هازارد يتوهج من جديد في الدوري الإنجليزي    لاعبان من سوس ضمن لائحة المنتخب الوطني لكرة اليد فتيان المشارك في البطولة الإفريقية بمالي    رسميا اولمبيك خريبكة يتعاقد مع لاعب جديد    تفاصيل صغيرة تفصل الحدادي عن مغادرة برشلونة والانتقال ل "الخفافيش"    توقعات أحوال الطقس اليوم الأحد    تقليد أمريكي.. المخابرات تلقن الدروس للمرشحين في شؤون الرئاسة قبل الفوز    فنزويلا وإيران تسعيان إلى استقرار أسواق النفط    العماري يرفع شعار "معركة إنقاذ الوطن" أمام "برلمان البّام"    قضية "البوركيني" تكشف "الوجه الكوميدي" للعلمانية بفرنسا    لقاءات (أفريكا 2016) بباريس تخصص جلسة لاستراتيجة المغرب بافريقيا    الشيخ بطيخ زعم مزيان. مفتي تونس قاليك البوركيني خاصو يتمنع وها علاش    محمد خان.. خرج و لم يعد (في) زحمة الصيف (2/3)    طيحو النيفو بزاف. ترامب وهيلاري رجعو أنتخابات 2016 الاسوء فتاريخ أمريكا    افتتاح المؤتمر الدولي السادس لطوكيو حول تنمية إفريقيا في نيروبي بمشاركة المغرب    جهة كلميم واد نون بمؤهلاتها السياحية الواعدة تطمح لاستقبال مليون سائح في أفق 2020    طنجة.. توقيف شخصين متلبسين بحيازة 2020 قرص مخدر كانت معدة للترويج    ارتفاع الاحتياطيات الدولية بنسبة 18,4 في المائة إلى حدود 19 غشت 2016    خطر إصابة النساء بأمراض السكري والقلب قد يزيد قبل انقطاع الطمث    هجوم صاروخي يستهدف مطار ديار بكر التركي    ترامب يتعهد بنظام صارم لمراقبة تأشيرات الدخول إلى أمريكا    دراسة: تحمل الرجل مسؤولية الأسرة ماديا لوحده يهدّد صحته    غوغل تعتزم التخلص من تطبيقات كروم بشكل نهائي    حسن خيار الرئيس المدير العام لقناة «ميدي1 تي في»: «أتقاضى عن مسؤولياتي الثلاث راتبا واحدا فقط»    هذا الأسلوب الغذائي في الأكل سيساعدك على الإنجاب    10 مفاتيح للنجاح في عملية فقدان الوزن    قاوم الالتهابات المزمنة بتناول الشاي والرمان والبصل    تعاونية "الهناء" بسطات على صفيح ساخن.. أعضاء اللجنة التحضيرية يتهمون الرئيس بالنصب والإحتيال    رعب في قطار أنفاق بنيويورك بعد قيام إمرأة باطلاق صراصير وديدان    البطولة الوطنية الاحترافية إ.م (الدورة الأولى).. أولمبيك آسفي يفوز على شباب الريف الحسيمي 2-1    فاس.. حجز أكثر من 900 كلغ من اللحوم الحمراء داخل مستودع للذبيحة السرية    بطولة اسبانيا: فوز صعب لريال مدريد على سلتا فيغو 2-1    زيدان يحسم مصير رودريجيز    سابقة..