الداخلية المغربية تلقي القبض على جزائري وبحوزته موادا خطيرة    بالفيديو. لعاب نسى المقابلة وجبد التلفون يرد على المكالمة!!    إعتقال مغربي داخل حافلة متوجهة من إسبانيا إلى سويسرا وبحوزته عشرة كيلوغرامات من الحشيش    بالصور: "أحداث شغب خطيرة بأكادير"    الفايسبوك يطلق خدمة جديدة تتيح لمستخدميه تحديد الأخبار الكاذبة    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    تقرير للاتحاد الأوروبي يكشف بالأسماء والمعطيات فضيحة تحويل المساعدات الموجهة لسكان مخيمات تندوف: قياديون من البوليساريو راكموا ثروات فاحشة    تخيير عائلة مدرسة أميركية قُتلت في قطر بين اعدام قاتلها او قبول الدية    باش يعفو على الرهينة الياباني. داعش كيطالب بإطلاق سراح هاد الارهابية من سجون الاردن واللي شاركات فمقتل واحد من أشهر المخرجين السينمائيين    منتدى الكفاءات الريفية الشابة يدعو إلى مواصلة النضال من أجل تحقيق مطلب الريف الكبير    هادي هي الروح الرياضية: فوضى واتلاف ممتلكات افضت لمواجهات بين الأمن وفئات مشاغبة مباشرة بعد مبارة الحسنية / الكوكب    المالكي على رأس إدارة جريدتي "الاتحاد الاشتراكي" و"ليبيراسون"    بالفيديو. وفاة عامل بناء إثر سقوطه من أحد الاوراش بالناظور    اعتقال صاحب سيارة فارهة دهس شرطية مرور أمرته بالتوقف    ترقية أكثر من 6000 رجل أمن بالمغرب و 'الجديدة 24' تنشر لائحة أهم الترقيات بأمن الجديدة    المغرب التطواني يهزم الرجاء بالبيضاء    الوظائف المرهقة تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية    دنيا باطما تزين سيارتها بصورة الملك والعلم المغربي    بنعبد الله يحذر فرنسا من الاكتفاء بالحلول الأمنية لمواجهة الإرهاب    مئات المغاربة المحترفون للفلاحة يعلنون الغضب بجنوب إسبانيا    القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة تضع إستراتيجية جديدة لمحاربة الجريمة والمجرمين وتجار المخدرات    لاعب تونس سعيد لهزيمة الجزائر أمام غانا!    الملك يقضي نهاية الأسبوع ب"الجينز" و"البوط" رفقة ولي عهد ابو ظبي    من تكون الريشاوي التي اشترط "داعش" مبادلتها بالرهينة الياباني    جمهور الرجاء: العلامة الكاملة    عاجل.. الديستي تطيح بجزائري من "جند الخلافة" وبحوزته مواد خطيرة جدا    الزراد يَصف موقف مضيان وشيخي الرافض لضم الحسيمة إلى طنجة ب"الإنتهازي والمُتذبذب"    جسم غريب يسقط من السماء يستنفر أمن طاطا    انتقادات للداودي خلال حفل تنصيب رئيس جامعة محمد الخامس    كاسياس: هذا سر فوزنا على كوردوبا    اختتام مهرجان 'ألوان دكالة' الدولي للفن التشكيلي في غياب تام للمديرية الجهوية للثقافة    عاوتاني جريمة قتل وهذه المرة في إقليم خنيفرة +صورة الضحية    بعض المغاربة لازالوا خارج التغطية: اعتقال خمسة مواطنين جدد حاولوا إرشاء البوليس بالبيضاء    الصحف العالمية تشن هجوما قاسيا على رونالدو    مقتل 11 وإصابة عشرات بينهم رجال أمن في ذكرى انتفاضة 2011 بمصر    ثمانية أعراض لمرض السرطان يتجاهلها الكثيرون    قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم    200 شركة بريطانية تشارك في معرض الصحة العربي في دبي    المخزون المائي بسدود شمال المغرب تجاوز 927 مليون متر مكعب    تحسن الدخل وقروض الاستهلاك حافظا على المنحى الإيجابي لاستهلاك الأسر في 2014    عرض