التشكيلة الرسمية لمباراة الوداد والأهلي المصري    اسبانيا..حاثة سير تضع حد لحياة مغربية كانت في طريقا لأرض الوطن    لاعبان يلتحقان بتدريبات الرجاء البيضاوي في إفران    "حماس" تنتقد تغيِيب الحصار وعُدوان إسرائيل عن "بيان نواكشوط"    برشلونة يجدد رسميا عقد أحد أبرز لاعبيه    المغرب يعيد محاكمة متهمي "اكديم ازيك" في محكمة مدنية‎    الاتحاد الدولي لألعاب القوى يرفض طلب روسيا    فيراتي يعود من جديد لقائمة ريال مدريد لهذا الصيف    انفجار قرب مكتب للهجرة بمدينة نوريمبرج الألمانية    بالفيديو: فيل يقتل طفلة في حديقة الرباط بعد أن أصابها بحجر طائش    أحرشان: مرسوم "خدام الدولة" ريع ومحسوبية وتدبير "البيجيدي" لشؤون البلاد فاشل جدا    محمد خان : سقوط هرم الواقعية الجديدة    مهرجان العرائش الدولي ينطلق بكرنفال بديع يجسد التراث الصحراوي المغربي    40 سنة سجنا نافذا و20 مليون غرامة للقاعديين المتورطين في حلق شعر شيماء وحاجبيها بمكناس    ارتفاع كميات منتجات الصيد الساحلي والتقليدي المفرغة ب 5%    مدينة ابن احمد تحتفل باللون و الريشة خلال الدورة الثامنة من فعاليات الملتقى الوطني للمبدعين الشباب    الحكومة تخفض أسعار أدوية معالجة السرطان    مندوبية الحليمي تتوقع استمرار تباطؤ الاقتصاد الوطني‎    مراكش.. توقيف شخصين متلبسين بترويج المخدرات    اعتقال شاب روسي على علاقة بداعش    المغرب يتوقع زيادة السياح الروس في 2016 نتيجة الاستقرار الأمني    "بيلد" الألمانية تشيد ببنعطية مع يوفنتوس    إلياس العماري عن بقع "خدام الدولة": الحل بين يدي رئيس الحكومة    أمام التراجع الحاد في طلب القروض البنكية: البنك الشعبي يجتمع مع الفاعلين الاقتصاديين بمختلف الجهات    تحديد هوية المنفذ الثاني لاعتداء الكنيسة الفرنسية    غوارديولا يحظر مجموعة من الأطعمة في السيتي    السفير المغربي بالأمم المتحدة: أعضاء مجلس الأمن رحبوا بالإجراءات حول المينورسو، وممثل فرنسا: المحادثات المعمقة أتت أكلها    لوحات أطفال أصيلة تجسد الرهان على مستقبل الفن وفن المستقبل    طريقة فعالة لتنظيف الجدران بكربونات الصودا    رسميا الحزب الديمقراطي يختار هيلاري كلنتون مرشحته لخوض الانتخابات الرئاسية    الوجه الآخر لانقلاب تركيا    بوثينة القروي: التحكم يعيش سعار إنتخابي غير مسبوق..و العدالة والتنمية حزب مؤسسات    المغرب يعلن إحباطه هجمات إرهابية ويعتقل 52 مشتبها لموالاتهم لتنظيم "الدولة الاسلامية"    الفريق الاشتراكي يطلب عقد اجتماع لجنة البنيات الأساسية لتدارس موضوع تحيين المخطط المديري للطرق السيارة    شذرات من سيرة إبن مدينة بجعد، عبد القادر الشبوكي الإحساس بالوقت، الإحساس بالحنين    الروائي التونسي حسونة المصباحي ل «الاتحاد الاشتراكي» : حافظت دائما على استقلاليتي لأنها الضمان الوحيد لحريتي    تفكير العروي في الدولة 9 : الدولة السلطانية وطوبى الخلافة    رسالة صلاح الوديع إلى بنكيران ؟؟؟؟    