أمريكا.. أعمال عنف واعتقالات خلال تظاهرات منددة بمقتل شاب أسود    هذه هي الهدية التي تطالب امنيستي المغرب بتقديمها للحقوقيين    الوالي الحضرمي: «مافيا الريع» السياسي تستغل مآسي ضحايا فيضانات كلميم    رئيس الوزراء الكوري الجنوبي يأسف لعدم تمكنه من مقابلة الملك بسبب حالته الصحية    الوداد والرجاء لن يقتسما مداخيل الديربي    سواريز يعبر عن مشاعره بعد أول هدف رفقة البلوغرانا    11 دولة تتضامن مع "الكاف" وترفض حضور افتتاح الموندياليتو بالمغرب    يوفنتوس يستعد لمواجهة نادي مالمو السويدي بدور أبطال أوروبا    وفاة الفنانة اللبنانية صباح عن سن تناهز 87 عاما    محكمة مصرية تفرج عن فيلم (حلاوة روح) بعد وقف عرضه    أكادير : غضب واستياء جراء اختلالات الوضع التعلمي بالوسط القروي‎    جنايات الرباط ترفض السراح المؤقت لأمنيين متهمين بالاحتجاز والتعذيب والرشوة    قف : الوداد يحسم ديربي كرة السلة    الجيش يستبعد سلمات بعد أخطاء الزنيتي    144,3 مليون درهم قيمة الاستثمارات في قطاع الزيتون بجهة فاس    "واش تقبل تكون شماتة" شعار الحقاوي لمناهضة عنف الرجال ضد النساء    انطلاق الدورة 14 لمهرجان مرتيل للسينما المغربية والسينما الايبيروأمريكية    افتتاح الدورة التاسعة لفضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد    وفاة الفنانة اللبنانية "الشحرورة صباح"    الهستيريا    "القطط تتحكم في لعابها لكن لعاب الكلاب يسيل".. العلماء يكتشفون السر    الرباط وباريس تشيدان ب «دينامية» التعاون العسكري بين البلدين    الوزير الأول الكوري الجنوبي: قضية الصحراء "أهم رهان في المغرب يتوحد حوله كافة المواطنين تحت قيادة جلالة الملك"    تواصل عميات البحث عن المفقودين وتقديم المساعدات للمحاصرين    الجالية المسلمة بمدريد تحتج على إغلاق المقبرة الإسلامية الوحيدة بغرينيون    سيدي قاسم    الاعلان بالرباط عن إحداث المرصد الوطني للعنف ضد النساء    ميناء طنجة المتوسط يعتمد مواقيت عمل جديدة    مجلس التعاون الخليجي يدعم مبادرة الحكم الذاتي    بيع أعمال فنية في المزاد بباريس : المغرب يحقق رقمين قياسيين عالميين    لجنة تابعة للأمم المتحدة تسلط الضوء على التجسس الرقمي    أبطال بلا مجد    دراسة جديدة.. النوم عاريا يحميك من السمنة والسكري    القنصل المغربي بمدريد يحسم الجدل ..مقبرة غرينيون ليست في ملكية المغرب    الحبس والغرامة المالية لمشاغبي ملعب الفتح    مونبوليي يرفع المغربي بلهندة إلى مقام الأسطورة    إشادة دولية بالسياسة الجديدة للهجرة التي أطلقها جلالة الملك    وزراء 3G    رفع الدعم نهائيا عن المواد النفطية نهاية الشهر الجاري    شاب عشريني يلقى حتفه في حادثة سير مروعة بمدينة مرتيل    الإعلان عن جيل جديد من الطرق السيارة لربط وسط البلاد بباقي الجهات    170 دولة تتعهد باتخاذ تدابير الوقاية من سوء التغذية والسمنة    هل فعلا نيكولا ساركوزي اهان الجزائر والمغرب ؟    