اعتقال مجرم مبحوث عنه دوليا بعد أصابته بطلق ناري وسط برشلونة    نتانياهو:مقتل الطفل الفلسطيني "عملا إرهابيا بكل معنى الكلمة"    بالفيديو : كاسيا حارس ريال مدريد يتألق في ركلات الترجيح في الفوز على ميلانو    هدف عالمي لميسي المغرب في شباك شتوتغارت الألماني-فيديو    لمسة ساحرة من رونالدو تثير الجماهير العالمية -فيديو    "بِيدُوفِيل" يقتل طفلا بعد اغتصابه بضواحي المحمدية    "ثقة متزايدة" لدى استراليا بأن قطعة الحطام تعود للطائرة الماليزية المفقودة    ها شحال خسر محمد السادس ولالة سلمى ومولاي الحسن ولالة خديجة فعطلتو فاليونان. معطيات اخرى كشفتها صحف محلية عن 7 ايام    موسم فلاحي بنتائج قياسية في جهة دكالة -عبدة    جون كيري: باسم الرئيس أوباما والشعب الأمريكي أتقدم بأفضل متمنياتي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والشعب المغربي    نحو إحداث صندوق للاستشراف بشأن السلام والاستقرار    الفنانة فدوى برادة تقدم أكبر لوحة تشكيلية في تاريخ المغرب بالدارالبيضاء    مهرجان الفن العيساوي يعيد للغناء الصوفي أصالته    مهرجان العيطة الجبلية يحتفي بالراحل أحمد الكرفطي    رغم الاضطرابات الأمنية.. 50 ألف مغربي لازالوا عالقين في ليبيا    واش خاصهوم يكتبو بالدمياطي باش يفهمو الناس؟. فيديو يظهر شيخ وهو يقضي حاجته على أرض تستعمل كمساحة اضافية لمسجد    كافاني يطالب بالعودة إلى مركزه الأصلي    لي عندو الزهر عندو واخا ف وسط لبحر. أسر امريكية تعثر على كنز قيمته مليون دولار وعمره 300 (صور)سنة    مرعب. بالفيديو انهيار جزئي لجبل في اليمن أثناء مرور السيارات وأحد رعاة الغنم    الحبس سنتين أول ثمار الرقم الأخضر للرميد    الاتحاد الإيطالي يدعم بلاتيني لرئاسة الفيفا    عارضة أزياء مشهورة لبسات البرقع فوسط شوارع باريس وها علاش (صور)    كيد النسا. شيشانيات قولبو عملاء داعش ونصبو عليهوم فلفوس وها كيفاش    تحذير من أمير المؤمنين إلى المغاربة للابتعاد عن المتاجرين بالأديان    رجل يستبدل هاتفه ال "آي فون" بقطعة بيتزا    تحذير بريطاني.. عاصفة شمسية قد تعطل كل وسائل الاتصال    عرض لأبرز عناوين الصحف الورقيّة بشرق أوروبّا    حزب البديل الديمقراطي سيترشح بلائحة مستقلة    الحكومة تعد بخلق 44 ألف منصب جديد في مجالي صناعة الطائرات والشاحنات الكبرى    طبيب قادر على الشعور بنفس آلام مرضاه    احتجاج مواطن بعد نهاية الخطاب الملكي بمقر عمالة تيزنيت    عبد القادر الحيمر    المقامة الانتخابية    بالصور: وليدات "دارنا" من الصويرة بمراكش في جولة سياحية    سفيان كادوم يعزز صفوف الرجاء    الملك وحديث القناصلة    «ديموقراطيتنا» والحوار مع الشيعة    الاستعمال المتكرر للهاتف الذكي يحدث خللاً بوظائف اليد    عيد العرش.. الحرس الملكي ينظم بالرباط طواف المشاعل التقليدي    جلالة الملك يوشح ابنة الجديدة إيناس المعتز بالله بعد حصولها على أعلى معدل بكالوريا..    الإذاعة الجزائرية تمنع بث الأغاني المغربية بشكل مكثف    بسبب حالة نادرة طبيب قادر على الشعور بنفس آلام مرضاه    115 مليون قنطار من الحبوب في موسم فلاحي استثنائي    ONSSA: لاخوف من حشرة الصبار على صحة الإنسان أو الحيوان    سياسيون وفنانون وصحافيون يوشحون بأوسمة ملكية في عيد العرش    مهرجان البندقية السينمائي يعلن برنامج الدورة 72 وإيفرست فيلم الافتتاح    موسم أصيلة يحظى بمتابعة 100 صحفي من مؤسسات وطنية ودولية    قراءة في الصحف الوطنية الصادرة اليوم    السودان يوقع اتفاقا مع شركة روسية للتنقيب عن الذهب    الجواهري في "مشارف": كيف انتقل المغاربة لأغان ليس فيها إبداع شعري؟    إجراء ثاني عملية للحويصلة الصفراوية بواسطة المنظار بأزيلال    مشاريع جهة الرباط.. نهضة تنموية شاملة    طريقة حديث الأبوين مع ابنهما تؤثر على مهاراته الاجتماعية    المجلس العلمي في لقاء مع حجاج وحاجات بيت الله الحرام    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    مسؤول مصري يفتح قبر والديه ويجلس معهما    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

«آيت بوكماز» بأزيلال.. موطن الديناصورات
تتميز بجمال الطببيعة وتستهوي متسلقي الجبال
نشر في المساء يوم 03 - 08 - 2010

على ارتفاع يصل إلى مابين 1800 و2000 متر في قلب جبال الأطلس، يوجد أحد أجمل الأماكن السياحية الجبلية بالمغرب، «آيت بوكماز» أو الهضبة السعيدة،
التي تبعد ب 78 كيلومترا عن أزيلال.
