حزب الخضر بإسبانيا يطالب الملك فيليب بالاعتذار للمغاربة    لجنة مزوار للدفاع عن القضية الوطنية .. وماذا عن الدبلوماسية الموازية؟    ساكنة وادي زم تندد بالعدوان الصهيوني على غزة .    اهتمام إنجليزي بخدمات إسلام سليماني    القضاء يقترب من حسم ملف مختلسي ملايير "القرض الفلاحي"    نقابة تُطالب الوردي بفتح تحقيق في اختلالات بالمستشفى الجهوي بالرباط    "مصحف السنجق" يجذب زوار متحف "مولانا" بتركيا    ريهانا تتجول في شوارع نيويورك بملابس النوم    انطلاق فعاليات الدورة ال 23 لمهرجان الطرب الغرناطي بوجدة    موكب جنائزي مهيب لمفتش الشرطة الذي غرز متهم بالسرقة "تورنوفيس" في ظهره، وبوشعيب ارميل وعامل الإقليم من بين أبرز الحاضرين +فيديو    دي ماريا يختار وجهته المقبلة    مورينهو: ميسي لن يكون الأفضل في التاريخ    أبو حفص: تجوز للمرأة الإمامة وصلاة التراويح بدعة حسنة    أغرب وأسوأ 7 وظائف في العالم منها شم الإبطين وتدريب التماسيح    مشهد أبكى الملايين.. اللحظات الأخيرة لعامل نظافة مات وهو عالق بين سيارتين+ بالصور والفيديو    هؤلاء هم المرشحون العشرة للقب أفضل لاعب في كأس العالم 2014    "الجنوبية للإعلام" في حُلَّة جديدة: بعد "مول البيكالا" و"مولات الكاشا" و"مول المينوط"، جاء دور "مول البنكا" بتيزنيت    زيادة 45 سنتيما في الغازوال بداية الأسبوع المقبل    فيديو :لهذه الاسباب ارتفعت أثمنة الأسماك بالاسواق المغربية.    ارتفاع عدد قتلى غزة إلى 115 وإسرائيل تؤكد عزمها وقف صواريخ حماس "بكل قوة"    ارتفاع ضحايا الحرب على غزة إلى 122 قتيلا    الرباط.. فعاليات سياسية و حقوقية تندد بالمجازر الصهيونية    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد.    أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة اليوم    "الفيفا" يعين مغربيا لمراقبة نهائي المونديال    الموندو: برشلونة أبلغ نيمار وميسي قبل التعاقد مع سواريز    تخصيص 70 شقة لاسر ضحايا انهيار ال3 عمارات ببوركون    إطلاق نسختين جديدتين لطلبات مشاريع "انطلاق" و"تطوير"    لارام تتبرأ من حادث المرأة المنقبة    تضامن الفنان الدوزي مع غزة يشعل الفايسبوك    فتاوى رمضان: حكم صيام المسافر    انفجار في مدينة اسطنبول التركية    متابعة إمام جزائري بتهمة اختلاس 530 الف أورو    تحليل: التهديدات الإرهابية بالمغرب وأجندات التنظيمات التي تستهدفه    ألمانيا تتطلع إلى التتويج بكأس العالم للمرة الرابعة    إنفراد : العرايشي يكافئ قياديا في حزب سياسي من المعارضة بتعيين نجلته مديرة للماركوتينغ في مملكته الإعلامية    إعتقالات غير مسبوقة في صفوف خلية تجند مقاتلين بتطوان    مغاربة في كل العالم... في صفوف «داعش»    «هم الكلاب» بمهرجان الفيلم العربي بعمان    مسلسل «ألف ليلة وليلة» لمخرجه أنور معتصم ومنتجه ياسين عيوش:    بوق السوق    18 رحلة لفائدة 6678 مستفيدا من عمرة رمضان    الدار البيضاء : ارتفاع حصيلة ضحايا "فاجعة بوركون" إلى 8 قتلى    متابعات    اجتماع عاجل لوزراء الخارجية العرب لبحث الوضع في غزة    هادو احسن فنادق في افريقيا: واحد فمراكش والثاني فاكادير    الفقيه بن صالح : هكذا يعامل الموظف في جمعية منتجي الشمندر السكري لتادلة    مصرع ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين في انقلاب حافلة بمكناس    الملك محمد السادس يزور موقع فاجعة حي بوركون    ال AMDH تستعرض أهم القضايا الحقوقية العالقة بإقليم الحسيمة    تفجير قنبلة بتيزنيت    فتحية الخياطي: شكري صرخ في وجه مديره «إذا كان جدك نابليون.. فأنا جدي الخطابي»    كل وقيس : المسعودي: الصوم يساعد على إزالة آلام أنواع من الروماتيزم    دراسات : الطفل يقضي أزيد من ألف ساعة سنويا أمام التلفاز    إتحاف الخلان بأخبار طاغية نجدان    التوصل لعلاج ناجح لسرطان الدم    وفاة مهاجر مالي بالناظور بعد نقله للمستشفى إثر سقوطه في الشارع العام، والفحوصات الطبية تكشف عن مرضه بالسيدا والسل    رمضان بإيسلندا.. 22 ساعة من الصيام وصلوات الليل والوجبات في 3 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«آيت بوكماز» بأزيلال.. موطن الديناصورات
تتميز بجمال الطببيعة وتستهوي متسلقي الجبال
نشر في المساء يوم 03 - 08 - 2010

على ارتفاع يصل إلى مابين 1800 و2000 متر في قلب جبال الأطلس، يوجد أحد أجمل الأماكن السياحية الجبلية بالمغرب، «آيت بوكماز» أو الهضبة السعيدة،
التي تبعد ب 78 كيلومترا عن أزيلال.
