واش خاصهوم يكتبو بالدمياطي باش يفهمو الناس؟. فيديو يظهر شيخ وهو يقضي حاجته على أرض تستعمل كمساحة اضافية لمسجد    لي عندو الزهر عندو واخا ف وسط لبحر. أسر امريكية تعثر على كنز قيمته مليون دولار وعمره 300 (صور)سنة    مرعب. بالفيديو انهيار جزئي لجبل في اليمن أثناء مرور السيارات وأحد رعاة الغنم    الاتحاد الإيطالي يدعم بلاتيني لرئاسة الفيفا    الحبس سنتين أول ثمار الرقم الأخضر للرميد    عارضة أزياء مشهورة لبسات البرقع فوسط شوارع باريس وها علاش (صور)    كيد النسا. شيشانيات قولبو عملاء داعش ونصبو عليهوم فلفوس وها كيفاش    روما يتوصل لاتفاق مع دزيكو    تحذير من أمير المؤمنين إلى المغاربة للابتعاد عن المتاجرين بالأديان    الحكومة تعد بخلق 44 ألف منصب جديد في مجالي صناعة الطائرات والشاحنات الكبرى    استقبال كبير لدروغبا عند وصوله لمونتريال    انطلاق فعاليات الدورة الثانية لمهرجان البئر الجديد لفنون الفروسية    موسم اصيلة: الإعلام الرقمي.. نقلة نوعية تحققت بفضل الربيع العربي    حزب البديل الديمقراطي سيترشح بلائحة مستقلة    رجل يستبدل هاتفه ال "آي فون" بقطعة بيتزا    تحذير بريطاني.. عاصفة شمسية قد تعطل كل وسائل الاتصال    عرض لأبرز عناوين الصحف الورقيّة بشرق أوروبّا    طبيب قادر على الشعور بنفس آلام مرضاه    احتجاج مواطن بعد نهاية الخطاب الملكي بمقر عمالة تيزنيت    المقامة الانتخابية    عبد القادر الحيمر    بالصور: وليدات "دارنا" من الصويرة بمراكش في جولة سياحية    الملك وحديث القناصلة    وحش أدمي يغتصب طفلا ويهشم رأسه ويغطيه بالأعشاب    سفيان كادوم يعزز صفوف الرجاء    «ديموقراطيتنا» والحوار مع الشيعة    الاستعمال المتكرر للهاتف الذكي يحدث خللاً بوظائف اليد    جلالة الملك يوشح ابنة الجديدة إيناس المعتز بالله بعد حصولها على أعلى معدل بكالوريا..    عيد العرش.. الحرس الملكي ينظم بالرباط طواف المشاعل التقليدي    عيد العرش: واشنطن تعرب عن "اعتزازها" بالشراكة "الاستراتيجية العريقة" بين المغرب والولايات المتحدة    رئيس بورصة البيضاء: نخطط لإصدار قواعد جديدة لزيادة نسبة الأسهم    الإذاعة الجزائرية تمنع بث الأغاني المغربية بشكل مكثف    بسبب حالة نادرة طبيب قادر على الشعور بنفس آلام مرضاه    115 مليون قنطار من الحبوب في موسم فلاحي استثنائي    روسيا تطمئن اسرائيل بشأن الاتفاق النووي الإيراني    مهرجان الحضرة النسائية و موسيقى الحال في دورته الثالثة    آيت يدّر: رؤية الملك إيجابية في جميع المجالات    الملك يدعو الحكومة لوضع مخطط عمل للنهوض بالجماعات التي تعاني من الخصاص    ديارا المالي يختفي من معسكر الوداد بالبرتغال !    | الاحتفال بعيد العرش بين ملكين    ONSSA: لاخوف من حشرة الصبار على صحة الإنسان أو الحيوان    سياسيون وفنانون وصحافيون يوشحون بأوسمة ملكية في عيد العرش    مهرجان البندقية السينمائي يعلن برنامج الدورة 72 وإيفرست فيلم الافتتاح    موسم أصيلة يحظى بمتابعة 100 صحفي من مؤسسات وطنية ودولية    قراءة في الصحف الوطنية الصادرة اليوم    السودان يوقع اتفاقا مع شركة روسية للتنقيب عن الذهب    الجواهري في "مشارف": كيف انتقل المغاربة لأغان ليس فيها إبداع شعري؟    السلطات الأفغانية تؤكد وفاة زعيم حركة "طالبان" الملا عمر قبل عامين    العثور على حطام الطائرة الماليزية المنكوبة "بوينج 777" بجزيرة "لا ريونيون"    إجراء ثاني عملية للحويصلة الصفراوية بواسطة المنظار بأزيلال    مشاريع جهة الرباط.. نهضة تنموية شاملة    الفنانة فدوى برادة تقدم بالدار البيضاء أكبر لوحة تشكيلية في تاريخ المغرب    طريقة حديث الأبوين مع ابنهما تؤثر على مهاراته الاجتماعية    المجلس العلمي في لقاء مع حجاج وحاجات بيت الله الحرام    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    مسؤول مصري يفتح قبر والديه ويجلس معهما    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض عدد الجهات إلى 12
التقطيع الجهوي المقترح يعتمد معايير التوازن والتجانس والقرب
نشر في الصباح يوم 14 - 03 - 2011

اقترحت اللجنة الاستشارية للجهوية المتقدمة، تقليص عدد الجهات الحالية بنسبة 25 في المائة، لتنتقل من 16 إلى 12 جهة.
