نقل السائق المغربي المصاب في حادث اختطاف سفير الاردن بطرابلس إلى المغرب لاستكمال العلاج    لشكر في "ورطة" و الزايدي يرفض تنصيبه على رئاسة الفريق    أول حالة حمل في تاريخ الحكومات المغربية. مبروك.. الوزيرة بوعيدة حامل    سعاد ماسي والشاب بلال بمهرجان موازين 2014    القرضاوي يسعى إلى تهدئة خلاف بين قطر ودول خليجية عربية    "البابا" يقبل رجل مسلم+ فيديو    صفقات مدوية.. اليونايتد يريد فابريجاس وكافاني    رونالدو: أريد دائما أن ألعب    الفرنسيون يغادرون "اتصالات المغرب" ويتركون مواقعهم للإماراتيين    أزمة "بوطاغاز" تلوح في الأفق    انتحار وراء استدعاء "قائد مركز" لوزارة الداخليّة    بالفيديو: جزائري يسجد لصورة بوتفليقة... ويثير موجة من الغضب على مواقع التواصل    لهذه الأسباب سيتأخر انطلاق «TGV» إلى 2016    وزارة الصحة السعودية تواصل جهودها لإيجاد علاج ناجح لفيروس "كورونا"    مواطن من غانا يضبط وبحوزته اكثرمن 10 كيلوغرامات من الكوكايين    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الإثنين: تساقطات ثلجية وأمطار عاصفية    بيدرو أول ضحايا ثورة التعديل ببرشلونة    السعودية تعلن عن ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا الفتاك    عرض لأبرز اهتمامات بعض الصحف العربية    غريب ومثير: مغني مشهور يقطع عضوه الذكوري ويرمي بنفسه من الطابق الثاني    تفكيك عصابة متخصصة في سرقة منازل "مغاربة الخارج"    النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع فاس والمؤسسة الاورو افريقية للتربية والبحث والثقافة يوقعان اتفاقية شراكة وتعاون    بعد يومين من الانتخابات مقتل 14 جندي جزائري على يد مسلحين اسلاميين    براعم فرقة الينبوع من المزار تتوج بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني لأغنية الطفل التربوية    الفرقة الجنائية تعتقل عددا من المبحوث عنهم    هذا ما دار بين رونالدو وميسي عقب كاس الملك+فيديو    هذا مضمون "التيفو" الذي سيرفعه جمهور الرجاء بمراكش    سيدي افني: محمد عصام2 "لن أغير بلدتي بمكان آخر، وسأموت تحت شجرة أركان "    الodt تستهل "الربيع الأسود"    عرض لأبرز عناوين الأسبوعيات الوطنية    لقجع «يورط» صحفيين ولاعبين ومدربين في اختيار مدرب «الأسود»    توتنهام يستعد لتقديم عرض للمانيو    اعتقال رجل الاعمال المعروف مالك السيارات بكازا. هذا هو الامير الذي تقدم بشكاية ضده وهذه قائمة الابناك التي تتابعه وهذه اخر مستجدات القضية المثيرة    الشرطة توقف قاتلا لصديقه بمدينة فاس    ماركيز .. الكاتب عدوا للديكتاتور    الوداد والحسنية والفتح تبحث عن التعويض بالبطولة الاحترافية    العثماني: المثقفون في المغرب لم يعودوا قادرين على لعب دور في السياسة    البرلمانية ماء العينين تنجو من موت محقق بعد تعرضها لحادثة سير بمشارف ميدلت    هذا هو الحرج الذي وصل إليه البحث عن الطائرة الماليزية في يومه الرابع والأربعين    فلتة لسان تنصب الجامعي عاملا على أزمور ، ودكاترة تنكروا لعبدالله العروي في محفل علمي    انا او لا احد    فلسطينيون يصدون اقتحاما جديدا للأقصى    عاجل صور حصرية لإحدى ضحيتي الإغتصاب والقتل بإقليم برشيد    تقرير : بنكيران أجهض أحلام الطبقة الوسطى في الحصول على السكن    "إل.