9500 سائح مغربي زاروا إسرائيل في أقل من 30 شهر    المغرب يتقدم 12 درجة في مؤشر سهولة دفع الضرائب    جولة اليوم في بعض صحف أمريكا الشمالية    بيكنباور يهاجم بنعطية : تدخله غبي    لهذه الأسباب تم اعتقال زوج دنيا بوتازوت بمراكش    صور: دنيا بطمة في لحظات رومانسية مع زوجها    اقتصاديات التنمية المستدامة    تعليمات بالتعامل الصارم مع من يتهور في اجتياز القناطر والوديان التي لا يُسمح باجتيازها    فضيحة.. 395 برلمانيا وبرلمانية مهددون بالسجن بسبب شركة ألمانية    الحرب على المجتمع المدني.. تجريم النقد    مندوبية الحليمي تتخلى عن مسؤوليتها والمعهد الوطني للإحصاء فوق صفيح ساخن    الآباء متخوفون على فلذات أكبادهم من الفيضانات في بويزكارن    المدارس بسوس تغلق أبوابها الجمعة والسبت بسبب أحوال الطقس    من جديد: الأمطار تحاصر دواوير بإقليم كلميم    بيل يقلل من قيمة الارقام القياسية    إحالة طبيبة مختصة في طب النساء والتوليد على العدالة بتهمة تزوير شهادة الباكالوريا    المنتخب المغربي يرتقي إلى الرتبة 82 عالميا    أزمة صامتة بين المغرب وهولندا لهذا السبب    رياح قوية وتساقطات ثلجية كثيفة إلى غاية السبت: المدن الواقعة على الشريط الساحلي الأطلسي مهددة    حسن طارق : وزير في الحكومة يستثمر في المصحات الخاصة    «الزاكي» يستقبل 19 من أنصار الجيش بعد إدانتهم بالحبس النافذ    افتتاح النسخة الرابعة من المعرض الجهوي للكتاب بطنجة    حساب على "تويتر" ينشر صورة ضوئية لجواز سفر وزير الخارجية    «الجهاد» الفرنسي..    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    شرطة مراكش تسلم زوج دنيا بوتازوت إلى أمن البيضاء.. هذا ما ينتظره غدا    شيخ سعودي: فرق الإنشاد النسائية تدرب بناتنا على الحركات المثيرة    شريط فيديو لوحوش يعذبون حمارا يثير سخطا عارما على شبكات التواصل الاجتماعي    هبات ملكية لكل من جمهوريتي سيراليون وليبيريا    بالصور: التتويج القطري في قلب الرياض بخليجي 22    ديربي الأمل    بالصورة: إقبال كبير على تذاكر مباراة الديربي    "الشحرورة" صباح ترحل في "صباح" ممطر وغائم وشاعري يشبه الى حد كبير مسيرتها الفنية    بورتريه: محمد بلهيسي نحات الكلمات في زمن كثر فيه اللغط وابتذلت فيه الكلمة    اليزمي: إيداع المغرب لوثائق التصديق على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب منعطف تاريخي    تساقطات مطرية تحاصر دواري أسرير وتغمرت بإقليم كلميم    بلجيكية تطالب بنقل جهادي مغربي إلى سجون بلاده ليعرف معنى الاعتقال!    حصاد يتبرأ من أرواح ضحايا الفيضانات والمعارضة تطالب الحكومة بالاستقالة    شرطة الجرائم المالية تحقق مع زوج بوطازوت « الشعيبية » وغدا يحال على المحكمة    فاطمة مروان:نعمل على إنقاذ 40 حرفة من الزوال    الخلق أساس بناء    ميسي يركز على الأمر المهم بعد تحطيم الأرقام القياسية    لقاء بسفارة المغرب بباريس حول أعمال الشاعرة والمغنية صافو    نكسة الانتقال الديموقراطي وصعود الإرهاب    اليونسكو تدرج "شجرة الاركان" ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي    ماتوا في شربة ماء فمن المسئول ؟؟    مقتل ثلاثة في هجوم على سيارة تابعة للسفارة البريطانية بكابول    اجتماع حاسم لمنظمة أوبك    نتائج "واعدة" للقاح ايبولا بعد تجارب أجريت على البشر    المغرب يتراجع في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات    الجزائر تحظر ارتداء الحجاب في هذا القطاع    أفضل هواتف أندرويد المقاومة للماء    فيروس ايبولا يحصد أرواح 5689 شخصا عبر العالم    بني ملال: زيارة وفد غرفة التجارة والصناعة لرومانيا    الوصفة الطبيعية للقضاء على « الكوليسترول » داخل جسمكم !!    تقدم أشغال بناء الميناء العسكري بالقصر الصغير بنسبة 80 في المائة    دراسة : البدانة تسبب نصف مليون إصابة بالسرطان سنويًا    ورقة المرور !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ملف «الشريف بين الويدان»
محام: الدولة المغربية تأكل رجالاتها
نشر في المساء يوم 07 - 03 - 2008

تخلف أفراد عائلات المتهمين في ملف «الشريف بين الويدان» عن الحضور، مساء أول أمس الأربعاء، إلى قاعة الجلسات رقم 5 بمحكمة القطب الجنحي في الدارالبيضاء فيما واصلت هيئة الدفاع مرافعاتها أمام هيئة الحكم.
