العثور على قنبلة من صنع تقليدي قرب محكمة الإستئناف بفاس    الجامعة تستعد لتوقيف وتغريم أمين مال حسنية أكادير!    حركة انتقالات واسعة في سجون المغرب: مدير سجن زايو ينتقل و مدير سجن الناظور في مكانه و حركة اخرى قريبا    إعلان وفاة "الملا عمر" زعيم طالبان والحكومة الأفغانية تحقق في الخبر    أزيد من خمس ترشيحات لكل مقعد في انتخابات أعضاء الغرف المهنية    الامير علي يفتح النار على بلاتيني بعد ترشحه لرئاسة الفيفا    احتياطات التقاعد تتراجع ب210 مليارات سنتيم في سنة واحدة    دمشق تشكك في نوايا تركيا بالتصدي لتنظيم الدولة الاسلامية    الأمن: هذه حقيقة هجوم أشخاص مدججين بالسيوف والسواطير على مصطافين بشاطئ الرباط    تازة...تفكيك شبكة دولية مُتخصّصة في سرقة السيارات    فيديو.. يعرض نبيل عيوش «الزين لي فيك» في القاعات السينمائية في شهر شتنبر المقبل؟!    الوداد: لا نحتاج لمحمّدي ولا لمن يموّل تربصَاتنا خارج المغرب    حراس الملك يصرون على تفتيش درع أهدته شبيبة البيجيدي للمرزوقي    الحموشي يعفي رئيس منطقة أمنية بفاس بتهمة «التقاعس» في محاربة الجريمة    رغم تعالي الأصوات المعارضة له: نهم حكومة بنكيران للقروض الخارجية يرهن مستقبل المغاربة    رمزية الحب في النص الشعري «الحب» لنصر الدين شردال    سوء التغذية.. خطر يترصد الأطفال    نصائح طبية    مختبر أمريكي يحرم المغاربة من دواء فعال ضد التهاب الكبد الفيروسي    إعادة تمثيل جريمة القتل في كورزيانة وقطاع الطرق يقطعون الإنارة العمومية لاستهداف الضحايا    المرزوقي للمغاربة: تمسكوا بملكيتكم وبملككم    الملك يترأس بالرباط الاحتفالات عيد العرش    المغرب خامسا في ترتيب تدفقات الاستثمار الأجنبي إلى الدول العربية    دكار: المشاركون في المؤتمر الدولي حول الإسلام والسلام يبرزون المبادرات المحمودة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس    ميشال بلاتيني يعلن ترشيحه رسميا لرئاسة الفيفا    نادي (الجيش) القطري يتعاقد رسميا مع الدولي المغربي عبد الرزاق حمد الله    مجلة "أوم دافريك" تخصص عددا خاصا للعلاقات المغربية الإفريقية في عهد جلالة الملك    | لأول مرة في إفريقيا مهرجان الرباط سيعرض «أسبوعي المخرجين» لمرجان كان السينمائي الفرنسي    | روح محمد العربي المساري تخيم على أشغال ندوة "الإعلام العربي في عصر الإعلام الرقمي" موت النخبة وتلاشي ديكتاتورية المثقف وبروز الصحافي المواطن بعد الثورة الرقمية    | فوز مسرحية «هي والقايد» بالجائزة الكبرى لمهرجان فاس الدولي للمسرح الاحترافي    | المنطقة العربية: من يربح الرهان وكيف    الرباح: مستقبل المغرب يكمن في تنويع شراكاته    وزارة الفلاحة: إنتاج قياسي من الحبوب بلغ 115 مليون قنطار    العاهل السعودي يرفض أن تحرسه امرأة خلال عطلته بجنوب فرنسا !    | لقاء مع وكالات الأسفار الفرنسية للترويج لوجهة المغرب    | الوكالة المغربية للطاقة الشمسية تبرم اتفاقية شراكة مندمجة ذات طموح عالمي حول التكنولوجيا الشمسية    | وزير الخارجية الليبي يعلن بدأ المشاورات لتطبيق اتفاق الصخيرات وتشكيل حكومة توافق وطني    | 1350 مغربي التحقوا بالجماعات الإسلامية المتطرفة قتل ربعهم .. رقم أعلنه وزير الداخلية في لقاء مع وكالات الأنباء    لطيفة رأفت: حصلت على مبلغ 5000 درهم واقتنيت به «تكشيطة»    | موجز و سري    | المغرب وفرنسا يطيحان بشبكة دولية للاتجار في المخدرات .. الرئيس الفرنسي يشيد بنجاح العملية التي تمت بدعم من إسبانيا    | اسم وخبر ..شارل سان برو : المغرب رائد للإسلام الوسطي في المعركة ضد الإرهاب    مهرجان تيميتار يسدل الستار عن دورته الثانية عشر    هاني شاكر نقيبا للموسيقيين في مصر    المجلس العلمي في لقاء مع حجاج وحاجات بيت الله الحرام    ستة أبطال من الناظور يجرون معسكرا تدريبيا بالرباط إستعدادا لمنافسة بطولة العالم    مقتل رجل أمن وإصابة ثلاثة آخرين في إطلاق للنار على قوة حراسة سفارة النيجر في القاهرة    مخطط تسريع التنمية الصناعية 2014-2020.. إطلاق المنظومات الصناعية الأربع الأوائل لقطاع الطيران    الجامعة تخطط لخلق برنامج تلفزي بمشاركة حكام البطولة    وزير الخارجية الفرنسي يبدأ زيارة لايران    أول رد فعل لإنريكي بعد ثاني سقوط لبرشلونة بطل الثلاثية التاريخية    مليونير يقترح إنشاء دولة خاصة بالنازحين    هل يبدأ حرق الدهون بعد 20 دقيقة من الرياضة؟    إليكم ستة علاجات طبيعية لمشكلة البواسير    الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم    تزويج الصغيرات بين حقائق الشرع الحكيم ...ورأي الفقه التراثي    مسؤول مصري يفتح قبر والديه ويجلس معهما    أُنْبُوشَاتٌ فِي المَفَاهِيمِ الْقُرْآنِيَّةِ / الْجِهَادُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مقارنة بين خطة إدماج المرأة في التنمية ومقاربة النوع الاجتماعي في التنمية
