نتائج نهائية لإنتخابات المجلس الأعلى للسلطة القضائية - فيديو -    برافو.. قضاة الشارع اللي سلخو شفار بلعصا بفاس تشدو كولهوم    البنك الإفريقي للتنمية يعلن عن إحداث صندوق لمواكبة النساء المقاولات    الأمن يحقق في فيديو قديم يدّعي تنامي الجريمة في المغرب    الجيش والدرك يسيطران على حريق التَهم 352 هكتار بالناظور    هدا ما قاله اليغري بعد استبعاد بنعطية في مباراة ميلبورن فيكتوريا الاسترالي    المملكة المغربية والعائلة الإفريقية    منبر الرأي ..أبناء الريف في المهجر    مارادونا: هيغوايين؟ لا أحد يفكر في الجماهير    بالفيديو...زيارة تفقدية لمسؤولي المديرية الإقليمية للشبيبة و الرياضة لمركز التخييم بشتوكة أيت بها    هدا هو المبلغ الذي سيحصل عليه الوداد في حالة الفوز بدوري تبوك بالسعودية    ميسي يقطع إجازته للإلتحاق بتداريب برشلونة    'حصاد الميركاتو': برشلونة قريب من ضم لاعب أتلتيكو مدريد    انتحار أحد الضباط الأتراك المتهمين في محاولة الانقلاب الفاشلة    الوداد البيضاوي يجهز لمفاجأة الأهلي المصري بشيكاتارا    حجر ضخم يقتل شابا وطفلا ويصيب آخرين بجروح خطيرة    أمن الناظور : اعتقال 7 مهاجرين أفارقة قاموا باضرام النار في غابة كوركو وتكسير سيارات للامن..    الإرهاب ونسبية المفهوم والمقصود    رسمي: المشاركة في انتخابات ممثلي القضاة في المجلس الأعلى للسلطة القضائية فاقت 93%    منتخب "الفوت صال" يباشر استعداداته بوديتين أمام مصر    شقيق مؤسس "البوليساريو" ومستشار رئيسها يتوارى عن الأنظار في ظروف غامضة والعثور عليه في الصحراء الموريتانية    أردوغان يصدر مرسوما بإغلاق مدارس خاصة وجمعيات خيرية ونقابات    حصيلة قتلى هجوم كابول ترتفع إلى 80 شخصا    مرمريس الساحرة.. هنا نجا أردوغان من محاولة الاغتيال (فيديو)    بالصور ولي العهد التايلاندي يثير الجدل بملابسه وتصرفاته الغريبة    بلاغ هام حول ما تم تداوله عن إمكانية تسجيل عمل إرهابي وشيك بالمغرب    "هيلاري كلينتون" ونائبها السناتور"تيم كين" يبدآن حملة مشتركة للانتخابات الرئاسية    إليكم حيلة جديدة للتخلّص من الأظافر الغارزة في اللحم...عالجوها من دون جراحة!    كل إصبع مرتبط بعضوين من أعضاء جسمك: طريقة يابانية تعالجك في 5 دقائق    أغرب طريقة يلجأ إليها سجين لينجو من الإعدام    الشرطة الألمانية تنفي صلة منفذ اعتداء ميونيخ ب"داعش" وترجح أنه مختل عقليا    الرباط.. اختتام تظاهرة "إقامة تيفيناغ" الثقافية    حفيظ العلمي يُصدر قرار قد يُؤدي إلى إرتفاع ثمن الكتب المدرسية    منفذ هجوم ميونيخ مختل عقليا "مهووس" بعمليات القتل الجماعي    تنغير.. تشييع جنازة المواطنة المغربية التي قضت في اعتداء نيس    توقيف شخص بطنجة متلبسا بحيازة أزيد من 5900 قرص مخدر من مختلف الأنواع    مورينيو يكشف السبب الذي كان وراء اقالته من تدريب تشيلسي    قرض جديد من البنك الدولي … من سيدفع كل هذه الديون ؟؟؟؟    تدوينة لأحد جنود "البيجيدي" الفيسبوكي تستنفر و تغضب قادة حزب ابنكيران    "CMA CGM" تفضل طنجة المتوسط للربط بين شمال أوربا والهند    بكاء و دموع و أجواء مؤثرة تكريما للراحل عقيل في وجدة‎ + فيديو    طرق علاج تشقق القدمين    جهة بني ملال خنيفرة ورهانات مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة    وزيرة الصناعة التقليدية تحل بميدلت لإعطاء إنطلاقة المعرض الإقليمي    مهاجم ميونيخ شاب ألماني من أصل إيراني وهولاند يصف عمله بالإرهابي وألمانيا تتريت    أرز أبيض بالسمك    المغرب يتباحث مع روسيا من اجل شراء طائرات مدنية    مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة.. تكريس الانفتاح والتواصل مع نزلاء مؤسسة الإصلاح والتهذيب    حفل تخرج الفوج الأول من طلبة السينما بجامعة ابن زهرأكادير    جمعية ريف القرن 21 تنظم الجامعة الصيفية في دورتها الخامسة بالحسيمة    مروان والضريس يشرفان على إنطلاق أسبوع الصناعة التقليدية - فيديو -‎    الشاب قادر يعود إلى الساحة الفنية من بوابة أغنية "لغيام" + فيديو الأغنية    المغرب يفرض نفسه كرقم صعب ضمن الخارطة العالمية لصناعة الطيران    بالصور : حضور جماهيري مكثف في السهرة الثانية لمؤسسة تيزنيت ثقافات    من الإخلاص توظيف وقت الفراغ بما يفيد وينفع    لماذا ذكر الله الزانية قبل الزانى ، والسارق قبل السارقة فى القرأن الكريم ؟'    صداقة غير متوقعة بسبب كلمة "الله".. قصة ترويها مسافرة مسلمة مع راكبة مسيحية تحظى بتفاعل كبير    إشارات بسيطة لكنها مهمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رأي: دور المحامي أثناء التحقيق الإعدادي (3/3)
لا يمكن التدرع بسرية التحقيق للحيلولة دون الحصول على نسخة من الملف
نشر في الصباح يوم 21 - 06 - 2011

إن حق المتهم في المؤازرة بمحام أثناء التحقيق الإعدادي يعد من أسس المحاكمة العادلة لما يشكله حضوره من ضمانة لسلامة الإجراءات المسطرية وموافقتها للقانون، فضلا عن بعث الطمأنينة في نفس المتهم والحيلولة دون إدلائه بتصريحات قد تستعمل ضده.
