رئيس جماعة ينتمي لحزب أخنوش يحضر نشاطا حزبيا بسيارة الدولة    بالصور والفيديوا:مشاركة وازنة لوفد الجهة الشرقية بالدورة 12 للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس    أسباب خطيرة ستقنعك بعدم شحن بطارية هاتفك وأنت نائم    المضيق.. مصرع عاملين بورش للبناء بعد أن دهستهما شاحنة فقد سائقها السيطرة عليها    دراسة. الطبيعة هي احسن دوا ديال الستريس    شاب يحاول الانتحار من أعلى "رافعة"بعد زواج عشيقته_فيديو    حرب استدعاء السفراء تشتعل بين المغرب والجزائر    الأندلوسي: أسمع حديثا عن الانفصال في الريف ولا أرى انفصاليين    هدف ميسي "القاتل" يدخل تاريخ ريال مدريد    لوبيث: كوبا يمكن أن تلعب دور الوساطة لتقريب وجهات النظر    لقاو اكثر من كيلو دي­ال لغبرا عند مواطن من جنوب الصحراء فمطار محمد الخامس وها فين كان مخبعها    + الصور..احتفاء فرعي اتحاد كتاب المغرب ومؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم بالناظور بالقاصة حنان قروع    ساعة من التساقطات المطرية تغرق شوارع العطاوية    دراسة: تناول المشروبات الغازية يوميا يعجل بشيخوخة الدماغ    بروفايل.. ماكرون مؤسس "إلى الأمام" الذي وضع رجلا في "الإليزيه"    الملتقى الدولي حول حقوق الأمازيغ على ضوء إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية    الوداد يفوز بالديربي البيضاوي على حساب الرجاء    الجزائر تستدعي السفير المغربي ل " التوضيح "    قراءة الصحف: 507 مليار درهم منسوب الدين الداخلي..وإلباييس: أخنوش صديق الملك تمكن من لي ذراع الإسلاميين    ميسي "القاتل" يهزم الريال ويُشعل الليجا    مدير "ميدي 1 تيفي" يعتبر عبارة "الصحراء الغربية" خطأ مهنيا ويحمل المسؤولية إلى صحفية    ميسي يواصل تحطيم الأرقام ويسجل الهدف 500 في مسيرته مع برشلونة    دراسة.. قيمة ميسي تساوي 40 مليون أورو أكثر منها لدى رونالدو    وفاة سبعيني في الأجواء المصرية بعد أزمة قلبية‎    الريال يتعرض لصفعة قوية في شوط الكلاسيكو الاول    الفتح الرباطي يفوز بميدانه على القرش المسفيوي    سحب واحتمال نزول أمطار غدا الاثنين    إصابة فلسطينيين اثنين بالرصاص في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي    اسماعيل العلوي يرد على أخنوش    الراقي: "الوداد كانت أكثر تركيزا اليوم"    "الحكرة والتهميش" تُخرج مئات الأمازيغ للإحتجاج بالرباط    هولاند يدعو الفرنسيين إلى "إثبات أن الديمقراطية هي الأقوى"    المجموعة ذات النفع الاقتصادي - زيوت ايت أعتاب تحصل على شهادة الاعتراف بالبيان الجغرافي    إخلاء مراكز اقتراع بفرنسا بسبب سيارة مشبوهة    الفريق المغربي Mostafa Danguir يتأهل لنهائي "أرابز غات تالنت"    الشقيري يدعو بنكيران إلى العمل تحت قيادة العثماني دون مركب نقص    السعودية: إقالات وتعيينات ومكافآت وإحالة وزير على التحقيق لتوظيفه ابنه بمرتب عال وبدون كفاءة    وشاي تهاجم عيوش ولخماري: "سقطا سهوا على السينما"    لجنة الاستثمار تصادق على 12 مشروعا سياحيا بجهة مراكش- آسفي    مغربية للإيقاع بالإعلامي عمرو أديب    الدوادي: لم أتلقى أي اتصال من الداخلية بشأن "البوطا"    بعد اتصال تليفوني.. العثور على ممثلة أميركية ميتة    الفرنسيون يختارون رئيسهم فى ظل «الطوارئ»    النجار في بلاد الأشرار!    أديب.. من الذكاء الانخراط في حملة تواصلية للتعريف بالبنوك التشاركية    الملتقى الأول للشعر و تحليل الخطاب بكلية الاداب و العلوم الانسانية ببني ملال من 27 الى 29 ابريل2017    فرنسا تنتخب رئيسها اليوم    سيارة أجرة طائرة تنجز رحلة فوق سماء ألمانيا    محمد المساتي يتألق في أغنية مال قلبك (فيديو)    الديفا حالة فنية استثنائية يصعب تكرارها على خريطة الفن العربي    دمنات: منخرطو شبكة الأنترنيت لاتصالات المغرب يشتكون من ضعف الصبيب    دراسة: عبوة من المشروبات الغازية يوميًا تسرّع شيخوخة الدماغ    دراسة: ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب    هل ينبغي على الحوامل التخلص من هواتفهن المحمولة ؟؟    أضرار استخدام الهاتف ليلا.. احترس قد يسبب العمى    صفحة زغلول النجار تشهر ورقة "البلوك" في وجه المنتقدين المغاربة    الداعية "زغلول النجار" يحدث ضجة في المغرب    تركيا .. منح دراجة هوائية لكل طفل يصلي الفجر جماعة في المسجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقارنة بين خطة إدماج المرأة في التنمية ومقاربة النوع الاجتماعي في التنمية
نشر في التجديد يوم 30 - 01 - 2006

استغرب كثير من المتتبعين كيف حازت مدونة الأسرة إجماع الشعب المغربي، في حين أثارت الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية خلافا حادا في المجتمع. والواقع أن الأمر يرجع إلى خلاف كبير بين النصين إن على مستوى المرجعية أو على مستوى المقاربة أو على مستوى المنهجية وهو ما يصدق للأسف الشديد من جديد فيما سمي بالاستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة كما يبرز من خلال المقارنة الثالثة. ففي مقابل إعلائها للمرجعيات الدولية بغض النظر عن اتفاقها أو معارضتها للمرجعية الإسلامية بل جعل الكلمة الأولى والأخيرة لتلك المرجعية على حساب المرجعية الإسلامية واعتماد مقررات ومقاصد المرجعية الدولية في فهم وتأويل النصوص والأحكام الشرعية ولو اقتضى الأمر لي أعناقها وتطويعها لتتماشى مع مقررات مؤتمر بكين واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة، جاءت مدونة الأسرة واضحة في هذا الأمر كما أكد ذلك أمير المؤمنين في خطابه أمام البرلمان حين أكد أنه بهذه الصفة لا يمكنه أن يحل حراما أو أن يحرم حلالا، مؤكدا بذلك أن إنصاف المرأة وتكريمها يمكن أن يتم من داخل المرجعية الإسلامية دون تعسف أو تطويع أو لي لأعناق الأحكام الشرعية
القطعية.
