الشريم: من يدعم «اسرائيل» من العرب فقلبه يهودي    صحيفة عبرية تؤكد أن "إسرائيل" توصلت بذخائر إضافية من "أمريكا" رغم تنديد "واشنطن" بقصف مدرسة "الأونروا"..    عاجل.. اتفاق لوقف إطلاق النار بغزة ل72 ساعة كهدنة إنسانية    انتر ميلانو يقرر اعارة تايدر الى ساوثامبتون    ثلاثة موندياليين يعودون لتدريبات الريال    العين الإماراتي يرغب في مواجهة الرجاء بالنمسا    نجم بورتو في آرسنال الإثنين القادم    15 من حكم محمد السادس: حقوق الإنسان.. في انتظار تنفيذ الالتزامات    خطاب العرش وقفة تأمل للتوجه نحو المستقبل بكل ثقة وعزم وتفاؤل    المحمدية: شخص يذبح مصليا داخل مسجد    سارة رداد من انزكان: هذا ما دار بيني وبين الملك لحظة توشيحي بوسام الاستحقاق    مريم الريفية صاحبة أعلى معدل باكالوريا بفرنسا: هذا سؤال الملك لي و بهذا اجبته    حجز نصف طن من مخدر الشيرا بالعيون    ليفيربول يستطيع تحقيق البطولة دون سواريز    جوزيه مورينيو: اكد انه لن يستغنى عن المهاجم الإسبانى فرناندو توريس    أحمد حسن كوكا يتوج بلقب أفضل لاعب فى مباراة فريقه أمام مضيفه جوتيبورج السويدى    الحكومة تصادق على قانون الحق في الحصول على المعلومات    هزة أرضية بقوة 4,3 درجات تضرب اقليم الناظور    الملك محمد السادس يترأس حفل الولاء بالرباط    قبيل حفل التنصيب..إصابة نجل الرئيس الموريتاني بطلق ناري    توقع عبور 150 ألف مهاجر مغربي لمضيق جبل طارق يوم غد الجمعة فاتح غشت    صحافي فرنسي يهاجم لارام بسبب تأخر رحلته    الحكومة تعلن بانتظام عن ارتفاع أسعار مادة البنزين    غرفة الصناعة التقليدية باكادير تنظم معرضها الإقليمي الثاني بإنزكان    الليبيري الذي توفي بمطار محمد الخامس غير مصاب بفيروس "الإيبولا"    هاكرز "أنونيموس" تهاجم موقع "الموساد"    سيارة رولز رويس تعوض الحصان في حفل البيعة    فاس: معتقل مضرب عن الطعام يفقد بصره و يعيش حالة إحتضار    أنشيلوتي يُحدد الحارس الأساسي لريال مدريد    خنزير بري يقتل مواطنا بجماعة "مجّي" بالصويرة    يافع مغربي يقضي حرقا بالجزائر    معرض للفنان عبد الله الديباجي برواق باب الرواح بالرباط    البنوك المغربية بإفريقيا تساهم بتمويل اقتصاد هذه البلدان    سيسي" ليبيا في القاهرة بعد الهزيمة امام الثوار"    العدوي تحتفل بعيد العرش ببذلة "عسكرية"    مهرجان وليلي الدولي لموسيقى العالم التقليدية    اكتشاف حقول للغاز الطبيعي بمنطقة الغرب    منظمة الصحة ترفع عدد وفيات الإيبولا الى 729 حالة    لا تنقُضُوا غَزْلَ رمضانَ    الجزيرة المطلسمة    روتانا تطلق أغنية لفضل شاكر رغم اعتزاله    حالة استنفار بمطار محمد الخامس بعد وفاة مسافر راجت اخبار عن إصابته بمرض ايبولا    وفاة شخص بمرض إيبولا الفتاك بمطار محمد الخامس تستنفر وزارة الصحة    عمر بن عبد العزيز.. الخليفة العادل    "رونو" طنجة يشرع في تصينع سيارات جديدة من سلسلة "دستر"    الملك يُوشح المفكر المغربي طه عبد الرحمان بوسام الكفاءة الفكرية    صندوق النقد يغرق المغرب في الديون بخط ائتماني جديد قيمته 5 مليارات دولار    وجدة تستعد لاحتضان النسخة الثامنة للمهرجان الدولي ل«الراي»    مؤسسة الكلمة للثقافة والفنون بأسفي تعزي في وفاة الأديب والباحث المغربي عبد الرحيم المودن    الحي المحمدي : سينما شريف: عيوننا إليك، ترحل كل أسبوع... 10    أصوات يهودية من الذاكرة : سافو... سحر أندلسي بالغرب    دعم الإرهاب الصهيوني إرهاب مدان    إسرائيل لن تعود لقتال غزة    حاجة البلاد إلى... العمل    ساكنة أيت ملول تستنكر الغش في وزن الخبز تزامنا مع أيام العيد    اطلاق سراح 770 سجينا بسجن أيت ملول، واحتل بذلك الرتبة التالية:    هذا ما يحدث عندما تغلي المشروبات الغازية    المصلون يؤدون صلاة عيد الفطر بساحة القواسم بالزمامرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مقارنة بين خطة إدماج المرأة في التنمية ومقاربة النوع الاجتماعي في التنمية
نشر في التجديد يوم 30 - 01 - 2006

استغرب كثير من المتتبعين كيف حازت مدونة الأسرة إجماع الشعب المغربي، في حين أثارت الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية خلافا حادا في المجتمع. والواقع أن الأمر يرجع إلى خلاف كبير بين النصين إن على مستوى المرجعية أو على مستوى المقاربة أو على مستوى المنهجية وهو ما يصدق للأسف الشديد من جديد فيما سمي بالاستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة كما يبرز من خلال المقارنة الثالثة. ففي مقابل إعلائها للمرجعيات الدولية بغض النظر عن اتفاقها أو معارضتها للمرجعية الإسلامية بل جعل الكلمة الأولى والأخيرة لتلك المرجعية على حساب المرجعية الإسلامية واعتماد مقررات ومقاصد المرجعية الدولية في فهم وتأويل النصوص والأحكام الشرعية ولو اقتضى الأمر لي أعناقها وتطويعها لتتماشى مع مقررات مؤتمر بكين واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، جاءت مدونة الأسرة واضحة في هذا الأمر كما أكد ذلك أمير المؤمنين في خطابه أمام البرلمان حين أكد أنه بهذه الصفة لا يمكنه أن يحل حراما أو أن يحرم حلالا، مؤكدا بذلك أن إنصاف المرأة وتكريمها يمكن أن يتم من داخل المرجعية الإسلامية دون تعسف أو تطويع أو لي لأعناق الأحكام الشرعية
القطعية.
