لائحة الشخصيات المغربية والأجنبية التي وشحها الملك    الملك محمد السادس يدشن شارع "عبد الرحمان اليوسفي" بطنجة    ثاني ترقية في صفوف رجال الأمن في أقل من سنة    تونس.. جلسة برلمانية تحدد مصير حكومة الصيد    مخاوف من مقتل 16 على الأقل في تحطّم منطاد في تكساس    مصطفى مديح يستدعي 23 لاعبا لمباراة غينيا    فيديو.. برشلونة يفوز على سيلتيك بثلاثية وأردا توران يتألق بهدف رائع    جماهير الوداد ترفع الورقة الحمراء في وجه خمسة لاعبين وهذه أسماؤهم    مراكش.. توقيف شخص يبلغ من العمر 37 سنة للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل عمد مع التمثيل بالجثة    ثانوية التفاح بتيزي نسلي، هذه هي الحقائق    مسؤول بنيابة سلا يستولي على سكن وظيفي    دراسة: أسماك تقي من الإصابة بسرطان الأمعاء    محمد أمحجور يكتب : خطاب العرش…انطباعات متتبع .. كي لا تُغطّي القطعيات على المتشابهات    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يترأس بتطوان مأدبة غذاء أقامها رئيس الحكومة بمناسبة عيد العرش المجيد    أولاد تايمة.. شرطي يضطر لاستخدام سلاحه الوظيفي لإيقاف شخص هدد حياة المواطنين وعناصر الأمن    طعنات غادرة بسلاح أبيض تضع حدا لحياة شاب نواحي الناظور    عرضُ "غاني" الترفيهي يُثري ليل مدينة الناظور ب"الفيتامين"    تحريات وخبرات وكشوفات الدرك الملكي عجلت بإيقاف قتلة شاب بإقليم الجديدة    زيدان: لا يمكنني تأكيد حضور نافاس في السوبر    مشاركة حزب الديمقراطيين الجدد في الدورة الثانية لمؤتمر الأطراف لدول المتوسط MEDCOP    هذا هو المدرب الجديد لفريق الإتحاد البيضاوي    الملك محمد السادس يعيد إحياء ساحة "الفدان" بتطوان في عيد العرش    هذه هي حقيقة شعور الانسان بقرب موته قبل 40 يوما؟    دعوات لزياش من أجل قبول عَرض روما.. ونجاحُه في "الكالتشيو" يخلق جدلا    فوائد مذهلة لمطهر الجروح...إكتشفها    مقتل شرطي أرميني في اشتباكات مع متظاهرين في يريفان    اليوم الثاني من مهرجان صيف الاوداية بالرباط: أصوات نسوية وإيقاعات ساحرة تبهر جمهور المهرجان    رئيس ليل: لهذا لم يغادر بوفال الفريق بعد    طنجة..إجهاض محاولة تهريب 244 كيلوغراما من مخدر الحشيش    تافراوت : الإعداد لتأسيس " تنسيقية ‘ أسفار' للصحة بتفراوت والنواحي " ( بلاغ )    ها شحال ربع مؤسس «فايسبوك» في ساعة    مصرع 3 أشخاص في حادث إطلاق نار خلال حفل شبابي ب"واشنطن"    صحف : الاحزاب تستورد حاجياتها من الصين-قانون يحرم رجال السلطة والقضاة من الاحتجاج    رسميا فييتو لاعبا لإشبيلية على سبيل الإعارة    موسم اصبويا للصبار ايام 03 و 04 غشت 2016    بلجيكا تعتقل رجلين للاشتباه بأنهما خططا لهجوم    أزيد من 23 ألف مسافر عبروا مطاري كلميم وطانطان خلال سنة 2015    روسيا تندد باتهامات واشنطن لها بشن هجمات إلكترونية بعد اختراق حملة هيلاري كلينتون    ايهاب أمير يغني لعقيل ويكشف حقيقة ارتباطه    متحف "القصبة" يعيد ذاكرة المتوسط لزوار طنجة    شقير: خطاب الملك ركز على الفساد الإداري لكنه اعتبر أن قضية "خدام الدولة" لايجب أن تضخم    أردوغان: السيادة والسلطة ملك للشعب    وجدة: عرض أزياء للقفطان المغربي وتكريم عشرات الصناع في حفل بهيج    ذاكرة مرسى يكتبها سعيد دلوح لناظورسيتي: حياة البحارة .. حياة خاصة    تطوان.. عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب يلقي عرضه السنوي حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2015 أمام جلالة الملك    الملك محمد السادس: المغرب في تقدم مستمر دون نفط أو غاز    المسرح المغربي من الدهشة إلى التأويل    ريد وان دار أغنية جديدة بمشاركة كبار النجوم من صحابو    هندي قتل راجل ومراتو حقاش ماردوش ليه كريدي ديال جوج دراهم!    أجمل نساء الكون محيحة فالفايسبوك بهاد الصور المثيرة    بيع استديوهات باينوود السينمائية البريطانية مقابل 323 مليون إسترليني    الزنج.. القرامطة.. صقورة.. أسماء انتفاضات شعبية وثورات مهمّشين أهملها التاريخ الرسمي الإسلامي    بعض النصائح لتجنب التسمم الغذائي الناتج عن الشواء    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد السادس بمدينة المضيق / فيديو    اللحوم الحمراء تضر بالكلى.. والبديل هو؟    إننا ضد «التشرميل» كان بالسيوف أو بغيرها..    النضال ضدّ عنف الأديان -2 - أوراق اللاعنف الرابحة    العلماء يعثرون على فيروس جديد للإيدز    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بمناسبة كسوف الشمس بالمغرب يوم ثالث أكتوبر المقبل ..توجيهات صحية وشرعية
نشر في التجديد يوم 28 - 09 - 2005

سيعرف المغرب حدوث ظاهرة كسوف الشمس يوم ثالث أكتوبر المقبل من الساعة السابعة وأربعين دقيقة إلى غاية الساعة العاشرة وأربعة وثلاثين دقيقة، وستعم هذه الظاهرة جميع أرجاء التراب الوطني. وبالمناسبة، فقد حذرت وزارة الصحة، في بلاغ لها أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء مقتطفات منه، المواطنين وخاصة الأطفال والأشخاص الذين يشتكون من قصور في البصر، والذين أجريت لهم عملية استئصال العدسة، بضرورة تجنب مشاهدة هذا الكسوف مباشرة دون استعمال النظارات الواقية الخاصة القابلة لامتصاص الأشعة فوق البنفسجية.
