ها هي الأمنية الحزينة ل"أكبر رجل" فالعالم اللي عندو 145 سنة    الدر البيضاء.. توقيف شخص متلبسا بحيازة وترويج 70 قرصا مخدرا من نوع ريفوتريل    حريق يلحق خسار مادية جسيمة بوحدة لصناعة الأفرشة والحصائر بالحي الصناعي بنسودة بفاس    الناطق الرسمي ديال الدواعش صفاوها ليه    بنكيران يترحّم على ضحايا "الانقلاب الفاشل" في سفارة تركيا بالمغرب    احتجاجات في العاصمة اليونانية ضد حظر البوركيني    المغرب والمغاربة.. أمن واستقرار وإنسانية تشد «جدات» الأرجنتين    معهد جنوب إفريقيا للدراسات الاستراتيجية: تعليق عضوية البوليساريو سيمكن الاتحاد الافريقي من «دور بناء» في قضية الصحراء    الامم المتحدة تتهم المغرب بإنتهاك اتفاقية وقف اطلاق النار مع البوليساريو    ايت ملول: يتيمة نجيبة تبكي رئيس الجماعة و الحاضرين، في حفل "الحنان"    في مشهد غير مسبوق..الملك يضع قلادة ذهبية بها النجمة المغربية- صورة    " داعش" يعلن مقتل المتحدث باسمه أبو محمد العدناني في حلب    حصاد يراسل العمال والولاة بخصوص رؤساء معزولين يمارسون مهامهم    رسمياً: شالكه يُعلن عن ضم لاعب إشبيلية    لمجرد يحاول إرضاء جمهوره الجزائري..ويغضب المغاربة!    حكيم زياش ينتقل ل"أجاكس" في صفقة قياسية    أغويرو مهدد بالإيقاف لثلاث مباريات    صور نادرة لطفولة الفنان الدوزي    الوزاني ينفي ترشّحه بألوان البيجيدي وبلاغ مُشترك لرفع اللبس    صحف الأربعاء: 26 رياضيا مغربيا يمثلون المغرب في "بارالمبياد ريو2016"    اعتقال بزناس وحجز 4 كيلو من الشيرا بمراكش    رسميًا: جو هارت ينتقل معاراً إلى تورينو    وزير الاقتصاد الفرنسي ماكرون يقدم استقالته    معارضون للمغرب في "البرلمان الأوروبي" يتعرضون لنكسة جديدة بسبب الانفصاليين    معهد جنوب إفريقي: تعليق عضوية البوليساريو سيمكن "الاتحاد الإفريقي" من دور بناء في تسوية قضية الصحراء    لشكر: الحكومة قرصنت مشاريع حزبنا الذي سيتصدر النتائج الإنتخابية - فيديو -    الكاف تختار لعروبي ضمن أحسن حراس دوري أبطال إفريقيا    سيانس الأمريكية: المغرب يملك 75% من الاحتياط العالمي للفوسفاط    ال"FBI" يُجهضُ عملية كبيرة لتهريب المخدرات ويُوقع بالرأس المدبر    وفاة بريطاني حاول إنقاذ سيدة من عملية طعن ب"أستراليا"    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء 31 غشت    تفكيك عبوة ناسفة داخل سيارة قرب مسجد في جمهورية إنغوشيا الروسية    منير الحدادي نجم برشلونة إلى هذا النادي الإسباني الكبير    4 أطعمة تساعدك في تبييض أسنانك    ايت عمر المختار.. تكريم مستحق لأحد مؤسسي الجامعة الوطنية للأندية السينمائية    واشنطن مضطرة لاقامة توازن بين انقرة والاكراد بعد الهجوم التركي في سوريا    لجنة مشاهدة وترشيح الأعمال المسرحية المغربية للمشاركة في المهرجان العربي للمسرح(الدورة التاسعة – الجزائر)    المدرسة الفطرية، هل انقرضت على ساحة التشكيل العالمي...؟    في صفقة تاريخية.. زياش ينتقل لأياكس الهولندي    الذهب ينزل لأقل مستوى في 5 أسابيع    هبوط أسعار النفط نتيجة زيادة إنتاج العراق    الشيخ والبحر    الأيام البيئية لوادي الجنة بإداوتنان من أجل الحفاظ على الموروث الطبيعي والأيكولوجي بالمنطقة وتشجيع السياحة القروية    آثار التفكير الإيجابي على الدماغ    موانئ شمال المغرب تسجل تراجعا في كمية الأسماك المفرغة    في معادلة الواجب الشرعي ... والديمقراطية، كنازلة شرعية!    العدوي تعلن قرب تشييد قصر للمؤتمرات بأكادير بقيمة 140 مليار    مصر تبدأ تطبيق ضريبة القيمة المضافة في أكتوبر المقبل    احذروا الازدحام... إنه قاتل    دراسة: الحمل في الشتاء مرتبط بصعوبات التعلم لدى الأطفال    توقيع ديوان ((ثنائية العزف والوجع ))    فرنسا تريد وقف المفاوضات حول اتفاقية التبادل الحر بين الاوروبيين والاميركيين    خاطرة نثرية بعنوان:(((ارحل)))    تيزنيت: جماعة أربعاء الساحل .. إنطلاق فعاليات مهرجان تداكت ؤ ورغ في دورته الثانية    المشي وركوب الدراجات 4 ساعات أسبوعياً يقلل مخاطر أمراض القلب    تطبيقات جديدة على الهاتف حول مناسك الحج    -(سجينُ الرأي ؟!) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي    توجهات شاعر الملك في الانتخابات المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تخفيض عدد الجهات إلى 12
التقطيع الجهوي المقترح يعتمد معايير التوازن والتجانس والقرب
نشر في الصباح يوم 14 - 03 - 2011

اقترحت اللجنة الاستشارية للجهوية المتقدمة، تقليص عدد الجهات الحالية بنسبة 25 في المائة، لتنتقل من 16 إلى 12 جهة.
