"ابتزاز" الملك محمد السادس يخيم على عناوين الصحف الفرنسية    هيئة حقوقية تدين توقيف مُقاطعي الانتخابات    عضو البام عن توزيع الزيت في طنجة: كنت دايز وقالولي دراري نعاونهم يهزو الزيت    218 شكاية بخصوص اللوائح الانتخابية و10 متابعات فقط    الفيزازي:ابتزاز الملك ابتزاز لشعب بأكمله والشعوب لا تبتز    بالتصويت الحر، نساهم في تغيير الواقع المر..    بالفيديو مزوار خلال حملته الإنتخابية: إذا كانوا ينعثوننا بالانتماء للقصر فنحن نفتخر بالقصر    الدار البيضاء تطلق معرض لطيران رجال الأعمال    أكسفود بيزنس: المغرب يتموقع في السوق العالمية لصناعة السيارات    الأوربيون يفضلون السفر إلى البلدان الإفريقية عبر الطائرات المغربية    جولة الحوار السياسي الليبي تتواصل بمدينة الصخيرات لليوم الثاني    ترحيب حذر باتفاق السلام في جنوب السودان    تصريحات لمحافظ ويسكنسون تثير سخط الجالية المسلمة    "ساوند كلاود" متهم بانتهاك حقوق النشر    مليار شخص استعملوا "الفايسبوك" في يوم واحد    "مولودية الداخلة" تراسل الجامعة لتأجيل مواجهة الفتح    وفاة سفير بابوي ملاحق بتهمة التحرش بالاطفال...    بشرى لكم يا بيضاوة: الأميركيون يجهزون الدار البيضاء بأضخم مشروع ذكي بشمال إفريقيا    ميسي يكشف سر تألقه رفقة البارصا    | فضيتان للعرب في مونديال القوى وإكيدير رهان المغرب الوحيد    الأمم المتحدة: أكثر من 300 ألف مهاجر عبروا المتوسط نحو أوروبا منذ مطلع 2015    "سفر ضد الرهبة... قراءة في قصيدة (بانت سعاد)    قراءة في أبرز عناوين صحف الجمعة 28 غشت 2015    تسجيل تسع حالات بمرض "الجمرة الخبيثة" في أملشيل    | الممثل العالمي أنطونيو بنديراس يفتتح مهرجان شفشاون الدولي لفيلم الطفولة والشباب    | بوزنيقة.. مدينة تعيش على تناقضات صارخة وتفتقر إلى مخطط لتأهيلها    | لاجئون أفغان في إيران يقاتلون في سوريا لدوافع معيشية أو دينية .. يقولون: لا قيمة لحياة الأفغان، إن كان داخل أفغانستان أو خارجها    فيديو.. « مسفيون » يطالبون بنكيران بالرحيل    تداعيات أزمة بورصة شانغهاي على المغرب لا تتجاوز 3 في المائة    البيضاء: المصالح الأمنية تشن حربا على مروجي المشروبات الكحولية    | كمين يطيح بموظف في مصلحة الضرائب بخنيفرة يتلقى رشوة في حالة تلبس    | اعتقال ألماني بحوزته 20 مسدس وسيوف ساموراي وأقنعة    تفكيك عصابة اجرامية خطيرة ضمنهم عسكري تنشط بحي دوار الكدية بمراكش    مكتب السلامة الصحية يدعو قطاع التغذية إلى التحسيس بالحصول على 'الترخيص الصحي'    المفوضية الأوروبية تعرب عن ارتياحها لنتائج الاتفاقيات المبرمة مع المغرب في المجال الفلاحي    غصن الصناديد    حول الإنتاجات السينمائية الأجنبية المصورة بالمغرب    هل المدرب هو المسؤول عن رحيل القربي؟    | مجموع مصاريف الحج برسم هذا العام يبلغ 30 ألفا و342 درهما    وزارة الأوقاف: ارتفاع في مصاريف الحج بسبب الريال السعودي    | تراجع عدد السياح الوافدين على المغرب خلال الفصل الأول من 2015    إكتشاف 9 حالات للإصابة بمرض الجمرة الخبيثة الجلدي في املشيل    عبد الحق الزروالي ينجو من موت محقق بعدما فاجأته عصابة على مستوى القنطرة الفاصلة بين الرباط وسلا    الملك محمد السادس يستقبل الرئيس الفرنسي بطنجة في شتنبر المقبل    البي اس جي يذكر الريال بهزيمة 1993    ديارا يغادر الوداد وسط ذهول جماهيره    أحوال الطقس: سحب منخفضة وقطرات مطرية في بعض مناطق المغرب    تحطيم رقم قياسي: مليار مستعمل للفايسبوك خلال يوم واحد    هكذا يحتج الجمال. عارضة أزياء لبسات الزبل للمشاركة في إحتجاجات لبنان وها آش قالت (صورة)    واش نور شريف كان مزوج على بوسي ف السر؟. محامي الفنان الراحل يكشف حقيقة الزواج الثاني    بالفيديو. نجوى كرم حصلات فجوج جمل ومقداتش تقولهوم وعاودات ليهوم كثر من عشرة د المرات والمناسبة إطلاق مسابقة خاصة    دراسة:التمرينات خلال فترة المراهقة تعود بالنفع على النساء    صينية تجبر طفلها على ابتلاع ضفادع حية لعلاج الصرع    تعرف على المرأة الصينية "وحيدة القرن"    القضاء الإسباني يوجه رسميا للمغربي عبد العظيم تهمة تنسيق تجنيد أفراد لصالح داعش    سيلين ديون تنعى زوجها قبل رحيله؟    منبر الرأي: جدلية العلاقة بين الانتخابات …والتهميش الممنهج للريف    التسامح الإسلامي في الزمن الداعشي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المغرب يحتفل بعيد الاستقلال بعين على الماضي وعين على المستقبل
نشر في التجديد يوم 20 - 11 - 2004

احتفل المغرب يوم الأربعاء 17 نونبر 2004 بذكرى استقلاله من الاحتلال الفرنسي الذي جثم على أنفاس المغاربة وخيراتهم لمدة 44 سنة، الذين لم يتوانوا خلالها عن بذل الغالي والنفيس في سبيل طرد المستعمر والحفاظ على الهوية والكرامة وإن تعددت أساليب المقاومة، من الجهاد المسلح في بداية الاحتلال إلى المقاومة السياسية فيما بعد، إلى ثورة الملك والشعب.
تمر إذن 49 سنة على اللحظة التاريخية التي توجت كفاح أجيال المغرب المتعاقبة، وهي مناسبة للوقوف على ما تحقق في هذا البلد الأمين في ظل أجواء الحرية والاستقلال، بما يعني ذلك من اعتزاز بروح الوطنية والفداء التي حركت نضالات المغاربة نساءا ورجالا، وبما أنجز على أرض الواقع من عمران سكاني واقتصادي واجتماعي وثقافي، ولكن دون إغفال التنبيه إلى ما ينتظر المغاربة من تحديات وطموحات لتحقيق العيش الكريم لكافة أفراد المجتمع في ظل العدل والمساواة والحرية.
وما زال المغاربة يستحضرون ويرددون ما قاله الراحل محمد الخامس رحمه الله غذاة رجوعه وعائلته إلى أرض الوطن مظفرا: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، وهو تعبير عن لسان الحال، إذ أن مسيرة تكريس تحرير الأرض من المحتل تتم بالضرورة ببناء الإنسان وتكريمه كما كرمه الله سبحانه في كل ما يهم حياته الاجتماعية والمعيشية، ولئن كانت معركة الاستقلال والحرية استغرقت 44 سنة فإن مسيرة الجهاد الأكبر ماضية إلى ما شاء الله.
وفي الوقت الذي تنظم فيه بمختلف مدن المغرب تظاهرات فنية وثقافية مخلدا للذكرى فإن المطلوب تجاوز خطاب الاعتزاز والمدح إلى النفاذ إلى الدلالات العميقة للذكرى والمستمرة في الزمان والمكان، ومن بينها جمع الكلمة والحرص على سيادة واستقلال المغرب في قراراته السياسية والاقتصادية، في ظل تعاظم الضغوطات والتدخلات التي تحبل بها العلاقات الدولية بفعل تسارع إيقاع العولمة في اتجاه الانتقاص من سيادة واستقلال الدول.
محمد بنكاسم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.