وشككت هيئة الدفاع في الأسس التي اعتمدتها العدالة لمتابعة متهمين ظلوا يشغلون مناصب مهمة في سلك الأمن والدرك قبل أن يتم اعتقالهم بناء على مبررات واهية ووشايات كاذبة.
وقال أحد المحامين في مرافعة أمام هيئة الحكم: «هل نحن في حلم غير قابل للتصديق أم أمام كابوس مرعب. المتابعون في الملف من أكفأ الضباط السامين الذين خدموا الوطن بتفان وإخلاص، الدولة المغربية تأكل رجالاتها وترمي بهم إلى الإعلام لينهشهم ويتناول أعراضهم».
وأشار الدفاع إلى أن عبد العزيز إيزو، والي أمن طنجة السابق، الذي ظل يشغل منصب مدير أمن القصور الملكية قبل أن يعتقل في ملف «الشريف بين الويدان»، هو ضحية مؤامرة مثله مثل عقا أهبار، قائد الدرك في المنطقة البحرية بطنجة ويوسف علمي لحليمي، الرائد في سلك الدرك.
واستحضر الدفاع أمام هيئة الحكم حكاية المحامي الذي شوهد يحمل شمعة مشتعلة ويتجول بها في قاعة الجلسات، وعندما استفسره القاضي عن الأمر رد عليه بالقول: «ياسعادة القاضي إنني أفتش عن الحقيقة التي لا شك أنها قابعة في ركن مظلم لا يصله النور داخل القاعة».
وتساءل الدفاع عن كيف يمكن أن يكون الظن أحد الأبواب الواسعة للشك، مشيرا إلى أن محاضر قاضي التحقيق تتضمن أزيد من 800 صفحة، كما أورد الدفاع أحاديث نبوية تشير إلى ضرورة توخي الحذر قبل الحكم على الأشخاص بما لا يرضي الله.
وألمح الدفاع إلى إمكانية وجود ما وصفه أحد المحامين ب«المؤامرة» للزج بأبرياء في السجن، مشيرا إلى أن شهادة منير الرماش، تاجر المخدرات المدان بعشرين سنة حبسا نافذا، أظهرت أن لا علاقة للمعتقلين بالاتجار الدولي في المخدرات وتهريب الأشخاص.
ويتابع الأظناء بتهم بالاتجار في المخدرات والتهريب على الصعيد الدولي والارتشاء واستغلال النفوذ والتستر على مجرم مبحوث عنه من طرف العدالة، وتهجير أشخاص إلى الخارج بطرق غير مشروعة وبصفة اعتيادية، والمساعدة على الهجرة غير الشرعية بصفة غير مشروعة والمشاركة.
ويتابع في حالة اعتقال كل من عبد العزيز إيزو والمتهم الرئيسي أحمد الخراز، الملقب ب«الشريف بين الويدان»، وشقيقه عبد العزيز الخراز وعبد السلام عياد، بائع سمك، وأحبار عقا، يوتنان كولونيل بالدرك الملكي قائد الفرقة البحرية بطنجة، ومصطفى بوخليفي، متصرف، قائد سابق بثلاث تغرمت، وهو حاليا باشا بتمارة، ومصطفى غريب، مفتش شرطة ممتاز بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية المديرية العامة لمراقبة التراب بطنجة، ومحمد طريبق، أجير، ومصطفى الخليوي، المدير الجهوي السابق للمديرية العامة لمراقبة التراب بطنجة (متقاعد). ويوجد متهمون يتابعون في حالة سراح مؤقت وهم يوسف العلمي لحليمي، مساعد (أدجيدان) لقائد الجهة للدرك الملكي بالقنيطرة، ومحمد مساعيد، ضابط شرطة ممتاز (المديرية العامة لمراقبة التراب بملوسة)، وفريد الهاشمي، عميد شرطة بالمديرية العامة لمراقبة التراب، رئيس موقع بحري بطنجة، وسمير ليلي، مساعد بالدرك الملكي برباط الخير، وعبد القادر سفاري، رقيب دركي، مساعد بالدرك الملكي بالقصر الصغير، وعبد المولى التطواني، نقيب بالقوات المساعدة، مسؤول عن مواقع المراقبة، ونور الدين زمرو، قائد بالعوامة فحص انجرة، ونور الدين بولغودان، قائد بدار الشاوي طنجة أصيلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.