خبراء أمميون يحددون موقع الصندوق الأسود الثاني للطائرة الجزائرية    الأمازيغية بين البيان الأمازيغي لمحمد شفيق و ندوة اكادير لحسن أوريد    أولاد الشعب: لا تغيير في الاتحاد الاشتراكي إذا لم يرحل لشكر    إيكير كاسياس لن ينضم لأرسنال    نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بازيلال تنظم حفلا تكريميا بمناسبة اختتام السنة الدراسية على شرف المتفوقين    ‎فرنسا تحظر التظاهرات المؤيدة لفلسطين ومنظموها يطعنون قضائياً في القرار    الجيش الصهيوني يؤكد مقتل ثلاثة جنود صهاينة آخرين اليوم    علماء يكتشفون فيروسا جديدا يعيش في أمعاء الإنسان    "للبيت رب يحميه".. كيف نجت الكعبة المشرفة من 7 كوارث على مدار التاريخ.    مجلس المنافسة يكشف عن اختلالات الأبناك ومساعدات الدولة و المهن المقننة والقنوات العمومية وملفات أخرى ويشتكي من حياد السلطات    دراسة: مشاهدة التلفزيون بعد يوم عمل طويل يسبب التوتر    هواتف آي. فون تسمح باستخلاص البيانات الشخصية الشاملة    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد 27 يوليوز    طفلة فليبينية تعود للحياة ومراسيم الدفن جارية ( فيديو )    "القسام": قتلنا 80 جنديًا وأطلقنا 1700 صاروخ خلال الحرب الإسرائيلية    المغرب في الرتبة 129 عالميا في التنمية البشرية للأمم المتحدة    لصحتكم في عيد الفطر.. نصائح يستحسن إتباعها    المخضرم دروجبا يعود لتشيلسي من جديد    بيكيه وشاكيرا يقضيان يومهما في مزرعة ابقار    ماركنيوس يفصح عن رغبته في حمل قميص البارصا    المهرجان الإقليمي الأول للأصوات الواعدة    المغرب ولى كيصنع البواخر. ابحار باخرتين من اكادير حتى لانگولا    فضيحة: سيدة تضع مولودها مباشرة على الأرض والوردي يتعهد بتأديب المسؤولين(+فيديو)    شباط يتكفل بمصاريف عمرة 13 فنانا ورياضيا    والدة الهالك بائع الهواتف النقالة المستعملة بأفورار تستنجد ثانيا بالوكيل العام و تطالب بتعميق البحث و تشريح الجثة    فالديز قريب من العملاق البافاري باييرن ميونيخ    هذه تفاصيل الزيادات في أسعار الماء والكهرباء التي ستطبق ابتداء من غشت    ابو الهنود: المغاربة "أولياء الله" ولو خلت الدنيا من التصوف لملئت بالتطرف    أكادير: إعتقال مهاجر يشرب الخمر ويتناول وجبة غداء في نهار رمضان    نبض الصحافة: أول ملحمة غنائية وطنية في عهد الملك محمد السادس    رئاسة الأغلبية تقرر مواصلة مشاورات الإعداد للانتخابات المقبلة    باريس سان جيرمان يقترب من حسم صفقة دي ماريا    حريق يلتهم مستودعا للخشب نواحي أكادير‎    زكاة الفطر    المدير السابق للكهرباء يكذب شهادة بنكيران في حق الفاسي الفهري    "حكايات مستدركة بهوامش الحلم" إصدار قصصي للقاص المغربي محمد المهدي السقال    إيقاف 54 مهاجرا إفريقيا بطنجة حاولوا عبور البحر نحو إسبانيا بقوارب مطاطية    نصف مليون سوري عالجهم المستشفى المغربي بالزعتري    صامويل كابلان: المغرب قادر تحت قيادة جلالة الملك على مساعدة إفريقيا على رفع تحديات التنمية    برقية تعزية من جلالة الملك إلى الرئيس البوركينابي إثر حادث تحطم الطائرة الجزائرية بمالي    قراءة في مقال للأستاذ عبد الكبير طبيح    حماس توافق على هدنة "إنسانية" في غزة لمدة 12 ساعة    ساويرس يؤكد استبعاد أماني الخياط من قناته بسبب تصريحاتها حول المغرب    رداءة الإنتاج التلفزيوني في شهر رمضان 2020‎    إسبانيا ترثي حالها لوفاة هذا الفنان الشهير    فالكاو يدنو من ريَال مدريد    إلى أماني الخياط.. حين يتحول الإعلامي إلى وسيط دعارة    نسبة التضخم ظلت في حدود 0,4 بالمائة عند متم ماي 2014 رغم تطبيق نظام المقايسة    لهدا السبب أطباء يقتلعون 232 سنا من فم شاب    لهذا السبب أوقفت الشرطة 52 شخصا بالدار البيضاء ليلة القدر    تخفيف الحكم على "الألماني" الذي حاول اغتصاب قاصرتين بتطوان    بنكيران يعزل رئيس المجلس البلدي لسيدي سليمان بسبب الفساد    وفاة مفاجئة للصحافية المصرية التي قالت "يكتر خيرك يا نتنياهو"    زكاة الفطر لهذه السنة 15 درهما عن كل فرد    بيكهام سعيد بتعاقدات ريال مدريد الجديدة    المغرب يصدر سندات للخزينة عن طريق المناقصة    المركز السنيمائي المغربي: لم نسرب "الطريق إلى كابول"    الميزان الحقيقي ل"زكاة الفطر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

فتيحة أحباباز .. قصة مرض أحزن حسادها وأصدقاءها على السواء
تكلفت القناة الثانية بعلاجها وساعدتها قوة إرادتها على العودة
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2009

هي ابنة دوزيم منذ زمن البدايات الجميلة، هي من يحتفظ لها الكثير من جيل أنس بوسلامتي، مصطفى ملوك، محمد مماد، نسيمة الحر، جميلة الشادلي، عبد الصمد بنشريف، سمية المغراوي، محمد العمراني، مليكة ملاك ... بذكريات جميلة.
يتذكر كل من سألتهم «المساء»، عن فتيحة احباباز، الإنسانة والأم والصحفية، الابتسامة الخاصة والإصرار المميز على تحقيق الذات، ويتذكرون اللحظات التي كانت فيها احباباز الصورة الأكثر نضجا وتجربة وتكوينا، ويتذكرون اللحظات التي أعطت فيها فتيحة النموذج في تقديم الأخبار والحضور الوازن، وبين سحر الذكريات، يقول آخرون: «كانت وستبقى فتيحة احباباز- إن شاء الله- كما عهدناها وأحببناها المرأة والأم والصحفية ذات التألق والحضور المتميزين، وستبقى شاهدة على محطات خاصة من تاريخ دوزيم، وستبقى حافظة لذكراها أحب من أحب وكره من كره».
«لو تسألني عن فتيحة احباباز، سأقول إنها إحدى الصحفيات المتميزات اللواتي بصمن على حضور متميز في القناة الثانية، هي الاسم الذي جمع ويجمع بين مقومات عدة اجتمعت فيها وتفرقت في كثير من غيرها، فتيحة احباباز تتمتع بكاريزما خاصة ولها تكوين لغوي وخلفية وعمق سياسيين مميزين، هي أشياء تميزها وأهلتها لأن تكون في إحدى اللحظات من تاريخ «دوزيم» أحد نجومها وركائزها». بهذه الكلمات علق صحفي بدوزيم على مسار وشخصية الصحفية فتيحة احباباز.
ورغم ذلك، اعترف الصحفي أن احباباز لم تنل ما تستحقه، بالقول: «هي اسم يستحق أكثر من الوضعية التي تعيشها داخل دوزيم، ما تتوفر عليه من ملكات ومواهب يخول لها أن تنال وضعا أحسن بكثير مما هي عليه الآن، هي في الحقيقة إحدى علامات «دوزيم» وإحدى علامات تألقها، ويكفي أن نذكر أنها جادلت الكبار في المغرب والعالم العربي وأعطت صورة إيجابية عن صحفيي دوزيم، وأقولها بكل صراحة إنها تستحق أن تتبوأ مرتبة أفضل، وهذه قناعتي التي لن تتغير أبدا».