لأبرز عناوين الصحف الأسبوعية    ظواهر اجتماعية ووجودية وأخرى ساخرة في عروض مغربية وجزائرية وإماراتية    أستاذة ل »فبراير. كوم »: أنقدونا نحن محاصرات بالثلوج منذ أسبوع وهذا الخطر الذي يتهدد مريضة بداء السكري    نحن في خدمة العالم 2    اختصاصنا تضييع الفرص (4): الرحالة ابن بطوطة    هكذا تؤثر القهوة على نفسية الإنسان    «أنفور يسك»: 5016 مقاولة مغربية أعلنت إفلاسها خلال سنة 2014    «الإنسان ذلك المجهول».. كتاب يفضح «مأزق البشرية»    ملياري شخص في العالم بدون كهرباء وخمسة مليارات بدون مراحيض    الجمهور الأمريكي العادي يمنح American Sniper جائزة الأوسكار    القرضاوي يعود لحماقاته ويحث المصريين على الاحتجاج في ذكرى انتفاضة 2011    تأسيس فدرالية للمهرجانات الدولية السينمائية بالمغرب    بركان: تدشين وحدة لتثمين المنتجات الفلاحية المجالية    القناة الثانية تستجيب للحداد وتسحب "رشيد شو" في اخر لحظة    المقتضيات الضريبية لقانون المالية لسنة 2015 محور ندوة بطنجة    المختار راشدي يسأل وزير الداخلية ووزير التربية الوطنية والتكوين المهني عن الزيادة في أثمنة النقل لتل    خلال حفل ديني بدوار القواسمة بجماعة ابن امعاشو.. رئيس المجلس العلمي لبرشيد: خير رد على الاساءة للرسول(ص) هي التعرف عليه والهدي بهديه    أصوات متقاطعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مغاربة مصابون بالسيدا يحكون قصص معاناتهم مع المرض
يكتمون مصابهم عن ذويهم ويعانون في صمت
نشر في المساء يوم 01 - 12 - 2009

قصة محمد مع الإيدز تبدو مختلفة تماما، فهو منذ أن علم بإصابته بالفيروس سنة 2003 إثر علاقة جنسية غير محمية، أخبر كل أفراد عائلته بمرضه. يقول محمد ل«المساء»: «أصابهم الحزن لفترة، لكنهم سرعان ما وقفوا إلى جانبي وساندوني، كما أنهم حريصون على أن أتناول الدواء بشكل منتظم». تعرض هذا الشاب ذات يوم إلى جرح بليغ في أصبعه،
وفاجأته شقيقته التي أمسكت بالجرح النازف وضمدته رغم علمها المسبق بأن السيدا تنتقل عن طريق الدم. «لن أنسى ما قامت به أختي وشقيقي الذي نظف الغرفة
التي تلوثت بالدماء النازفة من أصبعي، تعاملهما الطيب معي يجعل معنوياتي مرتفعة لكي أقاوم المرض».
لم تتخيل فاطمة يوما أن يكون زوجها المتوفى قد نقل إليها، قبل رحيله عن الدنيا، ذلك الداء الذي أودى بحياته. ما إن تلقت الزوجة خبر إصابتها بفيروس الإيدز حتى داهمتها نوبة هستيرية جعلتها تنخرط في بكاء متواصل. «لم أكن قادرة على الاقتراب من أبنائي الثلاثة لاعتقادي بأنني سأنقل إليهم العدوى، بل وفكرت حتى في الانتحار»، تحكي فاطمة ل«المساء».
وتكشف التقارير الميدانية أن حاملي الفيروس، غير المعروفين لدى الجهات المختصة، قد تراوح عددهم ما بين 25 ألفا و30 ألفا في سنة 2000، كما أن 68 في المائة من المصابين شباب، من أصل 3.034 حالة مسجلة في المغرب منذ سنة 1986.
وتوصل المغرب، في إطار مبادرة «أسيس» التي أطلقها البرنامج المشترك للأمم المتحدة الخاص بالإيدز، إلى الحصول على تخفيضات في ثمن الأدوية المضادة لهذا الفيروس بعد مفاوضات مع المختبرات الصيدلانية الدولية.
وتتجاوز معاناة ضحايا مرض الإيدز في المغرب الجانب الاقتصادي المرتبط بكلفة العلاج، لتتركز أساسا في المستوى الاجتماعي المتعلق بنظرة «التقزز والنفور» من المصاب، وما تفرزه من انعكاسات نفسية وشعور بالعزلة والإقصاء.
