الاتحاد الاشتراكي كانت سباقة إلى نشره في 21 يونيو الماضي صندوق النقد الدولي يمنح المغرب قرضا ائتمانيا ب 5 ملايير دولار    المغرب تحت مجهر الأمم المتحدة    المغرب يخفض رسوم استيراد القمح اللين بدءا من أول سبتمبر    ارتفاع بنسبة 41,7 بالمائة في عدد مستعملي مطار ورزازات خلال يونيو المنصرم    إسرائيل لن تعود لقتال غزة    «لارام» تغيب عن تصنيف الطيران الأكثر أمانا وسلامة في العالم    دوري لكرة القدم بأبي الجعد    اتحاد كتاب المغرب ينعي الكاتب المغربي وعضو الاتحاد عبد الرحيم المؤدن    المخرج السينمائي المغربي أحمد بايدو يحكي معاناته مع منتج الفيلم التلفزيوني «شمهروش»    بنعطية نجمة تلفزيون الواقع تحتفل بخطوبتها في مراكش    حجب الدورة الثانية عشرة لمهرجان بني عمار    إيموزار تحتضن مهرجان سينما الشعوب    جلالة الملك في خطاب العرش: هذه الذكرى مناسبة للقيام بوقفة تأمل وتساؤل مع الذات، بكل صراحة وصدق وموضوعية    التقرير السنوي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي : ضرورة إعطاء دفعة قوية للحوار الاجتماعي ومأسسته    في أفق تكريم «الجيل الأول من المهاجرين المغاربة»: مغاربة الدول العربية والإفريقية يطالبون بمزيد من الاهتمام أسوة بمغاربة دول أوربا وأمريكا    النبي قبل النبوة : زيد بن عمرو بن نفيل ونبي الإسلام    حادثة سير توقع بتاجر مخدرات بابن سليمان    انطلاق عملية الترشيح لمتابعة الدراسة بالمسالك المحدثة بالبكالوريا المهنية    تدفع تكاليف جنازتها بعد تشخيص خاطئ بالسرطان    بوق السوق    ثقب الألواح الصلبة.. حكايات سياسية عن البشر والذئاب والحروب الأهلية    حاجة البلاد إلى... العمل    دراسة: جواز السفر المغربي في المركز ال75 عالميا    الملك يقود الدبلوماسية الاقتصادية    الملكية تكسر أصنام التهميش والإقصاء    غزة وورطة الموقف الدولي    هيئات حقوقية تعود للاحتجاج بعد عام من العفو عن كالفان    مرضى الكبد الفيروسي ينفقون 163 ألف درهم سنويا    تركيات يضحكن احتجاجا على نائب أردوغان    تحريات لفك لغز العثور على جثة سيدة مضرجة في دمائها    ساكنة أيت ملول تستنكر الغش في وزن الخبز تزامنا مع أيام العيد    هذه هي الدولة التي أعلنت إسرائيل "دولة إرهابية"    مواطن مغربي في بروكسيل يراسل الملك لإسقاط الجنسية المغربية عنه    أسباب حرمان الشطيبي وبيات من البرتغال    جريمة قتل بسلا بطلها شقيقان و السبب فتاة    صور لطفل يرتدي "زيّا نظاميّا" للشرطة يشعل الفيسبوك: "گود" تكشف مكان وزمان التقاط تلك الصور    سعي مستمر إلى الفعالية    رئيس نابولي الايطالي يرغب في ضم "رونالدينهو" لاعب برشلونة السابق للنادي    صحيفة بيلد الألمانية: عن بايرن ميونيخ لا يفكر في ضم سامي خضيرة    "لوريلي تارون" زوجة" فالكاو" تتابع ريال مدريد الإسباني عبر تويتر    الشرطة الأميركية توقف نشطاء رفضوا فض اعتصام من أجل غزة    باريس سان جيرمان يرفض عرض برشلونة الضخم لضم ماركوينهوس    مدرب كوينز بارك يحسم مستقبل تاعرابت    مغني عالمي يروي تفاصيل منحه رشوة لشرطيين مغاربة    هل أنهى بنكيران معركته مع المعارضة بالضربة القاضية !؟    صحف الخميس: صفقة سرية بقناة دوزيم بمليارين و500 مليون سنتيم تتحدى الوزير مصطفى الخلفي    خطير لا تضف الحليب مع الشاي لهدا السبب...    هذا ما يحدث عندما تغلي المشروبات الغازية    روتانا تطلق أغنية جديدة لفضل شاكر    "جانيس" يجهش بكاءًا على الهواء إثر قصف مدارس"الأونروا" في غزة    أيت عميرة: عصابة مدججة بالأسلحة البيضاء تعترض سبيل موظف بجماعة آيت عميرة وتسلب منه مابحوزته    صُور جمال دبوز في تل أبيب تثير رفض وغضب المغاربة على ال"فايس بوك"    رافينيا يشيد بمدربه إنريكي    شيات: الاتحاد المغاربي يحتاج إلى أنظمة ناجحة ديموقراطيا    جورنالات بلادي. سليم الشيخ يبرم صفقة سرية بمليارين و500 مليون سنتيم خارج دفاتر التحملات وتكثيف الحراسة على المصالح الغربية بسبب التهديدات الإرهابية وتجنيد الأجهزة للإفراج عن أزيد من 12 ألف سجين    المصلون يؤدون صلاة عيد الفطر بساحة القواسم بالزمامرة    النفاق الاجتماعي    صلاة العيد في مصر: اختلاط بين الرجال و النساء يشعل نقاشا دينيا+ صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حسن بنجلون: 'القمر الأحمر' اعتراف واحتفاء باسم قدم الكثير للساحة الفنية المغربية
فيلم مغربي عن الراحل عبد السلام عامر بالقاعات السينمائية
نشر في الصحراء المغربية يوم 31 - 10 - 2013

تعرض القاعات السينمائية المغربية، ابتداء من اليوم الخميس، الفيلم المغربي الطويل "القمر الأحمر" لمخرجه حسن بنجلون، الذي تتمحور أحداثه حول مسيرة الموسيقار المغربي الراحل عبد السلام عامر، إذ يتناول بعض المحطات المهمة من حياة هذا الاسم الكبير في الساحة الموسيقية المغربية.
