المغرب يلتزم باتخاذ كل الإجراءات الضرورية من أجل التفعيل الناجح لصندوق إفريقيا 50    الأورو يهبط لأدنى مستوى في عام مقابل الدولار    بنكيران: هذه هي الخيارات المطروحة أمام العدل والإحسان    المغرب يعود لمواجهة قطر بعد 40 سنة    فايندونو يتعاقد مع حسنية أكادير لموسم واحد    أخر ما تم في سوق الإنتقالات الصيفية .. 2 سبتمبر 2014    منير الحدادي يصرح بخصوص لعبه للمغرب    دي ماريا استمر في الريال ارضاءا لكريستيانو    المانيا-الارجنتين غدا في اعادة لنهائي كأس العالم والاصابة تبعد ميسي    هؤلاء الذين يشتبه في تورطهم في وفاة سينغالي طنجة    الصور الحصرية الأولى لفستان زفاف أنجيلينا ببراد بيت (صور)    لعب الدراري بتصاور الملك واسمو فين كيوصل.. "السيلفي الملكي" نموذجا    رسالة إلى نادي القضاة    انطلاق أول رحلة طيران لشركة "أليطاليا" بين مراكش وروما بداية من الثالث من شتنبر 2014    'المغربية' تنقل أجواء أول يوم من عملية الإحصاء    تيزنيت: الأمن يلقي القبض على سارق الدراجات النارية    هزة أرضية بقوة 5,7 درجات في إقليم أكادير إداوتنان    مطاردة هوليودية بالدراجات لكلب مسعور هاجم ثلاثة ضحايا بتيزنيت    "الاندبندنت": السعودية تخطط لنقل قبر الرسول محمد إلى مكان مجهول    السيسي في المغرب نهاية شتنبر باش يصلح علاقة بلاده مع المغرب    وفد من وزارة الثقافة المغربية يقوم بزيارة عمل إلى مدينة بكين    ظهور جديد لأنفلونزا الطيور يثير مخاوف الصحة العالمية    مانشستر يونايتد يضم فالكاو في صفقة مثيرة    تقرير..إغلاق الحدود بين المغرب والجزائر يرمز الى عدم اندماج المنطقة المغاربية    تنصيب الأستاذ عبد الكريم دو الطيب رئيسا للمحكمة الإبتدائية بتارودانت    مستعملو الطريق غاضبون من قطع الطريق السيار    الوحدة الفلسطينية التي صاغتها المقاومة    القضاء الموريتاني يُغرم «لارام» أزيد من 20 مليون سنتيم    إقرار القوانين التنظيمية.. مدخل أساسي لتفعيل دستور 2011    في عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء.. "دخول مدرسي متعثر بسبب غياب قرابة 20 ألف رجل تعليم"    الخليع يكشف مضمون الصندوق الأسود للقطار ويحمل المسؤولية للسائق ومساعده    مصري يضرب زوجته بمطرقة ويرديها قتيلة أمام طفلها الصغير    صواريخ المقاومة.. «شبح» يهدد الموسم الدراسي في إسرائيل    «حماس» تدعو السلطة إلى البدء بوضع آليات لعمل معابر غزة    أطلس ووديان ورزازات تُتوج أفضل وجهة سياحية بالمغرب    الناقلة الوحيدة التي مازالت تؤمن المساعدات الإنسانية والطبية «لارام» تبقي على رحلاتها «تضامنا» مع البلدان المصابة بوباء «إيبولا»    استفادة أزيد من 14 ألف لاجئ سوري من خدمات المستشفى المغربي في مخيم "الزعتري" خلال غشت المنصرم    دول الخليج تنهي الخلاف مع قطر وتتفرغ لملف الإرهاب    العفو    تغريم وكالة بنكية اسبانية تبيض الأموال لفائدة المغاربة والموريتانيين    شرطة صفرو تلقي القبض على أخطر مجرم روع النساء، ومفتش شرطة يتعرض للطعن    دورة استثنائية لإنقاذ مجازر الدار البيضاء بعد فرار الشركة التركية    تقرير: ميزانية التسلح بالمغرب والجزائر ارتفعت في السنوات الأخيرة    وفاة العلامة المؤرخ الكبير محمد بن عزوز حكيم .    "إف. بي. آي" يطارد "الهاكر" الذي نشر صورا لنجمات عاريات    البرنامج العام للجامعة الصيفية السادسة للسينما والسمعي البصري بالمحمدية    الحصول على الحصان الأبجر    اكتشاف طريقة جديدة لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية    بوجدور: "نسبة الشهادة البيطرية" تشل الحركة بسوق السمك    الحرب ضد التشيع: السودان يغلق المراكز الثقافية الايرانية ويطرد موظفيها    فنانان جزائريان يسطوان على أغنيتين مغربيتين    الإبقاء على رحلات الخطوط الملكية المغربية اتجاه البلدان التي تعرف انتشار فيروس (إيبولا)    الموروث الثقافي والحضاري في فعاليات معرض الصناعة التقليدية بتازة    هذا هو البرلماني الذي نجا من محاولة اغتيال بمنزله !    رسميا : السعيدي ينتقل لستوك سيتي    كفى تهوّرا !    بالفيديو .. شيخ سعودي: أتباع "داعش" ملاحدة أكفر من الوثنيين    عاجل: أمير "داعش" يأمر بحرق جميع كتب شيخ المتصوفة "ابن عربي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المخابرات تحدد هوية المغربي الذي فجر نفسه بسوريا
نشر في المساء يوم 10 - 09 - 2012

ذكرت مصادر أمنية أن الاستخبارات الإسبانية تعرفت على الجهادي الذي قام بتفجير نفسه بمعسكر أمني سوري. وأضافت المصادر أنها توصلت إلى هوية «الانتحاري»،
الذي يدعى رشيد حسين محمد، وهو سائق طاكسي بمدينة سبتة، يبلغ من العمر 32 سنة، وأب لطفلين، مؤكدة أنه نفس الجهادي الذي سبق أن تم الاتصال بأسرته في الأسبوع الأول من شهر يونيو من طرف الجهاديين يشعرونها بوفاته هناك. تحديد هوية «الاستشهادي» حسب وصف شريط الفيديو له، تم بعدما أقدمت المصالح الاستخباراتية بتحليل نبرات صوت السبتاوي «أبو مصعب الشمالي» في شريط الفيديو، كما وقفت على آثار بعض الندوب التي كانت تطبع ذراعه، فيما تلتزم زوجته وعائلته، بحي «برينيسيبي» بمدينة سبتة المحتلة، الصمت.
