أرسنال يدك شباك أستون فيلا ويتوّج بكأس إنكلترا للمرة 12 في تاريخه    المرشحون للجهاد يستعملون طرقا جديدة للالتحاق بداعش    أبيدجان تخصص استقبالا حماسيا للملك    المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تدعو إلى إلغاء "الإعدام"    الخلفي: ما جرى بثه على القناة الثانية مرفوض ومخالف لدفتر التحملات    مهاجم بلباو : برشلونة مُعرض للهزيمة    شوستر : بينيتيز قادر على النجاح مع الريال    مجلس جهة سوس ماسة درعة يصادق على اتفاقية شراكة لتأهيل المستشفيات الإقليمية بالجهة    38 ألف زائر لمعرض العقار المغربي بباريس    جلالة الملك يغادر غينيا بيساو متوجها إلى الكوت ديفوار    حرب باردة بين بلاتر وبلاتيني بسبب تداعيات قضية فساد الفيفا    هده شرط ليفربول لبيع "ستيرلينغ" سيتي    أفتاتي : على الخلفي تقديم استقالته لأنه لم يستطع مواجهة الدولة العميقة    هدم النماذج الناجحة.. الاعتداء على مهاجرة أفريقية في المدينة القديمة لطنجة    12 سنة لإسباني استغل أطفالا مغاربة وأوهمهم بتسوية أوضاعهم غير القانونية    وشاي: "دوزيم" أدخلت الفاحشة لبيوت المغاربة    بركان : المركز القضائي التابع لسرية الدرك ببركان يفكك عصابة لتهريب السجائر‎    والد الطيار بحتي يتسلم شيكا بقيمة 280 مليون سنتيم من السفارة السعودية    بوهمو يتجه إلى الاستثمار في التعليم العالي    عاجل. عاوتاني الشرطة القضائية تعتقل مساعد صيدلي بسباب القرقوبي وها فين شدوه وها كيفاش طاح    اطلاق خط جوي جديد يربط الدار البيضاء بتطوان و الحسيمة    160 الف شخص تابعوا حفل جنيفير لوبيز    أزيد من 70 قتيلا بحلب السورية جراء قصف لقوات النظام بالبراميل المتفجرة    ليلى أحكيم.. أول امرأة تترأس النقابة الجهوية لصيادلة الناظور    إلغاء منصب الوزير من الحكومات    مضامين أبرز الصحف العربية الصادرة اليوم    علي عبد الله صالح: "السعودية عرضت علي ملايين الدولارات لمحاربة الحوثيين"    أفضل تطبيقات آيفون وآيباد لهذا الأسبوع    رئيس الإتحاد الإنجليزى يهدد بمقاطعة المونديال بسبب بلاتر    يوفنتوس يتقدم بعرض لضم أوسكار من تشلسي    مدرب بلباو: تتويجنا بالكأس يتطلب معجزة    غوغل تكشف عن تغييرات في مهام خدمة "والت"    ماجدة الرومي بالرباط    16 مليار درهم لتشييد الخط الثاني من ترامواي البيضاء    مصرع 16 شخصا من بينهم 13 من رجال الأمن في حادثة سير بمصر    "أولاد المرفحين" يستنفرون الأمن المعلوماتي    فيلم عيوش بين العهر الفني وتجسيد الواقع    سيدي إفني : جمعية الأخصاص للتنمية تنظم معرض المنتوجات النسوية    | أصول معتقدات الشيعة و اثر الفلسفات القديمة في مذهبها    الدرازة.. صنعة أندلسية تكرس الهوية الجبلية وتخلق أشكالا إبداعية    انطلاق موسم المتعة والحوار العالمي بالموسيقى في مهرجان 'موازين'    إدوارد غابرييل: المغرب حليف استراتيجي حقيقي لواشنطن    بداية متعثرة لأولى حفلات منصة النهضة    اكادير : إصابة والي جهة سوس وأعضاء المجلس الإقليمي و صحفيين "بإسهال" بعد تناول وجبة فاسدة    قطاع الدواجن بطنجة...تطور جعله أحد ركائز الاقتصاد الوطني    دراسة عن دوافع التحاق ''عرائس الجهاد'' بتنظيم ''داعش''    مرحلة المرآة    دراسة: أكثر من نصف المغاربة النشيطين غير راضين عن رواتبهم    المغرب الذي منع فيلم الزين اللي فيك.. جنيفر لوبيز تشعل موازينه ببذلة « سكسي »    اسوء عشرة اطعمة على الاطلاق    جلالة الملك يزور المستشفى الوطني سيماو منديز ببيساو ويتفقد المساعدة الطبية الممنوحة من المغرب لغينيا بيساو    أمير المؤمنين يهدي الجهات المكلفة بتدبير الشؤون الدينية بجمهورية غينيا بيساو 10 آلاف نسخة من المصحف الشريف    | فيلسوف فرنسي يقدم وصفته للمسلمين في سبيل الحرية الروحية    لا إصابة بحمى «لاسا» بالمغرب    | حبوب منع الحمل الحديثة تزيد من خطر تخثر الدم    | بروتين قادر على الحماية من فيروس إيبولا    ما كان عندو ما يدار!. شاب يصور نفسه كل يوم على مدى 16 سنة ليرى التحول الذي طرأ عليه (فيديو)    الأسرة المسلمة أمام تحدي خطاب المساواة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

