جلالة الملك ورئيس غينيا بيساو يترأسان ببيساو حفل تقديم الشراكة الفلاحية بين المغرب وغينيا بيساو    المغرب وفرنسا يقرران تعزيز آليات تعاونهما في المجال الأمني    الصحراء.. فرنسا تدعم مخطط الحكم الذاتي كقاعدة جدية وذات مصداقية لحل سياسي عادل ودائم ومقبول من قبل الاطراف    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    مشاركة مغربية وازنة في معرض للنسيج ببرشلونة    عملاق لوجيستيك ألماني يطمح لغزو إفريقيا عبر بوابة طنجة    حضور مغربي وازن في معرض "عالم الجمال بالشرق الأوسط " في دبي    بيبي : بينيتيز مدرب جيد يُبلي البلاء الحسن    توقيع بروتوكول تعاون بين معهد العالم العربي والمؤسسة الوطنية لمتاحف المغرب    "بيلد": كلوب في طريقه إلى ليفربول    كارلوس باكا.. من بائع تذاكر إلى ملك أوروبا    خضيرة يجتاز الفحوصات الطبية تمهيدا للانضمام ليوفنتوس    حملة أمنية تمشيطية بمنطقة الفداء درب السلطان بالدارالبيضاء    متحف الاثار بتطوان يحتفل بمرور 75 سنة على انشائه    الفلايني و ''الدكة''    ما كان عندو ما يدار!. شاب يصور نفسه كل يوم على مدى 16 سنة ليرى التحول الذي طرأ عليه (فيديو)    هاد غينيس هبلات الناس. صيني يضع مليون نحلة على جسده ليحطم رقمه القياسي الاول (فيديو)    جامعيّون يُشخصّون ثغرات الديمقراطية التشاركية بالمغرب    أمريكي يتزلج على الغيوم من على هليوكوبتر    الحداثة والتقدم في مجتمعي    تطور تكنولوجيا الأجهزة قد يمكنك من عناق طفلك بإشارة    عامل الجديدة في زيارة ميدانية لمدرسة الاقامة المرشحة لنيل اللواء الاخضر    بيوكرى: هام للراغبين في متابعة دراستهم بالخارج والاستفادة من المنح الدراسية بأمريكا    هذا ماقضت به ابتدائية انزكان في قضية ‘‘احمد الفشات‘‘ مع دار الطالب ببلفاع    بنكيران معلقا على اعتقال مغربي ثاني في اعتداءات تونس: الحدود ليست سوى سياسية والمغاربة المتورطين في اعتداءات الاسلاميين "محدود جدا"    الجامعة الوطنية للتعليم بدمنات تعلن عن تنظيم دورة تكوينية    بيان حقيقة للمجلس التربوي لثانوية حمان الفطواكي    يا بني الإنسان علاش احنا عديان.....؟    المحكمة الابتدائية بأزيلال تدين مغتصب طفلين بسنتين سجنا نافدة    هل يتحدث بنكيران مع فرنسا بلغة جديدة؟    المغرب يشيد خنادق في الحدود مع الجزائر    رسميا.. تنظيم الدورة الثامنة لمعرض الفرس للجديدة بفضاء العروض الجديد بجماعة الحوزية قرب مازغان    المغرب وفرنسا يرسخان مصالحتهما    الأمم المتحدة تعيد النظر في شراكتها مع الفيفا    استهلاك أكثر من 400 ملليغرام كافيين في اليوم مضر    وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أية حالة إصابة ب"حمى لاسا" بالمغرب    جلالة الملك يسلم تجهيزات خاصة لحماية الماشية هبة من المغرب لغينيا بيساو    جينيفر لوبيز: أنا أعشق المغرب ولدي ذكريات جميلة عن رحلتي الأولى لهذا البلد    ممنوع الضحك والرزق على الله: اعادة انتخاب بوتفليقة رئيسا لحزب جبهة التحرير    افتتاح لقاء نادي رؤساء المقاولات الفرنسية – المغربية بباريس    الملك يغادر السينغال متوجها إلى غينيا بيساو    طفل أميركي في الثانية من العمر يقتل نفسه بسلاح ناري    الهند: إرتفاع حصيلة القتلى بسبب موجة الحر الشديد إلى أزيد من 1400 ضحية(+صور)    المغراوي: "العدل والإحسان" جماعة مشؤومة .. والمغرب قابل للتشيّع    وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أي إصابة ب"حمى لاسا" التي أدت إلى وفاة أمريكي    بعد المشاهد الفاضحة: نبيل عيوش في قلب فضيحة جديدة!!!    العراق تنتشل 470 جثة من المقابر الجماعية في تكريت    اسمهان "حاضرة" في مهرجان موازين و مسعود كورتس يلتقي جمهور مسرح محمد الخامس    تظاهرة أمام البرلمان النرويجي للمطالبة بالاعتراف بدولة فلسطين    | الأسلحة الخفيفة: مأساة القرن 21 ..    | عن النوم و الأحلام لدى الأطفال    | الضريس يترأس اجتماعا لتتبع حالة الأسعار ووضعية التموين خلال شهر رمضان    | آخر خبر .. مشاهدة قياسية ل « الزين اللي فيك» بعد منعه، وعيوش يلجأ للقضا واليزمي    بالفيديو ...تأثير السائل المنوي في جسم المرأة    | الجماعة الناجية    تمرين بمطار محمد الخامس الدولي لتعزيز آليات التصدي للأوبئة    استقرار وتيرة نمو الصادرات المغربية في 6,8 بالمائة ما بين 2008 و2014    الأسرة المسلمة أمام تحدي خطاب المساواة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

تخفيض عدد الجهات إلى 12
التقطيع الجهوي المقترح يعتمد معايير التوازن والتجانس والقرب
نشر في الصباح يوم 14 - 03 - 2011

اقترحت اللجنة الاستشارية للجهوية المتقدمة، تقليص عدد الجهات الحالية بنسبة 25 في المائة، لتنتقل من 16 إلى 12 جهة.
