"داعش" تعدمُ قائد مخابراتها المغربي بعد الاشتباه في عمالته لبريطانيا    أصغر جهادي في سوريا.. بلجيكي يبلغ 13 عامًا    تعرف على توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد    خضيرة لا ينفي نية مغادرة ريال مدريد    الميلان يقترب من التعاقد مع توريس    هذه هي الرسائل البليغة لخطاب ثورة الملك و الشعب: لغة استشرافية مباشرة تبتغي الحكامة المنتجة وصراحة ومكاشفة في طرح الإشكالات الكبرى لقضايا الأمة    فاجعة.. أزيد من 170 مهاجرا غير شرعي مفقودون بالسواحل الليبية    انفصاليو الداخل قادمون من الجزائر يرفضون الامتثال للاجراءات الجمركية بمطار محمد الخامس    البيجيدي يقطر الشمع على شباط بدعوة غريمه الفاسي لملتقى الشبيبة    حينما انبرى كيوبيد خجلا.. "مرتي,بنت عمي,تاج راسي"    خضيرة ودي ماريا يحضران تداريب الريال    المدن الكبيرة تسبب الحساسية    خبير: المغرب متقدم عن باقي الدول المغاربية في الموارد البشرية    عقيد سابق في جهاز المخابرات الجزائرية: الطائرات الليبية المختفية ربما تكون في الجزائر    الطريق مفتوحة أمام بنكيران الآن    عطلة الوزراء والأمراء في المغرب    عَطَشُ أكادير .. الموت القادم إلى عاصمة سهل سوس الخصيب    جماهير الرجاء تخلق الحدث في تطوان    جيمس: كنا نستحق الفوز ولكن هذه كرة القدم    "داعش" يعدم رئيس مخابراته "أبو عبيدة المغربي"    الكاتب الإقليمي ل"البيجيدي" يكشف ل"فبراير.كوم"حقيقة التحاق ناشط من الحزب ب"داعش" بالعراق    أمن الرباط يوقف مواطن سينغالي مبحوث عنه دولياً من أجل خيانة الأمانة    البنك الدولي: المغرب يمكنه تحقيق إنجازات كبرى وتسريع النمو    هذا هو عنوان كتاب عمر بروكسي الجديد عن الملك وهذه هي الشخصية الفرنسية التي كتبت التقديم و تاريخ نشره    في غزة .. خمس ضحايا في كفن واحد    الخلفي يقبل تحدي "سكب دلو الماء المثلج" وهذا ما كتبه على جدار صفحته    الداودي أمام امتحان تدبير الاكتظاظ بالجامعات    مهرجان التبوريدة ببوزنيقة.. واجهة أخرى للاحتفاء بالفرس    سكان برشلونة يحتجون ضد "تعري السياح"    "بوكو حرام" تسعى لإقامة الخلافة في نيجيريا    مندوبية التامك تقدم روايتها في وفاة سجين سلفي واللجنة تحملها المسؤولية الكاملة    جمهور مهرجان موازين أبطال كليب ناصيف زيتون الجديد    بنعطية يطالب بايرن ب8 مليون اورو سنويا    عويطة عضوا شرفيا ب«الكاك»    صديقة اللاعب الشهير رونالدو تظهر عارية تماما    عبيدات الرمى ينغمون خريبة على امتداد ثلاثة أيام    المغرب..اعتقال شخصين قبيل مغادرتهما للالتحاق بتنظيم " داعش"    سلطات الجهة الشرقية تستنفر أجهزتها لمواجهة الحمى القلاعية    مصطفى العلواني: السينفيلي البيضاوي الأصيل    أزرو.. انطلاق فعاليات الدورة الخامسة لمهرجان «إتكل»    سلمى حايك تقاضي «الرجل الغراب»    توظيف مالي لمبلغ 12.6 مليار درهم من فائض الخزينة    الدورة الأولى للمعرض الوطني للمنتوجات المجالية سطات    المخ أهم عضلات الجسم التي تستوجب التدريب المستمر    بالفيديو.. أم تجبر ابنتها على تناول الديدان لتأهيلها لمسابقة جمال    «كعبة تونس» تثير أزمة دينية بين نشطاء الفايسبوك    صورة بنكيران رفقة راقصة لاتينية تلهب "الفايسبوك" وهذه قصتها !!    سيدي وساي :مصرع شخصين وجرح آخرين في حوادث سير    شفاء مصابين بإيبولا عولجا بعقار تجريبي في أمريكا والمغرب يواصل إجراءاته الوقائية المكثفة    بالصور: التوانسة دارو كعبة خاصة بهم    شجار في الرباط بين أفريقيين من الكونغو يفضي إلى وفاة أحدهما    انفصاليون يرفضون إجراءات الدخول في مطار محمد الخامس    رماد روبن وليامز نثر في خليج سان فرانسيسكو    دعوة لحضور السهرة الختامية للمهرجان الأول للأصوات الواعدة    سُؤَالُ "الشَّهَادَةِ" في وَفَاةِ الطَّالِبِ الْقَاعِدِيِّ مُصْطَفَى الْمَزْيَانِي    وزارة الصحة تتخذ إجراءات صارمة خوفا من وصول "إيبولا"    نقل مجسم الكعبة إلى تونس يخلق أزمة دينية في البلاد    الاستبداد مصدر التطرف والإرهاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بمناسبة كسوف الشمس بالمغرب يوم ثالث أكتوبر المقبل ..توجيهات صحية وشرعية
نشر في التجديد يوم 28 - 09 - 2005

سيعرف المغرب حدوث ظاهرة كسوف الشمس يوم ثالث أكتوبر المقبل من الساعة السابعة وأربعين دقيقة إلى غاية الساعة العاشرة وأربعة وثلاثين دقيقة، وستعم هذه الظاهرة جميع أرجاء التراب الوطني. وبالمناسبة، فقد حذرت وزارة الصحة، في بلاغ لها أوردت وكالة المغرب العربي للأنباء مقتطفات منه، المواطنين وخاصة الأطفال والأشخاص الذين يشتكون من قصور في البصر، والذين أجريت لهم عملية استئصال العدسة، بضرورة تجنب مشاهدة هذا الكسوف مباشرة دون استعمال النظارات الواقية الخاصة القابلة لامتصاص الأشعة فوق البنفسجية.
