الحموشي يعفي المراقب العام زين العابدين من مهامه على رأس أمن سلا    وزارة الداخلية: النتائج الأولية للانتخابات ستعلن ليلة الجمعة    تعيين فرنسية من أصل مغربي وزيرة للعمل بحكومة مانويل فالس    الاتحاد الأوروبي يشيد بدور المغرب في الحوار الليبي    فيديو .. تصريح ياجور حول مباراة "أسود الأطلس" و "ساوتومي"    الحدادي في قائمة برشلونة لدوري الأبطال    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس 3 شتنبر    بيان اليوم تحاور نور الدين لدغم وكيل لائحة حزب التقدم والاشتراكية بمدينة آسفي    قوات الاحتلال تمنع طلبة المدارس من الدخول إلى مدارسهم داخل المسجد الأقصى    «إسرائيل» تستعيد أول شاب يهودي يحاول الانضمام إلى "داعش"    مكتب المطارات يعتزم تفويت الخدمات الأرضية التي تخص حركة النقل الجوي للطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بعدما عرفت تناميا في السنوات الأخيرة    منح فندق المامونية بمراكش جائزتي 'أفضل فندق في العالم' و'أفضل فندق في الشرق الأوسط وإفريقيا'    نافاس يستغل الفرصة ويفرض شرطه على بيريز    الحملات التواصلية للانتخابات الجماعية للتقدم والاشتراكية بتارودانت    نبيل بنعبد الله يرد بوضوح على الباكوري في مهرجان خطابي حاشد بجماعة احد السوالم    التحقيق في وفاة بائع متجوّل كان موضوع الحراسة النظرية بواد أمليل +صورة الضحية    نقل حامل بمروحية طبية من طانطان إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير    فرنسا: مصرع ثمانية أشخاص على الأقل في حريق هائل بمبنى سكني بباريس    مفتي السعودية يعتبر فيلم "محمد رسول الله" الايراني "تشويها للاسلام"    الى متى ستبقى حياة شبابنا على هذا الحال ؟؟    فقير: مانشستر يونايتد حلم لي!    أحمد زكي وكيل لائحة حزب التقدم والاشتراكية بمقاطعة سيدي بليوط بالدار البيضاء    كيف شكلت بطاقة الناخب أداة للتزوير    ليبيا تمنع اليمنيين والإيرانيين والباكستانيين من دخول البلاد    مئات المهاجرين يحتجون أمام محطة للقطارات في بودابست    إجراءات بلمختار بلإعادة التوجيه إلى الجذوع المشتركة المهنية    تصنيف عالمي: الدار البيضاء مدينة متسخة وغير مرغوب فيها    دوزيم تعيد بث مسلسل "مقطوع من شجرة" كاملا    عرض القفطان المغربي في أحد الفنادق المتواجد بأحد أكبر المنتجعات السياحية على الشريط الساحلي تمودا باي بتطوان    تقرير الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات: تر اجع أسعار المكالمات وتجمع بالرباط مدراء الطيف الترددي    مفتي السعودية يعتبر فيلم "محمد رسول الله" الايراني "تشويها للاسلام"    علاج جيني يشفي فأرا من الصمم    المغرب يشارك في المعرض الدولي للأحذية "ميكام شويفنت"    | الرجاء ينتظر الكوكب في نهاية قبل الأوان والوداد في امتحان ملغوم أمام الكاك .. ذهاب ثمن نهاية كأس العرش لكرة القدم    شائعة ارتباط لمجرد بميساء مغربي رجعات عاوتاني    وفاة مخرج أفلام "الصرخة" فيس كرافن عن عمر يناهز 76 عاما    | غيابات في صفوف الجيش الملكي    بنك المغرب يشدد الخناق على موقعي الشيكات بدون رصيد    | بنكيران يعلن غزوة بدر يوم 4 شتنبر!    | درار يغيب عن المنتخب الوطني أمام ساو تومي    | وفاة 4 أمريكيين بمرض المحاربين القدماء    | علماء يطورون مادة تحفظ المثلجات في الطقس الحار    رفع الحظر المفروض على جمع وتسويق الصدفيات بجمعة اولاد غانم والدار الحمرا بالجديدة    +فيديو مثير: أحمد ازواغ، كل اللوائح المرشحة بالناظور مليئة بالشمكارة و الزنادقة و حوليش باع نفسه للتراكتور    | تعبئة في ألمانيا من أجل اللاجئين بمشاركة وسائل إعلام وشخصيات .. حرصا على إظهار وجه آخر لها منفتح على استقبال المهاجرين    | بنك المغرب: إيداعات الفاعلين الاقتصاديين تنخفض بنسبة 6,5 %    | عدد رحلات الحج المبرمجة هذه السنة يبلغ 62 رحلة    ضبط سفينة محملة بالأسلحة كانت متجهة إلى ليبيا قبالة جزيرة كريت    إيريك دوبون موريتي: تصريحات الصحافيين الفرنسيين لوسائل الإعلام أكاذيب يحاولان من خلالها الدفاع عن نفسيهما    عاجل.. مسلحون يخطفون 17 عاملا تركيا في بغداد    رغم ارتفاع أسعار العقار.. المغاربة يقبلون أكثر على قروض السكن    لينون يعود إلى إيفرتون لمدة 3 سنوات    الفنانة كارول سماحة ترزق ب"تالا"    أمريكية تعثر على شبيهة لها "طبق الأصل"    لبنى أبيضار تنال جائزة أفضل ممثلة بمهرجان "أنغوليم"    الأشخاص الذين يعانون نقصا بالنوم أكثر عرضة للإنفلونزا    عدد رحلات الحج المبرمجة برسم موسم سنة 1436ه يبلغ 62 رحلة    ماذا خلق الله في العدس ليجعله طعاماً مخصصاً بالإسم في القرآن الكريم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المخابرات تحدد هوية المغربي الذي فجر نفسه بسوريا
