الميلان ينهي موسمه بثلاثية على حساب أتلانتا    تتويج باريس بكأس فرنسا على حساب أوكسير    اعتداء بسكين على "السعودي" في "الزين اللي فيك"    داعشية منشقة تكشف مهام مجاهدات النكاح    أبيدجان تخصص استقبالا حماسيا للملك    المرشحون للجهاد يستعملون طرقا جديدة للالتحاق بداعش    المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تدعو إلى إلغاء "الإعدام"    تركيا: فضيحة سياسية بعد نشر صور شحنات أسلحة أرسلتها أنقرة للإسلاميين في سوريا    شوستر : بينيتيز قادر على النجاح مع الريال    الخلفي: ما جرى بثه على القناة الثانية مرفوض ومخالف لدفتر التحملات    مجلس جهة سوس ماسة درعة يصادق على اتفاقية شراكة لتأهيل المستشفيات الإقليمية بالجهة    مهاجم بلباو : برشلونة مُعرض للهزيمة    هده شرط ليفربول لبيع "ستيرلينغ" سيتي    منتخب بنعبيشة يقسو على التنين الصيني بثلاثية نظيفة – فيديو    جلالة الملك يغادر غينيا بيساو متوجها إلى الكوت ديفوار    أفتاتي : على الخلفي تقديم استقالته لأنه لم يستطع مواجهة الدولة العميقة    هدم النماذج الناجحة.. الاعتداء على مهاجرة أفريقية في المدينة القديمة لطنجة    12 سنة لإسباني استغل أطفالا مغاربة وأوهمهم بتسوية أوضاعهم غير القانونية    وشاي: "دوزيم" أدخلت الفاحشة لبيوت المغاربة    فاريل ويليامز .. "HAPPY" في "موزاين"    حرب باردة بين بلاتر وبلاتيني بسبب تداعيات قضية فساد الفيفا    بركان : المركز القضائي التابع لسرية الدرك ببركان يفكك عصابة لتهريب السجائر‎    والد الطيار بحتي يتسلم شيكا بقيمة 280 مليون سنتيم من السفارة السعودية    اطلاق خط جوي جديد يربط الدار البيضاء بتطوان و الحسيمة    بوهمو يتجه إلى الاستثمار في التعليم العالي    160 الف شخص تابعوا حفل جنيفير لوبيز    عاجل. عاوتاني الشرطة القضائية تعتقل مساعد صيدلي بسباب القرقوبي وها فين شدوه وها كيفاش طاح    أزيد من 70 قتيلا بحلب السورية جراء قصف لقوات النظام بالبراميل المتفجرة    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    ليلى أحكيم.. أول امرأة تترأس النقابة الجهوية لصيادلة الناظور    إلغاء منصب الوزير من الحكومات    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يسجل ارتفاعا لذخيرة الاحتياط سنة 2014    رئيس الإتحاد الإنجليزى يهدد بمقاطعة المونديال بسبب بلاتر    علي عبد الله صالح: "السعودية عرضت علي ملايين الدولارات لمحاربة الحوثيين"    ماجدة الرومي بالرباط    أفضل تطبيقات آيفون وآيباد لهذا الأسبوع    "أولاد المرفحين" يستنفرون الأمن المعلوماتي    16 مليار درهم لتشييد الخط الثاني من ترامواي البيضاء    فيلم عيوش بين العهر الفني وتجسيد الواقع    مصرع 16 شخصا من بينهم 13 من رجال الأمن في حادثة سير بمصر    سيدي إفني : جمعية الأخصاص للتنمية تنظم معرض المنتوجات النسوية    | أصول معتقدات الشيعة و اثر الفلسفات القديمة في مذهبها    الدرازة.. صنعة أندلسية تكرس الهوية الجبلية وتخلق أشكالا إبداعية    إدوارد غابرييل: المغرب حليف استراتيجي حقيقي لواشنطن    انطلاق موسم المتعة والحوار العالمي بالموسيقى في مهرجان 'موازين'    بداية متعثرة لأولى حفلات منصة النهضة    قطاع الدواجن بطنجة...تطور جعله أحد ركائز الاقتصاد الوطني    دراسة عن دوافع التحاق ''عرائس الجهاد'' بتنظيم ''داعش''    دراسة: أكثر من نصف المغاربة النشيطين غير راضين عن رواتبهم    المغرب الذي منع فيلم الزين اللي فيك.. جنيفر لوبيز تشعل موازينه ببذلة « سكسي »    اسوء عشرة اطعمة على الاطلاق    جلالة الملك يزور المستشفى الوطني سيماو منديز ببيساو ويتفقد المساعدة الطبية الممنوحة من المغرب لغينيا بيساو    أمير المؤمنين يهدي الجهات المكلفة بتدبير الشؤون الدينية بجمهورية غينيا بيساو 10 آلاف نسخة من المصحف الشريف    | فيلسوف فرنسي يقدم وصفته للمسلمين في سبيل الحرية الروحية    لا إصابة بحمى «لاسا» بالمغرب    | حبوب منع الحمل الحديثة تزيد من خطر تخثر الدم    | بروتين قادر على الحماية من فيروس إيبولا    ما كان عندو ما يدار!. شاب يصور نفسه كل يوم على مدى 16 سنة ليرى التحول الذي طرأ عليه (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

انطلاق العمل بتجربة القضاء الفردي بالمحاكم الابتدائية
نشر في الصباح يوم 11 - 09 - 2011

ينطلق اليوم، (الاثنين)، العمل بتجربة قضاء القرب بالمحاكم الابتدائية، التي أعلن عنها وزير العدل محمد الناصري أخيرا، ونظم إثرها جمعيات عمومية استثنائية دون انتظار صدور القانون بالجريدة الرسمية ومرور المدة القانونية اللازمة لكي يدخل حيز التطبيق، لإعادة تقسيم برامج الجلسات بما يتناسب مع التغييرات التي أحدثت بشأن قضاء القرب.
