مقتل 29 وإصابة 166 في انفجاري اسطنبول        اختتام ميدايز 2016: إعلان طنجة التاسع يدعو إلى العودة الفورية للمغرب إلى الاتحاد الافريقي    إلقاء القبض بفاس على ثلاثة قاصرين متهمين بسرقة منزل أجنبي    العثماني يكشف سرا خطيرا كان سيمكن "البام" من ترؤس الحكومة    المغرب فكك أكثر من 164 خلية إرهابية منذ 2002    الأنصاري: المسيحي واليهودي أكثر انفتاحا .. والأمازيغ فضّلوا العربيّة        السلطات الجزائرية تشن حملة تمشيط عنصرية وسط المهاجرين الأفارقة    شاهد بالفيديو .. كاميرا مراقبة ترصد لصا يسرق هاتف من محل تجاري بمدينة الناظور    من مسيرة الشموع بتارجيست    بالفيديو. الجماهير فأربعينية محسن فكري تهاجم العماري وبنكيران، والزفزافي كيشوف راسو راجل المرحلة!        درك الجديدة يلقي القبض على شخصين متورطين في مقتل تاجر المخدرات بضواحي آزمور    الاعلان عن مشروع انجاز أكبر تجمع سكاني على مساحة 42 هكتار بمدينة سيدي بنور    تركيا تكشف استعمال سيارة مفخخة في استهداف "ملعب بشكتَاش"    "الغولدن بوي".. ملك الحلبات الذي أسر قلوب المغاربة    جهة درعة تحول 7 بالمائة من ميزانية الاستثمار لقطاع الصحة    بالصور.. إسدال الستار عن المهرجان الدولي 16 للفيلم بمراكش بحفل توزيع الجوائز    فيلم "المتبرع" يفوز بالجائزة الكبرى (النجمة الذهبية) للمهرجان الدولي 16 للفيلم بمراكش    عبده الفيلالي الأنصاري: ما يخيف الفكر التقليدي هو دراسة الدين بالمناهج والأدوات الحديثة    الفتاة اللغز تعيش بدون طعام ولا شراب والأطباء حائرون في امرها    هاري يخسر أمام الوحش ريكو ويتوعده في السنة القادمة    القرضاوي في عيد ميلاده 90: لو كنت قادرا لحملت السلاح وذهبت الى حلب    إطلاق حملة دولية تضامنية مع احتجاجات ساكنة "اميضر" ضد شركة "مناجم"    أردوغان يعلن عن سقوط العديد من القتلى في اعتداء إسطنبول    رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان: التعذيب ليس مؤسّساتيا بالمملكة    الخسارة أمام ريكو تدفع هاري إلى التراجع عن الاعتزال    إيزابيل أدجاني.. أيقونة السينما الفرنسية المتوجة بخمس جوائز سيزار    الفيلم الصيني "المتبرع" يتوج بالنجمة الذهبية في مهرجان مراكش    بدر هاري يتراجع عن الاعتزال ويتوعد ريكو برد الهزيمة        زيدان يتخطى "بينهاكر" ويدخل تاريخ الريال    أرسنال يلحق بتشيلسي في الصدارة مؤقتاً    الفتح الرباطي على الكوكب المراكشي في البطولة المغربية    الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم بأعين غربية/ مدخل عام    المغرب يقتني 1200 صاروخ أمريكي    الاحتفال بعيد المولد النبوي بدعة!!!    مخرج سينمائي مشهور يعترف أنه صور مشهد اغتصاب حقيقي في فيلمه تفاصيل أخرى مثيرة    سواريز: نحن برشلونة ولن نستسلم مهما كان الفارق    "الإرهابي" المعتقل بهولندا مغربي يعمل بالميناء "الإرهابي" المعتقل بهولندا مغربي يعمل بالميناء    تسليم جائزة نوبل إلى متوجين بها هذه السنة    عودة الحرب عل الطماطم المغربية    حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال شهر نونبر 2016 حصيلة مراقبة المواد الغذائية خلال شهر    بنك المغرب يعلن ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي إلى غاية 2 دجنبر 2016    أمير المؤمنين يترأس يوم غد الأحد إحياء ليلة المولد النبوي بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء    شاكر المودني: ذكرى المولد النبوي هي فرصة لربط الماضي بالمستقبل    الروكي يسطر المسار الذي قطعته البنوك التشاركية بالمغرب    + تفاصيل: ميناء الناظور يسجل اكبر ارتفاع في الرواج بين موانئ المغرب في 2016    روبورطاج.. إقبال واسع من الفلاحين والمزارعين لشراء البذور وحرث الأراضي بالدريوش    بعد أسامة بسطاوي…هشام بهلول رفقة زوجته على البساط الأحمر – صور    المغربيات أجمل النساء عربياً .. والفنلنديات الأجمل عالميا    أزيد من 250 طن من اللحوم الفاسدة كانت موجهة إلى المغاربة    220 مليون دولار لتحسين قابلية تشغيل الشباب المغربي وتطوير التكوين المهني    إنْ كنتم تعانون من الجيوب الأنفية .. هذا المشروب الفعال يخلّصكم منها في 5 أيّام!    ضعوا قطعة ثلج بين الإبهام والسبابة.. وهذا ما سيحدث!    بمناسبة ذكرى مولد الرسول الكريم ..(( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ))    النفاق والسكيزوفرينيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يوغرطة.. البطل الأمازيغي الذي تحدى روما
نشر في المساء يوم 01 - 07 - 2010

هناك معارك وثورات مشهورة في التاريخ السياسي للمغرب، بعضها يعرفه أغلب المغاربة، ولكن معظم تلك المعارك وخلفياتها و حيثياتها تخفى على الكثيرين ابتداء من الحرب
التي قادها القائد الأمازيغي يوغرطة ضد روما، مرورا بحروب وثورات وقعت في العصور الوسطى، وانتهاء بمعارك العصر الحديث. ومن خلال هذه الرحلة عبر عدد من المعارك والثورات، تتوخى «المساء» أن تلقي الضوء على تلك المعارك والثورات، شخصياتها، وقائعها، وبالأخص تأثيرها على المسار السياسي للمغرب.
