الزهري يكتب: تصريحات وزير الخارجية الجزائري تدل على حقيقتين أساسيتين    بنكيران : عندما توليت رئاسة الحكومة قلت مع نفسي لقد وضعت رجلا في السجن    مساهل.. الخوفُ من المغرب سَكَن أحشاءَهُ ورائحة كريهة فَاحَت من تَصريحاته    رئيس المكسيك يؤكد أن بلاده لن تعترف بكاتالونيا كدولة مستقلة    التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد أمام هيدرسفيلد    الركراكي: سنسقط مازيمبي بعزيمة الرجال    دوري أبطال إفريقيا: الوداد واتحاد العاصمة.. نهائي قبل الآوان    رسمياً..الكشف عن القائمة النهائية لجائزة الفتى الذهبي    فيديو: مصرع 6 أشخاص وإصابة 13 في اصطدام شاحنة بسيارة لنقل الركاب بين طنجة والعرائش    المروحية الطبية تنقل شابا مصابا بحروق خطيرة من تنغير إلى مستشفى مراكش    روح عبد الحليم تحضر في افتتاح مهرجان مكناس -فيديو    دراسة: الأذكياء أكثر عرضة للأمراض العقلية والجسدية!    وفاة خليل الركيبي والد "المراكشي" زعيم "البوليساريو"    إصابة 230 شخصا بالتسمم في سجن مكناس والمندوبية توضح    إتحاد العاصمة خاض آخر مران له ب »دونور » إستعداد لمواجهة الوداد    رقصة الانوثة...    حرب كلامية بين قيادات "البيجيدي" في مجموعة "واتساب" بسب الولاية الثالثة لبنكيران    تركيا ترد على النمسا بالمثل    أزارو يذبح عجلا ويوزع لحومه على الفقراء لطرد النحس    توقيف عصابة إجرامية خطيرة متخصصة في الاختطاف والاحتجاز تنشط بالدار البيضاء وفاس وأكادير    "مثير .. تركيا تربح 46 مليون دولار من تصدير "أرجل الدجاج    زيدان يماطل بسبب حكيمي !    "هذه حقيقة هجوم عصابة بالسيوف على سيارات ب "الأوطوروت    بوليف: أطوار الحصول على رخصة السياقة بلغت 96 بالمائة في خريبكة    58 قتيلا من الشرطة المصرية في اشتباكات مع مسلحين بالقاهرة    ملياردير أمريكي يبدأ حملة لإقالة ترامب بخمس تهم    مندوبية لحليمي: أثمنة الخضر والفواكه واللحوم سجلت ارتفاعا خلال غشت    وفاة 94 شخصا في مدغشقر جراء الطاعون    قياديون من البام متشبثون بسؤال "من أين لك هذا" في وجه إلياس ومن معه    صندوق النقد الدولي: الديون المغربية وصلت إلى مستويات خطيرة    الشرطة الألمانية تطارد مسلحا أوقع عدة جرحى في ميونيخ    المصلي تتفقد مشاريع الصناعة التقليدية بالمدينة العتيقة لمراكش    60 علامة تجارية ستتنافس على جوائز "موروكو أواردز"    الحكم بالإعدام في حق متابعين في قضية اغتيال الرئيس اللبناني بشير الجميل    أفلام وحكام مسابقة مهرجان سينما الشعوب    المركز السينمائي المغربي يحتفل باليوم الوطني للسينما    طقس اليوم: سحب منخفضة بالسواحل والسهول    اللاعب الإيفواري " إيريك بايلي " سيغيب عن مباراة "الفيلة" بالمنتخب المغربي يوم 11 نونبر المقبل    تعزيز التعاون المصري المغربي في مجال الصحة ومكافحة مرض الالتهاب الكبدي الوبائي "سي"    الصين تنحاز إلى ميانمار ضد مسلمي الروهينغا    بقايا بشرية غامضة منذ 1500 عام يكشفها إعصار "أوفيليا"    الدورة الاولي للمهرجان الوطني للتراث الشعبي بالمضيق    المكتب الوطني المغربي للسياحة ورشة عمل لتعزيز السياحة البينية العربية والخليجية    عامل مكناس يُشرف على افتتاح مهرجان المدينة بزيارة "منتدى الجمعيات" (+فيديو)‎    لماذا يتحدث بعض الناس أثناء النوم؟    كاتبة الدولة في التنمية المستدامة ترد بخصوص مصادر حماية الموارد الطبيعية    اتهام "كامبردج" و"أكسفورد" ب"العنصرية" في انتقاء الطلاب    حفل الشريف بمهرجان مكناس ينتهي بالفوضى بعد رفضه الحديث للصحافة (فيديو)    بنشماس: إسرائيل من بين جروح المسلمين المسهلة للاستقطاب للفكر المتطرف    تيزنيت : افتتاح النسخة الأولى من مهرجان « ماسكاراد إمعشارن» ( صور )    سعد لمجرد يفوز بجائزة « أفضل فنان اجتماعي » في الشرق الأوسط    مساهل يوجه اتهامات خطيرة للمغرب ويتهم بنوكه بتبييض أموال الحشيش في إفريقيا    مادة مضادة للرصاص تدخل في حياكة سترة الكعبة    حسب دراسة.. الموتى يُدركون حالة وفاتهم!    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي الزكاة    طلب مساعدة من طفل مريض لاصحاب القلوب الرحيمة    آخر لقاء    الكواكبي وأسباب تقهقر المسلمين انطلاقا من أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه هي القضية الدقيقة التي ستحتد فيها المواجهة في قضية الزفزافي ورفاقه
نشر في أريفينو يوم 22 - 09 - 2017

سيتذكر ناصر الزفزافي التاسع والعشرين من ماي الماضي طويلا، وسيتذكر الوجوه التي فاجأته بالمنزل الذي كان به في الساعة السابعة والنصف صباحا، حينما كان نائما رفقة محمد حاكي وفهيم هزاط.
