حالة إصابة محتملة ب "إيبولا" تثير استنفارا في إسبانيا    منع وقفة ضد "الثالوث المفسد" باشتوكة    الأمن يوقف مغاربة قادمين من الجزائر    لهذا السبب إنتحرت طالبة ناظورية بعدما القت بنفسها من الطابق 3 لإحدى العمارات بوجدة    عاجل: أزيد من 15 حالة تسمم في صفوف تلميذات ثانوية عبد الكريم الخطابي    الملك يدشن أطول خط أنابيب لنقل الفوسفاط في العالم    طنجة: مشاركة 16 عرضا مسرحيا من 12 دولة في المهرجان الدولي للمسرح الجامعي    الدولار يهبط من أدنى مستوى في 6 سنوات أمام الين    تشيشاريتو : هذا ما شعرت به حينما لعبت إلى جانب رونالدو و بيل!    خطير: تسمم جماعي يصيب تلاميذ القسم الداخلي بثانوية عبد الكريم الخطابي بالناظور    ديفنسا تهاجم حكم لقاء الريال و رازجراد    انشلوتي : رونالدو بخير و سعيد بالفوز    غيريتس يشيد بالنجم يوسف القديوي    بيكيه: مازلت أخشى روي كين    سكان عمارة بإقامة النخيل يراسلون عامل الإقليم في شأن محل للحدادة وسط الحي السكني    جاك شيراك يعلن مساندته لآلان جوبي ضد ساركوزي    الأسود لا يليق بك: بنزيمة ينقد الريال أمام فريق مغمور    تراجع حجوزات السائحين الفرنسيين في المغرب بسبب تهديد الإرهاب    رصيف الصحافة: بنكيران يوافق على عدم مواصلة الأساتذة للدراسة    أوباما يطالب بتجنب "مأساة" أخرى في غزة وضمان أمن إسرائيل    ست نصائح للحفاظ على رشاقتك في عيد الأضحى    مسؤولة في هونج كونج تؤيد فرض الصين الرقابة المشددة على سياسات المنطقة..    رونالدو و ميسي ... من سيحطم الرقم القياسي    قراءة في الصحف المغربية الصادرة اليوم    بنعطية: لعبنا المباراة و كأنها تدريبية    ارتفاع الدين الخارجي العمومي للمغرب    فيلم عن الريف يتوّج بمهرجان للسينما العربيّة    إتلاف أزيد من 12 طنا من مخدر الشيرا بالدار البيضاء    فلسطين والأردن ومصر تفوز بالمراكز الثلاثة الأولى في نهائي مسابقة خطط الأعمال التكنولوجية التاسعة    وزير بنجلاديش يسخر من الحجاج في السعودية.. وهذا ما قاله    الخطاب الملكي أمام الأمم المتحدة شهادة 'بليغة' على الموقع القيادي لجلالة الملك في القارة الإفريقية    الجارديان: طالبات الغرب يتركن مدارسهن للقتال في داعش    تعيين حسن الورياغلي على رأس الشركة الوطنية للاستثمار    عيد الأضحى أحكامه و آدابه .    لقاء أدبي حول رواية "علبة الأسماء" لمحمد الأشعري    وزارة الصحة السعودية تطلق تطبيقات الهواتف الذكية لخدمة الحجاج..    البنك الدولي يدعم المغرب ب 519 مليار سنتيم لإنشاء محطة الطاقة الشمسية    قناة إسرائيلية توجه اتهاما خطيرا إلى جماهير الرجاء!!    46 جهاديا من جماعة " الشريعة من اجل بلجيكا " أمام العدالة    مليون اورو للمغرب من المانيا لمحاربة ايبولا    المغرب يتقاسم وإسبانيا رئاسة المجلس الاستشاري لمركز الحكامة    أضلاع العجل بالخضر    الخصاص في الطاقة والماء يخيم على دورة مجلس جهة سوس ماسة    كسر الخاطر : الاستفتاء .. ودولة الحق والقانون    «أزطا أمازيغ » تدعوا إلى مغرب علماني و ديموقراطي    شهر عسل مراكشي للنجم جورج كلوني وعروسه أمل علم الدين    تكريم المخرج الفلسطيني ميشيل خليفي والممثلة الإسبانية لويس ليون خلال الدورة 14 ل"مهرجان مرتيل للسينما المغربية والسينما الإيبروأمريكية"    السي محمد … مجد السينما المغربية وفارسها المغوار    نائب بان كي مون: الأمم المتحدة تشيد بمبادرة الملك محمد السادس في هذا المجال    بنكيران يدعو إلى تصحيح اختلالات القطاع السياحي    تركيا بين مطرقة داعش وسندان الناتو    ارتفاع حركة النقل الجوي بالمطارات المغربية مع البلدان الإفريقية بنسبة 02ر21 في المائة    المغرب مصدر حقيقي للإشعاع الروحي بالنسبة لإفريقيا    العرض يفوق الطلب وأسعار الأغنام لم تنخفض    أحيزون يبدأ من ساحل العاج المرحلة الثانية من التوسع الإفريقي لاتصالات المغرب    "أوبريت غزة" نداء فني تضامني مغربي مع الشعب الفلسطيني    فيروس إيبولا يصل الولايات المتحدة الأمريكية    شاهد الفيديو: لصان يحاولان سرقة كبش العيد بطريقة أفلام مطاردات هوليود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

دور الزكاة في التخفيف من حدة الفقر وسبل تفعيلها
نشر في التجديد يوم 05 - 09 - 2002

لم ترد في القرآن الكريم أية تدعو إلى إقامة الصلاة إلا وهي مقرونة بالدعوة إلى إيتاء الزكاة، مثال ذلك قوله تعالى: (فأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة) (1)، مما يوضح أن الزكاة دعامة من الدعائم الأساسية التي بني عليها الإسلام، لا تقل أهمية عن الصلاة.
