بنكيران في «خطبة الوداع». حقائق سأحملها معي إلى قبري    اشتداد المواجهات ببني بوعياش وامزورن واحراق المزيد من سيارات الشرطة (فيديو وصور)    طائرة إماراتية عملاقة تنزل بالبيضاء في أول رحلة لها لشمال إفريقيا    "إسرائيل" تخشى رد حماس في الضفة الغربية بعد اغتيال "فقهاء"    تصفيات المونديال | ألمانيا تكتسح أذربيجان برباعية    كيف فاجأ العمراني رئيس "الكاف" الجديد باستقالته؟    الداودي: التشكيلة الحكومية المقبلة ليست هي التي يرغب فيها العثماني    ارتفاع عدد المسافرين بمطارات جهة طنجة خلال فبراير الماضي    الملك محمد السادس يبعث رسالة شفوية لأمير قطر    أردوغان: لو قال الاستفتاء "نعم" فإن ذلك يعني بداية القطيعة مع أوروبا    هجوم مسلح على ملهى ليلي بأمريكا يوقع قتيلا واحدا وعشرات الجرحى    الشرطة الألمانية حذرت من هجوم برلين قبل 9 أشهر من تنفيذه    العاهل الأردني يدشن أول حساب له على "تويتر"    قيدوم استقلالي ل"الأول": هناك سيناريوهان اثنان فقط لإبعاد شباط    حقائق في إعطاب الانتقال    بعد توشاك الزمالك يفاوض ديسابر والفضل دائما للوداد    ماندوزا يصدم الفرق الراغبة في ضم لاعبه الكعبي بهذا القرار    قاتل مرداس يكشف عن معطيات خطيرة لحظة إعادة تمثيل الجريمة    طقس مشمس اليوم الأحد    الأحرار يكشف حقيقة "تورط" أحد قيادييه في مقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس    مثير: شرطة الناظور تبحث عن 3 من أبرز نشطاء الحراك الشعبي بالحسيمة لهذا السبب؟؟    العماري : العدالة والتنمية يتاجر بالدين في السياسة ونحن لسنا بكفار    وزارة الأوقاف تصدر بلاغا هاما للحجاج المغاربة    نصائح للمصابين بالنوع الثاني من السكري بضرورة الحركة    الفيلم المصري المثير للجدل "مولانا" بمهرجان تطوان السينمائي.. بقلم // عمر بلخمار    إيطاليا تعلن طرد مواطن مغربي لهذا السبب    يتيم يكشف الأسابيع الأخيرة لبنكيران.. ويصف العدل والإحسان بالشامتين    الجيش الجزائري يقتل أميرا ل"داعش"    الناظورية حنان الخضر تحتل المرتبة الخامسة كأجمل امرأة من بين قائمة ضمت 100 امرأة متفوقة على أشهر الفنانات والمشهورات    رونار يلحق أربعة لاعبين جدد من البطولة بالمنتخب الأول    هشام العمراني يستقيل من منصب كاتب عام "الكاف"    بيان المركز المغربي لحقوق الإنسان، حول أحداث اعتصام معطلين    كرم وحسني يؤثثان "موازين" بمنصة النهضة    تيزنيت : اعدادية ابن ماجة تحتضن نشاطين حول حقوق المستهلك و العادات الغذائية السليمة    عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى المبارك    حكم تونسي لقيادة مبارة الفتح الرباطي والمغرب الفاسي بالكونفدرالية    العثماني يعطي الهدية الأولى لأخنوش    رشيد العالم يكتب : اليمين المتطرف والجالية المسلمة بفرنسا    الاستقلالي أبدوح يواجه تهديد تشديد العقوبة إلى 10 سنوات    هذه هي الدول التي يمكن للمغاربة زيارتها دون تأشيرة    جامعة أمريكية تدخل على خط "الديزاين" في الصناعة التقليدية    تكريم الدكالي والصاوي ولاديب بافتتاح مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط    إنسانيتنا المفقودة    إعادة تمثيل جريمة قتل "مرداس" تكشف طريقة تصفيته    كاني ويست يسوى دعوى قضائية تتهمه بسرقة لحن مجري شهير    هده هي الوجهة المستقبلية للموهبة مبابي    العلم يكشف "حقيقة" الفيتامينات والمكملات الغذائية    خطة سفارة المغرب ل"انقاذ" الأطفال المغاربة المتشردين في فرنسا    بالأرقام أزمة العقار متواصلة    حماق الجابون. بالصور دلاح ب27 مليون وفريزة ب4 مليون!!    