عمر هلال: المغرب سيشارك في جلسة الإحاطة للمانحين لساكنة مخيمات تندوف    الأهلي يتجاوز الهلال لنهائي كأس الملك بعد ماراثون طويل    جطو يقدم حصيلته أمام البرلمان بمجلسيه    بنكيران غاضب من العماري لدرجة أفرد له بلاغا يتهمه فيه بالتعريض بالقرآن والتشجيع على تجارة الحشيش وفبركة ملف أمني للصديقي    الدفاع الجديدي يحدد أثمنة تذاكر مباراته أمام الماص    توقعات الأحوال الجوية ليوم غد السبت 30 أبريل    بالفيديو..احتجاجات عنيفة في فرنسا ضد قانون العمل الجديد    أيت ملول تحتضن الدورة التاسعة لمهرجان سوس الدولي للفيلم القصير    تفكيك خلية إرهابية من ثلاثة أفراد ينشطون بالناظور موالون ل"داعش"    اكادير: وفاة الشرطي الذي دهسته حافلة للنقل العمومي وحزن يخيم على زملائه    كما توقعت أريفينو//اجتماع الحكومة مع النقابات يخرج : خاوي الوفاض    وزارة الصحة تعلن قرب تسويق دواء جديد لعلاج السيدا    الشرطي الاسباني : قبل ان يفجرني " المورو" فجرت راسه    المضيق .. السيطرة بالكامل على حريق غابوي أتى على نحو 116 هكتارا    إنقاذ سهام صاحبة فيديو "قائد الدروة"من محاولة انتحار    خطباء الجمعة: المنتحر بإحراق ذاته ضعيف الإيمان ومصيره النار    دنيا بوطازوت تفاجئ الجميع بهذا التصريح القوي بخصوص خولة    خارجية إيطاليا: تحسين العلاقات مع مصر مرهون بتعاونها الجاد في قضية ريجيني    بنعطية في اليوفي الموسم المقبل بالرغم من نفي وكيل اعماله وها علاش    وداديون: العلب الليلية سبب تراجع مستوى الفريق    الشراكة الإستراتيجية بين المغرب ودول الخليج    الكبت السياسي وتحديات المستقبل    فرنسا تدفع تكاليف محكمة الناظوري صلاح عبد السلام المتهم بتفجيرات باريس    أفراد الجالية المغربية بقطر يخصصون استقبالا شعبيا وحماسيا لجلالة الملك    لماذا البنوك التشاركية؟    القائمة المستدعاة من رشيد الطاوسي لمباراة الرجاء أمام نهضة بركان    توني كروس يغيب عن ريال مدريد أمام سوسييداد    انطلاق أشغال المؤتمر الدولي للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بتطوان    اقليم ولبة الاسباني يتطلع لعلاقات اقتصادية مع طنجة وتطوان    إسبانيا توشح أخنوش ل"إنقاذه" صياديها من البطالة    مندوبية لحليمي تسجل انخفاضا في أثمان الإنتاج في هذا القطاع    اختتام فعاليات الدورة 17 للمهرجان الدولي لمسرح الطفل بتازة على إيقاع الفرجة والتربية الفنية    بودريقة يغري لاعبي الرجاء للفوز بدرع البطولة    الحكومة تصادق على قانون يحل مشاكل عدم توفر نظام التصريح الإلكتروني بالسياحة    الشِّعرُ سَماءُ الشُّعَراءِ    تراجع صورة الإسلام بفرنسا عما كانت عليه    رواية «المصري» لمحمد أنقار: متعة المكان    المغاربة و"الكوتشينغ"... موضة أم ضرورة؟    النياية العام تطالب للمرة الثانية بمتابعة "قايد الدروة" في حالة اعتقال    لقاء ليبيا المغرب يوم 3 يونيو بتونس    معرض الفلاحة: مكافأة لمجهودات التعاونية و فرصة لتسويق متجاتها.‎    المغرب يبدي أولى إلتزاماته عبر تقديمه خارطة الطريق كوب 22- فيديو -    كان باغي يدير لاباس بالزربة.. مغربي مقيم بالخارج كان غادي يدخل 3 كيلو ديال الكوكايين و62 ألف قرص ديال القرقوبي    إيرلندي "يقنع" الحيوانات بالتقاط سيلفي معه    صور.. طلاء حلقات ستار الكعبة بالذهب    تقرير: السيدا سبب وفاة الفنان العالمي "برنس"    هذا ما يحدث إذا وضعت معجون الأسنان فوق أظافرك    تعرّف على المخاطر الصحية لارتداء المجوهرات    لماذا يغيب النوم العميق عندما نغير أماكن نومنا؟    +صور: فلاحي سهل كارت يدخلون في اعتصام مفتوح واضراب عن الطعام من داخل المركز الفلاحي بمدينة العروي    تحذير من وسيلة احتيال جديدة على "واتس آب"    رواق الإمارات يستقطب زوار المعرض الدولي للفلاحة بمكناس    هواة رفع الأثقال مهددون بالإصابة بمرض الصلع سريعا    عبيدات الرما (لخوت).. تجربة فنية واعدة لصيانة التراث اللامادي بوادي زم    قديروف: المكان الوحيد في العالم الذي انتصر على الإرهاب هو الشيشان.    خطوب الماضي في الحاضر    أرجوك، صلّ بدون وضوء وارحم الشعب    سؤال الإصلاح الديني بالمغرب : بين الحقيقة والخرافة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زهير الشرفي: يد الجمارك مقيدة نسبيا في محاربة التهريب
الجمارك تحصل على 1.4 مليار درهم من محاربة الغش في التصريحات الجمركية
نشر في المساء يوم 27 - 01 - 2011

ارتفعت المداخيل الجمركية إلى الضعف بين سنتي 2002 و2010 لتنتقل من 37 مليار درهم إلى 72 مليار درهم، رغم منحنى التناقص التدريجي، الذي عرفته عائدات الرسوم الجمركية
على الواردات بسبب التفكيك الجمركي المنصوص عليه في اتفاقيات التبادل الحر والاتفاقات الجمركية مع عدد من بلدان العالم، حيث تقدر الخسارة في مداخيل الخزينة بنحو 1.2 مليار درهم.