أما على المستوى الشرعي والتربوي، فالكسوف عبرة من الآيات الكونية وتدبر في خلق السماوات والأرض يُذكِّر الإنسان بقرب أجله، فماذا يجب عند حدوثه؟ إن الله عز وجل يري عباده في الآفاق ما من شأنه أن يذكرهم إن كانوا يؤمنون: (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد ألا إنهم في مرية من لقاء ربهم ألا إنه بكل شيء محيط)، فالنظر إلى ظاهرة كسوف الشمس يدعو إلى الخوف والتوبة، فعن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم: إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته ولكن يخوف الله بهما عباده فإذا رأيتم شيئا من ذلك فافزعوا إلى ذكر الله وإلى الصلاة والدعاء والاستغفار.
الكسوف ليس من أمور الغيب
إن الإخبار بزمن الكسوف قبل حدوثه ليس من علم الغيب، بل هو من العلوم العادية التي قد يتعلمها البشر، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه: أجرى الله العادة أن الشمس لا تكسف إلا وقت الإستسرار وأن القمر لا يخسف إلا وقت الإبدار ووقت إبداره هي الليالي البيض التي يستحب صيام أيامها ليلة الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر، فالقمر لا يخسف إلا في هذه الليالي والهلال يستسر آخر الشهر ليلة تسعة وعشرين وليلة ثلاثين والشمس لا تكسف إلا وقت إستسرار الهلال وللشمس والقمر ليالي معتادة من عرفها عرف الكسوف والخسوف وقال رحمة الله عليه: أما العلم بالعادة في الكسوف والخسوف فإنما يعرفه من يعرف حساب جريان الشمس والقمر وليس خبر الحاسب بذلك من علم الغيب، بل هو مثل العلم بأوقات الفصول وقال رحمه الله: ولكن إذا تواطأ خبر أهل الحساب على ذلك يعني على الإخبار بزمن الكسوف فلا يكادون يخطئون ومع هذا فلا يترتب على خبرهم علم شرعي فإن صلاة الكسوف والخسوف لا تصلى إلا إذا شاهدنا ذلك.
صلاة الكسوف
يتساءل كثير من المسلمين: ما حكم صلاة الكسوف أهي سنة أم هي واجبة؟
وقد ذهب بعض العلماء إلى أنها فرض كفاية وأنه يجب على المسلمين أن يقيموا الصلاة، لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أمر بذلك وخرج فزعاً، وتقدم الفريضة عليها لأنها نافلة ولا تصلى في الأوقات المكروهة، وإذا تيسر للناس الاجتماع عليها فهو الأفضل.
وقد ذهب مالك والشافعي وجمهور أهل الحجاز وأحمد أن صلاة الكسوف ركعتان في كل ركعة ركوعان، وذهب أبو حنيفة والكوفيون إلى أن صلاة الكسوف ركعتان على هيئة صلاة العيد والجمعة. والسبب في اختلافهم اختلاف الآثار الواردة في هذا الباب ومخالفة القياس لبعضها، وذلك أنه ثبت من حديث عائشة أنها قالت: خسفت الشمس في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بالناس فقام فأطال القيام، ثم ركع فأطال الركوع، ثم قام فأطال القيام وهو دون القيام الأول، ثم ركع فأطال الركوع، وهو دون الركوع الأول، ثم رفع فسجد، ثم رفع فسجد، ثم فعل في الركعة الآخرة مثل ذلك، ثم انصرف وقد تجلت الشمس ولما ثبت أيضا من هذه الصفة في حديث ابن عباس: أعني من ركوعين في ركعة. قال أبو عمر: هذان الحديثان من أصح ما روي في هذا الباب، فمن أخذ بهذين الحديثين ورجحهما على غيرهما من قبل النقل قال: صلاة الكسوف ركعتان في ركعة.وذهب مالك والشافعي إلى أن القراءة فيها سر. وقال أبو يوسف ومحمد بن الحسن وإسحاق بن راهويه: يجهر بالقراءة فيها، وذهب مالك وأبو حنيفة إلى أنه لا خطبة في صلاة الكسوف.
هذه بعض التوجيهات الشرعية والصحية يستحب للمسلم الأخذ بها عند حدوث الظاهرة الكونية بلزوم استغفار الله والتوبة إليه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.