جامعيون يناقشون بكلية الناضور حصيلة الربيع العربي .    فريق الاستقلال بمجلس النوّاب يطلق النار على الرميد ويُطالبه بالكشف عن البرلمانيان الهاربان من العدالة بسبب الفساد    مسؤولون يعلنون بركان مدينة بدون صفيح    مكتب استشارة يتسبب في أزمة داخل شركة القروض "فيفاليس". المكتب أصبح هو من يطرد وهو من يشغل    في أمسية تأبينية بالقصيبة بها رجل استثنائي مات موتة استثنائية لكنها قاسية على قلوبنا..    بلجيكا تؤكد إغلاق قنصليتها بالدار البيضاء    تطوان يقلب الطاولة على العامري والأخير يستنجد بمحامي وعون قضائي    الكوكب يَنتظر إيجاد حارس بَديل قبل تَسْريح محمدي للوداد‎    درك الوليدية يطيح ب "بوشلقومة" أحد كبار مروجي المخدرات وسط غابة باثنين الغربية    جوزيف بلاتير: الموندياليتو ممتاز ولم أتلق أي شكاية من أي نادي    عاجل : سحب جواز السفر الخاص ب"أوزين" وكاتبه العام "كريم العكاري"    سيدي إفني : تقرير المحطات الثلاث لعملية توزيع المساعدات على منكوبي الفيضانات    أكلو : الغاء فعاليات موسم الفقراء بسبب فاجعة الفيضانات    ابتدائية الدار البيضاء تبت في الدفوعات الشكلية في ملف انهيار ثلاث عمارات بحي بوركون    لاعب سويسري يخضع للتجريب بالرجاء البيضاوي    قصف جوي إسرائيلي يستهدف قطاع غزة    توقيف "مقرقب" كان ينوي التقاط صورة مع رشيد الوالي وهو يحمل سيفا    آرسنال يقترب من ضم جناح البايرن    مسؤول ياباني: استقرار المغرب سياسيا واقتصاديا يُغري بالاستثمار    طنجة الحضارة تبحث عن أحسن صورة لعاصمة البوغاز    انتبهوا.. هذه الكلمة الأخيرة للوكيل العام للملك حول التحقيق في وفاة الراحل بها    بائع في قيسارية بالدار البيضاء يقتل شقيقه ب »زرواطة » !    منسق اروبا لمكافحة الارهاب يشيد بدور المغرب في هذا المجال    راموس يرد على رئيس سان لورينزو دفاعا عن بيبي    تراجع عدد السياح الذين توافدوا على الناظور خلال 10 أشهر الأولى من 2014 بنسبة 10 في المائة    ألونسو يجري أول حوار له باللغة الألمانية    وكيل الملك يغلق ملف عبد الله باها وهذه نتائج التحقيق    التجاري وفا بنك يطلق أول عرض خاص بالعملة الصينية    مبارك السريفي: سفير الأدب المغربي الى القارئ الأمريكي    إسبانيا تدين "بشدة" اغتيال وخطف مئات الأشخاص من قبل "بوكو حرام"    التشنيع بكل ما هو مغربي في مصر لازال مستمرا. سجن ثلاثة أشخاص بتهمة الدعارة والصحافة المصرية تتحدث عن جنسية المغربية فقط!!    أمير قطر والرئيس التركي يبحثان الملفين العراقي والسوري    دعم الفنون التشكيلية والبصرية برسم سنة 2015 انطلاق عملية إيداع ملفات طلبات عروض المشاريع الثقافية في قطاع الفنون التشكيلية والبصرية    محمد أديب السلاوي، الكاتب والقضية: إصدار جديد للناقد والباحث ندير عبد اللطيف    تعانون من اضطرابات في البلع.. إليكم الأسباب والعلاج    عمر العسري، أستاذ الاقتصاد بجامعة محمد الخامس السويسي: انخفاض الأسعار له أسباب سياسية واقتصادية    زريعة الكتان.. مضاد للسعال ومفيد للتخسيس    سيداكسيون 2014    مقتل 25 في اشتباكات في بنغازي بليبيا خلال ثمانية ايام    أمريكا تتخلى عن الفلسطينيين وتؤكد أنها لن تؤيد مشروع القرار الفلسطيني    هل سيلقى الزعيم الشعبوي "خيرت فيلدرز" جزاء تصرفاته العنصرية والتمييزية إزاء المغاربة؟    تسعة مهاجرين سريين يلقون حتفهم غرقا إثر غرق قاربهم عرض الساحل الواقع بين طنجة والفنيدق    "بهاويات" .. في وداع العزيز المرحوم سي بها    طنجة: انطلاق فعاليات الدورة الأولى ل"مهرجان عيون" للإبداع الخاص بالمكفوفين    فاجعة أخرى بأستراليا: العثور على جثث ثمانية اطفال في منزل بإحدى المدن الشمالية    الخياري يزور قبر الراحل محمد بسطاوي    المغرب عزز موقعه باعتباره «بوابة» بين أوروبا وأفريقيا    عندما تغيب الحكمة‎    سيمياء التقابل وكيمياء التأويل في المشروع النقدي للدكتور محمد بازي    (+ فيديو)كاميرا مراقبة ترصد محاولة إختطاف فتاة في الشارع العام تحولت لخطبة بالبالونات والرقص    الموز الأحمر.. يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري    رهان النهوض بالقطاع السياحي بجهة سوس ماسة درعة    سياسة وفقه الموازنة بين المصالح والمفاسد    بعدما اضطر إلى استيراد 12 مليار درهم من القمح الفاتورة الغذائية كلفت المغرب 38 مليار درهم    أعيس: قرار خفض معدل الفائدة المرجعي لن تكون له نتائج كبيرة على السوق    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد سلطان بن زايد الأول بأبوظبي    إيبولا يخلّف مئات الآلاف في مواجهة شبح الجوع    "الإنتحار" في طنجة..لماذا يسترخص الناس حياتهم بهذا الشكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

الاستقلالي السالك بولون رئيسا لبلدية طانطان
انسحابات ونقاشات عكرت انتخاب النواب الثمانية للرئيس
نشر في الصباح يوم 14 - 12 - 2010

اختير الأربعاء الماضي بقاعة الاجتماعات ببلدية طانطان السالك بولون، برلماني من حزب الاستقلال، رئيسا لبلدية طانطان ب 21 صوتا مقابل 14 لمنافسه عبد الخالق الكوخ من حزب الوحدة والديمقراطية، بعد أن قدم الرئيس السابق علي المزليقي استقالته من الرئاسة ، إثر تعيينه عاملا ملحقا بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية.
