صحف الجمعة:المعارضة ترفع شعار "ارحل" في وجه حصاد و"خطر الموت" تقتحم مسجدا وتكبل طفلا وتضع كيسا بلاستيكيا على رأسه    قتيلان وتسعة جرحى في حادثة مأساوية بالدريوش    كريمات النقل.. بوليف والباطرونا والمهنيون في مواجهة شاملة    بورزوق يقدم اعتذار رسمي للرجاء البيضاوي    كهربائي يستنسخ مفاتيح سيارات زبائنه ليسرقها ليلا وهكذا أسقطه الأمن بقلعة السراغنة    تيزنيت:الروايات تتضارب حول وفاة طبيب مات يوم محاكمته    تأهل فيورنتينا، انتر ميلان وإشبيلية لدور ال16 بالدوري الأوروبي    إسلاميو اليمن: لا بديل عن شرعية الرئيس هادي    الماط يستقبل باماكو المالي بثقة مهزوزة بعد الهزيمة أمام آسفي    اعتراض قارب مطامي محمل ب 2,3 طن من الحشيش انطلق من المغرب    توفيق بوعشرين: أمنيستي تفضحنا مرة أخرى    تثنية الطريق الوطنية رقم 2 بين أحفير و سلوان تسهيلا للولوج إلى الواجهة المتوسطية    مشروع الطاقة الشمسية بالمغرب يعتبر نجاحا على الصعيدين الإقليمي والعالمي    إنعقاد الندوة الجهوية الخامسة عشر للنساء المنتخبات والاطر العليا بجهة طنجة تطوان    مايكل اوين: غير مندهش من سقوط ارسنال امام موناكو    ايت اعميرة: تعزية    أحد صحافيي الجزيرة سيمثل أمام القضاء الفرنسي بسبب إطلاق طائرة مسيرة    أمريكا تحذر رعاياها من السفر إلى جنوب الجزائر    خبر صادم لعشاق الكابتانو مهدي بنعطية    التحالف يقتل 17 داعشيا في غارة جوية    كشف هوية سفاح تنظيم الدولة الاسلامية    بنكيران يَعِدُ المغاربة بمخاطبتهم تلفزيا عند الزيادة في "البوطا"    بعد استجابة جلالة الملك لندائه .. بالصور نجاح عملية العجوز المغربي الفقير    "راميد" اكبر اكذوبة قدمتها الحكومة حسب رابطة الصيادلة    هذا مدرب اتحاد الخميسات الجديد    الأزمة تجبر فريق بارما الإيطالي على مطالبة اللاعبين بغسل قمصانهم    الحكم بالسجن 10 أشهر على كانافارو    الأمم المتحدة تكشف: "علي عبد الله صالح" جمع نحو 60 مليار دولار خلال حكمه لليمن تحت أسماء مستعارة..    عبيدات الرما تكرم تكادة وسعاد صابر في حفل (مغاربة ونفتخر)    مادونا تتعرض لموقف محرج وتسقط من على خشبة المسرح-فيديو    أربعة تفجيرات في القاهرة توقع قتيلا على الأقل    المخرج الوحيد للأزمة الليبية هو التوافق من أجل الوصول إلى حل سياسي    إجراء عملية "عقم" لامرأة دون علمها    حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال    كيف كان الملك يترأس فطور الصباح وهو ولي للعهد    سقوط مادونا من فوق المسرح يخطف الأضواء في حفل بريت اووردز    رئيس البنك الافريقي للتنمية يشيد بمساهمة المغرب الفاعلة في اندماج الاقتصاد الإفريقي    (+فيديو)فتاة تبكي بحرقة على معاناة والدتها المريضة بالزهايمر    عرض أفلام الأوراق الميتة، و دالطو، وكاريان بوليود    جامعة القاضي عياض ضمن أحسن 10 جامعات في شمال إفريقيا والشرق الأوسط    شركة "COMSA EMTE" الاسبانية تفوز بصفقة تجهيز مطار الناظور العروي    الحاجة إلى العقل لاجتثاث التقليدانية المضطهدة للمرأة    «الشعيبية» فيلم ليوسف بريطل عن سيرة الفنانة الراحلة    الدورة السادسة للقاءات الموسيقية للدار البيضاء    طنجة تحتل المرتبة الأولى وطنيا في عدد مكاتب الصرف المعتمدة    الذكرى الأولى لرحيل المناضل الحاج علي المنوزي    بنكيران: المساهمة الإبرائية مكنت من تعزيز احتياطات الصرف والسيولة البنكية    حالات استثنائية من الزكام لم يشهدها المغرب منذ 10 سنوات    الإعلان عن  نتائج دراسة فعالية استهلاك الحليب على صحة الأطفال في سن التمدرس    الشركات والأمهات تدفع المستهلك الصغير إلى البدانة    الدريوش: غرس أزيد من 17 ألف هكتار بأشجار الزيتون في إطار مخطط المغرب الأخضر    نيويورك: استعراض المقاربة المغربية في مجال مكافحة الجريمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة    Queen of the Desert.. بين الرومانسية و تاريخ الشرق الأوسط    إنتبه .. الأكل والشرب أثناء الوقوف له نتائج وخيمة على الصحة    الفيسبوكيون انتقدوها والمغاربة شاهدوها: "جزيرة الكنز" حطمت كل الأرقام    الأعراب والإرهاب...رسالة مفتوحة !!    رجل لم يصلي و لم يسجد لله ركعه واحدة و مع ذلك دخل الجنه    بن حمزة: التقاط الصور أثناء أداء المناسك الدينية راجع إلى الجهل بالدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

انطلاق العمل بتجربة القضاء الفردي بالمحاكم الابتدائية
نشر في الصباح يوم 11 - 09 - 2011

ينطلق اليوم، (الاثنين)، العمل بتجربة قضاء القرب بالمحاكم الابتدائية، التي أعلن عنها وزير العدل محمد الناصري أخيرا، ونظم إثرها جمعيات عمومية استثنائية دون انتظار صدور القانون بالجريدة الرسمية ومرور المدة القانونية اللازمة لكي يدخل حيز التطبيق، لإعادة تقسيم برامج الجلسات بما يتناسب مع التغييرات التي أحدثت بشأن قضاء القرب.
