عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    روح الراحلة فاطمة المرنيسي ترفرف في ملتقى الفكر والابداع بتطوان    المندوبية السامية للتخطيط تنشئ وسائل تكنولوجية حديثة للاستغلال المباشر لمنتوجها الإحصائي    لهذه الأسباب يجب تجنب مشاهدة الأفلام الإباحية على الهاتف    هذه توقعات أحوال الطقس بطنجة خلال اليوم الأربعاء    بانغلاديش مصدومة بولادة طفل بشكل غريب (صور)    هذه تهم يواجهها "داعشي طنجة" أمام قضاء الإرهاب في سلا    صحفي مغربي ينفجر في وجه عاصي الحلاني: نحن لا نطلب منك إعانة !!    هكذا يهدد التدخين بإصابة طفلك بانفصام الشخصية؟    حالة رعب في طائرة ركاب ألمانية.. لسبب غريب    ارتباك في ندوة صحفية لتقديم حصيلة كازا كمدينة ذكية في وقت تعيش فيه المدينة حياتها اليومية على إيقاع المفارقات الصارخة    رْباطِيّين تفضلوا!!    ولي العهد وأصدقاؤه يتابعون حفل هاردويل الاستثنائي    مفاجأة سارة لمرضى السكري    تفاقم العجز التجاري للجزائر في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام    البرلماني محمد لعرج مرشح لعضوية المحكمة الدستورية    احياء النسخة الاولى من فعاليات ملتقى الذاكرة والتراث اجدير/ازغنغان    منبر الرأي: كي لا تذهب وفاة المرحوم فؤاد مول الطاكسي سدى..هل استنتجنا الدروس؟    المنتخب الوطني المغربي للدراجات يفوز بلقب الدورة 33 لطواف تونس الدولي وأبلواش يحرز القميص الأخضر الخاص بترتيب أفضل المتسلقين    إرادة الشغيلة بانزكان ترغم التعاضدية على قبول شروط المرشحين    أولباشا يشتكي الداخلية لبنكيران والأخير "حقكم غادي تاخدوه"    إنطلاق الأيام التقنية المينائية والبحرية الأولى في موضوع "المساعدات الملاحية" بميناء طنجة المتوسط    اشتباكات بين متظاهرين مناهضين ل (ترامب) ومؤيديه على خلفية خطاباته المستفزة    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    "أردوغان" تاجر بدماء السوريين من أجل أغراض شخصية    موازين 2016 يجمع بين موسيقى ال"فلامينكو" والغناء الصوفي الباكستاني    بنعبد الله يدعو إلى تكريس العدالة المجالية بالمدن    دراسة: أزمة 2008 الاقتصادية تسببت بوفاة أكثر من 500 ألف شخص بالسرطان    فجر: كل شيء يمضي على ما يرام .. فريق رائع    شفانشتايغر: مُعجب بفان غال كمدرب وإنسان    هذا ما قاله عبد الهادي السكتوي بعد الهزيمة امام الكوكب    حركة النقل الجوي بمطار محمد الخامس الدولي تسجل خلال شهر أبريل الماضي ارتفاعا بنسبة تناهز 3 في المائة    بنك المغرب: تراجع بنسبة 2 بالمائة في أسعار الأصول العقارية خلال الفصل الأول من 2016    موازين 2016.. 130 ألف متفرج حضروا حفل الفنان كيندجي بمنصة السويسي في خامس ليالي المهرجان    حزب الحرية والعدالة الاجتماعية يناقش دور الأحزاب في معالجة ظاهرة العزوف السياسي    رونالدو: زيدان مدرب ذكي... وخسارة النهائي ستكون بمثابة إخفاق    ناتاشا أطلس في حفل باهت بموازين مزيج موسيقي بين الشرق والغرب    عاصي الحلاني يعتذر عن أغنية "الساطة" ويثني على المغربيّات    المغرب احتل المركز ال 56 في لائحة أقوى جيوش العالم    "وزراء الإعلام العرب": اعتماد "القدس" عاصمة للإعلام العربي    عاجل .. الفتح ينتصر على طنجة ويتصدر البطولة ويصعب مهمة الوداد    دراسة: الأسبرين يحد من الإصابة بالجلطة الدماغية    مطار طنجة يسجل ارتفاعا جديدا في عدد مستعمليه خلال أبريل    حركة "طالبان" الأفغانية تختار "هبة الله أخونزاده" زعيمًا جديدًا    بعد تأكد تورطه:جامعة الكرة توقف لاعب الكوديم زهير بن واحي مدى الحياة    طرق لتحسين ذاكرة طفلك و ذكائه    الحكومة ترفع الراية البيضاء في حرب الأرقام والاحصائيات: وزير المالية يعترف أن معدل النمو لن يتجاوز 2 بالمائة    فريق "البيجيدي" بالنواب ينتقد تقرير جطو : شابته نواقص عديدة    اليوفي يجد بديل للدولي المغربي مهدي بنعطية؟    