نشر في المساء يوم 10 - 09 - 2012

ذكرت مصادر أمنية أن الاستخبارات الإسبانية تعرفت على الجهادي الذي قام بتفجير نفسه بمعسكر أمني سوري. وأضافت المصادر أنها توصلت إلى هوية «الانتحاري»،
الذي يدعى رشيد حسين محمد، وهو سائق طاكسي بمدينة سبتة، يبلغ من العمر 32 سنة، وأب لطفلين، مؤكدة أنه نفس الجهادي الذي سبق أن تم الاتصال بأسرته في الأسبوع الأول من شهر يونيو من طرف الجهاديين يشعرونها بوفاته هناك. تحديد هوية «الاستشهادي» حسب وصف شريط الفيديو له، تم بعدما أقدمت المصالح الاستخباراتية بتحليل نبرات صوت السبتاوي «أبو مصعب الشمالي» في شريط الفيديو، كما وقفت على آثار بعض الندوب التي كانت تطبع ذراعه، فيما تلتزم زوجته وعائلته، بحي «برينيسيبي» بمدينة سبتة المحتلة، الصمت.
وبثت جبهة «النصرة»، الصادرة عن «مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي» شريط فيديو على موقع ال«يوتوب» العالمي، كشفت فيه عن عمليات انتحارية قام بها شبان تبين من لكنتهم أنهم من شمال المغرب. وأوضح الشريط أهداف العمليات التي يصفها ب«الاستشهادية»، فيما كان الشاب «أبو مصعب الشمالي»، واقفا يتأبط أسلحة رشاشة. وكان هدف الانتحاري الشمالي هو مبنى الضباط السوريين داخل النيرب، بمدينة إدلب، وما حوله من خيام الجند والآليات العسكرية.
وتم تسجيل الشاب أبو مصعب الشمالي وهو يتحدث بلكنة سكان الشمال المغربي، وخلفه راية سوداء وبعض الأسلحة الرشاشة، فيما تعمد الشريط، الذي تم تسجيله في شهر رمضان الماضي، حجب ملامح وجهه. وقال «الجهادي» في شريط الفيديو، قبل أن يقوم بالعملية الانتحارية، إن تلك اللحظة تعتبر هي أسعد اللحظات في حياته، فيما كان يسأله أحد القادة بلهجة شامية حول انطباعاته خلال «مقامه مع قدماء ساحة الجهاد». وكشف الشريط لحظة وداع الشاب أبو مصعب الشمالي ل«إخوانه»، قبل قيامه بالعملية الانتحارية فجرا. وقال أبو مصعب إنهم «يسيرون في هذا التيار الجهادي عن بصيرة وليس عن جهل».
وترك أبو مصعب الشمالي وصية لوالدته في الشريط الذي تستغرق مدته ساعة و28 دقيقة و42 ثانية، يقول لها فيها: «بأنها دفعته وسأل الله أن يثبتها»، قائلا لها: «أبشري». ولا تعرف المدينة الأصلية للانتحاري المغربي، وما إذا كان الأمر يتعلق بأحد الشبان المغاربة بسبتة، الذين تم التأكد من وفاة اثنين منهم، أم أن الأمر يتعلق بشاب آخر يتحدر من مدينة تطوان أو طنجة، أو الفنيدق على مشارف سبتة، وهو ما سيتم التأكد منه حتما، سواء من طرف الاستخبارات الإسبانية أو المغربية، اعتمادا على نبرة صوت الشاب الانتحاري.
وأكد الشريط صحة المعلومات، التي سبق أن نشرتها جريدة «المساء» قبل شهرين حول مغاربة توجهوا إلى سوريا للمشاركة في القتال الدائر بين نظام بشار الأسد والمجموعات المسلحة هناك، إلى جانب الجيش السوري الحر، كالشاب رشيد وهبي من مدينة سبتة، الذي أعلنت زوجته نبأ وفاته، وآخرون يعتقد أنهم يتحدرون من مدينتي تطوان والفنيدق، بالإضافة إلى آخرين يقيمون بالخارج كمهاجرين مغاربة، قبل أن يعتزموا السفر إلى سوريا والقيام بعمليات انتحارية هناك. وكشفت مصادر إعلامية عن طبيب أسنان مغربي يعمل في باريس يدعى أحمد، ويبلغ من العمر 42 عاما، توجه إلى سوريا مثلما توجه مغربي آخر يعمل محاميا، اختار له من الأسماء «أبو قتادة»، سافر إلى مدينة حلب السورية للقتال. ويبدو أن اسم مدينة الفنيدق سيطغى على وسائل الإعلام الدولية بخصوص عدد الشبان المتحدرين منها، والمتوجهين إلى سوريا عبر تركيا، على غرار حي جامع مزواق بتطوان، بعد توجه العديد من شبانه للقيام بعمليات استشهادية إبان الاحتلال الأمريكي لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.