دوافع منفذة عملية الطعن في بروكسل ليست إرهابية    الوداد يحسم أبرز صفقة للموسم الجديد    مندوبية التخطيط تسجل انخفاض أسعار الخضر والأسماك    تلفزيون الأرجنتين يبث شريطا وثائقيا حول عهد الملك محمد السادس    لقجع يكلف هذا العضو بترأس بعثة أسود الأطلس إلى ألبانيا    فاخر يبعد لاعبين اثنين من تدريبات الرجاء البيضاوي    مخلوفي يرفض إغراءات اللجنة الأولمبية الجزائرية    ليفاندوفسكي: سأُصبح أفضل مع أنشيلوتي    انتحار موظف بواسطة سلاح وظيفي بالسجن المحلي أوطيطة 2    للقضاء على الإجرام: الحموشي يُعيد تدريب "آلاف البوليس" على استخدام السلاح الناري    امانة المصباح تحسم في النساء اللواتي سيتزعمن اللائحة الوطنية    هذه هي مكافآت الميداليات الذهبية الأولمبية في أبرز الدول    عبد المولى يزيح خيي عن وصافة لائحة العدالة والتنمية بطنجة    نشرة هيئة البي بي سي باللغة الإندونيسية: الملك محمد السادس رائد التحديث والإصلاح في المغرب    إيقاف شخص من أجل حيازة والإتجار في المخدرات الصلبة    الفضائح والنصائح    المسلمون و الخمر.. في كل عصر..    الرجاء يعير لاعبه الشاب إلى الكوكب المراكشي    تفاصيل أخرى عن "ابتلاع" بالوعة مسبح "الكوديم" بمكناس لشابين يافعين    للعام الثاني على التوالي..جنيفر لورانس تتصدر قائمة النجمات الأعلى أجرا    الرباح يُحذر من "البام" ويعتبر مواجهته "واجب بل فرض عين"    المفوضية الأوروبية: الجزائر تواصل فرض ضرائب على المساعدات الإنسانية الموجهة للمحتجزين بمخيمات تندوف    تطورات مثيرة بخصوص ملف سعادة    بعد سباتة..فاجعة انهيار أخرى بمراكش ومقتل ثلاثة أشخاص    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء 24 غشت    معارضون مغاربة يتهمون الأجهزة بفبركة ملف "الخيانة الزوجية"    إسرائيل وفرنسا الأكثر سخاء في منح المساعدات للمغرب    المغرب يتذيل المراتب من حيث تغطية "3G" و"4G"    الحسيمة.. انطلاق الدورة السابعة للأيام التسويقية للمنتوجات المجالية    « بنشيكر ل »فبراير.كوم »: قال لي الملك أثناء التوشيح « كان خصنا نكرموك شحال هادي تعطلنا عليك    حجز 40 لفافة من الكوكاكيين في عملية أمنية بطنجة‎    بن حماد والنجار يعيدان "الزواج العرفي" إلى واجهة الجدل في المغرب    ارتفاع مداخيل الخزينة العامة للمملكة إلى 124 مليار درهم خلال 2016    نيجيريا: إصابة زعيم "بوكو حرام" في غارة جويّة    أحزاب غاضبة من تقليص مساهمة الدولة في تمويل الحملة بخمسة مليارات    اعتقال الجهادي المغربي رشيد رفاع الذي دوخ الأمن الفرنسي    إقلاع طائرة مصرية إلى باريس بعد "بلاغ كاذب"    أضرار الوجبات السريعة    مرصد السياحة: 4.2 مليون سائح زاروا المغرب هذا العام    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار محمد الخامس الدولي بنسبة تفوق 14%    مخطط "إرهابي" داخل سجن فرنسي    قرية بليونش المنسية غرب مدينة سبتة المطلة على جبل طارق خارج التاريخ    ندوة "السينما والمدرسة والرهانات التربوية" بالدار البيضاء    محسن صلاح الدين بخشبة المضيق    الصحافة الأجنبية والمحلية توقظ وزارة الصحة من سباتها!    