رونالدو لا يريد اللعب امام سوسيداد هذا الموسم    عجبا لأمر المؤمن !!    أمير المؤمنين والأميرة للا مريم يحييان حفلين دينيين إحياء لذكرى وفاة الحسن الثاني بالرباط    دنيا باطما تقتحم عالم عرض الأزياء    خلاف حاد بين بنكيران والعنصر بسبب التعديل الحكومي المرتقب    المغرب تواجه البرتغال وديا يونيو المقبل    اختيار 15 فيلما قصيرا للمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة    سفير إيران لدى الرباط يبدأ عمله بعد 6 سنوات من القطيعة بين البلدين    الذكريات 18    المغرب يتهم HRW ب"تبخيس المنجزات والإصلاحات الحقوقيّة"    قطر أول فريق عربي ومن خارج أوروبا يتأهل لنهائي مونديال اليد    المغرب يوقع اتفاقيتين مع الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية    1,9 مليون سائح إسباني زاروا المغرب إلى غاية متم نونبر 2014    بلجريتي يطالب كوستا بتغيير شخصيته    المساعدات الإنسانية لتندوف: حينما تمتد يد الاختلاس إلى قوت محتجزي المخيمات    مديرة مبادرة كلينتون العالمية: المغرب قطب اقتصادي بالنسبة لأوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط    الدغرني يكتب: ترسيم حزب الاستقلال لعطلة رأس السنة الأمازيغية ؟!    كلميم: برمجة مشاريع طرقية باستثمارات تقدر ب 183 مليون درهم    تماس كهربائي يحرق سيّارة وسط مدينة مكناس    تعيين الفاسي الفهري مكان الصايل في مؤسسة مهرجان مراكش    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    فنلندا: مغربي مهدد بالسجن بسبب اتهام زوجته له بالاغتصاب    وفاة مغربي أضرم النار بنفسه احتجاجا على تأخر التاشيرة الفرنسية    سائق شاحنة بالجديدة يقتل خمسة أشخاص بطريقة بشعة ويلوذ بالفرار    البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم (الدورة 17): الوداد البيضاوي مرشح لمواصلة الهروب في الصدارة *الرجاء يسعى للعودة سريعا إلى طريق الانتصارات وقمة حارقة بين المغرب التطواني والجيش    الناظور : 6 قتلى على إثر غرق قارب للهجرة السرية قرب ميناء الناظور    مصرع ثلاث شقيقات وقريبتهن في بئر بإنزكان    إبن الريف "أحمد بلغنو" يتوج بجائزة أحسن منتوج فلاحي في تظاهرة "تروفيل" بأكادير‎    تواصل العروض بمهرجان طاطا الدولي للمسرح    الملك يعين إبن الناظور عبد الحميد المزيد عاملا على إقليم إيفران    الملك سلمان يهدي شعبه 30 مليار دولار و صرف راتب شهرين    الملك يستقبل بفاس باطرون صندوق الإيداع والتبدير    الجزائر تكافئ رئيس دولة بعد إهانته للمغرب و استفزازه للمغاربة    فرنسا تصاب بالهستيريا: اعتقال طفل عمره 8 سنوات لرفضه الوقوف دقيقة صمت تضامنا مع "شارلي إيبدو"    كاستينغ ديال الكوميديين فالناظور باش يشاركو فأول مهرجان للضحك إلى جانب كبار الكوميديين    المندوب السامي للتخطيط يتطرق إلى بعض المواضيع الاجتماعية الحرجة المرتبطة بأهداف الألفية للتنمية لما بعد سنة 2015    وفاة ستة مهاجرين أفارقة غرقا في عرض البحر بالناظور وإنقاذ أزيد من عشرة آخرين حاولوا العبور إلى إسبانيا في قارب إنطلق من سواحل الاقليم    هذه هي الحشرة التي يصنع منها ملون يستعمل في «الكاشير» و«المصبرات» بالمغرب    أوربا تسيطر على وجهات المطارات المغربية    الجامعة الملكية تفضح الكذاب زكرياء المومني وهذا ردها على ادعاءاته    نيمار يهدد الجميع في برشلونة    الجزائر تدخل اخيرا على خط التحقيقات الجارية مع رعيتها الموقوف ببني درار: العثور على جثة بعين الصفا لا يستبعد أن تكون للشخص المبحوث عنه    أحداث 2014 نظما    البنك الدولي: دول الخليج ستخسر نحو 215 مليار دولار ان استمر انخفاض أسعار النفط    إعادة انتخاب عبد السلام أحيزون بالإجماع رئيسا لجامعة ألعاب القوى    بعد بيان فرع الحزب بجهة كلميم …بنكيران يحذر مناضليه من إصدار بلاغات خارج مسطرة الحزب    التفاعل الحضاري بين المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء    عراقي يحول الأحذية البالية "وجوها" لتنظيم "داعش    متابعات : المرجفون في الأرض ...؟؟    