رسميا: الوداد يتعاقد مع عميد المنتخب الايفواري الأولمبي    الدهشة والاستغراب التي أثارتها الستين دقيقة التي أضيفت إلى حواسيب وهواتف ذكية صباح العيد    اندلاع حريق مهول بدرب غلف    العربية للطيران تعزز رحلاتها الجوية بخط جديد بين الناظور وكولونيا    ابتداءا من يوم العيد.. المغرب يرفع درجة التأهب الأمني إلى القصوى    طائرات الاحتلال الصهيوني تقصف منزل إسماعيل هنية وقناة الأقصى    بالفيديو.. الفقيه اللي نتسناو براكتو.. قس يرفع رداءه الأبيض كي لا يتعثر وهو يهز وسطه بين المصلين    الجيش الصهيوني يقتل جنديا حاولت كتائب القسام أسره بغزة    تشديد أمني على مطعم ماكدونالز الناظور بسبب إنذار بتهديد إرهابي    بلمختار يمنع موظفي التعليم من متابعة الدراسة الجامعية    بالفيديو .. السكان يتطوعون لبناء قنطرة بعد تنكر المسؤولين بتازة    المغاربة لازالوا في طليعة مدمني المواقع الإباحية    خبر سار.. تدخل المسؤولين يُعجّل بتعويض "نفيس" ضحية فاجعة بوركون    خروقات وغموض يلف الجامعة الملكية للقنص يستوجب تدخلا من الملك    من الشماريخ إلى الصواريخ ..دجل المرجفين وثبات الصامدين    هذا ما كتبته نانسي عجرم عن غزة وتعرضت للهجوم    نزيف الاستقالات متواصل في شبيبة حزب السنبلة    ساكنة كلميم تتضامن مع غزة وتدعو إلى تجريم التطبيع    شدوا أحزمتكم.. الطائرة الجزائرية المحطمة: لهذا طلب الطيارون العودة بعد الإقلاع    في الحياة البرلمانية    بنِي غَزَّةَ    الإمبراطورية الرومانية و الإمبراطورية الصهيونية    ملحمة غزة في دوامة التدخلات الخارجية والصراعات العربية: محاولات استغلال الحرب لمواصلة توسيع نطاق الفوضى الخلاقة بالشرق الأوسط.. بقلم // عمر نجيب    الاعلامية فوزية سلامة في ذمة الله    اجتماع بمقر العمالة حول الاستعدادات لاحتضان الدورة الخامسة للمهرجان الصيفي لمدينة أزيلال    خبير إعلامي في بروكسل: لغة جسد نتنياهو وفريقه تظهر انكسارهم    رئيسة البرازيل تصف الهجوم الإسرائيلي على غزة ب"المجزرة"    فوضيل يدعم حملة التبرع بالدم في المغرب    ازيد من 100 شاب اسباني يزورون الحسيمة لاستكشاف منتزهها الوطني    الاستاذ المبدع العربي قاسمي عن مدرسة أيت ايدير نوامسا بأيت اعتاب يفوز بالرتبة الاولى في المبارة الجهوية للاساتذة المجددين    معتمرون من سوس عالقون بالسعودية    إنتاج 68 مليون قنطار من الحبوب    بالأرقام    عقدة «أبوإسحاق الحوينى» من النساء    محمد السادس يتوصل برسالة تهنئة من بوتفليقة    اليازغي: الحسن الثاني كان يريد دولة قوية ولو لم تكن ديمقراطية"فيديو"    الطائفة اليهودية بمراكش تدين العدوان الصهيوني على غزة    صفاء توضح: هذه حقيقة علاقتي مع سعد لمجرد    دور الشباب : من هنا نبني جيلا ونصنع أمة    ديل بييرو قام بزيارة معسكر ريال مدريد    "الكالتشيو" يفتح أبوابه لفيلايني    "وداعا كارمن" يحصد الجائزة الاولى في مهرجان الشاشات السوداء بالكامرون    كريستيانو رونالدو يفوز بجائزة "جول 50"    مدافع أتليتكو مدريد يصدم مانشستر يونايتد ويختار برشلونة    نادٍ قطري يقدم عرضا لا يمكن رفضه لتشافي    أول "ملحمة غنائية" لعيد العرش في عهد الملك محمد السادس    كارفاخال يتمنى التتويج بدوري الأبطال من جديد    وفاة فوزية سلامة مقدمة برنامج "كلام نواعم"    دراسة: الجنين يبدأ التعلم قبل ثلاثة أسابيع من التقدير السابق    المغاربة ينفقون 4 آلاف درهم على الأسفار    المرضى والأصحاء مدعوون للتقيد بعدة نصائح خلال السفر على حدّ سواء إعداد حقيبة الإسعافات، شرب المياه وارتداء ملابس فضفاضة.. بعض من الخطوات الأساسية    إبراهيم عيسي: عمر بن الخطاب تحرش بزوجة النبي (فيديو)    معدل التضخم يستقر عند 0,4 في المائة    تحذيرات إرهابية تستنفر الأجهزة الأمنية ابتداء من هذه الليلة    الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب تنظم مسابقة محمد الركاب للأفلام القصيرة    دراسة بريطانية حديثة: الرياضة لساعة واحدة أسبوعياً تقي من الزهايمر    جلد خمسة أشخاص لتناولهم الطعام علانية أثناء رمضان    سيدة جزائرية تنجب طفلة على متن طائرة تربط وهران بغرونوبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض عدد الجهات إلى 12
التقطيع الجهوي المقترح يعتمد معايير التوازن والتجانس والقرب
نشر في الصباح يوم 14 - 03 - 2011

اقترحت اللجنة الاستشارية للجهوية المتقدمة، تقليص عدد الجهات الحالية بنسبة 25 في المائة، لتنتقل من 16 إلى 12 جهة.