فهي قربة إجبارية، وليست إحسانا فرديا يرجع لهوى الشخص، إن شاء أعطى وإن شاء منع، يدل على ذلك قوله تعالى: (وآتوا الزكاة) ف"آتوا" أمر، والأمر للوجوب ما لم تصرفه قرينة عن ذلك، كما هو معروف عند علماء الأصول.
وهي إحسان إلزامي يتوخى منه إزالة الفقر من المجتمع، أو التخفيف من حدته، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يجمع الزكاة، ويأمر أمراءه كذلك بجمعها من الأغنياء، ليردها على الفقراء، يتضح ذلك جليا من قوله عليه السلام لمعاذ بن جبل عندما بعثه عاملا على اليمن: "فأعلمهم أن الله افترض عليه صدقة في أموالهم تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم" (2) ، وقد حذا حذوه في ذلك الحلفاء الراشدون.
الفقرتهديد لعقيدة الانسان
فالإسلام ينظر إلى الفقر كمشكلة دينية واجتماعية تدفع الإنسان إلى الانطواء وارتكاب الذنوب والجرائم، ولذلك استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم منه بقوله: "اللهم إني أعوذ بك من الفقر..." (3)
ولا غرابة في ذلك، سيما وأن الفقر يسهم بشكل واضح في اختلال الأمن واستقرار المجتمع، بحيث نجده "يحمل الواقعين تحت سلطانه على إتيان جميع ضروب الشرور للحصول على أخص حاجات الحياة، وهو القوت، فالبطون إذا جاعت دفعت أصحابها لاستساغة جميع صنوف الجرائم" (4)، بل أكثر من ذلك يمثل تهديدا لعقيدة الإنسان، كيف لا والأثر يقول: "كاد الفقر أن يكون كفرا" (5).
ولهذا، فإن التحرر من ربقة الفقر والتخلص من وطأته، نعمة من الله الجدير بالثناء والعبادة، قال تعالى: (فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) (6).
ويكفي مثالا على الدور البارز لمؤسسات الزكاة في التخفيف من حدة الفقر، أنه في خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لم يجد معاذ بن جبل عامله في اليمن شخصا فقيرا واحدا في البلاد ليعطيه من أموال الزكاة، وقيل إن عمر وبخ معاذا بن جبل لأنه أرسل إليه ثلث أموال الزكاة، قائلا له إنه لم يرسله جابيا، وإنما ليأخذها من الأغنياء ليعطيها الفقراء، فأجاب معاذ بن جبل بأنه لم يكن ليفعل ذلك لو وجد من يأخذها منه، وفي السنة الثانية أرسل معاذ نصف أموال الزكاة إلى أمير المؤمنين، وفي السنة الثالثة جميع زكاة اليمن إلى المدينة قائلا لعمر: إنه لم يجد شخصا فقيرا واحدا تعطى له الزكاة.
غير أن الملاحظ من خلال الأحداث التاريخية أن الحكومة الإسلامية هي التي كانت تجمع الزكوات ليصرفها على الطبقة الفقيرة، ذلك أن الأصل العام يقضي بأن الإمام هو الذي يأخذ ويعطي، لقوله تعالى: (خذ من أموالهم صدقة) (7)، أي أن الزكاة لا يتولى توزيعها من تجب عليهم من المسلمين، تفاديا للاضطراب والاختلال الذي قد يحصل في التوزيع.
الزكاة بين تدبير الفرد وولي الأمر
وبقي الحال على هذا الوضع إلى عصر عثمان بن عفان، الذي وجد أن بيت المال قد امتلأ بالأموال نتيجة لعدم وجود فقير محتاج، فقرر ترك الزكاة للناس يخرجونها بطريقتهم ويعطونها لمن يعرفونه من الفقراء.
وإذا كان هذا الاجتهاد الذي صدر منه قد أتى أكله، فلأنه كان في وقت تسود فيه الأخوة، وتعم فيه المحبة بين الناس، أما وقد تغير الوضع، بضياع الذمم، وفقد أنبل القيم، وعزوف الناس عن أداء الواجبات، فيصعب جدا تصور أن الناس يخرجونها طائعين إلى الفقراء.