وأكد تقرير اللجنة، التي أنهت أشغالها، وقدمت مساء أول أمس (الخميس) تقريرها إلى جلالة الملك محمد السادس، أن
الجهات الجديدة تتميز بضمها عددا أكبر من السكان، وتغطي قسطا أوفر من التراب، كما تضم عددا أكثر من المقاطعات الإدارية (أقاليم وعمالات وجماعات).
ورغم أن التقطيع الجهوي المقترح ينطلق أساسا من الشبكة الإدارية الإقليمية الحالية، فإنه يخضع لمعايير جديدة تعتمد قاعدتي الوظيفية والتجانس، وسهولة الاتصال والقرب، والتناسب والتوازن. وتمخض عن التقسيم الجهوي الجديد إدماج مدن وأقاليم في جهات محددة، مثل الحسيمة التي كانت في التقسيم الجهوي السابق تنتمي إلى جهة تاونات فاس، وأصبحت ملحقة بجهة الشرق. واسترشد مقترح التقطيع بسهولة الاتصال والقرب، التي تُقاس بالمسافة الكيلومترية بين بقعتين (200 إلى250 كيلومترا)، وبمدة الرحلة بينهما (ساعتان إلى ثلاث ساعات)، وبتكاليف الرحلة.
أما بخصوص قاعدتي التناسب والتوازن، فإن أهميتهما تتجلى في الحرص على توازن افتراضي بين الجهات بناء على وزنها وحجمها، اتقاء لخطر إقامة جهات كبرى قد ترهق أخرى صغيرة. ويميز التصميم الرئيسي للتقطيع المقترح بين صنفين كبيرين من الجهات الجديدة واضحة الحدود( بغض النظر عن الجهات الصحراوية الجنوبية)، ويتعلق الأمر بجهات محددة اعتمادا على أقطاب كبرى أو على قطبين حضريين مزدوجين، وجهات غير مستقطبة تغطي جبال الأطلس والسهول والصحارى التي تتخللها الواحات بكثافة متباينة، والتي تستلزم دعما قويا من حيث التضامن الوطني.
وبخصوص الأقاليم الجنوبية، تبنى مشروع التقطيع الترابي، خيار الإبقاء على عدد الجهات المعتمدة في التقطيع الجهوي لسنة
1997 ، وهي ثلاث، مع مراجعة التشكيلة الإقليمية المكونة لها. وهكذا، فإن جهة كلميم تتكون من أربعة أقاليم هي كلميم وطانطان وسيدي إفني وأسا الزاك، وجهة العيون الساقية الحمراء تضم أربعة أقاليم، هي طرفاية والعيون والسمارة وبوجدور، أما جهة الداخلة وادي الذهب، فقد حافظت وفق اقتراح اللجنة على تقسميها الحالي أي أقاليم الداخلة وأوسرد.
ووفق اقتراح اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، فإن عدد جهات المغرب سينخفض إلى 12 جهة، ويتعلق الأمر بجهة طنجة تطوان، والشرق والريف، وفاس مكناس، والرباط سلا القنيطرة، وبني ملال خنيفرة، والدار البيضاء سطات، ومراكش آسفي، ودرعة تافيلالت، وسوس ماسة، وكلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب.
في السياق ذاته، اقترحت اللجنة تعديل بعض مقتضيات الدستور، منها إلغاء القيود المدرجة في الفصل 101، بالنظر إلى أن الفقرة الثانية منه تخالف، في ما يتعلق بمجالس العمالات والأقاليم والجهات والجماعات، مبادئ اللامركزية المنصوص عليها في الفقرة الأولى منه، والتنصيص، في الفصل نفسه، على الطابع العام للاقتراع، في أفق منح الجهوية مستندا ترابيا ديمقراطيا.
واقترحت اللجنة تعديل الفصل 38 من الدستور بالتنصيص، في ما يعود إلى تمثيل الجماعات الترابية لمجلس المستشارين في البرلمان، على هيأتين ناخبتين عوض واحدة، تتشكل الأولى من أعضاء المجلس الجهوي، والثانية من ممثلي باقي الجماعات الترابية على صعيد الجهة. كما اقترحت اللجنة إضافة فقرة جديدة ضمن الفصل 12 من الدستور تنص على مقتضيات من شأنها تشجيع الولوج المتساوي للرجال والنساء إلى وظائف الانتداب الانتخابي.
واقترحت اللجنة دسترة مواد جديدة تشمل بعض مبادئ الجهوية، المدرجة في الوقت الراهن في نصوص تشريعية، وذلك بهدف تعزيز استقلالية الجماعات الترابية، من بينها مبدأ حرية التصرف بالموارد في إطار القانون، ومبدأ المعادلة بين الموارد والاختصاصات، والتضامن الذي يمكن أن يتبلور بوضع آليات ورصد موارد مالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.