تحليل سياسي: الجزائر حاولت إنشاء "تندوف"جديد بليبيا ولهذا السبب تحشر أنفها في تونس    لكل جهنمه ! (5)    التعوّد على فعل الشيء وتلقيه مُسُلَّما، لا يعني دائما أنه لا خلاف فيه    التقاعد ومرارة التهميش والجحود !    محللون سياسيون: مشكلة الجزائر هي العيش في الماضي وهذا ما يهدد وحدتها    هولندا تسحب جنسية مغاربة داعش    هذه خطوات تحويل الطائرات الورقية إلى طائرات بدور طيّار    عشرات المغاربة النازحون من جحيم ليبيا عالقون بمطار تونس- فيديو    الحكومة تعتزم التشدد في الإعفاءات الضريبية    افتتاح متجر لبيع المواد الجنسية من طرف مهاجر مغربي في هولاندا    دراسة في القانون : دولة القانون تكفي    الملتقى الوطني الثاني للطريقة الحنصالية الصوفية بزاوية احنصال بأزيلال    الإرهاب يجمع وزيري داخلية المغرب وإسبانيا    أيت ملول: هكذا فضحت "كاميرا" لصا ستينيا داخل مسجد يداوم على الصلاة فيه    مراكش: أكثر من مليون وافد على الفنادق المصنفة فقط في سبعة أشهر    الرقم الاستدلالي للأثمان عند الإنتاج لقطاع "الصناعات التحويلية" يرتفع ب 0,5 بالمائة    تحطم طائرة عسكرية قرب البيضاء ومصرع قائدها    وائل قنديل يعتذر للمغاربة عن إساءة أماني الخياط‎    نبيل بنعبد الله ورفاقه مُنعوا من دخول غزة    أمن إنزكان يلقب القبض على محتال ذو أصول ليبيرية    أحداث.أنفو ينشر أسئلة الإحصاء التي ستطرح على المغاربة    إيداع الشعرة ونجله السجن المحلي بسلا    التصاميم والمشاكل العقارية تخرج ساكنة الدراركة بأكادير للاحتجاج    عبد العزيز برادة يوقع أول أهدافه مع فريقه الجديد مرسيليا    هذه لائحة العقوبات التي تنتظر بنعطية مع غوارديولا    ازدحام كبير يعرفه ميناء طنجة المتوسط وقلة الماء والمرافق الصحية (فيديو)    القبض على مغربية واسبانية حاولتا تهريب رضيعة إلى مليلية    أطباء شباب مغاربة يستعدون لإطلاق مجمع طبي للكفاءات الشابة    خيتافي يسقط ألميريا بنتيجة 1-0 ويحصد أول فوز له بالليجا    المدير الفنى للمنتخب التونسى يستدعي 10 محترفين استعدادا بوتسوانا ومصر    المدرب الجديد للتانجو يستدعى جاجو ورودريجيز الى قائمة مواجهة ألمانيا وديا    حبات القمح...    إيداع شخصين أحدهما عضو سابق في داعش ونجله السجن المحلي بسلا    مهاجم توتنهام نحو يوفنتوس    مزوار يبحث مع نائب أمين سر فتح تطورات الوضع في الأراضي الفلسطينية    مليكة عزي تعرض لواحاتها الفنية الجديدة بمدينة الصويرة    سيرجيو راموس يودع تشابي ألونسو    رونالدو: سأفتقد ألونسو و دي ماريا    وفد من حزب التقدم والاشتراكية يزور المستشفى الميداني المغربي في مخيم الزعتري    يا الله نحتاج رسالة من السماء تخبرنا من هو المسلم! يقتلون باسمك ويغتنون باسمك ويستعجلون القيامة باسمك سبحانك    السينغال تسجل أول إصابة بفيروس "إيبولا"    مزوار يؤكد دعم المغرب لكل جهود التوصل إلى حل سياسي عادل بشمال مالي    الطيور على أشكالها تقع    وطني ولو كان شجرةً أو كومةَ حجارة    مراكش: توم كروز يوقف حركة السير    تراجع أسعار صناعة المنتوجات الصناعية خلال يوليوز الماضي    خواتم مختارة من كلام الفيسلوف    فيديو سيساعدك في الإقلاع عن التدخين    شرين عبد الوهاب تكشف تفاصيل قضيتها مع شريف منير وهذه اسباب استدعائها في النيابة العامة    متاهة الخلطاء    اتصالات المغرب تطلق "بطاقة إنقاذ" لتعويض البطائق المفقودة أو التالفة    الأعطاب تربك حركة القطارات من جديد بالدار البيضاء    "نظرة الصمت" يحكي قصة قتل جماعي بأندونيسيا في موسترا    براد بيت وأنجلينا جولي في القفص الذهبي رسميا بعد زواج سري    إيموران: لقاء البحر والتاريخ والأسطورة    بالفيديو .. صاحب أطول رقبة يأمل في علاج يُنهي آلامه    السعودية تختبر الكمام العالي الكفاءة تأهبا ل"كورونا" في موسم الحج    مفتي مصر السابق على جمعة : الرسول إستمع للغناء وشاهد الجواري يضربن بالدف و الموسيقى ليست حراما - فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

زهير الشرفي: يد الجمارك مقيدة نسبيا في محاربة التهريب
الجمارك تحصل على 1.4 مليار درهم من محاربة الغش في التصريحات الجمركية
نشر في المساء يوم 27 - 01 - 2011

ارتفعت المداخيل الجمركية إلى الضعف بين سنتي 2002 و2010 لتنتقل من 37 مليار درهم إلى 72 مليار درهم، رغم منحنى التناقص التدريجي، الذي عرفته عائدات الرسوم الجمركية
على الواردات بسبب التفكيك الجمركي المنصوص عليه في اتفاقيات التبادل الحر والاتفاقات الجمركية مع عدد من بلدان العالم، حيث تقدر الخسارة في مداخيل الخزينة بنحو 1.2 مليار درهم.
