هل تم تمرير قانون التقاعد بخيانة حزب الاستقلال وتواطؤ نقابة الأموي؟    هذه هي المؤسسات التي تقدمت بطلب إحداث بنوك تشاركية    للمرة الثامنة.. اتلاف أطنان كبيرة من المواد الغذائية الفاسدة خلال رمضان    "الفيفا" يمدح الوداد بعد الفوز على زيسكو    رسميًا .. ليون يعلن إنضمام مدافعه إلى برشلونة    جاحوح يضع شرطا غريبا للبقاء مع الرجاء    توقعات طقس الجمعة فاتح يوليوز    أكادير : ضبط 6 أطنان من مخدر الشيرا على متن 4 سيارات    مقتل 11 في هجوم انتحاري لبوكو حرام على مسجد في الكاميرون    نقابة تعتزم مقاضاة بنكيران وتستعد لمسيرة وطنية للتنديد بقوانين التقاعد والتشغيل ب"كونطرا"    العماري: "المشروع الصيني" ضمن اختصاصاتي وبنكيران يدير قرضا ضخما    المغرب يتوج بجائزة "أفضل وجهة عالمية للسياحة"    ماريو كيمبس يطمئن الجميع بخصوص مستقبل ميسي مع منتخب الأرجنتين    يوسف العرابي مهدد بالاستبعاد من المنتخب الوطني لهذا السبب    انتقادات للعماري لعدم معرفته بكيفية احتساب معدل النمو الاقتصادي ( +فيديو)    وزير العدل البريطاني يعلن ترشحه لخلافة رئيس الوزراء    الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة: النفايات الإيطالية المستوردة غير خطرة    النيابة العامة تودع شقيق الفنانة ابتسام تسكت بسجن سلا رهن جلسات المحاكمة    سلطة المعكرونة بالذرة    قرار صادم من المدير الجديد لميدي1 تيفي    الرحلات البحرية تواصل رفع عدد السياح الوافدين على مدينة طنجة    مندوبية الحليمي تسجل تراجعا في نسبة النمو الاقتصادي‎    قراءة في مضامين بعض الصحف المغاربية لليوم    بالأرقام ...تفاصيل مشروع إصلاح التقاعد    تفاصيل الاتفاقية التي سيوقعها الباكوري مع جمعية رجل أعمال شهير بقيمة 3 ملايير – وثيقة    العماري: بنكيران رئيس حكومة بعدد أصوات حصلت على أكثر منها    الوداد زعيما إفريقيا…    "سفاح الجديدة" يمثل اليوم أمام غرفة الجنايات    الOCP يزف خبرا سارا لأميمة صاحبة أعلى معدل في المغرب    أخبار وأسرار …من قلب الأندية…    نشطاء يوقعون على عريضة تطالب باستبدال "دي كابيرو" بممثل مسلم لأداء دور جلال الدين الرومي    37 ألف طفل مغربي لم يلتحقوا بالمدرسة الابتدائية    فضيحة جديدة تكشف زيف الكاميرا الخفية « مشيتي فيها »    مشاعر الحب عند ابن حزم    السجن لأربعة أمنيين بمكناس    عرض لأبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم    مندوبية التخطيط: ارتفاع الأسعار في قطاع "الصناعات الغذائية" ب 0,7%    كل ما يجب أن تعرفينه عن أمراض المهبل عند النساء    فضل العشر الأواخر من رمضان    تحذير..لعبة في كل منزل تتسبب في فقدان بصر الطفل    علماء هنود يعثرون على الذهب في بول الأبقار    البلجيكي ألدرفيريلد متعاطف مع إنجلترا    ما بعد انفجارات 2011 من زمن المراجعات الكبرى .. الإسلام السياسي في الحكم، الذهول على المقاصد .. 3    التدبير السياسي للجسد في الإسلام .. 21    مذكرات اللواء جبريل الرجوب قائد الأمن الفلسطيني.. 21    مزوار: حكومة بنكيران فشلت في تشغيل آلاف المغاربة!!    «مترو حلب» للروائية السورية مها حسن    «أنت .. ضمير المخاطب في السرد العربي» كتاب لخيري دومة    وصفة رائعة لجميع مشاكل الاسنان    وزارة العدل الليبية تقرر الإفراج عن سيف الإسلام القذافي    تكريم الدكالي في "قمم الجبال"    إيهاب ضمن نجوم مهرجان الراي    هولاند : وصول ترامب إلى الرئاسة سيعقد العلاقات الأميركية الأوروبية    100 مليون دولار لدعم تعليم الفتيات في المغرب على هامش زيارة ميشيل أوباما    "دار البريهي" تحتفي بروادها    قتلى بانفجار قنبلة قرب العاصمة الصومالية    بلاغ المجلس العلمي المحلي لشتوكة :هذه مقادير زكاة الفطر لعام 1437ه    شيخ الأزهر: شعوب أوروبا وسكان الأدغال سيدخلون الجنة بدون عذاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنان المغربي عبد الرؤوف": للسينما جاذبية خاصة ولي رغبة كبيرة في الوقوف أمام كاميراتها
نشر في التجديد يوم 25 - 11 - 2005

لم يتردد الفنان الكوميدي المغربي عبد الرحيم التونسي أن يقلد في جلسة حميمة شخصية عبد الرؤوف المشهور بها عند عشاقه والجمهور المغربي وهو يحكي عن بعض مغامراته بمدينة مراكش أثناء جولاته المسرحية.وبدا الفنان عبد الرؤوف متواضعا تشع من عينيه فرحة غامرة وهو يرى بعض المعجبين والصحفيين المغاربة يتقاطرون عليه من أجل أخذ صور تذكارية معه أو أخذ تصريحات على هامش المهرجان الدولي للفيلم بمراكش ، أو حتى قضاء بعض الوقت والحديث عن أيام زمان.
