غزة بين صمت الحكومات وصرخة الشارع الأوروبي    خضيرة يقوم بمحاولة آخيرة لإتمام انتقاله لآرسنال!    بحضور والي جهة تادلة أزيلال ،الكلية متعددة التخصصات بني ملال تحتفي بالمتفوقين    المهرجان الإقليمي الأول للأصوات الواعدة    المغرب في الرتبة 129 عالميا في التنمية البشرية للأمم المتحدة    بيكيه وشاكيرا يقضيان يومهما في مزرعة ابقار    ماركنيوس يفصح عن رغبته في حمل قميص البارصا    هذا هو رد الأمازيغ على مسلسل "تفاحة آدم" المصري    "القسام": قتلنا 80 جنديًا وأطلقنا 1700 صاروخ خلال الحرب الإسرائيلية    لصحتكم في عيد الفطر.. نصائح يستحسن إتباعها    شباط يتكفل بمصاريف عمرة 13 فنانا ورياضيا    المغرب ولى كيصنع البواخر. ابحار باخرتين من اكادير حتى لانگولا    والدة الهالك بائع الهواتف النقالة المستعملة بأفورار تستنجد ثانيا بالوكيل العام و تطالب بتعميق البحث و تشريح الجثة    يوفنتوس يُحدد موعداً نهائياً للرد على عرض اليونايتد لفيدال    فضيحة: سيدة تضع مولودها مباشرة على الأرض والوردي يتعهد بتأديب المسؤولين(+فيديو)    أكادير: إعتقال مهاجر يشرب الخمر ويتناول وجبة غداء في نهار رمضان    نبض الصحافة: أول ملحمة غنائية وطنية في عهد الملك محمد السادس    رئاسة الأغلبية تقرر مواصلة مشاورات الإعداد للانتخابات المقبلة    الأمم المتحدة تعثر على الصندوق الأسود الثاني للطائرة الجزائرية المنكوبة    فالديز قريب من العملاق البافاري باييرن ميونيخ    حريق يلتهم مستودعا للخشب نواحي أكادير‎    ابو الهنود: المغاربة "أولياء الله" ولو خلت الدنيا من التصوف لملئت بالتطرف    أرسنال يقترب من أوسبينا و يرفض كاسياس    هذه تفاصيل الزيادات في أسعار الماء والكهرباء التي ستطبق ابتداء من غشت    "حكايات مستدركة بهوامش الحلم" إصدار قصصي للقاص المغربي محمد المهدي السقال    زكاة الفطر    المدير السابق للكهرباء يكذب شهادة بنكيران في حق الفاسي الفهري    إيقاف 54 مهاجرا إفريقيا بطنجة حاولوا عبور البحر نحو إسبانيا بقوارب مطاطية    صامويل كابلان: المغرب قادر تحت قيادة جلالة الملك على مساعدة إفريقيا على رفع تحديات التنمية    نصف مليون سوري عالجهم المستشفى المغربي بالزعتري    آبل تعترف: موظفونا يخترقون بيانات مستخدمي آيفون    ساويرس يؤكد استبعاد أماني الخياط من قناته بسبب تصريحاتها حول المغرب    برقية تعزية من جلالة الملك إلى الرئيس البوركينابي إثر حادث تحطم الطائرة الجزائرية بمالي    قراءة في مقال للأستاذ عبد الكبير طبيح    محطات من تاريخ القوات المسلحة .. الجيش المغربي.. من «الحرس الشريفي» إلى تخصيب السحب    عدد الشهداء يقترب من الألف بعد انتشال 76 شهيدا خلال الهدنة    حماس توافق على هدنة "إنسانية" في غزة لمدة 12 ساعة    رداءة الإنتاج التلفزيوني في شهر رمضان 2020‎    إسبانيا ترثي حالها لوفاة هذا الفنان الشهير    فالكاو يدنو من ريَال مدريد    الجهات التي ترتفع فيها الحرارة أياما قبل العيد    إلى أماني الخياط.. حين يتحول الإعلامي إلى وسيط دعارة    تراجع حجم التمويل البنكي وارتفاع القروض المتعثرة    توقيف عون سلطة من طرف المصالح الأمنية بانزكان    نسبة التضخم ظلت في حدود 0,4 بالمائة عند متم ماي 2014 رغم تطبيق نظام المقايسة    بالفيديو: رئيس الوزراء المصري كاد أن يسقط مغشيا عليه بعد سماعه الآية: إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله    لهذا السبب أوقفت الشرطة 52 شخصا بالدار البيضاء ليلة القدر    لهدا السبب أطباء يقتلعون 232 سنا من فم شاب    تخفيف الحكم على "الألماني" الذي حاول اغتصاب قاصرتين بتطوان    بنكيران يعزل رئيس المجلس البلدي لسيدي سليمان بسبب الفساد    زكاة الفطر لهذه السنة 15 درهما عن كل فرد    وفاة مفاجئة للصحافية المصرية التي قالت "يكتر خيرك يا نتنياهو"    الميزان الحقيقي ل"زكاة الفطر"    بيكهام سعيد بتعاقدات ريال مدريد الجديدة    المركز السنيمائي المغربي: لم نسرب "الطريق إلى كابول"    المغرب يصدر سندات للخزينة عن طريق المناقصة    ذكتورة..هذه أسباب إرتفاع أعداد المصابين بالسرطان في المغاربة    اقتلاع 232 سنا من فم صبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