امرأة تؤم المصلين في مسجد وتعلق: نسعى إلى مساواة حقيقية    تفاصيل مأساة لبناني فرّت زوجته إلى تركيا وخانته مع رجل آخر    بالفيديو.. هدف كوميدي يثير الجدل في إيطاليا    عاجل: حركة التوحيد والإصلاح تعوض « الكوبل » بهؤلاء    رفاق بن عبد الله يحسمون في مرشحي لوائح الشباب والنساء    ارتفاع احتياطي المغرب من العملة الصعبة إلى 245.8 مليار درهم    المقاولات المحلية تطالب وزارة الداخلية بسداد مستحقاتها عن الزيارة الملكية للصحراء    الحدث الجبروني المجهض    حمّاد القباج، سلفي على رأس لائحة «بيجيديي» مراكش جيليز    نصيحة نهاية الأسبوع من لطيفة رأفت للنساء من أجل المحافظة على الشباب    لمجرد يتفوق على كاظم الساهر وشيرين عبد الوهاب (فيديو)    رسالة إلى الفتاة المسلمة    نقابيون يتهمون مدير مستشفى بيوكرى بالشطط في استعمال السلطة في حق أطر طبية    من يحاول إجهاض مبادرة "مليون محفظة"؟    عملاقان أمازيغيان ، غيبهما عنا الرحيل ... لكنهما سيظلان ، من العيار الثقيل ..    صحف : مليار ونصف لدعم الموسيقى والفنون الكوريغرافية-خطر الاقتراب من الاودية    ها هي قائمة أغلى ممثلات العالم.. جنيفز لورانس في الصدارة    المغرب يشارك في المعرض الدولي لصناعة النسيج بميونخ    صحيفة انجليزية تعدد المزايا السياحية التي تزخر بها جهة طنجة    عمر القزابري و التعري.. أو «العري» الفكري «الفاحش»    سيدي بوسحاب : سعيد أوتجاجت يسدل الستار على مهرجان فن أجماك‎    ضجة في مصر بسبب معلم مسيحي يحفّظ الأطفال القرآن    ارتداء النظارات .. رغبة في تقويم النظر أم ظاهرة مرتبطة أكثر بالموضة    محمد خان.. خرج و لم يعد (في) زحمة الصيف (1/3)    أبو النعيم يراسل الشيخي: « جريمتك أكبر من جريمة بنحماد والنجار ومصيبتك أقبح منهما »    لماذا لا نريد حكومة إسلامية في المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاق العمل بتجربة القضاء الفردي بالمحاكم الابتدائية
نشر في الصباح يوم 11 - 09 - 2011

ينطلق اليوم، (الاثنين)، العمل بتجربة قضاء القرب بالمحاكم الابتدائية، التي أعلن عنها وزير العدل محمد الناصري أخيرا، ونظم إثرها جمعيات عمومية استثنائية دون انتظار صدور القانون بالجريدة الرسمية ومرور المدة القانونية اللازمة لكي يدخل حيز التطبيق، لإعادة تقسيم برامج الجلسات بما يتناسب مع التغييرات التي أحدثت بشأن قضاء القرب.
وستعرف المحكمة الابتدائية للبيضاء تقسيما ثلاثيا، إذ ستصبح مقر المحكمة الجنحية بعين السبع والمحكمة المدنية بأنفا
والمحكمة الاجتماعية بالألفة، الشيء الذي يتطلب عدد معينا من القضاة والنواب، لإدارة الجلسات.
ويرى المتتبعون أن اعتماد القضاء الفردي في المحاكم الابتدائية هو رجوع إلى ما كان عليه الوضع قبل 1974 حين كان القضاء الفردي هو المعتمد في جلسات أمام محاكم السدد والقضاة الشرعيين وفي القضايا الإستعجالية، وحتى أمام المحاكم الإقليمية سابقا، إذ أن القاضي المقرر هو الذي ينكب وحده على دراسة الملف ويقدم للهيأة تقريرا يصير في جل الأحيان هو الحكم نفسه، إلا أن تجربة القضاء الفردي لم يكتب لها النجاح بالنظر إلى الآثار السيئة التي تركتها سواء على سمعة القضاء أوعلى مردوديته وجودة أدائه، ليتم اعتماد القضاء الجماعي مع الإبقاء على القضاء الفردي في بعض القضايا.
