الاتحاد الاشتراكي "ينسف" تفاؤل بنكيران بإنهاء "البلوكاج الحكومي"    "فيسبوك" تغلق صفحة حركة فتح الفلسطينية على شبكتها    القضاء الماليزي يوجه الاتهام إلى امرأتين متورطتين في اغتيال الأخ غير الشقيق لرئيس كوريا الشمالية    موعد إجراء مؤجلات الدورة 18 من البطولة الإحترافية.    عبد الحق بنشيخة : خانتنا اللياقة البدنية و كرسي احتياط الرجاء احدث الفارق    مشجعو فريق "كريستال بالاس" الانجليزي يهاجمون حافلة فريقهم بالخطأ مشجعو فريق "كريستال بالاس" الانجليزي يهاجمون حافلة فريقهم بالخطأ    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء فاتح مارس توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء فاتح مارس توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء فاتح مارس    حجز 300 كلغرام من الحشيش بسيارة مجهولة في الدار البيضاء    افتتاح معبر مخصص لمهربي السلع بسبتة    رونار لهسبورت: لا زلت ناخبا وطنيا ولم أتزوج سنغالية.. أمّا البقية فهي مجرد تفاهات‎    احتدام الصدام بين بيكيه وحكام الليغا    فيديو .. الصحافة السينيغالية تتحدث عن احتمال قيام المدرب رونار بتدريب المنتخب الإيفواري    إجراءات احترازية بعد احتجاز قطيع ماعز مريض قادم من الجزائر    ما هي الانعكاسات الآنية والمستقبلية لانسحاب المغرب من الكركرات؟    عزيز الرباح "يهدي" شقة لمايسة سلامة الناجي    الدرك الملكي بسلا ساهم في إلقاء القبض على تلاثة من السجناء الفارين    معطيات جديدة في قضية سرقة الحديوي    نجمة الهيب هوب لورين هيل تلتقي بجمهور مهرجان موازين يوم 15 ماي    إذا كانت البشرية كلها من سلالة آدم، فهل نحن كلنا أبناء زنى المحارم؟!    قيادي استقلالي: الداخلية "منحت" ولد الرشيد 7ملايير و800 مليون للانقلاب على شباط    إبراهيموفيتش يشعل الحرب بين يوفنتوس وإنتر ميلان    الشادلي مهدد بالإيقاف بسبب اعتراضه على الحكم    ارتفاع حركة المسافرين ب 10.3 في المائة بمطار مراكش المنارة    سابقة تاريخية.. ممثل مسلم يفوز بالأوسكار    مزوار: انضمام المغرب للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا سيجعلها أكثر دينامية    الأوقاف تعلن عن انطلاق دورات تأطير الحجاج    أصدقاء الطالب المغربي المقتول بالسينغال: "ما كاين لا أمن لا سفارة"    الأنشطة الموازية للعروض السينمائية بالدورة 18 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة    مبيعات اتصالات المغرب فاقت 35 مليار درهم في 2016 .. أرباحها الصافية بلغت 5.6مليار درهم و حضيرتها 54 مليون زبون    عملية فرار هوليودية من سجن سلا والقاء القبض على جل الفارين عملية فرار هوليودية من سجن سلا والقاء القبض على جل الفارين    مندوبية التخطيط: ارتفاع أسعار الكهرباء والصناعات الغذائية وتراجع أسعار صناعة السيارات    السلطات تعلن حالة استنفار قصوى على المعابر بين الناظور و مليلية بسبب خطر انفلونزا الطيور    الدار البيضاء.. ضبط قاصرين اثنين لاشتباه في قيامهما بالتسلل إلى مختبر العلوم بإحدى الثانويات وإتلاف معدات تعليمية بداخله    مستودعات للأدوية تمارس «الصيدلة» ضدا على القانون!    زلزال بقوة 5.6 درجة يهز شرق اليابان وهذه التفاصيل    دراسة: تناول الخضر والفواكه خمس مرات يوميا يقلل من مخاطر الإصابة بالخرف    مواطن جزائري يضرم النيران في رئيس بلدية    "سامسونج" للإلكترونيات ترتقي في عالم التكنولوجيا بمنتجات مبتكرة    "فورد" تشدّد على التزامها المتواصل نحو المملكة المغربية    راخوي للانفصاليين الكاتالان: ما يمكنش ليكم تنظمو استفتاء حول الانفصال    الرميد يخرج من سباق خلافة ابن كيران    انضمام المغرب ل"سيدياو" مقاربة تضفي طابعا رسميا على علاقة مثمرة    العالم الفلكي أحمد الداسو ل «الاتحاد الاشتراكي»: هكذا اكتشفنا كواكب شبيهة بالأرض.. و هذه مساهمة مرصد أوكايمدن في هذا المشروع العلمي الكبير    ترامب: كل الحق على أوباما!    سقوط طائرة على منزل في كاليفورنيا    صوت الأنثى.. لماذا تفضله شركات التكنولوجيا في برمجياتها؟    هل أنت أصلع؟ والدتك هي السبب!!    حنا ماعندنا كريدي على هاد لحساب. ديون أمريكا تقدر تغطي الكرة الارضية    الدنمارك أيضا تناقش تقنين ''الكيف'' .. والأغلبية تؤيد    ألبوم فيوتشر يتصدر قوائم بيلبورد 200    غلطة خايبة. حفل الاوسكار دار تأبين لمنتجة مازالة على قيد الحياة!!    غالبية الأشخاص لا يرغبون في معرفة ما يخبئه المستقبل لهم    بالفيديو. يمني قربلها حقاش ولد بلادو خسر فآراب أيدول!    ناصر عراق في الأهرام: محظوظ لاريب من تتاح له نعمة زيارة المغرب    المهندس الجكاني للمقاول ... لا رحمة من الله عليك أيها الظالم    الرياضة المنتظمة تحد من السكتة الدماغية في سن الشيخوخة    المجلس العلمي بالناظور يشرف على محاضرة بمسجد أولا إبراهيم بالناظور    أخرجوهم من قريتكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسن بنجلون: 'القمر الأحمر' اعتراف واحتفاء باسم قدم الكثير للساحة الفنية المغربية
فيلم مغربي عن الراحل عبد السلام عامر بالقاعات السينمائية
نشر في الصحراء المغربية يوم 31 - 10 - 2013

تعرض القاعات السينمائية المغربية، ابتداء من اليوم الخميس، الفيلم المغربي الطويل "القمر الأحمر" لمخرجه حسن بنجلون، الذي تتمحور أحداثه حول مسيرة الموسيقار المغربي الراحل عبد السلام عامر، إذ يتناول بعض المحطات المهمة من حياة هذا الاسم الكبير في الساحة الموسيقية المغربية.
