العثماني يجدد التزام الحكومة برفع مستوى الحوار الاجتماعي مع مختلف الفاعلين    المغرب مهتم بتنفيذ مشاريع طاقة مشتركة مع روسيا    مجموعة لافارج هولسيم المغرب تعتزم الرفع من نسبة الاعتماد على الطاقة النظيفة    اتفاق مبدئي لانتقال دييغو كوستا من تشلسي إلى أتلتيكو مدريد    اصطدام بين سيارتي أجرة يخلف اصابة ثمانية أساتذة    إعلان : "أمزيان" تُشخّص التجربة المسرحية بالريف    فيتش راتينغ متفائلة بالحفاظ على اتساع نطاق تداول الدرهم    مندوبية التامك تنفي دخول معتقلي الريف في إضراب عن الطعام    سقوط العقل المدبر لمخطط إغراق أكادير ب "القرقوبي" والكوكايين    العافية كلات 150 هكتارا من من الغطاء الغابوي بجماعة بني سلمان    ناصر بوريطة: عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تتويج لرؤية ملكية سديدة تجسد التمسك والاعتزاز بالانتماء لإفريقيا    فيديو..بلقيس فتحي لزوجها : « أحبك » وهكذا كان رد فعله أمام الجميع    الدوري الإنجليزي: قمة المتناقضات بين مانشستر سيتي وكريستال بالاس    10 في المائة من النساء النشيطات يشغلن مناصب المسؤولية    المغرب يعبر عن دعمه لحكومة مدريد ضد كاطالونيا    كوريا الشمالية: العقوبات الأممية تهدد أرواح أطفالنا    بنكيران: الأمور ليست على ما يرام و "البيجيدي" لم ينجح بما فيه الكفاية    الحسيمة: نقل رجلين مسنين في حالة صحية حرجة إلى الدار البيضاء ووجدة بمروحية طبية    صحيفة "ماركا" تدق ناقوس الخطر بشأن إحصائيات ريال مدريد    باريس سان جيرمان يتربص بزيدان والأخير يسخر من حادث نيمار!    بالفيديو: شيخ أزهري يغني لأم كلثوم.. ويثير الجدل!    البطولة الاحترافية: الرجاء يخطط لانتزاع الصدارة من الكوكب    طنجة.. فارس البوغاز يسرح "سيبوفيتش" لنهضة بركان    أمزيان وثاومات تنظمان حفل توقيع ديوان أمازيغي من تقديم أساتذة باحثين    عدد المسافرين عبر مراكش المنارة يرتفع بأزيد من 9في المائة    مهرجان سينما الذاكرة بالناظور يحتفي بالهند وهؤلاء الفنانين    الأمن يلقي القبض على مدير وكالة ل"بريد بنك" بعد اختلاسه أزيد من 300 مليون سنتيم    الخطوط الجوية البرتغالية تطلق رحلة جديدة بين لشبونة وفاس    نقابيون يرفضون فرض اقتطاعات ل "تأمين الوالدين"    عموتة يعالج في الرباط ثغرات دفاع "الوداد" من أجل الفوز على "صن داونز"    الجمعية تدعو فروعها للاضراب عن الطعام تضامنا مع معتقلي "حراك الريف"    ارتفاع أسعار المحروقات مجددا يطرح علامات استفهام حول مآل التحقيقات في الموضوع    الشاعر عبد الرفيع جواهري يتوج ب"جائزة الحريات"    أيتها البعثة هل أصبحت مناسك الحج جحيما لدى المغاربة بعد القرعة ؟‎    وزير الخارجية الهولندي يشيد بالعمل "الريادي" للمغرب    بعد عامين من استقبال مئات آلاف اللاجئين ألمانيا لا تزال منقسمة بشأنهم‮ ‬    شباط يبعد شركة تحرس سجون إسرائيل عن تأمين مؤتمر حزب الاستقلال    الإعصار "ماريا" يضرب جمهورية الدومنيكان بعد مروره ببويرتوريكو    الائتلاف المغربي من أجل فلسطين يدين بقوة اتساع مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني    التجاري وفابنك»: نتائج جيدة.. وآفاق واعدة تنتظر فرع مصر    بلمعاشي ل"هسبورت": نستحق التأهل إلى نصف نهائي كأس الكونفدرالية واللقب