وستعرف المحكمة الابتدائية للبيضاء تقسيما ثلاثيا، إذ ستصبح مقر المحكمة الجنحية بعين السبع والمحكمة المدنية بأنفا
والمحكمة الاجتماعية بالألفة، الشيء الذي يتطلب عدد معينا من القضاة والنواب، لإدارة الجلسات.
ويرى المتتبعون أن اعتماد القضاء الفردي في المحاكم الابتدائية هو رجوع إلى ما كان عليه الوضع قبل 1974 حين كان القضاء الفردي هو المعتمد في جلسات أمام محاكم السدد والقضاة الشرعيين وفي القضايا الإستعجالية، وحتى أمام المحاكم الإقليمية سابقا، إذ أن القاضي المقرر هو الذي ينكب وحده على دراسة الملف ويقدم للهيأة تقريرا يصير في جل الأحيان هو الحكم نفسه، إلا أن تجربة القضاء الفردي لم يكتب لها النجاح بالنظر إلى الآثار السيئة التي تركتها سواء على سمعة القضاء أوعلى مردوديته وجودة أدائه، ليتم اعتماد القضاء الجماعي مع الإبقاء على القضاء الفردي في بعض القضايا.
وترمي التجربة الجديدة إلى تحميل كل قاض مسؤوليته أمام المفتشية العامة لوزارة العدل، بشأن الملفات التي يبت فيها، والاقتصاد فيعمل مجموعة من القضاة في ملف واحد، ما يسرع عملية البت في القضايا، إلا أن السؤال الذي يطرحه نفسه بإلحاح، هل الإسراع في البت يخص الكم على حساب الكيف الذي ربما يتأذى كثيرا من الرجوع إلى نظام القضاء الفردي خاصة في الملفات الكبرى، وهل وزارة العدل اعتمدت إستراتيجية معينة لأجل تدارك الخصاص الذي سيعاني منه الجسم القضائي بشأن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة والتي سيعهد للقضاة الإشراف عليها، إذ ستعرف العملية إشراك حوالي 1600 قاض من أصل 3500 قاض.
ويرمي التنظيم القضائي الجديد إلى إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، بوصفها جهة قضائية مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين، كما يمكن عقد جلسات تنقلية بإحدى الجماعات الواقعة بدائرة النفوذ الترابي لقسم قضاء القرب. ويختص قاضي القرب بالنظر في الدعاوى الشخصية والمنقولة التي لا تتجاوز قيمتها مبلغ 5 آلاف درهم، ولا يختص في النزاعات المتعلقة بمدونة الأسرة والعقار والقضايا الاجتماعية والإفراغات، باستثناء قضايا النفقة.
ويمتد اختصاص قاضي القرب إلى البت في المخالفات، على أن لا تتعدى العقوبة التي يمكن الحكم بها مبلغ 1200 درهم كغرامة.
كما يهدف إلى خلق إمكانية لتصنيف المحاكم الابتدائية حسب نوعية القضايا التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية ومحاكم ابتدائية اجتماعية ومحاكم ابتدائية زجرية. وتقسم المحاكم الابتدائية المدنية إلى أقسام قضاء القرب وغرف مدنية وغرف تجارية وغرف عقارية، وتقسم المحاكم الابتدائية الاجتماعية إلى أقسام قضاء الأسرة وغرف حوادث الشغل والأمراض المهنية وغرف نزاعات الشغل، كما تقسم المحاكم الابتدائية الزجرية إلى أقسام قضاء القرب وغرف جنحية وغرف حوادث السير وغرف قضاء الأحداث.
وتختص غرفة الاستئنافات بالمحكمة الابتدائية بالنظر في الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة ابتدائيا عن المحاكم الابتدائية في قضايا المخالفات، وفي القضايا الجنحية التي لا تتجاوز عقوبتها سنتين حبسا وغرامة أو إحدى العقوبتين فقط.
وتبت هذه الغرف كدرجة استئنافية طبقا للشروط المحددة بمقتضى قانون المسطرة المدنية أو قانون المسطرة الجنائية أو نصوص خاصة.
كما يشمل التعديل إحداث أقسام متخصصة في الجرائم المالية ببعض محاكم الاستئناف، للنظر في الجنايات المنصوص عليها في الفصول من 241 إلى 256 من القانون الجنائي والمتعلقة بالرشوة والاختلاس واستغلال النفوذ والغدر وكذا الجرائم التي لا يمكن فصلها عنها أو المرتبطة بها. وتشتمل هذه الأقسام على غرف للتحقيق وغرف للجنايات وغرف للجنايات الاستئنافية ونيابة عامة وكتابة للضبط وكتابة للنيابة العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.