وأكد تقرير اللجنة، التي أنهت أشغالها، وقدمت مساء أول أمس (الخميس) تقريرها إلى جلالة الملك محمد السادس، أن
الجهات الجديدة تتميز بضمها عددا أكبر من السكان، وتغطي قسطا أوفر من التراب، كما تضم عددا أكثر من المقاطعات الإدارية (أقاليم وعمالات وجماعات).
ورغم أن التقطيع الجهوي المقترح ينطلق أساسا من الشبكة الإدارية الإقليمية الحالية، فإنه يخضع لمعايير جديدة تعتمد قاعدتي الوظيفية والتجانس، وسهولة الاتصال والقرب، والتناسب والتوازن. وتمخض عن التقسيم الجهوي الجديد إدماج مدن وأقاليم في جهات محددة، مثل الحسيمة التي كانت في التقسيم الجهوي السابق تنتمي إلى جهة تاونات فاس، وأصبحت ملحقة بجهة الشرق. واسترشد مقترح التقطيع بسهولة الاتصال والقرب، التي تُقاس بالمسافة الكيلومترية بين بقعتين (200 إلى250 كيلومترا)، وبمدة الرحلة بينهما (ساعتان إلى ثلاث ساعات)، وبتكاليف الرحلة.
أما بخصوص قاعدتي التناسب والتوازن، فإن أهميتهما تتجلى في الحرص على توازن افتراضي بين الجهات بناء على وزنها وحجمها، اتقاء لخطر إقامة جهات كبرى قد ترهق أخرى صغيرة. ويميز التصميم الرئيسي للتقطيع المقترح بين صنفين كبيرين من الجهات الجديدة واضحة الحدود( بغض النظر عن الجهات الصحراوية الجنوبية)، ويتعلق الأمر بجهات محددة اعتمادا على أقطاب كبرى أو على قطبين حضريين مزدوجين، وجهات غير مستقطبة تغطي جبال الأطلس والسهول والصحارى التي تتخللها الواحات بكثافة متباينة، والتي تستلزم دعما قويا من حيث التضامن الوطني.
وبخصوص الأقاليم الجنوبية، تبنى مشروع التقطيع الترابي، خيار الإبقاء على عدد الجهات المعتمدة في التقطيع الجهوي لسنة
1997 ، وهي ثلاث، مع مراجعة التشكيلة الإقليمية المكونة لها. وهكذا، فإن جهة كلميم تتكون من أربعة أقاليم هي كلميم وطانطان وسيدي إفني وأسا الزاك، وجهة العيون الساقية الحمراء تضم أربعة أقاليم، هي طرفاية والعيون والسمارة وبوجدور، أما جهة الداخلة وادي الذهب، فقد حافظت وفق اقتراح اللجنة على تقسميها الحالي أي أقاليم الداخلة وأوسرد.
ووفق اقتراح اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، فإن عدد جهات المغرب سينخفض إلى 12 جهة، ويتعلق الأمر بجهة طنجة تطوان، والشرق والريف، وفاس مكناس، والرباط سلا القنيطرة، وبني ملال خنيفرة، والدار البيضاء سطات، ومراكش آسفي، ودرعة تافيلالت، وسوس ماسة، وكلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب.
في السياق ذاته، اقترحت اللجنة تعديل بعض مقتضيات الدستور، منها إلغاء القيود المدرجة في الفصل 101، بالنظر إلى أن الفقرة الثانية منه تخالف، في ما يتعلق بمجالس العمالات والأقاليم والجهات والجماعات، مبادئ اللامركزية المنصوص عليها في الفقرة الأولى منه، والتنصيص، في الفصل نفسه، على الطابع العام للاقتراع، في أفق منح الجهوية مستندا ترابيا ديمقراطيا.
واقترحت اللجنة تعديل الفصل 38 من الدستور بالتنصيص، في ما يعود إلى تمثيل الجماعات الترابية لمجلس المستشارين في البرلمان، على هيأتين ناخبتين عوض واحدة، تتشكل الأولى من أعضاء المجلس الجهوي، والثانية من ممثلي باقي الجماعات الترابية على صعيد الجهة. كما اقترحت اللجنة إضافة فقرة جديدة ضمن الفصل 12 من الدستور تنص على مقتضيات من شأنها تشجيع الولوج المتساوي للرجال والنساء إلى وظائف الانتداب الانتخابي.
واقترحت اللجنة دسترة مواد جديدة تشمل بعض مبادئ الجهوية، المدرجة في الوقت الراهن في نصوص تشريعية، وذلك بهدف تعزيز استقلالية الجماعات الترابية، من بينها مبدأ حرية التصرف بالموارد في إطار القانون، ومبدأ المعادلة بين الموارد والاختصاصات، والتضامن الذي يمكن أن يتبلور بوضع آليات ورصد موارد مالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.