النّاصيري ل'البطولة':"كَفى المُتربّصين كَذِباً !"    تويتر لا تستبعد تقديم خدمات مأجورة بإشتراك شهري    الحكومة تخصص 990 مليارا لتلبية "المطالب التنموية" في الحسيمة    فاجعة الحاجب.. حصيلة ضحايا "لالكول" ترتفع    "الأرصاد" تتوقع حرارة مرتفعة وطقس هادئ في طنجة اليوم الثلاثاء    أطباء يحذرون من تناول السوشي    هذا ما قضت به ابتدائية فاس في حق طلبة جامعيين    الحصيلة الاولية لقتلى انفجار مانشستر البريطانية    بزافت القتلى فتفجير بمانشيستر البريطانية    جد تجمعه الامتحانات مع أحفاده    حصيلة أولية: تسجيل 19 قتيلا في "مانشستر أرينا"    الوفد الوزاري في الحسيمة.. هذا ما كلفنا به صاحب الجلالة    الزفزافي يهدد بالكشف عن حقائق خطيرة    شباب "البيجيدي" يتظاهرون أمام البرلمان تضامنا مع معتقلي "الفيسبوك"    عاجل.. زوج يقتل زوجته بإقليم سيدي بنور ويضرم النار في جسده    لأول مرة.. نتنياهو يعلن عزمه زيارة السعودية    انفجاران يثيران هلع حاضري حفل فنّي في مانشستر    رئيس جماعة بالحسيمة يطالب الوفد الوزاري بالاعتذار لسكان الريف    "الداهية" أوسكار يُغادر "ملعب الحياة" وحيدا بدون عزاء من رفاقه القدامى    هذه هي الرسالة التي قدمها بيريز ل زيدان بعد التتويج باللقب    قوات الأمن بتلاوينها تحاصر مقر مؤتمر وتقتحم قاعته وتسيطر على المنصة    برنامج مباريات الجولة الثانية من ثمن نهائي دوري أبطال إفريقيا    دفاع معتقلي "البيجيدي" يصف ملفهم ب "المفبرك".. وعائلتهم تعزوا إضرابهم عن الطعام إلى تصريحات الرميد    هل يطيح الكوكب المراكشي بمريانة بعد ضمان البقاء في الدرجة الاولى    جمعية خيرية لرعاية الايتام بامريكا .. محطة انسانية بامتياز (فيديو )    إنريكي يُقدم على اختيار "انتحاري" ببرشلونة في كأس ملك إسبانيا    احصائيات أبريل: مطار الناظور يسجل نموا بنسة 23% بالمئة مقارنة بالسنة الماضية    "إلبايس" تشبه طنجة بسنغفورة وتصفها بالدورادو جديد للشركات الإسبانية    طنجة: نقل عنصري أمن إلى المستشفى العسكري بعد إصابتهما في التدخل الذي تم بحومة الشوك    خبر سار لساكنة الريف .. أوطوروت تازة – الحسيمة سيكون جاهزا بداية سنة 2019    اتحاد مغربي- صيني يفوز بصفقة تشييد برج "عثمان بنجلون" بالرباط    عدد ساعات الصوم حول العالم في رمضان    المغاربة خلصو 14 مليار درهم كضريبة على الدخل ..والحسيمة أكثر المدن غلاءً في المواد الغذائية    ياسين أيوب: أتفهم موقف زياش.. لو كنت مكانه ما اتخذت القرار نفسه    أسعار العقارات ترتفع ب7,6 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية (تفاصيل)    « البيع والشراء » داخل البطولة على طاولة لقجع    دراسة: المكسرات تحمي من السرطان    جطو يكشف 495 قرارا أصدره مجلسه حول الاختلالات في التسيير    عدد ضحايا "الكحول الطبي" يرتفع إلى 7 قتلى‎    اعتزال سميرة بنسعيد يصدم جمهورها    حسن الكتاني: محمد بن عبد الكريم الخطابي كان وهابيا    "ماطا".. عروس تنافس حولها الرجال و أبهرت زوار المغرب‎    قتيل فلسطيني