وفي مقابل الأسلوب التهريبي الذي اعتمده الذين أعدوا الخطة حيث تم إعدادها في جنح الظلام من لدن بعض الجمعيات ذات التوجهات النسوانية المتطرفة وبمباركة من كاتب الدولة في الأسرة آنذاك، وبعيدا حتى عن أعين الحكومة وفي إقصاء تام للعلماء وللجمعيات النسائية التي لا تشاطر تلك الجمعيات النسوانية توجهاتها المتطرفة، اعتمدت مدونة الأسرة منهجية تشاركية ضمنت مشاركة علماء الشريعة وأهل القانون وأخصائيين من حقول مختلفة فضلا عن الجمعيات النسائية كما استمعت لعدة جهات تمثل حساسيات مختلفة من المجتمع المغربي، مما جعلها تنجح حيث فشلت الخطة المعلومة أي في نيل إجماع الشعب المغربي .
وفي مقابل المقاربة الأحادية المتمركزة حول الأنثى المحكومة بنفس صراعي بين الجنسين وتجعل قضية التنمية قضية نسائية بالدرجة الأولى، جاءت مدونة بمقاربة مندمجة تركز على الأسرة وتسعى أن تقيم التوازن بين جميع مكوناتها دون أن يكون تحقيق حقوق المرأة على حساب حقوق الرجل أو الطفل أو على حساب الأسرة والعكس صحيح. وهو ما لم يكن متحققا في الخطة المعلومة لكونها انطلقت من المقاربة حسب النوع ليس فقط كمقاربة إجرائية تعتمد نوعا من التمييز الإيجابي لصالح المرأة مما لا يمكن أن يكون ضده أي عاقل أو من يحرص على كرامة المرأة و تطوير أوضاعها والرقي بها إلى المستوى الذي وضعه فيه الإسلام منذ أول يوم ولكن كرؤية فلسفية أو لنقل كرؤية للعالم متمركزة حول الأنثى، بلورتها الحركات النسوانية المتطرفة في الغرب التي ظهرت كرد فعل على رؤيا أخرى كانت سائدة في العالم هي الرؤيا المتمركزة حول الذكر أو ما يسميه البعض بالنزعة الذكورية.
وليس الأمر أفضل حالا بالنسبة لما سمي ب الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة ، التي قامت على نفس الأسس المنهجية المرجعية وعلى نفس المقاربة، بحيث يمكن أن نقول إن الإستراتيجية هي محاولة جديدة لإدخال الخطة المعلومة من نافذة كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والأشخاص المعاقين وتسريبها من داخل معطف استقلالي بعد فشل وزير الخطة المخلوع والجمعيات النسوانية التي كانت تنسق معه في تمريرها واستغفال المجتمع المغربي بكل مكوناته، فعاودت نفس الجمعيات الكرة بعد تنقيح الخطة المعلومة تقديمها تحت إسم براق جديد هو الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة باعتماد مقاربة النوع الاجتماعي في سياسات وبرامج التنمية، وتسعى كتابة الدولة اليوم إلى تمريره من خلال دعوة الأحزاب السياسية والجمعيات المدنية إلى استشارة شكلية متأخرة ، وهو ما يجعلنا ندعو إلى فتح حوار وطني بناء لاستجلاء المضمرات الثقافية والفلسفية لمقاربة النوع الاجتماعي وتضميناتها الخطيرة على التماسك السري والاجتماعي وعلى حقوق المرأة نفسها وإمكانيات إنصافها وتكريمها ضمن مقاربة تكاملية شمولية ينخرط فيها المجتمع بكاملة ويستفيد منها المجتمع بكامل مكوناته
بعيدا عن أي تجزئ أو تعسف أو صراع أو تشنج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.