طنجة.. العماري يتباحث إمكانيات رفع عدد الرحلات الجوية بين مطارات الجهة وهولندا وبلجيكا    بعد إفريقيا.. المغرب يقتحم كوبا أكبر معقل للبوليساريو خارج القارة    دعوة للمسلمين في فرنسا للتصويت على ماكرون في الدور الثاني للانتخابات    ولاد الفشوش في تزايد: شاب يخرب ممتلكات عمومية بسيارته "الفيراري"    الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (6)    أزمة اللاجئين السوريين بين المغرب والجزائر تتفاعل والرباط ترد على استدعاء سفيرها بالصور    إضراب الأسرى والمعتقلين يجلجل في يومهم الثامن الحرية والكرامة "4"    استطلاعات رأي تتوقع فوزماكرون برئاسة فرنسا    خطوة جريئة من زيدان في حق لاعب بالمنتخب المغربي    الزاكي ينفي خلافته لبنشيخة في تدريب اتحاد طنجة    شخصنة أزمة الاتحاد الاشتراكي انقلاب على شرعية المؤسسات    دمنات: لقاء تربوي بمدرسة ميمونة حول أساليب تدريس القراءة المنهجية    شاحنة محملة بمواد البناء تدهس عاملين أثناء إفراغ الحمولة    سورية تضع مولودتها على خط التماس بين المغرب والجزائر    احذروا.. هذه مخاطر الواجبات المدرسية    تحفّظ فاخر.. كَلل اللاعبين ولعنة مجموعات المكانة.. أسبابٌ قلّصت من حظوظ الرجاء في التتويج باللقب‎    5 أسماء وراء انتصار برشلونة في الكلاسيكو    وكيل جريزمان يكشف عن سعره الحقيقي في سوق الإنتقالات    مُعْجِزَةُ الْإِسْرَاءِ وَالمِعْرَاجِ.. دُرُوسٌ وَعِبَرٌ.    "رابطة علماء المغرب العربي" تقيل أبو حفص والأخير يوضح    مجلس جطو يحيل 8 قضايا تستوجب عقوبة جنائية على أوجار    القيادية المحلية والوطنية في التقدم والاشتراكية الأستاذة عائشة المقريني خلال حفل تكريم المناضل الأستاذ حسين الفهيمي:شهادتي ، هي شهادة طالبة تلقت علومها على يدي الأستاذ حسين الفهيمي .    أخبار سارة ل ريال مدريد قبل مواجهة ديبورتيفو لاكورونيا    الرباط ..هتافات المواطنين تنقذ عايشة" من الانتحار    جامعة لقجع "توقف" حارس سابق للمنتخب الوطني 3 سنوات    واشنطن: كل الخيارات مطروحة بشأن بيونغ يانغ    فريق العدالة والتنمية غادي يقدم ل"ابن عرفة البيجيدي" مساندة "راشدة ومبصرة وناصحة".. زعما ماغاديش يغمضو عينيهم!    الجريني يحصد جائزة أفضل عمل عالمي لفنان عربي في بيروت – فيديو    عادل اشبي يغني لدنيا باطمة والأخيرة تعلق – فيديو    راموس يوجه رسالة للمدريديين بعد خسارة الكلاسيكو    هل بدأ البوليميك السياسي مجددا بين البام والبيجيدي؟    دواءٌ لِلْخَرَفِ، ولِلنسيانِ أيضاً... بقلم // زكية حادوش    عجز الميزانية يصل ل4,4 مليار درهم في خلال الفصل الأول من 2017    تيفلت .. وفاة نزيل بالسجن المحلي على إثر نوبة قلبية مفاجئة    المغادرة الطوعية ل1017 مستخدم كلفت اتصالات المغرب569 مليون درهم    حجيب يحسم في جدل أغنية "عندو الزين".. ويكشف أصلها    اليورو يرتفع بعد انتهاء الدور الأول من الانتخابات الفرنسية    موازين 16 يحتفي بفن عروض الشارع    اعتقال شخص آخر يشتبه في ضلوعه في هجوم ستوكهولم    سحب و امطار خفيفة و استمرار الجو البارد اليوم و غدا بالناظور و نواحيها    الاعتذار حين يتعذر !    خطير.. جطو يفضح مؤسسات ومقاولات تابعة للدولة لا تؤدي الضرائب    "أورانج" تطلق "تعبئة ذكية" ب 10 دراهم بدون الكشف عن رقمكم    الداودي ينفي تلقي أي تحذير من الداخلية حول "رفع الدعم" عن "البوطا"    "Palmeraie Luxury Living" تسلم الشطر الأول من "Les Jardins de l'Atlas"    سلسلة "كيفاش السلاطين ديال المغرب كايشوفو "ريوسهوم" وكايشوفو السلطة ديالهوم وكايحميوها؟ اللي كتنفرد بنشرها "كود" =ح 14 !" كيفاش كانت الدولة الصنهاجية المرابطية مهيكلة سياسيا ودينيا؟    زوجة ماكرون.. سيدة فرنسا الأولى المحتملة جدة ل7 أحفاد وتكبره ب25 سنة    بالفيديو: شاب يحاول الانتحار من أعلى رافعة بعد زواج عشيقته    مواجهات مع الأمن بفرنسا بعد إعلان نتائج الانتخابات    إحياء لليلة الإسراء والمعراج.. مساجد تركيا تعج بالمصلين (صور)    فعاليات اليوم الثالث لدورة المرحوم البشير الروسي انغام اندلسية من تنظيم جمعي اللكوس    سميرة سعيد: هذا ما كنت أقدمه أمام الراحل الحسن الثاني    بالفيدية. سميرة سعيد أنغام خذات اغنيتي وغناتها    دراسة. هاد الريجيم يقدر يحميكوم من سرطان المعدة    + الصور..احتفاء فرعي اتحاد كتاب المغرب ومؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم بالناظور بالقاصة حنان قروع    دراسة: تناول المشروبات الغازية يوميا يعجل بشيخوخة الدماغ    النجار في بلاد الأشرار!    دراسة: ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فتيحة أحباباز .. قصة مرض أحزن حسادها وأصدقاءها على السواء
تكلفت القناة الثانية بعلاجها وساعدتها قوة إرادتها على العودة
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2009

هي ابنة دوزيم منذ زمن البدايات الجميلة، هي من يحتفظ لها الكثير من جيل أنس بوسلامتي، مصطفى ملوك، محمد مماد، نسيمة الحر، جميلة الشادلي، عبد الصمد بنشريف، سمية المغراوي، محمد العمراني، مليكة ملاك ... بذكريات جميلة.
يتذكر كل من سألتهم «المساء»، عن فتيحة احباباز، الإنسانة والأم والصحفية، الابتسامة الخاصة والإصرار المميز على تحقيق الذات، ويتذكرون اللحظات التي كانت فيها احباباز الصورة الأكثر نضجا وتجربة وتكوينا، ويتذكرون اللحظات التي أعطت فيها فتيحة النموذج في تقديم الأخبار والحضور الوازن، وبين سحر الذكريات، يقول آخرون: «كانت وستبقى فتيحة احباباز- إن شاء الله- كما عهدناها وأحببناها المرأة والأم والصحفية ذات التألق والحضور المتميزين، وستبقى شاهدة على محطات خاصة من تاريخ دوزيم، وستبقى حافظة لذكراها أحب من أحب وكره من كره».
«لو تسألني عن فتيحة احباباز، سأقول إنها إحدى الصحفيات المتميزات اللواتي بصمن على حضور متميز في القناة الثانية، هي الاسم الذي جمع ويجمع بين مقومات عدة اجتمعت فيها وتفرقت في كثير من غيرها، فتيحة احباباز تتمتع بكاريزما خاصة ولها تكوين لغوي وخلفية وعمق سياسيين مميزين، هي أشياء تميزها وأهلتها لأن تكون في إحدى اللحظات من تاريخ «دوزيم» أحد نجومها وركائزها». بهذه الكلمات علق صحفي بدوزيم على مسار وشخصية الصحفية فتيحة احباباز.
ورغم ذلك، اعترف الصحفي أن احباباز لم تنل ما تستحقه، بالقول: «هي اسم يستحق أكثر من الوضعية التي تعيشها داخل دوزيم، ما تتوفر عليه من ملكات ومواهب يخول لها أن تنال وضعا أحسن بكثير مما هي عليه الآن، هي في الحقيقة إحدى علامات «دوزيم» وإحدى علامات تألقها، ويكفي أن نذكر أنها جادلت الكبار في المغرب والعالم العربي وأعطت صورة إيجابية عن صحفيي دوزيم، وأقولها بكل صراحة إنها تستحق أن تتبوأ مرتبة أفضل، وهذه قناعتي التي لن تتغير أبدا».
