بمناسبىة عيد العرش مهاجر مغربي ببلجيكا يطالب باسقاط جنسيته وسحب بيعته للملك    الشرطة الأميركية توقف نشطاء رفضوا فض اعتصام من أجل غزة    باريس سان جيرمان يرفض عرض برشلونة الضخم لضم ماركوينهوس    النساء يصلين صلاة العيد إلى جانب الرجال بتزنيت    أميركا.. تغريم من يرتدي بنطلونا يكشف 5 سم تحت الخصر    مدرب كوينز بارك يحسم مستقبل تاعرابت    خطاب العرش 2014: إفريقيا مطالبة بأن تضع ثقتها في إفريقيا    صحف الخميس: صفقة سرية بقناة دوزيم بمليارين و500 مليون سنتيم تتحدى الوزير مصطفى الخلفي    مَسؤول جزائري يتسبَّب في انتحار شابٍّ مَغربي حرقاً ... و جزائريّون يحتجّون    انطلاق عملية الترشيح لمتابعة الدراسة بالمسالك المحدثة بالبكالوريا المهنية    مغني عالمي يروي تفاصيل منحه رشوة لشرطيين مغاربة    مولاي أحمد العلوي : ملحمة "المغرب المُشرق" لا ترق لمستوى اغاني الاطفال    خطير لا تضف الحليب مع الشاي لهدا السبب...    هذا ما يحدث عندما تغلي المشروبات الغازية    هل أنهى بنكيران معركته مع المعارضة بالضربة القاضية !؟    خطاب العرش: إدانة العدوان الاسرائلي الغاشم والدعم المباشر للغزويين والمقدسيين    العرايشي لبنكيران: "ليس من صلاحياتي أن أعلن الحداد على غزة"    خرجت لتُمارس رياضة المشي فماتت تحت حوافر البقر    أيت عميرة: عصابة مدججة بالأسلحة البيضاء تعترض سبيل موظف بجماعة آيت عميرة وتسلب منه مابحوزته    مراسيم الاحتفال بعيد العرش المجيد بمقر ابتدائية أزيلال    الملك يدعو إلى اليقظة والتعبئة الجماعية في قضية الوحدة الترابية    روتانا تطلق أغنية جديدة لفضل شاكر    أسطورة كرة القدم البرازيلي رونالدينيو ينفي عزمه اعتزال اللعب    سيميوني: لولا ميسي، لما وصلت الأرجنتين للنهائي    خطاب العرش: الحاجة الملحة إلى منظومة عربية موحدة ومنسجمة سياسيا    نائب أردوغان: يجب أن لا تضحك المرأة    "جانيس" يجهش بكاءًا على الهواء إثر قصف مدارس"الأونروا" في غزة    صُور جمال دبوز في تل أبيب تثير رفض وغضب المغاربة على ال"فايس بوك"    بوليفيا تُعلن «إسرائيل» دولة إرهابية    ماديرا البرتغالى يفوز على نظيره سندرلاند الإنجليزى بهدف نظيف    طفل يتسبب في مواجهات دامية بين عائلتين انتهت بالقتل!    شيات: الاتحاد المغاربي يحتاج إلى أنظمة ناجحة ديموقراطيا    طبيبة مغربية تجري أول عملية جراحية في العالم بالتنويم المغنطيسي عوض "البنج"    مفاوضات مع بلهندة للانتقال للدوري التركي    عيد بأية حال عدت يا عيد...    هل نيمار جاهز للمشاركة مع برشلونة؟    المصلون يؤدون صلاة عيد الفطر بساحة القواسم بالزمامرة    السلطة القضائية بسلا تحتفل بعيد العرش    وكيله: ريوس قد يرحل عن دورتموند    طه عبد الرحمن: الوسام الملكي "تكريم للكلمة الحرة والفكرة الحية"    الملك يستقبل بركة والجواهري لقياس القيمة الإجمالية للمغرب    الجيش الاسرائيلي يعلن مقتل ثلاثة من جنوده في غزة    مجزرة جديدة للاحتلال ب"الشجاعية" توقع 17 قتيلا وعشرات الجرحى    "تويتر" تقدم نتائج ربعية أفضل من المتوقع    أفضل وأسوأ جواز سفر .. المغرب يحتل المرتبة ال75 