في بداية السبعينيات من القرن الماضي بدأت المنطقة تستقبل السياح الأجانب المكتشفين لجمال طبيعة الأطلس، فكانت بداية إخراج الجوهرة المكنونة من صندوق النسيان، لكن الحدث الأكبر كان ربط القرية بالطريق المعبدة سنة 2002. سنوات قليلة بعد ذلك تضاعف عدد الزوار وارتفع عدد المآوي المرحلية السياحية من أربعة إلى ما يقارب 80 مأوى، حيث أصبحت «آيت بوكماز» على بعد ساعتين من أزيلال، وأصبحت شهرتها تضاهي أقدم الأماكن السياحية بالجهة وتمضي بسرعة قياسية لتتجاوز بعضها.
الطريق إلى آيت بوكماز
الطريق إلى «آيت بوكماز» يبدأ من مدينة أزيلال عبر تراب جماعة أكودي نلخير وجماعة آيت أمحمد، مرورا ببرنات وآيت عباس قبل الدخول إلى تراب جماعة «آيت بوولي»، ووصولا إلى «تبانت»، المشهورة ب«آيت بوكماز»، مجموعة من الدواوير راعت في تشييدها المحافظة على جمالية الطبيعة والمكان. على جنبات «الهضبة السعيدة» الممتدة على ضفاف الوادي الأخضر، أشجار سامقة وطقس استثنائي وجو نقي ومياه باردة تجري في كل مكان، أول ما يفاجأ به الزائر هو عدم تشييد أي مبنى في السهل الضيق، كل البيوت في أعلى الجبل أو في ظهره، أو عند نهاية المساحات الصالحة للزراعة، الدواوير المتفرقة تتوحد في الشكل الهندسي للبناء الذي يتم عبر «التابوت» (دك التراب في كتل قوية دون استعمال الخرسانة أو الرمل)، البناء يحتفظ هنا بوسائله التقليدية التي مرت على استخدامها عشرات القرون، أهم الدواوير بآيت بوكماز: إيخفنيغير، أكوتي، آيت إيمي، آيت أوشي، آيت أوهام، زاوية ألمزي، آيت سلام، تالموضعت، أكرط مزرو.
سحر المكان
بسبب تراكم الثلوج، تعيش منطقة آيت بوكماز فترة حصار طويلة الأمد تمتد لشهور، يستعد سكان المنطقة لفصل الشتاء باكرا بتخزين الحاجيات الأساسية من الحطب والمواد الغذائية، بداية شهر ماي من كل سنة تكسو الأزهار والطبيعة الخلابة «الهضبة السعيدة» وسط الجبال السامقة، تكون الطريق قد بدأت تودع فترات الإغلاق المتكررة بفعل الثلوج، ويبدأ الأجانب الذين سبق لهم زيارة «آيت بوكماز» أو الذين سمعوا بجمالها بالتدفق على «الهضبة السعيدة»، ممثل السلطة المحلية ب»تبانت» يؤكد أن « 90 % من الذين يزورون آيت بوكماز يعودون إليها في السنة الموالية، يصحبون معهم زوارا جددا، مما يؤهل المنطقة للمساهمة بقوة في تطور السياحة الجبلية بالمغرب مستقبلا».
