بلهندة يدخل تاريخ مونبوليي    الفايسبوك يستعد للكشف عن شبكة جديدة خاصة بالموظفين    "أفضل اختيارات الجولة التاسعة"    بنعطية يُنافس للدّخول في تشكيلة ال UEFA المثالية مع أبرَز لاعبي أوروبا    مجدي يعقوب : الطبيب المصري العبقري    اليوم العالمي للطفل !!    مصرع جندي من سيدي بنور غرقا في فياضانات مدينة كلميم    تعيينات أمنية هامة على رأس المنطقة الاقليمية للأمن بسيدي بنور    الدورات التكوينية لأطر الإدارة التربوية بالناظور    طنجة: إبنة طبيب مشهور تنتحر شنقا بعمارة بشارع فاس    وثائق تكشف إهمال السلطات لمراسلات من رئيس جماعة كلميم المحذرة من الفيضانات    جمعية فرنسية تنوي مقاضاة أسر ضحايا البيدوفيل الذي اغتصب 11 طفلا بمراكش    ميناء طنجة المتوسط للتصدير سيعمل على مدار الساعة من الاثنين إلى السبت ابتداء من فاتح دجنبر    صحف الأربعاء: اعتقال متهم بصناعة مسدسات بحرية،والتحقيق في اتهامات بالتلاعب ضمن نقط الطلبة    رفع الدعم نهائيا عن المواد النفطية نهاية الشهر الجاري    برشلونة يسحق أبويل القبرصي في ليلة تاريخية لميسي    أبطال بلا مجد    فريق الجيش الملكي استغنى عن مدرب حراس المرمى فريد سلمات بسبب تكرر أخطاء الزنيتي: الجنرال مُصَمّمْ غاضب من الطاوسي ومباراة المغرب الفاسي قد تحسم مصيره مع الفريق !    اكتشاف صادم.. نصف البشر مصابون بفيروس الغباء    بعد شباط.. قضاة جطو في مرمى نيران لشكر    بوعيدة تتباحث مع رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوت ديفوار    البرلمان يعتمد بطائق الكترونية لاثبات حضور ممثلي الأمة    ميلان ينفي ارتباط إنزاجي بابنة بيرلسكوني    الاتحاد الوطني لنساء المغرب يخلد ذكرى عيد الاستقلال    بيع بيانو "كازابلانكا" بأكثر من 3 ملايير سنتيم    مجلس النواب يوافق بشكل نهائي على مشروع قانون الأبناك الإسلامية    تنسيقية المكفوفين المعطلين بوجدة تستنجد بعد تعنيفها وتقرر خوض حراك تصعيدي    تعزيزات امنية غير مسبوقة في مراكش و ارميل و الضريس حاضرين بسبب المنتدى العالمي لحقوق الانسان    الملك في الصين رغم تأجيل الزيارة بسبب المرض    بالوتيلي يرد على مورينهو و توتي    ما حذوي للصراخ بلا امل في شعب العدم؟    مسلسل "باب الحارة" يودع "أبو إبراهيم" بعد صراع مع المرض    قائمة ريال مدريد لملاقاة بازل    الأمن يحيل مواطنين فرنسيين على الوكيل العام للملك بتهمة علاقتهم بالإرهاب    رئاسيات تونس.. المرزوقي والسبسي في جولة الإعادة    فرع ل"الصليب الأحمر" قريبا بالمغرب    دخول ثقافي مميز بإبداعات شبابية    "السلطان" أردوغان يؤكد صراحة أن المساواة بين الرجل والمرأة غير ممكنة لأنها تخالف الطبيعة البشرية    وقت اضافي من أجل استرجاع الاموال المهربة    مسؤول إماراتي: "مصدر" تتربع على عرش الطاقة المتجددة في العالم    وفاة المؤرخ محمود شاكر صاحب موسوعة" التاريخ الإسلامي"    «لارام» تعزز أسطولها بأربع طائرات جديدة من نوع «إمبراير 190»    دور ثان للانتخابات الرئاسية التونسية    جمعية محاربة السيدا تنظم «سيداكسيون المغرب 2014»    النساء في مواقع المسؤولية أكثر عرضة للاكتئاب    البغدادي والأسد يطيحان بوزير الدفاع الأمريكي    عاجل: شوارع فيرغسون ونيويورك وشيكاغو تشتعل بالاحتجاجات بعد قتل شاب أسود    الفن التشكيلي المغربي يتميز بتعدد روافده ومقارباته الثقافية    افتتاح الدورة التاسعة لفضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد    أنيس بيرو: ضرورة تشجيع المغاربة المقيمين في الخارج على الاستثمار في بلدهم الأم    مالي تؤكد ثامن حالة اصابة بفيروس الايبولا وتراقب 271 شخصا    يا رب إقتلني كلبا ولا تمتني مواطنا. فلو مت غدا وانا مواطن قد يرونني قذارة فيرغبون في التخلص مني في شاحنة النفايات    الONDH يُحمّل الدولة والأحزاب مسؤولية إنتشار الفكر "الجهادي" بشمال المغرب    انتبه.. تناول الحلوى بكثرة قد يفقدك الذاكرة    فتوى جنسية جديدة لمفتي مصر تخلق الجدل    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض عدد الجهات إلى 12
التقطيع الجهوي المقترح يعتمد معايير التوازن والتجانس والقرب
نشر في الصباح يوم 14 - 03 - 2011

اقترحت اللجنة الاستشارية للجهوية المتقدمة، تقليص عدد الجهات الحالية بنسبة 25 في المائة، لتنتقل من 16 إلى 12 جهة.