يجمع هذا العمل، الذي صور في مناطق مختلفة من المغرب أبرزها القصر الكبير، بين نخبة من الفنانين البارزين سينمائيا وغنائيا، من بينهم الفنان عبد الفتاح النكادي الذي يلعب دور البطولة، إلى جانب المغنية فاتن هلال بك التي تخوض ثاني تجربة تمثيلية في مسارها الفني بعد مسلسلها الأول كريمة، والمغني حاتم إدار، كما يشارك في هذا العمل كل من عبدالرحيم المنياري، وعبد الكبير الركاكنة، ومحمد عياد، ووسيلة صبحي بالإضافة إلى العديد من الوجوه الفنية المعروفة.
وقال المخرج المغربي حسن بنجلون، في تصريح ل "المغربية"، على هامش العرض ما قبل الأول لشريطه (القمر الأحمر) بسينما الريف بالبيضاء، إن اختياره لأغنية "القمر الأحمر" عنوانا للفيلم، جاء استنادا لشخصية الراحل عبد السلام عامر، الذي كان يساريا، الأمر الذي ربطه المخرج باللون الأحمر، مضيفا أنه كان بمثابة قمر يضيء الظلمة، ما جعل هذه التسمية أبلغ في التعبير عن قصة الفيلم.
وأوضح بنجلون إن هذا العمل يعد اعترافا بالجميل، واحتفاء باسم قدم الكثير للساحة الفنية المغربية، مؤكدا على ضرورة التركيز على مثل هذه الأعمال لتنويع الدراما المقدمة من طرف أي مخرج للمتفرج المغربي، وترسيخا للتاريخ والثقافة المغربية في الذاكرة.
وأضاف أن هذا النوع من الأفلام لا يدخل ضمن الأنواع التي اعتاد الاشتغال عليها، ما يجعله تحديا كبيرا يأمل النجاح فيه، خاصة أنه يروي حياة شخصية نالت من الشهرة ما يجعلها غنية عن التعريف، إذ سينصب اهتمام الجماهير، حسب رأيه، على جوانب تقنية وأخرى درامية بشكل كبير، دون الالتفات للقصة التي اعتبرها مستهلكة من طرف شريحة واسعة من متتبعي الفن المغربي منذ سنين.
وهذا ما يبرر كمية الأخطاء التي أثرت على جودة الفيلم، ويمكن إجمالها في بعض المشاهد الخاصة بالفترة التي قضاها الراحل في الديار المصرية، وتم تصويرها في المغرب دون مراعاة الفوارق بين المكانين أو تعديل بسيط على مستوى الديكور، ويبقى المشهد الأكثر غرابة ذاك الذي يظهر بطل الفيلم بحديقة عين السبع الموجودة بالدارالبيضاء، على أنها من منتزهات مصر، ناهيك عن الصعوبات الواضحة التي طبعت حوار كل من جسدوا أدوار مصريين، من خلال عدم قدرتهم على النطق بلهجة الفراعنة، ما جعل الحوار ركيكا ومثيرا للسخرية.
ومن جملة الأخطاء في هذا الشريط، قضاء شلة عبد السلام عامر لسنواتهم الدراسية في المؤسسة التعليمية نفسها منذ أن كانوا أطفالا إلى أن صاروا شبابا يافعين، بل الأكثر من هذا هو تلقيهم الدروس من طرف أستاذ واحد جسد دوره الممثل عبدو المسناوي، وفي مشهد آخر لم يخل من الغرابة ظهور بعض أجهزة الهاتف الخاصة ب(التيليكارت)، في تناقض صارخ بين ما كانت عليه الأوضاع في ذاك العهد.
ولم ينف بنجلون هذه الأخطاء، معللا الأمر بوجود عراقيل مادية وموضوعية حالت دون تصوير بعض المشاهد في مصر التي تشهد غليانا سياسيا واجتماعيا منذ ثلاث سنوات، وأخرى تقنية أثرت على مشاركته في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، ورفض المخرج التعليق عليها، معتبرا أنها محطة لا تستحق الاستحضار، ولا تقيم المنتوج النهائي الذي يعرض حاليا.
كما لم يغفل الإشادة بالدور المحمود الذي لعبه أحمد البيضاوي المتمثل في حرصه على استمرارية الأغنية المغربية ورقيها، معتبرا تصوير العلاقة المتوترة بينه وبين عبد السلام عامر أمرا يروي الحقائق كما هي بكل مصداقية، بعيدا عن الأحكام الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.