مايكروسوفت تطلق نسخة تجريبية جديدة من ويندوز 10 للحواسب    جونسون آند جونسون وغوغل يتعاونان لصناعة روبوتات للعمليات الجراحية    وزارة الصحة تنفي وفاة طفلين في دوار "اشباكن"    " الشعر وغواية المكان " شعار الملتقى العربي الشعري لأبي الجعد من 6 إلى 8 أبريل المقبل    إسدال الستار على الملتقى الدولي للفنون الجميلة بطاطا    لويف بعد سلسلة النتائج السيئة: لا أهتم بكيفية فوز منتخب ألمانيا    علماء يبتكرون قطرة عين تمكن من الرؤية الليلية    يوم الأرض وحق الدفاع عنها    خسارة المنتخب المغربي للمحليين أمام منتخب بوركينا فاسو 1 – 2    بنصبيح: نسعى للقطع مع المقاربة الاحسانية في كفالة الأيتام    شباط و بنكيران و ما بينهما...    قراءة في الصحف الصادرة يوم الثلاثاء 31 مارس 2015    "الشعر والحياة" شعار أمسية يوم الخميس 02/04/2015‎    ابزو: احتفالية الأندية التربوية في ثانوية تيفاريتي التأهيلية    رسالة مفتوحة إلى السيد العامل حول تنمية الشأن الطفولي بتافيلالت    عملية "اختطاف" هوليودية لسيارة أمام مرآى من صاحبتها في واضحة النهار بفاس    مصرع مسن وإصابة سيدة جراء انفجار قنينة غاز البوتان بفاس    جمعية الحراس العامين و النظار تهدد بمقاطعة الامتحانات الإشهادية و وقفة احتجاجية وطنية    الفيلم الفلسطيني "عيون الحرامية" بمهرجان تطوان.. قصة حب على خلفية حرب في الضفة الغربية    حملة تنظيف مقبرة مولاي بوشعيب بآزمور حضرالتطوع وغاب القائم على الشأن المحلي    اللياقة الجيدة تمنع السرطان في منتصف العمر    المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الشاطئية يسحق نظيره الدجيبوتي (صور أحداث.أنفو)    تفتيش الطائرة التركية بمطار محمد الخامس كشف أن الإشعار بوجود قنبلة على متنها كان كاذبا (صور أحداث.أنفو)    قوات باكستانية ستنضم إلى التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين    "بن عطية" يهاجم الجمارك بعد احتجازه فى المطار أثناء سفرة للمشاركة في مقابلة المنتخب    أولحاج يوضح أسباب تأخره عن معسكر المحليين و يستغرب قرار فاخر    لا وجود لأي قنبلة على متن الطائرة التركية...    الوهم الفرنسي    يتيم يبرر استقبال السيسي لبنكيران    هذا ما قاله يتيم عن لقاء بنكيران والسيسي    RMA WATANYA تنفي حدوث اختلاسات    الوزير حداد يتهم عمدة أكادير برعقلة المشاريع السياحية بالمدينة    افتتاح مدرسة جديدة للشرطة بالمنطقة الشرقية مخصصة لتكوين المتدربين الجدد    سيدي إفني : اختتام فعاليات مهرجان "تغيرت" تحت شعار ذاكرة الجبل دعامة للتنمية    تنظيم منتدى للاستثمار بالأقاليم الجنوبية    المجلس الأعلى للتعليم واللغة الأمازيغية: الإمتحان العسير    جلالة الملك يدشن معهد «محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات»    حزب الاتحاد الدستوري يدعو إلى الرفع من سقف المعارضة والعمل على تقوية التنظيمات الحزبية    المغرب في ملتقى الاستثمار السنوي بدبي    انطلاق الرحلات الجوية بين طنجة وجبل طارق    100 مليون من البايرن تحت تصرف غوارديولا.. فهل يهدد ذلك بنعطية؟    حضور متميز للمواهب الشابة في الساحة الفنية المغربية وفرق الشوارع في الدورة ال14 لمهرجان موازين    الدورة الواحدة والعشرون للمهرجان الدولي المتوسطي بتطوان    رغم أزمة العقار..الضحى تربح 107 مليارات سنتيم في 2014    لقجع وبودريقة يغيبان عن مباراة «الأسود» والتذاكر تغضب الجمهور    حصر اللوائح الانتخابية العامة لجماعات ومقاطعات المملكة بصفة نهائية يوم 15 أبريل    كريس كولمان عاد اليكم من جديد ولكن ماشي قوي كيف كان: باسبور العمراني وصور الخارجية ووثائق ماشي سرية بزاف    عاصفة الحزم: بين وهم الوحدة العربية و ازدواجية الموقف العربي    خبير دولي: الاقتصاد المغربي يسير على الطريق الصحيح    اليسار الحاكم يمنى بخسارة فادحة في الانتخابات الإقليمية بفرنسا    نكاح المتعة: رحمة أم حرام عند السلف؟ (2)    لماذا لا نستعين بالتكنولوجيا لإيصال الدعم المباشر والانتهاء تماما من معضلة المقاصة؟    التوقيت الصيفي: كيف نعتاد على التغيير؟    صورة: طفل يولد ورقم 12 محفور على جبينه    تونس تستعيد جامع الزيتونة لضمان حياد المساجد    نداء تضامني مع الأستاذ طارق ألواح المهدد بالتشتت الأسري وبفقدان وظيفته    حركة بيغيدا تلغي أول تظاهرة لها في مونتريال ومناهضوها يحشدون المئات    انطلاق فعاليات الملتقى الخامس للأسرة بمكناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

زهير الشرفي: يد الجمارك مقيدة نسبيا في محاربة التهريب
الجمارك تحصل على 1.4 مليار درهم من محاربة الغش في التصريحات الجمركية
نشر في المساء يوم 27 - 01 - 2011

ارتفعت المداخيل الجمركية إلى الضعف بين سنتي 2002 و2010 لتنتقل من 37 مليار درهم إلى 72 مليار درهم، رغم منحنى التناقص التدريجي، الذي عرفته عائدات الرسوم الجمركية
على الواردات بسبب التفكيك الجمركي المنصوص عليه في اتفاقيات التبادل الحر والاتفاقات الجمركية مع عدد من بلدان العالم، حيث تقدر الخسارة في مداخيل الخزينة بنحو 1.2 مليار درهم.
