بنكيران: التحكم أخد منا قبلا عدة مدن..لكن اليوم نحن من هزم التحكم    مقتل شخص وإصابة 14 في إطلاق نار بملهى ليلي في ولاية فلوريدا الأمريكية    تركيا تصدر مذكرة اعتقال بحق 42 صحفيًا للاشتباه بتورطهم في «الانقلاب الفاشل»    صافرة جزائرية للمواجهة المغربية المصرية: الوداد البيضاوي يمدد عقد طوشاك لموسمين إضافيين ويوسع صلاحياته    ريال مدريد يدخل من جديد على الخط من أجل ضم بوغبا    بسبب فضيحة "خُدام الدولة" .. مُحاميان يُعلنان رفع دعوة قضائية على والي الرباط    ضبط وحجز 5 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    عمدة ريو يرد على انتقادات البعتة الاسترالية    مسؤولي النصر السعودي في الرباط لإنهاء صفقة باتنة    وقفة ثانية للجبهة النقابية لعمال لاسامير بالمحمدية    قمة "بلا رؤوس" في موريتانيا‎    "ثويزا " يحمل لواء الدفاع عن الطبيعة في فعالياته ال 12 بطنجة    إقالة أكثر من 100 عامل في الخطوط الجوية التركية    لاعب جديد يرافق الرجاء إلى معسكر إيفران    انطلاق "القمّة العربيّة" بغياب 14 رئيس دولة عن قَصد نواكشوط    بنكيران لخصومه السياسيين: "لو غضب الملك مني لتركت منصبي في دقيقة "    الفقيه بن صالح.. توقيف شاب يشتبه في ارتكابه جريمة قتل في حق قاصر    وزارة التربية الوطنية ترفض الاتهامات الموجهة لعدد من مسؤوليها    ماذا يعني الانقلاب على الديمقراطية؟    الانتر يتحرك للحفاظ على لاعبه إيكاردي    اعتقال مقترف جريمة قتل بالفقيه بن صالح    الطقس السيء يتسبب في إلغاء ديربي مانشستر في الصين    "فيرايزون" تستحوذ على ياهو    العرائش.. السيطرة على حريق غابوي أتى على نحو 40 هكتارا    أفتاتي يرد على حصاد وبوسعيد: كراكيز ''الدولة العميقة'' تريد تقسيم المجتمع إلى "صعاليك وخدام الدولة"    »مسافة ميل بحذائي» يفوز بجائزة لجنة التحكيم بمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة    اختتتام الدورة التكوينية الثالثة التي نظمها المرصد المغربي للاعلام الالكتروني لبوابات اون لاين بالخميسات    استنفار وإخلاء محطة قطارات لندن بسبب سيارة مشبوهة    الإسلام والحداثة والتدين الجديد 03 : قراءة في كتاب: «إسلام السوق» لباتريك هايني    رجاء بني ملال بمكتب جديد و مدرب جديد لم يسبق له أن مارس بالمغرب‎    مراكش والزحف المتوحش / الجزء الثاني    تحذير : سماعات الأذن قد تسبب الصمم    تقرير: ثلاثة بنوك تسيطر على أزيد من 65 في المائة من السوق الوطنية    مصطفى التراب يستقبل رئيس مجموعة البنك الإفريقي للتنمية    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 17.6 مليار درهم خلال النصف الأول من 2016    نسبة المشاركة في انتخابات ممثلي القضاة في المجلس الأعلى للسلطة القضائية قاربت %94    الكاتب الأول ادريس لشكر في اجتماع اللجنة الإدارية للحزب    أوريد يتراجع في شفشاون عن اعتبار تركيا نموذجا ويرى أن المستوى الفكرى لزعماء الأحزاب تقهقر    المهرجان الغيواني بمراكش يقف عرفانا في أخر أيامه لمحمد حمادي    « الشوارع» إصدار جديد للقاص محمد الشايب    "روحي أنثى: الأنوثة في الإسلام" لآنا ماري شمل    بحارة الشمال ينفون وجود القرش بشواطئهم ويطالبون بإنقاذهم من سمك النيكرو الفتاك بشباكهم    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي بعنوان: تسوية الصفوف في الصلاة وفي الأزمات‎    النفط في أدنى مستوياته منذ ماي الماضي    الدكتور عبد النبي القمر، أستاذ باحث ورئيس مصلحة جراحة الدماغ والأعصاب الاستعجالية سابقا    فوائد أكل السمك    وفاة نجل الكاتب المغربي "عبد الرحمان طنكول"    آلاف الزوار يحلون بأروقة معرض الصناعة التقليدية بوجدة    استمرار الطقس الحار بعدة مناطق من المملكة    إليك بعض الاحتياطات عند استعمال الرموش المستعارة    بتقنية الإضاءة ‘‘ ليد ‘‘ : جسر محمد السادس يبهر الأبصار    عرس يتحول إلى مأتم بعد وفاة العروس ووالدتها في حادث سير مؤلم    غراهام. الراجل لي خاصنا فالمغرب باش مايبقاوش موتو الناس فلكسايد    الشرطة تحقق مع توم كروز بسباب تهديدات بتفجير كنيسة السيانتولوجيا    ألمانيا.. قتيل و11 جريحا في انفجار عبوة ناسفة بمطعم    محمد بوزكو يكتب عن حريق غرورغو.. النيران تلفح... فأين ماء زمزم ؟    الإرهاب ونسبية المفهوم والمقصود    إشارات بسيطة لكنها مهمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاق العمل بتجربة القضاء الفردي بالمحاكم الابتدائية
نشر في الصباح يوم 11 - 09 - 2011

ينطلق اليوم، (الاثنين)، العمل بتجربة قضاء القرب بالمحاكم الابتدائية، التي أعلن عنها وزير العدل محمد الناصري أخيرا، ونظم إثرها جمعيات عمومية استثنائية دون انتظار صدور القانون بالجريدة الرسمية ومرور المدة القانونية اللازمة لكي يدخل حيز التطبيق، لإعادة تقسيم برامج الجلسات بما يتناسب مع التغييرات التي أحدثت بشأن قضاء القرب.