وستعرف المحكمة الابتدائية للبيضاء تقسيما ثلاثيا، إذ ستصبح مقر المحكمة الجنحية بعين السبع والمحكمة المدنية بأنفا
والمحكمة الاجتماعية بالألفة، الشيء الذي يتطلب عدد معينا من القضاة والنواب، لإدارة الجلسات.
ويرى المتتبعون أن اعتماد القضاء الفردي في المحاكم الابتدائية هو رجوع إلى ما كان عليه الوضع قبل 1974 حين كان القضاء الفردي هو المعتمد في جلسات أمام محاكم السدد والقضاة الشرعيين وفي القضايا الإستعجالية، وحتى أمام المحاكم الإقليمية سابقا، إذ أن القاضي المقرر هو الذي ينكب وحده على دراسة الملف ويقدم للهيأة تقريرا يصير في جل الأحيان هو الحكم نفسه، إلا أن تجربة القضاء الفردي لم يكتب لها النجاح بالنظر إلى الآثار السيئة التي تركتها سواء على سمعة القضاء أوعلى مردوديته وجودة أدائه، ليتم اعتماد القضاء الجماعي مع الإبقاء على القضاء الفردي في بعض القضايا.
وترمي التجربة الجديدة إلى تحميل كل قاض مسؤوليته أمام المفتشية العامة لوزارة العدل، بشأن الملفات التي يبت فيها، والاقتصاد فيعمل مجموعة من القضاة في ملف واحد، ما يسرع عملية البت في القضايا، إلا أن السؤال الذي يطرحه نفسه بإلحاح، هل الإسراع في البت يخص الكم على حساب الكيف الذي ربما يتأذى كثيرا من الرجوع إلى نظام القضاء الفردي خاصة في الملفات الكبرى، وهل وزارة العدل اعتمدت إستراتيجية معينة لأجل تدارك الخصاص الذي سيعاني منه الجسم القضائي بشأن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة والتي سيعهد للقضاة الإشراف عليها، إذ ستعرف العملية إشراك حوالي 1600 قاض من أصل 3500 قاض.
ويرمي التنظيم القضائي الجديد إلى إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، بوصفها جهة قضائية مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين، كما يمكن عقد جلسات تنقلية بإحدى الجماعات الواقعة بدائرة النفوذ الترابي لقسم قضاء القرب. ويختص قاضي القرب بالنظر في الدعاوى الشخصية والمنقولة التي لا تتجاوز قيمتها مبلغ 5 آلاف درهم، ولا يختص في النزاعات المتعلقة بمدونة الأسرة والعقار والقضايا الاجتماعية والإفراغات، باستثناء قضايا النفقة.
ويمتد اختصاص قاضي القرب إلى البت في المخالفات، على أن لا تتعدى العقوبة التي يمكن الحكم بها مبلغ 1200 درهم كغرامة.
كما يهدف إلى خلق إمكانية لتصنيف المحاكم الابتدائية حسب نوعية القضايا التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية ومحاكم ابتدائية اجتماعية ومحاكم ابتدائية زجرية. وتقسم المحاكم الابتدائية المدنية إلى أقسام قضاء القرب وغرف مدنية وغرف تجارية وغرف عقارية، وتقسم المحاكم الابتدائية الاجتماعية إلى أقسام قضاء الأسرة وغرف حوادث الشغل والأمراض المهنية وغرف نزاعات الشغل، كما تقسم المحاكم الابتدائية الزجرية إلى أقسام قضاء القرب وغرف جنحية وغرف حوادث السير وغرف قضاء الأحداث.
وتختص غرفة الاستئنافات بالمحكمة الابتدائية بالنظر في الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة ابتدائيا عن المحاكم الابتدائية في قضايا المخالفات، وفي القضايا الجنحية التي لا تتجاوز عقوبتها سنتين حبسا وغرامة أو إحدى العقوبتين فقط.
وتبت هذه الغرف كدرجة استئنافية طبقا للشروط المحددة بمقتضى قانون المسطرة المدنية أو قانون المسطرة الجنائية أو نصوص خاصة.
كما يشمل التعديل إحداث أقسام متخصصة في الجرائم المالية ببعض محاكم الاستئناف، للنظر في الجنايات المنصوص عليها في الفصول من 241 إلى 256 من القانون الجنائي والمتعلقة بالرشوة والاختلاس واستغلال النفوذ والغدر وكذا الجرائم التي لا يمكن فصلها عنها أو المرتبطة بها. وتشتمل هذه الأقسام على غرف للتحقيق وغرف للجنايات وغرف للجنايات الاستئنافية ونيابة عامة وكتابة للضبط وكتابة للنيابة العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.