التي تقوم عليها والتجارب، التي راكمها المغرب في مجال الجهوية، مركزا، بالخصوص، على التجربتين، اللتين عرفهما المغرب ابتداء من ظهير 16 يونيو 1971، المتعلقة بالجهات الاقتصادية والاستشارية، مرورا بالقانون المتعلق بالجهات، كما يتطرق إلى الأشواط التي قطعها، مع الإشارة إلى النجاحات والإخفاقات، التي عرفتها التجربتان المذكورتان.
ويتمحور القسم الثاني من الكتاب حول الجهوية الموسعة، والحكامة الترابية، والتنمية المندمجة التي يتطلع المغرب إلى تطبيقها مع مراعاة خصوصياته المحلية والسكانية والطبيعية، أي نموذج مغربي دون استنساخ أو تقليد لتجارب أخرى، بعيدة كل البعد عن تقاليد وعادات وثقافة وحضارة المغرب، من خلال عدة أبواب.
يتناول الباب الأول من هذا القسم دواعي وأهداف الجهوية الموسعة، من خلال الحديث عن مرتكزاتها، ثم مقوماتها وأسسها، في حين تمحور الباب الثاني حول الجهوية الموسعة كفضاء لتطبيق الحكامة الترابية والتنمية المندمجة، بينما يتمحور الباب الثالث حول الجهوية الموسعة من وجهة نظر الفقه المقارن ورجال القانون، من خلال استعراض نماذج من الجهويات المتقدمة في فرنسا، وبريطانيا، وبلجيكا، وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا.
أما في الباب الأخير، فتحدث المؤلف عن الجهوية الموسعة ومبادرة الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، مبرزا المبادئ والأبعاد، التي يقوم عليها الحكم الذاتي، ومدلوله، ومضمونه للأقاليم الجنوبية، والعناصر الأساسية لمقترح الحكم الذاتي، وموقف المجتمع الدولي منه.
وفي خاتمة الكتاب، يؤكد عبد العزيز أشرقي أنه "من الصعوبة بمكان أن يزعم المرء أن باستطاعته معالجة موضوع على جانب كبير من الأهمية كموضوع الجهوية الموسعة، سيما أن مفهومها ما زال لم يفسر بعد، ولم يأخذ صبغته النهائية كواقعة قانونية دستورية يعالج في إطارها ويصبح جاهزا للتطبيق العملي على أرض الواقع"، موضحا أن "مفهوم الجهوية الموسعة مازال يتجاذبه كل من القانون العام الداخلي والقانون العام الدولي، وكل منهما يحاول بسط ولايته عليه، كما تتداخل في تعقيده أيضا، مواقف مختلفة: سياسية واجتماعية، وتاريخية، وثقافية، وإثنية، وإدارية داخلية لكل دولة أو مجموعة من المجموعات التي تطالب بالاعتراف بهويتها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.