محمد السادس يلتقط الصور مع شبان مغاربة بعين الذياب    سياح يتحدون التهديد الجهادي ويقررون البقاء في تونس    وزير العدل المصري مخاطبا القضاة: "اثأروا للشهيد الصائم هشام بركات"    فرنسا: القضاء يؤكد "الدافع الإرهابي" لدى ياسين صالحي    ارتفاع ضحايا تحطم الطائرة الإندونيسية إلى 113 قتيلا    فريق الوداد يحصل على 1,8 مليون دولار في صفقة إيفونا    السحيمي: احتلال أفارقة من جنوب الصحراء لشقق بطنجة "عمل مدان"    انفراد. إطلاق سراح مثلي فاس +فيديو حصري لحظة إنقاذ الامن لحياته    كيف تتفادى الإصابة بضربات الشمس    القضاة المغاربة يخرجون في وقفة احتجاجية ضد مشاريع الرميد    اتحاد طنجة في تربص إعدادي في "ماربيا"    هذه حقيقة "الصدأ" على عربات القطار فائق السرعة    الحكومة المغربية ورهان التنمية الصناعية    رمضان والعطلة الصيفية بين اغتنام الفضائل الإيمانية وارتياد الأماكن الترفيهية    سعر البنزين يرتفع والغازوال ينخفض بالمغرب    "إسرائيل" ترحل المرزوقي إلى فرنسا وتفرج عن غطاس    ارتفاع أثمان الإنتاج لقطاع الصناعات التحويلية    بنخضرة: المغرب أضحى باستراتيجيته الطاقية "الطموحة والواقعية" نموذجا يقتدى به    تنظيم الملتقى الأول للأدب والثقافة الحسانية بجهة وادي الذهب الكويرة    بوفال يرفض دعوة بنعبيشة للمشاركة مع الأولمبيين ضد تونس    ساومباولي: تشيلي تحتاج لتألق سانشيز في نهائي كوبا أمريكا    العلم بين العلماء والحاملين    القضاء العسكري يحقق في مصدر أربعين رصاصة حية بخنيفرة    مزوار يجمع قيادات الأحرار بالدار البيضاء لشراء الإنتخابات    وداد العيدوني: الاجتهاد يهدف لإبعاد الشريعة عن الجمود لتواكب تطور الناس    ايقاف مركب صيد تقليدي قبالة شاطئ " امسا " وعلى متنه طنا من المخدرات    قنبلة و24 منشارا في زنزانة سجين محكوم بإعدامين ومؤبد بأسفي    مندوبية الحليمي: ارتفاع أسعار البترول يرفع مؤشر الصناعات التحويلية    | جدل ومطالبات بوقف العرض تحاصر مسلسلات في رمضان    | الجديدة تحتضن الحفل النهائي لجوائز السفر العالمية    منصف المرزوقي.. من رئيس دولة إلى أسير لدى الإسرائيليين    | فلاشات اقتصادية    تنظيم "داعش" يقطع رأسي امرأتين للمرة الأولى في سوريا    الظهور الأول لكاسياس ضد مدريد في حالة رحيله إلى روما    | البرامج الخمسة والعشرون الأكثر متابعة بالقنوات الوطنية    المكتبة الوسائطية عبد العزيز الفشتالي ببني ملال    صدور كتاب "التجارة والمبادلات بالأندلس. ميلاد الرأسمالية بالبلاد المغربية"    العرض الساخر "شارع الضحك"    الاحتفاء ب « سيدة القصر » في شهر رمضان    | المغرب التطواني ينهزم بطريقة دراماتيكية أمام سموحة المصري    ريال مدريد يقترب من ضم لوكاس فازكويز    الجنود المغاربة يصلون إلى مصر لحمايتها من خطر الغزو الأجنبي    إبراهيم الوافي* : أطلقنا برنامجا لمحو الأمية لفائدة مستخدمي المعامل    | دموع أيوب تعالج السرطان    | وزارة الصحة توصي بشرب المياه وتفادي الأنشطة البدنية لمواجهة الحرارة وتداعياتها    جلالة الملك يجري اتصالا هاتفيا مع أمير دولة الكويت    جنيف: المغرب يطالب بوقف الإجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير وضع القدس    | بين الصاية والجلباب    نقابيون يفضحون عيوب معركة «الكرامة» في «بويا عمر»    حارس مرمى جديد سيتعاقد مع تشيلسي    أوّل حفل زفاف لعروسين آليين في اليابان، والمدعوين بشر و روبوتات !    فتاوى رمضان: هل الطهارة شرط في صحة الصوم؟    العدالة والتنمية تحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية في احتجاز صحفي الجزيرة والرئيس السابق المرزوقي    حركة تصحيحة بحزب الاصالة والمعاصرة    سكتة قلبية تنهي حياة وزير فرنسي سابق طالب بإنشاء "غوانتانامو" للمتطرفين العرب    بعد هجوم سوسة ايطاليا تنصح راعيها بالحذر اثناء زيارتهم لجبال الريف    وزارة الصحة تحذر الصائمين من موجة الحر وتعلن حالة استنفار بالمستشفيات    سيدة مصرية حامل ب 27 جنينا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض عدد الجهات إلى 12
التقطيع الجهوي المقترح يعتمد معايير التوازن والتجانس والقرب
نشر في الصباح يوم 14 - 03 - 2011

اقترحت اللجنة الاستشارية للجهوية المتقدمة، تقليص عدد الجهات الحالية بنسبة 25 في المائة، لتنتقل من 16 إلى 12 جهة.
