انتصار كبير للديبلوماسية الجزائرية:لأول مرة وزير فرنسي يزور سطيف و يعترف بمجازر الاستعمار    فيديو قديم لأوباما نوض الروينة ف ميريكان،قال فيه البيضين كلهم أشرار و بين علاقتو مع الحزب الشيوعي    ذبح زوجته وأطفاله الثمانية ووالده ووالدته في حلب… وسلم نفسه ل"داعش"    تأسيس دولة جديدة بأوروبا ورئيسها يعلن حاجته لمواطنين    موقع إلكتروني يفسر طريقة استفادة الأرامل من الدعم    تأخير جديد لولادة البنوك الإسلامية بالمغرب    القاء القبض على شاب وسط حي الهدى وبحوزته كمية من "الماحيا" وسلاح ابيض    غريب يكتب : معالي رئيس الحكومة ...ما المسؤولية؟    اشكالية الانتقال بالعتبة الى المستوى الدراسي الاعلى    تحف معمارية نادرة تقاوم الزمن والإهمال خلف أسوار طنجة    مارسيلو: أتليتكو مدريد بن يمنعنا من تحقيق الحلم    جماهير الإتحاد تختار الإحتفال بصعود فريقها على طريقة "الهوليغانز"    قانون الإجهاض يصل إلى القصر    الوداد يطيح بالجيش و يواصل زحفه نحو اللقب    البوليساريو تعتبر تيفو "خريطة المغرب كاملة" بالبيرنابيو "حادثة خطيرة"    ريال مدريد يختبر جاهزيته لديربي الغضب بفوز عريض على ملقا    اسماء الوزراء الذين سيغادرون سفينة التحالف الحكومي    مصدر أمني: موظف يحرض على الفوضى بالسمارة    زوكار والكرماط يستعرضان تجربة البيحيدي في الشأن المحلي بين المعارضة والتسيير    الأس: ريال مدريد يزداد بريقا بوجود خاميس    موظفو وزارة التربية الوطنية حاملو الماستر يخوضون إضرابا إنذاريا    هل يلغي عامل الاقليم نتائج مباراة جماعة مولاي عيسى بن ادريس كما فعل والي الجهة ؟؟؟    الحوسني ينفي شكواه للنصر    مؤسسة بسمة في محطتها الخامسة من عملية الإ عذار المجانية‎    أمسية حول أدب الكاتب حسن لشهب    استئناف المشاورات بين الفرقاء الليبيين بالصخيرات    تيزنيت : حضور باهت والأساتذة يخاطبون أنفسهم في "الملتقى الجهوي الأول حول التراث الثقافي" ( صور )    الشيخ الفيزازي يرد على شيخ طنجة "صاحب الكرامات"‎    خبراء يدعون المقاولات المغربية إلى الاستفادة من فرص السوق الصينية    دراسة: الباراسيتامول يؤدي لتبلد المشاعر    بنخضرة: آفاق تطوير القطاع المنجمي تكتسي أهمية قصوى بالمغرب    الملك يعزي اسرة المرحوم الجنرال ادريس باموس    الدورة العاشرة لجائزة عبد الله كنون للدراسات الإسلامية والأدب العربي    الحرس الثوري الإيراني يُحذر: الحوثيون يمتلكون صواريخ طويلة المدى لضرب المدن السعودية    مقام المجاهدة    استئناف أشغال الجولة الرابعة من المشاورات بين الفرقاء الليبيين بالصخيرات    صور .. عائلة هندية تضم ثلاثة من أضخم الأطفال في العالم    هل تريد الحكومة تفجير "البوطة" في وجه المغاربة بالزيادة في سعرها محمد لعبيد: النقابات لا تثق في تصريحات الحكومة وقراراتها الانفرادية تشهد عليها    المكتب الشريف للفوسفاط ينجح في إصدار سندات دولية بقيمة 1 مليار دولار    ...شُعْلَةُ الحُبِّ أوِ الضَّجَر بقلم // د. محمد الشوفاني    تارودانت : شاب يضرم النار في جسده لهذا السبب    ثانوية بتاكلفت تنظم منتدى الإعلام والتوجيه    تقنية رخيصة للكشف عن السرطان بواسطة الهاتف الذكي!    للراغبين في حج 2015: عملية القرعة ابتداء من 18 إلى غاية 29 ماي    ليالي الشروق بتطوان تستضيف الدكتور إدريس خليفة عضو المجلس العلمي الأعلى في موضوع هداية الإنسان في القرآن الكريم والسنة النبوية في سياق التحولات المعاصرة.    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    سميرة بنسعيد: المغرب بلدي الحبيب وسأعود للاستقرار به قريبا    تكاد مدننا تتحول إلى دواوير !    دراسة علمية: التوت البري مضاد للتجاعيد وتقدم السن ومنشط للذاكرة ويحمي الإنسان من تصلب الشرايين    تخليد اليوم العالمي للمصابين بمرض الهيموفيليا بالرباط    ارتفاع نسبة تلوث مياه البحر الأبيض المتوسط بنسبة 10%    روحاني: سيحصد السعوديون ما زرعوا    الخلفي: السينما المغربية أنتجت وعي جديد    تشكيلة برشلونة المتوقعة أمام فالنسيا    تجميد الحسابات البنكية للمدير العام السابق لصندوق النقد الدولي رودريغو راتو المتهم بتبييض الأموال    الدورة الخامسة لمهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب من 6 إلى 10 ماي المقبل    المغرب يطمح إلى 74 مليون مشترك في الاتصالات سنة 2018    صحف اقتصادية: مبيعات السيارات الفارهة بالمغرب "فاقت السقف"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض عدد الجهات إلى 12
التقطيع الجهوي المقترح يعتمد معايير التوازن والتجانس والقرب
نشر في الصباح يوم 14 - 03 - 2011

اقترحت اللجنة الاستشارية للجهوية المتقدمة، تقليص عدد الجهات الحالية بنسبة 25 في المائة، لتنتقل من 16 إلى 12 جهة.