وعزا زهير الشرفي تزايد المداخيل الجمركية في 2010 بما يفوق توقعات القانون المالي إلى ثلاثة أسباب، هي ارتفاع حجم الصادرات وأداء الإدارة الجمركية والإجراءات الجبائية التي جاء بها القانون المالي. وأضاف المسؤول الجمركي أن إصلاح تعريفات الرسوم الجمركية في السنين الأخيرة بتقليص نسب رسوم الاستيراد، سواء بالنسبة لمواد التجهيزات أو مواد أخرى، أدى إلى خسارة مداخيل الخزينة بملياري درهم، ولكنها صبت في صالح دينامية المقاولات المغربية وتعاملاتها الخارجية.
وخارج مقتضيات التفكيك الجمركي والاتفاقات الجمركية، أوضح المتحدث نفسه أنه كان من الضروري معالجة التفاوتات الكبيرة في نسب الرسوم الجمركية المطبقة على التجارة الدولية للمغرب في اتجاه تقليص النسبة الأعلى لرسم الاستيراد، بغرض تنويع مصادر واردات المغرب، حيث انتقلت من هامش يتراوح بين 2.5 في المائة و40 في المائة سنة 2008 إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة سنة 2009، ويتوقع أن تصل إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة في 2012.
ولموازنة المزيد من التراجع في عائدات رسوم الاستيراد في السنوات المقبلة يتم التعويل على عائدات الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على الاستيراد لإحداث التوازن في المداخيل، مع التركيز على عمليات المراقبة لتحصيل الأموال الناتجة عن الغش في التصريحات الجمركية. وأضاف الشرفي أنه يفضل في الوقت الحالي أن تستمر إدارة الجمارك في تشديد المراقبة أكثر من حرصها على تقديم تسهيلات للمستوردين والمصدرين، بسبب وجود ممارسات غير مشروعة ولحماية القطاع المنظم والنسيج الاقتصادي الوطني من الغش في التصريحات والإغراق بالمنتجات المقلدة ومنخفضة الثمن كثيرا، مشيرا إلى أن إدارة الجمارك حققت ربحا ناهز 1.4 مليار درهم نتيجة محاربة الغش التجاري ومواد التهريب.
وبخصوص آفة التهريب، قال المدير العام للجمارك إن إدارته مقيدة جزئيا في عمليات مكافحة التهريب لأن هناك مراعاة لتوازنات اجتماعية حساسة، مضيفا أنه لا يمكن مثلا إغلاق معبر باب سبتة في وجه بضائع التهريب المعروفة وإلا فقدت آلالاف الأسر مصدر عيشها، مشيرا إلى أن مصالح الجمارك تحجز ما قيمته مليونا درهم يوميا من سلع مهربة، وهو ما يعني قرابة 635 مليون درهم سنويا، مضيفا أنه تم التقليص من انتشار السجائر المهربة إلى المغرب حيث انتقلت نسبة حضورها من 35 في المائة في 2005 إلى 10 في المائة فقط سنة 2010.
وفي موضوع تخليق العمل الجمركي، قال زهير إن إدارة الجمارك ستراجع بارومتر العقوبات الإدارية في اتجاه تشديدها في حق المخلين بمقتضيات الشفافية والنزاهة، مشيرا إلى أن العديد من الجمركيين عوقبوا بالتوقيف عن العمل من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر بسبب تورطهم في بعض الممارسات، مضيفا أنه سيتم وضع خط أخضر لتلقي الشكايات ضد الجمركيين. كما ستواصل الجمارك تعميم نزع الطابع المادي على تعاملاتها مع مختلف الفاعلين واستبدال ذلك بطرق إلكترونية لتضييق الطريق على ممارسات كالرشوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.