اقتصاديات التنمية المستدامة    لهذه الأسباب تم اعتقال زوج دنيا بوتازوت بمراكش    صور: دنيا بطمة في لحظات رومانسية مع زوجها    فضيحة.. 395 برلمانيا وبرلمانية مهددون بالسجن بسبب شركة ألمانية    الحرب على المجتمع المدني.. تجريم النقد    مندوبية الحليمي تتخلى عن مسؤوليتها والمعهد الوطني للإحصاء فوق صفيح ساخن    المدارس بسوس تغلق أبوابها الجمعة والسبت بسبب أحوال الطقس    من جديد: الأمطار تحاصر دواوير بإقليم كلميم    بيل يقلل من قيمة الارقام القياسية    إحالة طبيبة مختصة في طب النساء والتوليد على العدالة بتهمة تزوير شهادة الباكالوريا    افتتاح النسخة الرابعة من المعرض الجهوي للكتاب بطنجة    حساب على "تويتر" ينشر صورة ضوئية لجواز سفر وزير الخارجية    أزمة صامتة بين المغرب وهولندا لهذا السبب    رياح قوية وتساقطات ثلجية كثيفة إلى غاية السبت: المدن الواقعة على الشريط الساحلي الأطلسي مهددة    حسن طارق : وزير في الحكومة يستثمر في المصحات الخاصة    المنتخب المغربي يرتقي إلى الرتبة 82 عالميا    «الزاكي» يستقبل 19 من أنصار الجيش بعد إدانتهم بالحبس النافذ    «الجهاد» الفرنسي..    توقف حركة الملاحة البحرية بين مينائي طنجة المدينة وطريفة الاسباني بسبب سوء أحوال الطقس    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    شرطة مراكش تسلم زوج دنيا بوتازوت إلى أمن البيضاء.. هذا ما ينتظره غدا    بالصورة: إقبال كبير على تذاكر مباراة الديربي    اليزمي: إيداع المغرب لوثائق التصديق على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب منعطف تاريخي    شيخ سعودي: فرق الإنشاد النسائية تدرب بناتنا على الحركات المثيرة    شريط فيديو لوحوش يعذبون حمارا يثير سخطا عارما على شبكات التواصل الاجتماعي    هبات ملكية لكل من جمهوريتي سيراليون وليبيريا    شركة (Delphi) الأمريكية تدشن ثالث وحدة صناعية لها في المغرب لإنتاج أسلاك السيارات بالقنيطرة    "الشحرورة" صباح ترحل في "صباح" ممطر وغائم وشاعري يشبه الى حد كبير مسيرتها الفنية    بورتريه: محمد بلهيسي نحات الكلمات في زمن كثر فيه اللغط وابتذلت فيه الكلمة    بالصور: التتويج القطري في قلب الرياض بخليجي 22    ديربي الأمل    تساقطات مطرية تحاصر دواري أسرير وتغمرت بإقليم كلميم    الريال يحترم مشاعر المسلمين ويزيل الصليب من شعاره    بلجيكية تطالب بنقل جهادي مغربي إلى سجون بلاده ليعرف معنى الاعتقال!    حصاد يتبرأ من أرواح ضحايا الفيضانات والمعارضة تطالب الحكومة بالاستقالة    الخلق أساس بناء    شرطة الجرائم المالية تحقق مع زوج بوطازوت « الشعيبية » وغدا يحال على المحكمة    فاطمة مروان:نعمل على إنقاذ 40 حرفة من الزوال    سابقة بأكادير: فندق فخم يسرح 220 مستخدما لتشغيل سوريين بثمن زهيد    نكسة الانتقال الديموقراطي وصعود الإرهاب    ميسي يركز على الأمر المهم بعد تحطيم الأرقام القياسية    لقاء بسفارة المغرب بباريس حول أعمال الشاعرة والمغنية صافو    استطلاع: المغرب أفضل وجهة للسياح الهولنديين    جولة اليوم في أبرز اهتمامات الصحف المغاربية    اليونسكو تدرج "شجرة الاركان" ضمن اللائحة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي    مقتل ثلاثة في هجوم على سيارة تابعة للسفارة البريطانية بكابول    ماتوا في شربة ماء فمن المسئول ؟؟    أفضل هواتف أندرويد المقاومة للماء    اجتماع حاسم لمنظمة أوبك    الجزائر تحظر ارتداء الحجاب في هذا القطاع    نتائج "واعدة" للقاح ايبولا بعد تجارب أجريت على البشر    فيروس ايبولا يحصد أرواح 5689 شخصا عبر العالم    بني ملال: زيارة وفد غرفة التجارة والصناعة لرومانيا    تقرير دولي جديد يضع المغرب في المؤخرة !    الوصفة الطبيعية للقضاء على « الكوليسترول » داخل جسمكم !!    تقدم أشغال بناء الميناء العسكري بالقصر الصغير بنسبة 80 في المائة    دراسة : البدانة تسبب نصف مليون إصابة بالسرطان سنويًا    ورقة المرور !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المغرب يحتفل بعيد الاستقلال بعين على الماضي وعين على المستقبل
نشر في التجديد يوم 20 - 11 - 2004

احتفل المغرب يوم الأربعاء 17 نونبر 2004 بذكرى استقلاله من الاحتلال الفرنسي الذي جثم على أنفاس المغاربة وخيراتهم لمدة 44 سنة، الذين لم يتوانوا خلالها عن بذل الغالي والنفيس في سبيل طرد المستعمر والحفاظ على الهوية والكرامة وإن تعددت أساليب المقاومة، من الجهاد المسلح في بداية الاحتلال إلى المقاومة السياسية فيما بعد، إلى ثورة الملك والشعب.
تمر إذن 49 سنة على اللحظة التاريخية التي توجت كفاح أجيال المغرب المتعاقبة، وهي مناسبة للوقوف على ما تحقق في هذا البلد الأمين في ظل أجواء الحرية والاستقلال، بما يعني ذلك من اعتزاز بروح الوطنية والفداء التي حركت نضالات المغاربة نساءا ورجالا، وبما أنجز على أرض الواقع من عمران سكاني واقتصادي واجتماعي وثقافي، ولكن دون إغفال التنبيه إلى ما ينتظر المغاربة من تحديات وطموحات لتحقيق العيش الكريم لكافة أفراد المجتمع في ظل العدل والمساواة والحرية.
وما زال المغاربة يستحضرون ويرددون ما قاله الراحل محمد الخامس رحمه الله غذاة رجوعه وعائلته إلى أرض الوطن مظفرا: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، وهو تعبير عن لسان الحال، إذ أن مسيرة تكريس تحرير الأرض من المحتل تتم بالضرورة ببناء الإنسان وتكريمه كما كرمه الله سبحانه في كل ما يهم حياته الاجتماعية والمعيشية، ولئن كانت معركة الاستقلال والحرية استغرقت 44 سنة فإن مسيرة الجهاد الأكبر ماضية إلى ما شاء الله.
وفي الوقت الذي تنظم فيه بمختلف مدن المغرب تظاهرات فنية وثقافية مخلدا للذكرى فإن المطلوب تجاوز خطاب الاعتزاز والمدح إلى النفاذ إلى الدلالات العميقة للذكرى والمستمرة في الزمان والمكان، ومن بينها جمع الكلمة والحرص على سيادة واستقلال المغرب في قراراته السياسية والاقتصادية، في ظل تعاظم الضغوطات والتدخلات التي تحبل بها العلاقات الدولية بفعل تسارع إيقاع العولمة في اتجاه الانتقاص من سيادة واستقلال الدول.
محمد بنكاسم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.