انتخاب إدريس لشكر نائبا لرئيس الأممية الاشتراكية مع رفض طلب ترقية جبهة التحرير الجزائرية إلى حزب كامل العضوية بالإجماع    نمو القطاع الفلاحي بنسبة 15.1 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2015    طنجة: تراجع عدد السياح بنحو 12 بالمائة خلال الخمسة أشهر الاولى من السنة الجارية    بن كيران يؤكد أن الحكومة عازمة على إصلاح نظام المعاشات المدنية في أقرب الآجال    بالفيديو : سيرينا وليامز تفوز على ازارينكا وتتأهل لقبل نهائي ويمبلدون للتنس    توقيف أربعة أشخاص ينشطون في إطار شبكة إجرامية متخصصة في الاتجار في المخدرات الصلبة بطنجة    رمضان في بريطانيا.. "لا شيء يضاهي الأجواء المغربية"    فن : تصوير رائعة الموسيقار "ماسين" سمفونية " لالة بويا " غشت القادم    بالفيديو : أغلى 20 لاعبا شابا قيمة في العالم حاليا    الاختلاف يؤذينا    محطات إذاعية تتنافس في البحث عن آذان صاغية في رمضان    بنكيران: إسبانيا شريك استراتيجي .. ولن أطالب بسبتة ومليلية    إنزكان. اكتشاف مصنع لصنع الألبان باستخدام مواد كيماوية    بناء عشوائي داخل مقر شركة لبيع السيارات بالجديدة يثير جدلا بين السلطة والمشتكين    الدروس الحسنية!    بنكيران : الحديث عن تقنين زراعة الكيف "بيع للأوهام"-فيديو    لحليمي يعيد روح التفاؤل من جديد لبنكيران و يبشره بخير سعيد    فضائح أحمد منصور .. حزب بنكيران وجبهة نصرة الإخوان    قتيلان في صدام طائرتين بأجواء أمريكا    عادل السراج يغادر نادي نهضة بركان    إرهاب تونس: هل هو إرهاب أزلام"بن علي" ام "الجماعات المتطرفة"؟    روبورتاج مطول: داسوكين،مكيات،أنور الجندي و أخرون يخطفون الأضواء بأركمان في عرض مسرحية "السلامة وستر مولانا"    الإعلام العمومي وأثره على المجتمع    مصرع قاصر مغربي غرقا في مسبح بمنطقة غرناطة الاسبانية (فيديو)    المغرب التطواني يتعاقد مع الإسباني "تاتو"    مجلس النواب يصادق بالإجماع على مشروع قانون يوافق بموجبه على البروتوكول الاختياري لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة    ليبي ينجو من طائرة حربية كادت تفصل رأسه عن جسده!!!    تأديب 259 شرطيا بينهم أمنيو القصور    بنكيران يجهش بالبكاء في البرلمان    بلاغ أكاديمية الرباط حول الدورة الإستدراكية 2015    وزير التشغيل : انتخابات مندوبي الاجراء مرت في ظروف عادية    وضعية المعاقين تدفع بنكيران لذرف الدموع في البرلمان    محسن ياجور إجتاز الفحص الطبي بنجاح    من هي الدولة التي تمتلك أقوى جهاز مخابرات في العالم العربي؟    الديستي تفكك شبكة إجرامية بفاس بتواطؤ أمنيين لا ضمير لهم    الفيسبوك.. هل هو أداة للحب أم وسيلة تجسس على الحبيب؟    وزير الاتصال : ما يقدم من برامج تلفزيونية لا يرقى الى الانتظارات وهناك أعمال درامية حققت تميزا    بلاغ من طاقم "العاصمة بوست" وموقع "عواصم"    وزارة الماء تطلق دراسات لانجاز محطة تحلية مياه البحر بالحسيمة    موقع مغربي : استدعاء "الزوجة المفترضة" لمنصور إلى القضاء    الاستخبارات المغربية الأقوى عربيا وفي شمال إفريقيا    النساء المصدومات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب    نسبة الملء بسدود منطقة شمال المغرب بلغت الى حدود شهر مايو الماضي نحو 83 بالمائة    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    نمو الناتج المحلي الإجمالي للمغرب 4.3% في الربع/2 على أساس سنوي    دراسة: علامات الشيخوخة الأولى تظهر منذ منتصف العشرينات    التدين الهدام    | أحزاب اليسار واليمين المتشددة تدعم تسيبراس لصالح أجندتها السياسية    | تراجع القروض المصرفية الممنوحة للمقاولات والاستثمار    أنجبت طفلين من زوجها بعد وفاته    اليونان تدخل مرحلة من الغموض    مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية 'لن تكون سهلة وستستغرق وقتا'    فتاوى رمضان: حكم الإفطار عمدا في رمضان    دراسة مثيرة للدهشة تكشف أن السمنة تقاوم السرطان    متى يكون الوزن الزائد خطرا على الصحة؟    الريسوني يحذر من استفزاز المجتمع المغربي    فتاوى رمضان: محظورات الصيام    جمعية النجد بالجديدة تنظم مسابقة في تجويد القران الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

إعفاء المندوب الجهوي للصناعة التقليدية بمراكش وإلحاقه بالإدارة المركزية
بعد أشهر من الصراع مع ممثلي حزب الأصالة والمعاصرة وبعد تصريحات أدلى بها للمساء
نشر في المساء يوم 22 - 12 - 2010

نزل خبر إعفاء المندوب الجهوي للصناعة التقليدية بجهة مراكش كالصاعقة على المندوب عبد العزيز الرغيوي، الكاتب الجهوي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الوقت ذاته.