موازين 2016.. الغجري كيندجي يمنح السويسي ليلة صاخبة لاتُنسى    فايننشال تايمز: تضارب فرضيات تحطم الطائرة المصرية    بالصور..طفل سوري لم يبلغ الثامنة يبدو طاعنا في السن    باحثون يدعون لأن تكون جراحة المعدة علاجا قياسيا للسكري    أقدم عالمة مغربية في في مجال الفقه في ذمة الله    الأوقاف تعلن عن موعد إجراء عملية القرعة لتحديد قوائم الحجاج    فنان معروف يمتنع عن شرب الخمر ويوجه رسالة للشباب المدمنين عليه    جمعية الأمل للتنمية والثقافة بأغبالة تدعو للمساهمة في مبادرة "خيمة رمضان"    اللي بغى يمشي للحج: ها وقتاش القرعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل سنوات الدم والبارود بإسبانيا
نشر في المساء يوم 02 - 11 - 2008

كثيرا ما تعتبر الحرب الأهلية الإسبانية ديباجة الحرب العالمية الثانية، لأنها كانت بمثابة اختبار لقوى المحور والاتحاد السوفياتي، وكانت هي المآل النهائي سنة 1936 بعد استعار الحرب بين الإيديولوجيات السياسية الرئيسية ذات الطابع الثوري والمحافظ.
إسبانيا بدون عرش
تنازل الملك الإسباني ألفونسو الثالث عشر، في سنة 1931، عن عرش آل بوربون بحكم الدعم الهزيل الذي تلقاه في الانتخابات البلدية لتقوم الجمهورية الثانية في إسبانيا التي دعت إلى الانتخابات التي فاز فيها الحزب الاشتراكي الجمهوري العمالي، لتشكل على إثرها حكومة من مختلف المكونات، يساريين جمهوريين واشتراكيين متطرفين، ولتضع الحكومة المنتخبة قوانين ذات أهداف اجتماعية عميقة، بيد أن الفشل في تطبيق هذه القوانين أدى إلى تذمر شعبي كبير عبر عن نفسه في مظاهرات تم قمعها بشكل وحشي، مما تسبب في سقوط الحكومة سنة 1933 والدعوة إلى انتخابات سابقة لأوانها.
واستطاع اليمين أن يفوز في الانتخابات بيد أن رئيس الجمهورية لم يسمح له بتشكيل الحكومة، ثم تشكلت حكومة وسط اليمين التي قامت بإلغاء مجموعة من الإصلاحات التي قامت بها الحكومة التي سبقتها، مما جعل اليسار الجمهوري الكتلاني يعلن قيام دولة داخل الجمهورية، فيما قام اتحاد العمال بإضراب عام في البلاد، مما أدى إلى اندلاع تمرد سنة 1934، استطاعت فيه الحكومة السيطرة على الأوضاع ماعدا في أستورياس التي احتلها الفوضويون الذين كانوا يطالبون بإقامة ديكتاتورية البروليتاريا أو إلغاء التراتبية واعتماد اقتصاد شيوعي ومستقل ولجنة تحكم البلاد، فيما دافع العسكر، على لسان فرانكو، عن دولة توليتارية، أما الملكيون فطالبوا بعودة ألفونسو الثالث عشر إلى العرش.
وهكذا قامت الحرب الأهلية الإسبانية نتيجة الانقلاب على الشرعية الجمهورية الإسبانية في مدريد والذي قامت به مجموعة من العسكر بقيادة الجنرال «مولا» في الشمال، والجنرال فرانسيسكو فرانكو في المغرب، والجنرال «كييبو دي يانو» في الأندلس، وجنرالات آخرين أمثال «أستراي» و«سان خورخو»... والذي على إثره انقسمت إسبانيا إلى «وطنية» بقيادة العسكر الانقلابيين، بالإضافة إلى الفلانخي والريكيتيس وإسبانيا الجمهورية بقيادة الجبهة الشعبية التي كانت تضم الفوضويين والاشتراكيين والجمهوريين والشيوعيين، وبدأ التطاحن الشديد بين كل هذه المكونات.