وأكد تقرير اللجنة، التي أنهت أشغالها، وقدمت مساء أول أمس (الخميس) تقريرها إلى جلالة الملك محمد السادس، أن
الجهات الجديدة تتميز بضمها عددا أكبر من السكان، وتغطي قسطا أوفر من التراب، كما تضم عددا أكثر من المقاطعات الإدارية (أقاليم وعمالات وجماعات).
ورغم أن التقطيع الجهوي المقترح ينطلق أساسا من الشبكة الإدارية الإقليمية الحالية، فإنه يخضع لمعايير جديدة تعتمد قاعدتي الوظيفية والتجانس، وسهولة الاتصال والقرب، والتناسب والتوازن. وتمخض عن التقسيم الجهوي الجديد إدماج مدن وأقاليم في جهات محددة، مثل الحسيمة التي كانت في التقسيم الجهوي السابق تنتمي إلى جهة تاونات فاس، وأصبحت ملحقة بجهة الشرق. واسترشد مقترح التقطيع بسهولة الاتصال والقرب، التي تُقاس بالمسافة الكيلومترية بين بقعتين (200 إلى250 كيلومترا)، وبمدة الرحلة بينهما (ساعتان إلى ثلاث ساعات)، وبتكاليف الرحلة.
أما بخصوص قاعدتي التناسب والتوازن، فإن أهميتهما تتجلى في الحرص على توازن افتراضي بين الجهات بناء على وزنها وحجمها، اتقاء لخطر إقامة جهات كبرى قد ترهق أخرى صغيرة. ويميز التصميم الرئيسي للتقطيع المقترح بين صنفين كبيرين من الجهات الجديدة واضحة الحدود( بغض النظر عن الجهات الصحراوية الجنوبية)، ويتعلق الأمر بجهات محددة اعتمادا على أقطاب كبرى أو على قطبين حضريين مزدوجين، وجهات غير مستقطبة تغطي جبال الأطلس والسهول والصحارى التي تتخللها الواحات بكثافة متباينة، والتي تستلزم دعما قويا من حيث التضامن الوطني.
وبخصوص الأقاليم الجنوبية، تبنى مشروع التقطيع الترابي، خيار الإبقاء على عدد الجهات المعتمدة في التقطيع الجهوي لسنة
1997 ، وهي ثلاث، مع مراجعة التشكيلة الإقليمية المكونة لها. وهكذا، فإن جهة كلميم تتكون من أربعة أقاليم هي كلميم وطانطان وسيدي إفني وأسا الزاك، وجهة العيون الساقية الحمراء تضم أربعة أقاليم، هي طرفاية والعيون والسمارة وبوجدور، أما جهة الداخلة وادي الذهب، فقد حافظت وفق اقتراح اللجنة على تقسميها الحالي أي أقاليم الداخلة وأوسرد.
ووفق اقتراح اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، فإن عدد جهات المغرب سينخفض إلى 12 جهة، ويتعلق الأمر بجهة طنجة تطوان، والشرق والريف، وفاس مكناس، والرباط سلا القنيطرة، وبني ملال خنيفرة، والدار البيضاء سطات، ومراكش آسفي، ودرعة تافيلالت، وسوس ماسة، وكلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب.
في السياق ذاته، اقترحت اللجنة تعديل بعض مقتضيات الدستور، منها إلغاء القيود المدرجة في الفصل 101، بالنظر إلى أن الفقرة الثانية منه تخالف، في ما يتعلق بمجالس العمالات والأقاليم والجهات والجماعات، مبادئ اللامركزية المنصوص عليها في الفقرة الأولى منه، والتنصيص، في الفصل نفسه، على الطابع العام للاقتراع، في أفق منح الجهوية مستندا ترابيا ديمقراطيا.
واقترحت اللجنة تعديل الفصل 38 من الدستور بالتنصيص، في ما يعود إلى تمثيل الجماعات الترابية لمجلس المستشارين في البرلمان، على هيأتين ناخبتين عوض واحدة، تتشكل الأولى من أعضاء المجلس الجهوي، والثانية من ممثلي باقي الجماعات الترابية على صعيد الجهة. كما اقترحت اللجنة إضافة فقرة جديدة ضمن الفصل 12 من الدستور تنص على مقتضيات من شأنها تشجيع الولوج المتساوي للرجال والنساء إلى وظائف الانتداب الانتخابي.
واقترحت اللجنة دسترة مواد جديدة تشمل بعض مبادئ الجهوية، المدرجة في الوقت الراهن في نصوص تشريعية، وذلك بهدف تعزيز استقلالية الجماعات الترابية، من بينها مبدأ حرية التصرف بالموارد في إطار القانون، ومبدأ المعادلة بين الموارد والاختصاصات، والتضامن الذي يمكن أن يتبلور بوضع آليات ورصد موارد مالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.