قطاع الدواجن بطنجة...تطور جعله أحد ركائز الاقتصاد الوطني    تأجيل تمديد ثبوت الزوجية خوفا من استغلاله في تزويج القاصرات    دراسة: أكثر من نصف المغاربة النشيطين غير راضين عن رواتبهم    دراسة عن دوافع التحاق ''عرائس الجهاد'' بتنظيم ''داعش''    مرحلة المرآة    الجزائر تطلب تأجيل إنشاء قوة عربية بمشاركة المغرب    السعودية تسلم مبلغ 280 مليون سنتيم لعائلة الطيار بحتي    مدير ديوان الخلفي كيعطي مبررات باسلة عن منع فيلم الزين لي فيك. شوفو الفيديو تعرفو آش قال    إحتجاجات حاشدة في خنيفرة تُطالب بتحيين قانون الجامعة ومكتب شباب الريف يَرد    رجاء الحسيمة يَقترب من القسم الأول هواة    إنتخاب ليلى أحكيم رئيسة للنقابة الجهوية لصيادلة الناظور    جنيفر لوبيز تشعل جمهور السويسي برقصات مثيرة في افتتاح موازين-صور    بلاتر رئيسا للفيفا لولاية خامسة بعد انسحاب الأمير علي    دائرة فطواكة 'جماعة تديلي:ايام ثقافية بثانوية المختار السوسي الآعدادية‎    جينيفر لوبيز تدشن على منصّة السويسي حفلات مهرجان موازين    العثور على جثة بواد إيسيل بمراكش    شواد جنسيون يختارون تزنيت لأن اهلها يحبون سرية العلاقات الجنسية وتجنب الفضائح    مشهد مؤثر من عالم الحيوان مليء بالعاطفة والحنان    دراسة: العرب ينفقون 5 مليارات دولار سنويا على الدجل والشعوذة    نصيحة للآباء: قضاء الأوقات مع الأطفال يزيد من نسب ذكائهم    حلول لجنة افتحاص مفاجئة بثانوية أولاد سعيد الواد الإعدادية    تعزية في وفاة والدة السيد عبد الله صفار    بودربالة بتارودانت من أجل تنظيم كأس العالم 2017 للأيتام    إيراولا: نحلم بالتتويج أمام برشلونة    نقابات دار البريهي تشكو العرايشي لبنكيران ونقابة هذا الأخير تحقق اختراقا غير مسبوق    المغرب الذي منع فيلم الزين اللي فيك.. جنيفر لوبيز تشعل موازينه ببذلة « سكسي »    «الزين اللي فيك».. الوزراء ليسوا على قلب رجل واحد    اسوء عشرة اطعمة على الاطلاق    جلالة الملك يزور المستشفى الوطني سيماو منديز ببيساو ويتفقد المساعدة الطبية الممنوحة من المغرب لغينيا بيساو    شركة الخطوط الملكية المغربية تعزز شبكتها الداخلية    قراءة في بعض صحف اليوم بأمريكا الشمالية    قتلى جراء تفجير انتحاري بالقرب من مسجد للشيعة في السعودية    حوار مع كاسر جدار الصمت المخرج المغربي محمد سعيد الدردابي    رئيس جمعية "مغرب الثقافات": موازين يؤكد باستضافته لأسماء وازنة نضجه وقدرته على الاستمرار والارتقاء إلى الأفضل    جلالة الملك يزور المستشفى الميداني المغربي ببيساو    إنزاغي: لا أزال مدربا للميلان    الريسوني يوقع بيانا ناريا لعلماء المسلمين ضد السيسي    السعودية تسلم 280 مليون سنتيم لأسرة الطيار بحتي    أمير المؤمنين يهدي الجهات المكلفة بتدبير الشؤون الدينية بجمهورية غينيا بيساو 10 آلاف نسخة من المصحف الشريف    تقرير: الراحة البيولوجية واستنزاف المخزون يضعفان أداء صادرات منتجات البحر    عندما تحرج الرواية النقد الأدبي    لقاء تواصلي لوزارة الصناعة التقليدية والاقتصادية الاجتماعية والتضامن    بنعطية .. مدافع متميز جدير بارتداء قميص بايرن ميونيخ    ميركل تتصدر قائمة فوربس لأقوى النساء في العالم    المغرب في بوخارست للاحتفال بيوم أفريقيا    | فيلسوف فرنسي يقدم وصفته للمسلمين في سبيل الحرية الروحية    لا إصابة بحمى «لاسا» بالمغرب    | عودة أطراف النزاع الليبي إلى المغرب رغم محاولة اغتيال الثني .. أنصار القذافي يعلنون أنهم رقم صعب    السيدة امباركة بوعيدة تشيد