انطلقت الشرارة الأولى للحرب بتمرد وطني يميني للجيش ضد الحكومة الجمهورية اليسارية، ثم تحول القتال إلى ساحة للصراع الإيديولوجي، شارك فيها أفراد وحكومات من خارج الدولة الإسبانية، وخرج إلى الوجود شكل دموي جديد للحرب أصبح سمة للحروب التي شهدها القرن العشرين بعد ذلك، وأثرت الانقسامات الإيديولوجية على المشاركة الأجنبية في الحرب، حيث وقفت الدول الأوربية ذات الأنظمة الفاشية، وهي إيطاليا وألمانيا والبرتغال وإيرلندا، منذ البداية إلى جانب العسكر المنظم للانقلاب، فيما قدم الاتحاد السوفياتي دعمه للبلد الشيوعي الوحيد في أوربا وحرك ألويته الأجنبية صوب إسبانيا، كما تلقى الجمهوريون دعما من المكسيك التي قامت بها الثورة قبل شهور.
أما الديمقراطيات الغربية، فرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، فقررت أن تبقى خارج الحرب تماشيا مع سياسة عدم المواجهة مع ألمانيا وغيرها، ويبدو أنها كانت تفضل فوز المتمردين لكونها لم تكن تر بعين الرضى وجود جمهورية شيوعية في قلب أوربا، لذلك كان بعضها يقدم دعما خفيا للجيش.
وعندما اشتدت وطأة الحرب كانت الوحدات الألمانية والإيطالية تصل لتعزيز صفوف الوطنيين، وهي مؤلفة من طائرات ودبابات ومدفعية، وصلت في البداية ستة آلاف جندي ألماني وخمسون طائرة، فيما كان فرانكو وباقي الجنرالات يكسبون منطقة تلو الأخرى بعدما بدأ زحفه من شمال المغرب يحفه المئات من المقاتلين المغاربة الذين قدموا من الريف وباقي المناطق الخاضعة للسيطرة الإسبانية في زمن الحماية.
فرانكو يلقب بإيل كاوديللو
في مناطق إسبانيا التي كان يسيطر عليها فرانكو لقبوه «بأل كاوديللو»، وهو الاسم الذي أُطلق على القادة المسيحيين الذين أخرجوا المسلمين من إسبانيا في القرون الوسطى. وفي حربه الضارية، كان المغاربة يحيطون بفرانكو من كل جانب، حيث انضموا إلى حرسه الخاص وجيشه، فيما يشبه إعادة لفتح تجري ضد شيوعيي إسبانيا الجمهورية.
وبعد تقدم جيشه في المعارك خلال سنة 1936، سيعلن فرانكو أنه سيدخل مدريد، فقد بات المغاربة من قوات فرانكو يقفون على أبواب العاصمة تقريبا، لكن مدريد كانت تسيطر عليها روح ثورية محمومة، ويقول الجمهوريون إنهم سيدافعون عن مدريد حتى النهاية، ولكن سقوط المدينة تم بعد ساعات فقط، فهربت الحكومة إلى مدينة فلنسية ووصفها المقاتلون المهتاجون بكونها حكومة خائنة، وأوكلت مهمة الدفاع عن المدينة إلى الجنرال «نيا»، ولكن السوفيات أصبحوا في تلك اللحظات يسيطرون على مقر القيادة، وطلبوا من الموالين للجمهورية التنحي جانبا وإفساح المجال لهم بحكم أن إنقاذ مدريد من جيش فرانكو أصبح منوطا بروسيا والشيوعيين.
لم ينجح الهجوم السوفياتي الأول بالدبابات، لأن جنود فرانكو كانوا منتشرين أكثر مما ينبغي، ولم يستطع الجنود السوفيات المتابعة، وبذلك فشل الهجوم الجمهوري المضاد.
