الاتحاد الدستوري يريد تشكيل الحكومة في أقرب الآجال    ابتدائية الرباط تلغي قرار توقيف بادو وغلاب.. وشباط يجمد عضويتهما    أشرورو يخلف وهبي على رأس فريق "البام" بمجلس النواب    الاتحاد الدستوري: نأمل في حكومة قوية ومتجانسة في أقرب الآجال    سائق السيارة الذي حاول دهس حشد في انفير فرنسي الجنسية    لندن تنضم للمنع الأمريكي لأجهزة إلكترونية على متن طائرات    السعودية تفوز وتقطع خطوة جديدة نحو كأس العالم    برشلونة يدخل المنافسة على ضم رياض محرز    توقيف 6 أشخاص لتورطهم في حيازة والمتاجرة في مخدر "القرقوبي"    تنظيم "داعش" يتبنى الهجوم على البرلمان البريطاني وسط لندن    حسبان يقلب الطاولة على منخرطي الرجاء ويؤجل الجمع العام    الرئيس الجديد للكاف يحل بالمغرب لهذا السبب    أرباح مجموعة البنك الشعبي ترتفع إلى 2,6 مليار درهم    كهربا في طريقه للأهلي المصري !    أوروغواي تستقبل البرازيل، والأرجنتين في مواجهة حارقة أمام تشيلي    حصة تدريبية مغلقة للأسود بمراكش    فاس تحتضن الدورة السادسة للمهرجان الوطني للمسرح    بودولسكي: ما حدث يشبه الفيلم السينمائي    بريطانيا تكشف هوية منفذ هجوم لندن    هذه مقاييس الأمطار المسجلة ببعض المدن خلال ال 24 ساعة الأخيرة    أمّ لطفلين تضع حدا لحياتها شنقا ضواحي فاس    "اليوم 24" يقدم تفاصيل حصرية عن معترض الموكب الملكي    تقرير.. هاته هي المدن المغربية التي انخفضت بها أثمنة المواد الاستهلاكية‎    الإرهاب الأعمى يضرب مصر: مقتل 10 من الجيش المصري بوسط سيناء    مقتل ضابط و3 أشخاص في إطلاق نار بولاية ويسكونسن الأميركية    مندوبية السجون تمهد لإشراك السجناء في الانتخابات    نقابة ترفض تسجيل جريمة "سامير" ضد مجهول وتطالب بالمحاسبة    الرباط.. عرض فرص الدراسات العليا في جامعات رومانيا    الملك عبد الله يفاجئ بنكيران على مائدة العشاء في القصر الملكي    بالصور: الباني ويلدريم يخطفان الأنظار في آخر ظهور لهما    اختتام فعاليات الدورة 16 للمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس    الشاعرة الإسبانية نوريا غونساليس: الشعر سيبقى سلاح مقاومة في كل الأزمنة والأمكنة    إطفاء أنوار "برج إيفل" منتصف الليل تكريما لضحايا اعتداء لندن    "إلكترا" تنظم أول نسخة للمنتدى الخاص بالإضاءة "LED" بالبيضاء    توقعات أحوال الطقس: عودة التساقطات المطرية والثلجية وانخفاض درجات الحرارة    الرباط.. أفيلال تشدد على ضرورة إعادة استعمال المياه العادمة    "أوركسترا" تفتح بطنجة أكبر متجر لملابس الأطفال في إفريقيا    الصحراء: المغرب يعيد النقاش إلى مساره الصحيح بمجلس حقوق الإنسان    المغرب يُشارك في اجتماع وزاري دولي بواشنطن لمحاربة "داعش"    اعتقال 7 مشتبه بهم على خلفية هجوم لندن    ويز خليفة بمنصة موازين بالسويسي يوم 13 ماي    تحليل جودة الحيوان المنوي بالمنزل ..فقط باستخدام تطبيق على الهاتف    القمل يغزو المؤسسات التعليمية بالجديدة واستنفار وسط آباء وأولياء التلاميذ    الطريقة اليابانية "الفعالة" للشفاء من الأمراض بشرب الماء    طقس الخميس.. أجواء غائمة وأمطار في هذه المناطق    OCP: يحافظ على صلابة نتائجه المالية رغم الظرفية الصعبة    تربية الأسماك بطنجة .. قطاع يتطلع لمستقبل واعد بأكبر ضيعة بالمغرب    ها ارخص وأغلى العواصم فالعالم من حيث المعيشة    الدهدوه: هكذا تتصادم ريشة الكاريكاتير مع مفارقات السياسة    البراق تعود للفن بألبوم جديد    هذه 5 أسباب ستقنعك بعدم نشر صور طفلك على الأنترنت    أكبر دراسة طبية كتقوليكوم لي عندو الكرش من الشباب راه عندو مشاكل صحية عويصة    تقرير: 7 نصائح للحصول على نوم هادئ وعميق    القباج يكتب: حوار مع المعترض على المشاركة السياسية    رِسَالَةٌ إِلَى صَدِيقِي الوَحِيدْ: مُحَمَدْ ابنُ الحسنْ الجُنْدِي    جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: فصل الشتاء ينتهي فلكيا غدا    الريسوني: العثماني أخف نظرائه وزنا وجسما وأثقلهم علما وفكرا    بنكيران يدعم قرار الملك بإعفائه.. ويستعين عليه بالوضوء والصلاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعفاء المندوب الجهوي للصناعة التقليدية بمراكش وإلحاقه بالإدارة المركزية
بعد أشهر من الصراع مع ممثلي حزب الأصالة والمعاصرة وبعد تصريحات أدلى بها للمساء
نشر في المساء يوم 22 - 12 - 2010

نزل خبر إعفاء المندوب الجهوي للصناعة التقليدية بجهة مراكش كالصاعقة على المندوب عبد العزيز الرغيوي، الكاتب الجهوي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الوقت ذاته.
