"الهاكا " تفتح المواجهة بين الجرار والمصباح    مصر تنتقد قرار السعودية بإرسال قواتها إلى سوريا    القرش المسفوي يحرم من جهود وافده الجديد الى نهاية الموسم    الكوكب المراكشي يهزم فريق الاتحاد الرياضي للقوات المسلحة البوركينابي    أوقفوا استغباء الجماهير الرياضية !    نشرة انذارية تتوقع رياح قوية وتساقطات ثلجية بجبال الريف    جمعية نسائية تشيد بقرار مراجعة المناهج الدينية وتدعو لتنمية الفكر النقدي    لهذه الأسباب سيسافر الملك محمد السادس لفرنسا الأسبوع المقبل    توقيف تركي بمطار محمد الخامس متلبسا بمحاولة تهريب 10,7 كلغ من الشيرا    مندوبية وزارة الصحة بالمحمدية تؤكد أن مستودع الأموات مجهز بكل الوسائل    مختل عقلي يخلق الرعب في مركز تجاري بالدارالبيضاء    مرض غريب يتسبب في مصيبة كبرى صباح اليوم الأحد (شاهد فيديو)    هدف قاتل يمنح أرسنال فوزا مثيرا على ليستر في الدوري الإنجليزي    وزارة السياحة تعتزم إنشاء محطة ثلجية بشقران إقليم الحسيمة    بالفيديو: نانسي تُنقذ حفيدة الموسيقار الراحل محمد الموجي    طرق تخفيف الإمساك وانتفاخ البطن.    فيتامين "د" أثناء الحمل يقي الأطفال من الحساسية و الربو    تصور موجز حول المؤهلات السياحية للمغرب    حزب جزائري يدعو إلى فتح الحدود مع المغرب    مختل عقلي يخلق الرعب في مركز تجاري بالدارالبيضاء    بالفيديو.. محاولة شاب من مراكش الإنتحار بسبب عيد الحب‎    نيفيل بعد فوزه الأول: ما حدث لا يدفعنا للاحتفال    " حامي الدين " يستعمل آية قرآنية يتهم من خلالها مزوار " بالنفاق "    العملاق "دي إتش إل" تربط جوا بين طنجة وألمانيا    تلوث الهواء يقتل أكثر من 5 ملايين شخص سنويا    مكتب إقليمي بسلا من أجل السكن اللائق    قبسات من التاريخ الأوربي في مختلف العصور: دروس وعبر    علي الإدريسي : جوانب من حياة الخطابي وأسرته في المنفى‎    الرابع عشر من فبراير..يوم تفرق شمل الاحبة في بلاد الاندلس    بعد المسلمين والعرب ..ترامب يقول إن الافارقة بحاجة لإعادة الاستعمار    مفاجئة في انتظار الأسود خلال مباراتهم أمام الرأس الأخضر    الأشياء التي سُرقت داخل حقيبة ابنة شقيقة الملك    جماهير الدفاع الجديدي تحتج على إدارة الفريق و تطالب برحيل السلامي    رونار يفاجئ الجميع ويختار هذه الأسماء لمساعدته في المنتخب    المغرب يدين ب"كل شدة" الهجوم الإرهابي بكيدال    أمريكا تعزز منظومة الدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية    توقيف سيارة محملة بأسلحة نارية شمال كاطالونيا    إيقاف شخصين على خلفية السطو على وكالة بنكية    عيد وطني تحت شعار "يوم الحب" أو "فالي نْتا" … القُبلة    مَن عشق فعفّ فكتَم فمات فهو شَهيد    شفشاون سادس أجمل مدينة في العالم    خريجو "ليزاداك" عن قانون الفنان : نرفض تقزيم النقاش في ثنائية الفنان الموظف والفنان المتفرغ !    أشهر صحيفة تركية: المغرب وتركيا قوتان كبيرتان للاستقرار في العالم    بالفيديو مفتي مصر يؤكد في عيد الحب من مات دون حبيبته فهو شهيد عند الله وهذا هو الدليل    قولي وداعا للكرش إلى الابد...و هذا هو الحل البسيط جدا    الدارجة المغربية تغزو مدارس إسرائيل انطلاقا من الدخول المدرسي القادم    روسيا تتجسس على فوسفاط الصحراء المغربية    هل يؤثر اختفاء بقع من سطح الشمس على طبيعة أرضنا؟    الشاعر الألماني فولكر براون يتسلم بالدار البيضاء جائزة الأركانة العالمية    المعادن النادرة قد تدخل عالم هدايا عيد الحب    إمزورن تحتضن حفل توقيع رواية "أوراق في خزانة أبي" لكاتبها عاصم العبوتي    اختيار المغرب بإجماع الدول الافريقية كمنسق للمجموعة الأفريقية بالمنظمة العالمية للتجارة    زينب العدوي تبسط أمام وفد من الصحافيين الروس مؤهلات وجهة أكادير السياحية    وكالة أسفار إسبانية رائدة تطلق برمجة المغرب    منبر الرأي أخ سلميان حوليش يكتب, ما الفَائدة من الْحُصُول على الشهادات العُليا... إذا كان صاحبُها لم يتحلَّى بالفضائل وَالأدب ؟؟    الحجر الأسود ..قاموا بتحليل قطعه منه وصُدِموا بالنتيجة!    القادري: اضطرابات اليقظة والنقص في النوم إحدى أهم مسببات حوادث الشغل والسير    السرات : التقرير الثالث للحالة العلمية الإسلامية يرصد النشاط والإنتاج العلمي في مجالات المعرفة والفكر الإسلامي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زهير الشرفي: يد الجمارك مقيدة نسبيا في محاربة التهريب
الجمارك تحصل على 1.4 مليار درهم من محاربة الغش في التصريحات الجمركية
نشر في المساء يوم 27 - 01 - 2011

ارتفعت المداخيل الجمركية إلى الضعف بين سنتي 2002 و2010 لتنتقل من 37 مليار درهم إلى 72 مليار درهم، رغم منحنى التناقص التدريجي، الذي عرفته عائدات الرسوم الجمركية
على الواردات بسبب التفكيك الجمركي المنصوص عليه في اتفاقيات التبادل الحر والاتفاقات الجمركية مع عدد من بلدان العالم، حيث تقدر الخسارة في مداخيل الخزينة بنحو 1.2 مليار درهم.