جديد بذريعة "عملية طعن"    فضيحة.. منظمو مهرجان "تورينو الرباط" يثيرون غضب مخرجة إيطالية بارتجاليتهم    عبيدات الرما(رضوان) سفراء للتراث المغربي بإفريقيا    المغرب يتقاسم خبراته في الجمركة مع إفريقيا    الأخوان بلمير يطلقان « belmirs collection »    الدوزي يتفوق على أسماء المنور و إيهاب أمير    كوريا الشمالية تعزز قدرتها على "ضرب أهداف أميركية"    قبيل رمضان.. سحب أزيد من 128 طنا من المواد الغذائية الفاسدة    باناما تحرج البوليساريو وتسمح لسفينة الفوسفاط بإتمام رحلتها    ساعات الصيام في العالم..أطولها 24 ساعة    الفيلم السويسري "سكرابل" يتوج بجائزة احسن فيلم في المهرجان الجامعي الدولي للسينما والآداب باكادير    "التجربة الشعرية لبوعلام دخيسي" موضوع جلسة أدبية بالناظور    +صور…جمعية نداء لمرضى القصور الكلوي تنجح في تنظيم ندوة علمية تحت عنوان الوقاية من الفشل الكلوي تبدأ من التغذية    "الصحة": وضع المينانجيت تحت السيطرة بزاكورة    دراسة: النوم الكافي ليلا يزيد جمال الوجه وجاذبيته    هام للمغاربة.. هكذا ستكون صلواتكم خلال شهر رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العقيد أحمد الدليمي يأخذ ثأره من أوفقير عبر أسرته
الهواري بومدين ينفي أي تورط للنظام الجزائري في العملية المسلحة بمنطقة مولاي بوعزة
نشر في المساء يوم 24 - 07 - 2010

كان الحسن الثاني يثق ثقة كبيرة في مجموعة من جنرالاته، الذين كانوا على رأس العديد من الأجهزة العسكرية والأمنية، بل كان يسمح لقلة منهم بزيارته في مخدع نومه دليلا على الثقة الكبيرة
التي كان يضعها فيهم، وجمعته بأغلبهم علاقات أسرية حيث كان أبناؤهم وزوجاتهم يدخلون القصر الملكي بشكل اعتيادي، لكن ما لم يكن يدور بخلد الحسن الثاني هو أن يتحول بعض هؤلاء الجنرالات إلى أشد أعدائه، بل يتجاوزون ذلك إلى محاولة تصفيته جسديا. في هذه السلسلة نحاول أن نرصد مسار أهم هؤلاء الجنرالات وعلاقتهم بالأحداث التي غيرت وجه المغرب السياسي في العقود القليلة الماضية.
على ثلاثة مستويات سيعتلي العقيد أحمد الدليمي الواجهة للثأر والانتقام من رئيسه المباشر في ستينيات القرن الماضي، الجنرال محمد أوفقير، فقد أصبح أكثر اقتناعا بأن الرجل الذي كان يطالب برأسه مرات عديدة، ليس آخرها وجوده على متن طائرة البوينغ التي أقلت الملك الحسن الثاني رفقة مساعديه، ومن بينهم أحمد الدليمي، والتي تعرضت للقصف في الأجواء، حان الوقت لأن يدفع الثمن بعد موته، إن لم يكن بعد هدر دمه، فإنه بات ممكنا من الأشخاص المحسوبين عليه.
كانت البداية من العائلة، فالدماء التي سالت في حضرة الجنرال، سيمتد مفعولها على مساحات أخرى من زنازن السجن المركزي في القنيطرة إلى قلاع مهجورة في الصحارى، فالثأر في مفهوم الدليمي ظل عالقا في ذهنه بحروب القبائل القديمة، إذ يدفع الأبناء والأقارب ثمنه فدية لضمان حق الوجود، ساعده في ذلك أن الجنرال مولاي حفيظ العلوي، الذي عرف بقسوته أيضا، لم يعد يطيق سماع اسم أوفقير الذي يحيل على وقائع في غاية العنف.
