التلفزيون الكولومبى يعلن عن بيع 40 ألف قميص لريال مدريد يحمل اسم جيمس    مقر الامم المتحدة: المغرب يدعو إلى الوقف الفوري للعدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة    عمال شركة Générale Routiere يطالبون بحقوقهم    فرنسا حسبات غير بوحدها وشاطليها صداع الراس، بعد مساندة هولاند لهجمات إسرائيل على غزة، وزير الخارجية الفرنسي يعتبر مقتل 600 فلسطيني أمر غير مقبول    قصة مغربي يقضي رمضان وحيدا في جرينلاند    تباين كبير في مواقف الأغلبية والمعارضة حول عرض بنكيران على البرلمان    ميشال جورج هاج: المغرب بلد رائد في التدبير الدائم للماء    'اتصالات المغرب' حققت نتيجة صافية بقيمة 3 ملايير و73 مليون درهم    مجموعة صينية تستثمر مليارا و300 مليون درهم بالمغرب    هل سيكون طريق هيلاري كلينتون إلى البيت الأبيض مفروشا بالورود؟    الأمن يستعمل العنف في حق الأطر المعطلة العليا بفاس، ونقل مجموعة من المصابين إلى المستشفى بيهم رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سايس    إقليم تارودانت : تصاعد الأصوات المطالبة بالتحقيق في بعض مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية    الرميد يحذر من "عصابات متخصصة" في السطو على عقارات محفظة    وزارة التجهيز تقرر ربط أكادير بالقطار فائق السرعة    الملك يختتم زيارته للمملكة العربية السعودية ويطير إلى وجدة لإعطاء مشاريع اجتماعية    تركيا تعلق رحلاتها من وإلى إسرائيل    برنامج سدس عشر كأس العرش المغربي    مسؤولو الفتح غاضبون من جامعة الكرة‎    غزة و جمع العدوان الظالم؟؟    وزيرة العدل الاسرائيلية ليفني تنجو من صاروخ فلسطيني    هبة بريس تكشف أسرار الصراع داخل الأحرار    الكولومبي رودريغيز يحقق حلمه بالإنضمام الى ريال مدريد    أكلو : مطاردة هوليودية لعصابة متخصصة في سرقة المواشي بدوار أمراغ    فضيحة جنسية بين أستاذ ومعلمة بالجديدة    مشاركة متميزة للمديرية العامة للأمن الوطني في مؤتمر الجمعية الوطنية الأمريكية للشرطيين العاملين بالمؤسسات التعليمية    الماط يستقبل الرجاء في اول مباريات الدوري المغربي والديربي في الجولة العاشرة    أين القطاع الخاص من مبادرة القطاع الخاص الفلسطيني للاستثمار؟ بقلم // د.ماهر تيسير الطباع    سقوط أخطر لصوص في كمائن بوليسية بالبيضاء    المبدع خالد أقلعي في ضيافة بيت الحكمة    اليوم تلتقون مع ليلة الرواد بمسرح محمد الخامس بالرباط...    ‎ ..نساء حكمن المغرب الأميرة رميلة الموحدية.. صاحبة أول صالون زجَلي في المغرب    مشوار محمد البسطاوي…. إلى أين؟؟؟؟؟؟؟    لا تكذبي!    فرانس فوتبول : هذه حقيقة انتقال ميسي إلى باريس سان جيرمان    صدمة في ريال مدريد بسبب رونالدو .!    ***حديث اليوم // بقلم: عبد الله البقالي***    تنفيذ ميزانية 2014 مطابق للتوقعات    وقفة الغضب للمطالبة بمحاكمة أماني الخياط: احتجاج وإحراق لصور المذيعة أمام السفارة المصرية    قصائد الشاعر الأمازيغي موحى أكوراي في ديوان مكتوب    روبرت داوني يحتفظ بصدارة أعلى ممثلي هوليوود أجرا    بلاتر يعلق على الوضع في غزة    مشروع استثماري صيني في المغرب قيمته 1,3 مليار درهم    تراجع التضخم في المغرب إلى 0.1% في يونيو    مؤلف مسلسل تفاحة ادم يتهم الإخوان بمحاولتهم خلق ازمة بين المغرب ومصر    داعية مصري ينصح حماس: لا يجوز شرعا فصل الأسير شاؤؤل عن عائلته    في الطريق إلى مكة    قصة مغربي يقضي رمضان وحيدا في جرينلاند    محمد عبيدة: يتوجب على الصائم خلال السحور الإكثار من النشويات والفواكه والإقلال من الوجبات الدسمة والبروتينات1/2    يونسيف: أزيد من خمس ملايين طفل سوري يحتاجون إلى مساعدة إنسانية "منقذة للحياة"    تسليم المكافآت للمهندسين المعماريين الأوائل في إنجاز القطب التكنولوجي بتامسنا    الجالية المسلمة بفرنسا تحيي شهر رمضان ضمن أجواء وطقوس روحانية وتضامنية    فتيحة سداس تؤطر عرضا سياسيا بأسفي    «الكنوبس» يكشف عن أرقام صادمة حول تطور أعداد المصابين بالسكري في المغرب    في اجتماع لجنة الفلاحة والقطاعات الإنتاجية .. الرماح : الميزان التجاري مع الدول المرتبطة معنا باتفاقيات التبادل الحر ليس في صالح المغرب    حقوقيون مغاربة يطالبون حصاد بالاعتذار بعد اتهامه لهم ب»خدمة أجندة خارجية»    العلمانية طريق الإلحاد العالمي نبوءة الرسول لآخر الزمان 9/1    الدكتور محمد فائد، أستاذ باحث بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة، تخصص علم الأغذية    الدكتور أمين المجهد، اختصاصي أمراض القلب والشرايين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المخابرات تحدد هوية المغربي الذي فجر نفسه بسوريا
نشر في المساء يوم 10 - 09 - 2012

ذكرت مصادر أمنية أن الاستخبارات الإسبانية تعرفت على الجهادي الذي قام بتفجير نفسه بمعسكر أمني سوري. وأضافت المصادر أنها توصلت إلى هوية «الانتحاري»،
الذي يدعى رشيد حسين محمد، وهو سائق طاكسي بمدينة سبتة، يبلغ من العمر 32 سنة، وأب لطفلين، مؤكدة أنه نفس الجهادي الذي سبق أن تم الاتصال بأسرته في الأسبوع الأول من شهر يونيو من طرف الجهاديين يشعرونها بوفاته هناك. تحديد هوية «الاستشهادي» حسب وصف شريط الفيديو له، تم بعدما أقدمت المصالح الاستخباراتية بتحليل نبرات صوت السبتاوي «أبو مصعب الشمالي» في شريط الفيديو، كما وقفت على آثار بعض الندوب التي كانت تطبع ذراعه، فيما تلتزم زوجته وعائلته، بحي «برينيسيبي» بمدينة سبتة المحتلة، الصمت.
