بودْريقة ل"البطولة":حْسبان كذّاب و خواف .. !"    ها علاش لحشايشية مكيضربهومش الزهايمر. دراسة تؤكد أن الحشيش قد يكون علاجا للزهايمر    حصريا: "بودريقة يفتح النار على حسبان و لا يستبعد عودته للرجاء"    لأنكم أبناؤه..    تقرير: "داعش ليبيا" تنال 10 مقاتلين جدد يوميّا    رفضتا السباحة مع الذكور فحرمتهما سويسرا من الجنسية    تركيا تعلن عن جنسيات انتحاريي مطار أتاتورك    اقتراح ودادي على ياسين الصالحي بحمل قميص الفريق الأحمر !    جريمة بشعة وغريبة.. قتلت ابنتيها ليتعذب زوجها!!!    المطربة ديانا حداد تظهر بالحجاب وتدعو لمعجبيها    شاهد ردة فعل انتحاري اسطنبول عندما طلب الشرطي هويته    بالفيديو. ها اضخم طفل فالعالم مكيوقفش من الصريط وها مشحال كيوزن    بالصور. ها الانتحاريين لي فركعو مطار اتاتورك    لماذا مرّ قانون التقاعد في أوج التصعيد النقابي أو الديمقراطية الإنفصامية؟    «حياة بريئة».. دوزيم تفتح جرح تزويج القاصرات    رغم موقف مارادونا ورنالدو..ميسي لن يتراجع عن الاعتزال    هذا ما قاله ليفاندوفسكي بعد الإقصاء من اليورو    رسميا | أومتيتي أولى صفقات برشلونة هذا الصيف    نيمار يخرج بتعليقات جديدة بعد تجديده مع برشلونة    اعتداءات باريس: بلجيكا تسلم فرنسا أحد شركاء صلاح عبد السلام    حجز سبعة أطنان و 483 كلغ و 596 غراما من مخدر الحشيش ما بين 7 و 26 يونيو    المتورطون في مقتل الفتاة التي عثر عليها في غطاء بلاستيكي بالبيضاء    أطنان المخدرات التي وقعت في قبضة رجال الحموشي في ظرف عشرين يوما من رمضان    عبد العظيم الجعواني .. مغربيّ منشغل في هولندا بالتطوير والابتكار    البنوك التشاركية: إيداع 10 طلبات رخص وتوقع إطلاق هذا الورش قبل متم 2016    وزارة الثقافة تدعم 78 جمعية وتظاهرة ثقافية بمبلغ مليوني و180 ألف درهم    فضيحة..الباكوري بصدد توقيع إتفاقية مع جمعية موسيقية بقيمة 500 مليون سنويا    الإستثناء المغربي : الداخلية ترفض منح رخصة قانونية لجمعية بواولى لإنجاج الكسكس + فيديو !!    الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى توقف ياسين بن الصغير وأمين لعلو بسبب المنشطات    الأنشطة الحكومية الحكومة بذلت مجهودا "إنقاذيا استثنائيا" خلال ولايتها الحالية (السيد الخلفي)    حجز و إتلاف 153 طنا من المواد الغذائية خلال ال23 يوما من شهر رمضان    "تركيا": مهاجمو مطار "أتاتورك" جاءوا من "روسيا" و"أوزبكستان" و"قيرغيزستان"    المصادقة على مشروع قانون يوافق على اتفاقية تسليم المجرمين بين المغرب والصين    المجلس العلمي المحلي يعلن عن قيمة مقدار زكاة الفطر لهذه السنة بتراب اقليم الجديدة    رشيد اسلال الفنان الامازيغي يفضح الكاميرة خفية    وزارة الحيطي تنفي وجود أخطار صحية في استيراد نفايات إيطالية وخبير يؤكد أخطارها    بني ملال: ثانوية ابن سينا تنظم حفل التميز 2016 .. تكريم المتقاعدين و تتويج المتفوقين    مبيت زوجة أوباما ليلة واحدة فمراكش كلف 600 مليون سنتيم    ناشط جمعوي حرمته طليقته الشاعرة من اللقاء بابنه يكتب رسالة مؤثرة في رمضان    العثور على الذهب في بول أبقار الجيرسي... إليكم التفاصيل!    بالفيديو إليكم أضخم وأغرب طفل في العالم    الحكومة : ليس هناك أي قرار بتغيير اسم التربية الاسلامية    المغرب في الرتبة 98 في مؤشر الرأسمال البشري    العماري :المغرب سيعيش أزمة خطيرة عام 2017 والحكومة تقودنا نحوالحائط "    توقعات طقس الجمعة فاتح يوليوز    العماري: "المشروع الصيني" ضمن اختصاصاتي وبنكيران يدير قرضا ضخما    المغرب يتوج بجائزة "أفضل وجهة عالمية للسياحة"    سلطة المعكرونة بالذرة    قرار صادم من المدير الجديد لميدي1 تيفي    37 ألف طفل مغربي لم يلتحقوا بالمدرسة الابتدائية    نشطاء يوقعون على عريضة تطالب باستبدال "دي كابيرو" بممثل مسلم لأداء دور جلال الدين الرومي    مشاعر الحب عند ابن حزم    تركيا: الأدلة تشير لتورط "داعش" في هجوم اسطنبول وارتفاع حصيلة القتلى إلى 43    الحليمي يحمل أخبارا غير سارة لبنكيران: النمو الاقتصادي تراجع من 4،7 إلى 1،7 !    فضل العشر الأواخر من رمضان    التدبير السياسي للجسد في الإسلام .. 21    "دار البريهي" تحتفي بروادها    شيخ الأزهر: شعوب أوروبا وسكان الأدغال سيدخلون الجنة بدون عذاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخابرات تحدد هوية المغربي الذي فجر نفسه بسوريا
نشر في المساء يوم 10 - 09 - 2012

ذكرت مصادر أمنية أن الاستخبارات الإسبانية تعرفت على الجهادي الذي قام بتفجير نفسه بمعسكر أمني سوري. وأضافت المصادر أنها توصلت إلى هوية «الانتحاري»،
الذي يدعى رشيد حسين محمد، وهو سائق طاكسي بمدينة سبتة، يبلغ من العمر 32 سنة، وأب لطفلين، مؤكدة أنه نفس الجهادي الذي سبق أن تم الاتصال بأسرته في الأسبوع الأول من شهر يونيو من طرف الجهاديين يشعرونها بوفاته هناك. تحديد هوية «الاستشهادي» حسب وصف شريط الفيديو له، تم بعدما أقدمت المصالح الاستخباراتية بتحليل نبرات صوت السبتاوي «أبو مصعب الشمالي» في شريط الفيديو، كما وقفت على آثار بعض الندوب التي كانت تطبع ذراعه، فيما تلتزم زوجته وعائلته، بحي «برينيسيبي» بمدينة سبتة المحتلة، الصمت.