وأكد تقرير اللجنة، التي أنهت أشغالها، وقدمت مساء أول أمس (الخميس) تقريرها إلى جلالة الملك محمد السادس، أن
الجهات الجديدة تتميز بضمها عددا أكبر من السكان، وتغطي قسطا أوفر من التراب، كما تضم عددا أكثر من المقاطعات الإدارية (أقاليم وعمالات وجماعات).
ورغم أن التقطيع الجهوي المقترح ينطلق أساسا من الشبكة الإدارية الإقليمية الحالية، فإنه يخضع لمعايير جديدة تعتمد قاعدتي الوظيفية والتجانس، وسهولة الاتصال والقرب، والتناسب والتوازن. وتمخض عن التقسيم الجهوي الجديد إدماج مدن وأقاليم في جهات محددة، مثل الحسيمة التي كانت في التقسيم الجهوي السابق تنتمي إلى جهة تاونات فاس، وأصبحت ملحقة بجهة الشرق. واسترشد مقترح التقطيع بسهولة الاتصال والقرب، التي تُقاس بالمسافة الكيلومترية بين بقعتين (200 إلى250 كيلومترا)، وبمدة الرحلة بينهما (ساعتان إلى ثلاث ساعات)، وبتكاليف الرحلة.
أما بخصوص قاعدتي التناسب والتوازن، فإن أهميتهما تتجلى في الحرص على توازن افتراضي بين الجهات بناء على وزنها وحجمها، اتقاء لخطر إقامة جهات كبرى قد ترهق أخرى صغيرة. ويميز التصميم الرئيسي للتقطيع المقترح بين صنفين كبيرين من الجهات الجديدة واضحة الحدود( بغض النظر عن الجهات الصحراوية الجنوبية)، ويتعلق الأمر بجهات محددة اعتمادا على أقطاب كبرى أو على قطبين حضريين مزدوجين، وجهات غير مستقطبة تغطي جبال الأطلس والسهول والصحارى التي تتخللها الواحات بكثافة متباينة، والتي تستلزم دعما قويا من حيث التضامن الوطني.
وبخصوص الأقاليم الجنوبية، تبنى مشروع التقطيع الترابي، خيار الإبقاء على عدد الجهات المعتمدة في التقطيع الجهوي لسنة
1997 ، وهي ثلاث، مع مراجعة التشكيلة الإقليمية المكونة لها. وهكذا، فإن جهة كلميم تتكون من أربعة أقاليم هي كلميم وطانطان وسيدي إفني وأسا الزاك، وجهة العيون الساقية الحمراء تضم أربعة أقاليم، هي طرفاية والعيون والسمارة وبوجدور، أما جهة الداخلة وادي الذهب، فقد حافظت وفق اقتراح اللجنة على تقسميها الحالي أي أقاليم الداخلة وأوسرد.
ووفق اقتراح اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، فإن عدد جهات المغرب سينخفض إلى 12 جهة، ويتعلق الأمر بجهة طنجة تطوان، والشرق والريف، وفاس مكناس، والرباط سلا القنيطرة، وبني ملال خنيفرة، والدار البيضاء سطات، ومراكش آسفي، ودرعة تافيلالت، وسوس ماسة، وكلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب.
في السياق ذاته، اقترحت اللجنة تعديل بعض مقتضيات الدستور، منها إلغاء القيود المدرجة في الفصل 101، بالنظر إلى أن الفقرة الثانية منه تخالف، في ما يتعلق بمجالس العمالات والأقاليم والجهات والجماعات، مبادئ اللامركزية المنصوص عليها في الفقرة الأولى منه، والتنصيص، في الفصل نفسه، على الطابع العام للاقتراع، في أفق منح الجهوية مستندا ترابيا ديمقراطيا.
واقترحت اللجنة تعديل الفصل 38 من الدستور بالتنصيص، في ما يعود إلى تمثيل الجماعات الترابية لمجلس المستشارين في البرلمان، على هيأتين ناخبتين عوض واحدة، تتشكل الأولى من أعضاء المجلس الجهوي، والثانية من ممثلي باقي الجماعات الترابية على صعيد الجهة. كما اقترحت اللجنة إضافة فقرة جديدة ضمن الفصل 12 من الدستور تنص على مقتضيات من شأنها تشجيع الولوج المتساوي للرجال والنساء إلى وظائف الانتداب الانتخابي.
واقترحت اللجنة دسترة مواد جديدة تشمل بعض مبادئ الجهوية، المدرجة في الوقت الراهن في نصوص تشريعية، وذلك بهدف تعزيز استقلالية الجماعات الترابية، من بينها مبدأ حرية التصرف بالموارد في إطار القانون، ومبدأ المعادلة بين الموارد والاختصاصات، والتضامن الذي يمكن أن يتبلور بوضع آليات ورصد موارد مالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.