العثور على جثة محللة لحارس ليلي داخل شقة بحي إقبال..    «إنَّ» وراء إعفاء عقيد الوقاية المدنية بالقنيطرة    جهاد النكاح مع الأكراد...    ظريف رئيسا للديمقراطيين الجدد    نادي كوينز بارك الإنجليزي يرغب في تجديد عقد مدافعه "ريو فرديناند"    المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بأكادير تحتفي بالخريجين الجدد:    من مفاجآت الاحصاء:أسرة من 87 فردا تعيش تحت سقف منزل واحد بقلعة    الاقتصاد التضامني لمحاربة الفقر والهشاشة    ذبح 3 راهبات إيطاليات بعد اغتصابهن    عبد الرؤوف الذي عمل تحت إمرة بن لادن: القاعدة ارتكبت هذه الزلات لكنها لم تتلاشى    فريق رجاء أكادير لكرة القدم يقدم مدربه في ندوة صحفية .    أربعة وزراء في حكومة بنكيران بين التخلي عن وظائفهم الرسمية أو الاستقالة من البرلمان..    test1    يا دكتور عميمور.. لئن بسطت إلي يدك.. ما أنا بباسط يدي إليك..    الرجاء البيضاوي يفوز على ضيفه اتحاد الخميسات    برافو يسعى للحفاظ على عذرية شباكه في الموسم الجديد مع البارسا    نادي ميلان مهدد بفقدان الثنائي لوبيز ومدافعه البرازيلي أليكس    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    الزاكي يلتقي لاعبا رجاويا تمهيدا لدعوته للمنتخب    عائلة بصفرو تعرض رضيعة للبيع بعدما أنجبتها ابنتها القاصر من علاقة محرمة    السطو على محل تجاري في واضحة النهار بأكادير    صحف الاثنين:وفاة عون سلطة في انفجار لغم أرضي،و15 سنة سجنا تنتظر الملتحقين ب "داعش"    وزارة التربية الوطنية تضع مسؤوليها بجهة تادلة أزيلال في مواقف حرجة‪: خصاص في الأطر التربوية واكتضاض واحتجاجات    زيدان يقود ريال مدريد كاستيا إلى الفوز الأول    دييغو كوستا يدخل تاريخ البريمييرليغ    درك بني هلال يوقف 4 أشخاص في وضعية مخلة بالقانون والأخلاق العامة    جمعية سمنيد تكتشف اسرة مصابة بداء السسل‎    تحقيقات القناة الثانية "دوزيم": أسماء أخرى سترافق المدير السابق    قصة أحسن طبيبة عربية لم تمارس مهنة الطب !    تراخيص متابعة الدراسة الجامعية: أتى أمر الوزير فلا تستعجلوه..    أكباش التنمية في طنجة    محافظو المصارف المركزية ينوهون بمستوى التقدم الذي عرفه المغرب    عزيز باكوش : كما أراكم : اليوم مع الروائي والكاتب الصحفي عبد الاله بسكمار    استقلالية الأخلاقيات، أخلاقيات الاستقلالية    لخبطة في مهرجان الاسكندرية بسبب لاماب    كيروم ينتقم من ناجي العلي واللجنة تنصفه !    صحيفة إلباييس الإسبانية تبرز استراتيجية المغرب في تحويل طنجة لمدينة كبرى عصرية بحوض المتوسط    عامل إقليم الناظور يشرف على الافتتاح الرسمي للموسم الدراسي الجديد ويستقبل وفد الحجاج الميامين.    "إلباييس" الاسبانية: طنجة تتحول إلى مدينة كبرى وعصرية    بعد الفاتيحي وشباط.. الأموي يرفع الورقة الحمراء    جيمس بوند يحط الرحال في الجنوب المغربي    مسرحية "ديالي" المثيرة للجدل تتنافس بمهرجان في ألمانيا    مزوار يتوسط لابنته في العمل بفرنسا    كاميرون: إعدام "داعش" للرهينة "ديفيد هينز" صحيح    شركة نقل جوي فرنسية تشل حركة 50 بالمائة من الرحلات الجوية الفرنسية بعد اضرابها    هذا هو العمر الذي تبدأ فيه الشيخوخة عند الإنسان    المتطرف نائب رئيس الكنيست يقتحم المسجد الأقصى    لندن تؤكد صحة الفيديو الذي تبنت فيه داعش قطع رأس الرهينة    «لارام» تنقل 30 طنا من الأدوية والمساعدات لبلدان «إيبولا»    ما قصة توسط وزير الخارجية مزوار لدى وزير الخارجية الفرنسية لتشغيل ابنته؟ هذه رواية مقرب من الخارجية    قراءة في أبرز عناوين الصحف الأسبوعية    المواطنة التي خضعت لفحص "الايبولا" بعد وصولها لنيجيريا قادمة من الدار البيضاء وهذه رواية "لارام"    من هو " الخليفة" ابو بكر البغدادي؟ مسار حياته و كيف وصل الى قيادة أكبر تنظيم ارهابي في العالم    إعداد دراسة لتقييم مدى نجاعة شبكة الرحلات الجوية الداخلية ومدى ملاءمتها للطلب    دراسات طبية: الشعور بالبرودة عند التعرض للتكييف دليل على الإصابة بحساسية الأنف    حفل استقبال وتوديع الحجاج باقليم تازة    لغة «فضيلة الشيخ»، ومنطق عضو «المجلس العلمي الأعلى» أو دلائل «الاحترام» في خطاب الأستاذ مصطفى بنحمزة    قس يشهر إسلامه بعد مناظرة مع دعاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

زهير الشرفي: يد الجمارك مقيدة نسبيا في محاربة التهريب
الجمارك تحصل على 1.4 مليار درهم من محاربة الغش في التصريحات الجمركية
نشر في المساء يوم 27 - 01 - 2011

ارتفعت المداخيل الجمركية إلى الضعف بين سنتي 2002 و2010 لتنتقل من 37 مليار درهم إلى 72 مليار درهم، رغم منحنى التناقص التدريجي، الذي عرفته عائدات الرسوم الجمركية
على الواردات بسبب التفكيك الجمركي المنصوص عليه في اتفاقيات التبادل الحر والاتفاقات الجمركية مع عدد من بلدان العالم، حيث تقدر الخسارة في مداخيل الخزينة بنحو 1.2 مليار درهم.