وبثت جبهة «النصرة»، الصادرة عن «مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي» شريط فيديو على موقع ال«يوتوب» العالمي، كشفت فيه عن عمليات انتحارية قام بها شبان تبين من لكنتهم أنهم من شمال المغرب. وأوضح الشريط أهداف العمليات التي يصفها ب«الاستشهادية»، فيما كان الشاب «أبو مصعب الشمالي»، واقفا يتأبط أسلحة رشاشة. وكان هدف الانتحاري الشمالي هو مبنى الضباط السوريين داخل النيرب، بمدينة إدلب، وما حوله من خيام الجند والآليات العسكرية.
وتم تسجيل الشاب أبو مصعب الشمالي وهو يتحدث بلكنة سكان الشمال المغربي، وخلفه راية سوداء وبعض الأسلحة الرشاشة، فيما تعمد الشريط، الذي تم تسجيله في شهر رمضان الماضي، حجب ملامح وجهه. وقال «الجهادي» في شريط الفيديو، قبل أن يقوم بالعملية الانتحارية، إن تلك اللحظة تعتبر هي أسعد اللحظات في حياته، فيما كان يسأله أحد القادة بلهجة شامية حول انطباعاته خلال «مقامه مع قدماء ساحة الجهاد». وكشف الشريط لحظة وداع الشاب أبو مصعب الشمالي ل«إخوانه»، قبل قيامه بالعملية الانتحارية فجرا. وقال أبو مصعب إنهم «يسيرون في هذا التيار الجهادي عن بصيرة وليس عن جهل».
وترك أبو مصعب الشمالي وصية لوالدته في الشريط الذي تستغرق مدته ساعة و28 دقيقة و42 ثانية، يقول لها فيها: «بأنها دفعته وسأل الله أن يثبتها»، قائلا لها: «أبشري». ولا تعرف المدينة الأصلية للانتحاري المغربي، وما إذا كان الأمر يتعلق بأحد الشبان المغاربة بسبتة، الذين تم التأكد من وفاة اثنين منهم، أم أن الأمر يتعلق بشاب آخر يتحدر من مدينة تطوان أو طنجة، أو الفنيدق على مشارف سبتة، وهو ما سيتم التأكد منه حتما، سواء من طرف الاستخبارات الإسبانية أو المغربية، اعتمادا على نبرة صوت الشاب الانتحاري.
وأكد الشريط صحة المعلومات، التي سبق أن نشرتها جريدة «المساء» قبل شهرين حول مغاربة توجهوا إلى سوريا للمشاركة في القتال الدائر بين نظام بشار الأسد والمجموعات المسلحة هناك، إلى جانب الجيش السوري الحر، كالشاب رشيد وهبي من مدينة سبتة، الذي أعلنت زوجته نبأ وفاته، وآخرون يعتقد أنهم يتحدرون من مدينتي تطوان والفنيدق، بالإضافة إلى آخرين يقيمون بالخارج كمهاجرين مغاربة، قبل أن يعتزموا السفر إلى سوريا والقيام بعمليات انتحارية هناك. وكشفت مصادر إعلامية عن طبيب أسنان مغربي يعمل في باريس يدعى أحمد، ويبلغ من العمر 42 عاما، توجه إلى سوريا مثلما توجه مغربي آخر يعمل محاميا، اختار له من الأسماء «أبو قتادة»، سافر إلى مدينة حلب السورية للقتال. ويبدو أن اسم مدينة الفنيدق سيطغى على وسائل الإعلام الدولية بخصوص عدد الشبان المتحدرين منها، والمتوجهين إلى سوريا عبر تركيا، على غرار حي جامع مزواق بتطوان، بعد توجه العديد من شبانه للقيام بعمليات استشهادية إبان الاحتلال الأمريكي لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.