رسميا ريال مدريد يوقع مع خاميس رودريجيز مقابل 80 مليون    رسميا الاصابة تبعد موراتا عن الملاعب مدة 50 يوما    تشافي اختار الدوري الامريكي بعد تجاهله من طرف برشلونة    داعية مصري ينصح حماس: لا يجوز شرعا فصل الأسير شاؤؤل عن عائلته    ليبرمان يطالب بوقف عمل الجزيرة عقابا لقطر    هيومن رايت: FBI حرضت على هجومات ارهابية    أفيغدور ليبرمان يدعو لوقف عمل قناة الجزيرة    تحسن حركة النقل الجوي في المطارات المغربية    الأندلسي: صناعة الطيران المغربية دخلت مرحلة جديدة من النمو    تراجع التضخم في المغرب إلى 0.1% في يونيو    البرلمان المغربي يتضامن مع غزة ويخصص جلسة عامة لذلك    هل يعلم المغاربة أنهم يتناولون أسماكا صينية ملوثة بإشعاعات نووية?    قصة مغربي يقضي رمضان وحيدا في جرينلاند    النبي قبل النبوة .. النبي التاجر ورحلاته إلى اليمن    في الطريق إلى مكة    أبيض وأسود    أحوال الطقس.. هذا هو الانفراج الذي سيعرفه الطقس في أغلب المناطق    محمد عبيدة: يتوجب على الصائم خلال السحور الإكثار من النشويات والفواكه والإقلال من الوجبات الدسمة والبروتينات1/2    يونسيف: أزيد من خمس ملايين طفل سوري يحتاجون إلى مساعدة إنسانية "منقذة للحياة"    انتبهوا..لحليمي يكشف ارتفاع أسعار الخمور والتبغ في عهد حكومة بنكيران    وقفة احتجاجية أمام السفارة المصرية بالرباط ضد تصريحات أماني الخياط+فيديو    دراما رمضان في ساحات المحاكم.. منها مسلسل «تفاحة آدم»..    آشكاين، أفلاك ، نبيلة معان وائل جسار.. بالمهرجان المتوسطي بالحسيمة    المقام الخماسي بتارودانت    أحلام تخطف الأضواء بالقفطان المغربي في سحور قناة"إم بي سي"+صور    ألبوم جديد بالأمازيغية لناس الغيوان    غزة: إسرائيل توسع عمليتها البرية والقتلى يتخطون 469    اعتقال افراد عصابة متخصصة في سرقة السيارات بمراكش    "اتصالات المغرب" تسجل ارتفاعا في النصف الأول من 2014 بفضل فروعها    «طاكسيات» ترفع التسعيرة والداخلية تهدد بأقصى العقوبات    «الكنوبس» يكشف عن أرقام صادمة حول تطور أعداد المصابين بالسكري في المغرب    مهتمون يحذرون من تنامي البناء العشوائي بضواحي أكادير    افتتاح متحف الفن المعاصر في الرباط شتنبر المقبل    رونالدو يغيب عن بداية الموسم الملكي    وزارة التوفيق تمنع اعتكاف أعضاء من العدل والإحسان كتابيا    واخا المنظمين ماشي قدوة: وقفة أمام دار البريهي تطالب برحيل لعرايشي وتدين لوبي شركات الانتاج المتحالف مع المدير العام والمستفيد من كعكة الانتاج    إنزكان: حجز واتلاف كميات هامة من المواد الغدائية الفاسدة    البطل العالمي بدر هاري يتبرع ب مليار سنتيم لسكان غزة    مغربيات من درجة"سبايا" محتجزات مع حريم "داعش" من بينهن من تعرّضن للاغتصاب    بالفيديو: شباط يتهم بنكيران بالتواطؤ مع داعش والأخير يرد    شباط: بنكيران قدم للمغاربة "حصلة "    الوقاية المدينة: هذه حقيقة مصرع آمال معروف في "انهيار بوركون"    أمير المؤمنين يؤدي مناسك العمرة    رئيس اتحاد التلفزيون المصري يأمر القنوات المصرية بتغطية خاصة لاحتفال عيد العرش    مطار بني ملال يستقبل 80 مسافر في أول رحلة واستقبال رسمي لطائرة الخطوط الملكية المغربية    ابنا أكادير زَينَب وأَحمَد:شهْر عسَلٍ قادهُما للفِعْل الاِجتِمَاعيّ والرياضيّ بالأندلس    العلمانية طريق الإلحاد العالمي نبوءة الرسول لآخر الزمان 9/1    صحف الثلاثاء:حالة استنفار بعدد من الشواطئ الجنوبية، والمعارضة ترفض إعدام العسكريين الثائرين والفارين    لشكر: الشبيبة الإتحادية أعطت الدروس للأصدقاء و الخصوم    توتنهام ينضم للمتنافسين على خدمات غريزمان    اعتقال "مخزني" متخصص في السرقة    فاجعة جديدة.. انهيار عمارة وإصابة طفل عمره 8 سنوات بالبيضاء    الجنرال بناني يقاضي أديب ويطالبه بتعويض 100 ألف درهم    محمد الشوبي    نيمار : ميسي لا يستحق جائزة أفضل لاعب في المونديال وهؤلاء هم الأحق بها    البلوغرانا يستجيب لمطالب فالنسيا    الدكتور محمد فائد، أستاذ باحث بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، تخصص علم الأغذية    الدكتور أمين المجهد، اختصاصي أمراض القلب والشرايين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

يوغرطة.. البطل الأمازيغي الذي تحدى روما
نشر في المساء يوم 01 - 07 - 2010

هناك معارك وثورات مشهورة في التاريخ السياسي للمغرب، بعضها يعرفه أغلب المغاربة، ولكن معظم تلك المعارك وخلفياتها و حيثياتها تخفى على الكثيرين ابتداء من الحرب
التي قادها القائد الأمازيغي يوغرطة ضد روما، مرورا بحروب وثورات وقعت في العصور الوسطى، وانتهاء بمعارك العصر الحديث. ومن خلال هذه الرحلة عبر عدد من المعارك والثورات، تتوخى «المساء» أن تلقي الضوء على تلك المعارك والثورات، شخصياتها، وقائعها، وبالأخص تأثيرها على المسار السياسي للمغرب.