وفي مقابل الأسلوب التهريبي الذي اعتمده الذين أعدوا الخطة حيث تم إعدادها في جنح الظلام من لدن بعض الجمعيات ذات التوجهات النسوانية المتطرفة وبمباركة من كاتب الدولة في الأسرة آنذاك، وبعيدا حتى عن أعين الحكومة وفي إقصاء تام للعلماء وللجمعيات النسائية التي لا تشاطر تلك الجمعيات النسوانية توجهاتها المتطرفة، اعتمدت مدونة الأسرة منهجية تشاركية ضمنت مشاركة علماء الشريعة وأهل القانون وأخصائيين من حقول مختلفة فضلا عن الجمعيات النسائية كما استمعت لعدة جهات تمثل حساسيات مختلفة من المجتمع المغربي، مما جعلها تنجح حيث فشلت الخطة المعلومة أي في نيل إجماع الشعب المغربي .
وفي مقابل المقاربة الأحادية المتمركزة حول الأنثى المحكومة بنفس صراعي بين الجنسين وتجعل قضية التنمية قضية نسائية بالدرجة الأولى، جاءت مدونة بمقاربة مندمجة تركز على الأسرة وتسعى أن تقيم التوازن بين جميع مكوناتها دون أن يكون تحقيق حقوق المرأة على حساب حقوق الرجل أو الطفل أو على حساب الأسرة والعكس صحيح. وهو ما لم يكن متحققا في الخطة المعلومة لكونها انطلقت من المقاربة حسب النوع ليس فقط كمقاربة إجرائية تعتمد نوعا من التمييز الإيجابي لصالح المرأة مما لا يمكن أن يكون ضده أي عاقل أو من يحرص على كرامة المرأة و تطوير أوضاعها والرقي بها إلى المستوى الذي وضعه فيه الإسلام منذ أول يوم ولكن كرؤية فلسفية أو لنقل كرؤية للعالم متمركزة حول الأنثى، بلورتها الحركات النسوانية المتطرفة في الغرب التي ظهرت كرد فعل على رؤيا أخرى كانت سائدة في العالم هي الرؤيا المتمركزة حول الذكر أو ما يسميه البعض بالنزعة الذكورية.
وليس الأمر أفضل حالا بالنسبة لما سمي ب الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة ، التي قامت على نفس الأسس المنهجية المرجعية وعلى نفس المقاربة، بحيث يمكن أن نقول إن الإستراتيجية هي محاولة جديدة لإدخال الخطة المعلومة من نافذة كتابة الدولة المكلفة بالأسرة والطفولة والأشخاص المعاقين وتسريبها من داخل معطف استقلالي بعد فشل وزير الخطة المخلوع والجمعيات النسوانية التي كانت تنسق معه في تمريرها واستغفال المجتمع المغربي بكل مكوناته، فعاودت نفس الجمعيات الكرة بعد تنقيح الخطة المعلومة تقديمها تحت إسم براق جديد هو الإستراتيجية الوطنية للإنصاف والمساواة باعتماد مقاربة النوع الاجتماعي في سياسات وبرامج التنمية، وتسعى كتابة الدولة اليوم إلى تمريره من خلال دعوة الأحزاب السياسية والجمعيات المدنية إلى استشارة شكلية متأخرة ، وهو ما يجعلنا ندعو إلى فتح حوار وطني بناء لاستجلاء المضمرات الثقافية والفلسفية لمقاربة النوع الاجتماعي وتضميناتها الخطيرة على التماسك السري والاجتماعي وعلى حقوق المرأة نفسها وإمكانيات إنصافها وتكريمها ضمن مقاربة تكاملية شمولية ينخرط فيها المجتمع بكاملة ويستفيد منها المجتمع بكامل مكوناته
بعيدا عن أي تجزئ أو تعسف أو صراع أو تشنج .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.