وعزا زهير الشرفي تزايد المداخيل الجمركية في 2010 بما يفوق توقعات القانون المالي إلى ثلاثة أسباب، هي ارتفاع حجم الصادرات وأداء الإدارة الجمركية والإجراءات الجبائية التي جاء بها القانون المالي. وأضاف المسؤول الجمركي أن إصلاح تعريفات الرسوم الجمركية في السنين الأخيرة بتقليص نسب رسوم الاستيراد، سواء بالنسبة لمواد التجهيزات أو مواد أخرى، أدى إلى خسارة مداخيل الخزينة بملياري درهم، ولكنها صبت في صالح دينامية المقاولات المغربية وتعاملاتها الخارجية.
وخارج مقتضيات التفكيك الجمركي والاتفاقات الجمركية، أوضح المتحدث نفسه أنه كان من الضروري معالجة التفاوتات الكبيرة في نسب الرسوم الجمركية المطبقة على التجارة الدولية للمغرب في اتجاه تقليص النسبة الأعلى لرسم الاستيراد، بغرض تنويع مصادر واردات المغرب، حيث انتقلت من هامش يتراوح بين 2.5 في المائة و40 في المائة سنة 2008 إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة سنة 2009، ويتوقع أن تصل إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة في 2012.
ولموازنة المزيد من التراجع في عائدات رسوم الاستيراد في السنوات المقبلة يتم التعويل على عائدات الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على الاستيراد لإحداث التوازن في المداخيل، مع التركيز على عمليات المراقبة لتحصيل الأموال الناتجة عن الغش في التصريحات الجمركية. وأضاف الشرفي أنه يفضل في الوقت الحالي أن تستمر إدارة الجمارك في تشديد المراقبة أكثر من حرصها على تقديم تسهيلات للمستوردين والمصدرين، بسبب وجود ممارسات غير مشروعة ولحماية القطاع المنظم والنسيج الاقتصادي الوطني من الغش في التصريحات والإغراق بالمنتجات المقلدة ومنخفضة الثمن كثيرا، مشيرا إلى أن إدارة الجمارك حققت ربحا ناهز 1.4 مليار درهم نتيجة محاربة الغش التجاري ومواد التهريب.
وبخصوص آفة التهريب، قال المدير العام للجمارك إن إدارته مقيدة جزئيا في عمليات مكافحة التهريب لأن هناك مراعاة لتوازنات اجتماعية حساسة، مضيفا أنه لا يمكن مثلا إغلاق معبر باب سبتة في وجه بضائع التهريب المعروفة وإلا فقدت آلالاف الأسر مصدر عيشها، مشيرا إلى أن مصالح الجمارك تحجز ما قيمته مليونا درهم يوميا من سلع مهربة، وهو ما يعني قرابة 635 مليون درهم سنويا، مضيفا أنه تم التقليص من انتشار السجائر المهربة إلى المغرب حيث انتقلت نسبة حضورها من 35 في المائة في 2005 إلى 10 في المائة فقط سنة 2010.
وفي موضوع تخليق العمل الجمركي، قال زهير إن إدارة الجمارك ستراجع بارومتر العقوبات الإدارية في اتجاه تشديدها في حق المخلين بمقتضيات الشفافية والنزاهة، مشيرا إلى أن العديد من الجمركيين عوقبوا بالتوقيف عن العمل من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر بسبب تورطهم في بعض الممارسات، مضيفا أنه سيتم وضع خط أخضر لتلقي الشكايات ضد الجمركيين. كما ستواصل الجمارك تعميم نزع الطابع المادي على تعاملاتها مع مختلف الفاعلين واستبدال ذلك بطرق إلكترونية لتضييق الطريق على ممارسات كالرشوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.