السيناريو الأسود الذي رسمته فاطمة لنفسها كان كفيلا بأن يجعلها تخفي خبر حملها لفيروس السيدا عن عائلتها والمقربين منها، إذ تخيلت أنهم إن علموا بالأمر فلن يترددوا في حرقها أو عزلها في مكان بعيد حتى تموت.
تغيرت نظرتها إلى حياتها بعد أن التقت بمساعدة اجتماعية حاولت أن تخرجها من الخوف والحزن الذي تعيش فيه. «أحضرت كأس ماء وطلبت مني أن أرتشف منه جرعة، بعدها حملت الكوب وشربت من نفس المكان الذي ارتشفت منه، وأخبرتني بأن المرض لا يتنقل بالعدوى وأنه عليّ أن أكف عن خوفي غير المبرر وأهتم بأبنائي من جديد».
بعد أن تعددت زياراتها لمقر الجمعية المغربية لمكافحة السيدا، بدأت فاطمة تتقبل تدريجيا حياتها الجديدة، ونسجت علاقات صداقة مع مرضى حاملين للفيروس، يعيشون حياتهم بشكل طبيعي.
بعد رحيل والدهم، لا يعلم الأبناء الثلاثة لفاطمة أنها حاملة للفيروس القاتل، ولكي لا تثير قلقهم تحرص على تناول العلاج الثلاثي يوميا مرتين في اليوم بعد أن تعمد إلى تغيير علب الدواء بأدوية أسبيرين والجهاز الهضمي. «ما يحتاج إليه حاملو فيروس السيدا هو الدعم المعنوي من العائلة والمحيط، فنظرة المغاربة إلى المصابين بالمرض احتقارية للأسف ويفضل الجميع الابتعاد عنك وقطع علاقته بك»، تقول فاطمة بنبرة أسى.
لا تقتصر هذه النظرة السلبية تجاه حاملي الفيروس على أفراد المجتمع محدودي التعليم، بل تمتد إلى الطبقة المثقفة التي تدرك جيدا أن انتقال المرض يتم عن طريق الاتصال الجنسي أو الدم. وتتابع فاطمة معلقة: «كنت في زيارة لطبيب العيون من أجل فحص دوري، كان تعامل الممرضة معي جيدا، لكنها ما إن علمت بإصابتي بالإيدز حتى تغير سلوكها فجأة تجاهي وبدأت تتجنب الاقتراب مني قدر المستطاع». بعد أن كانت مجرد ربة بيت تهتم بأسرتها وبيتها، أخرج المرض فاطمة من سجن الجدران الأربعة وأصبحت متطوعة نشيطة في الجمعية المغربية لمكافحة السيدا التي تدين لها بالفضل الكثير في ما حققته طيلة عشر سنوات، ويبقى حلمها الوحيد أن تعيش لكي ترى أبناءها وقد شق كل واحد منهم طريقه في الحياة، وأن تتغير طريقة تعامل المجتمع مع المصابين بالفيروس لتصبح أكثر إنسانية وتفهما.
تبلغ نسبة النساء المصابات بالسيدا حوالي 39 في المائة، وكشفت مؤشرات انتشار الفيروس في المغرب عن نسب مغايرة، واحتفظت جهة سوس ماسة درعة بالمرتبة الأولى وطنيا مسجلة نسبة 22 في المائة، تليها جهة مراكش تانسيفت ب16 في المائة، ثم جهة الدار البيضاء 14 في المائة. هذا يعني أن 52 في المائة من حالات الإصابة مركزة في 3 مناطق فقط، إضافة إلى أن 80 في المائة من الحالات تنتقل عبر الاتصالات الجنسية بين الرجل والمرأة، و4 في المائة بسبب المخدرات، ونقل الدم الملوث 1 في المائة.
عندما يصاب الإنسان بفيروس نقص المناعة البشرية، يأخذ الفيروس في مهاجمة جهاز مناعته، وهو أجزاء الجسم التي تقاوم الالتهاب. ويقتل الفيروس ببطء خلايا جهاز المناعة، حتى يصير الجسم عاجزا ً عن الدفاع عن نفسه حيال الجراثيم.