وحسب معلومات حصلت عليها «المساء» من مصادر جد موثوقة فإن عبد العزيز الرغيوي، المندوب الجهوي للصناعة التقليدية لعمالة مراكش وأقاليم قلعة السراغنة والحوز وشيشاوة والرحامنة، توصل، يوم الجمعة الماضي، بقرار إعفائه موقعا من قبل الوزير أنيس بيرو، كاتب الدولة في الصناعة التقليدية، وإلحاقه بالإدارة المركزية في الرباط.
وبينما راجت أخبار بأن هذا القرار، الذي سبق أن اتخذ قبل أزيد من شهر تقريبا، هو في حقيقة الأمر قرار تأديبي، نظرا للصراع الذي عرفته الغرفة بين ممثلي حزب الاتحاد الاشتراكي، يتزعمهم نجيب آيت عبد المالك، رئيس الغرفة وبين ممثلي حزب الأصالة والمعاصرة وبعض المستقلين، أكدت مصادر «المساء» أن القرار هو «قرار إداري وليس تأديبيا». ولم تنف المصادر ذاتها أن يكون التصريح الصحفي، الذي أدلى به عبد العزيز الرغيوي ل «المساء» القشة التي قصمت ظهر الرغيوي، وعجلت بصدور القرار الذي اتخذ منذ شهور.
وقد سبق للرغيوي أن نفى أي خلاف له مع بعض أعضاء الغرفة، التي يشكل منهم المنتمون لحزب «الأصالة والمعاصرة» أغلبية، مشيرا إلى أن العرض الذي لم ينل إعجاب هؤلاء الأعضاء ووصفوه بالباهت هم «الذين صفقوا له في دورة يونيو»، وهو أيضا نفس العرض الذي تقدم به أمام السلطات الولائية في ماي الماضي، و«لقي استحسان الجميع»، يضيف الرغيوي. واصفا البيان الذي أصدره الغاضبون ب«الكذب والبهتان».
وكان 18 عضوا بمجلس غرفة الصناعة التقليدية لعمالة مراكش وأقاليم قلعة السراغنة والحوز وشيشاوة والرحامنة قد أفشلوا انعقاد دورة شتنبر الماضي في بادرة تصعيدية ضد رئيس الغرفة نجيب أيت بنمالك. والتجأ الأعضاء إلى مقاطعة الدورة، مما أجل انعقادها لعدم توفر النصاب القانوني. وأرجع المقاطعون الذين ينتمي أغلبهم إلى حزب الأصالة والمعاصرة موقفهم إلى «عجز الرئيس عن توفير جو ملائم تسوده الديمقراطية واحترام الرأي الآخر»، خاصة أن الدورة تتضمن مناقشة الاتفاقية الإطار الخاصة بالمخطط الجهوي للصناعة الداخلية.
وأوضح المعارضون في البيان التوضيحي، الذي حصلت «المساء» على نسخة منه، أن «الرئيس لم يعط العناية الضرورية والاهتمام الكبير للمخطط المصيري لقطاع الصناعة التقليدية، الذي ينتظره الحرفيون وكل الفاعلين بالقطاع بالجهة». وكانت الأجواء المشحونة سيطرت على مجلس غرفة الصناعة التقليدية بمدينة مراكش بعد أن أقدم ستة أعضاء على تقديم استقالتهم من مهامهم في رسالة موجهة إلى نجيب أيت بنمالك، رئيس الغرفة يوم الإثنين 20 شتنبر الماضي.
وقد طال البيان، الذي أعده المستقيلون وعدد من المستنكرين لطريقة تسيير أيت بنمالك عَرض المندوب الجهوي للصناعة التقليدية حول «المخطط الجهوي» في دورة يونيو الماضي، حيث وصفوه ب «ا لباهت»، موضحين أن مناقشة هذا المخطط اتسمت ب«الاستخفاف»، وهو ما شكل «خيبة أمل وصدمة لهم»، حسب ما ورد في البيان.
وقد طالب البيان، أنيس بيرو، كاتب الدولة في الصناعة التقليدية بالتدخل لإرسال أحد أطر الوزارة أو مكتب الدراسات المنجز للمخطط لتعميق النقاش مع أعضاء المجلس حول مضامينه لتطويره وتحقيق الإجماع حوله. وكان المعارضون قد وقعوا رسالة استنكارية ضد ما أسموه «الواقع المرير» بالغرفة، في حين وصف أيت بنمالك، رئيس الغرفة الاتحادي أصحاب الرسالة بأنهم «تحركهم أيد خفية» دون تحديد هوية هذه الأيدي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.