وأكد تقرير اللجنة، التي أنهت أشغالها، وقدمت مساء أول أمس (الخميس) تقريرها إلى جلالة الملك محمد السادس، أن
الجهات الجديدة تتميز بضمها عددا أكبر من السكان، وتغطي قسطا أوفر من التراب، كما تضم عددا أكثر من المقاطعات الإدارية (أقاليم وعمالات وجماعات).
ورغم أن التقطيع الجهوي المقترح ينطلق أساسا من الشبكة الإدارية الإقليمية الحالية، فإنه يخضع لمعايير جديدة تعتمد قاعدتي الوظيفية والتجانس، وسهولة الاتصال والقرب، والتناسب والتوازن. وتمخض عن التقسيم الجهوي الجديد إدماج مدن وأقاليم في جهات محددة، مثل الحسيمة التي كانت في التقسيم الجهوي السابق تنتمي إلى جهة تاونات فاس، وأصبحت ملحقة بجهة الشرق. واسترشد مقترح التقطيع بسهولة الاتصال والقرب، التي تُقاس بالمسافة الكيلومترية بين بقعتين (200 إلى250 كيلومترا)، وبمدة الرحلة بينهما (ساعتان إلى ثلاث ساعات)، وبتكاليف الرحلة.
أما بخصوص قاعدتي التناسب والتوازن، فإن أهميتهما تتجلى في الحرص على توازن افتراضي بين الجهات بناء على وزنها وحجمها، اتقاء لخطر إقامة جهات كبرى قد ترهق أخرى صغيرة. ويميز التصميم الرئيسي للتقطيع المقترح بين صنفين كبيرين من الجهات الجديدة واضحة الحدود( بغض النظر عن الجهات الصحراوية الجنوبية)، ويتعلق الأمر بجهات محددة اعتمادا على أقطاب كبرى أو على قطبين حضريين مزدوجين، وجهات غير مستقطبة تغطي جبال الأطلس والسهول والصحارى التي تتخللها الواحات بكثافة متباينة، والتي تستلزم دعما قويا من حيث التضامن الوطني.
وبخصوص الأقاليم الجنوبية، تبنى مشروع التقطيع الترابي، خيار الإبقاء على عدد الجهات المعتمدة في التقطيع الجهوي لسنة
1997 ، وهي ثلاث، مع مراجعة التشكيلة الإقليمية المكونة لها. وهكذا، فإن جهة كلميم تتكون من أربعة أقاليم هي كلميم وطانطان وسيدي إفني وأسا الزاك، وجهة العيون الساقية الحمراء تضم أربعة أقاليم، هي طرفاية والعيون والسمارة وبوجدور، أما جهة الداخلة وادي الذهب، فقد حافظت وفق اقتراح اللجنة على تقسميها الحالي أي أقاليم الداخلة وأوسرد.
ووفق اقتراح اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، فإن عدد جهات المغرب سينخفض إلى 12 جهة، ويتعلق الأمر بجهة طنجة تطوان، والشرق والريف، وفاس مكناس، والرباط سلا القنيطرة، وبني ملال خنيفرة، والدار البيضاء سطات، ومراكش آسفي، ودرعة تافيلالت، وسوس ماسة، وكلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب.
في السياق ذاته، اقترحت اللجنة تعديل بعض مقتضيات الدستور، منها إلغاء القيود المدرجة في الفصل 101، بالنظر إلى أن الفقرة الثانية منه تخالف، في ما يتعلق بمجالس العمالات والأقاليم والجهات والجماعات، مبادئ اللامركزية المنصوص عليها في الفقرة الأولى منه، والتنصيص، في الفصل نفسه، على الطابع العام للاقتراع، في أفق منح الجهوية مستندا ترابيا ديمقراطيا.
واقترحت اللجنة تعديل الفصل 38 من الدستور بالتنصيص، في ما يعود إلى تمثيل الجماعات الترابية لمجلس المستشارين في البرلمان، على هيأتين ناخبتين عوض واحدة، تتشكل الأولى من أعضاء المجلس الجهوي، والثانية من ممثلي باقي الجماعات الترابية على صعيد الجهة. كما اقترحت اللجنة إضافة فقرة جديدة ضمن الفصل 12 من الدستور تنص على مقتضيات من شأنها تشجيع الولوج المتساوي للرجال والنساء إلى وظائف الانتداب الانتخابي.
واقترحت اللجنة دسترة مواد جديدة تشمل بعض مبادئ الجهوية، المدرجة في الوقت الراهن في نصوص تشريعية، وذلك بهدف تعزيز استقلالية الجماعات الترابية، من بينها مبدأ حرية التصرف بالموارد في إطار القانون، ومبدأ المعادلة بين الموارد والاختصاصات، والتضامن الذي يمكن أن يتبلور بوضع آليات ورصد موارد مالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.