وترمي التجربة الجديدة إلى تحميل كل قاض مسؤوليته أمام المفتشية العامة لوزارة العدل، بشأن الملفات التي يبت فيها، والاقتصاد فيعمل مجموعة من القضاة في ملف واحد، ما يسرع عملية البت في القضايا، إلا أن السؤال الذي يطرحه نفسه بإلحاح، هل الإسراع في البت يخص الكم على حساب الكيف الذي ربما يتأذى كثيرا من الرجوع إلى نظام القضاء الفردي خاصة في الملفات الكبرى، وهل وزارة العدل اعتمدت إستراتيجية معينة لأجل تدارك الخصاص الذي سيعاني منه الجسم القضائي بشأن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة والتي سيعهد للقضاة الإشراف عليها، إذ ستعرف العملية إشراك حوالي 1600 قاض من أصل 3500 قاض.
ويرمي التنظيم القضائي الجديد إلى إحداث أقسام لقضاء القرب بالمحاكم الابتدائية ومراكز القضاة المقيمين، بوصفها جهة قضائية مؤهلة لمعالجة المنازعات والمخالفات البسيطة، وفق مسطرة مبسطة، مع تيسير سبل التبليغ والتنفيذ، بما يحقق تقريب القضاء من المتقاضين، كما يمكن عقد جلسات تنقلية بإحدى الجماعات الواقعة بدائرة النفوذ الترابي لقسم قضاء القرب. ويختص قاضي القرب بالنظر في الدعاوى الشخصية والمنقولة التي لا تتجاوز قيمتها مبلغ 5 آلاف درهم، ولا يختص في النزاعات المتعلقة بمدونة الأسرة والعقار والقضايا الاجتماعية والإفراغات، باستثناء قضايا النفقة.
ويمتد اختصاص قاضي القرب إلى البت في المخالفات، على أن لا تتعدى العقوبة التي يمكن الحكم بها مبلغ 1200 درهم كغرامة.
كما يهدف إلى خلق إمكانية لتصنيف المحاكم الابتدائية حسب نوعية القضايا التي تختص بالنظر فيها إلى محاكم ابتدائية مدنية ومحاكم ابتدائية اجتماعية ومحاكم ابتدائية زجرية. وتقسم المحاكم الابتدائية المدنية إلى أقسام قضاء القرب وغرف مدنية وغرف تجارية وغرف عقارية، وتقسم المحاكم الابتدائية الاجتماعية إلى أقسام قضاء الأسرة وغرف حوادث الشغل والأمراض المهنية وغرف نزاعات الشغل، كما تقسم المحاكم الابتدائية الزجرية إلى أقسام قضاء القرب وغرف جنحية وغرف حوادث السير وغرف قضاء الأحداث.
وتختص غرفة الاستئنافات بالمحكمة الابتدائية بالنظر في الاستئنافات المرفوعة ضد الأحكام الصادرة ابتدائيا عن المحاكم الابتدائية في قضايا المخالفات، وفي القضايا الجنحية التي لا تتجاوز عقوبتها سنتين حبسا وغرامة أو إحدى العقوبتين فقط.
وتبت هذه الغرف كدرجة استئنافية طبقا للشروط المحددة بمقتضى قانون المسطرة المدنية أو قانون المسطرة الجنائية أو نصوص خاصة.
كما يشمل التعديل إحداث أقسام متخصصة في الجرائم المالية ببعض محاكم الاستئناف، للنظر في الجنايات المنصوص عليها في الفصول من 241 إلى 256 من القانون الجنائي والمتعلقة بالرشوة والاختلاس واستغلال النفوذ والغدر وكذا الجرائم التي لا يمكن فصلها عنها أو المرتبطة بها. وتشتمل هذه الأقسام على غرف للتحقيق وغرف للجنايات وغرف للجنايات الاستئنافية ونيابة عامة وكتابة للضبط وكتابة للنيابة العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.