لبس الجوارب للرضيع.. هل يزعجه أم يساعده على النوم؟    وزان تحتضن "الثمانينيون" شعراء الاختلاف والائتلاف    دنيا باطما تتألق بالقفطان في الدوحة    وفاة الممثلة السورية أميرة حجو عن 67 عاما بعد صراع مع المرض    دراسة تثبت أن ثلثا أمراض السرطان له علاقة بالجينات    بناجح للعمراني: حلف الفضول التأم لإنصاف مظلوم لا لإسناد الظالم    ويحي يا سعد الدين العثماني ما لي أرى بني القينقاع وبني قريظة يدخلون إلى الحكومة زرافات ووحدانا ! نياط قلبي تتمزق وأنا أرى أمينة ماء العينين حزينة في الفيسبوك ورافضة لصلح الحديبية    خبيرة سوسيولوجيّة: نظام الخلافة لم يرد في القرآن وليس الأمثل للبشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فتيحة أحباباز .. قصة مرض أحزن حسادها وأصدقاءها على السواء
تكلفت القناة الثانية بعلاجها وساعدتها قوة إرادتها على العودة
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2009

هي ابنة دوزيم منذ زمن البدايات الجميلة، هي من يحتفظ لها الكثير من جيل أنس بوسلامتي، مصطفى ملوك، محمد مماد، نسيمة الحر، جميلة الشادلي، عبد الصمد بنشريف، سمية المغراوي، محمد العمراني، مليكة ملاك ... بذكريات جميلة.
يتذكر كل من سألتهم «المساء»، عن فتيحة احباباز، الإنسانة والأم والصحفية، الابتسامة الخاصة والإصرار المميز على تحقيق الذات، ويتذكرون اللحظات التي كانت فيها احباباز الصورة الأكثر نضجا وتجربة وتكوينا، ويتذكرون اللحظات التي أعطت فيها فتيحة النموذج في تقديم الأخبار والحضور الوازن، وبين سحر الذكريات، يقول آخرون: «كانت وستبقى فتيحة احباباز- إن شاء الله- كما عهدناها وأحببناها المرأة والأم والصحفية ذات التألق والحضور المتميزين، وستبقى شاهدة على محطات خاصة من تاريخ دوزيم، وستبقى حافظة لذكراها أحب من أحب وكره من كره».
«لو تسألني عن فتيحة احباباز، سأقول إنها إحدى الصحفيات المتميزات اللواتي بصمن على حضور متميز في القناة الثانية، هي الاسم الذي جمع ويجمع بين مقومات عدة اجتمعت فيها وتفرقت في كثير من غيرها، فتيحة احباباز تتمتع بكاريزما خاصة ولها تكوين لغوي وخلفية وعمق سياسيين مميزين، هي أشياء تميزها وأهلتها لأن تكون في إحدى اللحظات من تاريخ «دوزيم» أحد نجومها وركائزها». بهذه الكلمات علق صحفي بدوزيم على مسار وشخصية الصحفية فتيحة احباباز.
ورغم ذلك، اعترف الصحفي أن احباباز لم تنل ما تستحقه، بالقول: «هي اسم يستحق أكثر من الوضعية التي تعيشها داخل دوزيم، ما تتوفر عليه من ملكات ومواهب يخول لها أن تنال وضعا أحسن بكثير مما هي عليه الآن، هي في الحقيقة إحدى علامات «دوزيم» وإحدى علامات تألقها، ويكفي أن نذكر أنها جادلت الكبار في المغرب والعالم العربي وأعطت صورة إيجابية عن صحفيي دوزيم، وأقولها بكل صراحة إنها تستحق أن تتبوأ مرتبة أفضل، وهذه قناعتي التي لن تتغير أبدا».