أما الألوية الدولية والفوضويون التابعون لدوروتي، فقد جاؤوا من برشلونة للمشاركة في أكثر المعارك عنفا وهولا في مدريد، إنها معركة المدينة الجامعية. كان القتال ضاريا، والخسائر فادحة في صفوف الجانبين، فالقتال كان ينتقل من بناية إلى بناية، وأحيانا حتى من طابق إلى طابق، والمشكلة أنه مع مرور الوقت بدأ مغاربة فرانكو يشعرون بالتعب بحكم أنهم لم يعتادوا على قتال الشوارع، فكانوا لا يستطيعون تحقيق مزيد من التقدم، كانت مدريد رغم كل شيء صامدة بشكل غريب.. الرجال الذين ليس لديهم أسلحة كانوا يذهبون إلى جبهة القتال ويأخذون أسلحة القتلى، المقاتلون المنهكون يتحصنون في الخنادق. وبالرغم من البرد والجوع، صمدت مدريد وواصلت إصرارها، «لم يمروا أبدا ولن يمروا»، إنها العبارة التي تحولت إلى ما يشبه الشعار، دليلا على الصمود المستميت.
وبسبب طول حصاره لها أعلن فرانكو أنه يفضل تدمير مدريد على أن يتركها للشيوعيين، لذلك أصبحت مدريد هدفا لطياري فيلق النسر الألماني، باتت القنابل الحارقة تسقط على المدينة ليلا ونهارا.. وتقصف حيا بعد آخر. كان فرانكو يأمل أن يؤدي القصف إلى تثبيط عزيمة مقاومة الجمهوريين، وحدث العكس، حيث ازدادت الكراهية لجيش فرانكو، رغم الموت والدمار. في ربيع عام 1937، ستستأنف معركة مدريد، وحاول الوطنيون بقيادة فرانكو تطويق وخنق العاصمة..
بيكاسو يخلد للحرب
في السادس والعشرين من أبريل 1937، أسقطت أربعون طائرة ألمانية خمسين طنا من القنابل الحارقة على جورنيكا، وقد ترك الهجوم دمارا واسعًا في البلدة. وعندها قام الرسام الإسباني «بيكاسو» بطلب من الحكومة الجمهورية بتخليد ضحايا جورنيكا برسم لوحة زيتية رائعة، باللونين الرمادي والأسود، والتي تبدو وكأنها تنبئ بالعذاب الذي كان سيحل قريبا بأوربا خلال الحرب العالمية الثانية، لكن ما سهل مأمورية فرانكو هو الاقتتال الذي صار دائرا بين الجمهوريين في ما بينهم، مما أدى إلى حدوث اضطرابات في برشلونة في شهر ماي 1937، فالنقابيون الفوضويون والمناوئون للستالينية كانوا يحاربون الشيوعيين والجمهوريين المعتدلين الذين يسعون إلى إعادة السلطة إلى الحكومة المركزية.
وانتصر الشيوعيون، ومن زعمائهم «خوسيه دياز» و«سانتياجو كاريللو»، وبعدها تبين أن الحزب الشيوعي فرض نفسه على الجمهوريين، وتولى رئاسة الحكومة بورجوازي كبير يحظى بثقة الحزب الشيوعي هو «خوزان ناجرين». وفي يوليوز من السنة نفسها، كان الجيش الجمهوري بحاجة ماسة إلى تحقيق نصر، فقام بشن هجوم وحشد مدفعيته الثقيلة أملاً في أن يحطم خطوط قوات فرانكو على بعد ثلاثين كيلومترًا إلى الغرب من مدريد. لكن شيئا فشيئا سيتم كبح الهجوم الجمهوري، وسيتمكن الفرانكيون من استعادة ما فقدوه من أرض، وقد جرح الآلاف من الأشخاص في هذه المعركة.
وعندها فقط شم فرانكو رائحة النصر، فدفع جيوشه باتجاه البحر، وتقدم على جبهة طولها ثلاثمائة كيلومتر، فانهارت دفاعات الجمهوريين المنهكة في كل المواقع، لم تكن الأهداف التي قصفها الإيطاليون والألمان دائما أهدافا عسكرية، وقتل من الجانبين في هذه المعركة قبل الأخيرة نحو عشرين ألف شخص.
ووصلت قوات فرانكو إلى البحر في يوليوز 1938، ولكن الجمهورية لم تنته بعد، بل ستوجه ضربتها الأخيرة في معركة «إيبرو» أكبر وأقوى هجوم تقوم به قوات الجمهورية.
ففي الخامس والعشرين من يوليوز، عبر مائة ألف جندي جمهوري النهر إلى الشمال من فلنسية ونجح الهجوم، وبذلك تقدمت الجمهورية أربعين كيلومترا، لكن شهرا بعد ذلك ستنجح قوات فرانكو في وقف الهجوم الجمهوري، وهكذا بدأت المعركة الفاصلة الإسبانية.