زينب السمايكي.. رحيل رائدة مسرحية من الجيل الثاني    جديد فيسبوك.. نصائح بالأماكن المحيطة بك!    بوق السوق    المخزن ولى واعر. إنفجار مقاتلة لتهريب الوقود من الجزائر بعين بني مطهر بعد إطلاق النار عليها من طرف الجمارك    أغلى دواء فى العالم ثمنه 15 مليون دولار يجب تناوله وإلا الموت    الدولة تجر مراد عابد مدير «وكالة حساب الألفية» إلى القضاء    كيفية التعامل مع الإنفلونزا ضمن مراعاة آداب اللياقة    شكوك حول إصابة شخصين بفيروس قادم من افريقيا عند زيارتهما لأحد الاطباء بسيدي بنور    تركي الدخيل مديرا للعربية بعد تعيين الطريفي وزيرا للثقافة في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«آيت بوكماز» بأزيلال.. موطن الديناصورات
تتميز بجمال الطببيعة وتستهوي متسلقي الجبال
نشر في المساء يوم 03 - 08 - 2010

على ارتفاع يصل إلى مابين 1800 و2000 متر في قلب جبال الأطلس، يوجد أحد أجمل الأماكن السياحية الجبلية بالمغرب، «آيت بوكماز» أو الهضبة السعيدة،
التي تبعد ب 78 كيلومترا عن أزيلال.
في بداية السبعينيات من القرن الماضي بدأت المنطقة تستقبل السياح الأجانب المكتشفين لجمال طبيعة الأطلس، فكانت بداية إخراج الجوهرة المكنونة من صندوق النسيان، لكن الحدث الأكبر كان ربط القرية بالطريق المعبدة سنة 2002. سنوات قليلة بعد ذلك تضاعف عدد الزوار وارتفع عدد المآوي المرحلية السياحية من أربعة إلى ما يقارب 80 مأوى، حيث أصبحت «آيت بوكماز» على بعد ساعتين من أزيلال، وأصبحت شهرتها تضاهي أقدم الأماكن السياحية بالجهة وتمضي بسرعة قياسية لتتجاوز بعضها.
الطريق إلى آيت بوكماز
الطريق إلى «آيت بوكماز» يبدأ من مدينة أزيلال عبر تراب جماعة أكودي نلخير وجماعة آيت أمحمد، مرورا ببرنات وآيت عباس قبل الدخول إلى تراب جماعة «آيت بوولي»، ووصولا إلى «تبانت»، المشهورة ب«آيت بوكماز»، مجموعة من الدواوير راعت في تشييدها المحافظة على جمالية الطبيعة والمكان. على جنبات «الهضبة السعيدة» الممتدة على ضفاف الوادي الأخضر، أشجار سامقة وطقس استثنائي وجو نقي ومياه باردة تجري في كل مكان، أول ما يفاجأ به الزائر هو عدم تشييد أي مبنى في السهل الضيق، كل البيوت في أعلى الجبل أو في ظهره، أو عند نهاية المساحات الصالحة للزراعة، الدواوير المتفرقة تتوحد في الشكل الهندسي للبناء الذي يتم عبر «التابوت» (دك التراب في كتل قوية دون استعمال الخرسانة أو الرمل)، البناء يحتفظ هنا بوسائله التقليدية التي مرت على استخدامها عشرات القرون، أهم الدواوير بآيت بوكماز: إيخفنيغير، أكوتي، آيت إيمي، آيت أوشي، آيت أوهام، زاوية ألمزي، آيت سلام، تالموضعت، أكرط مزرو.
سحر المكان
بسبب تراكم الثلوج، تعيش منطقة آيت بوكماز فترة حصار طويلة الأمد تمتد لشهور، يستعد سكان المنطقة لفصل الشتاء باكرا بتخزين الحاجيات الأساسية من الحطب والمواد الغذائية، بداية شهر ماي من كل سنة تكسو الأزهار والطبيعة الخلابة «الهضبة السعيدة» وسط الجبال السامقة، تكون الطريق قد بدأت تودع فترات الإغلاق المتكررة بفعل الثلوج، ويبدأ الأجانب الذين سبق لهم زيارة «آيت بوكماز» أو الذين سمعوا بجمالها بالتدفق على «الهضبة السعيدة»، ممثل السلطة المحلية ب»تبانت» يؤكد أن « 90 % من الذين يزورون آيت بوكماز يعودون إليها في السنة الموالية، يصحبون معهم زوارا جددا، مما يؤهل المنطقة للمساهمة بقوة في تطور السياحة الجبلية بالمغرب مستقبلا».
