قرار صادم من المدير الجديد لميدي1 تيفي    العماري من طنجة: مجلس الجهة لن يقتني "الكات كات" بل سيارات الإسعاف لإنقاذ المرضى    بنك المغرب يعلن توصله ب 10 طلبات لفتح البنوك التشاركية    حجز وإتلاف 153 طنا من المواد الغذائية الفاسدة خلال ال23 يوما من شهر رمضان    مندوبية الحليمي تسجل تراجعا في نسبة النمو الاقتصادي‎    انتقادات للعماري لاحتسابه معدل النمو الاقتصادي على 10 وليس بالنسبة المأوية    الأندية المغربية تعود للواجهة على الصعيد الافريقي    الإيقاف والغرامة عقوبة للرجاء بعد الإنسحاب من كأس العرش    رئيس برشلونة يعلن عن أولى صفقات النادي في الميركاطو الصيفي    الرحلات البحرية تواصل رفع عدد السياح الوافدين على مدينة طنجة    وزارة الحيطي: النفايات المستوردة من ايطاليا غير خطرة    حجز أزيد من ستة أطنان من مخدر الشيرا بإقليم طاطا    العماري: بنكيران رئيس حكومة بعدد أصوات حصلت على أكثر منها    بلجيكا رفضت منح 11 إمامًا مغربيا تأشيرات الدخول لاراضيها‎    هكذا وصف فهد أكتاو أجواء مباراة الوداد أمام زيسكو يونايتد    هل يفاجئ يوسف العرابي الجميع وينتقل إلى هذا النادي الخليجي    نيمار يفاجئ الأندية الراغبة في ضمه بهذا القرار    هذا ماقاله سعدان…    المغرب..أفضل وجهة عالمية لدى السياح الإسبان    بالأرقام ...تفاصيل مشروع إصلاح التقاعد    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    بائع أغنام يقتل شريكه بالفقيه بن صالح بسبب خلاف حول ألف درهم !    تفاصيل الاتفاقية التي سيوقعها الباكوري مع جمعية رجل أعمال شهير بقيمة 3 ملايير – وثيقة    "سفاح الجديدة" يمثل اليوم أمام غرفة الجنايات    الOCP يزف خبرا سارا لأميمة صاحبة أعلى معدل في المغرب    37 ألف طفل مغربي لم يلتحقوا بالمدرسة الابتدائية    نشطاء يوقعون على عريضة تطالب باستبدال "دي كابيرو" بممثل مسلم لأداء دور جلال الدين الرومي    السجن لأربعة أمنيين بمكناس    فضيحة جديدة تكشف زيف الكاميرا الخفية « مشيتي فيها »    مشاعر الحب عند ابن حزم    مندوبية التخطيط: ارتفاع الأسعار في قطاع "الصناعات الغذائية" ب 0,7%    الأرصاد تتوقع سحب منخفضة وأمطار خفيفة في بعض مناطق المملكة    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    كل ما يجب أن تعرفينه عن أمراض المهبل عند النساء    غسلت شعري ببيكربونات الصودا لمدّة شهر وهذا ما حصل    فضل العشر الأواخر من رمضان    وسائل إعلام تركية تنشر صورا يظهر فيها انتحاريو مطار إسطنبول    "شير" تعتذر لتركيا    تحذير..لعبة في كل منزل تتسبب في فقدان بصر الطفل    علماء هنود يعثرون على الذهب في بول الأبقار    «أنت .. ضمير المخاطب في السرد العربي» كتاب لخيري دومة    مزوار: حكومة بنكيران فشلت في تشغيل آلاف المغاربة!!    نقابيو شباط: هذا موقفنا من اتهام الاستقلال بالخيانة وتمرير قوانين التقاعد    التدبير السياسي للجسد في الإسلام .. 21    ما بعد انفجارات 2011 من زمن المراجعات الكبرى .. الإسلام السياسي في الحكم، الذهول على المقاصد .. 3    إنجلترا .. شعور بالإحباط والذل وحديث خجول عن المستقبل    مذكرات اللواء جبريل الرجوب قائد الأمن الفلسطيني.. 21    «مترو حلب» للروائية السورية مها حسن    وصفة رائعة لجميع مشاكل الاسنان    وزارة العدل الليبية تقرر الإفراج عن سيف الإسلام القذافي    تكريم الدكالي في "قمم الجبال"    إيهاب ضمن نجوم مهرجان الراي    هولاند : وصول ترامب إلى الرئاسة سيعقد العلاقات الأميركية الأوروبية    100 مليون دولار لدعم تعليم الفتيات في المغرب على هامش زيارة ميشيل أوباما    "دار البريهي" تحتفي بروادها    قتلى بانفجار قنبلة قرب العاصمة الصومالية    بلاغ المجلس العلمي المحلي لشتوكة :هذه مقادير زكاة الفطر لعام 1437ه    شيخ الأزهر: شعوب أوروبا وسكان الأدغال سيدخلون الجنة بدون عذاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب يحتفل بعيد الاستقلال بعين على الماضي وعين على المستقبل
نشر في التجديد يوم 20 - 11 - 2004

احتفل المغرب يوم الأربعاء 17 نونبر 2004 بذكرى استقلاله من الاحتلال الفرنسي الذي جثم على أنفاس المغاربة وخيراتهم لمدة 44 سنة، الذين لم يتوانوا خلالها عن بذل الغالي والنفيس في سبيل طرد المستعمر والحفاظ على الهوية والكرامة وإن تعددت أساليب المقاومة، من الجهاد المسلح في بداية الاحتلال إلى المقاومة السياسية فيما بعد، إلى ثورة الملك والشعب.
تمر إذن 49 سنة على اللحظة التاريخية التي توجت كفاح أجيال المغرب المتعاقبة، وهي مناسبة للوقوف على ما تحقق في هذا البلد الأمين في ظل أجواء الحرية والاستقلال، بما يعني ذلك من اعتزاز بروح الوطنية والفداء التي حركت نضالات المغاربة نساءا ورجالا، وبما أنجز على أرض الواقع من عمران سكاني واقتصادي واجتماعي وثقافي، ولكن دون إغفال التنبيه إلى ما ينتظر المغاربة من تحديات وطموحات لتحقيق العيش الكريم لكافة أفراد المجتمع في ظل العدل والمساواة والحرية.
وما زال المغاربة يستحضرون ويرددون ما قاله الراحل محمد الخامس رحمه الله غذاة رجوعه وعائلته إلى أرض الوطن مظفرا: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، وهو تعبير عن لسان الحال، إذ أن مسيرة تكريس تحرير الأرض من المحتل تتم بالضرورة ببناء الإنسان وتكريمه كما كرمه الله سبحانه في كل ما يهم حياته الاجتماعية والمعيشية، ولئن كانت معركة الاستقلال والحرية استغرقت 44 سنة فإن مسيرة الجهاد الأكبر ماضية إلى ما شاء الله.
وفي الوقت الذي تنظم فيه بمختلف مدن المغرب تظاهرات فنية وثقافية مخلدا للذكرى فإن المطلوب تجاوز خطاب الاعتزاز والمدح إلى النفاذ إلى الدلالات العميقة للذكرى والمستمرة في الزمان والمكان، ومن بينها جمع الكلمة والحرص على سيادة واستقلال المغرب في قراراته السياسية والاقتصادية، في ظل تعاظم الضغوطات والتدخلات التي تحبل بها العلاقات الدولية بفعل تسارع إيقاع العولمة في اتجاه الانتقاص من سيادة واستقلال الدول.
محمد بنكاسم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.