الشوباني: لن نقتني سيارات "كات كات" فقط وإنما سنقتني طائرة هيلوكبتر (+ صوت)    وولي العهد كبار ولبسوه دراعية واختو لالة خديجة لبسوها سروال مختالف على صحاباتها فحفل نهاية السنة ولالة سلمى ما حضراتش =الصورة    نادي إيطالي يدخل على الخط للتعاقد مع إبراهيموفيتش    بريطانيا تخسر خلال 6 ساعات فقط أكثر مما دفعت لأوروبا في 15 سنة    إعفاء رئيس المنطقة الأمنية لميناء طنجة المدينة    كأس اوروبا 2016: ويلز في دور الثمانية بعد هدف عكسي من ايرلندا الشمالية    اتحاد طنجة يعين الإطار السابق "السيمو" مديرا رياضيا للنادي    وداديون ينجحون في "تغليط" الصحافة الزامبية بشأن المهاجم كيتا    البوقرعي : " احزاب كسولة وراء التشكيك في تسجيل المواطنين باللوائح    العمليات الأمنية خلال النصف الأول من شهر رمضان تسفر عن توقيف 14 ألف و673 شخصا في وضعية خلاف مع القانون    الائتلاف المغربي من أجل العدالة المناخية يطلق حملة "زيرو ميكا" للتحسيس بالآثار السلبية للأكياس البلاستيكية على الصحة والبيئة    توقعات أحوال الطقس ليوم الأحد    زوج ينصُب كمينا لزوجته ويكتشف خيانتها ساعة قبل السحور    المغربي يوسف آيت بناصر ينضم الى موناكو    تازة.. شخص معروف بالتعاطي لاستهلاك المخدرات يعتدي بالسلاح الأبيض على أربعة من أفراد عائلته    نعمان لحلو لمفتاح : مشاركتك في فيلم مصري قراءة غير صحيحة    "القانون التنظيمي للأحزاب السياسية" موضوع اللقاء الثاني من "رمضانيات الديمقراطيين الجدد"    الحكومة تصادق على مرسوم يمنع الأطباء من تقديم استقالتهم قبل أداء 8 سنوات من الخدمة    بنعطية: حظوظ تأهلنا للمونديال قائمة.. وسنبذل قصارى جهودنا لإسعاد المغاربة    شباط : "التحكم" يستهدف حزب الاستقلال والداخلية ملزمة بالحياد    ارتفاع قطاع الطاقة الكهربائية بنسبة 1,7 في المئة متم أبريل الماضي    المكلف بالاستقبال في فندق « توين سانتر » ل »فبرايو »: هذا ما يقوم به رامز قبل كل مقلب    العماري: شباط اتهم الحكومة بالضعف واللي خاصو يرد هو بنكيران وماشي البام    هل هي بداية نهاية المملكة المتحدة؟ بعد اسكتلندا.. لندن تطالب بالاستقلال عن "انكلترا الصغيرة"    وزير خارجية اسبانيا: العلم الاسباني بدأ يقترب من صخور جبل طارق بعد استفتاء بريطانيا    تعليق الولوج مؤقتا إلى الطريق السيار في اتجاه الصخيرات-الرباط    المغرب الأول عربيا في مؤشر السمعة    مقتل رجلين وإصابة فتاة بإطلاق نار جنوب فرنسا    فابريجاس يؤكد صعوبة التغلب على ايطاليا    مشاهدة المغاربة للتلفاز يعرف تراجعا في الأسبوع 2 من رمضان    معد برنامج الكاميرا الخفية يكشف "فضائح" دوزيم    المفوضية الأوربية: انسحاب بريطانيا يعني انسحاب اسكتلندا!    أردوغان يدعو لمحو اسم ترامب من برج في إسطنبول    ساندويش فاهيتا الدجاج    قريبا: بإمكان ساكنة سوس ماسة التنقل بواسطة القطار، وهذه معطيات المشروع    هدا ما قاله بنعطية عن مجموعة الاسود    بنكيران: قرار منع أساتذة التعليم العمومي من العمل بالقطاع الخاص محسوم    الدول المؤسسة للاتحاد الاوروبي للبريطانيين: الرجاء انسحبوا في اسرع وقت ممكن    خطير ..تسرب مواد كيماوية وروائح كريهة الحسيمة يهدد سلامة الساكنة والماشية    الحكومة تُصادق على تعديل ثلاثة مشاريع قوانين لرفع القُدرة الطاقية    عائلة أوباما تبدأ غدا الأحد زيارتها إلى المغرب ودول افريقية    عبدالقوس أنحاس : من خلال حقائق الصيام العقدية والغيبية تتحقق على الأرض حقائق أخلاقية    هولاند: أوروبا على وشك التفكك وقرار بريطانيا يضعنا أمام خيارات صعبة    وصفة منزلية سهلة للتخلص من تشققات الجسم نهائيا    طبقات البسكويت بالنيسكافيه    الداخلة..حجز أزيد من طنين من المواد الغذائية الفاسدة خلال رمضان    الدورة العاشرة لمهرجان رمضان سلا لمريسة    فرع الهولدينغ الملكي في الطاقة يبسط نفوذه على افريقيا    دراسة: صاحبات الحيوانات الأليفة أقل عرضة للوفاة بالسكتة الدماغية    جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي جهة بني ملال خنيفرة تنظم فطورا في حضن من غدر بهم الزمان    سيدة تعيش مع الأشباح 11 عاماً … وتلتقط لهم الصور    بودشيشيُون ينظمون أمسية سماع ومديح بخريبكة    هذا ما تفعله حبات الثوم بجسدك إذا تناولتها صباحا    خبيرة تجميل تدهش العالم بهذه الصورة    المكتب الوطني للكهرباء والماء على رأس المؤسسات العمومية الأكثر مديونية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء    داود أوغلو: دعوت الله في الحرم فاستجاب لي في نفس اليوم!!    قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسن بنجلون: 'القمر الأحمر' اعتراف واحتفاء باسم قدم الكثير للساحة الفنية المغربية
فيلم مغربي عن الراحل عبد السلام عامر بالقاعات السينمائية
نشر في الصحراء المغربية يوم 31 - 10 - 2013

تعرض القاعات السينمائية المغربية، ابتداء من اليوم الخميس، الفيلم المغربي الطويل "القمر الأحمر" لمخرجه حسن بنجلون، الذي تتمحور أحداثه حول مسيرة الموسيقار المغربي الراحل عبد السلام عامر، إذ يتناول بعض المحطات المهمة من حياة هذا الاسم الكبير في الساحة الموسيقية المغربية.