وأكد تقرير اللجنة، التي أنهت أشغالها، وقدمت مساء أول أمس (الخميس) تقريرها إلى جلالة الملك محمد السادس، أن
الجهات الجديدة تتميز بضمها عددا أكبر من السكان، وتغطي قسطا أوفر من التراب، كما تضم عددا أكثر من المقاطعات الإدارية (أقاليم وعمالات وجماعات).
ورغم أن التقطيع الجهوي المقترح ينطلق أساسا من الشبكة الإدارية الإقليمية الحالية، فإنه يخضع لمعايير جديدة تعتمد قاعدتي الوظيفية والتجانس، وسهولة الاتصال والقرب، والتناسب والتوازن. وتمخض عن التقسيم الجهوي الجديد إدماج مدن وأقاليم في جهات محددة، مثل الحسيمة التي كانت في التقسيم الجهوي السابق تنتمي إلى جهة تاونات فاس، وأصبحت ملحقة بجهة الشرق. واسترشد مقترح التقطيع بسهولة الاتصال والقرب، التي تُقاس بالمسافة الكيلومترية بين بقعتين (200 إلى250 كيلومترا)، وبمدة الرحلة بينهما (ساعتان إلى ثلاث ساعات)، وبتكاليف الرحلة.
أما بخصوص قاعدتي التناسب والتوازن، فإن أهميتهما تتجلى في الحرص على توازن افتراضي بين الجهات بناء على وزنها وحجمها، اتقاء لخطر إقامة جهات كبرى قد ترهق أخرى صغيرة. ويميز التصميم الرئيسي للتقطيع المقترح بين صنفين كبيرين من الجهات الجديدة واضحة الحدود( بغض النظر عن الجهات الصحراوية الجنوبية)، ويتعلق الأمر بجهات محددة اعتمادا على أقطاب كبرى أو على قطبين حضريين مزدوجين، وجهات غير مستقطبة تغطي جبال الأطلس والسهول والصحارى التي تتخللها الواحات بكثافة متباينة، والتي تستلزم دعما قويا من حيث التضامن الوطني.
وبخصوص الأقاليم الجنوبية، تبنى مشروع التقطيع الترابي، خيار الإبقاء على عدد الجهات المعتمدة في التقطيع الجهوي لسنة
1997 ، وهي ثلاث، مع مراجعة التشكيلة الإقليمية المكونة لها. وهكذا، فإن جهة كلميم تتكون من أربعة أقاليم هي كلميم وطانطان وسيدي إفني وأسا الزاك، وجهة العيون الساقية الحمراء تضم أربعة أقاليم، هي طرفاية والعيون والسمارة وبوجدور، أما جهة الداخلة وادي الذهب، فقد حافظت وفق اقتراح اللجنة على تقسميها الحالي أي أقاليم الداخلة وأوسرد.
ووفق اقتراح اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، فإن عدد جهات المغرب سينخفض إلى 12 جهة، ويتعلق الأمر بجهة طنجة تطوان، والشرق والريف، وفاس مكناس، والرباط سلا القنيطرة، وبني ملال خنيفرة، والدار البيضاء سطات، ومراكش آسفي، ودرعة تافيلالت، وسوس ماسة، وكلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب.
في السياق ذاته، اقترحت اللجنة تعديل بعض مقتضيات الدستور، منها إلغاء القيود المدرجة في الفصل 101، بالنظر إلى أن الفقرة الثانية منه تخالف، في ما يتعلق بمجالس العمالات والأقاليم والجهات والجماعات، مبادئ اللامركزية المنصوص عليها في الفقرة الأولى منه، والتنصيص، في الفصل نفسه، على الطابع العام للاقتراع، في أفق منح الجهوية مستندا ترابيا ديمقراطيا.
واقترحت اللجنة تعديل الفصل 38 من الدستور بالتنصيص، في ما يعود إلى تمثيل الجماعات الترابية لمجلس المستشارين في البرلمان، على هيأتين ناخبتين عوض واحدة، تتشكل الأولى من أعضاء المجلس الجهوي، والثانية من ممثلي باقي الجماعات الترابية على صعيد الجهة. كما اقترحت اللجنة إضافة فقرة جديدة ضمن الفصل 12 من الدستور تنص على مقتضيات من شأنها تشجيع الولوج المتساوي للرجال والنساء إلى وظائف الانتداب الانتخابي.
واقترحت اللجنة دسترة مواد جديدة تشمل بعض مبادئ الجهوية، المدرجة في الوقت الراهن في نصوص تشريعية، وذلك بهدف تعزيز استقلالية الجماعات الترابية، من بينها مبدأ حرية التصرف بالموارد في إطار القانون، ومبدأ المعادلة بين الموارد والاختصاصات، والتضامن الذي يمكن أن يتبلور بوضع آليات ورصد موارد مالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.