شاهد، لقاء مع: خالد لدوح وكيل اتحاد ملاك سوبيرمارشي الناظور بين انقاض السوق    اعدام 18 متهما بالتخابر مع اسرائيل في قطاع غزة والقصف الاسرائيلي متواصل    وفاة صاحب فكرة تحدي دلو الماء المثلج غرقا!!    برشلونة يقدم عرضا بقيمة 60 مليون يورو لاقتناص دي ماريا من ريال مدريد    ريدناب يتوقع استقبالا جيدا في أولى مباريات فريقه    طريقة تحضير اللبنة على الطريقة السورية    الرامسا RAMSA باكادير تعلن عن حدوث اضطرابات في توزيع الماء الصالح للشرب    ارتفاع في أنشطة الميناء في النصف الأول من سنة 2014    هذه رواية مندوبية التامك حول وفاة المعتقل الإسلامي جناتي    بلاغ ل العدل والإحسان باسفي يتهم الدولة بتزوير لوائح الإحصاء وحذف أعضاء الجماعة في خرق جديد للقوانين    السكرتارية الوطنية المؤقتة للتعليم (فدش) تعد خارطة طريق لتصحيح المسار    ارتفاع أثمان المحروقات والمواد الغذائية خصوصا بهذه المدن    اعتقال نجل «جاكي شان» لحيازته المخدرات والممثل الشهير يعتذر للجميع    باريس: وفاة جزائري قبل وصوله الى مطار "رواسي" لترحيله إلى بلاده تنفيذا لقرار بإبعاده من فرنسا    أكادير:تفاصيل سرقة مجوهرات زوجة برلماني بفندق فخم    تعنيف المهاجرين المقتحمين لسياج مليلية يثير جدلا واسعا    تشافي يُصرح حول تعاقد برشلونة مع دي ماريا .!    مغامرة جنسية بحي مسنانة تنتهي بهجوم على شاب وخليلته المتزوجة    وزارة الصحة تتخذ إجراءات صارمة خوفا من وصول "إيبولا"    بيت الشعر في المغرب ينعي رحيل الشاعر الفلسطيني الكبير سميح القاسم: " أنا لا أحبك ياموت.. لكنني لا أخافك"!    تيزنيت : الداودي يختم "تيميزار" برحلة في عالم الفولكلور الشعبي ( البوم مصور )    بيرلو يؤكد نضج بالوتيلي مع المنتخب    هل يفعلها بنعطية ويرحل للباييرن اخيرا    المغرب... البلد الوحيد بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    بحوزتهما جهاز "طولكي وولكي" وبطاقة خاصة برجال الأمن: الدرك الملكي يعتقل شخصين ادعيا أنهما رجلي أمن بتهمة النصب    جلالة الملك يتلقى التهاني من رئيس الحكومة وبعض الشخصيات السامية بمناسبة الذكرى 51 لميلاد جلالته    البطولة الإسبانية : نيمار يتعرض لإصابة في كاحله    نقل حوالي 130 طنا من المساعدات الإنسانية في إطار تضامن المملكة مع الشعب الفلسطيني    عجز الخزينة يتراجع خلال النصف الأول من 2014    خاص. واش فيروس ايبولا وصلنا؟ بنهيمة يزور مضيفة فلارام فالمستشفى العسكري بالرباط و"لارام" تقدم روايتها    انتبهوا.. شابة صحراوية تنتحر بعد منعها من زيارة المغرب    تشافي ينوي مغادرة أسوار البلوغرانا    مصطفى الخلفي يفتتح معرض الكتاب والصورخلال موسم أصيلة الثقافي الدولي    بنعيسى: المقلق في العالم العربي هو الصمت المريب    نقل مجسم الكعبة إلى تونس يخلق أزمة دينية في البلاد    عازف الكمان روجير يعزف الكمان أثناء إجراء جراحة في رأسه!+فيديو    مغاربة وجزائريون يلعبون مباراة في كرة الطائرة شِباكها الحدود    مقتل 33 شخصا واصابة 41 اخرين في تصادم حافلتين سياحيتين بمصر    مصر تطالب بعملية ضد الإرهاب في ليبيا وتونس تتشبث بالحل السياسي    المندوبية السامية للتخطيط تعلن عن نتائج بحث الظرفية لدى الأسر المغربية    انتباه من فضلكم: القطار المكوكي السريع /تي جي في/ الرابط بين طنجة والبيضاء سيتأخر سنة اضافية اخرى وهاد المرة غادين نكولو ليكم علاش /فيديو    توقيف عصابة بحوزتها51 الف قرص مهلوس بالرباط    انتبهوا..المغرب ثالث وجهة سياحية مفضلة للجزائريين !!    