وعزا زهير الشرفي تزايد المداخيل الجمركية في 2010 بما يفوق توقعات القانون المالي إلى ثلاثة أسباب، هي ارتفاع حجم الصادرات وأداء الإدارة الجمركية والإجراءات الجبائية التي جاء بها القانون المالي. وأضاف المسؤول الجمركي أن إصلاح تعريفات الرسوم الجمركية في السنين الأخيرة بتقليص نسب رسوم الاستيراد، سواء بالنسبة لمواد التجهيزات أو مواد أخرى، أدى إلى خسارة مداخيل الخزينة بملياري درهم، ولكنها صبت في صالح دينامية المقاولات المغربية وتعاملاتها الخارجية.
وخارج مقتضيات التفكيك الجمركي والاتفاقات الجمركية، أوضح المتحدث نفسه أنه كان من الضروري معالجة التفاوتات الكبيرة في نسب الرسوم الجمركية المطبقة على التجارة الدولية للمغرب في اتجاه تقليص النسبة الأعلى لرسم الاستيراد، بغرض تنويع مصادر واردات المغرب، حيث انتقلت من هامش يتراوح بين 2.5 في المائة و40 في المائة سنة 2008 إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة سنة 2009، ويتوقع أن تصل إلى ما بين 2.5 في المائة و35 في المائة في 2012.
ولموازنة المزيد من التراجع في عائدات رسوم الاستيراد في السنوات المقبلة يتم التعويل على عائدات الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على الاستيراد لإحداث التوازن في المداخيل، مع التركيز على عمليات المراقبة لتحصيل الأموال الناتجة عن الغش في التصريحات الجمركية. وأضاف الشرفي أنه يفضل في الوقت الحالي أن تستمر إدارة الجمارك في تشديد المراقبة أكثر من حرصها على تقديم تسهيلات للمستوردين والمصدرين، بسبب وجود ممارسات غير مشروعة ولحماية القطاع المنظم والنسيج الاقتصادي الوطني من الغش في التصريحات والإغراق بالمنتجات المقلدة ومنخفضة الثمن كثيرا، مشيرا إلى أن إدارة الجمارك حققت ربحا ناهز 1.4 مليار درهم نتيجة محاربة الغش التجاري ومواد التهريب.
وبخصوص آفة التهريب، قال المدير العام للجمارك إن إدارته مقيدة جزئيا في عمليات مكافحة التهريب لأن هناك مراعاة لتوازنات اجتماعية حساسة، مضيفا أنه لا يمكن مثلا إغلاق معبر باب سبتة في وجه بضائع التهريب المعروفة وإلا فقدت آلالاف الأسر مصدر عيشها، مشيرا إلى أن مصالح الجمارك تحجز ما قيمته مليونا درهم يوميا من سلع مهربة، وهو ما يعني قرابة 635 مليون درهم سنويا، مضيفا أنه تم التقليص من انتشار السجائر المهربة إلى المغرب حيث انتقلت نسبة حضورها من 35 في المائة في 2005 إلى 10 في المائة فقط سنة 2010.
وفي موضوع تخليق العمل الجمركي، قال زهير إن إدارة الجمارك ستراجع بارومتر العقوبات الإدارية في اتجاه تشديدها في حق المخلين بمقتضيات الشفافية والنزاهة، مشيرا إلى أن العديد من الجمركيين عوقبوا بالتوقيف عن العمل من ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر بسبب تورطهم في بعض الممارسات، مضيفا أنه سيتم وضع خط أخضر لتلقي الشكايات ضد الجمركيين. كما ستواصل الجمارك تعميم نزع الطابع المادي على تعاملاتها مع مختلف الفاعلين واستبدال ذلك بطرق إلكترونية لتضييق الطريق على ممارسات كالرشوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.