كهول المنطقة يتذكرون أن «آيت بوكماز» كانت منسية، لكنها مدينة للأجانب الذين كانوا يأتون لصيد سمك السلمون في «الوادي الأخضر» انطلاقا من سنة 1970، قبل أن يعجبوا بسحر الجبال ويقوموا بحملات دعائية للمنطقة وتنظيم رحلات منظمة انطلاقا من أوربا ووصولا إلى «آيت بوكماز»، ومع بداية الثمانينيات من القرن الماضي تطورت السياحة الجبلية بعد تأسيس المركز الوحيد بالمغرب وبالعالم العربي في تخريج المرشدين السياحيين الجبليين بآيت بوكماز، وهوالمركز الذي يخرج أربعين إطارا مؤهلا كل سنة، يتحولون إلى قادة للمجموعات السياحية ومرشدين لهم لاكتشاف جزء كبير من المغرب المنسي خلف قمم جبال الأطلس المتوسط، وبذلك أصبحت المنطقة محجا سياحيا بعدما كانت نسيا منسيا. يعقد ب«آيت بوكماز» السوق الأسبوعي يوم الأحد، وتضم مجموعة من الجمعيات النشيطة، سواء في السياحة الجبلية أو في التنمية القروية الجبلية شباب المنطقة كان لهم أكبر الأثر في التعريف بمؤهلات وسحر الطبيعة ب«آيت بوكماز»، إذ إنهم بقدرتهم العجيبة على التواصل وإنشاء المواقع الإلكترونية، استطاعوا جلب العديد من المعونات، كما أنهم يجلبون السياح المغرمين بسحر الطبيعة.
عمر، أحد أبناء «آيت بوكماز»، واحد من هؤلاء المرشدين، يؤكد أن «منطقة آيت بوكماز تتوفر على نحو 54 من العيون الكبرى وثلاثة أودية تتشكل روافدها من الثلوج التي تصمد أمام حرارة الشمس حتى أواخر شهر ماي»، كما توجد بالمنطقة عدة فجاج مثل فج «مكون» و»اندراس بتاساوت»، إلى جانب أربعة مواقع للتسلق، وموقع «تاغيا».
لكن الإغراء الأكبر تحدثه المدارات السياحية سيرا على الأقدام، انطلاقا من «آيت بوكماز» إلى جبل «مكون»، حيث يستغرق ذلك مدة خمسة أيام، ثم من نفس النقطة إلى واحة قبائل «آيت عطا» أربعة أيام، ويبقى «العبور الأكبر» للأطلس المغربي، الذي يمتد من «آيت بوكماز» إلى «توبقال»، مسيرة 13 يوما بمعدل 6 ساعات في اليوم، أو شمالا من «آيت بوكماز» وصولا إلى «إملشيل»، بينما مدارات أخرى توصل إلى مدينة أكادير، وأخرى إلى الجهة الشرقية وسط مناظر طبيعية استثنائية تغني السياحة الجبلية، بينما هواة التسلق لن يجدوا مكانا لهوايتهم أفضل من قمم «مكون» و«تكدييد» و«أزوركي».
«آيت بوكماز» أحد أروع المنتجعات السياحية الجبلية الغنية بالمناظر الخلابة والطبيعة الساحرة، وأنهار جارية وجبال شامخة للتسلق، فضلا عن توفره على اكتشافات علمية وأثرية مثيرة، أهمها اكتشاف بقايا ديناصور عملاق يعود تاريخه إلى 800 مليون سنة، إلى جانب وجود نقوش صخرية يرجع تاريخها إلى ملايين السنين، خاصة بمنطقة «آيت بوولي» وب«أكرط زكاغن» بآيت بوكماز، وبقايا آثار أقدام الديناصورات التي يرجع تاريخها لأكثر من 180 مليون سنة، ب«أكرط نزروا» ودوار «باقليوين».
ومن أهم المنشآت القديمة قصبة سيدي موسى التي يرجع تاريخها إلى أكثر من 430 سنة، وتصنف كتراث عالمي من طرف اليونسكو، ثم قصبة «سيدي شيتا»، إلى جانب القصبات التي تعتبر مخازن جماعية لسكان المنطقة ب«آيت إيمي» . اللباس المحلي بدأ يكتسب شهرة عالمية خاصة وأنه مرتبط بتقاليد وعادات إحياء حفلات الزفاف الفريدة من نوعها، وأكبر رموز المنطقة فرقة «بوغانيم» الموسيقية المتميزة في كل شيء، مما يجعلها من أهم الرموزالثقافية بالمغرب التي تحاول الحفاظ بصعوبة على شكلها الأصلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.