وقال عبد الرؤوف في حديث خاص للتجديد إن جمهور مدينة مراكش صعب جدا ، وهو يقصد بذلك أنه جمهور ذواق يعرف معنى النكتة والابتسامة والكوميديا وشرح عبد الرؤوف ذلك قائلا لماذا سميت بالبهجة والمدينة الحمراء لا لشيء إلا لأنها سكانها أصحاب نكتة ونكتة نفاذة ، وقال إنه يفتخر بعدد من الفنانين الذين تربوا بهذه المدينة الجميلة وأبدعوا فيها . وحكى التونسي كيف أن بعض الفنانين المسرحيين وقبل أن يبدأ جولته بالمغرب يجب أن يبدأ بمدينة مراكش فإذا نجح في إضحاك المراكشيين وجلب السرور لهم شكلا ومضمونا فإنه لا محالة سينجح في باقي المدن المغربية والعربية وحتى في فرنسا وإذا لم ينجح فمآل المسرحية معروف. وتذكر كيف أحد المصريين الذي كان يقلده قام بجولة ببعض المدن لكن ما إن وصل إلى مدينة مراكش حتى تعثر وخاب أمله في أن يصبح عبد الرؤوف2 .
من جهة ثانية قال عبد الرؤوف إنه لم يصدق الأمر في بادئه حين اتصل به المنظمون لحضور المهرجان كضيف شرف ، مشيرا أن وجوده بمراكش أتاح له الفرصة مرة أخرى للالتقاء بجمهوره مباشرة كما أتاح له اللقاء مع عدد من السينمائيين المغاربة والأجانب.
وأضاف في جوابه عن تقييمه للعروض السينمائية المدرجة في المسابقة أنه لم يتمكن سوى من رؤية فيلم الافتتاح السيدة هندرسون تقول الذي ذكرته مجريات الفيلم والمتعلقة بفرقة موسيقية تتحدى الحرب لتقدم إنتاجها الفني رغم كل الصعاب لتعيد الثقة للناس، بحدث مماثل عاشه بمدينة طانطان حين كان يهم بعرض سكيتشات أيام العدوان الخارجي على هذه المدينة والتي كان الخوف يسودها بسبب الاضطرابات وكان العرض مهددا بالإلغاء غير أن تدخل السلطات العمومية في مساعدة الفرقة على توزيع أوراق الدخول وتصميم الفرقة على عرض مسرحيتها أدى إلى التحاق المواطنين بدار الشباب التي كانت تحتضن العرض وشجعهم على الخروج من منازلهم التي كانوا محاصرين بها لتعود الثقة للناس وليتبين أن الأمور عادية وهو ما جعلهم يعودون للعرض الثاني في اليوم الموالي لتدب الحياة في هذه المدينة من جديد ولتعود الثقة بشكل كامل وهكذا تمكنا بعمل فني في معالجة مشكل أمني وأنا فخور بهذا الدور لأننا ساهمنا في عمل الوطني .
ولم يخف عبد الرؤوف رغبته الجامحة للتمثيل في السينما حيث عبر عن استعداد منقطع النظير لذلك مشيرا أن من ينجح بالمسرح يمكنه الاشتغال بالسينما، والمسرح أصعب من السينما باعتبار أن الأول يتطلب الاستعداد المكثف والمواجهة المباشرة في حين أن الثانية لا تتطلب سوى حفظ الحوار وإعادة اللقطة إن لم تكن موفقة ، كما قال إن السينما تفتح للممثل آفاقا أخرى وطنيا ومحليا، مضيفا في تصريح متطابق لوسائل الإعلام أن الوقت حان لكي تملأ الأفلام الكوميدية مكانها في السينما المغربية الذي بقي شاغرا لمدة سنوات، معتقدا أن اللون الكوميدي ضروري للصحة المعنوية للإنسان ويساعده على احتواء مشاكله وتجاوز متاعب الحياة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.