ظاهرة الزواج المختلط في المغرب
نشر في التجديد يوم 14 - 11 - 2002

الحلقة الثالثة: الزواج المختلط المبرم في المغرب وشكلياته

نشرنا في الخميس الماضي الحلقة الثالثة من موضوع "ظاهرة الزواج المختلط في المغرب أسبابها ونتائجها على الأسرة" للأستاذة "شايل لطيفة"، وكانت حول الحديث عن أنواع الزواج المختلط، وقد ذهبت الكاتبة إلي أن هذا النوع من الزواج يرتكز في مجمله على المصلحة المادية والآنية كالزواج الأبيض مثلا. وفي حلقة اليوم تنتقل الأستاذة لطيفة الشايل إلى الحديث عن شكليات الزواج المختلط المبرم في المغرب وبعض المشاكل المترتبة عنه. ننشر هذا البحث عن "مجلة البحوث" بعد إذن مديرها المسؤول الأستاذ التهامي القائدي.

الزواج المختلط يخضع لشرط الدين
الزواج الصحيح حسب القانون المغربي هو الزواج الذي يكون طرفه الأول مغربية، و طرفه الآخر مسلما من أي جنسية كان ، وبالنسبة للمغربي الذكر فإنه بالإضافة إلى صحة زواجه من امرأة مسلمة من جنسية مغربية فإنه أبيح له الزواج بالكتابية مع شرط الإحصان من غير المتخذات أخذان.
وعليه فالزواج المختلط بين المغاربة والأجانب يخضع لشرط أساسي هو شرط الدين، أن يكون الزوج مسلما بالنسبة للمرأة المغربية وأن تكون المرأة المرغوب الزواج بها مسلمة أو كتابية وهذا الشرط الآخر يصعب تحققه لأن الغالب في الغرب حاليا هو عدم انتماء الفرد إلى أي دين ، إن لم يكن ملحدا.
وقد نص ظهير 4 مارس 1960على أن الزواج المختلط بين مغاربة وأجانب في الحالة التي لا يكون فيها محظورا يجب أن يدون أولا طبقا للشروط الجوهرية والشكلية التي تنطبق على الطرف المغربي في الزواج، ويمكن إشهاره بناء على طلب الزوجين لدى ضابط الحالة المدنية.
إذن بالنسبة للقانون المدني الخاص المغربي ، فإن الزواج المبرم لدى العدلين وفق الشروط المقررة يكون زواجا صحيحا ولو لم يراع الشروط المتطلبة في قانون الزواج الأجنبي (كالتعدد مثلا الذي يعتبر مانعا في القوانين الغربية).
وعليه فمجرد أن تعرض أية منازعة بخصوص هذا الزواج في المغرب، فإنه يخضع حقا للأحوال الشخصية المغربية وطبعا لمقتضيات الشريعة الإسلامية في حالة كون الزوج المغربي مسلما.

شكليات الزواج المختلط في المغرب
هناك شروط مشتركة وهناك شروط خاصة بالرجل الأجنبي الذي يبرم عقد زواج مع امرأة مغربية.
وقد نص المنشور المؤرخ في 17 ماي 1979 المعدل لمنشور 27 يناير 1957 على أن الإذن بالزواج في هذه الحالة من صلاحية الوكلاء العامين بمحاكم الاستئناف بعد أن كان الإذن يصدر عن وزارة العدل.
وأوجب هذا المنشور على القضاة أن يرفعوا إلى الوكيل العام ملفا يتضمن:
1 نسخة من عقد الازدياد لكلا طرفي العقد مطابقا لحالتهما المدنية.
2 نسخة طبق الأصل من عقد اعتناق الإسلام بالنسبة للأجنبي معتنق الإسلام أما المرأة الأجنبية فإسلامها ليس شرطا إذا كانت من أهل الكتاب.
3 نسخة من موافقة ولي المخطوبة على الزواج مع مراعاة الفصل 11 من المدونة الخاص بشروط الولي.
4 نسخة من عقد الزواج أو عقد الطلاق أو حكم نهائي بالتطليق إذا تعلق الأمر بالزواج السابق.
5 شهادة الكفاءة للزواج حديثة العهد.
6 شهادة حسن السلوك وعدم السوابق.
7 شهادة طبية وفق الفصل 41 من مدونة الأحوال الشخصية.

المشاكل المترتبة عن الزواج المختلط
نعود مرة أخرى لنؤكد أن أي زواج حتى ولو اجتمعت فيه كافة مقومات الزواج الناجح، فإنه قد يتعرض لهزات ربما تكون خارجة عن إرادة الطرفين فتعصف به غير أنه من جهة أخرى فإن زواجا مختلطا بين طرفين ينتميان إلى مجتمعين مختلفين قد يتحول هذا التباين بين بيئة ظرفية إلى نوع من الغنى الفكري والتمازج الثقافي ينعكس إيجابا على الأبناء، وهناك أمثلة ناجحة في هذا الخصوص، غير أنه للأسف، فإنها حالات نادرة والنادر لا يقاس عليه. يمكن القول إن الزواج المختلط بصورته الحالية يولد وهو حامل لبذرة فشله، لأن الهدف الذي بني عليه تطغى عليه المصلحة الآنية مادية كانت أم غريزية وافتقاد طرفيه أو أحدهما مقومات الزوج أو الزوجة اللذان يسعيان إلى تكوين أسرة والحفاظ عليها وأداء رسالتهما على أكمل وجه.
لطيفة الشايل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.