«في نفس الحين كان يوغرطة قد فقد أصدقاءه، فكثير منهم قتل على يديه هو، والآخرون الخائفون التجؤوا إلى الرومانيين أو إلى الملك بكوس، فرأى أنه لا يمكنه القيام بحرب من غير مساعدين، ورأى أيضا أن من الخطر تجربة إخلاص خدام جدد، بعد أن خانه القدماء هذه الخيانة، فكان ينظم في نفسه الخطط المختلفة ولا يستطيع اتخاذ أي قرار، إذ كل شيء كان يغضبه، الحاضر والمستقبل والناس، وكل شيء كان كريها في عينيه»، هذا المقطع مأخوذ من نص جميل كتبه المؤرخ سالوست عن الحرب التي خاضها يوغرطة ضد الجمهورية الرومانية، وهو للإشارة أهم ما كتب حول هذه الحرب، وحول حياة يوغرطة الذي يعتبره الأمازيغيون بطلا.
ولد يوغرطة المازيلي سنة 160 قبل الميلاد، وتوفي سنة 104، وهو الولد غير الشرعي لماستانابال وحفيد ماسينيسا حليف الرومان. كان لماستانابال ابن شرعي اسمه كوضا (Gauda) وكان هو الوريث الشرعي لعرشه، إلا أنه كان مريضا، مما كان يجعل من يوغرطة الوريث المفترض للعرش في هذه الحالة، خاصة أنه كان، حسب الروايات التاريخية، محبوبا من قبل الشعب ويحظى باحترامه. قال في حقه سالوست: «وصل يوغرطة إلى سن الشباب وقد أضاف إلى قوة الجسم وجمال الوجه ذكاء فائقا على الخصوص، ولم يشنه الانغماس في النعيم ولا التفرغ، بل كان حسب عادة قومه يتعاطى الفروسية ورمي الحراب، كما كان يباري أقرانه في العدو. ومع ما كان يحرزه من تفوق عليهم جميعا، فقد كانوا جميعا يحبونه».
وهذا الحب والاحترام من جانب الشعب، أثار حفيظة عمه ميسيبا، ملك نوميديا في تلك الفترة، فحاول بكافة الوسائل التخلص منه، فقام بإرساله سنة 134 ق.م إلى إسبانيا لمؤازرة سيبيو الإفريقي في حصار نومانتيا، وقال سالوست إن عمه كان يخشى أن تحصل فتنة أو حرب مدنية إن هو أمر باغتياله لما كان يوليه النوميديون ليوغرطة من حب. وخلال الحرب في إسبانيا، أبان يوغرطة عن «قدرة لا تعادل».
بعد ثلاث سنوات من تبنيه يوغرطة، مات مكيبسا، فقام يوغرطة عند ذاك بقتل أخيه حفصبعل بسبب خلاف بينهما، لأنه عيّره، فواجهه عزربعل واشتكاه إلى السناتوس الروماني، فقام بعد ذلك وفد من مجلس الشيوخ بتقسيم المملكة من جديد بين الاثنين، فأخذ يوغرطة الجزء الغربي والأغنى من نوميديا بعد تقديمه رشاوى.
وبالرغم من التقسيم، استمرت بين الرجلين العداوة حتى عام 113 قبل الميلاد، وهو تاريخ مقتل عزربعل على يد يوغرطة، الذي تمكن أيضا من السيطرة على سيرتا وقضى على كل التجار الرومانيين المتواجدين بها لأنهم ساندوا عزربعل وحاربوه، وهو الأمر الذي أثار حنق روما التي رفضت أيضا أن تكون نوميديا موحدة تحت إمرة يوغرطة. اندلعت حرب بين الطرفين انتهت بعقد اتفاق سلام سنة 111 قبل الميلاد. غير أن النقاش داخل روما استمر بين مؤيد كي تبقى نوميديا مستقلة وبين من يريد أن تكون هذه الأخيرة ملكا للشعب الروماني. وفي هذه الأثناء تم استدعاء يوغرطة لكي يمثل أمام مجلس الشيوخ الروماني.
وخلال ذلك اقترح القنصل ألبينوس أن يتم حل المشكل بتعيين ماسيفا أحد أحفاد ماسينيسا على عرش نوميديا، فقام يوغرطة بقتله، وبعد هذه الجريمة، عاد إلى نوميديا لتستعر العداوة من جديد بينه وبين روما. وفي سنة 105 قبل الميلاد، تمكن القائد سولا من القبض على يوغرطة و نقله إلى روما مصفدا في الأغلال وأعدم. ومن الأقوال التي سجلها سالوست على لسان يوغرطة في إحدى خطبه «إن الرومانيين شعب ظالم لا حد لأطماعه، وهم عدو لجميع الجنس البشري، ينتحلون لمحاربة النوع الإنساني نفس العلل التي سلحت أيديهم لمحاربته هو وكثير من الأمم الأخرى، تلك العلل هي حاجتهم للسيطرة التي جعلت منهم أعداء لجميع الدول، فاليوم يوغرطة، و بالأمس كان القرطاجيون و الملك بيرسي، وفي الغد سيكون لهم عدوا كل من يرونه أقوى منهم».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.