وفي تعليق لاسم من القناة الثانية شهير شهد انطلاقة دوزيم على مسار فتيحة احباباز، ذكر أن الصحفية من خريجات الجيل الأول لدوزيم، التحقت بالقناة الثانية مباشرة بعد تخرجها من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط بعد أربع سنوات من الدراسة (ما بين 1984 و1988) في قسم العربية، وهي السنوات نفسها التي قضاها محمد مماد الذي يشغل الآن مدير مديرية البرمجة في دوزيم.
واعتبر مسؤول في القناة الثانية أن احباباز تعتبر من أحسن مقدمات الأخبار التي شهدها المغرب، لما عرفت به من مهنية وانضباطها وضبط قواعدها اللغوية والتحريرية، هذا إلى جانب الحضور المتميز الذي عرفت به. هي صحفية حريصة على صورتها وتاريخها المهني...».
ويواصل المسؤول رصد خصائص فتيحة احباباز، بالقول: «إلى جانب الانضباط المميز لشخصية احباباز، كانت الصحفية ملمة بالجانب اللغوي والمعرفي، وهي من مقدمات الأخبار التي لا تستسلم بسهولة. تجربتي معها أعطتني اليقين أن كل عناصر المهنية تتوفر فيها».
«يتذكر أبناء دوزيم في زمن التألق حواراتها الشهيرة مع كبار السياسيين المغاربة والعرب، نتذكر حوارها مع رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري، وحوارها مع وزير الثقافة السابق محمد الأشعري، دون نسيان الإشارة إلى الحوار التاريخي مع الفقيه البصري، وبعيدا عن الحوارات أشرفت وساعدت في إعداد العديد من البرامج، بشكل عام. فتيحة احباباز من أنشط وأهم العناصر داخل هيئة التحرير في القناة الثانية، واسمها يستحق أكثر من الإحترام» يضيف المسؤول.
ويحكي مقربون من مديرتي الأخبار والبرمجة أن خبر إصابة فتيحة احباباز الصحفية والأم لطفلتين بسرطان الثدي، الذي تفيد الإحصائيات استمرار ارتفاع حالاته، أحزن أبناء «دوزيم» الذين لم يترددوا في تقديم الدعم للاسم الذي رأوا أن الإقصاء نال منه ما نال دون رحمة. خبر إصابة احباباز- يضيف المقربون- حول بعضا كانوا منافسين لها في بعض اللحظات من تاريخ دوزيم إلى أحباب في تلك الأوقات الأليمة.
ويحكي صحفي عاش مع احباباز بدايات المحنة، عن تفاصيل رحلة فتيحة للعلاج بالقول: «ما بين نهاية 2007 وبداية 2008 سمعنا بإصابة احباباز فآلمنا الخبر، وأتذكر أن الصحفية حملت على وجه السرعة إلى فرنسا للعلاج، وتكلفت القناة الثانية بكل مصاريف العلاج، وقضت هناك أياما قبل أن تعود إلى حضن ابنتيها».
غابت فتيحة احباباز عن دوزيم لعدة شهور، - يحكي مقربون- ثم عادت إلى دارها دوزيم- مدفوعة بحبها لعملها ولتاريخها، لتعانق عالم القناة الثانية بكل الإرادة والأمل في أن تحمل الأيام القادمة أحلاما وآمالا جميلة. وعادت معها دعوات زملاؤها ومحبوها في أن ينجلي هذا الشبح إلى غير عودة، فلأحباباز محبوها وحافظو ذكراها وتاريخها في القناة الثانية، ولأبنائها أم اسمها فتيحة احباباز الحضن الذي لا يمكن أن يعوضه أي حضن آخر.
سرطان الثدي
أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعًا عند النساء، وإذا كانت 90% منها أورام حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة «سرطان». سبب هذا السرطان غير معروف، ولكن هناك عوامل منها الوراثة، نوعية الأكل، الإشعاع، الأدوية، الهرمونات. كذلك هناك عوامل تزيد من إمكانية ظهور الإصابة بهذا السرطان منها: التقدم في العمر، الحمل بعد سن الثلاثين، ابتداء الدورة الشهرية قبل سن الثانية عشرة، استمرار الدورة الشهرية لما بعد سن الخمسين. السمنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.