وعزا زهير الشرفي تزايد المداخيل الجمركية في 2010 بما يفوق توقعات القانون المالي إلى ثلاثة أسباب، هي ارتفاع حجم الصادرات وأداء الإدارة الجمركية والإجراءات الجبائية التي جاء بها القانون المالي. وأضاف المسؤول الجمركي أن إصلاح تعريفات الرسوم الجمركية في السنين الأخيرة بتقليص نسب رسوم الاستيراد، سواء بالنسبة لمواد التجهيزات أو مواد أخرى، أدى إلى خسارة مداخيل الخزينة بملياري درهم، ولكنها صبت في صالح دينامية المقاولات المغربية وتعاملاتها الخارجية.
وخارج مقتضيات التفكيك الجمركي والاتفاقات الجمركية، أوضح المتحدث نفسه أنه كان من الضروري معالجة التفاوتات الكبيرة في نسب الرسوم الجمركية المطبقة على التجارة الدولية للمغرب في اتجاه تقليص النسبة الأعلى لرسم الاستيراد، بغرض تنويع مصادر واردات المغرب، حيث انتقلت من هامش يتراوح بين 2.5 في المائة و40 في المائة سنة 2008 إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة سنة 2009، ويتوقع أن تصل إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة في 2012.
ولموازنة المزيد من التراجع في عائدات رسوم الاستيراد في السنوات المقبلة يتم التعويل على عائدات الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على الاستيراد لإحداث التوازن في المداخيل، مع التركيز على عمليات المراقبة لتحصيل الأموال الناتجة عن الغش في التصريحات الجمركية. وأضاف الشرفي أنه يفضل في الوقت الحالي أن تستمر إدارة الجمارك في تشديد المراقبة أكثر من حرصها على تقديم تسهيلات للمستوردين والمصدرين، بسبب وجود ممارسات غير مشروعة ولحماية القطاع المنظم والنسيج الاقتصادي الوطني من الغش في التصريحات والإغراق بالمنتجات المقلدة ومنخفضة الثمن كثيرا، مشيرا إلى أن إدارة الجمارك حققت ربحا ناهز 1.4 مليار درهم نتيجة محاربة الغش التجاري ومواد التهريب.
وبخصوص آفة التهريب، قال المدير العام للجمارك إن إدارته مقيدة جزئيا في عمليات مكافحة التهريب لأن هناك مراعاة لتوازنات اجتماعية حساسة، مضيفا أنه لا يمكن مثلا إغلاق معبر باب سبتة في وجه بضائع التهريب المعروفة وإلا فقدت آلالاف الأسر مصدر عيشها، مشيرا إلى أن مصالح الجمارك تحجز ما قيمته مليونا درهم يوميا من سلع مهربة، وهو ما يعني قرابة 635 مليون درهم سنويا، مضيفا أنه تم التقليص من انتشار السجائر المهربة إلى المغرب حيث انتقلت نسبة حضورها من 35 في المائة في 2005 إلى 10 في المائة فقط سنة 2010.
وفي موضوع تخليق العمل الجمركي، قال زهير إن إدارة الجمارك ستراجع بارومتر العقوبات الإدارية في اتجاه تشديدها في حق المخلين بمقتضيات الشفافية والنزاهة، مشيرا إلى أن العديد من الجمركيين عوقبوا بالتوقيف عن العمل من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر بسبب تورطهم في بعض الممارسات، مضيفا أنه سيتم وضع خط أخضر لتلقي الشكايات ضد الجمركيين. كما ستواصل الجمارك تعميم نزع الطابع المادي على تعاملاتها مع مختلف الفاعلين واستبدال ذلك بطرق إلكترونية لتضييق الطريق على ممارسات كالرشوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.