نشرة خاصة : الحرارة ستصل 48 درجة في عدد من المناطق    عاجل.. المحكمة الدستورية ترفض النظام الداخلي للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    عمال مصنع "رونو" يحتجون بكسر كؤوس "المكافأة"‎    ارتفاع عدد السياح الوافدين ب16 في المائة في تطوان    البنك الدولي يمنح 43 مليون دولار لمشاريع فلسطينية    عاجل : هذا ما كتبته الصحافة المصرية اليوم عن الملك    جنازة مهيبة ل"مايسترو الكرة المغربية" .. وداعا عبد المجيد الظلمي    الرجاء يؤجل جمعه العام رسميا إلى 19 شتنبر    القصر الكبير.. توقيف ضابط ومفتش للشرطة عن العمل بعد ضبطهما في حالة تلبس بالارتشاء    محامي: ترحيل المهداوي للبيضاء من أجل قضية تتعلق بحراك الريف    حسبان "هرب" من جنازة " الظلمي. عتقوه البوليس من هجوم لرجاويين شاركوا في تشييع جثمان "الماسترو" لمثواه الأخير    نيمار يشتبك مع سيميدو ويغادر تدريب برشلونة    الحسيمة تحبس أنفاسها في انتظار خطاب العرش.. والهمة صاحب اليد الطولى    فتح باب التسجيل للمشاركة في فعاليات الدورة السابعة لمهرجان واد نون السينمائي    لهذا السبب الغى نيمار رحلته الى شنغهاي    الأردن يضع شرطا لعودة السفيرة الإسرائيلية إلى عمّان    "معطلو نواب الأمة" يبادرون إلى المطالبة بصرف "معاش البرلمان"    "لوطوروت" البيضاء- الرباط.. فتح منفذ مباشر لوسط المحمدية    ها شحال من واحد داز فالحركة الانتقالية ديال موظفي السجون    محمد السادس: الظلمي رياضي كبير.. ولقب ب"المايسترو" لتقنياته    المودني: المغرب يتوفر على منظور متكامل لإصلاح المدرسة الوطنية    نشرة إنذارية: الحرارة تصل 48 درجة إلى غاية الثلاثاء المقبل    كيعرفو يولدو حسن من أطباءنا. لثاني مرة شرطة مليلية تولد مغربية في معبر حدودي    مداخيل كأس السوبر الفرنسي لعائلة المرحوم الظلمي    منير الحدادي ينتظر الضوء الأخضر من الفيفا لحمل قميص أسود الأطلس    أسعار النفط تعاود منحى الصعود ومخاوف من كلفتها الاجتماعية والاقتصادية على بلادنا    نيمار يغادر تدريبات برشلونة بميامي الأمريكية بعد شجاره مع هذا اللاعب    صورة.. هكذا اصبح شعر امرأة توقفت عن قصّه نهائيا    تهمة سرقة أغنية تلاحق شرف    سكنفل: التخصيب خارج الأرحام حلال    تعديلات لتحرير حركة المني والبويضات    ردا على العقويات الأمريكية..روسيا تخفض عدد الدبلوماسيين الأميركيين بأراضيها    الدوزي يلتقي سعد المجرد بباريس    ب"لوك" غير مسبوق.. الفنانة الأمازيغية تاشنويت تغني بالعربية    بعد منعهم.. آلاف المقدسيين يستعدون لأداء صلاة الجمعة في الشوارع    كونتي في تواصل يومي لتدعيم صفوف تشيلسي    عدد جديد من "قضايا معاصرة": التحررية مذهب إنساني    بحضور عائلة الزفزافي.. مسيرة بشوارع العروي للمطالبة بسراح معتقلي الريف – صور    ثري جديد ينتزع عرش أغنى رجل في العالم من بيل غيتس    "أطفال القمر" .. حياة تبدأ بعد غروب الشمس وعزلة خلال النهار    فاتي جمالي تؤكد مواصلة تبنِّيها مستقبل اللاجئة السورية    السعودية تُسقط صاروخاً باليستياً كان متجها نحو مكة المكرمة    المغني السوري سامو زين يحصل على الجنسية المصرية    بوسعيد يتوقع تحقيق الاقتصادي المغربي نموا بنسبة 4.8 بالمائة خلال 2017    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    الجمعية الوطنية لموظفي الجماعات الترابية تستعد للانزال الوطني    في أول رد رسمي للمفرب.. الخلفي‫:‬ لا نتوفر على معطيات صحيحة بشأن اعتقال البوليساريو ل19 مغربيا    عامين ونص من بعد ما تقتل. أرملة شرطي أمريكي ولدات منو    الإسلام.. أكثر الديانات انتشارا في العالم عند حلول عام 2060    السعودية تصرف رواتب "أطول شهر في السنة"    قوات "قسد" الكردية تسيطر على نصف الرّقة    "هيومن رايتس" تطالب السلطات السعودية بالكشف عن وضع الأمير محمد بن نايف    الاضطرابات النفسية تعرض الأطفال للإدمان عند الكبر    تفاعلا مع ندوة "كافر مغربي".. الكنبوري: الإصلاح الديني موضوع لا يحتاج إلى الشعبوية    أيام وينتهي صراخهم.. أسبوع ويتعبون من إزعاجنا    الناجي ضيفا على هسبريس .. صاحب "ابن النبي" الذي لا يخشى شيئا    هل الطيبة غباء ؟ أم..    المسجد الأقصى ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زهير الشرفي: يد الجمارك مقيدة نسبيا في محاربة التهريب
الجمارك تحصل على 1.4 مليار درهم من محاربة الغش في التصريحات الجمركية
نشر في المساء يوم 27 - 01 - 2011

ارتفعت المداخيل الجمركية إلى الضعف بين سنتي 2002 و2010 لتنتقل من 37 مليار درهم إلى 72 مليار درهم، رغم منحنى التناقص التدريجي، الذي عرفته عائدات الرسوم الجمركية
على الواردات بسبب التفكيك الجمركي المنصوص عليه في اتفاقيات التبادل الحر والاتفاقات الجمركية مع عدد من بلدان العالم، حيث تقدر الخسارة في مداخيل الخزينة بنحو 1.2 مليار درهم.