التهامي الخياري يترك وزارة الصحة على فوهة بركان.. والمركز الاستشفائى الجامعي ابن سينا مهدد بسكتة قلبية
نشر في التجديد يوم 14 - 10 - 2002

ندد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية الطب والصيدلة بالرباط بما أسماه التدهور الخطير اللامسبوق والمستمر لكل جوانب العمل بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا. وقال بيان صادر عن المكتب المذكور إثر اجتماعه يوم الخميس الماضي إن المكتب >يحمل كامل المسؤولية لوزير الصحة الذي نهج سياسة تجاهل كل النداءات المتكررة من طرف المكاتب النقابية ورؤساء المصالح الاستشفائية< واتهم البيان وزير الصحة أيضا بالتهرب من المسؤولية وتجاهل أزمة التسيير الخطيرة التي يعرفها المركز الاستشفائي الجامعي.
وحذر بيان المكتب المحلي لكلية الطب من سكتة قلبية تهدد المركز الاستشفائي المذكور وكذا صحة المواطنين، ونبه إلى العواقب الوخيمة التي قال إن السياسة الصحية للوزير الأخير سببتها، وطالب بإجراء المراقبة البعدية المتفق عليها في بروتوكول مايو 2002 لتحديد المسؤوليات واتخاذ الإجراءات الإنقاذية في إطار برنامج حكومي يعبأ بالطب الجامعي، ويشرك كل الفاعلين في إطار ديمقراطي صحيح.
وطالب الأطباء الجامعيون بكلية الطب والصيدلة بالرباط في بيانهم بالإسراع في صرف الاعتمادات الأساسية المستعجلة المتفق عليها مع الحكومة ودمقرطة المراكز الاستشفائية الجامعية لتحسين ظروف العمل بها.
ومن جهتهم طالب الأطباء والصيادلة رؤساء المصالح الطبية والتقنية بمستشفى ابن سينا في بلاغ صادر عن اجتماع لهم في إطار اللجنة الطبية الاستشارية، بإلغاء طلبات عروض الأثمان رقم DA/INV/2002/51 ورقم DEM/2/2002/02، والتي أعلنت عنها الوزارة. وقال البلاغ إن هذه الطلبات تحيزت لمصلحة واحدة فقط، وهي، حسب البلاغ، المصلحة التي يشرف عليها مدير المركز الاستشفائي الجامعي للرباط وسلا، واستنكر البيان هذه الصفقة قائلا إنها تمثل لوحدها ضعف ميزانية الاستثمار ونصف ميزانية عمل مستشفى ابن سينا كله.
وطالب بلاغ رؤساء المصالح الطبية بالتقسيم المعقلن لقيمة الصفقة موضوع الاستنكار على المصالح الطبية والتقنية التسعة والثلاثين بمستشفى ابن سينا.
يذكر أن المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة العمومية التابعة للكنفدرالية الديمقراطية للشغل، أصدر بيانا مماثلا في الموضوع، واتهم وزارة الصحة بتوظيف الأموال المخصصة في ميزانية وزارة الصحة لبرامج العالم القروي والمستشفيات الجهوية لفائدة المصلحة التي يشرف عليها مدير المركز الاستشفائي الجامعي (القلب والشرايين) من خلال تمرير صفقة غير مبررة قانونا، قدرها البيان بحوالي مليارين ونصف مليار سنتيم. ودعا بيان المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة العمومية إلى خوض إضراب لمدة 24 ساعة يوم الإثنين 14 أكتوبر 2002، بكافة المصالح التابعة لمختلف المؤسسات الاستشفائية مع الحرص على ضمان المداومة بأقسام المستعجلات والإنعاش. كما دعا البيان إلى وقفة احتجاجية بمديرية المركز لمدة ساعتين في نفس يوم الإضراب.
محمد أعماري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.