محاربة الاتجار في المخدرات .. رجل قانون فرنسي يدعو إلى تعاون تام وكامل ووفي بين المغرب وفرنسا    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    احتياطات التقاعد تتراجع ب 210 مليارا سنتيم في سنة واحدة    اعتقال 7 فلسطينيين في الضفة الغربية والقدس    اللجنة الأولمبية.. صدفة فارغة !    الجامعة تخطط لخلق برنامج تلفزي بمشاركة حكام البطولة    مقتل رجل أمن وإصابة ثلاثة آخرين في إطلاق للنار على قوة حراسة سفارة النيجر في القاهرة    تقرير: 3.85 مليون مسجد في افق 2019 بمعدل مسجد لكل 500 مسلم    موس ماهر يفجر "بومبة" الصيف (الأغنية)    إطلاق المنظومات الصناعية الأربع لقطاع الطيران    Tom Cruise يقيم حفل زفافه الرابع بمدينة مراكش    تأثير الإعلام الرقمي على السلط القديمة والعرب يتعاملون معه كوسيط وليس ثقافة    أسترالي سبعيني يزعم أنه "المسيح المنتظر"    ماعرفش غادي يولي العالم الثالث كولو نازح!. مليونير أمريكي بغا يدير دولة جديدة ل60 مليون نازح حول العالم    خطير.. "ميساج" واحد يكفي لاختراق أجهزة أندرويد!    شفار أبناك هرب للبوليس فالميركان وشدوه بعدما رجع ممثل!    مارادونا ينفي شعوره بالاكتئاب بعد وفاة والده    لجنة الأخلاقيات تواصل التحقيق مع مسؤول الحسنية    اعتقال برتغالي في مطار محمد الخامس مطلوب للسلطات القضائية السويسرية    بالفيديو : ركلات الترجيح تمنح "تشيلسي مورينيو" فوزاً ودياً على برشلونة بعد مباراة مثيرة وأهداف عالمية    مباراة ودية للخضر أمام قصبة تادلة :    وقفة طلابية ببوكيدارن تضامناً مع المُعتقل يوسف اولقايد    الحب والمعرفة    المساري.. الوطني الذي عرفت    عاجل: النجم "هاني شاكر" يفوز بمقعد نقيب الموسيقين المصريين    تهنئة!!    اخماد حريق مهول بوحدة تذويب الكبريت بميناء الجرف الأصفر    نادال: أعمل بكل قوة وأنتظر لحظتي    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    حادثة سير بين سيارة للنقل المزدوج ودراجة وسط مدينة القليعة    حزب الاستقلال يغزو يغزو اقليم تزنيت ويستقطب رؤساء جماعات    محمد العربي المساري: الصحفي الحكيم بقلم // نجاة المريني    مبادرة الشباب بالحسيمة تختتم النسخة الرابعة من دوري الطالب    الحموشي يعفي رئيسي المنطقة الأمنية بالسعيدية ومسؤول بولاية الأمن بفاس    حارس ضيعة يرمي زوجته وهي حية في بئر    إيداع الزوج الذي قتل زوجته واثنتين من أخواتها سجن عين قادوس    هل يبدأ حرق الدهون بعد 20 دقيقة من الرياضة؟    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    قضاة المغرب يلبُون دعوة من وزير العدل والحريات    كلاب الشرطة القضائية تستل 20 كلغ شيرا من مهاجر    ملثمون مسلحون بالسيوف يهاجمون المصطافين بشاطىء عبدونة    ذكرى معركة أنوال تثير مواجهات عنيفة بين القوات العمومية ونشطاء جمعويين    حالة خطيرة في حادثة سير على طريق قروية    إليكم ستة علاجات طبيعية لمشكلة البواسير    قوّي ذاكرتك من خلال يديك    كيف تنظف احتقان الأنف في دقيقة واحدة فقط.    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    | اعتقال بائعي التمور الفاسدة بإنزكَان    | حسب تصنيف حديث    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    مكتب التكوين المهني يطلق مجموعة مشاريع على المستوى الإفريقي    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    الحكم بإعدام سيف الإسلام القذافي رميا بالرصاص    زبناء اتصالات المغرب يتجاوزون 51 مليون مشترك في مختلف الفروع    هل تكذب إتصالات المغرب على زبنائها بشأن توفر خدمة "الجيل الرابع" بالناظور    ربّ ضارة نافعة.. للكوابيس فوائد أيضا    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ابن عربي وابن رشد .. نموذج الحوار بين الفلسفة والتصوف في المغرب
غازي: من الحيف أن يترك التصوف رهينا بالمناسبات العابرة والموسمية
نشر في المساء يوم 25 - 09 - 2010

العلاقة بين الفلسفة والتصوف ظلت دائما في التاريخ الإسلامي وتاريخ الفكر المغربي علاقة تنازع على الشرعية والتمثيلية، ولذلك فإن أي محاولة للتقريب بينهما كان ينظر إليها على أنها محاولة محكومة بالفشل لأنها محاولة للجمع بين ما لا يجتمع، لأن الفلسفة في أبسط تعريفاتها هي استخدام العقل للتفكير في العالم أو تعقله، بينما التصوف مراهنة على القلب. لكن التراث المغربي
الصوفي عرف العديد من المتصوفة الذين تفلسفوا، أو الفلاسفة الذين تصوفوا، وحاولوا الجمع بين المجالين الذين يبدوان متناقضين في الظاهر، فظهر التصوف الفلسفي في الأندلس الذي يمثل محي الدين بن عربي أبرز أقطابه.