في بداية السبعينيات من القرن الماضي بدأت المنطقة تستقبل السياح الأجانب المكتشفين لجمال طبيعة الأطلس، فكانت بداية إخراج الجوهرة المكنونة من صندوق النسيان، لكن الحدث الأكبر كان ربط القرية بالطريق المعبدة سنة 2002. سنوات قليلة بعد ذلك تضاعف عدد الزوار وارتفع عدد المآوي المرحلية السياحية من أربعة إلى ما يقارب 80 مأوى، حيث أصبحت «آيت بوكماز» على بعد ساعتين من أزيلال، وأصبحت شهرتها تضاهي أقدم الأماكن السياحية بالجهة وتمضي بسرعة قياسية لتتجاوز بعضها.
الطريق إلى آيت بوكماز
الطريق إلى «آيت بوكماز» يبدأ من مدينة أزيلال عبر تراب جماعة أكودي نلخير وجماعة آيت أمحمد، مرورا ببرنات وآيت عباس قبل الدخول إلى تراب جماعة «آيت بوولي»، ووصولا إلى «تبانت»، المشهورة ب«آيت بوكماز»، مجموعة من الدواوير راعت في تشييدها المحافظة على جمالية الطبيعة والمكان. على جنبات «الهضبة السعيدة» الممتدة على ضفاف الوادي الأخضر، أشجار سامقة وطقس استثنائي وجو نقي ومياه باردة تجري في كل مكان، أول ما يفاجأ به الزائر هو عدم تشييد أي مبنى في السهل الضيق، كل البيوت في أعلى الجبل أو في ظهره، أو عند نهاية المساحات الصالحة للزراعة، الدواوير المتفرقة تتوحد في الشكل الهندسي للبناء الذي يتم عبر «التابوت» (دك التراب في كتل قوية دون استعمال الخرسانة أو الرمل)، البناء يحتفظ هنا بوسائله التقليدية التي مرت على استخدامها عشرات القرون، أهم الدواوير بآيت بوكماز: إيخفنيغير، أكوتي، آيت إيمي، آيت أوشي، آيت أوهام، زاوية ألمزي، آيت سلام، تالموضعت، أكرط مزرو.
سحر المكان
بسبب تراكم الثلوج، تعيش منطقة آيت بوكماز فترة حصار طويلة الأمد تمتد لشهور، يستعد سكان المنطقة لفصل الشتاء باكرا بتخزين الحاجيات الأساسية من الحطب والمواد الغذائية، بداية شهر ماي من كل سنة تكسو الأزهار والطبيعة الخلابة «الهضبة السعيدة» وسط الجبال السامقة، تكون الطريق قد بدأت تودع فترات الإغلاق المتكررة بفعل الثلوج، ويبدأ الأجانب الذين سبق لهم زيارة «آيت بوكماز» أو الذين سمعوا بجمالها بالتدفق على «الهضبة السعيدة»، ممثل السلطة المحلية ب»تبانت» يؤكد أن « 90 % من الذين يزورون آيت بوكماز يعودون إليها في السنة الموالية، يصحبون معهم زوارا جددا، مما يؤهل المنطقة للمساهمة بقوة في تطور السياحة الجبلية بالمغرب مستقبلا».