عالميا    صندوق النقد "يساند" المغرب بخمسة مليارات دولار    حالة ركود غير مسبوقة في قطاع العقار والبنوك في قفص الاتهام    ارتفاع في حركة النقل بمطار محمد الخامس    صلاة العيد في مصر: اختلاط بين الرجال و النساء يشعل نقاشا دينيا+ صور    النفاق الاجتماعي    انفراد. ورطة مالية للكاتب العام لوزارة الصحة. إبرام صفقة ب 60 مليار سنتيم لشراء "لقاحات بادو" دون التوفر على سنتيم واحد لأدائها    هذا هو الفيروس القاتل الذي نشر الهلع في العالم بسبب رحلة طيران    هذا ما دار بين الفنانين والأمير مولاي إسماعيل خلال اللقاء الذي جمعهم بالرباط    مصر وفلسطين..من يدافع عن من؟    «النقد الدولي»: إصلاح المقاصة وأنظمة التقاعد والنظام الضريبي ضروري    «وداعا كارمن» المغربي يُتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان «الشاشات السوداء»    بنِي غَزَّةَ    عقدة «أبوإسحاق الحوينى» من النساء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المغرب يحتفل بعيد الاستقلال بعين على الماضي وعين على المستقبل
نشر في التجديد يوم 20 - 11 - 2004

احتفل المغرب يوم الأربعاء 17 نونبر 2004 بذكرى استقلاله من الاحتلال الفرنسي الذي جثم على أنفاس المغاربة وخيراتهم لمدة 44 سنة، الذين لم يتوانوا خلالها عن بذل الغالي والنفيس في سبيل طرد المستعمر والحفاظ على الهوية والكرامة وإن تعددت أساليب المقاومة، من الجهاد المسلح في بداية الاحتلال إلى المقاومة السياسية فيما بعد، إلى ثورة الملك والشعب.
تمر إذن 49 سنة على اللحظة التاريخية التي توجت كفاح أجيال المغرب المتعاقبة، وهي مناسبة للوقوف على ما تحقق في هذا البلد الأمين في ظل أجواء الحرية والاستقلال، بما يعني ذلك من اعتزاز بروح الوطنية والفداء التي حركت نضالات المغاربة نساءا ورجالا، وبما أنجز على أرض الواقع من عمران سكاني واقتصادي واجتماعي وثقافي، ولكن دون إغفال التنبيه إلى ما ينتظر المغاربة من تحديات وطموحات لتحقيق العيش الكريم لكافة أفراد المجتمع في ظل العدل والمساواة والحرية.
وما زال المغاربة يستحضرون ويرددون ما قاله الراحل محمد الخامس رحمه الله غذاة رجوعه وعائلته إلى أرض الوطن مظفرا: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، وهو تعبير عن لسان الحال، إذ أن مسيرة تكريس تحرير الأرض من المحتل تتم بالضرورة ببناء الإنسان وتكريمه كما كرمه الله سبحانه في كل ما يهم حياته الاجتماعية والمعيشية، ولئن كانت معركة الاستقلال والحرية استغرقت 44 سنة فإن مسيرة الجهاد الأكبر ماضية إلى ما شاء الله.
وفي الوقت الذي تنظم فيه بمختلف مدن المغرب تظاهرات فنية وثقافية مخلدا للذكرى فإن المطلوب تجاوز خطاب الاعتزاز والمدح إلى النفاذ إلى الدلالات العميقة للذكرى والمستمرة في الزمان والمكان، ومن بينها جمع الكلمة والحرص على سيادة واستقلال المغرب في قراراته السياسية والاقتصادية، في ظل تعاظم الضغوطات والتدخلات التي تحبل بها العلاقات الدولية بفعل تسارع إيقاع العولمة في اتجاه الانتقاص من سيادة واستقلال الدول.
محمد بنكاسم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.