"داعش" تتبنى قطع رأس الصحافي الأمريكي الثاني "ستيفن" في شريط أغضب الدول الغربية    إسبانيا تشيد بتعاون المغرب في مجال مكافحة الإرهاب الجهادي    الزاكي : بنعطية لم يتعمد الغياب وإصابته حقيقية    الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أول زيارة له للمغرب    المغرب ثالث بلد مصدر للمقاتلين إلى سوريا    اوزيل يقود حملة للترحيب بولبيك    ليفربول يرفض بيع الناظوري السعيدي و يعيره سنة اخرى لستوك سيتي    تنقيل تأديبي يطال رئيس إستعلامات طنجة بعد أحداث حي العرفان الدامية    وفاة مغربية وابنها في انهيار منزل بمدينة ليل الفرنسية (فيديو)    تقارير تكشف سر تأخر إنتقال فالكاو    الحدادي يقفل صفحة منتخب المغرب ويطلب تركه يركز    شريحة تعالج جرحى الجيش الأميركي دون جراحة    هل تقبل السعودية هدم قبر الرسول "ص" ونقل رفاته؟    المصادقة على قانون التمديد لرجال التعليم    السودان يغلق المراكز الثقافية الايرانية ويطرد موظفيها    متقاعد في الجيش يطعن متقاعدا في الدرك بفاس بسبب "تعنيف" امرأة    فرنسا تنوي احياء قطار الشرق "لوريان اكسبرس"    حزبا أردوغان وبنكيران.. هل تجوز المقارنة؟    رئيس «سوق الأربعاء» يتحدى تعليمات ملكية ويتهجم على الخياري    الإطاحة بحماس بوابة إسرائيل العربية    أبرز الإنتقالات في آخر 24 ساعة قبل إغلاق الميركاتو الصيفي    المدافع الغيني باسكال فايندونو يوقع لحسنية أكادير    الملك محمد السادس يدخل عالم "ألسيلفي"    "إف بي آي" يحقق في تسريب صور عارية لنجمات على الانترنت    الجامعة الصيفية للسينما أو عودة الروح لحركة الأندية السينمائية بالمغرب    دنيا باطما تصاب بحالة هستيرية بعد فقدان جنينها بمطار محمد الخامس الدولي    للمرة الثالثة .. "لارام" تُحرز جائزة إسبانية    صحيفة إيفوارية: المغرب يكسر "عزل" الدول الإفريقية التي أصابها وباء إيبولا    اسماك بوجدور معلقة بسبب رفض مهنيي الصيد التقليدي    دي ماريا: شكرت رونالدو قبل مغادرة الريال    وزير الصحة يعين اللجنة الخاصة المؤقتة المكلفة بالانتخابات الجديدة لصيادلة الشمال والجنوب    برلماني تُونسي ينجو من محاولة اغتيال    الأورو يهبط لأدنى مستوى في عام مقابل الدولار    الصور الحصرية الأولى لفستان زفاف أنجيلينا ببراد بيت (صور)    المغرب يلتزم باتخاذ كل الإجراءات الضرورية من أجل التفعيل الناجح لصندوق إفريقيا 50    "الاندبندنت": السعودية تخطط لنقل قبر الرسول محمد إلى مكان مجهول    انطلاق أول رحلة طيران لشركة "أليطاليا" بين مراكش وروما بداية من الثالث من شتنبر 2014    السيسي في المغرب نهاية شتنبر باش يصلح علاقة بلاده مع المغرب    'المغربية' تنقل أجواء أول يوم من عملية الإحصاء    تيزنيت: الأمن يلقي القبض على سارق الدراجات النارية    هزة أرضية بقوة 5,7 درجات في إقليم أكادير إداوتنان    مستعملو الطريق غاضبون من قطع الطريق السيار    تنصيب الأستاذ عبد الكريم دو الطيب رئيسا للمحكمة الإبتدائية بتارودانت    توظيف مبلغ 11,1 مليار درهم من فائض الخزينة    إقرار القوانين التنظيمية.. مدخل أساسي لتفعيل