وزارة لحداد تُهيئ مشروع قانون ينهي فوضى الإيواء السياحي    بنكيران يدعو وزراءه لتقليص مصاريف السفريات إلى الخارج    رونالدو يشارك في تدريبات الريال ويستعد للسوبر    مفاجأة.. عملاق الإنجليزي يطارد المجنون بالوتيلي !    الأمير الوليد بن طلال يشتري جزيرة يونانية للاستجمام و الاسثتمار    مشبال: تلقيت دعما ماليا من الفقيه البصري وعمر بن جلون وهما داخل السجن    مع قهوة الصباح    داعش تنشر شريط عن دخول مئات الإيزيديين في الإسلام وتؤكد فرحهم    المنتخب المحلي يواجه تنزانيا بالجديدة    آرسنال يعود بالتعادل وهيجواين ينقذ نابولي من الخسارة    الشعيبية "بناني سميرس" تنشر صورة مع زوجها الحقيقي بعد ان اصبحت "دنيا برادة بوطازوت"    النجاة من الكمين    ملبورن الأولى ضمن 140 مدينة الأصلح للعيش بالعالم ودمشق الأخيرة    اللامغرب عربي.. التكلفة الباهظة لاتحاد يعيش حالة جمود    محمدالسادس : عيد ميلاد وطن بأكمله    جلالة الملك يصدر عفوه السامي على 292 شخصا بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب    هل تحل "إجبارية التصويت" إشكالية العزوف الانتخابي؟ !    الناشطة وفاء شرف تحكي اسرار حكايتها من داخل السجن المدني بطنجة    ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير بأزيد من 4 بالمائة في متم يوليوز 2014    250 مليون درهم لأغلى فيلا في دبي    ذوبان الجليد يهدد بإغراق نيويورك وشنغهاي    «داعش»: خلافة إسلامية عالمية أم دويلة إسلامية في العراق؟    سكولز يتخوف على مستقبل المان يونايتد    أخبار متفرقة    العثور على ثلاثة جثث مقطوعة الرأس في سيناء    حكاية سيدة مع «النقاب» : رحلة إلى عالم من المتناقضات...    صاحب فندق "أمبريال كازابلانكا" بالبيضاء يحتقر السلطات والهيئات المنتخبة ويواصل أشغال البناء يوم عيد ميلاد الملك    كتل من الضباب في هذه المناطق وزخات مطرية رعدية متفرقة في أماكن أخرى    اعتداء ثان لمليشيا مسلحة على قنصلية المغرب في طرابلس    تساؤلات مثيرة للشكوك عن فيديو ذبح الصحافي الأميركي    فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان تيميزار تحتفي بمادة الفضة    "فرانكشتاين في بغداد" أو الجحيم الأرضي    بأصوات متعددة ... سنوات في الفقيه بن صالح -15 -    وسائل إعلام: روبن ويليامزانتحر بسبب تعاطي دواء جديد من مرض باركنسون    "لافوين" يختار مراكش لتصوير أحدث أغانيه    وباء إيبولا يحصد 1350 شخصا في العالم    معطيات جديدة حول المغربي الذي خلق حالة تعبئة طبية في خريبكة وهذه نتائج فحوصاته المخبرية    وفاة أسطورة "اليوغا" الهندي إينغار عن عمر ناهز 95 عاما    «توأمة القطبية والداعشية»    كتائب القسام تعلن عن مقتل 3 من أبرز قادتها في رفح    مِهنيون مغاربة يتحدون بروكسيل ويرفعون صادراتهم إلى موسكو    كريستيانو رونالدو وراموس يطالبان ببقاء دي ماريا في ريال مدريد    "ما يبقى يؤسسه الشعراء":    حماقات الجيران: صحيفة جزائرية تنشر أرقاما ومعلومات حول الاستنفار العسكري بالمغرب وتؤكد أن المغرب يريد