مجلة «عوارف» سعت في عددها الأخير، المزدوج، إلى ركوب الصعب والبحث في هذه المزاوجة بين الطرفين المتشاكسين، التصوف والفلسفة. وصدرت «عوارف» قبل حوالي سنتين بشكل دوري، في مسعى لإحياء الفكر الصوفي المغربي وملء الفراغ الذي تشكو منه الساحة الفكرية والثقافية في المغرب، مراهنة على تحقيق هدفين: نشر الثقافة الصوفية التي بدأت تنمحي من الساحة المغربية، وإيجاد القارئ المهتم بهذا المجال، ويدير المجلة مصطفى اليملاحي ويرأس تحريرها عبد اللطيف شهبون. وصرح عبد الصمد غازي، مدير تحرير المجلة ل«المساء»، حول دواعي هذا الإصدار المخصص للمجال الصوفي، وقال «إن العوارف هي بمثابة منتدى فكري يجمع المختصين في الدراسات الصوفية، وهي تريد مواكبة الانفتاح على التصوف من خلال اعتماد المقاربة العلمية، إيمانا من القائمين على المجلة بأن المغرب له رصيد تاريخي وعلمي في مجال التصوف، إذ يمكن القول بأن ثلثي الذاكرة المغربية تشكلت بهذا الرافد العلمي، وانطبعت به سلوكيا ومعرفيا ، فمن الحيف أن يترك هذا الرصيد الروحي والعلمي لمجرد المناسبات العابرة، أو يتعامل معه بموسمية قد تفقد التصوف مضامينه الأخلاقية والمعرفية والعرفانية السامية ويعرضه لمزايدات كلامية هو في غنى عنها». وقال غازي إن الهدف من المجلة هو دراسة التصوف بشكل منهجي وعلمي يعتمد المعايير الأكاديمية «حيث لوحظ فراغ في هذا المجال ، فالتصوف علم له خصائصه ومحدداته ومفاهيمه وسيرورته في حاجة ماسة إلى مزيد البحث والاستكشاف، إذ إن رد الاعتبار إلى التصوف ورجاله، من وجهة نظرنا، لا يتم إلا بالإسهام في الإجابة على مجموعة من الأسئلة التي مازالت معلقة وشكلت نماذج نظرية للكثيرين لا سبيل لتبديد أوهامها وتوضيح مغالطاتها إلا بالاحتكام إلى البحث العلمي واعتماد طرائقه في البيان والتبيين، ولذلك فتحت «عوارف» منذ صدور عددها الأول ملفات تعالج إشكالات مفصلية»، مضيفا بأن المجلة تسعى إلى «إظهار الجمالية الصوفية على مستوى السلوك والمعرفة والعرفان وكيف أن هذا الخطاب ثقيل بأن يسهم في تمتين أواصر المحبة والتعاون بين الأفراد والجماعات، فالتصوف ليس مجرد مخطوطات محفوظة -على أهميتها- في رفوف المكتبات العامة والخاصة بل هو قيم أخلاقية حية ينبغي إحياؤها وتجديدها من أجل خطة علمية تحقيقية للتراث المحفوظ، وتحقق بالقيم السلوكية تثمر أنظارا صوفية مبدعة تناسب سياقنا ومقتضياته الراهنة لتحقيق الوصل المتجدد والهادف بين الماضي والحاضر».
وقد تضمن العدد الأخير من المجلة، الذي جاء في أزيد من 300 صفحة، عددا من الدراسات كتبها كل من محمد الأمراني وعبد الإله الشريف بن عرفة ومحمد العدلوني وأحمد كازي وساعد خميسي وثريا إقبال ومحمد الكحلاوي وأحمد بلحاج آيا وارهام ومحمد العمراني وحياة قارة، كما تضمن قسما باللغة الفرنسية حول دراسات لكل من ديني غريل وويزا غاليزي وسيدي محمد اليملاحي الوزاني. ورأى الأمراني أن دراسته «التصوف والفلسفة طريقان للحكمة» أن اختلاف المناهج بين الفلسفة والتصوف لا يلزم منه اختلاف المقاصد «فإذا كان من أهداف الفلسفة الحصول على الحقائق المجردة باعتبارها حقائق كونية، فإنه عين هدف التصوف الذي يسعى إلى اكتشاف الدلالة الرمزية للوجود، وحديث التجربة الصوفية عن الوحدة الكونية التي لا تمايز فيها ولا اختلاف، وعن الذات الكلية، وعن وهم الزمان، يتقاطع مع حديث الفلسفة عن الوحدة والكثرة وعلاقة المطلق بالزمان وعن الصيرورة والتبات”. أما عبد الباقي مفتاح، من جامعة كمار بالجزائر، فقد تطرق في بحثه الذي جاء بعنوان «شرح الحوار بين ابن عربي وابن رشد» إلى الحوار الذي جرى بين هذين العلمين المغربيين في عهد الخليفة الموحدي الرابع أبي يعقوب يوسف بن عبد المؤمن بن علي، وهو الحوار الذي سجله ابن عربي في كتابه الشهير «الفتوحات المكية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.