الإتحاد الاشتراكي يفقد بريقه في قلعة الهمة. كيبكيو على الاطلال    بنعبد الله: تجربة حكومة بنكيران ناجحة والمعارضة لا تمارس السياسية بطريقة تخدم مصلحة المواطن    بنعبد الله: تكثيف العرض السكني دون الإخلال بالتزاماتنا البيئية    تقارير جديدة عن كبار رموز الفساد بالجزائر تشغل الشعب الجائع    ماروتا للبارسا وباريس: لا نريد بيع بوجبا    سيلفي لبيكهام وزوجته فيكتوريا من منتجع في مراكش.. وها تعليق لي كتبو (صور)    المسكيني: لا نَهاب الزمالك وقادِرُون على هَزمِه والتأهّل‎    هزات أرضية متتالية بالحسيمة وتازة    نجوم الكوميديا المصرية مقشبين على الأهلي بعد خسارته أمام المغرب التطواني (صور)    عناصر الأمن تعثر على جثة رجل متعفنة داخل شقته بالبيضاء صور    لاعبو تطوان يحتفلون بجنون في مصر بعد التأهل التاريخي -صور وفيديو    المنشدة شيماء الردان تفوز بالجائزة الأولى لملتقى سجلماسة لفن الملحون    شخص نسي إطفاء أضواء سيارته، وحين عاد وجد رسالة صدمته !!    إنقاذ أكثر من 3400 مهاجر غير شرعي في المتوسط في يوم واحد    أبرز عناوين الأسبوعيات الوطنية    لا يا أيتها الطبقة العاملة    الرياضة مدخل أساس للتنمية الشرية    كاسياس: رونالدو لاعب فوق العادة    اجتماع النقابات الداعية للاضراب العام ينتهي بمباراة في الملاكمة بطلها شباط    زيارة الملك محمد السادس للسعودية.. مراقبون يتوقعون أن تكون مثمرة    ثمانين ريال فقط لاغير !    حملة طبية بسلا تتحول إلى عملية تجارية    باكياو خاض نزال القرن وهو مصاب    الجزائر وصناعة الحقد    خاميس يشيد بروح الإتحاد بين لاعبي الريال    إنقاذ أكثر من 3400 مهاجر غير شرعي في المتوسط في يوم واحد    برشيد. اعتقال برلماني استقلالي في قضية سرقة الفيول الصناعي    عاجل : ثلاثة أشخاص تناوبوا على اغتصاب فتاة بالقوة    الرباط تزرع العدس ب 60 بالمائة من المساحة المخصصة للمنتوجات الغذائية    فلاح من تارودانت يحصل على الجائزة الأولى عن صنف الأبقار هولشتاين بمعرض مكناس    الفنان فضل شاكر الذي انضم إلى الإرهابي الأسير يصارع الموت    حصيلة زلزال النيبال تتخطى سبعة آلاف قتيل    15 معلومة عن بن لادن: أوقفه شرطي مرور بعد أحداث شتنبر لتجاوزه السرعة ولم يتعرف عليه    الأمير وليام وكيت دوقة كامبريدج يرزقان بطفلة    BEN E. KING يرحل بعد أن صدح مناجيا Stand By Me    مايكروسوفت تكشف عن Microsoft Edge المتصفح الرسمي لنظام ويندوز 10    قطب المنتوجات المحلية بالملتقى الدولي للفلاحة بمكناس.. تحدي التسويق على المستويين المحلي والدولي    تعرف على عمر أي شخص من خلال صورته فقط !    البرلمان الإسباني يطالب بتشديد المراقبة على الطماطم المغربية    مهرجان وطني للحمير في المكسيك    طلبة كلية الآداب بالجديدة يصنعون الحدث في أيامهم الثقافية الهادفة    جمعية الزهور ومدارس الملاك الأزرق بالجديدة في حملة للتشجير    خبراء: العالم يقترب من القضاء نهائيا على شلل الأطفال    دراسة: الابتهاج وعدم التدخين من أسباب طول العمر    "سامسونغ" تتقدم مجددا على "آبل" في مجال الهواتف الذكية    يسرا: أنا بحب أتعاكس.. لكن بدون ملل    مهرجان (الجاز في شالة) رابط موسيقي بين أوروبا والمغرب    الفنان الفوتوغرافي الإسباني سلفادور غوميث سانشيث يعرض أعماله حول مناظر المغرب بمدينة أوريا    هذا ما يفعله طنين الأذن في دماغك    احتفالات فاتح ماي..... الاستثناء المغربي!!!    الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس: توزيع جوائز المباراة الوطنية السابعة لجودة زيت الزيتون البكر الممتازة 2015    صدمهم متطرفون يعبدو علم القاعدة: تونسيون يصنعون "اكبر علم في العالم"    شيخ مصري: تشغيل القرآن بالمنزل في غياب صاحبه يجلب الجن    الحركة الإسلامية..استسلام بالعقيدة    خبراء يكشفون سر انجذاب البعوض الى شخص ما دون غيره    هل الإسلام دين الحق؟    العلماء يبتكرون اختبارا يتنبأ بإصابة الشخص بالسرطان قبل 13 عاما    زراعة العدس تمثل 60 بالمائة من المساحة المخصصة للمنتوجات الغذائية بجهة الرباط سلا زمور زعير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المغرب يحتفل بعيد الاستقلال بعين على الماضي وعين على المستقبل
نشر في التجديد يوم 20 - 11 - 2004

احتفل المغرب يوم الأربعاء 17 نونبر 2004 بذكرى استقلاله من الاحتلال الفرنسي الذي جثم على أنفاس المغاربة وخيراتهم لمدة 44 سنة، الذين لم يتوانوا خلالها عن بذل الغالي والنفيس في سبيل طرد المستعمر والحفاظ على الهوية والكرامة وإن تعددت أساليب المقاومة، من الجهاد المسلح في بداية الاحتلال إلى المقاومة السياسية فيما بعد، إلى ثورة الملك والشعب.
تمر إذن 49 سنة على اللحظة التاريخية التي توجت كفاح أجيال المغرب المتعاقبة، وهي مناسبة للوقوف على ما تحقق في هذا البلد الأمين في ظل أجواء الحرية والاستقلال، بما يعني ذلك من اعتزاز بروح الوطنية والفداء التي حركت نضالات المغاربة نساءا ورجالا، وبما أنجز على أرض الواقع من عمران سكاني واقتصادي واجتماعي وثقافي، ولكن دون إغفال التنبيه إلى ما ينتظر المغاربة من تحديات وطموحات لتحقيق العيش الكريم لكافة أفراد المجتمع في ظل العدل والمساواة والحرية.
وما زال المغاربة يستحضرون ويرددون ما قاله الراحل محمد الخامس رحمه الله غذاة رجوعه وعائلته إلى أرض الوطن مظفرا: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر، وهو تعبير عن لسان الحال، إذ أن مسيرة تكريس تحرير الأرض من المحتل تتم بالضرورة ببناء الإنسان وتكريمه كما كرمه الله سبحانه في كل ما يهم حياته الاجتماعية والمعيشية، ولئن كانت معركة الاستقلال والحرية استغرقت 44 سنة فإن مسيرة الجهاد الأكبر ماضية إلى ما شاء الله.
وفي الوقت الذي تنظم فيه بمختلف مدن المغرب تظاهرات فنية وثقافية مخلدا للذكرى فإن المطلوب تجاوز خطاب الاعتزاز والمدح إلى النفاذ إلى الدلالات العميقة للذكرى والمستمرة في الزمان والمكان، ومن بينها جمع الكلمة والحرص على سيادة واستقلال المغرب في قراراته السياسية والاقتصادية، في ظل تعاظم الضغوطات والتدخلات التي تحبل بها العلاقات الدولية بفعل تسارع إيقاع العولمة في اتجاه الانتقاص من سيادة واستقلال الدول.
محمد بنكاسم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.