في رأينا أن المجلس الأعلى كان على صواب فيما ذهب إليه، لأن حضور محامي الطرف المدني وحده وتوجيهه الأسئلة بدوره يمكن أن يكشف عن الحقيقة المتوخاة من مسطرة التحقيق، ثم إن توجيه الأسئلة لا يتم إلا بعد إذن قاضي التحقيق الذي يراقب فحواها وجدواها بحضور محامي المتهم، وفضلا عن ذلك فالمحامي طبقا للمادة 36 من قانون مهنة المحاماة الجديد يمنع عليه إفشاء أي شيء يمس بالسر المهني، ويتوجب عليه خاصة احترام سرية التحقيق في القضايا الجنائية بعدم تبليغ أي معلومات مستخرجة من الملفات أو نشر مستندات أو وثائق أو مراسلات لها علاقة ببحث ما زال جاريا، وذلك كله تحت مسؤوليته التأديبية والجنائية.
فإذا كان هذا الحق موكولا إلى محامي الطرف المدني بمقتضى القانون، فيجب احترامه ويسري في ذلك الحق في الحصول على نسخ من ملف التحقيق، إذ لا يمكن التذرع بقاعدة سرية التحقيق للحيلولة دون حصول محامي المتهم على نسخة من ملف التحقيق بناء على الفصل 139 من قانون المسطرة الجنائية الذي باتت مقتضياته تؤول تأويلا ناقصا من طرف بعض جهات التحقيق.
وفي هذا الاتجاه وبعد احتدام نقاش حول حق الاطلاع على ملف القضية باستنساخ وثائقه، أصدر وزير العدل مذكرة في هذا الشأن نبه فيها إلى تعامل البعض مع الحق في الاطلاع بالمفهوم الضيق إذ يحصرها في إلقاء نظرة على الوثائق بكتابة الضبط وأخذ فكرة عن محتواها، وأصدر تعليماته إلى الرؤساء الأولين بتمكين أطراف النزاع من أخذ صور من محتويات أوراق الملف، على أن تسهر كتابة الضبط بالسهر على ذلك بشكل يؤمن حسن سير العدالة ويكفل حقوق الأطراف (نص المذكرة منشور بمجلة المحاكم المغربية عدد 104، شتنبر – أكتوبر 2006، ص: 249).
ومع ذلك فالبعض ما زال يتمسك بالمفهوم الضيق لحق محامي المتهم في نسخ وثائق ملف التحقيق رغم صدور قانون مهنة المحاماة الجديد الذي كرس مبدأ السرية بشكل واضح في عمل المحامي خلال التحقيق، الشيء الذي يستدعي مرة أخرى تعديل المادة 139 ق.م.ج بشكل يوضح هذا الحق لمن لا يعتبره أو الإحالة على المادة 36 من قانون مهنة المحاماة.
ويعتبر حضور المحامي أيضا عند مواجهة المتهم مع غيره إلزاميا طبقا للمادتين 139 و140 من ق.م.ج، لما يترتب عن ذلك من آثار قد تعصف بحرية المتهم فيما بعد، أو تنال من كشف الحقيقة إذا أجريت في غيبته، ونرى أنه لا يمكن إجراء المواجهات الضرورية إلا بعد استدعاء المحامي أو توصله بصفة قانونية تحت طائلة البطلان كما هو منصوص عليه في المادة 211 من ق. م. ج، بيد أن التنازل عن هذا البطلان لا يعتد به إلا بحضور محاميه أو بعد استدعائه قانونيا حسب المادة 212 من نفس القانون المذكور.