يجمع هذا العمل، الذي صور في مناطق مختلفة من المغرب أبرزها القصر الكبير، بين نخبة من الفنانين البارزين سينمائيا وغنائيا، من بينهم الفنان عبد الفتاح النكادي الذي يلعب دور البطولة، إلى جانب المغنية فاتن هلال بك التي تخوض ثاني تجربة تمثيلية في مسارها الفني بعد مسلسلها الأول كريمة، والمغني حاتم إدار، كما يشارك في هذا العمل كل من عبدالرحيم المنياري، وعبد الكبير الركاكنة، ومحمد عياد، ووسيلة صبحي بالإضافة إلى العديد من الوجوه الفنية المعروفة.
وقال المخرج المغربي حسن بنجلون، في تصريح ل "المغربية"، على هامش العرض ما قبل الأول لشريطه (القمر الأحمر) بسينما الريف بالبيضاء، إن اختياره لأغنية "القمر الأحمر" عنوانا للفيلم، جاء استنادا لشخصية الراحل عبد السلام عامر، الذي كان يساريا، الأمر الذي ربطه المخرج باللون الأحمر، مضيفا أنه كان بمثابة قمر يضيء الظلمة، ما جعل هذه التسمية أبلغ في التعبير عن قصة الفيلم.
وأوضح بنجلون إن هذا العمل يعد اعترافا بالجميل، واحتفاء باسم قدم الكثير للساحة الفنية المغربية، مؤكدا على ضرورة التركيز على مثل هذه الأعمال لتنويع الدراما المقدمة من طرف أي مخرج للمتفرج المغربي، وترسيخا للتاريخ والثقافة المغربية في الذاكرة.
وأضاف أن هذا النوع من الأفلام لا يدخل ضمن الأنواع التي اعتاد الاشتغال عليها، ما يجعله تحديا كبيرا يأمل النجاح فيه، خاصة أنه يروي حياة شخصية نالت من الشهرة ما يجعلها غنية عن التعريف، إذ سينصب اهتمام الجماهير، حسب رأيه، على جوانب تقنية وأخرى درامية بشكل كبير، دون الالتفات للقصة التي اعتبرها مستهلكة من طرف شريحة واسعة من متتبعي الفن المغربي منذ سنين.
وهذا ما يبرر كمية الأخطاء التي أثرت على جودة الفيلم، ويمكن إجمالها في بعض المشاهد الخاصة بالفترة التي قضاها الراحل في الديار المصرية، وتم تصويرها في المغرب دون مراعاة الفوارق بين المكانين أو تعديل بسيط على مستوى الديكور، ويبقى المشهد الأكثر غرابة ذاك الذي يظهر بطل الفيلم بحديقة عين السبع الموجودة بالدارالبيضاء، على أنها من منتزهات مصر، ناهيك عن الصعوبات الواضحة التي طبعت حوار كل من جسدوا أدوار مصريين، من خلال عدم قدرتهم على النطق بلهجة الفراعنة، ما جعل الحوار ركيكا ومثيرا للسخرية.
ومن جملة الأخطاء في هذا الشريط، قضاء شلة عبد السلام عامر لسنواتهم الدراسية في المؤسسة التعليمية نفسها منذ أن كانوا أطفالا إلى أن صاروا شبابا يافعين، بل الأكثر من هذا هو تلقيهم الدروس من طرف أستاذ واحد جسد دوره الممثل عبدو المسناوي، وفي مشهد آخر لم يخل من الغرابة ظهور بعض أجهزة الهاتف الخاصة ب(التيليكارت)، في تناقض صارخ بين ما كانت عليه الأوضاع في ذاك العهد.
ولم ينف بنجلون هذه الأخطاء، معللا الأمر بوجود عراقيل مادية وموضوعية حالت دون تصوير بعض المشاهد في مصر التي تشهد غليانا سياسيا واجتماعيا منذ ثلاث سنوات، وأخرى تقنية أثرت على مشاركته في المهرجان الوطني للفيلم بطنجة، ورفض المخرج التعليق عليها، معتبرا أنها محطة لا تستحق الاستحضار، ولا تقيم المنتوج النهائي الذي يعرض حاليا.
كما لم يغفل الإشادة بالدور المحمود الذي لعبه أحمد البيضاوي المتمثل في حرصه على استمرارية الأغنية المغربية ورقيها، معتبرا تصوير العلاقة المتوترة بينه وبين عبد السلام عامر أمرا يروي الحقائق كما هي بكل مصداقية، بعيدا عن الأحكام الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.