وبثت جبهة «النصرة»، الصادرة عن «مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي» شريط فيديو على موقع ال«يوتوب» العالمي، كشفت فيه عن عمليات انتحارية قام بها شبان تبين من لكنتهم أنهم من شمال المغرب. وأوضح الشريط أهداف العمليات التي يصفها ب«الاستشهادية»، فيما كان الشاب «أبو مصعب الشمالي»، واقفا يتأبط أسلحة رشاشة. وكان هدف الانتحاري الشمالي هو مبنى الضباط السوريين داخل النيرب، بمدينة إدلب، وما حوله من خيام الجند والآليات العسكرية.
وتم تسجيل الشاب أبو مصعب الشمالي وهو يتحدث بلكنة سكان الشمال المغربي، وخلفه راية سوداء وبعض الأسلحة الرشاشة، فيما تعمد الشريط، الذي تم تسجيله في شهر رمضان الماضي، حجب ملامح وجهه. وقال «الجهادي» في شريط الفيديو، قبل أن يقوم بالعملية الانتحارية، إن تلك اللحظة تعتبر هي أسعد اللحظات في حياته، فيما كان يسأله أحد القادة بلهجة شامية حول انطباعاته خلال «مقامه مع قدماء ساحة الجهاد». وكشف الشريط لحظة وداع الشاب أبو مصعب الشمالي ل«إخوانه»، قبل قيامه بالعملية الانتحارية فجرا. وقال أبو مصعب إنهم «يسيرون في هذا التيار الجهادي عن بصيرة وليس عن جهل».
وترك أبو مصعب الشمالي وصية لوالدته في الشريط الذي تستغرق مدته ساعة و28 دقيقة و42 ثانية، يقول لها فيها: «بأنها دفعته وسأل الله أن يثبتها»، قائلا لها: «أبشري». ولا تعرف المدينة الأصلية للانتحاري المغربي، وما إذا كان الأمر يتعلق بأحد الشبان المغاربة بسبتة، الذين تم التأكد من وفاة اثنين منهم، أم أن الأمر يتعلق بشاب آخر يتحدر من مدينة تطوان أو طنجة، أو الفنيدق على مشارف سبتة، وهو ما سيتم التأكد منه حتما، سواء من طرف الاستخبارات الإسبانية أو المغربية، اعتمادا على نبرة صوت الشاب الانتحاري.
وأكد الشريط صحة المعلومات، التي سبق أن نشرتها جريدة «المساء» قبل شهرين حول مغاربة توجهوا إلى سوريا للمشاركة في القتال الدائر بين نظام بشار الأسد والمجموعات المسلحة هناك، إلى جانب الجيش السوري الحر، كالشاب رشيد وهبي من مدينة سبتة، الذي أعلنت زوجته نبأ وفاته، وآخرون يعتقد أنهم يتحدرون من مدينتي تطوان والفنيدق، بالإضافة إلى آخرين يقيمون بالخارج كمهاجرين مغاربة، قبل أن يعتزموا السفر إلى سوريا والقيام بعمليات انتحارية هناك. وكشفت مصادر إعلامية عن طبيب أسنان مغربي يعمل في باريس يدعى أحمد، ويبلغ من العمر 42 عاما، توجه إلى سوريا مثلما توجه مغربي آخر يعمل محاميا، اختار له من الأسماء «أبو قتادة»، سافر إلى مدينة حلب السورية للقتال. ويبدو أن اسم مدينة الفنيدق سيطغى على وسائل الإعلام الدولية بخصوص عدد الشبان المتحدرين منها، والمتوجهين إلى سوريا عبر تركيا، على غرار حي جامع مزواق بتطوان، بعد توجه العديد من شبانه للقيام بعمليات استشهادية إبان الاحتلال الأمريكي لها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.