حقوقيون فرنسيون يقاضون أسر الأطفال ضحايا الفرنسي الشاذ بمراكش    مطار مراكش يسجل ارتفاع بأزيد من 5 % في حركة المسافرين    مجزرة جديدة لنظام الأسد في الرقة    (+صور) ارتفاع مؤشرات الفيضانات سببه ضعف وهشاشة البنيات وليس ليست الكوارث الطبيعية (بييزاج)    خبير: مخطط تسريع النمو الصناعي سيمكن المغرب من تطوير صناعة السيارات    إلى ضحايا الفيضانات    الفايسبوك يستعد للكشف عن شبكة جديدة خاصة بالموظفين    مجدي يعقوب : الطبيب المصري العبقري    صحف الأربعاء: اعتقال متهم بصناعة مسدسات بحرية،والتحقيق في اتهامات بالتلاعب ضمن نقط الطلبة    اكتشاف صادم.. نصف البشر مصابون بفيروس الغباء    وفاة المؤرخ محمود شاكر صاحب موسوعة" التاريخ الإسلامي"    فتوى جنسية جديدة لمفتي مصر تخلق الجدل    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فتيحة أحباباز .. قصة مرض أحزن حسادها وأصدقاءها على السواء
تكلفت القناة الثانية بعلاجها وساعدتها قوة إرادتها على العودة
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2009

هي ابنة دوزيم منذ زمن البدايات الجميلة، هي من يحتفظ لها الكثير من جيل أنس بوسلامتي، مصطفى ملوك، محمد مماد، نسيمة الحر، جميلة الشادلي، عبد الصمد بنشريف، سمية المغراوي، محمد العمراني، مليكة ملاك ... بذكريات جميلة.
يتذكر كل من سألتهم «المساء»، عن فتيحة احباباز، الإنسانة والأم والصحفية، الابتسامة الخاصة والإصرار المميز على تحقيق الذات، ويتذكرون اللحظات التي كانت فيها احباباز الصورة الأكثر نضجا وتجربة وتكوينا، ويتذكرون اللحظات التي أعطت فيها فتيحة النموذج في تقديم الأخبار والحضور الوازن، وبين سحر الذكريات، يقول آخرون: «كانت وستبقى فتيحة احباباز- إن شاء الله- كما عهدناها وأحببناها المرأة والأم والصحفية ذات التألق والحضور المتميزين، وستبقى شاهدة على محطات خاصة من تاريخ دوزيم، وستبقى حافظة لذكراها أحب من أحب وكره من كره».
«لو تسألني عن فتيحة احباباز، سأقول إنها إحدى الصحفيات المتميزات اللواتي بصمن على حضور متميز في القناة الثانية، هي الاسم الذي جمع ويجمع بين مقومات عدة اجتمعت فيها وتفرقت في كثير من غيرها، فتيحة احباباز تتمتع بكاريزما خاصة ولها تكوين لغوي وخلفية وعمق سياسيين مميزين، هي أشياء تميزها وأهلتها لأن تكون في إحدى اللحظات من تاريخ «دوزيم» أحد نجومها وركائزها». بهذه الكلمات علق صحفي بدوزيم على مسار وشخصية الصحفية فتيحة احباباز.
ورغم ذلك، اعترف الصحفي أن احباباز لم تنل ما تستحقه، بالقول: «هي اسم يستحق أكثر من الوضعية التي تعيشها داخل دوزيم، ما تتوفر عليه من ملكات ومواهب يخول لها أن تنال وضعا أحسن بكثير مما هي عليه الآن، هي في الحقيقة إحدى علامات «دوزيم» وإحدى علامات تألقها، ويكفي أن نذكر أنها جادلت الكبار في المغرب والعالم العربي وأعطت صورة إيجابية عن صحفيي دوزيم، وأقولها بكل صراحة إنها تستحق أن تتبوأ مرتبة أفضل، وهذه قناعتي التي لن تتغير أبدا».
وفي تعليق لاسم من القناة الثانية شهير شهد انطلاقة دوزيم على مسار فتيحة احباباز، ذكر أن الصحفية من خريجات الجيل الأول لدوزيم، التحقت بالقناة الثانية مباشرة بعد تخرجها من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط بعد أربع سنوات من الدراسة (ما بين 1984 و1988) في قسم العربية، وهي السنوات نفسها التي قضاها محمد مماد الذي يشغل الآن مدير مديرية البرمجة في دوزيم.