وأكد تقرير اللجنة، التي أنهت أشغالها، وقدمت مساء أول أمس (الخميس) تقريرها إلى جلالة الملك محمد السادس، أن
الجهات الجديدة تتميز بضمها عددا أكبر من السكان، وتغطي قسطا أوفر من التراب، كما تضم عددا أكثر من المقاطعات الإدارية (أقاليم وعمالات وجماعات).
ورغم أن التقطيع الجهوي المقترح ينطلق أساسا من الشبكة الإدارية الإقليمية الحالية، فإنه يخضع لمعايير جديدة تعتمد قاعدتي الوظيفية والتجانس، وسهولة الاتصال والقرب، والتناسب والتوازن. وتمخض عن التقسيم الجهوي الجديد إدماج مدن وأقاليم في جهات محددة، مثل الحسيمة التي كانت في التقسيم الجهوي السابق تنتمي إلى جهة تاونات فاس، وأصبحت ملحقة بجهة الشرق. واسترشد مقترح التقطيع بسهولة الاتصال والقرب، التي تُقاس بالمسافة الكيلومترية بين بقعتين (200 إلى250 كيلومترا)، وبمدة الرحلة بينهما (ساعتان إلى ثلاث ساعات)، وبتكاليف الرحلة.
أما بخصوص قاعدتي التناسب والتوازن، فإن أهميتهما تتجلى في الحرص على توازن افتراضي بين الجهات بناء على وزنها وحجمها، اتقاء لخطر إقامة جهات كبرى قد ترهق أخرى صغيرة. ويميز التصميم الرئيسي للتقطيع المقترح بين صنفين كبيرين من الجهات الجديدة واضحة الحدود( بغض النظر عن الجهات الصحراوية الجنوبية)، ويتعلق الأمر بجهات محددة اعتمادا على أقطاب كبرى أو على قطبين حضريين مزدوجين، وجهات غير مستقطبة تغطي جبال الأطلس والسهول والصحارى التي تتخللها الواحات بكثافة متباينة، والتي تستلزم دعما قويا من حيث التضامن الوطني.
وبخصوص الأقاليم الجنوبية، تبنى مشروع التقطيع الترابي، خيار الإبقاء على عدد الجهات المعتمدة في التقطيع الجهوي لسنة
1997 ، وهي ثلاث، مع مراجعة التشكيلة الإقليمية المكونة لها. وهكذا، فإن جهة كلميم تتكون من أربعة أقاليم هي كلميم وطانطان وسيدي إفني وأسا الزاك، وجهة العيون الساقية الحمراء تضم أربعة أقاليم، هي طرفاية والعيون والسمارة وبوجدور، أما جهة الداخلة وادي الذهب، فقد حافظت وفق اقتراح اللجنة على تقسميها الحالي أي أقاليم الداخلة وأوسرد.
ووفق اقتراح اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، فإن عدد جهات المغرب سينخفض إلى 12 جهة، ويتعلق الأمر بجهة طنجة تطوان، والشرق والريف، وفاس مكناس، والرباط سلا القنيطرة، وبني ملال خنيفرة، والدار البيضاء سطات، ومراكش آسفي، ودرعة تافيلالت، وسوس ماسة، وكلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب.
في السياق ذاته، اقترحت اللجنة تعديل بعض مقتضيات الدستور، منها إلغاء القيود المدرجة في الفصل 101، بالنظر إلى أن الفقرة الثانية منه تخالف، في ما يتعلق بمجالس العمالات والأقاليم والجهات والجماعات، مبادئ اللامركزية المنصوص عليها في الفقرة الأولى منه، والتنصيص، في الفصل نفسه، على الطابع العام للاقتراع، في أفق منح الجهوية مستندا ترابيا ديمقراطيا.
واقترحت اللجنة تعديل الفصل 38 من الدستور بالتنصيص، في ما يعود إلى تمثيل الجماعات الترابية لمجلس المستشارين في البرلمان، على هيأتين ناخبتين عوض واحدة، تتشكل الأولى من أعضاء المجلس الجهوي، والثانية من ممثلي باقي الجماعات الترابية على صعيد الجهة. كما اقترحت اللجنة إضافة فقرة جديدة ضمن الفصل 12 من الدستور تنص على مقتضيات من شأنها تشجيع الولوج المتساوي للرجال والنساء إلى وظائف الانتداب الانتخابي.
واقترحت اللجنة دسترة مواد جديدة تشمل بعض مبادئ الجهوية، المدرجة في الوقت الراهن في نصوص تشريعية، وذلك بهدف تعزيز استقلالية الجماعات الترابية، من بينها مبدأ حرية التصرف بالموارد في إطار القانون، ومبدأ المعادلة بين الموارد والاختصاصات، والتضامن الذي يمكن أن يتبلور بوضع آليات ورصد موارد مالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.