نشر في التجديد يوم 30 - 01 - 2006

استغرب كثير من المتتبعين كيف حازت مدونة الأسرة إجماع الشعب المغربي، في حين أثارت الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية خلافا حادا في المجتمع. والواقع أن الأمر يرجع إلى خلاف كبير بين النصين إن على مستوى المرجعية أو على مستوى المقاربة أو على مستوى المنهجية وهو ما يصدق للأسف الشديد من جديد فيما سمي بالاستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة كما يبرز من خلال المقارنة الثالثة. ففي مقابل إعلائها للمرجعيات الدولية بغض النظر عن اتفاقها أو معارضتها للمرجعية الإسلامية بل جعل الكلمة الأولى والأخيرة لتلك المرجعية على حساب المرجعية الإسلامية واعتماد مقررات ومقاصد المرجعية الدولية في فهم وتأويل النصوص والأحكام الشرعية ولو اقتضى الأمر لي أعناقها وتطويعها لتتماشى مع مقررات مؤتمر بكين واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، جاءت مدونة الأسرة واضحة في هذا الأمر كما أكد ذلك أمير المؤمنين في خطابه أمام البرلمان حين أكد أنه بهذه الصفة لا يمكنه أن يحل حراما أو أن يحرم حلالا، مؤكدا بذلك أن إنصاف المرأة وتكريمها يمكن أن يتم من داخل المرجعية الإسلامية دون تعسف أو تطويع أو لي لأعناق الأحكام الشرعية
القطعية.
وفي مقابل الأسلوب التهريبي الذي اعتمده الذين أعدوا الخطة حيث تم إعدادها في جنح الظلام من لدن بعض الجمعيات ذات التوجهات النسوانية المتطرفة وبمباركة من كاتب الدولة في الأسرة آنذاك، وبعيدا حتى عن أعين الحكومة وفي إقصاء تام للعلماء وللجمعيات النسائية التي لا تشاطر تلك الجمعيات النسوانية توجهاتها المتطرفة، اعتمدت مدونة الأسرة منهجية تشاركية ضمنت مشاركة علماء الشريعة وأهل القانون وأخصائيين من حقول مختلفة فضلا عن الجمعيات النسائية كما استمعت لعدة جهات تمثل حساسيات مختلفة من المجتمع المغربي، مما جعلها تنجح حيث فشلت الخطة المعلومة أي في نيل إجماع الشعب المغربي .
وفي مقابل المقاربة الأحادية المتمركزة حول الأنثى المحكومة بنفس صراعي بين الجنسين وتجعل قضية التنمية قضية نسائية بالدرجة الأولى، جاءت مدونة بمقاربة مندمجة تركز على الأسرة وتسعى أن تقيم التوازن بين جميع مكوناتها دون أن يكون تحقيق حقوق المرأة على حساب حقوق الرجل أو الطفل أو على حساب الأسرة والعكس صحيح. وهو ما لم يكن متحققا في الخطة المعلومة لكونها انطلقت من المقاربة حسب النوع ليس فقط كمقاربة إجرائية تعتمد نوعا من التمييز الإيجابي لصالح المرأة مما لا يمكن أن يكون ضده أي عاقل أو من يحرص على كرامة المرأة و تطوير أوضاعها والرقي بها إلى المستوى الذي وضعه فيه الإسلام منذ أول يوم ولكن كرؤية فلسفية أو لنقل كرؤية للعالم متمركزة حول الأنثى، بلورتها الحركات النسوانية المتطرفة في الغرب التي ظهرت كرد فعل على رؤيا أخرى كانت سائدة في العالم هي الرؤيا المتمركزة حول الذكر أو ما يسميه البعض بالنزعة الذكورية.
وليس الأمر أفضل حالا بالنسبة لما سمي ب الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة ، التي قامت على نفس الأسس المنهجية المرجعية وعلى نفس المقاربة، بحيث يمكن أن نقول إن الإستراتيجية هي محاولة جديدة لإدخال الخطة المعلومة من نافذة كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والأشخاص المعاقين وتسريبها من داخل معطف استقلالي بعد فشل وزير الخطة المخلوع والجمعيات النسوانية التي كانت تنسق معه في تمريرها واستغفال المجتمع المغربي بكل مكوناته، فعاودت نفس الجمعيات الكرة بعد تنقيح الخطة المعلومة تقديمها تحت إسم براق جديد هو الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة باعتماد مقاربة النوع الاجتماعي في سياسات وبرامج التنمية، وتسعى كتابة الدولة اليوم إلى تمريره من خلال دعوة الأحزاب السياسية والجمعيات المدنية إلى استشارة شكلية متأخرة ، وهو ما يجعلنا ندعو إلى فتح حوار وطني بناء لاستجلاء المضمرات الثقافية والفلسفية لمقاربة النوع الاجتماعي وتضميناتها الخطيرة على التماسك السري والاجتماعي وعلى حقوق المرأة نفسها وإمكانيات إنصافها وتكريمها ضمن مقاربة تكاملية شمولية ينخرط فيها المجتمع بكاملة ويستفيد منها المجتمع بكامل مكوناته
بعيدا عن أي تجزئ أو تعسف أو صراع أو تشنج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.