المنسيون : قبيلتي أيت عطى و أيت حساين مأساة إنسانية منذ عشرين سنة، والسلطة خارج التغطية    هذه تهم يواجهها "داعشي طنجة" أمام قضاء الإرهاب في سلا    هذه توقعات أحوال الطقس بطنجة خلال اليوم الأربعاء    بانغلاديش مصدومة بولادة طفل بشكل غريب (صور)    صحفي مغربي ينفجر في وجه عاصي الحلاني: نحن لا نطلب منك إعانة !!    هكذا يهدد التدخين بإصابة طفلك بانفصام الشخصية؟    ارتباك في ندوة صحفية لتقديم حصيلة كازا كمدينة ذكية في وقت تعيش فيه المدينة حياتها اليومية على إيقاع المفارقات الصارخة    حالة رعب في طائرة ركاب ألمانية.. لسبب غريب    رْباطِيّين تفضلوا!!    ولي العهد وأصدقاؤه يتابعون حفل هاردويل الاستثنائي    مفاجأة سارة لمرضى السكري    إرادة الشغيلة بانزكان ترغم التعاضدية على قبول شروط المرشحين    أولباشا يشتكي الداخلية لبنكيران والأخير "حقكم غادي تاخدوه"    قاضي التحقيق بسلا يستمع لمواطن تشادي ينتمي ل « داعش » ويأمر بإيداعه السجن    إنطلاق الأيام التقنية المينائية والبحرية الأولى في موضوع "المساعدات الملاحية" بميناء طنجة المتوسط    احياء النسخة الاولى من فعاليات ملتقى الذاكرة والتراث اجدير/ازغنغان    منبر الرأي: كي لا تذهب وفاة المرحوم فؤاد مول الطاكسي سدى..هل استنتجنا الدروس؟    تفاقم العجز التجاري للجزائر في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام    المنتخب الوطني المغربي للدراجات يفوز بلقب الدورة 33 لطواف تونس الدولي وأبلواش يحرز القميص الأخضر الخاص بترتيب أفضل المتسلقين    البرلماني محمد لعرج مرشح لعضوية المحكمة الدستورية    بنعبد الله يدعو إلى تكريس العدالة المجالية بالمدن    اشتباكات بين متظاهرين مناهضين ل (ترامب) ومؤيديه على خلفية خطاباته المستفزة    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    موازين 2016 يجمع بين موسيقى ال"فلامينكو" والغناء الصوفي الباكستاني    "أردوغان" تاجر بدماء السوريين من أجل أغراض شخصية    دراسة: أزمة 2008 الاقتصادية تسببت بوفاة أكثر من 500 ألف شخص بالسرطان    شفانشتايغر: مُعجب بفان غال كمدرب وإنسان    فجر: كل شيء يمضي على ما يرام .. فريق رائع    حركة النقل الجوي بمطار محمد الخامس الدولي تسجل خلال شهر أبريل الماضي ارتفاعا بنسبة تناهز 3 في المائة    هذا ما قاله عبد الهادي السكتوي بعد الهزيمة امام الكوكب    بنك المغرب: تراجع بنسبة 2 بالمائة في أسعار الأصول العقارية خلال الفصل الأول من 2016    موازين 2016.. 130 ألف متفرج حضروا حفل الفنان كيندجي بمنصة السويسي في خامس ليالي المهرجان    رونالدو: زيدان مدرب ذكي... وخسارة النهائي ستكون بمثابة إخفاق    حزب الحرية والعدالة الاجتماعية يناقش دور الأحزاب في معالجة ظاهرة العزوف السياسي    ناتاشا أطلس في حفل باهت بموازين مزيج موسيقي بين الشرق والغرب    عاصي الحلاني يعتذر عن أغنية "الساطة" ويثني على المغربيّات    المغرب احتل المركز ال 56 في لائحة أقوى جيوش العالم    "وزراء الإعلام العرب": اعتماد "القدس" عاصمة للإعلام العربي    عاجل .. الفتح ينتصر على طنجة ويتصدر البطولة ويصعب مهمة الوداد    دراسة: الأسبرين يحد من الإصابة بالجلطة الدماغية    بعد تأكد تورطه:جامعة الكرة توقف لاعب الكوديم زهير بن واحي مدى الحياة    مطار طنجة يسجل ارتفاعا جديدا في عدد مستعمليه خلال أبريل    حركة "طالبان" الأفغانية تختار "هبة الله أخونزاده" زعيمًا جديدًا    طرق لتحسين ذاكرة طفلك و ذكائه    الحكومة ترفع الراية البيضاء في حرب الأرقام والاحصائيات: وزير المالية يعترف أن معدل النمو لن يتجاوز 2 بالمائة    فريق "البيجيدي" بالنواب ينتقد تقرير جطو : شابته نواقص عديدة    اليوفي يجد بديل للدولي المغربي مهدي بنعطية؟    موازين 2016.. الغجري كيندجي يمنح السويسي ليلة صاخبة لاتُنسى    فايننشال تايمز: تضارب فرضيات تحطم الطائرة المصرية    وزارة الحج والعمرة السعودية: لا تنازلات للإيرانيين    بالصور..طفل سوري لم يبلغ الثامنة يبدو طاعنا في السن    باحثون يدعون لأن تكون جراحة المعدة علاجا قياسيا للسكري    120 ألف متفرج في حفل مغني الراب الفرنسي ميتر جيمس ‪    أقدم عالمة مغربية في في مجال الفقه في ذمة الله    الأوقاف تعلن عن موعد إجراء عملية القرعة لتحديد قوائم الحجاج    فنان معروف يمتنع عن شرب الخمر ويوجه رسالة للشباب المدمنين عليه    جمعية الأمل للتنمية والثقافة بأغبالة تدعو للمساهمة في مبادرة "خيمة رمضان"    اللي بغى يمشي للحج: ها وقتاش القرعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقارنة بين خطة إدماج المرأة في التنمية ومقاربة النوع الاجتماعي في التنمية
