الملتقى الدولي للفلاحة بمكناس.. توقيع مذكرة تفاهم بشأن إعادة هيكلة التعاونيات الفلاحية المغربية (عدسة أحداث أنفو)    بنعطية يتمرد على إدارة البايرن و يصدمها بقراره    بوليسي تشد كيضرب الطاسة وهو خدامة.. وها آش دار ليه الحموشي    مجزرة العيون. اللي تعرضو لهاداك الانتقام المافيوزي فمصحة فكازا وحراسة امنية مسلحة ليهم    20 مليون سنتيم هي منحة لاعبي إتحاد طنجة إذا فازوا باللقب    مطار بادربورن-يبستادت الالماني يبرمج رحلة كل أسبوع الى مطار العروي ابتداءا من هذا التاريخ‎    الصديقي يتحدث عن دمج 250 ألف عاطل و يتغاضى عن آلاف الشغالين بدون أجر لشهور    القناة الثانية تخترق أحد أكبر طابوهات المجتمع وتضع « ليلة الدخلة » تحت المجهر    مهرجان المسرح العربي يهدي الدورة ال 14 للراحل الطيب الصديقي    دراسة .. هل ضروري الامتناع عن الأكل في الليلة السابقة لفحص نسبة الكولستيرول في الدم؟    دراسة جديدة: التدخين يُقلل من فرص الحصول على وظيفة    فاجعة أخرى بالجديدة بعد وفاة عائلة بأكملها غرقا    حلب تحترق.. ومساعٍ أميركية لوقف العنف    راكيتيتش: "الفوز أهم من التألق"    الدوزي يحطم رقما قياسيا جديدا على "دوزيم"    اعتقال مدير مدرسة في تافراوت بتهمة التحرش بالتلميذات    قتلى وجرحى بتفجير على مركز شرطة في تركيا    "فايسبوك" يستعد لإطلاق ميزات جديدة تهم "الواتساب"    فوز برشلونة على بيتيس خلف فقدان ركيزة الفريق    تواصل قصف حلب لليوم العاشر على التوالي والحصيلة ثقيلة    داعش يعلن مقتل قياديه البارز والرجل الثاني للتنظيم    ردة فعل بان كي مون بعد صدور قرار مجلس الأمن حول الصحراء    انتشال عجوز حي من تحت الانقاض بعد 13 يوما على زلزال الاكوادور    الموسيقار : هذا النجم النصراوي هز الجوهرة    الطاوسي:أخطأنا كثيرا أمام بركان و لم نحقق هدفنا    اولمبيك اسفي يواجه الكوكب المراكشي في قمة اسفل الترتيب    لحظة مقتل أخر طبيب أطفال في حلب -فيديو    وجهة كلوزه الجديدة لم تحدد بعد    يَهُمُّ وزير العدل و الحريات.. شكاية من معتقل بسجن خنيفرة يتهم فيها محاميا بمحاولة قتله داخل مكتبه    الفنانة والممثلة الامريكية "ميا موريتي" تقضي إجازة بمدينة طنجة    انفجار بوطاغاز فأكدال بالرباط    الانتقال الديمقراطي في المغرب بين التناوب المغدور و التناوب المهدور    بني عياط : أساتذة وباحثون يسلطون الضوء على "دور الزوايا في خدمة القضايا الوطنية"    القرار 2285: يضع المغرب في مواجهة مجلس الأمن بشأن عودة المينورسو    "23 ‬ مارس".. معركة ‬الذاكرة: تفاصيل ‬مقتطفة ‬من ‬تاريخ ‬لم ‬يكتب ‬بعد (الجزء الأول)    منبر الرأي حكيم شملال يكتب : اللعبة قد بدأت، وعباس عاد من جديد    الدعوة الى وقفة احتجاجية من اجل 'مناهضة الفساد و المفسدين' بالزمامرة    ميناء طرفاية : سياسات إقصائية وتآمرية تدفع مراكب الصيد الساحلي إلى الانسحاب من الميناء    رقصة الموت.. تحدّي جديد من زعيم كوريا الشمالية لأمريكا    الدورة الرابعة للمهرجان الدولي لسينما الطفل بالدار البيضاء (عدسة أحداث أنفو)    المغرب – الإمارات.. تعاون اقتصادي متسارع يصبو نحو مستقبل واعد    علاقة الآباء بأبنائهم قد تفوق غريزة الأمومة    بني ملال تعرض "مناديل بيضاء"    حفل توزيع الجائزة الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية في دورتها الثالثة بعدسة أحداث أنفو    السودان.. مقتل خمسة ضباط إثر تحطم طائرة عسكرية    الطيب الصديقي هو حامل لواء المسرح المغربي على المستوى الدولي وأحد رموز الحداثة الفنية    حوالي 180 صحافي لتغطية فعاليات الدورة الحادية عشرة للمعرض الدولي للفلاحة بالمغرب    المخدرات الإلكترونية سمّ جديد يهدد حياة الشباب ويفتك بمستقبلهم    شى يفعله الجميع عند الاستحمام ولا يعلمون انه سبب من اسباب الموت المفاجى    أخنوش يشرف على توقيع ميثاق جودة الحليب المجمع    الوفا ...أباراكا من الكذوب على المغاربة لا زيادة في ثمن البوطاغاز    الإمارات تحصل على جائزة أحسن رواق دولي في المعرض الدولي للفلاحة    دراسة خطيرة :الإكتئاب المتزايد قد يصيب بمرض الخرف !!    انطلاق أشغال المؤتمر الدولي للإعجاز العلمي في القرآن والسنة بتطوان    صور.. طلاء حلقات ستار الكعبة بالذهب    خطوب الماضي في الحاضر    أرجوك، صلّ بدون وضوء وارحم الشعب    سؤال الإصلاح الديني بالمغرب : بين الحقيقة والخرافة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقارنة بين خطة إدماج المرأة في التنمية ومقاربة النوع الاجتماعي في التنمية