ه أفياسيون" للطيران تفتح فرعها بالمغرب    الملياردير البحريني محمد ترك لا يفارق المطربة المغربية دنيا باطما حتى في الكواليس (صورة)    بنخلدون: الحكومة حققت خطوات مهمة في الإصلاحات التي التزمت بها    الحيطي تدشن محطة لتصفية المياه المستعملة بأيت ملول    أكثر من 100 قتيل في هجوم لسرقة ماشية    بوتفليقة "دار فراسو الضحك" فأصبح موضوعا للبرامج الساخرة بفرنسا    بوزنيقة تستضيف أيام الفيلم الوثائقي والتربوي    وفاة بريطانية أهملها طبيب بسبب لعبته على الكمبيوتر    بريطانيا يطور علاج جيني لمرضى السرطان    فتاوى ليست للاستعمال    هل التقى النبي عليه السلام بالبربر (الأمازيغ) وتكلم بلغتهم؟!    أحمد الريسوني يكتب عن اغتصاب الحكم وتبييضه في الوطن العربي؟    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد السلام بمدينة الداخلة    خطير... مقويات جنسية صينية مغشوشة تجتاح الأسواق المغربية وتهدد صحة المستهلك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مصطفى الزعري واجه السرطان بالنكتة والدعابة والبروفيسور المعنوني قال له: «كال ليك سيدنا ماتهز الهم لحتى حاجة»
هشام الزعري يحكي عن أسرار إصابة أبيه
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2009

«كان خبر إصابة والدي بالسرطان بمثابة الصدمة التي أصابت العائلة بدون استثناء، من الطبيعي أن تنتابنا حينها أحاسيس وكوابيس مختلفة ومتباينة التأثير، في ذات الوقت كنا حريصين على عدم إظهار هذا القلق وهذا التوجس لوالدنا، كي لا نؤثر على حالته النفسية، ففي مثل هذه المناسبات يبقى الإحساس بالأمل ضروريا كنعصر للشفاء»، بهذه الكلمات يحكي هشام ابن الممثل الكوميدي مصطفى الزعري عن اللحظات الأولى لإصابة الزعري الأب بسرطان «البروستات».
وبالرغم من تخوفنا- يضيف هشام الزعري- كنا نعتقد أننا سنمنحه الدعم النفسي لتجاوز مرحلة اكتشاف المرض وعلاجه، إلا أنه مع توالي الأيام ثبت خطأ تخميننا، إذ أبدى رباطة جأش قوية واتخذ مبادرة الأمل الذاتي وصار يخلق أجواء من النكتة والدعابة اللذين عرف بهما إلى الدرجة التي كنا نشك أنه مريض بالفعل أو أنه لم يدرك أنه مريض بداء خطير اسمه السرطان، لقد أرجعنا مصطفى الزعري في تلك اللحظة المؤلمة على كل عائلته، إلى الزمن الذي كان فيه اسما شهيرا في الكوميديا رفقة مصطفى الداسوكين، ثق بي أنه لم يعط الانطباع للمقربين منه أنه يعاني، كان شجاعا في مواجهة المرض وكان ذكيا في إبعاد ولو بشكل نسبي القلق والحزن عن عائلته، ولكن مع ذلك كان الحزن يملأ قلوب أبنائه وزوجته التي وقفت إلى جانبه كثيرا، واعترافا بتضحية زوجته الفنانة الكبيرة رشيدة مشنوع، كان يصر في حواراته التي تلت العملية الجراحية على التذكير بوقوفها إلى جانبه في هذه المحنة الصحية الصعبة.
ويواصل هشام الزعري مسلسل بوحه، بالقول: «من شدة استئناسه بحالته الصحية كان يخوض رفقة طبيبه المختص في كل كبيرة وصغيرة وخلق علاقات إنسانية مع الممرضات وكان يقول إن العلاج من الخالق عز وجل «واللي دارها الله هي اللي كاينة» وللمريض دور في هذا العلاج».