ومع أن الشخص المصاب قد يشعر بأنه في صحة جيدة لفترة قصيرة، تتراوح بين خمس وعشر سنوات بعد الإصابة بالفيروس، فإن جهاز مناعته يكون قد فقد في هذه الأثناء الكثير من الخلايا الكافية لمقاومة الجراثيم، التي لا تسبب المرض عادة. ولما كان الفيروس يستغرق سنوات ليجعل المصاب به يحس بوطأة المرض، فإن معظم المصابين بفيروس الإيدز يشعرون بأنهم على ما يرام ولا يعرفون أنهم حاملون للفيروس.
يصاب الشخص بالإيدز عندما يصبح جهاز المناعة في جسمه ضعيفا لا يقوى على مقاومة الالتهابات والأمراض. وتختلف علامات السيدا باختلاف الأشخاص، وقد تختلف لدى النساء عنها لدى الرجال. وغالبا ما تكون العلامات التهابا مزمنا ً مع بعض الأمراض العادية الأخرى.
وتستطيع التغذية الجيدة وبعض الأدوية أن تساعد جسم المصاب على مقاومة الالتهابات التي يسببها الإيدز، فتعيش (أو يعيش) مدة أطول. لكن لا علاج شافيا للإيدز. فبعد مدة، تتزايد الأمراض على الشخص المصاب بفيروس الإيدز حتى يصبح الجسم أوهن من أن يقوى على العيش.
المتابعة الحكومية لتطور الداء تستمر طيلة أيام السنة، وأكدت وزارة الصحة أن تطور داء السيدا بالمغرب «ضعيف جدا»، إذ لم يتجاوز عدد الحالات المؤكدة3.034 حالة، وذلك على مدى 23 سنة، أي منذ 1986 إلى حدود يونيو 2009. ويستفيد جميع المصابين من العلاج الثلاثي بالمجان، كما يستفيدون من التطبيب في ما يخص الأمراض الانتهازية.
يؤكد البروفيسور المهدي قرقوري ل«المساء» أن الفحص الطوعي في المراكز الصحية المتخصصة يجعل من السهل تشخيص السيدا في فترة مبكرة ويضمن علاجا أحسن للمصاب، مشيرا إلى أن أكثر من نصف الحالات المكتشفة يتم تشخيصه في المستشفيات. وأضاف قرقوري أن الجمعية المغربية لمكافحة السيدا تنجز أزيد من 80 في المائة من الفحوصات الطوعية عبر مجموع التراب المغربي في مراكزها العشرين القارة وحافلاتها المتنقلة التي تجوب مختلف البوادي وضواحي المدن، مما يمكّن، حسب رأيه، من إجراء 20 ألف تحليلة في السنة والتي تبقى ضعيفة إذا ما قورنت بفرنسا (5 ملايين تحليلة سنويا).
وحول أنظمة التحاليل والفحوصات الخاصة بالسيدا، أفاد قرقوري بأن المغرب يتوفر على تكنولوجيا متقدمة في هذا المجال وتستجيب للمعايير الدولية، وهي تستجيب للاستراتيجية التي تدعو إلى مضاعفة عدد الأطباء المتطوعين للإشراف على التحاليل المخبرية والاقتراب من الفئات الأكثر تعرضا للداء. وقد بلغت نسبة الإصابات بالإيدز إلى غاية يونيو الماضي 83 في المائة في الوسط الحضري و11 في المائة في الوسط القروي، فيما مثلت نسبة الإصابة بين الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم ما بين 15 و49 سنة حوالي 84 في المائة، و22.300 مغربي إيجابيو المصل.
قصة محمد مع الإيدز تبدو مختلفة تماما، فهو منذ أن علم بإصابته بالفيروس سنة 2003 إثر علاقة جنسية غير محمية، أخبر كل أفراد عائلته بمرضه. يقول محمد ل«المساء»: «أصابهم الحزن لفترة، لكنهم سرعان ما وقفوا إلى جانبي وساندوني، كما أنهم حريصون على أن أتناول الدواء بشكل منتظم». تعرض هذا الشاب ذات يوم إلى جرح بليغ في أصبعه، وفاجأته شقيقته التي أمسكت بالجرح النازف وضمدته رغم علمها المسبق بأن السيدا تنتقل عن طريق الدم. «لن أنسى ما قامت به أختي وشقيقي الذي نظف الغرفة التي تلوثت بالدماء النازفة من أصبعي، تعاملهما الطيب معي يجعل معنوياتي مرتفعة لكي أقاوم المرض».