«في نفس الحين كان يوغرطة قد فقد أصدقاءه، فكثير منهم قتل على يديه هو، والآخرون الخائفون التجؤوا إلى الرومانيين أو إلى الملك بكوس، فرأى أنه لا يمكنه القيام بحرب من غير مساعدين، ورأى أيضا أن من الخطر تجربة إخلاص خدام جدد، بعد أن خانه القدماء هذه الخيانة، فكان ينظم في نفسه الخطط المختلفة ولا يستطيع اتخاذ أي قرار، إذ كل شيء كان يغضبه، الحاضر والمستقبل والناس، وكل شيء كان كريها في عينيه»، هذا المقطع مأخوذ من نص جميل كتبه المؤرخ سالوست عن الحرب التي خاضها يوغرطة ضد الجمهورية الرومانية، وهو للإشارة أهم ما كتب حول هذه الحرب، وحول حياة يوغرطة الذي يعتبره الأمازيغيون بطلا.
ولد يوغرطة المازيلي سنة 160 قبل الميلاد، وتوفي سنة 104، وهو الولد غير الشرعي لماستانابال وحفيد ماسينيسا حليف الرومان. كان لماستانابال ابن شرعي اسمه كوضا (Gauda) وكان هو الوريث الشرعي لعرشه، إلا أنه كان مريضا، مما كان يجعل من يوغرطة الوريث المفترض للعرش في هذه الحالة، خاصة أنه كان، حسب الروايات التاريخية، محبوبا من قبل الشعب ويحظى باحترامه. قال في حقه سالوست: «وصل يوغرطة إلى سن الشباب وقد أضاف إلى قوة الجسم وجمال الوجه ذكاء فائقا على الخصوص، ولم يشنه الانغماس في النعيم ولا التفرغ، بل كان حسب عادة قومه يتعاطى الفروسية ورمي الحراب، كما كان يباري أقرانه في العدو. ومع ما كان يحرزه من تفوق عليهم جميعا، فقد كانوا جميعا يحبونه».
وهذا الحب والاحترام من جانب الشعب، أثار حفيظة عمه ميسيبا، ملك نوميديا في تلك الفترة، فحاول بكافة الوسائل التخلص منه، فقام بإرساله سنة 134 ق.م إلى إسبانيا لمؤازرة سيبيو الإفريقي في حصار نومانتيا، وقال سالوست إن عمه كان يخشى أن تحصل فتنة أو حرب مدنية إن هو أمر باغتياله لما كان يوليه النوميديون ليوغرطة من حب. وخلال الحرب في إسبانيا، أبان يوغرطة عن «قدرة لا تعادل».
بعد ثلاث سنوات من تبنيه يوغرطة، مات مكيبسا، فقام يوغرطة عند ذاك بقتل أخيه حفصبعل بسبب خلاف بينهما، لأنه عيّره، فواجهه عزربعل واشتكاه إلى السناتوس الروماني، فقام بعد ذلك وفد من مجلس الشيوخ بتقسيم المملكة من جديد بين الاثنين، فأخذ يوغرطة الجزء الغربي والأغنى من نوميديا بعد تقديمه رشاوى.
وبالرغم من التقسيم، استمرت بين الرجلين العداوة حتى عام 113 قبل الميلاد، وهو تاريخ مقتل عزربعل على يد يوغرطة، الذي تمكن أيضا من السيطرة على سيرتا وقضى على كل التجار الرومانيين المتواجدين بها لأنهم ساندوا عزربعل وحاربوه، وهو الأمر الذي أثار حنق روما التي رفضت أيضا أن تكون نوميديا موحدة تحت إمرة يوغرطة. اندلعت حرب بين الطرفين انتهت بعقد اتفاق سلام سنة 111 قبل الميلاد. غير أن النقاش داخل روما استمر بين مؤيد كي تبقى نوميديا مستقلة وبين من يريد أن تكون هذه الأخيرة ملكا للشعب الروماني. وفي هذه الأثناء تم استدعاء يوغرطة لكي يمثل أمام مجلس الشيوخ الروماني.
وخلال ذلك اقترح القنصل ألبينوس أن يتم حل المشكل بتعيين ماسيفا أحد أحفاد ماسينيسا على عرش نوميديا، فقام يوغرطة بقتله، وبعد هذه الجريمة، عاد إلى نوميديا لتستعر العداوة من جديد بينه وبين روما. وفي سنة 105 قبل الميلاد، تمكن القائد سولا من القبض على يوغرطة و نقله إلى روما مصفدا في الأغلال وأعدم. ومن الأقوال التي سجلها سالوست على لسان يوغرطة في إحدى خطبه «إن الرومانيين شعب ظالم لا حد لأطماعه، وهم عدو لجميع الجنس البشري، ينتحلون لمحاربة النوع الإنساني نفس العلل التي سلحت أيديهم لمحاربته هو وكثير من الأمم الأخرى، تلك العلل هي حاجتهم للسيطرة التي جعلت منهم أعداء لجميع الدول، فاليوم يوغرطة، و بالأمس كان القرطاجيون و الملك بيرسي، وفي الغد سيكون لهم عدوا كل من يرونه أقوى منهم».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.