النفط يقترب من 44 دولارا عند أدنى مستوى منذ ماي    إسبانيا تسجل ولادة أول رضيع في أوروبا مصاب بصغر حجم الرأس بسبب فيروس زيكا    تميز الشاعر المغربي الطنجي أحمد الحريشي بدولة الكويت    الشرقاوي ل"نون بريس": تعويضات رؤساء الجهات ريع سياسي مثل مرسوم خدام الدولة    الأرصاد تتوقع طقس حار مع تشكل سحب غير مستقرة في بعض مناطق المملكة    الأمن يطلق النار على مجرم مسلح قرب قبة البرلمان    "حليب الصراصير".. بروتين البشر في المستقبل    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    الانقلاب العسكري في تركيا .... قراءة في الحدث وأبعاده..‎    احتجاج سكان العديد من الأحياء بمقاطعة سايس بفاس على تلوث الماء الشروب    عاجل.. المغرب ينجو من عمليات تفجير شارك في التخطيط لها 143 داعشيا ورجال الحموشي في الموعد    اتحاد طنجة قريب من حسم صفقتين جديدتين لصالحه    الأطباء يؤكدون ضرر الإضاءة الاصطناعية    اللحوم الحمراء مادة غذائية خطيرة    السلطات الاسبانية تعتقل مغربيين بتهمة تمويل "داعش"    أكادير. تقديم 13.887 شخصا أمام العدالة في ستة أشهر    العثور على قنبلة تحت منزل فنان عربي شهير    مراكش والزحف المتوحش / الجزء الثاني    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي بعنوان: تسوية الصفوف في الصلاة وفي الأزمات‎    الإرهاب ونسبية المفهوم والمقصود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فتيحة أحباباز .. قصة مرض أحزن حسادها وأصدقاءها على السواء
تكلفت القناة الثانية بعلاجها وساعدتها قوة إرادتها على العودة
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2009

هي ابنة دوزيم منذ زمن البدايات الجميلة، هي من يحتفظ لها الكثير من جيل أنس بوسلامتي، مصطفى ملوك، محمد مماد، نسيمة الحر، جميلة الشادلي، عبد الصمد بنشريف، سمية المغراوي، محمد العمراني، مليكة ملاك ... بذكريات جميلة.
يتذكر كل من سألتهم «المساء»، عن فتيحة احباباز، الإنسانة والأم والصحفية، الابتسامة الخاصة والإصرار المميز على تحقيق الذات، ويتذكرون اللحظات التي كانت فيها احباباز الصورة الأكثر نضجا وتجربة وتكوينا، ويتذكرون اللحظات التي أعطت فيها فتيحة النموذج في تقديم الأخبار والحضور الوازن، وبين سحر الذكريات، يقول آخرون: «كانت وستبقى فتيحة احباباز- إن شاء الله- كما عهدناها وأحببناها المرأة والأم والصحفية ذات التألق والحضور المتميزين، وستبقى شاهدة على محطات خاصة من تاريخ دوزيم، وستبقى حافظة لذكراها أحب من أحب وكره من كره».
«لو تسألني عن فتيحة احباباز، سأقول إنها إحدى الصحفيات المتميزات اللواتي بصمن على حضور متميز في القناة الثانية، هي الاسم الذي جمع ويجمع بين مقومات عدة اجتمعت فيها وتفرقت في كثير من غيرها، فتيحة احباباز تتمتع بكاريزما خاصة ولها تكوين لغوي وخلفية وعمق سياسيين مميزين، هي أشياء تميزها وأهلتها لأن تكون في إحدى اللحظات من تاريخ «دوزيم» أحد نجومها وركائزها». بهذه الكلمات علق صحفي بدوزيم على مسار وشخصية الصحفية فتيحة احباباز.
ورغم ذلك، اعترف الصحفي أن احباباز لم تنل ما تستحقه، بالقول: «هي اسم يستحق أكثر من الوضعية التي تعيشها داخل دوزيم، ما تتوفر عليه من ملكات ومواهب يخول لها أن تنال وضعا أحسن بكثير مما هي عليه الآن، هي في الحقيقة إحدى علامات «دوزيم» وإحدى علامات تألقها، ويكفي أن نذكر أنها جادلت الكبار في المغرب والعالم العربي وأعطت صورة إيجابية عن صحفيي دوزيم، وأقولها بكل صراحة إنها تستحق أن تتبوأ مرتبة أفضل، وهذه قناعتي التي لن تتغير أبدا».