نشر في التجديد يوم 30 - 01 - 2006

استغرب كثير من المتتبعين كيف حازت مدونة الأسرة إجماع الشعب المغربي، في حين أثارت الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية خلافا حادا في المجتمع. والواقع أن الأمر يرجع إلى خلاف كبير بين النصين إن على مستوى المرجعية أو على مستوى المقاربة أو على مستوى المنهجية وهو ما يصدق للأسف الشديد من جديد فيما سمي بالاستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة كما يبرز من خلال المقارنة الثالثة. ففي مقابل إعلائها للمرجعيات الدولية بغض النظر عن اتفاقها أو معارضتها للمرجعية الإسلامية بل جعل الكلمة الأولى والأخيرة لتلك المرجعية على حساب المرجعية الإسلامية واعتماد مقررات ومقاصد المرجعية الدولية في فهم وتأويل النصوص والأحكام الشرعية ولو اقتضى الأمر لي أعناقها وتطويعها لتتماشى مع مقررات مؤتمر بكين واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، جاءت مدونة الأسرة واضحة في هذا الأمر كما أكد ذلك أمير المؤمنين في خطابه أمام البرلمان حين أكد أنه بهذه الصفة لا يمكنه أن يحل حراما أو أن يحرم حلالا، مؤكدا بذلك أن إنصاف المرأة وتكريمها يمكن أن يتم من داخل المرجعية الإسلامية دون تعسف أو تطويع أو لي لأعناق الأحكام الشرعية
القطعية.
وفي مقابل الأسلوب التهريبي الذي اعتمده الذين أعدوا الخطة حيث تم إعدادها في جنح الظلام من لدن بعض الجمعيات ذات التوجهات النسوانية المتطرفة وبمباركة من كاتب الدولة في الأسرة آنذاك، وبعيدا حتى عن أعين الحكومة وفي إقصاء تام للعلماء وللجمعيات النسائية التي لا تشاطر تلك الجمعيات النسوانية توجهاتها المتطرفة، اعتمدت مدونة الأسرة منهجية تشاركية ضمنت مشاركة علماء الشريعة وأهل القانون وأخصائيين من حقول مختلفة فضلا عن الجمعيات النسائية كما استمعت لعدة جهات تمثل حساسيات مختلفة من المجتمع المغربي، مما جعلها تنجح حيث فشلت الخطة المعلومة أي في نيل إجماع الشعب المغربي .
وفي مقابل المقاربة الأحادية المتمركزة حول الأنثى المحكومة بنفس صراعي بين الجنسين وتجعل قضية التنمية قضية نسائية بالدرجة الأولى، جاءت مدونة بمقاربة مندمجة تركز على الأسرة وتسعى أن تقيم التوازن بين جميع مكوناتها دون أن يكون تحقيق حقوق المرأة على حساب حقوق الرجل أو الطفل أو على حساب الأسرة والعكس صحيح. وهو ما لم يكن متحققا في الخطة المعلومة لكونها انطلقت من المقاربة حسب النوع ليس فقط كمقاربة إجرائية تعتمد نوعا من التمييز الإيجابي لصالح المرأة مما لا يمكن أن يكون ضده أي عاقل أو من يحرص على كرامة المرأة و تطوير أوضاعها والرقي بها إلى المستوى الذي وضعه فيه الإسلام منذ أول يوم ولكن كرؤية فلسفية أو لنقل كرؤية للعالم متمركزة حول الأنثى، بلورتها الحركات النسوانية المتطرفة في الغرب التي ظهرت كرد فعل على رؤيا أخرى كانت سائدة في العالم هي الرؤيا المتمركزة حول الذكر أو ما يسميه البعض بالنزعة الذكورية.
وليس الأمر أفضل حالا بالنسبة لما سمي ب الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة ، التي قامت على نفس الأسس المنهجية المرجعية وعلى نفس المقاربة، بحيث يمكن أن نقول إن الإستراتيجية هي محاولة جديدة لإدخال الخطة المعلومة من نافذة كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والأشخاص المعاقين وتسريبها من داخل معطف استقلالي بعد فشل وزير الخطة المخلوع والجمعيات النسوانية التي كانت تنسق معه في تمريرها واستغفال المجتمع المغربي بكل مكوناته، فعاودت نفس الجمعيات الكرة بعد تنقيح الخطة المعلومة تقديمها تحت إسم براق جديد هو الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة باعتماد مقاربة النوع الاجتماعي في سياسات وبرامج التنمية، وتسعى كتابة الدولة اليوم إلى تمريره من خلال دعوة الأحزاب السياسية والجمعيات المدنية إلى استشارة شكلية متأخرة ، وهو ما يجعلنا ندعو إلى فتح حوار وطني بناء لاستجلاء المضمرات الثقافية والفلسفية لمقاربة النوع الاجتماعي وتضميناتها الخطيرة على التماسك السري والاجتماعي وعلى حقوق المرأة نفسها وإمكانيات إنصافها وتكريمها ضمن مقاربة تكاملية شمولية ينخرط فيها المجتمع بكاملة ويستفيد منها المجتمع بكامل مكوناته
بعيدا عن أي تجزئ أو تعسف أو صراع أو تشنج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.