وحسب معلومات حصلت عليها «المساء» من مصادر جد موثوقة فإن عبد العزيز الرغيوي، المندوب الجهوي للصناعة التقليدية لعمالة مراكش وأقاليم قلعة السراغنة والحوز وشيشاوة والرحامنة، توصل، يوم الجمعة الماضي، بقرار إعفائه موقعا من قبل الوزير أنيس بيرو، كاتب الدولة في الصناعة التقليدية، وإلحاقه بالإدارة المركزية في الرباط.
وبينما راجت أخبار بأن هذا القرار، الذي سبق أن اتخذ قبل أزيد من شهر تقريبا، هو في حقيقة الأمر قرار تأديبي، نظرا للصراع الذي عرفته الغرفة بين ممثلي حزب الاتحاد الاشتراكي، يتزعمهم نجيب آيت عبد المالك، رئيس الغرفة وبين ممثلي حزب الأصالة والمعاصرة وبعض المستقلين، أكدت مصادر «المساء» أن القرار هو «قرار إداري وليس تأديبيا». ولم تنف المصادر ذاتها أن يكون التصريح الصحفي، الذي أدلى به عبد العزيز الرغيوي ل «المساء» القشة التي قصمت ظهر الرغيوي، وعجلت بصدور القرار الذي اتخذ منذ شهور.
وقد سبق للرغيوي أن نفى أي خلاف له مع بعض أعضاء الغرفة، التي يشكل منهم المنتمون لحزب «الأصالة والمعاصرة» أغلبية، مشيرا إلى أن العرض الذي لم ينل إعجاب هؤلاء الأعضاء ووصفوه بالباهت هم «الذين صفقوا له في دورة يونيو»، وهو أيضا نفس العرض الذي تقدم به أمام السلطات الولائية في ماي الماضي، و«لقي استحسان الجميع»، يضيف الرغيوي. واصفا البيان الذي أصدره الغاضبون ب«الكذب والبهتان».
وكان 18 عضوا بمجلس غرفة الصناعة التقليدية لعمالة مراكش وأقاليم قلعة السراغنة والحوز وشيشاوة والرحامنة قد أفشلوا انعقاد دورة شتنبر الماضي في بادرة تصعيدية ضد رئيس الغرفة نجيب أيت بنمالك. والتجأ الأعضاء إلى مقاطعة الدورة، مما أجل انعقادها لعدم توفر النصاب القانوني. وأرجع المقاطعون الذين ينتمي أغلبهم إلى حزب الأصالة والمعاصرة موقفهم إلى «عجز الرئيس عن توفير جو ملائم تسوده الديمقراطية واحترام الرأي الآخر»، خاصة أن الدورة تتضمن مناقشة الاتفاقية الإطار الخاصة بالمخطط الجهوي للصناعة الداخلية.
وأوضح المعارضون في البيان التوضيحي، الذي حصلت «المساء» على نسخة منه، أن «الرئيس لم يعط العناية الضرورية والاهتمام الكبير للمخطط المصيري لقطاع الصناعة التقليدية، الذي ينتظره الحرفيون وكل الفاعلين بالقطاع بالجهة». وكانت الأجواء المشحونة سيطرت على مجلس غرفة الصناعة التقليدية بمدينة مراكش بعد أن أقدم ستة أعضاء على تقديم استقالتهم من مهامهم في رسالة موجهة إلى نجيب أيت بنمالك، رئيس الغرفة يوم الإثنين 20 شتنبر الماضي.
وقد طال البيان، الذي أعده المستقيلون وعدد من المستنكرين لطريقة تسيير أيت بنمالك عَرض المندوب الجهوي للصناعة التقليدية حول «المخطط الجهوي» في دورة يونيو الماضي، حيث وصفوه ب «ا لباهت»، موضحين أن مناقشة هذا المخطط اتسمت ب«الاستخفاف»، وهو ما شكل «خيبة أمل وصدمة لهم»، حسب ما ورد في البيان.
وقد طالب البيان، أنيس بيرو، كاتب الدولة في الصناعة التقليدية بالتدخل لإرسال أحد أطر الوزارة أو مكتب الدراسات المنجز للمخطط لتعميق النقاش مع أعضاء المجلس حول مضامينه لتطويره وتحقيق الإجماع حوله. وكان المعارضون قد وقعوا رسالة استنكارية ضد ما أسموه «الواقع المرير» بالغرفة، في حين وصف أيت بنمالك، رئيس الغرفة الاتحادي أصحاب الرسالة بأنهم «تحركهم أيد خفية» دون تحديد هوية هذه الأيدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.