توريط الجزائر في حال تعرض لأي عمل إرهابي    لا يصدق!!.. طفل هندي ب "يدي عملاق" تحير الأطباء    فتاة تقتل خليلها بعدما يئست من وعوده بالزواج منها    مدرب كوينز بارك رينجرز سعيد للتعاقد مع فير    عرض رسمي بافاري لضم بنعطية    هل يعلم بوشعيب أرميل مايفعله بعض عناصره ب "القنيطرة نيكرا"    صحف:سياسة الحكومة التقشفية أثرت سلبا على سجون المملكة    سارة العسري تتوج بلقب ملكة جمال الصبار 2014    سامسونغ تدفع غرامة 2,3 مليون دولار في قضية المنتجات المصنعة بالصين    الفطرة التي فطر اللهُ الناسَ عليها: معناها ومقتضاها    وزير السياحة: فين كيدير السياحة؟    "بكون" يكتب من أولاد جرار : أردنا عَمْرا وأراد الله خارجه    أوزين ل"فبراير.كوم": الارهاب وفيروس ايبولا لن يمنعنا من الحياة ومن تنظيم كأس العالم للأندية"    النظرة القيامية للوجود    ليس مراعاة لخاطركم ، لكن احتراماً لأرواح الشهداء الابرار ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مصطفى الزعري واجه السرطان بالنكتة والدعابة والبروفيسور المعنوني قال له: «كال ليك سيدنا ماتهز الهم لحتى حاجة»
هشام الزعري يحكي عن أسرار إصابة أبيه
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2009

«كان خبر إصابة والدي بالسرطان بمثابة الصدمة التي أصابت العائلة بدون استثناء، من الطبيعي أن تنتابنا حينها أحاسيس وكوابيس مختلفة ومتباينة التأثير، في ذات الوقت كنا حريصين على عدم إظهار هذا القلق وهذا التوجس لوالدنا، كي لا نؤثر على حالته النفسية، ففي مثل هذه المناسبات يبقى الإحساس بالأمل ضروريا كنعصر للشفاء»، بهذه الكلمات يحكي هشام ابن الممثل الكوميدي مصطفى الزعري عن اللحظات الأولى لإصابة الزعري الأب بسرطان «البروستات».
وبالرغم من تخوفنا- يضيف هشام الزعري- كنا نعتقد أننا سنمنحه الدعم النفسي لتجاوز مرحلة اكتشاف المرض وعلاجه، إلا أنه مع توالي الأيام ثبت خطأ تخميننا، إذ أبدى رباطة جأش قوية واتخذ مبادرة الأمل الذاتي وصار يخلق أجواء من النكتة والدعابة اللذين عرف بهما إلى الدرجة التي كنا نشك أنه مريض بالفعل أو أنه لم يدرك أنه مريض بداء خطير اسمه السرطان، لقد أرجعنا مصطفى الزعري في تلك اللحظة المؤلمة على كل عائلته، إلى الزمن الذي كان فيه اسما شهيرا في الكوميديا رفقة مصطفى الداسوكين، ثق بي أنه لم يعط الانطباع للمقربين منه أنه يعاني، كان شجاعا في مواجهة المرض وكان ذكيا في إبعاد ولو بشكل نسبي القلق والحزن عن عائلته، ولكن مع ذلك كان الحزن يملأ قلوب أبنائه وزوجته التي وقفت إلى جانبه كثيرا، واعترافا بتضحية زوجته الفنانة الكبيرة رشيدة مشنوع، كان يصر في حواراته التي تلت العملية الجراحية على التذكير بوقوفها إلى جانبه في هذه المحنة الصحية الصعبة.
ويواصل هشام الزعري مسلسل بوحه، بالقول: «من شدة استئناسه بحالته الصحية كان يخوض رفقة طبيبه المختص في كل كبيرة وصغيرة وخلق علاقات إنسانية مع الممرضات وكان يقول إن العلاج من الخالق عز وجل «واللي دارها الله هي اللي كاينة» وللمريض دور في هذا العلاج».