كهول المنطقة يتذكرون أن «آيت بوكماز» كانت منسية، لكنها مدينة للأجانب الذين كانوا يأتون لصيد سمك السلمون في «الوادي الأخضر» انطلاقا من سنة 1970، قبل أن يعجبوا بسحر الجبال ويقوموا بحملات دعائية للمنطقة وتنظيم رحلات منظمة انطلاقا من أوربا ووصولا إلى «آيت بوكماز»، ومع بداية الثمانينيات من القرن الماضي تطورت السياحة الجبلية بعد تأسيس المركز الوحيد بالمغرب وبالعالم العربي في تخريج المرشدين السياحيين الجبليين بآيت بوكماز، وهوالمركز الذي يخرج أربعين إطارا مؤهلا كل سنة، يتحولون إلى قادة للمجموعات السياحية ومرشدين لهم لاكتشاف جزء كبير من المغرب المنسي خلف قمم جبال الأطلس المتوسط، وبذلك أصبحت المنطقة محجا سياحيا بعدما كانت نسيا منسيا. يعقد ب«آيت بوكماز» السوق الأسبوعي يوم الأحد، وتضم مجموعة من الجمعيات النشيطة، سواء في السياحة الجبلية أو في التنمية القروية الجبلية شباب المنطقة كان لهم أكبر الأثر في التعريف بمؤهلات وسحر الطبيعة ب«آيت بوكماز»، إذ إنهم بقدرتهم العجيبة على التواصل وإنشاء المواقع الإلكترونية، استطاعوا جلب العديد من المعونات، كما أنهم يجلبون السياح المغرمين بسحر الطبيعة.
عمر، أحد أبناء «آيت بوكماز»، واحد من هؤلاء المرشدين، يؤكد أن «منطقة آيت بوكماز تتوفر على نحو 54 من العيون الكبرى وثلاثة أودية تتشكل روافدها من الثلوج التي تصمد أمام حرارة الشمس حتى أواخر شهر ماي»، كما توجد بالمنطقة عدة فجاج مثل فج «مكون» و»اندراس بتاساوت»، إلى جانب أربعة مواقع للتسلق، وموقع «تاغيا».
لكن الإغراء الأكبر تحدثه المدارات السياحية سيرا على الأقدام، انطلاقا من «آيت بوكماز» إلى جبل «مكون»، حيث يستغرق ذلك مدة خمسة أيام، ثم من نفس النقطة إلى واحة قبائل «آيت عطا» أربعة أيام، ويبقى «العبور الأكبر» للأطلس المغربي، الذي يمتد من «آيت بوكماز» إلى «توبقال»، مسيرة 13 يوما بمعدل 6 ساعات في اليوم، أو شمالا من «آيت بوكماز» وصولا إلى «إملشيل»، بينما مدارات أخرى توصل إلى مدينة أكادير، وأخرى إلى الجهة الشرقية وسط مناظر طبيعية استثنائية تغني السياحة الجبلية، بينما هواة التسلق لن يجدوا مكانا لهوايتهم أفضل من قمم «مكون» و«تكدييد» و«أزوركي».
«آيت بوكماز» أحد أروع المنتجعات السياحية الجبلية الغنية بالمناظر الخلابة والطبيعة الساحرة، وأنهار جارية وجبال شامخة للتسلق، فضلا عن توفره على اكتشافات علمية وأثرية مثيرة، أهمها اكتشاف بقايا ديناصور عملاق يعود تاريخه إلى 800 مليون سنة، إلى جانب وجود نقوش صخرية يرجع تاريخها إلى ملايين السنين، خاصة بمنطقة «آيت بوولي» وب«أكرط زكاغن» بآيت بوكماز، وبقايا آثار أقدام الديناصورات التي يرجع تاريخها لأكثر من 180 مليون سنة، ب«أكرط نزروا» ودوار «باقليوين».
ومن أهم المنشآت القديمة قصبة سيدي موسى التي يرجع تاريخها إلى أكثر من 430 سنة، وتصنف كتراث عالمي من طرف اليونسكو، ثم قصبة «سيدي شيتا»، إلى جانب القصبات التي تعتبر مخازن جماعية لسكان المنطقة ب«آيت إيمي» . اللباس المحلي بدأ يكتسب شهرة عالمية خاصة وأنه مرتبط بتقاليد وعادات إحياء حفلات الزفاف الفريدة من نوعها، وأكبر رموز المنطقة فرقة «بوغانيم» الموسيقية المتميزة في كل شيء، مما يجعلها من أهم الرموزالثقافية بالمغرب التي تحاول الحفاظ بصعوبة على شكلها الأصلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.