مؤشرات عن وجود النفط قرب سيدي إفني    الحركة النقابية المغربية والإضراب العام    هكذا عاقبت الجامعة الملكية فريق الجيش الملكي بسبب شغب جماهيره    أي دور للإعلام في إصلاح منظومة العدالة؟    المغرب سيقترض 24 مليار درهم من الخارج في 2015    الاتحاد النجيري يكشف سر إقالة ستيفن كيشي    هشام الإدريسي يفشل في كسب رهان مباراته الأولى مع الكاك أمام نهضة بركان    بروكسيل: اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي قد تتولى ملف محجوبة حمدي داف    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    آبل تحقق ارقاما قياسية و تبيع 40 مليون من هاتفها أيفون 6 في شهر واحد    لعنة القدافي تلاحق فرنسا سياسيا واقتصاديا    الصحة العالمية: الأجهزة المنتشرة في المطارات لن تحمي المغرب من «إيبولا»    ضبط كميات حشيش بميناء الخزيرات في سيارة قادمة من طنجة    مطالب بالتحقيق في أسباب فشل مشروع تصفية مياه البحر خصصت له أربعة ملايير سنتيم بطانطان    ولاية أمن طنجة تكشف عن إستراتيجيتها لحماية المؤسسات التعليمية    إيزابيل أوبير تترأس لجنة تحكيم المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    مقتل رئيس العملاق النفطي «طوطال» بعد تحطم طائرته في موسكو    شقيق الصالحي: رصاصة الجندي الجزائري اخترقت خد شقيقي وهشمت أسنانه وأنفه    طنجة ..انطلاق فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الدولي للمسرح الجامعي    فان جال يقول ما لا يصدقه أحد!    تشديد عقوبة السجن في حق الحقوقية وفاء شرف من طرف استئنافية طنجة    فيديو: داعش ينفذ أول حد للزنا في حق فتاة رجمت حتى الموت    تاعرابت يرد على ريدناب بصور ساخرة!    فرقة الكاروزيل للحرس الملكي تشارك في الدورة السابعة لمعرض الفرس بالجديدة    أول محطة حرارية بواسطة الطاقة الشمسية في المغرب تدخل حيز العمل في 2015    القصص في القرآن الكريم: دراسة موضوعية وأسلوبية.. بقلم // الصديق بوعلام 57    المغرب يعود لساعته القانونية الأحد المقبل    نيمار يطارد رونالدو على لقبين    مانشستر يونايتد يرغب في استعادة بيكيه الى صفوف الفريق    البحث عن فرصة عمل يقود مجموعة من الشباب العاطل إلى السجن بتهم ثقيلة    طرد خليجية من أوبرا في باريس رفضت خلع نقابها    متابعات    ساعة ذكية خلال أسابيع قليلة من مايكروسوفت    ايت ملول: ساكنة توهمو تعيش تحت وطأة العطش والظلام الدامس    قتيلة وجريحان في حادثة سير داخل المدار الحضري بوادي زم    اعترفت أن خالها هو من فعلها: البراءة للمتهم بإغتصاب فتاة قاصر بالناظور    مسجد الحسن الثاني رابع أجمل المساجد في العالم    أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    المعارضة الجزائرية تدعو إلى انتخابات سابقة لأوانها لتفادي "مخاطر تحلل الدولة"    قطر والمغرب يوقعان عقودا تجارية بقيمة 27.4 مليون دولار    الصحافيون اكثر قلقا ازاء تغطية ايبولا من تغطية الحروب    "برنامج مقاولتي" الوسيلة التي تحولت من نعمة إلى نقمة    الشاوية تحتفي بكاتبها شعيب حليفي    المغاربة سيؤدون 184 مليار درهم ضرائب لخزينة الدولة سنة 2015    أكادير : ندوة دولية بأكادير من 23 إلى 25 أكتوبر الجاري حول "علوم التسمم بلا حدود"    جائزة البابطين تختار المغرب للاحتفال بيوبيلها الفضي    تراجع صادرات الفوسفاط بنسبة 4,6 في المائة متم شتنبر الماضي    بنهيمة متخوف من مستقبل 'لارام' بسبب الضرائب    كوبان من القهوة يوميا يقللان فرص الرجال بالإنجاب    فيديو..ببغاء يهاجم عازف كمان بسبب أغنية "تايتنك"    فنان يحبس سحابة في منزله ليصورها    شرب الماء البارد بعد الأكل يتسبب في سرطان الأمعاء    جائحة "داعش" أخطر أوبئة التطرف: 1 التطرف وباء    الغثائية..حال المسلمين بين الكم و الكيف.    جائزة الأطلس الكبير للكتاب يوم 26 أكتوبر بالرباط    رئيس الشيشان معجب بالمغربية ميساء    2M تستعين ب«دارويني» للطعن في حديث النبي    "قاسم حول" يكتب: حكم النساء في الصبح وفي المساء!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إعفاء المندوب الجهوي للصناعة التقليدية بمراكش وإلحاقه بالإدارة المركزية
بعد أشهر من الصراع مع ممثلي حزب الأصالة والمعاصرة وبعد تصريحات أدلى بها للمساء
نشر في المساء يوم 22 - 12 - 2010

نزل خبر إعفاء المندوب الجهوي للصناعة التقليدية بجهة مراكش كالصاعقة على المندوب عبد العزيز الرغيوي، الكاتب الجهوي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الوقت ذاته.