ولمدة ثلاثة أشهر متواصلة، ورغم القصف المستمر للطائرات والمدفعية من قبل الوطنيين، ظل الجمهوريون صامدين، ولكن في أكتوبر من السنة نفسها سيبدأ التقهقر العام وستفقد الجمهورية الجيش الشمالي، وستخسر معركة «إيبرو» التي بعدها خسرت الحرب.
الهروب الكبير
سقطت برشلونة بدون قتال في السادس والعشرين من يناير 1939، فبدأ الجيش الجمهوري يتقلص، وكانت مدريد آخر مدينة تسقط بعد فترة من النزاع بين الجمهوريين أنفسهم، وقد دخلتها القوات الوطنية في مارس 1939، فالرايات والملاءات البيضاء تدلت من شرفات المنازل لتعلن استسلام المدينة لفرانكو. الحرب انتهت، إذن، لكن تصفية الحسابات مع المعارضين لفرانكو كانت قد انطلقت.
وعندها شرع المقاتلون الناجون والعائلات الجمهورية في الهرب إلى فرنسا وقد انتابهم فزع شديد، كانوا يأملون الوصول إلى فرنسا التي كانت بالنسبة إليهم الملجأ الآمن للنجاة بأنفسهم من أعمال الانتقام المخيفة التي كان يقوم بها الوطنيون بزعامة فرانكو، وهكذا تم إحصاء نصف مليون لاجئ إسباني اندفعوا دفعة واحدة نحو الحدود مع فرنسا وقوات فرانكو تلاحقهم، وكان ضمن هذه الجموع وزراء جمهوريون .. وقادة فوضويون .. ومنظرون ثوريون، الغالبية منهم لن تعود إلى إسبانيا أبدا، رفضت فرنسا في البداية السماح لهذه الجموع بدخول أراضيها، ثم سمحت لها بذلك شريطة أن يسلم المقاتلون أسلحتهم.
لقد شعر الجمهوريون بمرارة شديدة، وهم يرون دول العالم تعترف بحكومة فرانكو، كما أن المارشال الفرنسي «بيتان» كان أول سفير لبلاده في إسبانيا الفرنكاوية، ولم ينتظر فرانكو كثيرا حتى أصدر مرسوما ينص على أن جميع أولئك الذين عارضوا الحركة الوطنية بقيادته، حتى ولو بشكل سلبي، هم عناصر هدامة، وعلى الفور بدأت عمليات التطهير، فقضى نحو مائتي ألف من الشيوعيين حياتهم في السجن أو قتلوا، بواسطة فرق الإعدام .
الوطنيون بقيادة فرانكو كانوا يريدون اقتلاع خصومهم من الجذور، التخلص من القوى التي قادت إسبانيا نحو هذه الحرب التي بلغ عدد ضحاياها ستمائة ألف إسباني، وفي الحال أسس فرانكو حزبا واحدا جمع كل الفئات المنضوية تحت لواء حركته، وبدأ حكمه بسياسة الحديد والنار.
وبعد انتصار فرانكو، شرعت القوات الألمانية والإيطالية في مغادرة شبه الجزيرة بعدما أنجزت مهامها على أكمل وجه، واستطاعت الانتصار في معارك ضارية، ولكن هتلر وموسوليني سرعان ما سيكتشفان، عند اندلاع الحرب العالمية الثانية، أن صداقة فرانكو لم تكن دائمة، فإسبانيا أخذت نصيبها من المأساة، وفضلت أن تستريح بعد طول قتال.
القاضي غارثون ينبش قبور الحرب الأهلية
غارثون قاض طموح جدا، ورغم أنه يصف نفسه في مذكراته التي نشرتها «المساء» مترجمة قبل أشهر بكونه كان شخصا خجولا في الجامعة لا يتحدث كثيرا مع زملائه بحكم أنه جاء من وسط فقير من بلدة خايين بالجنوب الاسباني، بيد أن خجله تحول إلى جرأة وهو يتتبع أكثر الملفات القضائية إثارة بدءا من ملف محاكمة الديكتاتور الشيلي بينوشي إلى فتح ملف التجاوزات التي ارتكبتها الأجهزة الأمنية الإسبانية في عهد رئيس الوزراء الأسبق فيليبي غونزاليث، ثم مطاردة الخلايا النائمة لتنظيم القاعدة بعد يوم القيامة الأمريكي، وانتهاء بفتح ملف الحرب الأهلية الذي يعتبر جرحا غائرا في جسد إسبانيا.