دستور 2011    في عناوين الصحف الصادرة اليوم الثلاثاء.. "دخول مدرسي متعثر بسبب غياب قرابة 20 ألف رجل تعليم"    تقرير: ميزانية التسلح بالمغرب والجزائر ارتفعت في السنوات الأخيرة    العفو    استفادة أزيد من 14 ألف لاجئ سوري من خدمات المستشفى المغربي في مخيم "الزعتري" خلال غشت المنصرم    "إف. بي. آي" يطارد "الهاكر" الذي نشر صورا لنجمات عاريات    وفاة العلامة المؤرخ الكبير محمد بن عزوز حكيم .    تغريم وكالة بنكية اسبانية تبيض الأموال لفائدة المغاربة والموريتانيين    شرطة صفرو تلقي القبض على أخطر مجرم روع النساء، ومفتش شرطة يتعرض للطعن    الحصول على الحصان الأبجر    اكتشاف طريقة جديدة لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية    الإبقاء على رحلات الخطوط الملكية المغربية اتجاه البلدان التي تعرف انتشار فيروس (إيبولا)    فنانون جزائريون يقرصنون أغاني مغربية    بالفيديو .. شيخ سعودي: أتباع "داعش" ملاحدة أكفر من الوثنيين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مصطفى الزعري واجه السرطان بالنكتة والدعابة والبروفيسور المعنوني قال له: «كال ليك سيدنا ماتهز الهم لحتى حاجة»
هشام الزعري يحكي عن أسرار إصابة أبيه
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2009

«كان خبر إصابة والدي بالسرطان بمثابة الصدمة التي أصابت العائلة بدون استثناء، من الطبيعي أن تنتابنا حينها أحاسيس وكوابيس مختلفة ومتباينة التأثير، في ذات الوقت كنا حريصين على عدم إظهار هذا القلق وهذا التوجس لوالدنا، كي لا نؤثر على حالته النفسية، ففي مثل هذه المناسبات يبقى الإحساس بالأمل ضروريا كنعصر للشفاء»، بهذه الكلمات يحكي هشام ابن الممثل الكوميدي مصطفى الزعري عن اللحظات الأولى لإصابة الزعري الأب بسرطان «البروستات».
وبالرغم من تخوفنا- يضيف هشام الزعري- كنا نعتقد أننا سنمنحه الدعم النفسي لتجاوز مرحلة اكتشاف المرض وعلاجه، إلا أنه مع توالي الأيام ثبت خطأ تخميننا، إذ أبدى رباطة جأش قوية واتخذ مبادرة الأمل الذاتي وصار يخلق أجواء من النكتة والدعابة اللذين عرف بهما إلى الدرجة التي كنا نشك أنه مريض بالفعل أو أنه لم يدرك أنه مريض بداء خطير اسمه السرطان، لقد أرجعنا مصطفى الزعري في تلك اللحظة المؤلمة على كل عائلته، إلى الزمن الذي كان فيه اسما شهيرا في الكوميديا رفقة مصطفى الداسوكين، ثق بي أنه لم يعط الانطباع للمقربين منه أنه يعاني، كان شجاعا في مواجهة المرض وكان ذكيا في إبعاد ولو بشكل نسبي القلق والحزن عن عائلته، ولكن مع ذلك كان الحزن يملأ قلوب أبنائه وزوجته التي وقفت إلى جانبه كثيرا، واعترافا بتضحية زوجته الفنانة الكبيرة رشيدة مشنوع، كان يصر في حواراته التي تلت العملية الجراحية على التذكير بوقوفها إلى جانبه في هذه المحنة الصحية الصعبة.
ويواصل هشام الزعري مسلسل بوحه، بالقول: «من شدة استئناسه بحالته الصحية كان يخوض رفقة طبيبه المختص في كل كبيرة وصغيرة وخلق علاقات إنسانية مع الممرضات وكان يقول إن العلاج من الخالق عز وجل «واللي دارها الله هي اللي كاينة» وللمريض دور في هذا العلاج».