وفي تعليق لاسم من القناة الثانية شهير شهد انطلاقة دوزيم على مسار فتيحة احباباز، ذكر أن الصحفية من خريجات الجيل الأول لدوزيم، التحقت بالقناة الثانية مباشرة بعد تخرجها من المعهد العالي للإعلام والاتصال بالرباط بعد أربع سنوات من الدراسة (ما بين 1984 و1988) في قسم العربية، وهي السنوات نفسها التي قضاها محمد مماد الذي يشغل الآن مدير مديرية البرمجة في دوزيم.
واعتبر مسؤول في القناة الثانية أن احباباز تعتبر من أحسن مقدمات الأخبار التي شهدها المغرب، لما عرفت به من مهنية وانضباطها وضبط قواعدها اللغوية والتحريرية، هذا إلى جانب الحضور المتميز الذي عرفت به. هي صحفية حريصة على صورتها وتاريخها المهني...».
ويواصل المسؤول رصد خصائص فتيحة احباباز، بالقول: «إلى جانب الانضباط المميز لشخصية احباباز، كانت الصحفية ملمة بالجانب اللغوي والمعرفي، وهي من مقدمات الأخبار التي لا تستسلم بسهولة. تجربتي معها أعطتني اليقين أن كل عناصر المهنية تتوفر فيها».
«يتذكر أبناء دوزيم في زمن التألق حواراتها الشهيرة مع كبار السياسيين المغاربة والعرب، نتذكر حوارها مع رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري، وحوارها مع وزير الثقافة السابق محمد الأشعري، دون نسيان الإشارة إلى الحوار التاريخي مع الفقيه البصري، وبعيدا عن الحوارات أشرفت وساعدت في إعداد العديد من البرامج، بشكل عام. فتيحة احباباز من أنشط وأهم العناصر داخل هيئة التحرير في القناة الثانية، واسمها يستحق أكثر من الإحترام» يضيف المسؤول.
ويحكي مقربون من مديرتي الأخبار والبرمجة أن خبر إصابة فتيحة احباباز الصحفية والأم لطفلتين بسرطان الثدي، الذي تفيد الإحصائيات استمرار ارتفاع حالاته، أحزن أبناء «دوزيم» الذين لم يترددوا في تقديم الدعم للاسم الذي رأوا أن الإقصاء نال منه ما نال دون رحمة. خبر إصابة احباباز- يضيف المقربون- حول بعضا كانوا منافسين لها في بعض اللحظات من تاريخ دوزيم إلى أحباب في تلك الأوقات الأليمة.
ويحكي صحفي عاش مع احباباز بدايات المحنة، عن تفاصيل رحلة فتيحة للعلاج بالقول: «ما بين نهاية 2007 وبداية 2008 سمعنا بإصابة احباباز فآلمنا الخبر، وأتذكر أن الصحفية حملت على وجه السرعة إلى فرنسا للعلاج، وتكلفت القناة الثانية بكل مصاريف العلاج، وقضت هناك أياما قبل أن تعود إلى حضن ابنتيها».
غابت فتيحة احباباز عن دوزيم لعدة شهور، - يحكي مقربون- ثم عادت إلى دارها دوزيم- مدفوعة بحبها لعملها ولتاريخها، لتعانق عالم القناة الثانية بكل الإرادة والأمل في أن تحمل الأيام القادمة أحلاما وآمالا جميلة. وعادت معها دعوات زملاؤها ومحبوها في أن ينجلي هذا الشبح إلى غير عودة، فلأحباباز محبوها وحافظو ذكراها وتاريخها في القناة الثانية، ولأبنائها أم اسمها فتيحة احباباز الحضن الذي لا يمكن أن يعوضه أي حضن آخر.
سرطان الثدي
أورام الثدي هي أكثر الأورام شيوعًا عند النساء، وإذا كانت 90% منها أورام حميدة إلا أن 15% من أورام الثدي هي أورام خبيثة «سرطان». سبب هذا السرطان غير معروف، ولكن هناك عوامل منها الوراثة، نوعية الأكل، الإشعاع، الأدوية، الهرمونات. كذلك هناك عوامل تزيد من إمكانية ظهور الإصابة بهذا السرطان منها: التقدم في العمر، الحمل بعد سن الثلاثين، ابتداء الدورة الشهرية قبل سن الثانية عشرة، استمرار الدورة الشهرية لما بعد سن الخمسين. السمنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.