تكريم لطيفة التونسية ويسرا في «قفطان مازاكان»    هذه أطعمة تساعدك على إنقاص وزنك دون الإحساس بالجوع    إلتشي يهزم ريال سوسيداد في الدوري الإسباني    مونتيلا: فريقه لا يستحق الهزيمة أمام فيرونا    الاتحاد الأوروبي يعتمد خطة جديدة لمواجهة الهجرة غير النظامية    باسم يوسف يفوز بالجائزة الفضية لأفضل مذيع في العالم    فرنسا تندد بسعي ايران الى "زعزعة استقرار" اليمن    القوات المسلحة تنشر الصواريخ المضادة للطائرات ببعض المنافذ البرية والبحرية    الميثاق السياسي بين الاختيار والاضطرار.    رؤية استراتيجية.. وبالتصويت!    الدميعي: المكتب المسير أقنعني بطرح الاستقالة جانبا    البحث عن الخلاص (7)    قنصلية المغرب بمونتريال تنتقل إلى فانكوفر    السياسة بقواعد جديدة: في الموقع والموقف    انفجار عبوة زرعها تنظيم الدولة يلحق اضرارا بمبنى السفارة الاسبانية بطرابلس    الشرقي عامر يصور "زمن الرحلة"    الحروب الهجينة    احباط محاولة سرقة قطيع من البقر بجماعة احد بوموسى اقليم الفقيه بن صالح :‎    بني عياط : تخليد الذكرى المئوية لمعركة سيدي علي بن إبراهيم ضد الاحتلال الفرنسي + فيديو.    الخيام: بعض الناس يشككون ل«غاية في أنفسهم».. والبلدان الأوروبية تتهافت على الاستفادة من خبرة المملكة في مكافحة الإرهاب    الراضي ينسحب من سباق الأمانة العامة ل"الاتحاد الدستوري"    باكستاني يحرق زوجته لأنها لم تنجب    صورة: 50 عملية جراحية لإعادة بناء وجه طفل    دراسة هولندية: سعادتك تنتقل للآخرين عن طريق رائحة عرقك    ماذا قال أبرون عن شماريخ جماهير الأهلي؟!    الإحتفاء باليوم العالمي للرياضة واليوم الوطني الأول للمجتمع المدني بمجموعة سوق سبت سايس    في غمضة عين.. معرض برام الله لصور فوتوغرافية التقطتها نساء وغبن عن حضوره    الرشيدية.. اختتام فعاليات المهرجان الإقليمي للحرفيين في نسخته الثانية    بعثة وفاق سطيف تعود إلى الجزائر    ريبا..رقم أخضر للذراع القضائي لFBI المغرب    وفاة الممثل المصري ابراهيم يسري يوم عيد ميلاده    مداغ تحتضن لقاء تواصليا في موضوع: الاستثمار بالقطب الفلاحي ومدى تقدم الإشغال بالوحدات الصناعية وإيجاد الحلول التي تعترض المستثمرين.!    إحباط محاولتي تهريب ملايين من الدرهم وأطنان من المخدرات    حركة النقل الجوي بمطار محمد الخامس الدولي تسجل انخفاضا طفيفا بنسبة 1،83 في المائة في ظرف ثلاثة أشهر    من الناظور أبو العصماء : محمد بونيس يكذب على العلماء نهارا جهارا وعلى منبر الرسول .    خطبة الجمعة .. الرسالة الغائبة !!    اتفاقية تعاون بين المغرب واليابان ودجيبوتي لتكوين المسؤولين عن خفر السواحل بدجيبوتي    ها هوما لعابة ديال أطلس خنيفرة لي دارو كسيدة خايبة اليوم    الرميد: ليس هناك تراجع عن تجريم العلاقات الجنسية غير المشروعة    مصرع عامل صيانة إثر سقوطه من علو شاهق بمعمل السكر بسيدي بنور    مدير المهرجان ناصر الناصري    جمارك باب سبتة تحبط محاولة تهريب 9 ملايين درهم نحو المغرب    منظمة الأسرة العربية تعلن بأبوظبي عن اختيار صاحب الجلالة الملك محمد السادس شخصية سنة 2015 للترابط الأسري والدعم الاجتماعي    العسكري : لاعبو سطيف توعدونا في لقاء الإياب    عجز الميزان التجاري المغربي يتراجع ب33%    "الجزائر" تهدد بوقف التنسيق مع "الأزواديين" ب"مالي"..    نداء للمساهمة في توسيع مدرسة عتيقة بتيكوين    الدوق الأكبر للوكسمبورغ يرأس بعثة اقتصادية بالمغرب    عملية القرعة لتحديد قوائم الحجاج تجرى ما بين 18 و29 ماي 2015    عبد الهادي بلخياط يستعد ل'موازين' بوجه جديد    أشغال الملتقى الدولي الأول للتربية الموسيقية بالمغرب يواصل فعالياته بالرباط    الشيخي ينوه ب "بهلول" ويدعو إلى الفن المسؤول    29 جريح في حادثة انقلاب حافلة شباب أطلس خنيفرة    مشرد أمريكي يعثر على حساب مصرفي قديم له يكفي لشراء منزل    النظرات المتبادلة سر العلاقة الوطيدة بين الكلب والإنسان    وفدا برلمان طبرق والمؤتمر الليبي العام: أحرزنا تقدما كبيرا وحوار المغرب يسير بشكل جيد    مذكرات إمام الجهاد والفتوة خطوات على منهاج النبوة    باحثون: العطش أثناء قيادة السيارة يضاعف نسبة حوادث السير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إعفاء المندوب الجهوي للصناعة التقليدية بمراكش وإلحاقه بالإدارة المركزية
بعد أشهر من الصراع مع ممثلي حزب الأصالة والمعاصرة وبعد تصريحات أدلى بها للمساء
نشر في المساء يوم 22 - 12 - 2010

نزل خبر إعفاء المندوب الجهوي للصناعة التقليدية بجهة مراكش كالصاعقة على المندوب عبد العزيز الرغيوي، الكاتب الجهوي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الوقت ذاته.