كهول المنطقة يتذكرون أن «آيت بوكماز» كانت منسية، لكنها مدينة للأجانب الذين كانوا يأتون لصيد سمك السلمون في «الوادي الأخضر» انطلاقا من سنة 1970، قبل أن يعجبوا بسحر الجبال ويقوموا بحملات دعائية للمنطقة وتنظيم رحلات منظمة انطلاقا من أوربا ووصولا إلى «آيت بوكماز»، ومع بداية الثمانينيات من القرن الماضي تطورت السياحة الجبلية بعد تأسيس المركز الوحيد بالمغرب وبالعالم العربي في تخريج المرشدين السياحيين الجبليين بآيت بوكماز، وهوالمركز الذي يخرج أربعين إطارا مؤهلا كل سنة، يتحولون إلى قادة للمجموعات السياحية ومرشدين لهم لاكتشاف جزء كبير من المغرب المنسي خلف قمم جبال الأطلس المتوسط، وبذلك أصبحت المنطقة محجا سياحيا بعدما كانت نسيا منسيا. يعقد ب«آيت بوكماز» السوق الأسبوعي يوم الأحد، وتضم مجموعة من الجمعيات النشيطة، سواء في السياحة الجبلية أو في التنمية القروية الجبلية شباب المنطقة كان لهم أكبر الأثر في التعريف بمؤهلات وسحر الطبيعة ب«آيت بوكماز»، إذ إنهم بقدرتهم العجيبة على التواصل وإنشاء المواقع الإلكترونية، استطاعوا جلب العديد من المعونات، كما أنهم يجلبون السياح المغرمين بسحر الطبيعة.
عمر، أحد أبناء «آيت بوكماز»، واحد من هؤلاء المرشدين، يؤكد أن «منطقة آيت بوكماز تتوفر على نحو 54 من العيون الكبرى وثلاثة أودية تتشكل روافدها من الثلوج التي تصمد أمام حرارة الشمس حتى أواخر شهر ماي»، كما توجد بالمنطقة عدة فجاج مثل فج «مكون» و»اندراس بتاساوت»، إلى جانب أربعة مواقع للتسلق، وموقع «تاغيا».
لكن الإغراء الأكبر تحدثه المدارات السياحية سيرا على الأقدام، انطلاقا من «آيت بوكماز» إلى جبل «مكون»، حيث يستغرق ذلك مدة خمسة أيام، ثم من نفس النقطة إلى واحة قبائل «آيت عطا» أربعة أيام، ويبقى «العبور الأكبر» للأطلس المغربي، الذي يمتد من «آيت بوكماز» إلى «توبقال»، مسيرة 13 يوما بمعدل 6 ساعات في اليوم، أو شمالا من «آيت بوكماز» وصولا إلى «إملشيل»، بينما مدارات أخرى توصل إلى مدينة أكادير، وأخرى إلى الجهة الشرقية وسط مناظر طبيعية استثنائية تغني السياحة الجبلية، بينما هواة التسلق لن يجدوا مكانا لهوايتهم أفضل من قمم «مكون» و«تكدييد» و«أزوركي».
«آيت بوكماز» أحد أروع المنتجعات السياحية الجبلية الغنية بالمناظر الخلابة والطبيعة الساحرة، وأنهار جارية وجبال شامخة للتسلق، فضلا عن توفره على اكتشافات علمية وأثرية مثيرة، أهمها اكتشاف بقايا ديناصور عملاق يعود تاريخه إلى 800 مليون سنة، إلى جانب وجود نقوش صخرية يرجع تاريخها إلى ملايين السنين، خاصة بمنطقة «آيت بوولي» وب«أكرط زكاغن» بآيت بوكماز، وبقايا آثار أقدام الديناصورات التي يرجع تاريخها لأكثر من 180 مليون سنة، ب«أكرط نزروا» ودوار «باقليوين».
ومن أهم المنشآت القديمة قصبة سيدي موسى التي يرجع تاريخها إلى أكثر من 430 سنة، وتصنف كتراث عالمي من طرف اليونسكو، ثم قصبة «سيدي شيتا»، إلى جانب القصبات التي تعتبر مخازن جماعية لسكان المنطقة ب«آيت إيمي» . اللباس المحلي بدأ يكتسب شهرة عالمية خاصة وأنه مرتبط بتقاليد وعادات إحياء حفلات الزفاف الفريدة من نوعها، وأكبر رموز المنطقة فرقة «بوغانيم» الموسيقية المتميزة في كل شيء، مما يجعلها من أهم الرموزالثقافية بالمغرب التي تحاول الحفاظ بصعوبة على شكلها الأصلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.