وبثت جبهة «النصرة»، الصادرة عن «مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي» شريط فيديو على موقع ال«يوتوب» العالمي، كشفت فيه عن عمليات انتحارية قام بها شبان تبين من لكنتهم أنهم من شمال المغرب. وأوضح الشريط أهداف العمليات التي يصفها ب«الاستشهادية»، فيما كان الشاب «أبو مصعب الشمالي»، واقفا يتأبط أسلحة رشاشة. وكان هدف الانتحاري الشمالي هو مبنى الضباط السوريين داخل النيرب، بمدينة إدلب، وما حوله من خيام الجند والآليات العسكرية.
وتم تسجيل الشاب أبو مصعب الشمالي وهو يتحدث بلكنة سكان الشمال المغربي، وخلفه راية سوداء وبعض الأسلحة الرشاشة، فيما تعمد الشريط، الذي تم تسجيله في شهر رمضان الماضي، حجب ملامح وجهه. وقال «الجهادي» في شريط الفيديو، قبل أن يقوم بالعملية الانتحارية، إن تلك اللحظة تعتبر هي أسعد اللحظات في حياته، فيما كان يسأله أحد القادة بلهجة شامية حول انطباعاته خلال «مقامه مع قدماء ساحة الجهاد». وكشف الشريط لحظة وداع الشاب أبو مصعب الشمالي ل«إخوانه»، قبل قيامه بالعملية الانتحارية فجرا. وقال أبو مصعب إنهم «يسيرون في هذا التيار الجهادي عن بصيرة وليس عن جهل».
وترك أبو مصعب الشمالي وصية لوالدته في الشريط الذي تستغرق مدته ساعة و28 دقيقة و42 ثانية، يقول لها فيها: «بأنها دفعته وسأل الله أن يثبتها»، قائلا لها: «أبشري». ولا تعرف المدينة الأصلية للانتحاري المغربي، وما إذا كان الأمر يتعلق بأحد الشبان المغاربة بسبتة، الذين تم التأكد من وفاة اثنين منهم، أم أن الأمر يتعلق بشاب آخر يتحدر من مدينة تطوان أو طنجة، أو الفنيدق على مشارف سبتة، وهو ما سيتم التأكد منه حتما، سواء من طرف الاستخبارات الإسبانية أو المغربية، اعتمادا على نبرة صوت الشاب الانتحاري.
وأكد الشريط صحة المعلومات، التي سبق أن نشرتها جريدة «المساء» قبل شهرين حول مغاربة توجهوا إلى سوريا للمشاركة في القتال الدائر بين نظام بشار الأسد والمجموعات المسلحة هناك، إلى جانب الجيش السوري الحر، كالشاب رشيد وهبي من مدينة سبتة، الذي أعلنت زوجته نبأ وفاته، وآخرون يعتقد أنهم يتحدرون من مدينتي تطوان والفنيدق، بالإضافة إلى آخرين يقيمون بالخارج كمهاجرين مغاربة، قبل أن يعتزموا السفر إلى سوريا والقيام بعمليات انتحارية هناك. وكشفت مصادر إعلامية عن طبيب أسنان مغربي يعمل في باريس يدعى أحمد، ويبلغ من العمر 42 عاما، توجه إلى سوريا مثلما توجه مغربي آخر يعمل محاميا، اختار له من الأسماء «أبو قتادة»، سافر إلى مدينة حلب السورية للقتال. ويبدو أن اسم مدينة الفنيدق سيطغى على وسائل الإعلام الدولية بخصوص عدد الشبان المتحدرين منها، والمتوجهين إلى سوريا عبر تركيا، على غرار حي جامع مزواق بتطوان، بعد توجه العديد من شبانه للقيام بعمليات استشهادية إبان الاحتلال الأمريكي لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.