وفي رسمه للحظات التي سبقت إجراء العملية لإزالة الورم، قال هشام الزعري: «رغم أنني كنت ألمح الأمل في عينيه، إلا أنني كنت متوجسا من فقدانه، دون نسيان تذكر أن الخالق موجود وقدرته نافذة، كان الأمل حاضرا، إلا أنني كنت متخوفا بنسبة كبيرة، فحين يسمع أي إنسان اسم السرطان إلا ويصيبه الخوف والقلق العميق، لاسيما أننا سمعنا أن شخصا أصيب بالسرطان، سرعان ما توفي بعد سنة أو سنتين، وأستحضر تجربة صديق لي، عبد الرحيم الذي كان يشتغل في شركة التأمين، أصيب في الفترة التي أصيب فيها والدي، إلا أنه توفي بعد مدة قصيرة، فكان من الطبيعي أن أحس بالقلق إزاء حالة والدي، وكما قلت فكان اليقين أن الله موجود وقادر على أي شيء وقادر على شفاء أي إنسان».
و في السياق ذاته، ذكر هشام الزعري أنه بمجرد إصابة والده اتصل به حسن النفالي عضو الإئتلاف للثقافة والفنون للإطلاع على حالته وتمت مراقبة وضعيته الصحية.
وأضاف هشام أن والده استفاد من الرعاية الصحية، إذ حل البروفيسور المعنوني لزيارة الزعري وقال: «شوف كال ليك سيدنا ما تهز الهم لحتى حاجة»، وهذا يعني التكفل بمرحلة العلاج من أولها إلى آخرها، وتم تخييره بين العلاج في المغرب أو الخارج، فتم اختيار المغرب الذي يضم كفاءات كبيرة في مجال جراحة السرطان، من بينهم الدكتور المسفر الذي أشرف بمصحة بدر على الحالة الصحية لوالدي بتعليمات من الملك».
وفي وصفه للحظات التي أعقبت العملية الجراحية، أضاف هشام الزعري: يجب التذكير أن زوجته الفنانة رشيدة مشنوع لم تفارقه في كل محطات المرض، إلى أن صعد من غرفة العمليات، وبعد مدة أخذنا عينة من المنطقة التي استؤصل منها الورم وقمنا بالتحاليل التي أثبتت أن والدي شفي والحمد لله، ونتمنى أن يديم الله عليه نعمته ويرزقه الصحة والعافية».
وجدير بالإشارة إلى أن مصطفى الزعري يصور هذه الأيام مشاهد من سلسلة «سعدي ببنتي» رفقة سعيد الناصري، مع التذكير أن الزعري عرف في سنوات الثمانينيات بتكوينه لثنائي رفقة مصطفى الداسوكين، وشارك في مسلسل «الرسالة» للمخرج السوري الراحل مصطفى العقاد، كما اشتغل مع المصريين في فيلم «شمس الضياع»، واشتهر بمسرحيات مغربية من بينها «حلوف كرموس» و«الحراز»، هذا دون نسيان الإشارة إلى إشرافه على تنظيم العديد من العروض المسرحية.
سرطان البروستات
هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا لدى الرجال فوق سن ال 55. توجد البروستات فقط لدى الرجال، وهي المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية. ويقدر حجمها بحجم ثمرة جوز الهند، وتوجد البروستات في المنطقة الموجودة تحت المثانة وأمام المستقيم.
ويكون الرجل معرضا لها، إذا كان سنه يتجاوز 55 سنة، ومتوسط سن الإصابة بمرض سرطان البروستات هو 70. ويصاب الرجال ضمن أفراد العائلة المصابون به، مثل الأب أو الأخ..
ويكون الرجال الذين يتناولون الأطعمة ذات نسبة عالية من الدهون الحيوانية مثل اللحوم الحمراء، والزبد، واللبن غير منزوع الدسم أكثر عرضة لسرطان البروستات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.