وعزا زهير الشرفي تزايد المداخيل الجمركية في 2010 بما يفوق توقعات القانون المالي إلى ثلاثة أسباب، هي ارتفاع حجم الصادرات وأداء الإدارة الجمركية والإجراءات الجبائية التي جاء بها القانون المالي. وأضاف المسؤول الجمركي أن إصلاح تعريفات الرسوم الجمركية في السنين الأخيرة بتقليص نسب رسوم الاستيراد، سواء بالنسبة لمواد التجهيزات أو مواد أخرى، أدى إلى خسارة مداخيل الخزينة بملياري درهم، ولكنها صبت في صالح دينامية المقاولات المغربية وتعاملاتها الخارجية.
وخارج مقتضيات التفكيك الجمركي والاتفاقات الجمركية، أوضح المتحدث نفسه أنه كان من الضروري معالجة التفاوتات الكبيرة في نسب الرسوم الجمركية المطبقة على التجارة الدولية للمغرب في اتجاه تقليص النسبة الأعلى لرسم الاستيراد، بغرض تنويع مصادر واردات المغرب، حيث انتقلت من هامش يتراوح بين 2.5 في المائة و40 في المائة سنة 2008 إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة سنة 2009، ويتوقع أن تصل إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة في 2012.
ولموازنة المزيد من التراجع في عائدات رسوم الاستيراد في السنوات المقبلة يتم التعويل على عائدات الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على الاستيراد لإحداث التوازن في المداخيل، مع التركيز على عمليات المراقبة لتحصيل الأموال الناتجة عن الغش في التصريحات الجمركية. وأضاف الشرفي أنه يفضل في الوقت الحالي أن تستمر إدارة الجمارك في تشديد المراقبة أكثر من حرصها على تقديم تسهيلات للمستوردين والمصدرين، بسبب وجود ممارسات غير مشروعة ولحماية القطاع المنظم والنسيج الاقتصادي الوطني من الغش في التصريحات والإغراق بالمنتجات المقلدة ومنخفضة الثمن كثيرا، مشيرا إلى أن إدارة الجمارك حققت ربحا ناهز 1.4 مليار درهم نتيجة محاربة الغش التجاري ومواد التهريب.
وبخصوص آفة التهريب، قال المدير العام للجمارك إن إدارته مقيدة جزئيا في عمليات مكافحة التهريب لأن هناك مراعاة لتوازنات اجتماعية حساسة، مضيفا أنه لا يمكن مثلا إغلاق معبر باب سبتة في وجه بضائع التهريب المعروفة وإلا فقدت آلالاف الأسر مصدر عيشها، مشيرا إلى أن مصالح الجمارك تحجز ما قيمته مليونا درهم يوميا من سلع مهربة، وهو ما يعني قرابة 635 مليون درهم سنويا، مضيفا أنه تم التقليص من انتشار السجائر المهربة إلى المغرب حيث انتقلت نسبة حضورها من 35 في المائة في 2005 إلى 10 في المائة فقط سنة 2010.
وفي موضوع تخليق العمل الجمركي، قال زهير إن إدارة الجمارك ستراجع بارومتر العقوبات الإدارية في اتجاه تشديدها في حق المخلين بمقتضيات الشفافية والنزاهة، مشيرا إلى أن العديد من الجمركيين عوقبوا بالتوقيف عن العمل من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر بسبب تورطهم في بعض الممارسات، مضيفا أنه سيتم وضع خط أخضر لتلقي الشكايات ضد الجمركيين. كما ستواصل الجمارك تعميم نزع الطابع المادي على تعاملاتها مع مختلف الفاعلين واستبدال ذلك بطرق إلكترونية لتضييق الطريق على ممارسات كالرشوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.