وفي تعليق لاسم من القناة الثانية شهير شهد انطلاقة دوزيم على مسار فتيحة احباباز، ذكر أن الصحفية من خريجات الجيل الأول لدوزيم، التحقت بالقناة الثانية مباشرة بعد تخرجها من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط بعد أربع سنوات من الدراسة (ما بين 1984 و1988) في قسم العربية، وهي السنوات نفسها التي قضاها محمد مماد الذي يشغل الآن مدير مديرية البرمجة في دوزيم.
واعتبر مسؤول في القناة الثانية أن احباباز تعتبر من أحسن مقدمات الأخبار التي شهدها المغرب، لما عرفت به من مهنية وانضباطها وضبط قواعدها اللغوية والتحريرية، هذا إلى جانب الحضور المتميز الذي عرفت به. هي صحفية حريصة على صورتها وتاريخها المهني...».
ويواصل المسؤول رصد خصائص فتيحة احباباز، بالقول: «إلى جانب الانضباط المميز لشخصية احباباز، كانت الصحفية ملمة بالجانب اللغوي والمعرفي، وهي من مقدمات الأخبار التي لا تستسلم بسهولة. تجربتي معها أعطتني اليقين أن كل عناصر المهنية تتوفر فيها».
«يتذكر أبناء دوزيم في زمن التألق حواراتها الشهيرة مع كبار السياسيين المغاربة والعرب، نتذكر حوارها مع رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري، وحوارها مع وزير الثقافة السابق محمد الأشعري، دون نسيان الإشارة إلى الحوار التاريخي مع الفقيه البصري، وبعيدا عن الحوارات أشرفت وساعدت في إعداد العديد من البرامج، بشكل عام. فتيحة احباباز من أنشط وأهم العناصر داخل هيئة التحرير في القناة الثانية، واسمها يستحق أكثر من الإحترام» يضيف المسؤول.
ويحكي مقربون من مديرتي الأخبار والبرمجة أن خبر إصابة فتيحة احباباز الصحفية والأم لطفلتين بسرطان الثدي، الذي تفيد الإحصائيات استمرار ارتفاع حالاته، أحزن أبناء «دوزيم» الذين لم يترددوا في تقديم الدعم للاسم الذي رأوا أن الإقصاء نال منه ما نال دون رحمة. خبر إصابة احباباز- يضيف المقربون- حول بعضا كانوا منافسين لها في بعض اللحظات من تاريخ دوزيم إلى أحباب في تلك الأوقات الأليمة.
ويحكي صحفي عاش مع احباباز بدايات المحنة، عن تفاصيل رحلة فتيحة للعلاج بالقول: «ما بين نهاية 2007 وبداية 2008 سمعنا بإصابة احباباز فآلمنا الخبر، وأتذكر أن الصحفية حملت على وجه السرعة إلى فرنسا للعلاج، وتكلفت القناة الثانية بكل مصاريف العلاج، وقضت هناك أياما قبل أن تعود إلى حضن ابنتيها».
غابت فتيحة احباباز عن دوزيم لعدة شهور، - يحكي مقربون- ثم عادت إلى دارها دوزيم- مدفوعة بحبها لعملها ولتاريخها، لتعانق عالم القناة الثانية بكل الإرادة والأمل في أن تحمل الأيام القادمة أحلاما وآمالا جميلة. وعادت معها دعوات زملاؤها ومحبوها في أن ينجلي هذا الشبح إلى غير عودة، فلأحباباز محبوها وحافظو ذكراها وتاريخها في القناة الثانية، ولأبنائها أم اسمها فتيحة احباباز الحضن الذي لا يمكن أن يعوضه أي حضن آخر.
سرطان الثدي
أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعًا عند النساء، وإذا كانت 90% منها أورام حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة «سرطان». سبب هذا السرطان غير معروف، ولكن هناك عوامل منها الوراثة، نوعية الأكل، الإشعاع، الأدوية، الهرمونات. كذلك هناك عوامل تزيد من إمكانية ظهور الإصابة بهذا السرطان منها: التقدم في العمر، الحمل بعد سن الثلاثين، ابتداء الدورة الشهرية قبل سن الثانية عشرة، استمرار الدورة الشهرية لما بعد سن الخمسين. السمنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.