وفي تعليق لاسم من القناة الثانية شهير شهد انطلاقة دوزيم على مسار فتيحة احباباز، ذكر أن الصحفية من خريجات الجيل الأول لدوزيم، التحقت بالقناة الثانية مباشرة بعد تخرجها من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط بعد أربع سنوات من الدراسة (ما بين 1984 و1988) في قسم العربية، وهي السنوات نفسها التي قضاها محمد مماد الذي يشغل الآن مدير مديرية البرمجة في دوزيم.
واعتبر مسؤول في القناة الثانية أن احباباز تعتبر من أحسن مقدمات الأخبار التي شهدها المغرب، لما عرفت به من مهنية وانضباطها وضبط قواعدها اللغوية والتحريرية، هذا إلى جانب الحضور المتميز الذي عرفت به. هي صحفية حريصة على صورتها وتاريخها المهني...».
ويواصل المسؤول رصد خصائص فتيحة احباباز، بالقول: «إلى جانب الانضباط المميز لشخصية احباباز، كانت الصحفية ملمة بالجانب اللغوي والمعرفي، وهي من مقدمات الأخبار التي لا تستسلم بسهولة. تجربتي معها أعطتني اليقين أن كل عناصر المهنية تتوفر فيها».
«يتذكر أبناء دوزيم في زمن التألق حواراتها الشهيرة مع كبار السياسيين المغاربة والعرب، نتذكر حوارها مع رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري، وحوارها مع وزير الثقافة السابق محمد الأشعري، دون نسيان الإشارة إلى الحوار التاريخي مع الفقيه البصري، وبعيدا عن الحوارات أشرفت وساعدت في إعداد العديد من البرامج، بشكل عام. فتيحة احباباز من أنشط وأهم العناصر داخل هيئة التحرير في القناة الثانية، واسمها يستحق أكثر من الإحترام» يضيف المسؤول.
ويحكي مقربون من مديرتي الأخبار والبرمجة أن خبر إصابة فتيحة احباباز الصحفية والأم لطفلتين بسرطان الثدي، الذي تفيد الإحصائيات استمرار ارتفاع حالاته، أحزن أبناء «دوزيم» الذين لم يترددوا في تقديم الدعم للاسم الذي رأوا أن الإقصاء نال منه ما نال دون رحمة. خبر إصابة احباباز- يضيف المقربون- حول بعضا كانوا منافسين لها في بعض اللحظات من تاريخ دوزيم إلى أحباب في تلك الأوقات الأليمة.
ويحكي صحفي عاش مع احباباز بدايات المحنة، عن تفاصيل رحلة فتيحة للعلاج بالقول: «ما بين نهاية 2007 وبداية 2008 سمعنا بإصابة احباباز فآلمنا الخبر، وأتذكر أن الصحفية حملت على وجه السرعة إلى فرنسا للعلاج، وتكلفت القناة الثانية بكل مصاريف العلاج، وقضت هناك أياما قبل أن تعود إلى حضن ابنتيها».
غابت فتيحة احباباز عن دوزيم لعدة شهور، - يحكي مقربون- ثم عادت إلى دارها دوزيم- مدفوعة بحبها لعملها ولتاريخها، لتعانق عالم القناة الثانية بكل الإرادة والأمل في أن تحمل الأيام القادمة أحلاما وآمالا جميلة. وعادت معها دعوات زملاؤها ومحبوها في أن ينجلي هذا الشبح إلى غير عودة، فلأحباباز محبوها وحافظو ذكراها وتاريخها في القناة الثانية، ولأبنائها أم اسمها فتيحة احباباز الحضن الذي لا يمكن أن يعوضه أي حضن آخر.
سرطان الثدي
أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعًا عند النساء، وإذا كانت 90% منها أورام حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة «سرطان». سبب هذا السرطان غير معروف، ولكن هناك عوامل منها الوراثة، نوعية الأكل، الإشعاع، الأدوية، الهرمونات. كذلك هناك عوامل تزيد من إمكانية ظهور الإصابة بهذا السرطان منها: التقدم في العمر، الحمل بعد سن الثلاثين، ابتداء الدورة الشهرية قبل سن الثانية عشرة، استمرار الدورة الشهرية لما بعد سن الخمسين. السمنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.