وستعرف المحكمة الابتدائية للبيضاء تقسيما ثلاثيا، إذ ستصبح مقر المحكمة الجنحية بعين السبع والمحكمة المدنية بأنفا
والمحكمة الاجتماعية بالألفة، الشيء الذي يتطلب عدد معينا من القضاة والنواب، لإدارة الجلسات.
ويرى المتتبعون أن اعتماد القضاء الفردي في المحاكم الابتدائية هو رجوع إلى ما كان عليه الوضع قبل 1974 حين كان القضاء الفردي هو المعتمد في جلسات أمام محاكم السدد والقضاة الشرعيين وفي القضايا الإستعجالية، وحتى أمام المحاكم الإقليمية سابقا، إذ أن القاضي المقرر هو الذي ينكب وحده على دراسة الملف ويقدم للهيأة تقريرا يصير في جل الأحيان هو الحكم نفسه، إلا أن تجربة القضاء الفردي لم يكتب لها النجاح بالنظر إلى الآثار السيئة التي تركتها سواء على سمعة القضاء أوعلى مردوديته وجودة أدائه، ليتم اعتماد القضاء الجماعي مع الإبقاء على القضاء الفردي في بعض القضايا.
وترمي التجربة الجديدة إلى تحميل كل قاض مسؤوليته أمام المفتشية العامة لوزارة العدل، بشأن الملفات التي يبت فيها، والاقتصاد فيعمل مجموعة من القضاة في ملف واحد، ما يسرع عملية البت في القضايا، إلا أن السؤال الذي يطرحه نفسه بإلحاح، هل الإسراع في البت يخص الكم على حساب الكيف الذي ربما يتأذى كثيرا من الرجوع إلى نظام القضاء الفردي خاصة في الملفات الكبرى، وهل وزارة العدل اعتمدت إستراتيجية معينة لأجل تدارك الخصاص الذي سيعاني منه الجسم القضائي بشأن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة والتي سيعهد للقضاة الإشراف عليها، إذ ستعرف العملية إشراك حوالي 1600 قاض من أصل 3500 قاض.
ويرمي التنظيم القضائي الجديد إلى إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، بوصفها جهة قضائية مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين، كما يمكن عقد جلسات تنقلية بإحدى الجماعات الواقعة بدائرة النفوذ الترابي لقسم قضاء القرب. ويختص قاضي القرب بالنظر في الدعاوى الشخصية والمنقولة التي لا تتجاوز قيمتها مبلغ 5 آلاف درهم، ولا يختص في النزاعات المتعلقة بمدونة الأسرة والعقار والقضايا الاجتماعية والإفراغات، باستثناء قضايا النفقة.
ويمتد اختصاص قاضي القرب إلى البت في المخالفات، على أن لا تتعدى العقوبة التي يمكن الحكم بها مبلغ 1200 درهم كغرامة.
كما يهدف إلى خلق إمكانية لتصنيف المحاكم الابتدائية حسب نوعية القضايا التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية ومحاكم ابتدائية اجتماعية ومحاكم ابتدائية زجرية. وتقسم المحاكم الابتدائية المدنية إلى أقسام قضاء القرب وغرف مدنية وغرف تجارية وغرف عقارية، وتقسم المحاكم الابتدائية الاجتماعية إلى أقسام قضاء الأسرة وغرف حوادث الشغل والأمراض المهنية وغرف نزاعات الشغل، كما تقسم المحاكم الابتدائية الزجرية إلى أقسام قضاء القرب وغرف جنحية وغرف حوادث السير وغرف قضاء الأحداث.
وتختص غرفة الاستئنافات بالمحكمة الابتدائية بالنظر في الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة ابتدائيا عن المحاكم الابتدائية في قضايا المخالفات، وفي القضايا الجنحية التي لا تتجاوز عقوبتها سنتين حبسا وغرامة أو إحدى العقوبتين فقط.
وتبت هذه الغرف كدرجة استئنافية طبقا للشروط المحددة بمقتضى قانون المسطرة المدنية أو قانون المسطرة الجنائية أو نصوص خاصة.
كما يشمل التعديل إحداث أقسام متخصصة في الجرائم المالية ببعض محاكم الاستئناف، للنظر في الجنايات المنصوص عليها في الفصول من 241 إلى 256 من القانون الجنائي والمتعلقة بالرشوة والاختلاس واستغلال النفوذ والغدر وكذا الجرائم التي لا يمكن فصلها عنها أو المرتبطة بها. وتشتمل هذه الأقسام على غرف للتحقيق وغرف للجنايات وغرف للجنايات الاستئنافية ونيابة عامة وكتابة للضبط وكتابة للنيابة العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.