وفي المقابل يلاحظ عدم جدارة الدولة الحديثة بجمع الزكاة وتوزيعها، مادامت لا تطبق شرع الله في كل مجالات الحياة، سيما وكثير من البلدان تعاني من انحرافات مالية في الجهازين الإداري والمالي، فإذا وكل إليها الأمر في ذلك، لم يكن من المستبعد أن تقوم بإنفاق والأموال المحصلة في إقامة المشروعات العامة، وفي تعبيد الطرق، وفي إقامة المشافي وغير ذلك، كما يقول الدكتور وهبة الزحيلي (أستاذ في كلية الشريعة بجامعة دمشق) (8).
فأمام هذا الوضع يمكن التمييز بين نوعين من الأموال الزكوية: أموال ظاهرة، وأخرى خفية.
1 - الأموال الظاهرة: وهي التي يمكن لغير مالكها معرفتها وإحصاؤها، وتشمل المحصولات الزراعية من حبوب وثمار، والثروات الحيوانية من إبل وبقر وغنم.
فهذا النوع لابأس بالقول أن ولاية جبايته وتفريقه على مستحقيه تكون لولي الأمر في المسلمين، وليس للأفراد، سيما وأن الدولة بما تملكه من مؤسسات تكون أقدر من غيرها على القيام بمهمة جمع أموال الزكاة وتوزيعها، مع ضرورة التزامها بالمنهج الإسلامي، أما أن تصرفها في غير الوجوه المقررة شرعا، فهذا لا يقره الشرع، وينبغي سحب هذه الولاية منها إذا ما هي أقدمت على ذلك.
2 الأموال الخفية: وهي النقود وما في حكمها، وعروض التجارة. فهذه وإن كان الاتفاق حاصلا على أن للإمام أن يتولى أخذها وتوزيعها على مستحقيها، فإنه لا بأس أن يترك أمرها لذمم من تجب عليهم، وضمائرهم وتقديرهم الشخصي، لصعوبة حصر هذه الأموال، إذ لا يمكن هذا الحصر إلا لأصحابها.
كيف تستعيد الزكاة دورها التاريخي
وخلاصة القول إن الحل لجعل مؤسسة الزكاة تستعيد دورها التاريخي في التخفيف من وطأة الفقر، يكمن في تحقق أمرين:
الأمر الأول: أن تلتزم الدولة بتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية في جمع وتوزيع أموال الزكاة الظاهرة، فهذا أفضل مما لو ترك أداء هذا الواجب للأفراد.
الأمر الثاني: أن يلتزم الأفراد بكشف المستحقات الزكوية عن أموالهم الخفية التي لا يعلمها غيرهم، مدركين المعنى العبادي للزكاة، ممتثلين للأمر الإلهي في قوله تعالى: (وآتوا الزكاة)، واضعين نصب أعينهم الوعيد الذي ينتظر مانعي الزكاة في قوله تعالى: (ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيرا لهم، بل هو شر لهم، سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة) (9)
ولو قامت الدولة بعد تحقق هذين الشرطين بجمع أموال الزكاة الظاهرة، وتسلمت أموال الزكاة الباطنة، لتجمعت لديها ثروة مالية لا يستهان بها، يمكن أن تقلل من نسبة البطالة، وتخفف من حدة الفقر، سيما إذا أخذنا بعين الاعتبار الاقتراحات التي تقدم بها الدكتور يوسف القرضاوي، وهي:
1 توسيع قاعدة إيجاب الزكاة، أي أن كل مال نام يجب أن يكون "وعاء" أو "مصدرا" للزكاة، ولو لم ينص صلى الله عليه وسلم على وجوب الأخذ منه بداية، فيكفي أنه يدخل في عمومات القرآن والسنة.
2 حسن اختيار العاملين على الزكاة، مع مراعاة التبسيط والاقتصاد في النفقات الإدارية (01).
وكلما قل عدد الفقراء في أمة من الأمم، والتزم أغنياؤها شرع الله، كانت مشكلة الفقر سهلة الحل، وميسورة العلاج.
نسأل الله أن يمدنا دائما بتوفيقه وحسن سداده، إنه سميع مجيب الدعاء.
1 سورة الحج، من الآية 67.
2 صحيح البخاري، كتاب الزكاة، باب وجوب الزكاة.
3 أخرجه أبو داود والنسائي وابن ماجة.
4 روح الدين الإسلامي، لعفيف عبد الفتاح طبارة، ط 52، ص: 343.
5 أخرجه البيهقي والطبراني.
6 سورة قريش. الآيات: 3 4 5.
7 سورة التوبة، من الآية 401.
8 انظر مقال: "هل الدولة مسؤولة عن جمع الزكاة وتوزيعها" في مجلة الاقتصاد الإسلامي، ع 248، فبراير 2002م، ص: 60.
9 سورة آل عمران، من الآية 081.
01 لكي تنجح مؤسسة الوقف في التطبيق المعاصر، للدكتور يوسف القرضاوي، نشر المعهد الإسلامي للبحوث والتدريب بجدة، ط 1، 1994، ص: 11.
للأستاذ محمد المهدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.