بالموقف الثابت لفرنسا بشأن قضية الصحراء    ريال مدريد يريد جلب "فيراتي" في فترة الانتقالات الحالية    | حبوب منع الحمل الحديثة تزيد من خطر تخثر الدم    | بروتين قادر على الحماية من فيروس إيبولا    فرنسا للحموشي: انا متايبة ما نبقاش نعاود. التعاون الامني اولوية الاولويات ولان مرة يتجاوز السياسي والاقتصادي    عملاق لوجيستيك ألماني يطمح لغزو إفريقيا عبر بوابة طنجة    مشاركة مغربية وازنة في معرض للنسيج ببرشلونة    ما كان عندو ما يدار!. شاب يصور نفسه كل يوم على مدى 16 سنة ليرى التحول الذي طرأ عليه (فيديو)    المغراوي: "العدل والإحسان" جماعة مشؤومة .. والمغرب قابل للتشيّع    الأسرة المسلمة أمام تحدي خطاب المساواة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية سقوط زعيم عصابة «السماوي» التي أرعبت ساكنة بوزنيقة في يد العدالة
المتضررات من نساء المدينة رفضن التبليغ لتخوفهن من بطش شركائه من الإنس والجن أو تسليط سحره عليهن
نشر في المساء يوم 04 - 11 - 2009

قضت المحكمة الابتدائية بابن سليمان بسنتين حبسا نافذا في حق (ع. ع.) زعيم عصابة السماوي، و500 درهم غرامة مالية، وبإرجاع مبلغ 40 ألف درهم، للمطالبات بالحق المدني وتعويض قدره200 درهم. وكان الزعيم يترأس عصابة متخصصة في النصب والاحتيال على النساء بمدينتي ابن سليمان وبوزنيقة والضواحي، باستعمال طقوس السحر والشعوذة المسماة بطريقة «السماوي». وقد اعتقلته الشرطة القضائية ببوزنيقة، بعد توصل المفوضية بعدة شكايات من نساء بالمدينة، تعرضن لعمليات نصب بالطريقة المعروفة ب«السماوي». حيث نصبت له فرقة أمنية كمينا، عند حلوله بالمدينة قادما من مدينة الدار البيضاء رفقة شركائه. تمكنت على إثره من اعتقال المتهم الرئيسي (ع. ع.)، فيما تمكن باقي أفراد العصابة من الفرار. البحث معه حول العمليات التي نفذها بالمدينة والجوار أفضى إلى اعترافه بالعشرات من عمليات السطو(بالاستبلاد)، التي نفذها مستغلا سذاجة مجموعة من النساء (فتيات ومتزوجات). فاق مجموع المبالغ المحصل عليها من طرف المتهم ورفاقه العشرين مليون سنتيم، إضافة إلى الحلي والهواتف النقالة.
فيما يظل البحث جاريا عن شركائه الذين يفوق عددهم الستة، معظمهم من مدينة الدار البيضاء. وهو ما أقلق حينها نساء المدينة اللاتي وقعن تحت رحمة الزعيم، واختارت معظمهن عدم التبليغ عن العصابة لدى الشرطة القضائية، خوفا من بطش وانتقام شركائه غير المعتقلين، فيما تخوفت متضررات أخريات من أن يسخر الزعيم عصابة من الجن أو أن يستعمل سحره ليفتك بهن.
السطو على طريقة «السماوي»
لن تشك، ولو لحظة، أن مخاطبك الذي وفر لنفسه كل شروط الهيبة والوقار من لباس تقليدي متناسق وشيب في لحيته وأدب في السلام والسؤال والحديث، يمكن أن يكون نصابا يسعى إلى سلبك أموالك، لن تساورك أدنى الشكوك في أن «الفقيه» الغريب الذي ينطق بالسور القرآنية والأحاديث النبوية عند التحية وأثناء طلب المساعدة وخلال الخوض في الحديث عن العموميات، ليس سوى زعيم عصابة تسعى وراء النساء لتجريدهن من ممتلكاتهن تحت طائلة سلاح السحر والشعوذة... إنها جمل استقتها الشرطة القضائية من أفواه بعض النساء اللواتي تعرضن للسطو، أكدن أنهن اقتنعن بقدرات الأشخاص الغرباء الذين أطلعوهن على بعض من همومهن وأكدوا لهن أنهم قادرون على تخليصهن من تلك المعاناة وتحقيق مطالبهن. بينما أصرت أخريات على أنهن وقعن تحت تأثير كلام هؤلاء الغرباء، وأنهن لم يتذكرن متى وكيف منحن الغرباء أموالهن وحليهن، بعضهن جلبن للغرباء الأموال والحلي من دواليب منازلهن.