نبش القاضي الإسباني العنيد قبور الحرب الأهلية عندما أعلن قبل أسبوعين اختصاص المحكمة الوطنية الإسبانية النظر في حالات الاختفاء القسري التي شهدتها إسبانيا خلال فترة الحرب الأهلية الإسبانية ما بين عامي 1936 و1939 وتلك التي عرفها نظام فرانكو طيلة أربعين عاما من حكمه، كانت فيها أجهزته السرية والعلنية تختطف مناضلي اليسار والحزب الشيوعي، وبهذا القرار التاريخي يكسر غارثون إحدى أهم قواعد اللعب التي قامت عليها الديمقراطية الإسبانية بتبني قرار العفو وطي صفحة الماضي دون قراءتها، وهو الحدث الذي خلق ضجة إعلامية وسياسية وحقوقية مهمة في الجارة الشمالية، إذ باتت الأعناق مشرئبة تنتظر ما ستسفر عنه الأيام المقبلة بعدما وضع القاضي الشهير إصبعه على مبضع ألم قديم في الجسد الإسباني.
واعتبر غارثون أن تلك الاختطافات تمثل إحدى الجرائم ضد الإنسانية، لذلك قرر فتح المقابر الجماعية التسع عشرة التي تم تحديدها بينها تلك التي يعتقد أن شاعر إسبانيا الكبير فدريكو غارثيا لوركا مدفون بها بعد مقتله على يد الفاشية، وهي المقبرة التي ينتظر أن يقوم فتحها بعد الحصول على موافقة عائلة لوركا التي اصدرت بيانا واضحا بهذا الشأن.
ولم يتردد القاضي في الإشارة بأصابع الاتهام إلى تورط شخصيات كانت نافذة في الدولة في نظام فرانكو، وأولهم الجنرال فرانسيسكو فرانكو باهموند نفسه الذي حكم البلاد بسياسة الحديد والنار طيلة أربعة عقود وبجانبه 34 متهما كانوا يحتلون مناصب رفيعة في هرمية الدولة الإسبانية ارتكبوا جميعهم جرائم ضد الإنسانية.
ويشير صك الاتهامات الذي أعده القاضي غارثون بعناية واحترافية إلى أن المتهمين الذين وافتهم المنية جميعهم وبعد انتصارهم في الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد قاموا بتجييش جميع أليات الدولة من أجل تحديد مكان وهوية الضحايا المنتمين إلى الجهة المهزومة وقاموا بمتابعتهم وسجنهم وممارسة التعذيب والاختفاء القسري.
لكن النيابة العامة وقفت بالمرصاد لمساعي القاضي غارثون، واعتبرت أنه ليس مؤهلا للتحقيق في جرائم ما قبل عام 1977 بحكم المصادقة على قانون العفو، كما أنه في الفترة التي ارتكبت فيها هذه الأعمال اعتبرت وقتها جرائم قتل واعتقال غير قانوني حسب القانون الجنائي للجمهورية، وهو ما رد عليه القاضي غارثون بكون الأفعال المرتكبة تعد ضمن قائمة الأفعال المحظورة بمقتضى قانون الحروب التي تنص عليها القوانين وأعراف الحروب وقوانين الإنسانية، وفسر غارثون أيضا بأنه بناء على ذلك فالجرائم المرتكبة ضد الإنسانية لم تكن مدرجة ضمن قانون العفو لعام 1977، والذي بموجبه تصالحت إسبانيا مع نفسها بدون قراءة دفاتر الماضي الفرنكاوي.
ورغم مرور ثلاثة عقود على قيام الديمقراطية، فإن موضوع الحرب الأهلية كان دائما حاضرا في النقاشات، وكل جهة تقدم قراءة تناسبها لأيام إسبانيا السوداء، مثلما أن فاعلين مازالوا على قيد الحياة مثل مانويل فراغا الذي كان وزيرا في عهد فرانكو واطلع على أسرار لم يكشف عنها وسانتياغو كاريو الذي كان ضمن طليعة الشيوعيين خلال السنوات الأولى للحرب الباردة وأصدر عدة كتب تاريخية قدم فيها قراءته لما حدث من زاوية معاشة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.