بعد أن فكر في الارتباط والاستقرار، اختار الزواج من شابة حاملة لفيروس الإيدز، وينتظران ولادة أول طفل لهما، واحتمالات أن يولد سليما مرتفعة جدا لكونهما يتناولان الأدوية المناعتية.
لا يزال نصف النساء الحوامل المصابات بفيروس نقص المناعة البشري في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط يفتقرن إلى الأدوية المضادة للفيروسات التي من شأنها أن تنقذ حياتهن وتحول دون انتقال الفيروس إلى أجنتهن.
الظروف الاجتماعية الصعبة التي يعيشها محمد دفعته إلى تقديم طلب الاستفادة من قرض معفى من الفوائد لدى الجمعية المغربية لمحاربة السيدا، ولا يخفي في المقابل استياءه من كون العديد من المشغلين لا يفضلون توظيف أشخاص مصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة..
وأوضحت وزيرة الصحة ياسمينة بادو، في ردها الأسبوع الماضي على سؤال شفهي في مجلس النواب حول شمولية معالجة مرض فقدان المناعة المكتسبة، أن عدد الحالات، التي يخضع أصحابها للعلاج الثلاثي مجانا من طرف وزارة الصحة، يبلغ حاليا 2.251 حالة، كما أقرت الوزارة برنامجا للعناية النفسية والاجتماعية بالمصابين، يعد أول مبادرة من نوعها في إفريقيا والشرق الأوسط.
أصيب كريم، 24 سنة، قبل ثلاث سنوات بفيروس السيدا وما إن تلقى نتائج التحاليل الإيجابية حتى راودته فكرة وضع حد لحياته. أقام هذا الشاب علاقة جنسية مع إحدى ممتهنات الجنس دون وقاية، وازدادت معاناته بعيشه بعيدا عن عائلته بعد أن غادر منزل الأسرة إثر خلافات عائلية. عادت البسمة إلى محيا كريم بعد أن زار مقر الجمعية المغربية لمكافحة السيدا والتقى بأشخاص مصابين بالداء، مما خفف عنه وجعله يحس بنوع من الارتياح. «لا تستطيع أن تكشف عن إصابتك بالمرض أمام الجميع، كلنا يخشى نفور الآخر منه، لذا ننسج نحن المرضى علاقات خاصة مع بعضنا البعض ونتضامن في ما بيننا»، يقول محمد ل«المساء» قبل أن يضيف: «لم أعد قادرا على حمل الأثقال كما في الماضي، لكن مناعتي مازالت جيدة، لا أتناول العلاج الثلاثي حاليا وأتابع التحاليل الطبية المجانية لدى الطبيب المشرف على حالتي في مستشفى 20 غشت بالدار البيضاء. لا نحتاج سوى للدعم من المحيطين بنا لأننا مثلهم ومن حقنا أن نحلم ونعيش».
يرتكز المخطط الاستراتيجي الوطني 20072011 على توفير المجانية في التكفل بمرضى السيدا، من خلال تعميم العلاج الثلاثي والمراقبة الوبائية، بفضل ما عرفته شبكتها من توسيع، وتأسيس نظام لمراقبة التعفنات المنقولة جنسيا، فضلا عن الاهتمام بالإعلام والتربية والتواصل والتحسيس، في إطار مقاربة تشاركية على المستوى الوطني والجهوي، والاعتماد على التربية والتثقيف، بشراكة مع المنظمات غير الحكومية والقطاعات الحكومية ذات الطابع الاجتماعي، خاصة وزارة التربية الوطنية ووزارة الشباب. ومن المنتظر أن تغطي هذه الاستراتيجية مليون شخص في متم سنة 2011، وسيتم التركيز على تعزيز أنشطة المشورة الطبية، وتشخيص فيروس فقدان المناعة المكتسبة، مع احترام حقوق الأشخاص المعنيين، من خلال إنجاز 150 ألف اختبار في أفق سنة 2011، وتوفير وسائل العلاج الملائمة والمقاومة لهذا الداء، ثم إحداث هيئة إشراف قائمة بذاتها، يعهد إليها بمهام التدبير والتنسيق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.