الرميل يستنفر مطار محمد الخامس لمنع تسلل إرهابيين    الفرد المغربي قضى اربع ساعات ونصف امام التلفزة خلال شهر رمضان    اختتام فعاليات الدورة 14 للمهرجان الوطني لأحيدوس بآزرو    الزاكي يعقد ندوة صحفية لإعلان لائحة المنتخب    ابن كيران: إغلاق الجزائر للحدود مع المغرب قطع للأرحام ونطالبها بتحكيم العقل    شيخ مالي يلتقي شقيقه المغربي.. قصة قافلة أوقفتها حرب الصحراء    سلمى رشيد تغني لغزة قبل طرح الألبوم    اختيار أحمد داوود أوغلو رئيسا لوزراء تركيا وزعيما جديدا لحزب العدالة والتنمية    بنحمو: المغرب يتوفر على جميع المؤهلات للانضمام إلى الدول الصاعدة    بطل "حريم السلطان": لست وسيما .. ولم أنس أيام التعاسة والفقر    دراسة: الرضاعة الطبيعية تقى الأمهات من الإصابة بالاكتئاب    ثورة الظل ...    الاستبداد مصدر التطرف والإرهاب    «توأمة القطبية والداعشية»    "بكون" يكتب من أولاد جرار : أردنا عَمْرا وأراد الله خارجه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

حكاية سقوط زعيم عصابة «السماوي» التي أرعبت ساكنة بوزنيقة في يد العدالة
المتضررات من نساء المدينة رفضن التبليغ لتخوفهن من بطش شركائه من الإنس والجن أو تسليط سحره عليهن
نشر في المساء يوم 04 - 11 - 2009

قضت المحكمة الابتدائية بابن سليمان بسنتين حبسا نافذا في حق (ع. ع.) زعيم عصابة السماوي، و500 درهم غرامة مالية، وبإرجاع مبلغ 40 ألف درهم، للمطالبات بالحق المدني وتعويض قدره200 درهم. وكان الزعيم يترأس عصابة متخصصة في النصب والاحتيال على النساء بمدينتي ابن سليمان وبوزنيقة والضواحي، باستعمال طقوس السحر والشعوذة المسماة بطريقة «السماوي». وقد اعتقلته الشرطة القضائية ببوزنيقة، بعد توصل المفوضية بعدة شكايات من نساء بالمدينة، تعرضن لعمليات نصب بالطريقة المعروفة ب«السماوي». حيث نصبت له فرقة أمنية كمينا، عند حلوله بالمدينة قادما من مدينة الدار البيضاء رفقة شركائه. تمكنت على إثره من اعتقال المتهم الرئيسي (ع. ع.)، فيما تمكن باقي أفراد العصابة من الفرار. البحث معه حول العمليات التي نفذها بالمدينة والجوار أفضى إلى اعترافه بالعشرات من عمليات السطو(بالاستبلاد)، التي نفذها مستغلا سذاجة مجموعة من النساء (فتيات ومتزوجات). فاق مجموع المبالغ المحصل عليها من طرف المتهم ورفاقه العشرين مليون سنتيم، إضافة إلى الحلي والهواتف النقالة.
فيما يظل البحث جاريا عن شركائه الذين يفوق عددهم الستة، معظمهم من مدينة الدار البيضاء. وهو ما أقلق حينها نساء المدينة اللاتي وقعن تحت رحمة الزعيم، واختارت معظمهن عدم التبليغ عن العصابة لدى الشرطة القضائية، خوفا من بطش وانتقام شركائه غير المعتقلين، فيما تخوفت متضررات أخريات من أن يسخر الزعيم عصابة من الجن أو أن يستعمل سحره ليفتك بهن.
السطو على طريقة «السماوي»
لن تشك، ولو لحظة، أن مخاطبك الذي وفر لنفسه كل شروط الهيبة والوقار من لباس تقليدي متناسق وشيب في لحيته وأدب في السلام والسؤال والحديث، يمكن أن يكون نصابا يسعى إلى سلبك أموالك، لن تساورك أدنى الشكوك في أن «الفقيه» الغريب الذي ينطق بالسور القرآنية والأحاديث النبوية عند التحية وأثناء طلب المساعدة وخلال الخوض في الحديث عن العموميات، ليس سوى زعيم عصابة تسعى وراء النساء لتجريدهن من ممتلكاتهن تحت طائلة سلاح السحر والشعوذة... إنها جمل استقتها الشرطة القضائية من أفواه بعض النساء اللواتي تعرضن للسطو، أكدن أنهن اقتنعن بقدرات الأشخاص الغرباء الذين أطلعوهن على بعض من همومهن وأكدوا لهن أنهم قادرون على تخليصهن من تلك المعاناة وتحقيق مطالبهن. بينما أصرت أخريات على أنهن وقعن تحت تأثير كلام هؤلاء الغرباء، وأنهن لم يتذكرن متى وكيف منحن الغرباء أموالهن وحليهن، بعضهن جلبن للغرباء الأموال والحلي من دواليب منازلهن.