حكى مدرب في كرة القدم، كان من بين نجوم الفتح الرباطي أيام زمان، أنه كان على موعد مع التحكيم في مباراة لكرة القدم جمعت بين لاعبين صغار من أحياء شعبية في الرباط وأبناء شخصيات سامية متنفذة. اقترب ذلك المدرب من رئيس فريق الحي الشعبي، وسأله عن اسمه قبل مصافحة رئيس الفريق الآخر، وكم كان قلقه ودهشته كبيرين، حين أجابه ذلك الفتى القاصر أن اسمه العائلي هو أوفقير.
بسرعة وبداهة رد على الفتى قائلا:
اسمع يا ولدي، إن أردت أن تصبح لاعبا كبيرا في كرة القدم، انس اسم أوفقير، ومن اليوم سيكون اسمك هو كذا من الألقاب، ففي كرة القدم لا وجود لاسم أوفقير.
إيحاءات المشهد هي الأصل، فحتى في مباراة لكرة القدم بين شبان قاصرين، كان عسيرا ترديد اسم الجنرال الذي قال عنه الحسن الثاني إنه دفع ثمن خيانته انتحارا، بل إن بعض رجالات السياسة من أقارب عسكريين تورطوا في المحاولتين الانقلابيتين الفاشلتين استبدلوا أسماءهم، ولم يعد ذلك اليساري المعروف، الذي درس في الجامعة باسم المذبوح، يفخر بنسبه، بل أصبح له اسم عائلي آخر سيعرف به لاحقا.
وفي حكاية أخرى أن فقيها عرف بعلاقته مع وزير الداخلية الأسبق إدريس البصري، وجاءه يوما إلى بيته معرجا على شجرة النخيل في الشارع الكبير على طريق زعير في الرباط، يطلب شغلا لأحد أفراد أسرته الذي كان تخرج للتو من الجامعة. روى البصري أنه لم يمانع، من حيث المبدأ، في إيجاد عمل لقريب الفقيه، لكنه حين سمع أن اسمه هو أوفقير أقفل أذنيه عن سماع الطلب، وردد أمام الفقيه الملتحي:
وهل من يريد الشغل يكون اسمه أوفقير؟!
في مثل مواقف ولي نعمة الجنرال أحمد الدليمي، ستصبح للبصري حساسية إزاء سماع اسم أوفقير، غير أن الدليمي لم يتوقف عند حد التطويح بأسرة الجنرال في غياهب إقامات جبرية تفتقر لأبسط شروط الحياة، بل ظل مصرا على استئصال كل ما له علاقة بالجنرال.
نحن الآن في عام 1973، وتحديدا في شهر مارس الذي يصادف احتفالات عيد العرش. سيتسرب إلى منطقة مولاي بوعزة في الأطلس المتوسط نشطاء في التنظيم السري للاتحاد الوطني للقوات الشعبية ممن كانوا يقيمون في الجزائر، بهدف تنفيذ هجمات وقتل رجال سلطة وإثارة قلاقل مدنية عبر استخدام السلاح. وفيما كان الحسن الثاني يسأل الرئيس الجزائري هواري بومدين على الهاتف إن كانت سلطات بلاده على علم بذلك التغلغل الذي استهدف النظام، كان الدليمي ينسج وقائع أخرى حول احتمال تعرض أسرة الجنرال أوفقير لعملية اختطاف مدبرة، غير أن رد الرئيس هواري بومدين، الذي نفى تورط بلاده في العملية، سيقلل من أهمية الخطة التي نسجها الدليمي. هل كانت حقيقية استنادا إلى معلومات استطاع الحصول عليها من موقعه كمسؤول في الاستخبارات الخارجية، أم كانت مجرد بالون اختبار؟
بيد أن الحسن الثاني، الذي كان يعنيه إحباط العملية أولا، ثم البحث بعد ذلك عمن أشعل النار، حرص على أن يعهد إلى ضابط شرطة اسمه محمد الصاكا بمتابعة الموقف عن كثب. ولأن الملك كان يلغي الاعتبارات التراتبية في الجيش والأمن كلما تعلق الأمر بمهمة يسندها إلى من ينفذها، فقد هاله أن الرجل الذي جاءه إلى مكتبه مساء ذلك اليوم رفقة مسؤول أمني كبير لم يكن عميدا للشرطة، بل مجرد ضابط صغير.
