مبدع: الإضراب لم يؤثر على سير الإدارات والمشاركة فيه لم تتعد 12%    تجميد الإتحاد المغربي يكلف بلدانه 2 في المائة من معدل الدخل السنوي    الرجاء مهدد باللعب ب«دون جمهور» واحتمال توقيف ملعب محمد الخامس    سواريز يشارك مع رديف البارسا غداً    أنشيلوتي يسعى لتعزيز خط الوسط    بلمختار يعلن عن إطلاق الباك الفرنسية والإسبانية بطنجة وتطوان    مباراة الجيش والرجاء تجرى بدون جمهور    الوردي: معظم مواطني البلدان العربية يلجؤون للتطبيب الذاتي    المجلس الأعلى للتعليم …والمراكز الجهوية …في أخطاء مطبعية جينية عرفانية    التوقيت العادي والاكتظاظ يدفع تلاميذ مدرستين بسلوان وزايو إلى الاحتجاج    تغييرات في تشكيلة ريال مدريد لمواجهة إلتشي    عجرفة بنكيران و مريم بنصالح و فضائح باها المستفزة تثير استياء الحاضرين    فوزية عسولي تفجرها في ندوة تجمع الدستوريين بالسياسيين..لهذا سنقدم اقتراحا للمجلس الدستوري لتعديل الإرث    عاجل : بلاغ من الجامعة بخصوص مباراة الجيش أمام الرجاء    السيول تجرف أربعة أطفال نواحي ورزازات    عاجل :عناصر الوقاية المدنية سيطرت على النيران بالمركب التجاري و أطفئتها    مغربية و4 آخرين ضحايا اعتداء باسبانيا    لازانيا نباتية    شعرية بكبد الدجاج    سلطة الخضر النيئة بالفواكه الجافة    ليستمر العطاء بعد الإعفاء    كيف سقطت صنعاء بين ليلة وضحاها في قبضة الحوثيين؟    الحكومة التركية تسمح بارتداء الحجاب في المدارس الثانوية    استمرار حالة التوتر بين الصيادين الاسبان والمغاربة بمياه طنجة    جلالة الملك يتوجه إلى الولايات المتحدة لحضور أشغال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة    عبد الكريم مدون: تاريخ الإضراب الوطني لنقابة التعليم العالي لم يتغير    والي أمن البيضاء يخلق استنفارا في صفوف رجال الشرطة لهذا السبب..    غابت الشمس : وإن أحصيناكم عددا "فليس كل كائن مواطن"    لاعبو مانشستر يونايتد يهاجمون فان غال بسبب ديماريا !!    الشرطة تحجز كميات من الكوكايين والشيرا والخمور بالدارالبيضاء    الخلفي: ارتقاء القطب المالي للدار البيضاء في المؤشر العالمي للمراكز المالية دليل نجاح حكومي    عبد الواحد الفاسي يهاجم شباط ولشكر بعد ظهورهما على القناة الثانية ويتأسف لتدني الخطاب السياسي    القضاء الأمريكي يُدين «البنك العربي» ب«تمويل» حماس والجهاد    المخرجة المغربية فريدة بليزيد عضوة لجنة تحكيم الدورة الرابعة لمهرجان مالمو للأفلام العربية    سعد المجرّد يغني في البحرين    الشعيبية: "العقبة ليكم وخّا تزوجت راني كنحماق عليكم اجمهوري لعزيز جامي ننساكم والله"    وقفة للكسابة بماشيتهم وبهائمهم أمام بلدية بركان    ارتفاع تكاليف المعيشة بسبب الزيادة في أسعار الماء والكهرباء والمواد الغذائية    بيان إلى أعيان الصحراء و شيوخ القبائل.. لماذا تخليتم عن الشهامة أمام ديكتاتورية العرايشي و سخافة البارودي؟    فاجعة.. السيول تجرفُ 4 أطفال بورززات    الزعيم!    لوحات رحاب بوهلال تكريم للطبيعة وقيم التراث والحضارة    الفرنسي المختطف بالجزائر في قبضة جماعة تطلق على نفسها "جند الخلافة " (فيديو)    عاجل.. رئيس الوزراء الفرنسي يؤكد ان "لا تفاوض او مباحثات" مع خاطفي الرهينة    فيلم "بورلنوار" في عرض ما قبل أول بالدار البيضاء    اعتقال شخصين متلبسين بمحاولة السطو على صيدلية بطنجة    بان كي مون.. أشكر الملك محمد السادس وحكومته    عن ديمقراطية الليبراليين والاسلاميين    الجيش السوداني يعلن اكتشافه علاجاً لمرض الإيدز    مسؤول في الفيفا: قطر لن تستضيف كأس العالم في 2022    أخنوش يكشف ان جرف الرمال يلحق أضرارا فادحة بالبيئة والحياة البحرية ويطالب الرباح بوقف الترخيص ل ' الدراكاج ' من البحر    في أسبقية محاسبة صُنّاع التطرف قبل ممارسيه.    جمعية طنجة المتوسط أطلسية تنظم حوارا شعريا بين المكسيك والمغرب    ستيفاني بودوان : المجرمة المثيرة    فتوى "تحريم الحج كل عام" تثير جدلاً    يهودية وهولندية تعلناني إسلامها بالزاوية الكركرية بدولة هولندا    محاولة لفهم سيكولوجية الجار الجزائري    احتجاج مئات الحجاج بمطار الرباط بعد تأجيل رحلتهم بدون سابق إنذار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مقارنة بين خطة إدماج المرأة في التنمية ومقاربة النوع الاجتماعي في التنمية