وحسب معلومات حصلت عليها «المساء» من مصادر جد موثوقة فإن عبد العزيز الرغيوي، المندوب الجهوي للصناعة التقليدية لعمالة مراكش وأقاليم قلعة السراغنة والحوز وشيشاوة والرحامنة، توصل، يوم الجمعة الماضي، بقرار إعفائه موقعا من قبل الوزير أنيس بيرو، كاتب الدولة في الصناعة التقليدية، وإلحاقه بالإدارة المركزية في الرباط.
وبينما راجت أخبار بأن هذا القرار، الذي سبق أن اتخذ قبل أزيد من شهر تقريبا، هو في حقيقة الأمر قرار تأديبي، نظرا للصراع الذي عرفته الغرفة بين ممثلي حزب الاتحاد الاشتراكي، يتزعمهم نجيب آيت عبد المالك، رئيس الغرفة وبين ممثلي حزب الأصالة والمعاصرة وبعض المستقلين، أكدت مصادر «المساء» أن القرار هو «قرار إداري وليس تأديبيا». ولم تنف المصادر ذاتها أن يكون التصريح الصحفي، الذي أدلى به عبد العزيز الرغيوي ل «المساء» القشة التي قصمت ظهر الرغيوي، وعجلت بصدور القرار الذي اتخذ منذ شهور.
وقد سبق للرغيوي أن نفى أي خلاف له مع بعض أعضاء الغرفة، التي يشكل منهم المنتمون لحزب «الأصالة والمعاصرة» أغلبية، مشيرا إلى أن العرض الذي لم ينل إعجاب هؤلاء الأعضاء ووصفوه بالباهت هم «الذين صفقوا له في دورة يونيو»، وهو أيضا نفس العرض الذي تقدم به أمام السلطات الولائية في ماي الماضي، و«لقي استحسان الجميع»، يضيف الرغيوي. واصفا البيان الذي أصدره الغاضبون ب«الكذب والبهتان».
وكان 18 عضوا بمجلس غرفة الصناعة التقليدية لعمالة مراكش وأقاليم قلعة السراغنة والحوز وشيشاوة والرحامنة قد أفشلوا انعقاد دورة شتنبر الماضي في بادرة تصعيدية ضد رئيس الغرفة نجيب أيت بنمالك. والتجأ الأعضاء إلى مقاطعة الدورة، مما أجل انعقادها لعدم توفر النصاب القانوني. وأرجع المقاطعون الذين ينتمي أغلبهم إلى حزب الأصالة والمعاصرة موقفهم إلى «عجز الرئيس عن توفير جو ملائم تسوده الديمقراطية واحترام الرأي الآخر»، خاصة أن الدورة تتضمن مناقشة الاتفاقية الإطار الخاصة بالمخطط الجهوي للصناعة الداخلية.
وأوضح المعارضون في البيان التوضيحي، الذي حصلت «المساء» على نسخة منه، أن «الرئيس لم يعط العناية الضرورية والاهتمام الكبير للمخطط المصيري لقطاع الصناعة التقليدية، الذي ينتظره الحرفيون وكل الفاعلين بالقطاع بالجهة». وكانت الأجواء المشحونة سيطرت على مجلس غرفة الصناعة التقليدية بمدينة مراكش بعد أن أقدم ستة أعضاء على تقديم استقالتهم من مهامهم في رسالة موجهة إلى نجيب أيت بنمالك، رئيس الغرفة يوم الإثنين 20 شتنبر الماضي.
وقد طال البيان، الذي أعده المستقيلون وعدد من المستنكرين لطريقة تسيير أيت بنمالك عَرض المندوب الجهوي للصناعة التقليدية حول «المخطط الجهوي» في دورة يونيو الماضي، حيث وصفوه ب «ا لباهت»، موضحين أن مناقشة هذا المخطط اتسمت ب«الاستخفاف»، وهو ما شكل «خيبة أمل وصدمة لهم»، حسب ما ورد في البيان.
وقد طالب البيان، أنيس بيرو، كاتب الدولة في الصناعة التقليدية بالتدخل لإرسال أحد أطر الوزارة أو مكتب الدراسات المنجز للمخطط لتعميق النقاش مع أعضاء المجلس حول مضامينه لتطويره وتحقيق الإجماع حوله. وكان المعارضون قد وقعوا رسالة استنكارية ضد ما أسموه «الواقع المرير» بالغرفة، في حين وصف أيت بنمالك، رئيس الغرفة الاتحادي أصحاب الرسالة بأنهم «تحركهم أيد خفية» دون تحديد هوية هذه الأيدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.