وفي رسمه للحظات التي سبقت إجراء العملية لإزالة الورم، قال هشام الزعري: «رغم أنني كنت ألمح الأمل في عينيه، إلا أنني كنت متوجسا من فقدانه، دون نسيان تذكر أن الخالق موجود وقدرته نافذة، كان الأمل حاضرا، إلا أنني كنت متخوفا بنسبة كبيرة، فحين يسمع أي إنسان اسم السرطان إلا ويصيبه الخوف والقلق العميق، لاسيما أننا سمعنا أن شخصا أصيب بالسرطان، سرعان ما توفي بعد سنة أو سنتين، وأستحضر تجربة صديق لي، عبد الرحيم الذي كان يشتغل في شركة التأمين، أصيب في الفترة التي أصيب فيها والدي، إلا أنه توفي بعد مدة قصيرة، فكان من الطبيعي أن أحس بالقلق إزاء حالة والدي، وكما قلت فكان اليقين أن الله موجود وقادر على أي شيء وقادر على شفاء أي إنسان».
و في السياق ذاته، ذكر هشام الزعري أنه بمجرد إصابة والده اتصل به حسن النفالي عضو الإئتلاف للثقافة والفنون للإطلاع على حالته وتمت مراقبة وضعيته الصحية.
وأضاف هشام أن والده استفاد من الرعاية الصحية، إذ حل البروفيسور المعنوني لزيارة الزعري وقال: «شوف كال ليك سيدنا ما تهز الهم لحتى حاجة»، وهذا يعني التكفل بمرحلة العلاج من أولها إلى آخرها، وتم تخييره بين العلاج في المغرب أو الخارج، فتم اختيار المغرب الذي يضم كفاءات كبيرة في مجال جراحة السرطان، من بينهم الدكتور المسفر الذي أشرف بمصحة بدر على الحالة الصحية لوالدي بتعليمات من الملك».
وفي وصفه للحظات التي أعقبت العملية الجراحية، أضاف هشام الزعري: يجب التذكير أن زوجته الفنانة رشيدة مشنوع لم تفارقه في كل محطات المرض، إلى أن صعد من غرفة العمليات، وبعد مدة أخذنا عينة من المنطقة التي استؤصل منها الورم وقمنا بالتحاليل التي أثبتت أن والدي شفي والحمد لله، ونتمنى أن يديم الله عليه نعمته ويرزقه الصحة والعافية».
وجدير بالإشارة إلى أن مصطفى الزعري يصور هذه الأيام مشاهد من سلسلة «سعدي ببنتي» رفقة سعيد الناصري، مع التذكير أن الزعري عرف في سنوات الثمانينيات بتكوينه لثنائي رفقة مصطفى الداسوكين، وشارك في مسلسل «الرسالة» للمخرج السوري الراحل مصطفى العقاد، كما اشتغل مع المصريين في فيلم «شمس الضياع»، واشتهر بمسرحيات مغربية من بينها «حلوف كرموس» و«الحراز»، هذا دون نسيان الإشارة إلى إشرافه على تنظيم العديد من العروض المسرحية.
سرطان البروستات
هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا لدى الرجال فوق سن ال 55. توجد البروستات فقط لدى الرجال، وهي المسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية. ويقدر حجمها بحجم ثمرة جوز الهند، وتوجد البروستات في المنطقة الموجودة تحت المثانة وأمام المستقيم.
ويكون الرجل معرضا لها، إذا كان سنه يتجاوز 55 سنة، ومتوسط سن الإصابة بمرض سرطان البروستات هو 70. ويصاب الرجال ضمن أفراد العائلة المصابون به، مثل الأب أو الأخ..
ويكون الرجال الذين يتناولون الأطعمة ذات نسبة عالية من الدهون الحيوانية مثل اللحوم الحمراء، والزبد، واللبن غير منزوع الدسم أكثر عرضة لسرطان البروستات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.