الحسن الثاني وبعدما عرض المعطيات التي كان يتوفر عليها حول عملية مولاي بوعزة، التي أغضبه كثيرا أن تنفذ بتزامن مع احتفالات عيد العرش، وجه كلامه إلى ضابط الشرطة قائلا:
اسمع أيها العميد، ستقوم بالمهمة كما يجب وستجمع كل المعلومات وتأتيني بها.
غير أن الضابط محمد الصاكا الذي وجد نفسه للمرة الأولى يقف أمام ملك البلاد، رد باحترام:
نعم يا مولاي، لكنني لست عميد شرطة، أنا مجرد ضابط.
ابتسم الحسن الثاني، ثم قال:
اذهب إلى مولاي بوعزة، وأنت منذ اليوم أصبحت عميدا.
ولعل هذا التقليد هو ما يفسر كيف أن بعض الموظفين من غير أصحاب الرتب العالية، كان الحسن الثاني يسند إليهم مهمات دقيقة لا تخضع للاعتبارات التراتبية، فكثيرا ما نقل إليه البصري معلومات وكلفه بأشياء، دون المرور عبر رؤسائه المباشرين، وكذلك كانت علاقته بأحمد الدليمي، قبل أن يصبح جنرالا، فقد كان الملك مهتما بالنتائج وليس بالوسائل فقط.
ومن الجائز الافتراض أن هذا الحرص الشديد على معرفة أدق التفاصيل لم يكن يثمر دائما نتائج على مقاس الثقة، إذ كثيرا ما تعرض لأنواع من الخديعة في تقديم الحقائق والمعطيات، فقد كان يردد أن له عيونا مفتوحة في كل الاتجاهات، إلا أن بعض أعطاب العيون أنها لا تنقل غير ما تتصور أنه لا يغضب سامعها.
لذلك، سيضطر الحسن الثاني، لاحقا، إلى تبرير ما تعرضت له عائلة أوفقير من مآس، وسيظل أكثر إصرارا على أن قلعة مكونة لا يوجد بها غير حقول الورود، مع أنها كانت مرتعا لممارسات طالت انتهاكات حقوق الإنسان خارج رقابة القضاء، ولولا أن أبناء الجنرال أوفقير فكروا وخططوا لهروبهم الكبير من معتقل في البئر الجديد على الطريق بين الدار البيضاء والجديدة يوما ما، لما تم اكتشاف هول تلك المأساة التي ستجعل الشاب رؤوف أوفقير، نجل الجنرال، يقف يوما أمام معتقل تازمامارت يضيء الشموع إلى جانب نشطاء في الدفاع عن حقوق الإنسان، اكتوى بعضهم بنيران والده الذي لم يكن يعير اعتبارا لهذه القيم.
حين انفتحت أبواب السجن المركزي في القنيطرة أمام معتقلين سياسيين في محاكمة مراكش وغيرها، لم يدر في خلد العسكريين المتورطين في المحاولتين الانقلابيتين لعامي 1971 و1972 أن مجيء الضيوف الجدد سيكون وبالا عليهم، غير أن الدليمي كان يتحين الفرصة للإيقاع من جديد بأولئك المتهمين الذين جعلوه ينبطح أرضا ويتلو الشهادة وهو على متن الطائرة الملكية.