طموحنا    إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج    منظمة الصحة العالمية تحذر من انقراض المضادات الحيوية    المصافحة، السعال، العطس..: عوامل تنقل العدوى «أمراض المدرسة» ترتفع في الطقس البارد    خطير جدا: فقدان مادة الأنسولين بالصيدليات    مغاربة ينتقدون سياسة الصمت المتبعة من سعد الدين العثماني    الهاكا تعلن دخول مساطر منح الترخيص والإذن والشكايات حول الخروقات حيز التنفيذ    واشنطن "ترفض بقوة" الاستفتاء على استقلال كردستان    السلطات البريطانية توقف مشتبها به سادسا في اعتداء لندن    "ليلى جزيرة المعدنوس" في شرم الشيخ    دعاء فك الكرب وتفريج الهم..    طقس الخميس:سحب منخفضة تغطي أكادير و الحرارة ستتراوح مابين 16و25    خروج الحسين حِكمَةٌ وإصلاح    "الحافلة المعجزة" تقطع 1800 كيلومتر من دون "شحن"    استقالة عمدة أمستردام تثير إعجاب وتعاطف المغاربة    اليوم العالمي للسلام .. صرخة لحشد الدعم لقضايا اللاجئين    النجم المصري "هندي" يحضر للجزء الثاني من "صعيدي في الجامعة الأمريكية "    إيمِيتْكْ بين البُستان والإزعاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الجدل القائم حول الإبقاء على شهادة اللفيف أو إلغائها:تطوير مؤسسة التوثيق كفيل بإعطاء شهادة اللفيف المكانة التي تستحقها
نشر في التجديد يوم 06 - 03 - 2003

تحتل شهادة اللفيف (أو ما يعرف عند عموم الناس بشهادة 12شاهدا) مكانة خاصة في المنظومة التوثيقية بالمغرب، وقد تضاربت الآراء حول الإبقاء عليها أو إلغائها، ففي حين يعتبرها المناصرون وسيلة من وسائل الإثبات قدمت للمواطنين خدمات جليلة في الحفاظ على حقوقهم في الأنساب والأعراض والممتلكات طيلة عقود من الزمان، يتساءل المناهضون عن جدواها في زمن المعلوميات، ووجود مؤسسة قضائية يمكن أن تتلقى الشهادات.
سعت وزارة العدل إلى إعطاء المهنيين مزيدا من الوقت لتعميق النقاش في مسألة الإبقاء على شهادة اللفيف أو إلغائها، وهكذا نظمت محكمة الاستئناف ومنتدى البحث القانوني بمشاركة هيئة العدول مائدة مستديرة بمراكش في نفس الموضوع مساء يوم الخميس 27 فبراير الماضي، شارك فيها عدة مهتمين بالموضوع من قضاة وعدول ومنتدبين قضائيين ورؤساء محاكم وأساتذة جامعيين.
في حديث لنقيب الهيئة الوطنية لعدول المغرب قال إنه إذا ما تسرعنا بالقول بإلغاء شهادة اللفيف جملة وتفصيلا، وبأن هذه الشهادة ليست وسيلة من وسائل الإثبات، فإننا سنكون أمام سلبيات خطيرة جدا في إنكار فضل المجتهدين الذين قعدوا قواعد الفقه في اللفيف، كما سننكر ماقامت به الشهادة اللفيفية من خدمات للأمة طيلة عقود من الزمن. وأضاف الأستاذ عبد السلام البوريني في تصريح ل"التجديد" أن المسؤولية يتحملها الفراغ التشريعي والقضاء على حد سواء لأنهما غلبا قواعد القانون الوضعي على قواعد الفقه المالكي الذي ينظم قواعد اللفيف وضوابطه في منظومة متكاملة لو أحسنا إعمالها في اللفيف لطوينا الطريق وقطعنا أشواطا بعيدة، لكننا احتكمنا لقانون المسطرة المدنية وقانون المسطرة الجنائية وقانون العقود والالتزامات التي فُرضت على المجتمع المغربي دون مراعاة ظروف المواطن ومستواه الثقافي والاجتماعي والاقتصادي، وبقيت هذه القوانين مقدسة لم يمسسها تغيير منذ 1913 كقانون العقود والالتزامات.