أما على المستوى الشرعي والتربوي، فالكسوف عبرة من الآيات الكونية وتدبر في خلق السماوات والأرض يُذكِّر الإنسان بقرب أجله، فماذا يجب عند حدوثه؟ إن الله عز وجل يري عباده في الآفاق ما من شأنه أن يذكرهم إن كانوا يؤمنون: (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط)، فالنظر إلى ظاهرة كسوف الشمس يدعو إلى الخوف والتوبة، فعن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكن يخوف الله بهما عباده فإذا رأيتم شيئا من ذلك فافزعوا إلى ذكر الله وإلى الصلاة والدعاء والاستغفار.
الكسوف ليس من أمور الغيب
إن الإخبار بزمن الكسوف قبل حدوثه ليس من علم الغيب، بل هو من العلوم العادية التي قد يتعلمها البشر، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه: أجرى الله العادة أن الشمس لا تكسف إلا وقت الإستسرار وأن القمر لا يخسف إلا وقت الإبدار ووقت إبداره هي الليالي البيض التي يستحب صيام أيامها ليلة الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، فالقمر لا يخسف إلا في هذه الليالي والهلال يستسر آخر الشهر ليلة تسعة وعشرين وليلة ثلاثين والشمس لا تكسف إلا وقت إستسرار الهلال وللشمس والقمر ليالي معتادة من عرفها عرف الكسوف والخسوف وقال رحمة الله عليه: أما العلم بالعادة في الكسوف والخسوف فإنما يعرفه من يعرف حساب جريان الشمس والقمر وليس خبر الحاسب بذلك من علم الغيب، بل هو مثل العلم بأوقات الفصول وقال رحمه الله: ولكن إذا تواطأ خبر أهل الحساب على ذلك يعني على الإخبار بزمن الكسوف فلا يكادون يخطئون ومع هذا فلا يترتب على خبرهم علم شرعي فإن صلاة الكسوف والخسوف لا تصلى إلا إذا شاهدنا ذلك.
صلاة الكسوف
يتساءل كثير من المسلمين: ما حكم صلاة الكسوف أهي سنة أم هي واجبة؟
وقد ذهب بعض العلماء إلى أنها فرض كفاية وأنه يجب على المسلمين أن يقيموا الصلاة، لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أمر بذلك وخرج فزعاً، وتقدم الفريضة عليها لأنها نافلة ولا تصلى في الأوقات المكروهة، وإذا تيسر للناس الاجتماع عليها فهو الأفضل.
وقد ذهب مالك والشافعي وجمهور أهل الحجاز وأحمد أن صلاة الكسوف ركعتان في كل ركعة ركوعان، وذهب أبو حنيفة والكوفيون إلى أن صلاة الكسوف ركعتان على هيئة صلاة العيد والجمعة. والسبب في اختلافهم اختلاف الآثار الواردة في هذا الباب ومخالفة القياس لبعضها، وذلك أنه ثبت من حديث عائشة أنها قالت: خسفت الشمس في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بالناس فقام فأطال القيام، ثم ركع فأطال الركوع، ثم قام فأطال القيام وهو دون القيام الأول، ثم ركع فأطال الركوع، وهو دون الركوع الأول، ثم رفع فسجد، ثم رفع فسجد، ثم فعل في الركعة الآخرة مثل ذلك، ثم انصرف وقد تجلت الشمس ولما ثبت أيضا من هذه الصفة في حديث ابن عباس: أعني من ركوعين في ركعة. قال أبو عمر: هذان الحديثان من أصح ما روي في هذا الباب، فمن أخذ بهذين الحديثين ورجحهما على غيرهما من قبل النقل قال: صلاة الكسوف ركعتان في ركعة.وذهب مالك والشافعي إلى أن القراءة فيها سر. وقال أبو يوسف ومحمد بن الحسن وإسحاق بن راهويه: يجهر بالقراءة فيها، وذهب مالك وأبو حنيفة إلى أنه لا خطبة في صلاة الكسوف.
هذه بعض التوجيهات الشرعية والصحية يستحب للمسلم الأخذ بها عند حدوث الظاهرة الكونية بلزوم استغفار الله والتوبة إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.