وعزا زهير الشرفي تزايد المداخيل الجمركية في 2010 بما يفوق توقعات القانون المالي إلى ثلاثة أسباب، هي ارتفاع حجم الصادرات وأداء الإدارة الجمركية والإجراءات الجبائية التي جاء بها القانون المالي. وأضاف المسؤول الجمركي أن إصلاح تعريفات الرسوم الجمركية في السنين الأخيرة بتقليص نسب رسوم الاستيراد، سواء بالنسبة لمواد التجهيزات أو مواد أخرى، أدى إلى خسارة مداخيل الخزينة بملياري درهم، ولكنها صبت في صالح دينامية المقاولات المغربية وتعاملاتها الخارجية.
وخارج مقتضيات التفكيك الجمركي والاتفاقات الجمركية، أوضح المتحدث نفسه أنه كان من الضروري معالجة التفاوتات الكبيرة في نسب الرسوم الجمركية المطبقة على التجارة الدولية للمغرب في اتجاه تقليص النسبة الأعلى لرسم الاستيراد، بغرض تنويع مصادر واردات المغرب، حيث انتقلت من هامش يتراوح بين 2.5 في المائة و40 في المائة سنة 2008 إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة سنة 2009، ويتوقع أن تصل إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة في 2012.
ولموازنة المزيد من التراجع في عائدات رسوم الاستيراد في السنوات المقبلة يتم التعويل على عائدات الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على الاستيراد لإحداث التوازن في المداخيل، مع التركيز على عمليات المراقبة لتحصيل الأموال الناتجة عن الغش في التصريحات الجمركية. وأضاف الشرفي أنه يفضل في الوقت الحالي أن تستمر إدارة الجمارك في تشديد المراقبة أكثر من حرصها على تقديم تسهيلات للمستوردين والمصدرين، بسبب وجود ممارسات غير مشروعة ولحماية القطاع المنظم والنسيج الاقتصادي الوطني من الغش في التصريحات والإغراق بالمنتجات المقلدة ومنخفضة الثمن كثيرا، مشيرا إلى أن إدارة الجمارك حققت ربحا ناهز 1.4 مليار درهم نتيجة محاربة الغش التجاري ومواد التهريب.
وبخصوص آفة التهريب، قال المدير العام للجمارك إن إدارته مقيدة جزئيا في عمليات مكافحة التهريب لأن هناك مراعاة لتوازنات اجتماعية حساسة، مضيفا أنه لا يمكن مثلا إغلاق معبر باب سبتة في وجه بضائع التهريب المعروفة وإلا فقدت آلالاف الأسر مصدر عيشها، مشيرا إلى أن مصالح الجمارك تحجز ما قيمته مليونا درهم يوميا من سلع مهربة، وهو ما يعني قرابة 635 مليون درهم سنويا، مضيفا أنه تم التقليص من انتشار السجائر المهربة إلى المغرب حيث انتقلت نسبة حضورها من 35 في المائة في 2005 إلى 10 في المائة فقط سنة 2010.
وفي موضوع تخليق العمل الجمركي، قال زهير إن إدارة الجمارك ستراجع بارومتر العقوبات الإدارية في اتجاه تشديدها في حق المخلين بمقتضيات الشفافية والنزاهة، مشيرا إلى أن العديد من الجمركيين عوقبوا بالتوقيف عن العمل من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر بسبب تورطهم في بعض الممارسات، مضيفا أنه سيتم وضع خط أخضر لتلقي الشكايات ضد الجمركيين. كما ستواصل الجمارك تعميم نزع الطابع المادي على تعاملاتها مع مختلف الفاعلين واستبدال ذلك بطرق إلكترونية لتضييق الطريق على ممارسات كالرشوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.