كان الزعيم وشركاؤه من الإنس ينتقون بعض النساء الميسورات من خلال مظهرهن، بعد أن يعملوا على جمع معلومات عن الأحوال الشخصية والعائلية للمتزوجات منهن والوقوف على مشاكلهن مع الأبناء والأزواج أو معاناتهن الصحية، والبحث عن مشاغل ومعاناة العازبات منهن والوقوف على مطالبهن، سواء عن طريق مراقبتهن عن بعد أو استفسار بعض الجيران، أو الدخول معهن في حوارات ومناقشات موجهة، تبتدئ بالاستفسار عن شخص أو مكان ما، وتنتهي بإقناعهن بقدراتهم الخلاقة في فك (الوحايل، والثقاف، والعكس)، وتوفير الأزواج والصحة والمال والوظيفة، وتغليبهن على أزواجهن و... وتنتهي حواراتهم الساخنة بإقناع الضحايا بضرورة الاستجابة لمطالبهم المادية، ومنحهم كل ما يتوفرن عليه مقابل تحقيق أمانيهن... منهن من يذهبن إلى حد العودة إلى منازلهن من أجل جلب ذخائرهن من المال والحلي، بل حتى سرقة أموال وحلي آبائهن وأمهاتهن وأزواجهن والعودة بها إلى أحد أفراد العصابة، لكي لا تضيع عنهن فرصة تحقيق تلك الأماني، بحكم أن «فكاك لوحايل» ليس إلا عابر سبيل قد يختفي في أي لحظة.
تصريحات بعض ضحايا السطو
يلقي الغريب التحية بأسلوب تقي يرغم النساء على ردها والاستماع إلى ما بعدها من حديث... أسئلة مختلفة المراد منها ربط الحديث معهن فرادى. يحاول إقناعهن بقدرته الخارقة على حل بعض المشاكل المحببة لدى بعضهن «السحر، الشعوذة، مرض، مس، عودة حبيب أو قريب...». تختلف أساليبه في الإقناع، اعتمادا على خبرته في المجال، أو بمساعدة بعض شركائه الذين ينخرطون معه في الحديث مع الضحية، على أساس أنهم لا يعرفونه، يؤكدون انبهارهم بمدى قدراته، فتسقط الضحية في فخ الغريب، الذي يبدأ في سرد طلباته وطلبات أسياده «أصحاب المكان»، وغالبا ما تكون الطلبات خاصة بجلب الأموال والمجوهرات التي تتوفر عليها الضحية، من أجل «البخ فيها» و«القراءة عليها»، حتى يكتمل المراد، و«تفك العقد». لكن الغريب يختفي وتستفيق المرأة أو الفتاة من غبائها لتجد أنها كانت ضحية نصب. العديد ممن تعرضن لعمليات مشابهة، فضلن عدم الإبلاغ، خوفا من استهزاء الرأي العام منهن، أو خوفا من قدرات الغريب، التي اعتبرنها حقيقية، وقد يصلهم «مس» من الجن المتعاون معه، في حالة الإبلاغ.
قالت إحدى الضحايا: «اقتنعت بما لديه من «سر إلهي»، كان كل ما يقوله عني صحيحا، حتى إنه تمكن من معرفة اسم ونسب أحد المارة، والمبلغ المالي الذي كان معه، وأوصاه بأخذ الحيطة والحذر. كانت لدي مشكلة عائلية، وتأكدت من أنه سيجد لها الحل، فنفذت كل ما طلبه مني.
أحضرت له ما لدي من مال وحلي، فاستعملهما في عملية «فك العقدة»، وطلب مني أن أصلي ركعتين أمامه. وبعدها سأجد أمامي ما كنت أبحث عنه. وعند إتمامي للصلاة، التفت إليه، فلم أجده. لقد هرب بكل ما سلب مني من مال وذهب»...
وتقول أخرى: «كنت واعية بما كان يحكي، لكنني، فجأة، لم أعد أتذكر شيئا، أظنه ألقى علي ببعض «الغبار السحري»، فقد منحته كل ما أحمل من أموال وذهب وهاتف نقال، وعدت إلى المنزل، لكي أجلب له طلبات أخرى لم أتذكرها، فقد فاجأتني أمي وأنا أبحث في بيتها، استغربت للأمر، فنادت أبي، الذي ما إن عرف بما اقترفته حتى صفعني في وجهي، فعدت بعدها إلى وعيي، وحكيت لهم عن الشخص الغريب، وانتبهت إلى هاتفي وحلي فلم أجدها، وعرفت حينها أنني تعرضت لعملية نصب، وخرج أبي يبحث في المكان الذي أرشدته إليه، لكنه لم يجد أحدا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.