أوعز آخرون للملك الحسن الثاني أن وجود معتقلين عسكريين ومدنيين في سجن واحد، يساعد في نقل عدوى التمرد أكثر وأن من الأفضل إبعاد هؤلاء عن أولئك، فقد بدت الفكرة أقرب إلى الصواب، لكنها بمنطق آخر كانت تعيد معادلة الصراع بين العسكريين والمدنيين، التي آمن بها الدليمي، طويلا إلى الواجهة.
حدث مرة أن المستشار أحمد رضا كديرة، بعد عودته من عبور الصحارى إلى الواجهة السياسية، اقترح مبادرة العفو عن المعتقلين السياسيين الذين يقرون بأخطائهم، فقد ظل على قناعة أن العفو بمثابة بلسم لمداواة الجرح، تماما كما عمل طويلا من أجل الإفراج عن الرفيق أبراهام السرفاتي، الذي عمل يوما في ديوانه عندما كان وزيرا للفلاحة، لكن الدليمي وعسكريين آخرين كانوا أشد حرصا على أن يقتصر العفو على المدنيين دون العسكريين، الذين سعوا للإطاحة بالنظام، والزج بالأعداد المتبقية منهم، بمن في ذلك الذين كانوا أنهوا مدة العقوبة الحبسية في معتقل تازمامرت الرهيب، الذي حول ثكنة عسكرية متهالكة إلى مقبرة، سيكشف العائدون من جحيمها إلى أي مدى تعايشوا مع الموت والعذاب والعزلة، وكانوا أمواتا يتحركون على هامش الحياة، إذ استطاعوا أن يبرهنوا عن قدرات خارقة لدى الإنسان في تحدي نفسه والتأقلم مع أقصى درجات العزلة والموت البطيء.
إلى جانب هذا الفصل الأكثر إثارة في مسلسل الانتقامات التي تجاوزت أسوارها بعد رحيل الجنرال أوفقير، سيكون هناك فصل آخر أشد ارتباطا بمضاعفات قضية المعارض المهدي بن بركة، ذلك أن الشركاء الفرنسيين الأربعة المحتمل تورطهم في اغتيال بن بركة سيلقون بدورهم مصيرا لا يقل عنفا وقساوة عن الوقائع التي أحاطت بتنفيذ خطة الاختطاف والاغتيال.
ثمة رابط بين كل الشخوص الذين كانوا أطرافا في العملية، سواء أولئك الذين استمروا في باريس مثل الطالب التهامي الأزموري، الذي ترك غيابه ثغرة كبيرة في ملف رصد وقائع استدراجه واختطافه، أو الفرنسي جورج فيغون الذي كانت آخر الكلمات التي رددها في حانة منزوية في باريس تفيد بأن رائحة جثة في طريقها إلى أن تكسو سماء باريس بالمزيد من الألغاز، أو الفرنسيين الأربعة الذين ترددت أسماؤهم ضمن المساعدين الذين شاركوا في تنفيذ العملية تحت سماء عاصمة النور. يصعب الجواب إن كان الجنرال أوفقير، الذي أمن لأولئك الفرنسيين سبل العلاقات في المغرب والاشتغال في أنواع مشبوهة من تجارة الأجساد والعقول، كان يتصور أن مصيرهم سيكون أقرب إلى الطريقة التي بددت بها حياة المهدي بن بركة، ومن المفارقات أن عائلة بن بركة لم تعد الوحيدة التي تبحث عن خبر للراحل للترحم عليه، ذلك أن أسرة أوفقير بدورها لا تكاد تتبين موقع قبر الوالد في بلدة عين الشعير، إذ لا يذكره أحد إلا بالسوء.
لعل انتقام التاريخ كان أكثر إنصافا، إذ تتباين مصائر الرجال وتلتقي عند حافة النسيان أو التذكر المؤلم، وليس في مثل قساوة الثأر حين يمارسه عسكري عتيد مثل الجنرال أحمد الدليمي غير مكر التاريخ الذي يحيل على الصدمة غير المتوقعة في نهاية أي صراع عند منحدر السلطة وأعالي قممها الشاهقة، إذ تصبح السقطة من فوق أشد إيلاما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.