وفي رسمه للحظات التي سبقت إجراء العملية لإزالة الورم، قال هشام الزعري: «رغم أنني كنت ألمح الأمل في عينيه، إلا أنني كنت متوجسا من فقدانه، دون نسيان تذكر أن الخالق موجود وقدرته نافذة، كان الأمل حاضرا، إلا أنني كنت متخوفا بنسبة كبيرة، فحين يسمع أي إنسان اسم السرطان إلا ويصيبه الخوف والقلق العميق، لاسيما أننا سمعنا أن شخصا أصيب بالسرطان، سرعان ما توفي بعد سنة أو سنتين، وأستحضر تجربة صديق لي، عبد الرحيم الذي كان يشتغل في شركة التأمين، أصيب في الفترة التي أصيب فيها والدي، إلا أنه توفي بعد مدة قصيرة، فكان من الطبيعي أن أحس بالقلق إزاء حالة والدي، وكما قلت فكان اليقين أن الله موجود وقادر على أي شيء وقادر على شفاء أي إنسان».
و في السياق ذاته، ذكر هشام الزعري أنه بمجرد إصابة والده اتصل به حسن النفالي عضو الإئتلاف للثقافة والفنون للإطلاع على حالته وتمت مراقبة وضعيته الصحية.
وأضاف هشام أن والده استفاد من الرعاية الصحية، إذ حل البروفيسور المعنوني لزيارة الزعري وقال: «شوف كال ليك سيدنا ما تهز الهم لحتى حاجة»، وهذا يعني التكفل بمرحلة العلاج من أولها إلى آخرها، وتم تخييره بين العلاج في المغرب أو الخارج، فتم اختيار المغرب الذي يضم كفاءات كبيرة في مجال جراحة السرطان، من بينهم الدكتور المسفر الذي أشرف بمصحة بدر على الحالة الصحية لوالدي بتعليمات من الملك».
وفي وصفه للحظات التي أعقبت العملية الجراحية، أضاف هشام الزعري: يجب التذكير أن زوجته الفنانة رشيدة مشنوع لم تفارقه في كل محطات المرض، إلى أن صعد من غرفة العمليات، وبعد مدة أخذنا عينة من المنطقة التي استؤصل منها الورم وقمنا بالتحاليل التي أثبتت أن والدي شفي والحمد لله، ونتمنى أن يديم الله عليه نعمته ويرزقه الصحة والعافية».
وجدير بالإشارة إلى أن مصطفى الزعري يصور هذه الأيام مشاهد من سلسلة «سعدي ببنتي» رفقة سعيد الناصري، مع التذكير أن الزعري عرف في سنوات الثمانينيات بتكوينه لثنائي رفقة مصطفى الداسوكين، وشارك في مسلسل «الرسالة» للمخرج السوري الراحل مصطفى العقاد، كما اشتغل مع المصريين في فيلم «شمس الضياع»، واشتهر بمسرحيات مغربية من بينها «حلوف كرموس» و«الحراز»، هذا دون نسيان الإشارة إلى إشرافه على تنظيم العديد من العروض المسرحية.
سرطان البروستات
هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا لدى الرجال فوق سن ال 55. توجد البروستات فقط لدى الرجال، وهي المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية. ويقدر حجمها بحجم ثمرة جوز الهند، وتوجد البروستات في المنطقة الموجودة تحت المثانة وأمام المستقيم.
ويكون الرجل معرضا لها، إذا كان سنه يتجاوز 55 سنة، ومتوسط سن الإصابة بمرض سرطان البروستات هو 70. ويصاب الرجال ضمن أفراد العائلة المصابون به، مثل الأب أو الأخ..
ويكون الرجال الذين يتناولون الأطعمة ذات نسبة عالية من الدهون الحيوانية مثل اللحوم الحمراء، والزبد، واللبن غير منزوع الدسم أكثر عرضة لسرطان البروستات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.