كان الزعيم وشركاؤه من الإنس ينتقون بعض النساء الميسورات من خلال مظهرهن، بعد أن يعملوا على جمع معلومات عن الأحوال الشخصية والعائلية للمتزوجات منهن والوقوف على مشاكلهن مع الأبناء والأزواج أو معاناتهن الصحية، والبحث عن مشاغل ومعاناة العازبات منهن والوقوف على مطالبهن، سواء عن طريق مراقبتهن عن بعد أو استفسار بعض الجيران، أو الدخول معهن في حوارات ومناقشات موجهة، تبتدئ بالاستفسار عن شخص أو مكان ما، وتنتهي بإقناعهن بقدراتهم الخلاقة في فك (الوحايل، والثقاف، والعكس)، وتوفير الأزواج والصحة والمال والوظيفة، وتغليبهن على أزواجهن و... وتنتهي حواراتهم الساخنة بإقناع الضحايا بضرورة الاستجابة لمطالبهم المادية، ومنحهم كل ما يتوفرن عليه مقابل تحقيق أمانيهن... منهن من يذهبن إلى حد العودة إلى منازلهن من أجل جلب ذخائرهن من المال والحلي، بل حتى سرقة أموال وحلي آبائهن وأمهاتهن وأزواجهن والعودة بها إلى أحد أفراد العصابة، لكي لا تضيع عنهن فرصة تحقيق تلك الأماني، بحكم أن «فكاك لوحايل» ليس إلا عابر سبيل قد يختفي في أي لحظة.
تصريحات بعض ضحايا السطو
يلقي الغريب التحية بأسلوب تقي يرغم النساء على ردها والاستماع إلى ما بعدها من حديث... أسئلة مختلفة المراد منها ربط الحديث معهن فرادى. يحاول إقناعهن بقدرته الخارقة على حل بعض المشاكل المحببة لدى بعضهن «السحر، الشعوذة، مرض، مس، عودة حبيب أو قريب...». تختلف أساليبه في الإقناع، اعتمادا على خبرته في المجال، أو بمساعدة بعض شركائه الذين ينخرطون معه في الحديث مع الضحية، على أساس أنهم لا يعرفونه، يؤكدون انبهارهم بمدى قدراته، فتسقط الضحية في فخ الغريب، الذي يبدأ في سرد طلباته وطلبات أسياده «أصحاب المكان»، وغالبا ما تكون الطلبات خاصة بجلب الأموال والمجوهرات التي تتوفر عليها الضحية، من أجل «البخ فيها» و«القراءة عليها»، حتى يكتمل المراد، و«تفك العقد». لكن الغريب يختفي وتستفيق المرأة أو الفتاة من غبائها لتجد أنها كانت ضحية نصب. العديد ممن تعرضن لعمليات مشابهة، فضلن عدم الإبلاغ، خوفا من استهزاء الرأي العام منهن، أو خوفا من قدرات الغريب، التي اعتبرنها حقيقية، وقد يصلهم «مس» من الجن المتعاون معه، في حالة الإبلاغ.
قالت إحدى الضحايا: «اقتنعت بما لديه من «سر إلهي»، كان كل ما يقوله عني صحيحا، حتى إنه تمكن من معرفة اسم ونسب أحد المارة، والمبلغ المالي الذي كان معه، وأوصاه بأخذ الحيطة والحذر. كانت لدي مشكلة عائلية، وتأكدت من أنه سيجد لها الحل، فنفذت كل ما طلبه مني.
أحضرت له ما لدي من مال وحلي، فاستعملهما في عملية «فك العقدة»، وطلب مني أن أصلي ركعتين أمامه. وبعدها سأجد أمامي ما كنت أبحث عنه. وعند إتمامي للصلاة، التفت إليه، فلم أجده. لقد هرب بكل ما سلب مني من مال وذهب»...
وتقول أخرى: «كنت واعية بما كان يحكي، لكنني، فجأة، لم أعد أتذكر شيئا، أظنه ألقى علي ببعض «الغبار السحري»، فقد منحته كل ما أحمل من أموال وذهب وهاتف نقال، وعدت إلى المنزل، لكي أجلب له طلبات أخرى لم أتذكرها، فقد فاجأتني أمي وأنا أبحث في بيتها، استغربت للأمر، فنادت أبي، الذي ما إن عرف بما اقترفته حتى صفعني في وجهي، فعدت بعدها إلى وعيي، وحكيت لهم عن الشخص الغريب، وانتبهت إلى هاتفي وحلي فلم أجدها، وعرفت حينها أنني تعرضت لعملية نصب، وخرج أبي يبحث في المكان الذي أرشدته إليه، لكنه لم يجد أحدا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.