نشر في التجديد يوم 30 - 01 - 2006

استغرب كثير من المتتبعين كيف حازت مدونة الأسرة إجماع الشعب المغربي، في حين أثارت الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية خلافا حادا في المجتمع. والواقع أن الأمر يرجع إلى خلاف كبير بين النصين إن على مستوى المرجعية أو على مستوى المقاربة أو على مستوى المنهجية وهو ما يصدق للأسف الشديد من جديد فيما سمي بالاستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة كما يبرز من خلال المقارنة الثالثة. ففي مقابل إعلائها للمرجعيات الدولية بغض النظر عن اتفاقها أو معارضتها للمرجعية الإسلامية بل جعل الكلمة الأولى والأخيرة لتلك المرجعية على حساب المرجعية الإسلامية واعتماد مقررات ومقاصد المرجعية الدولية في فهم وتأويل النصوص والأحكام الشرعية ولو اقتضى الأمر لي أعناقها وتطويعها لتتماشى مع مقررات مؤتمر بكين واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، جاءت مدونة الأسرة واضحة في هذا الأمر كما أكد ذلك أمير المؤمنين في خطابه أمام البرلمان حين أكد أنه بهذه الصفة لا يمكنه أن يحل حراما أو أن يحرم حلالا، مؤكدا بذلك أن إنصاف المرأة وتكريمها يمكن أن يتم من داخل المرجعية الإسلامية دون تعسف أو تطويع أو لي لأعناق الأحكام الشرعية
القطعية.
وفي مقابل الأسلوب التهريبي الذي اعتمده الذين أعدوا الخطة حيث تم إعدادها في جنح الظلام من لدن بعض الجمعيات ذات التوجهات النسوانية المتطرفة وبمباركة من كاتب الدولة في الأسرة آنذاك، وبعيدا حتى عن أعين الحكومة وفي إقصاء تام للعلماء وللجمعيات النسائية التي لا تشاطر تلك الجمعيات النسوانية توجهاتها المتطرفة، اعتمدت مدونة الأسرة منهجية تشاركية ضمنت مشاركة علماء الشريعة وأهل القانون وأخصائيين من حقول مختلفة فضلا عن الجمعيات النسائية كما استمعت لعدة جهات تمثل حساسيات مختلفة من المجتمع المغربي، مما جعلها تنجح حيث فشلت الخطة المعلومة أي في نيل إجماع الشعب المغربي .
وفي مقابل المقاربة الأحادية المتمركزة حول الأنثى المحكومة بنفس صراعي بين الجنسين وتجعل قضية التنمية قضية نسائية بالدرجة الأولى، جاءت مدونة بمقاربة مندمجة تركز على الأسرة وتسعى أن تقيم التوازن بين جميع مكوناتها دون أن يكون تحقيق حقوق المرأة على حساب حقوق الرجل أو الطفل أو على حساب الأسرة والعكس صحيح. وهو ما لم يكن متحققا في الخطة المعلومة لكونها انطلقت من المقاربة حسب النوع ليس فقط كمقاربة إجرائية تعتمد نوعا من التمييز الإيجابي لصالح المرأة مما لا يمكن أن يكون ضده أي عاقل أو من يحرص على كرامة المرأة و تطوير أوضاعها والرقي بها إلى المستوى الذي وضعه فيه الإسلام منذ أول يوم ولكن كرؤية فلسفية أو لنقل كرؤية للعالم متمركزة حول الأنثى، بلورتها الحركات النسوانية المتطرفة في الغرب التي ظهرت كرد فعل على رؤيا أخرى كانت سائدة في العالم هي الرؤيا المتمركزة حول الذكر أو ما يسميه البعض بالنزعة الذكورية.
وليس الأمر أفضل حالا بالنسبة لما سمي ب الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة ، التي قامت على نفس الأسس المنهجية المرجعية وعلى نفس المقاربة، بحيث يمكن أن نقول إن الإستراتيجية هي محاولة جديدة لإدخال الخطة المعلومة من نافذة كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والأشخاص المعاقين وتسريبها من داخل معطف استقلالي بعد فشل وزير الخطة المخلوع والجمعيات النسوانية التي كانت تنسق معه في تمريرها واستغفال المجتمع المغربي بكل مكوناته، فعاودت نفس الجمعيات الكرة بعد تنقيح الخطة المعلومة تقديمها تحت إسم براق جديد هو الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة باعتماد مقاربة النوع الاجتماعي في سياسات وبرامج التنمية، وتسعى كتابة الدولة اليوم إلى تمريره من خلال دعوة الأحزاب السياسية والجمعيات المدنية إلى استشارة شكلية متأخرة ، وهو ما يجعلنا ندعو إلى فتح حوار وطني بناء لاستجلاء المضمرات الثقافية والفلسفية لمقاربة النوع الاجتماعي وتضميناتها الخطيرة على التماسك السري والاجتماعي وعلى حقوق المرأة نفسها وإمكانيات إنصافها وتكريمها ضمن مقاربة تكاملية شمولية ينخرط فيها المجتمع بكاملة ويستفيد منها المجتمع بكامل مكوناته
بعيدا عن أي تجزئ أو تعسف أو صراع أو تشنج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.