ها رد بنكيران على بلاغ "حصاد وبوسعيد": كاينا لغة الصمت فيها إشارة بليغة    مربو الماشية بهذه الجهة يستفيدون من 163 الف قنطار من الأعلاف المدعمة    الشرطة الألمانية تعثر على مقاطع فيديو «سلفية» على أجهزة منفذ هجوم أنسباخ    واش بصح السيسي كانوا غادي يقتله شي تنظيمات إرهابية فنواكشط؟. "اليوم السابع": ها التفاصيل الكاملة لمحاولة اغتيال الرئيس المصري على هامش مشاركته فى القمة العربية    التشكيلة المحتملة لفريق الوداد البيضاوي أمام الأهلي المصري    هيرفي رينار يقرر استدعاء أربعة لاعبين من الخليج لمباراة أسود الأطلس أمام ساوثومي    استبعاد 7 سباحين روس من الألعاب الأولمبية    جحوح يوقع للفتح قادما من الرجاء    محامي يدعو المغاربة إلى التقدم بطلب الاستفادة من أراضي الدولة على غرار خُدّامها    أمن فاس يوقف قاتل عشريني بعدة طعنات أثناء شجار عنيف    لمحابسية دياولنا ماشي قراية: ها شحال من محابسي جاب الباك هاد العام    اختلال التوازن في بكتيريا الأمعاء يؤدي إلى الإصابة بالسكري    أمير قطر يغادر القمة العربية بنواكشوط قبل إلقاء كلمته الافتتاحية    صرفت لهم مستحقات مالية غير مسبوقة وخصصت لهم طبيبة نفسية: جامعة الدراجات تحتفي بالأبطال المؤهلين إلى أولمبياد ريو 2016    الملك في "قمة نواكشوط": الانفصال تسبّب في تشرذم العرب    بنك المغرب: الإنتاج الصناعي يسجل ركودا خلال شهر يونيو 2016    خط بحري جديد ومباشر يربط برشلونة بطنجة    هذه حقيقة زواج داعية سعودي من مغربية "متبرجة"    لبنى أبيضار في السبيطار (صورة)    اعتقال 14 شخص احتلو بناية اسبانية وهزو راية الجارة الاسبانية: بغينا نرجعو الجنسية الاسبانية بعدما تهمشنا تحت الراية المغربية =فيديو وصورة=    داعش يتبنى هجوم أنسباخ في ألمانيا    اتصالات المغرب تجني ثمار الخيار الإفريقي.. فروع القارة تساهم في رفع عائدات المجموعة بنسبة 17,1 في المائة    صحيفة (المستقبل) اللبنانية: المغرب لم يغادر إفريقيا يوما    شرطة فلوريدا تكشف: حادث إطلاق النار في الملهى الليلي ليس عملًا إرهابيًا    ترقّب في سفارة أنقرَة بالرباط بعد رصد تركيا "دبلوماسيين انقلابيّين"    بوليسي فصفرو جبد فردي وطلق القرطاس وها علاش    لجنة التعليم بمجلس النواب تصادق في قراءة ثانية على مشروع قانون يتعلق بالصحافة والنشر    حسبان يسلم للاعبي الرجاء شيكات "موقوفة التنفيذ"    نور الدين الرياحي أبرز الخاسرين والمقاعد تتوزع بين نادي القضاة والودادية الحسنية للقضاة    حريق يلتهم غابة بني احمد إموكزان وعملية الإطفاء تسير بسرعة السلحفاة    إذن كاين شي حاجة فيها إنا.. وزارة بلمختار: المفتشة العامة دارت بحث وأحالته على المجلس الأعلى للحسابات وعلى البرلماني اللبار أن يقدم الأدلة    مهنيو تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يطالبون بوجود هيئة حكامة مستقلة لتنفيذ مختلف المشاريع المدرجة ضمن استراتيجية المغرب الرقمي 2020    التنسيقية الإقليمية لحزب الديمقراطيين الجدد بالحي المحمدي تعقد لقاءا تواصليا مع ساكنة المنطقة    "ثويزا " يحمل لواء الدفاع عن الطبيعة في فعالياته ال 12 بطنجة    وقفة ثانية للجبهة النقابية لعمال لاسامير بالمحمدية    ماذا يعني الانقلاب على الديمقراطية؟    