موناكو يقترب من دوري مجموعات أبطال أوروبا    بالفيديو : ركلات الترجيح تمنح "تشيلسي مورينيو" فوزاً ودياً على برشلونة بعد مباراة مثيرة وأهداف عالمية    وقفة طلابية ببوكيدارن تضامناً مع المُعتقل يوسف اولقايد    مباراة ودية للخضر أمام قصبة تادلة :    الكوثري يجاور أشرف لزعر ب باليرمو    فارس البوغاز يتعادل وديا مع الفتح الرباطي    الحب والمعرفة    المساري.. الوطني الذي عرفت    تهنئة!!    عاجل: النجم "هاني شاكر" يفوز بمقعد نقيب الموسيقين المصريين    اخماد حريق مهول بوحدة تذويب الكبريت بميناء الجرف الأصفر    إبراهيموفيتش: غوارديولا شخص "سيء"    نادال: أعمل بكل قوة وأنتظر لحظتي    توقيف ستة أشخاص بإمزورن يُشتبه في علاقتهم بتنظيمات "جهادية"    حادثة سير بين سيارة للنقل المزدوج ودراجة وسط مدينة القليعة    عيد الفطر في السعودية كان في موعده    حزب الاستقلال يغزو يغزو اقليم تزنيت ويستقطب رؤساء جماعات    محمد العربي المساري: الصحفي الحكيم بقلم // نجاة المريني    الخارجية الفرنسية :المغرب وفرنسا تجمعهما شراكة استثنائية    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    إيداع الزوج الذي قتل زوجته واثنتين من أخواتها سجن عين قادوس    الحموشي يعفي رئيسي المنطقة الأمنية بالسعيدية ومسؤول بولاية الأمن بفاس    مبادرة الشباب بالحسيمة تختتم النسخة الرابعة من دوري الطالب    هل يبدأ حرق الدهون بعد 20 دقيقة من الرياضة؟    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    قضاة المغرب يلبُون دعوة من وزير العدل والحريات    كلاب الشرطة القضائية تستل 20 كلغ شيرا من مهاجر    ملثمون مسلحون بالسيوف يهاجمون المصطافين بشاطىء عبدونة    ذكرى معركة أنوال تثير مواجهات عنيفة بين القوات العمومية ونشطاء جمعويين    حالة خطيرة في حادثة سير على طريق قروية    إليكم ستة علاجات طبيعية لمشكلة البواسير    قوّي ذاكرتك من خلال يديك    كيف تنظف احتقان الأنف في دقيقة واحدة فقط.    فيديو أفتاتي.. إبعاد الماجيدي انتصار لنا ضد ميوعة جنيفر لوبيز في مهرجان موازين !    "يانوس وان" هاتف خفيف ببطارية تستمر 90 يوما في طريقه للأسواق    | اعتقال بائعي التمور الفاسدة بإنزكَان    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    مقتل واصابة ثمانية من رجال الشرطة في تفجير وسط البحرين    أوباما يلقي كلمة بالاتحاد الإفريقى    | حسب تصنيف حديث    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    محكمة ليبيَّة تحكم على سيف القذافي بالإعدام    مكتب التكوين المهني يطلق مجموعة مشاريع على المستوى الإفريقي    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    زبناء اتصالات المغرب يتجاوزون 51 مليون مشترك في مختلف الفروع    ارتفاع قياسي لعدد العاطلين في فرنسا    تقرير: المغرب الخامس عربيا في الاستثمارات الأجنبية بالمنطقة    دراسة غريبة ..الفيسبوك يعالج داء الحسد    | المغرب يدين بشدة اقتحام المسجد الأقصى من طرف جماعات يهودية متطرفة    أصيلة ...ندوة 'الإعلام العربي في عصر الإعلام الرقمي' تبحث المواءمة بين التطورات المجتمعية والمظاهر التقنية    استهداف مغاربة هولندا يفتح مواجهة بين بوطالب وفيلدرز    عرض فيلم بألمانيا تم إنتاجه سراً في طهران    هل تكذب إتصالات المغرب على زبنائها بشأن توفر خدمة "الجيل الرابع" بالناظور    المغرب فكك 30 خلية إرهابية منذ 2013    ربّ ضارة نافعة.. للكوابيس فوائد أيضا    في إنتخابات اليوم.. نقابة المهن الموسيقية المصرية تدخل مرحلة "مفترق الطرق"    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المغرب يحتفل بعيد الاستقلال بعين على الماضي وعين على المستقبل
نشر في التجديد يوم 20 - 11 - 2004

احتفل المغرب يوم الأربعاء 17 نونبر 2004 بذكرى استقلاله من الاحتلال الفرنسي الذي جثم على أنفاس المغاربة وخيراتهم لمدة 44 سنة، الذين لم يتوانوا خلالها عن بذل الغالي والنفيس في سبيل طرد المستعمر والحفاظ على الهوية والكرامة وإن تعددت أساليب المقاومة، من الجهاد المسلح في بداية الاحتلال إلى المقاومة السياسية فيما بعد، إلى ثورة الملك والشعب.
تمر إذن 49 سنة على اللحظة التاريخية التي توجت كفاح أجيال المغرب المتعاقبة، وهي مناسبة للوقوف على ما تحقق في هذا البلد الأمين في ظل أجواء الحرية والاستقلال، بما يعني ذلك من اعتزاز بروح الوطنية والفداء التي حركت نضالات المغاربة نساءا ورجالا، وبما أنجز على أرض الواقع من عمران سكاني واقتصادي واجتماعي وثقافي، ولكن دون إغفال التنبيه إلى ما ينتظر المغاربة من تحديات وطموحات لتحقيق العيش الكريم لكافة أفراد المجتمع في ظل العدل والمساواة والحرية.
وما زال المغاربة يستحضرون ويرددون ما قاله الراحل محمد الخامس رحمه الله غذاة رجوعه وعائلته إلى أرض الوطن مظفرا: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، وهو تعبير عن لسان الحال، إذ أن مسيرة تكريس تحرير الأرض من المحتل تتم بالضرورة ببناء الإنسان وتكريمه كما كرمه الله سبحانه في كل ما يهم حياته الاجتماعية والمعيشية، ولئن كانت معركة الاستقلال والحرية استغرقت 44 سنة فإن مسيرة الجهاد الأكبر ماضية إلى ما شاء الله.
وفي الوقت الذي تنظم فيه بمختلف مدن المغرب تظاهرات فنية وثقافية مخلدا للذكرى فإن المطلوب تجاوز خطاب الاعتزاز والمدح إلى النفاذ إلى الدلالات العميقة للذكرى والمستمرة في الزمان والمكان، ومن بينها جمع الكلمة والحرص على سيادة واستقلال المغرب في قراراته السياسية والاقتصادية، في ظل تعاظم الضغوطات والتدخلات التي تحبل بها العلاقات الدولية بفعل تسارع إيقاع العولمة في اتجاه الانتقاص من سيادة واستقلال الدول.
محمد بنكاسم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.