في التاسع والعشرين من شهر ماي بدأ شريط المعاناة. بعد الاعتقال المفاجئ، تم الحجز على الكثير من الأغراض في اليوم الموالي من منزل العائلة، الهاتف كان أحد المحجورات، وإن لم يقد ضباط الشرطة إلى ما قد يعتبر جريمة، ثم الترحيل من الحسيمة إلى الدار البيضاء ...
كان الزفزافي يعرف أنه هدف، وهدف مستعجل للذين يوجدون في الجهة الأخرى، ولذلك كان يضبط جميع تحركاته واتصالاته الهاتفية.
كان الزفزافي يعرف أن المظاهرات التي ملأت الشوارع في مدينة الحسيمة لن تمر عند الجهة الأخرى هكذا، هذا على الرغم من أنه رمى في البركة الآسنة بالكثير من الإشارات، ومنها أنه ورفاقه لا يهدفون أي شيء خارج القانون، وأن الأهداف المعلنة عنها من توفير البنيات التحتية الاجتماعية والخدماتية والاقتصادية ... هي الأهداف الوحيدة، وأن كل ما يروج عن وجود أهداف أخرى لا أساس له من الصحة ولا وجود أيضا لأي خلفيات أخرى من مثل الخلفيات الانفصالية التي اتهم بها الحراك.
ولكي يزيل الزفزافي الكثير من اللبوسات، ومنها الاتهام بالانفصال، قرر ورفاقه ممن اشتموا رائحة الاعتقال قد اقتربت، قرروا تنظيم مسيرة عنوانها الكبير«لسنا انفصاليين».
كان يبدو من المسيرة والعنوان الذي اقترح لها وقبل عشرة أيام من الاعتقال، أنه كاف لكي يفهم الطرف الآخر أن كل ما راج عن علاقات مفترضة بين نشطاء حراك الحسيمة وأسماء في الخارج قد تكون لها نوايا افتصالية لا أساس لها من الصحة، لكن الأمور سارت في نفس الاتجاه الذي كان قد انطلق منذ اللقاء الذي جمع وزير الداخلية بزعماء أحزاب الأغلبية، حينما اتهم أحد القادة السياسيين حراك الريف بالانفصال، وانقلبت الأمور التي كانت هادئة إلى توترات متتالية لم تهدأ من روعها كل الاعتذارات التي جاءت فيما بعد، بما فيها اعتذار رئيس الحكومة الذي قال في أول خروج إعلامي له في القناتين الأولى والثانية، أنه ما كان يجب اتهام حراك الريف بالانفصال.
مضى شهر ماي، وانتقل الزفزافي من الحسيمة إلى سجن عكاشة، وتوالت الاعتقالات والتحقيقات، واعتقد البعض أن هذا المسار سيتوقف في القريب العاجل، قبل أن يتبين أنه سيستمر، واستمرت معه الأبحاث التي وضعت أسماء توجد خارج الوطن في صلب القضية.
بلال .ع، وفريد .أ ... وآخرين ممن تصفهم أوراق القضية بنشطاء الخارج من دعاة انفصال الريف، وهكذا أصبح على عدد من رفاق الزفزافي الإجابة على العلاقة المفترضة مع هؤلاء، وعلى الرغم من أن كل نشطاء الحراك الذين طرح عليه السؤال ردوا بالنفي وأكدوا أنهم لا يعرفون الخلفيات السياسية والإيديولوجية لهؤلاء، ظلت أوراق القضية تصر على وجود علاقة.
سيكون على الدفاع والنيابة العامة في الجلسات المقبلة للمحاكمة التي انطلقت قبل أسبوع، كثير من التدقيق في هذه القضية الدقيقة أيضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.