وقد اقترح السيد النقيب مجموعة من المقترحات المهمةمثل اختصار شهادة اللفيف من 12 إلى 4 شهود عملا بالأصل، واعتبار العدول في تلقي شهادتهم مجرد مدونين للشهادة ليس إلا، وترجيح شهادة العدول على شهادة اللفيف، وإحاطة شهادة اللفيف بحماية عند الطعن بالزور بضمانة وكفالة مالية يحددها القانون يضعها الطاعن بصندوق المحكمة للحد من الانتقام والكيد، وكتابة هذه الشهادة تحت عهدة العدلين ومسؤولياتهما دون تدخل السيد قاضي التوثيق بالإذن أو غيره.
وفي المقابل اعتبر الأستاذ عبد الغني العيدر أن شهادة اللفيف لا قيمة لها في وقتنا الحاضر، واستدل بما ذهب إليه أحد الباحثين بقوله إن الشهود يتذكرون أنواع المأكولات والمشروبات المقدمة إليهم في مناسبة تقديم الشهادة أكثر منها تفاصيل الواقعة التي ينوون الشهادة فيها، وخلص العيدر، القاضي بالمحكمة الابتدائية بمراكش، إلى القول إن أداء اليمين القانونية عند القاضي كفيلة بأن تحل محل هذه الشهادة.
وقال البوريني باستعمال المعلوميات في تلقي شهادة اللفيف تطويرا للمهنة وفصل مؤسسة التوثيق العدلي عن مؤسسة قاضي التوثيق، وتخفيفا للأعباء على قاضي التوثيق والإدارة المركزية، وعلى المواطن الذي يظل يتردد بين تحرير العدول وبين الناسخ والتضمين وبين خطاب السيد القاضي، وبسلوك نظام معلوماتي محكم سيقطع الطريق على عدد من المتلاعبين.
ومن جهة أخرى قال النقيب الوطني لعدول المغرب إن خطة العدالة (مهنة العدول) في حد ذاتها لها خصوم كثر، وكثير من المسؤولين لو وجدوا الفرصة لإبعادها عن الساحة لفعلوا بين عشية وضحاها، وما أكثر المميزات التي كانت تتميز بها خطة العدالة وانتزعت منها، وتساءل ألم يكن العدلان حاضرين جنبا إلى جنب مع قاضي الموضوع يسجلان كل ما يدور بالجلسة، وعند صدور الحكم من القاضي كان العدلان يدونان الحكم ويشهدان على القاضي.
يذكر أن أصل شهادة اللفيف ومصدرها من اجتهاد الفقهاء، وخاصة المالكية، وجرى بها العمل لما أصبح من غير الممكن في كل واقعة أن يتوفر شهود عدول كما نص على ذلك القرآن الكريم، ولأن صفة العدالة أصبحت نادرة ونقصت مع مرور الزمن، التجأ الفقهاء إلى شهادة اللفيف، وقرروا فيها شروطا كافية لاستبعاد التواطؤ على الزور والبهتان، واعتبرت لقرون طويلة اجتهادا من الاجتهادات التشريعية الإسلامية، اتفقت عليه الأمة المغربية خلفا عن سلف للضرورة الحتمية، وأقرها المجتمع المغربي واستعملها لإثبات حقوقهم وأنسابهم وأعراضهم وسائر تصرفاتهم في الأحوال الشخصية والميراث، وفي العقار غير المحفظ وسائر التصرفات كوسيلة من وسائل الإثبات، ويعتبر أهل الميدان أنه اليوم ظهرت ضرورات حتمية أكثر مما كان وقت ظهور اللفيف في القرن الثامن الهجري، منها عدم المخالطة رغم المجاورة وخاصة في المدن الكبرى. كما كان المجلس الأعلى للقضاء قد تراجع عن رأيه القائل في السبعينيات من القرن الماضي باعتبار شهادة اللفيف مجرد لائحة شهود، قبل إعطائها حظا من الإثبات واعتبارها حجة قاطعة لا يمكن الطعن فيها إلا عند الزور.
عبد الغني بلوط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.