وحسب معلومات حصلت عليها «المساء» من مصادر جد موثوقة فإن عبد العزيز الرغيوي، المندوب الجهوي للصناعة التقليدية لعمالة مراكش وأقاليم قلعة السراغنة والحوز وشيشاوة والرحامنة، توصل، يوم الجمعة الماضي، بقرار إعفائه موقعا من قبل الوزير أنيس بيرو، كاتب الدولة في الصناعة التقليدية، وإلحاقه بالإدارة المركزية في الرباط.
وبينما راجت أخبار بأن هذا القرار، الذي سبق أن اتخذ قبل أزيد من شهر تقريبا، هو في حقيقة الأمر قرار تأديبي، نظرا للصراع الذي عرفته الغرفة بين ممثلي حزب الاتحاد الاشتراكي، يتزعمهم نجيب آيت عبد المالك، رئيس الغرفة وبين ممثلي حزب الأصالة والمعاصرة وبعض المستقلين، أكدت مصادر «المساء» أن القرار هو «قرار إداري وليس تأديبيا». ولم تنف المصادر ذاتها أن يكون التصريح الصحفي، الذي أدلى به عبد العزيز الرغيوي ل «المساء» القشة التي قصمت ظهر الرغيوي، وعجلت بصدور القرار الذي اتخذ منذ شهور.
وقد سبق للرغيوي أن نفى أي خلاف له مع بعض أعضاء الغرفة، التي يشكل منهم المنتمون لحزب «الأصالة والمعاصرة» أغلبية، مشيرا إلى أن العرض الذي لم ينل إعجاب هؤلاء الأعضاء ووصفوه بالباهت هم «الذين صفقوا له في دورة يونيو»، وهو أيضا نفس العرض الذي تقدم به أمام السلطات الولائية في ماي الماضي، و«لقي استحسان الجميع»، يضيف الرغيوي. واصفا البيان الذي أصدره الغاضبون ب«الكذب والبهتان».
وكان 18 عضوا بمجلس غرفة الصناعة التقليدية لعمالة مراكش وأقاليم قلعة السراغنة والحوز وشيشاوة والرحامنة قد أفشلوا انعقاد دورة شتنبر الماضي في بادرة تصعيدية ضد رئيس الغرفة نجيب أيت بنمالك. والتجأ الأعضاء إلى مقاطعة الدورة، مما أجل انعقادها لعدم توفر النصاب القانوني. وأرجع المقاطعون الذين ينتمي أغلبهم إلى حزب الأصالة والمعاصرة موقفهم إلى «عجز الرئيس عن توفير جو ملائم تسوده الديمقراطية واحترام الرأي الآخر»، خاصة أن الدورة تتضمن مناقشة الاتفاقية الإطار الخاصة بالمخطط الجهوي للصناعة الداخلية.
وأوضح المعارضون في البيان التوضيحي، الذي حصلت «المساء» على نسخة منه، أن «الرئيس لم يعط العناية الضرورية والاهتمام الكبير للمخطط المصيري لقطاع الصناعة التقليدية، الذي ينتظره الحرفيون وكل الفاعلين بالقطاع بالجهة». وكانت الأجواء المشحونة سيطرت على مجلس غرفة الصناعة التقليدية بمدينة مراكش بعد أن أقدم ستة أعضاء على تقديم استقالتهم من مهامهم في رسالة موجهة إلى نجيب أيت بنمالك، رئيس الغرفة يوم الإثنين 20 شتنبر الماضي.
وقد طال البيان، الذي أعده المستقيلون وعدد من المستنكرين لطريقة تسيير أيت بنمالك عَرض المندوب الجهوي للصناعة التقليدية حول «المخطط الجهوي» في دورة يونيو الماضي، حيث وصفوه ب «ا لباهت»، موضحين أن مناقشة هذا المخطط اتسمت ب«الاستخفاف»، وهو ما شكل «خيبة أمل وصدمة لهم»، حسب ما ورد في البيان.
وقد طالب البيان، أنيس بيرو، كاتب الدولة في الصناعة التقليدية بالتدخل لإرسال أحد أطر الوزارة أو مكتب الدراسات المنجز للمخطط لتعميق النقاش مع أعضاء المجلس حول مضامينه لتطويره وتحقيق الإجماع حوله. وكان المعارضون قد وقعوا رسالة استنكارية ضد ما أسموه «الواقع المرير» بالغرفة، في حين وصف أيت بنمالك، رئيس الغرفة الاتحادي أصحاب الرسالة بأنهم «تحركهم أيد خفية» دون تحديد هوية هذه الأيدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.