واعتبر مسؤول في القناة الثانية أن احباباز تعتبر من أحسن مقدمات الأخبار التي شهدها المغرب، لما عرفت به من مهنية وانضباطها وضبط قواعدها اللغوية والتحريرية، هذا إلى جانب الحضور المتميز الذي عرفت به. هي صحفية حريصة على صورتها وتاريخها المهني...».
ويواصل المسؤول رصد خصائص فتيحة احباباز، بالقول: «إلى جانب الانضباط المميز لشخصية احباباز، كانت الصحفية ملمة بالجانب اللغوي والمعرفي، وهي من مقدمات الأخبار التي لا تستسلم بسهولة. تجربتي معها أعطتني اليقين أن كل عناصر المهنية تتوفر فيها».
«يتذكر أبناء دوزيم في زمن التألق حواراتها الشهيرة مع كبار السياسيين المغاربة والعرب، نتذكر حوارها مع رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري، وحوارها مع وزير الثقافة السابق محمد الأشعري، دون نسيان الإشارة إلى الحوار التاريخي مع الفقيه البصري، وبعيدا عن الحوارات أشرفت وساعدت في إعداد العديد من البرامج، بشكل عام. فتيحة احباباز من أنشط وأهم العناصر داخل هيئة التحرير في القناة الثانية، واسمها يستحق أكثر من الإحترام» يضيف المسؤول.
ويحكي مقربون من مديرتي الأخبار والبرمجة أن خبر إصابة فتيحة احباباز الصحفية والأم لطفلتين بسرطان الثدي، الذي تفيد الإحصائيات استمرار ارتفاع حالاته، أحزن أبناء «دوزيم» الذين لم يترددوا في تقديم الدعم للاسم الذي رأوا أن الإقصاء نال منه ما نال دون رحمة. خبر إصابة احباباز- يضيف المقربون- حول بعضا كانوا منافسين لها في بعض اللحظات من تاريخ دوزيم إلى أحباب في تلك الأوقات الأليمة.
ويحكي صحفي عاش مع احباباز بدايات المحنة، عن تفاصيل رحلة فتيحة للعلاج بالقول: «ما بين نهاية 2007 وبداية 2008 سمعنا بإصابة احباباز فآلمنا الخبر، وأتذكر أن الصحفية حملت على وجه السرعة إلى فرنسا للعلاج، وتكلفت القناة الثانية بكل مصاريف العلاج، وقضت هناك أياما قبل أن تعود إلى حضن ابنتيها».
غابت فتيحة احباباز عن دوزيم لعدة شهور، - يحكي مقربون- ثم عادت إلى دارها دوزيم- مدفوعة بحبها لعملها ولتاريخها، لتعانق عالم القناة الثانية بكل الإرادة والأمل في أن تحمل الأيام القادمة أحلاما وآمالا جميلة. وعادت معها دعوات زملاؤها ومحبوها في أن ينجلي هذا الشبح إلى غير عودة، فلأحباباز محبوها وحافظو ذكراها وتاريخها في القناة الثانية، ولأبنائها أم اسمها فتيحة احباباز الحضن الذي لا يمكن أن يعوضه أي حضن آخر.
سرطان الثدي
أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعًا عند النساء، وإذا كانت 90% منها أورام حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة «سرطان». سبب هذا السرطان غير معروف، ولكن هناك عوامل منها الوراثة، نوعية الأكل، الإشعاع، الأدوية، الهرمونات. كذلك هناك عوامل تزيد من إمكانية ظهور الإصابة بهذا السرطان منها: التقدم في العمر، الحمل بعد سن الثلاثين، ابتداء الدورة الشهرية قبل سن الثانية عشرة، استمرار الدورة الشهرية لما بعد سن الخمسين. السمنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.