دور المحامي لكشف الحقيقة من خلال استعمال وسائل التحقيق:
إن اتصال المحامي بمؤازره بكل حرية، خلال مرحلة التحقيق الإعدادي، تؤدي أحيانا إلى الكشف عن بعض الحقائق من خلال الاتفاق معه على التماس خبرة تقنية أو استدعاء شهود مفيدين في الدعوى العمومية أو الطعن في أوامر قاضي التحقيق التي لا تصب في مصلحة المتهم أو الطرف المدني.
أ – فيما يخص الخبرة:
ذلك أنه طبقا للمادة 194 من ق.م.ج يمكن لهيأة التحقيق كلما عرضت عليها مسألة تقنية أن تأمر بإجراء خبرة إما تلقائيا أو بطلب من النيابة العامة أو من الأطراف، فإذا ارتأى قاضي التحقيق رفض الطلب فعليه أن يصدر أمرا معللا قابلا للاستئناف.
وهكذا يمكن للمحامي في هذا الإطار استئناف الأمر القاضي برفض طلبه إجراء خبرة تقنية وذلك أمام الغرفة الجنحية على أنه في حالة العكس لا يجوز استئناف الأمر المذكور، لأن الهدف من الخبرة هو التثبت من مسائل تقنية لمصلحة التحقيق ولا يجوز إعاقة ذلك بواسطة طعن غير مجد.
ب فيما يخص الشهود:
حيث في إطار مسطرة التحقيق الإعدادي، يمكن للقاضي المحقق أن يستدعي الشهود بطلب من دفاع المتهم إن لم تكن أسماؤهم واردة بمحضر الضابطة القضائية، ولقاضي التحقيق سلطة في تقدير الاستماع لأي شخص يرى فائدة لسماع شهادته كما تنص على ذلك المادة 117 من ق.م.ج.
ومعلوم أن الشهادة تعتبر أكثر وسائل الإثبات في الميدان الجنائي، ولذلك فالاستماع إلى الشهود أثناء المواجهة بينهم أو بينهم والمتهم، يمكن أن يكون بحضور المحامي ما لم يتنازل المتهم عن ذلك صراحة (المادة 125 من ق.م.ج).
وإذا رفض قاضي التحقيق طلب الاستماع إلى شهود المتهم فيجب أن يعلل قراره لمساس ذلك بحقوق الدفاع، وأمام عدم وجود نص يجيز استئناف هذا الأمر فإنه سعيا لكشف الحقيقة ونظرا لمبدأ كفالة حقوق الدفاع، فإنه يمكن الطعن بالاستئناف في أمر قاضي التحقيق الرافض للاستماع إلى شهادة الشهود أمام الغرفة الجنحية ما دامت الغاية من ذلك هي الوصول إلى الحقيقة المرجوة.
ج الطعن في أوامر قاضي التحقيق يعد في حد ذاته مراقبة لأعمال هذا الأخير:
يحق لمحامي المتهم أن يستأنف لدى الغرفة الجنحية بمحكمة الاستئناف الأوامر المتعلقة بقبول طلبات الطرف المدني وبالإيداع في السجن وبالاعتقال الاحتياطي وتمديده وبرفض الإفراج المؤقت وبرفض إجراء الخبرة أو الخبرة التكميلية أو المضادة، كما يحق له استئناف أمر قاضي التحقيق المتعلق بالاختصاص.
كما يحق لمحامي الطرف المدني استئناف الأوامر الصادرة بعدم إجراء تحقيق وبعدم المتابعة، وكذا الأوامر التي تمس مصالحة المدنية فضلا على الطعن في الأمر بعدم الاختصاص.
وبالنظر إلى أهمية دور المحامي في مؤازرة المتهم أو النيابة عن الطرف المدني وبناء على ما أوردنا أعلاه، يمكن القول أن المحامي يشكل فعلا الضمان الأساسي لكفالة حقوق المتهم أثناء التحقيق معه، كما أن حضوره إلى جانبه يؤدي إلى فرض رقابة من نوع خاص على سلامة الإجراءات، وذلك من خلال الإدلاء بمذكرات دفاعية تروم عدم المتابعة عند الاقتضاء فضلا على سلوكه الطعون بالإستئناف أمام الغرفة الجنحية عملا بالمادتين 210 و211 من ق.م.ج وأحيانا يضطر إلى الطعن بالنقض في قرارات الغرفة كما هو الحال بالنسبة لقرار المجلس الأعلى الصادر بتاريخ 23/03/2005 المذكور أعلاه الذي أكد على أحقية محامي الطرف المدني حضور استنطاق المتهم تفصيليا إذ مع عدم وجود نص صريح بالمنع، يبقى الأصل هو إمكانية الطعن بالنقض في قرارات الغرفة الجنحية، بل حتى قبل ذلك في أوامر قاضي التحقيق المشوبة بانعدام التعليل أو المشوبة بخرق حقوق الدفاع.
وفي الأخير، أشير إلى أن هذا الموضوع قابل للتوسع والمناقشة، وما أبديته من آراء فهي تخصني وهي تحتمل الخطأ أو الصواب، وما توفيقي إلا بالله.
بقلم: مصطفى أشيبان: دكتور في الحقوق


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.