اعتقال مقترف جريمة قتل بالفقيه بن صالح    الطقس السيء يتسبب في إلغاء ديربي مانشستر في الصين    »مسافة ميل بحذائي» يفوز بجائزة لجنة التحكيم بمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة    أفتاتي يرد على حصاد وبوسعيد: كراكيز ''الدولة العميقة'' تريد تقسيم المجتمع إلى "صعاليك وخدام الدولة"    استنفار وإخلاء محطة قطارات لندن بسبب سيارة مشبوهة    مراكش والزحف المتوحش / الجزء الثاني    رجاء بني ملال بمكتب جديد و مدرب جديد لم يسبق له أن مارس بالمغرب‎    تحذير : سماعات الأذن قد تسبب الصمم    « الشوارع» إصدار جديد للقاص محمد الشايب    النفط في أدنى مستوياته منذ ماي الماضي    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي بعنوان: تسوية الصفوف في الصلاة وفي الأزمات‎    أوريد يتراجع في شفشاون عن اعتبار تركيا نموذجا ويرى أن المستوى الفكرى لزعماء الأحزاب تقهقر    المهرجان الغيواني بمراكش يقف عرفانا في أخر أيامه لمحمد حمادي    الدكتور عبد النبي القمر، أستاذ باحث ورئيس مصلحة جراحة الدماغ والأعصاب الاستعجالية سابقا    وفاة نجل الكاتب المغربي "عبد الرحمان طنكول"    إليك بعض الاحتياطات عند استعمال الرموش المستعارة    بتقنية الإضاءة ‘‘ ليد ‘‘ : جسر محمد السادس يبهر الأبصار    غراهام. الراجل لي خاصنا فالمغرب باش مايبقاوش موتو الناس فلكسايد    الشرطة تحقق مع توم كروز بسباب تهديدات بتفجير كنيسة السيانتولوجيا    محمد بوزكو يكتب عن حريق غرورغو.. النيران تلفح... فأين ماء زمزم ؟    الإرهاب ونسبية المفهوم والمقصود    إشارات بسيطة لكنها مهمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب يحتفل بعيد الاستقلال بعين على الماضي وعين على المستقبل
نشر في التجديد يوم 20 - 11 - 2004

احتفل المغرب يوم الأربعاء 17 نونبر 2004 بذكرى استقلاله من الاحتلال الفرنسي الذي جثم على أنفاس المغاربة وخيراتهم لمدة 44 سنة، الذين لم يتوانوا خلالها عن بذل الغالي والنفيس في سبيل طرد المستعمر والحفاظ على الهوية والكرامة وإن تعددت أساليب المقاومة، من الجهاد المسلح في بداية الاحتلال إلى المقاومة السياسية فيما بعد، إلى ثورة الملك والشعب.
تمر إذن 49 سنة على اللحظة التاريخية التي توجت كفاح أجيال المغرب المتعاقبة، وهي مناسبة للوقوف على ما تحقق في هذا البلد الأمين في ظل أجواء الحرية والاستقلال، بما يعني ذلك من اعتزاز بروح الوطنية والفداء التي حركت نضالات المغاربة نساءا ورجالا، وبما أنجز على أرض الواقع من عمران سكاني واقتصادي واجتماعي وثقافي، ولكن دون إغفال التنبيه إلى ما ينتظر المغاربة من تحديات وطموحات لتحقيق العيش الكريم لكافة أفراد المجتمع في ظل العدل والمساواة والحرية.
وما زال المغاربة يستحضرون ويرددون ما قاله الراحل محمد الخامس رحمه الله غذاة رجوعه وعائلته إلى أرض الوطن مظفرا: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، وهو تعبير عن لسان الحال، إذ أن مسيرة تكريس تحرير الأرض من المحتل تتم بالضرورة ببناء الإنسان وتكريمه كما كرمه الله سبحانه في كل ما يهم حياته الاجتماعية والمعيشية، ولئن كانت معركة الاستقلال والحرية استغرقت 44 سنة فإن مسيرة الجهاد الأكبر ماضية إلى ما شاء الله.
وفي الوقت الذي تنظم فيه بمختلف مدن المغرب تظاهرات فنية وثقافية مخلدا للذكرى فإن المطلوب تجاوز خطاب الاعتزاز والمدح إلى النفاذ إلى الدلالات العميقة للذكرى والمستمرة في الزمان والمكان، ومن بينها جمع الكلمة والحرص على سيادة واستقلال المغرب في قراراته السياسية والاقتصادية، في ظل تعاظم الضغوطات والتدخلات التي تحبل بها العلاقات الدولية بفعل تسارع إيقاع العولمة في اتجاه الانتقاص من سيادة واستقلال الدول.
محمد بنكاسم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.