نشر في التجديد يوم 30 - 01 - 2006

استغرب كثير من المتتبعين كيف حازت مدونة الأسرة إجماع الشعب المغربي، في حين أثارت الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية خلافا حادا في المجتمع. والواقع أن الأمر يرجع إلى خلاف كبير بين النصين إن على مستوى المرجعية أو على مستوى المقاربة أو على مستوى المنهجية وهو ما يصدق للأسف الشديد من جديد فيما سمي بالاستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة كما يبرز من خلال المقارنة الثالثة. ففي مقابل إعلائها للمرجعيات الدولية بغض النظر عن اتفاقها أو معارضتها للمرجعية الإسلامية بل جعل الكلمة الأولى والأخيرة لتلك المرجعية على حساب المرجعية الإسلامية واعتماد مقررات ومقاصد المرجعية الدولية في فهم وتأويل النصوص والأحكام الشرعية ولو اقتضى الأمر لي أعناقها وتطويعها لتتماشى مع مقررات مؤتمر بكين واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، جاءت مدونة الأسرة واضحة في هذا الأمر كما أكد ذلك أمير المؤمنين في خطابه أمام البرلمان حين أكد أنه بهذه الصفة لا يمكنه أن يحل حراما أو أن يحرم حلالا، مؤكدا بذلك أن إنصاف المرأة وتكريمها يمكن أن يتم من داخل المرجعية الإسلامية دون تعسف أو تطويع أو لي لأعناق الأحكام الشرعية
القطعية.
وفي مقابل الأسلوب التهريبي الذي اعتمده الذين أعدوا الخطة حيث تم إعدادها في جنح الظلام من لدن بعض الجمعيات ذات التوجهات النسوانية المتطرفة وبمباركة من كاتب الدولة في الأسرة آنذاك، وبعيدا حتى عن أعين الحكومة وفي إقصاء تام للعلماء وللجمعيات النسائية التي لا تشاطر تلك الجمعيات النسوانية توجهاتها المتطرفة، اعتمدت مدونة الأسرة منهجية تشاركية ضمنت مشاركة علماء الشريعة وأهل القانون وأخصائيين من حقول مختلفة فضلا عن الجمعيات النسائية كما استمعت لعدة جهات تمثل حساسيات مختلفة من المجتمع المغربي، مما جعلها تنجح حيث فشلت الخطة المعلومة أي في نيل إجماع الشعب المغربي .
وفي مقابل المقاربة الأحادية المتمركزة حول الأنثى المحكومة بنفس صراعي بين الجنسين وتجعل قضية التنمية قضية نسائية بالدرجة الأولى، جاءت مدونة بمقاربة مندمجة تركز على الأسرة وتسعى أن تقيم التوازن بين جميع مكوناتها دون أن يكون تحقيق حقوق المرأة على حساب حقوق الرجل أو الطفل أو على حساب الأسرة والعكس صحيح. وهو ما لم يكن متحققا في الخطة المعلومة لكونها انطلقت من المقاربة حسب النوع ليس فقط كمقاربة إجرائية تعتمد نوعا من التمييز الإيجابي لصالح المرأة مما لا يمكن أن يكون ضده أي عاقل أو من يحرص على كرامة المرأة و تطوير أوضاعها والرقي بها إلى المستوى الذي وضعه فيه الإسلام منذ أول يوم ولكن كرؤية فلسفية أو لنقل كرؤية للعالم متمركزة حول الأنثى، بلورتها الحركات النسوانية المتطرفة في الغرب التي ظهرت كرد فعل على رؤيا أخرى كانت سائدة في العالم هي الرؤيا المتمركزة حول الذكر أو ما يسميه البعض بالنزعة الذكورية.
وليس الأمر أفضل حالا بالنسبة لما سمي ب الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة ، التي قامت على نفس الأسس المنهجية المرجعية وعلى نفس المقاربة، بحيث يمكن أن نقول إن الإستراتيجية هي محاولة جديدة لإدخال الخطة المعلومة من نافذة كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والأشخاص المعاقين وتسريبها من داخل معطف استقلالي بعد فشل وزير الخطة المخلوع والجمعيات النسوانية التي كانت تنسق معه في تمريرها واستغفال المجتمع المغربي بكل مكوناته، فعاودت نفس الجمعيات الكرة بعد تنقيح الخطة المعلومة تقديمها تحت إسم براق جديد هو الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة باعتماد مقاربة النوع الاجتماعي في سياسات وبرامج التنمية، وتسعى كتابة الدولة اليوم إلى تمريره من خلال دعوة الأحزاب السياسية والجمعيات المدنية إلى استشارة شكلية متأخرة ، وهو ما يجعلنا ندعو إلى فتح حوار وطني بناء لاستجلاء المضمرات الثقافية والفلسفية لمقاربة النوع الاجتماعي وتضميناتها الخطيرة على التماسك السري والاجتماعي وعلى حقوق المرأة نفسها وإمكانيات إنصافها وتكريمها ضمن مقاربة تكاملية شمولية ينخرط فيها المجتمع بكاملة ويستفيد منها المجتمع بكامل مكوناته
بعيدا عن أي تجزئ أو تعسف أو صراع أو تشنج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.