وحظيت إعادة انتخاب المكتب المسير للمجلس البلدي لطانطان الذي يتكون من 35 عضوا بمتابعة واسعة من لدن المهتمين بالشأن المحلي بالمدينة، إذ حضر عشرات من أبناء طانطان، وبمجرد إعلان نتيجة انتخاب السالك بولون رئيسا للبلدية، انطلقت التصفيقات وزغاريد النساء داخل القاعة، في الوقت الذي انسحب من القاعة 14 مستشارا من فريق عبد الحق الكوخ.
وبعد أن هدأت القاعة ، شرع المستشارون المشكلون للأغلبية وعددهم 22 في اختيار النواب الثمانية للرئيس، إذ اختير المستشار بوشعاب البشير نائبا أول للرئيس ب 22 صوتا بعد ترشحه بمفرده، والشيء نفسه بالنسبة إلى المستشارين الطيب باحنيني والحسين بوتسفرا اللذين اختيرا، على التوالي، في منصب النائب الثاني والثالث للرئيس.
وظهر أن خللا ما وقع وسط الأغلبية التي اختارت الرئيس بولون، إذ انطلقت المشاورات داخل القاعة بين الأعضاء أمام أعين الجمهور الحاضر وبحضور باشا المدينة وقائد المقاطعة الثانية وخليفته ورئيس قسم الجماعات المحلية بالعمالة وأحد الموظفين بالباشوية، بل انطلقت المشاورات خلف كواليس منصة العرض الموجودة داخل القاعة، ليتدخل رئيس الجلسة قائلا "أنه نزولا عند رغبة الأعضاء، سأمنح 10 دقائق للاستراحة".
بعد ذلك، استمرت الجلسة لانتخاب النائب الرابع، ولم تفلح كل المشاورات في ثني أحد المستشارين في عدم الترشح، ليتقدم كل من زيني السالك وسلامة مبايرة، إذ حصل الأول على 16 صوتا، والثاني على 5 أصوات وصوت واحد ملغى، ليعلن رئيس الجلسة فوز زيني السالك بالنيابة الرابعة للرئيس، غير أن رئيس قسم الجماعات المحلية بالعمالة، نبه الجميع إلى وجوب إعادة الانتخاب لعدم حصول أي من المرشحين على الأغلبية المطلقة، (18 صوتا فما فوق).
وفتح رئيس الجلسة باب الترشيح من جديد، ليتقدم زيني السالك بدون منافس. وبمجرد إعلان رئيس الجلسة الانتقال إلى التصويت، احتج سلامة مبايرة على عدم إدراج اسمه في المنافسة، ما جعله ينسحب من الجلسة قائلا "هذه وصمة عار، إذا كنا نصوت بهذه الطريقة"، وفي هذه اللحظة، انسحب الباشا تاركا رئيس الجلسة ينظر إلى مكان جلوس الأخير، لعله يجد مساعدة وحلا من ممثل السلطة للتراجع عن القرار الذي اتخذه سلفا، وقبول إدراج اسم المترشح الثاني، لكن دون جدوى، ليستمر في المناداة على الأعضاء للتصويت على المرشح الوحيد، زيني السالك الذي صُوت عليه ب 21 صوتا. وبنفس عدد الأصوات، تم اختيار كل من حمدناه بوشيتي ومولود بوشعاب والعبيد بوريش ومحمد زنداك في منصب النائب الخامس والسادس والسابع والثامن للرئيس.
وفي نهاية الجلسة، أُعطيت الكلمة للرئيس الجديد، السالك بولون، الذي شكر المستشارين على الثقة التي وضعوها في شخصه، وهنأ المجلس السابق على المجهودات التي بذلها أعضاؤه في سبيل تنمية المدينة، وأنه عازم على مواصلة الأوراش والمشاريع التي بدأها المجلس السابق. كما أكد أن مجلسه يتكون من 35 عضوا، في إشارة منه إلى فتح أبواب التعاون وجسور التواصل مع المستشارين المنسحبين من الجلسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.