يجمع هذا العمل، الذي صور في مناطق مختلفة من المغرب أبرزها القصر الكبير، بين نخبة من الفنانين البارزين سينمائيا وغنائيا، من بينهم الفنان عبد الفتاح النكادي الذي يلعب دور البطولة، إلى جانب المغنية فاتن هلال بك التي تخوض ثاني تجربة تمثيلية في مسارها الفني بعد مسلسلها الأول كريمة، والمغني حاتم إدار، كما يشارك في هذا العمل كل من عبدالرحيم المنياري، وعبد الكبير الركاكنة، ومحمد عياد، ووسيلة صبحي بالإضافة إلى العديد من الوجوه الفنية المعروفة.
وقال المخرج المغربي حسن بنجلون، في تصريح ل "المغربية"، على هامش العرض ما قبل الأول لشريطه (القمر الأحمر) بسينما الريف بالبيضاء، إن اختياره لأغنية "القمر الأحمر" عنوانا للفيلم، جاء استنادا لشخصية الراحل عبد السلام عامر، الذي كان يساريا، الأمر الذي ربطه المخرج باللون الأحمر، مضيفا أنه كان بمثابة قمر يضيء الظلمة، ما جعل هذه التسمية أبلغ في التعبير عن قصة الفيلم.
وأوضح بنجلون إن هذا العمل يعد اعترافا بالجميل، واحتفاء باسم قدم الكثير للساحة الفنية المغربية، مؤكدا على ضرورة التركيز على مثل هذه الأعمال لتنويع الدراما المقدمة من طرف أي مخرج للمتفرج المغربي، وترسيخا للتاريخ والثقافة المغربية في الذاكرة.
وأضاف أن هذا النوع من الأفلام لا يدخل ضمن الأنواع التي اعتاد الاشتغال عليها، ما يجعله تحديا كبيرا يأمل النجاح فيه، خاصة أنه يروي حياة شخصية نالت من الشهرة ما يجعلها غنية عن التعريف، إذ سينصب اهتمام الجماهير، حسب رأيه، على جوانب تقنية وأخرى درامية بشكل كبير، دون الالتفات للقصة التي اعتبرها مستهلكة من طرف شريحة واسعة من متتبعي الفن المغربي منذ سنين.
وهذا ما يبرر كمية الأخطاء التي أثرت على جودة الفيلم، ويمكن إجمالها في بعض المشاهد الخاصة بالفترة التي قضاها الراحل في الديار المصرية، وتم تصويرها في المغرب دون مراعاة الفوارق بين المكانين أو تعديل بسيط على مستوى الديكور، ويبقى المشهد الأكثر غرابة ذاك الذي يظهر بطل الفيلم بحديقة عين السبع الموجودة بالدارالبيضاء، على أنها من منتزهات مصر، ناهيك عن الصعوبات الواضحة التي طبعت حوار كل من جسدوا أدوار مصريين، من خلال عدم قدرتهم على النطق بلهجة الفراعنة، ما جعل الحوار ركيكا ومثيرا للسخرية.
ومن جملة الأخطاء في هذا الشريط، قضاء شلة عبد السلام عامر لسنواتهم الدراسية في المؤسسة التعليمية نفسها منذ أن كانوا أطفالا إلى أن صاروا شبابا يافعين، بل الأكثر من هذا هو تلقيهم الدروس من طرف أستاذ واحد جسد دوره الممثل عبدو المسناوي، وفي مشهد آخر لم يخل من الغرابة ظهور بعض أجهزة الهاتف الخاصة ب(التيليكارت)، في تناقض صارخ بين ما كانت عليه الأوضاع في ذاك العهد.
ولم ينف بنجلون هذه الأخطاء، معللا الأمر بوجود عراقيل مادية وموضوعية حالت دون تصوير بعض المشاهد في مصر التي تشهد غليانا سياسيا واجتماعيا منذ ثلاث سنوات، وأخرى تقنية أثرت على مشاركته في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، ورفض المخرج التعليق عليها، معتبرا أنها محطة لا تستحق الاستحضار، ولا تقيم المنتوج النهائي الذي يعرض حاليا.
كما لم يغفل الإشادة بالدور المحمود الذي لعبه أحمد البيضاوي المتمثل في حرصه على استمرارية الأغنية المغربية ورقيها، معتبرا تصوير العلاقة المتوترة بينه وبين عبد السلام عامر أمرا يروي الحقائق كما هي بكل مصداقية، بعيدا عن الأحكام الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.