مجموعة رضوان لعبيدات الرما تواصل جولتها الفنية    ليوناردو دي كابريو كان غيموت فكسيدة    رئيس الوزراء الكندي يدافع عن "البوركيني"    الفيروسات "أكثر خطورة في الصباح"    الفنان عبد الرفيع أفيلال يستعرض مهاراته في فن النحت على الخشب بمعرض في الهواء الطلق بمرتيل    الأوركسترا السمفونية الملكية تحي حفلا لموسيقى الجاز الخميس المقبل بالدار البيضاء    8 مأكولات للتغلب على ضعف التركيز    عباس كياروستامي ب"طعم الكرز".. (1/2)‎    ما هو أصل الحياة؟ رحلة جديدة للفضاء ستحاول الإجابة على ذلك    قارورات المياه المعدنية تحوي جراثيم أكبر مما هي في المرحاض    التدبير السياسي للجسد في الإسلام .. 63 .. علاقة النبي بنسائه تبني متخيلا إسلاميا يتسع كلما اتسعت الأحاديث والمرويات    سلسلة وقفات مع خطبة الجمعة للدكتور عبد الوهاب الأزدي بعنوان:رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَٰذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا‎    لا ملائكة..ولا شياطين..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حين تصبح الهدية كلفة تهدد الروابط الاجتماعية
نشر في التجديد يوم 22 - 04 - 2008


تهاتفه زوجته أنها لا تستطيع أن تذهب إلى حفل زفاف بنت خالتها صفر اليدين، خاوية الوفاض، لا هدية تليق بالمناسبة، تحملها معها. أتاه صوتها وهو في عمله البسيط سحيقا لا مذاق فيه، فمن أين يأتي لها بمال الهدية، ومدخوله اليومي لا يرقى إلى ثمنها؟! فقرر أن يعود إلى بيته ويمنع زوجته من الذهاب إلى حفل زفاف قريبتها. تطرح هذه المشكلة كثيرا في مجتمعاتنا العربية والإسلامية ـ المغرب نموذجا ـ، حيث يتكلف بعض الناس في تقديم الهدية لأقاربهم في مناسبات اجتماعية أو دينية، وإن لم يجدوا كفوا عن زيارتهم وتسببوا في قطيعة رحم أو فتور علاقة أخوة وصداقة. فلماذا تحدث مثل هذه السلوكيات وما عواقبها؟ وهل من حل يهدي إلى الصواب ومصلحة المجتمع؟ ذلك ما نحاول أن نتعرف عليه من خلال التحقيق التالي: فتور بسبب هدية قد تذعن الزوجة لقرار زوجها، فلا تحضر المناسبة العائلية، وقد تتحداه وتعصي أمره وتكلف زوجها ما لا يطيقه بالاستلاف والقرض وتشتري الهدية المناسبة. وفي الحالتين معا، الخاسر هو السلوكات الاجتماعية السليمة، فإن امتنعت عن الحضور، تسبب عدم توفرها على ما تشتري به هدية قيمة في رسم أولى خطوات قطيعة الرحم، أو على الأقل أول بذور فتور قد يصيب العلاقات بين الأسرتين، وإن ذهبت واقترضت فإنها تكلف زوجها عبئا ماليا قد يؤثر سلبا على ميزانية البيت أو يترك شيئا في نفس الزوج. تقول إحدى الزوجات إنها تضرب أخماسا بأسداس كلما كان هناك حفل زفاف أو عقيقة داخل الأسرة: لا أجد القدرة المالية الكافية لأقتني هدية أدخلها معي، فأعاني كثيرا حتى أتدبر الأمر ولو على حساب ميزانية البيت، غير أن كثيرا ما أمتنع عن الذهاب تحت ذرائع كثيرة، وقد غضبت مني يوما إحدى بنات عمي، فردت لي الصاع صاعين، ولم تحضر هي أيضا حفل عقيقة ابني، وتباعدت المشاعر بيننا نتيجة لذلك، وتطورت إلى برود بين أسرتينا. الهدية الإلزامية ويرى أحد الأنثربولوجيين الفرنسيين موس مارسيل أن: الهدية كغيرها من الظواهر الاجتماعية تعرضت للتغير والتطور، فأصبح لها أشكال عديدة وصور مختلفة ودلالات متعددة؛ إلا أن السمة الغالبة هي وجود صفة الإلزامية فيها. وقد عرف العلماء نوعين أو شكلين من أنواع الهدايا وهما الهدايا الخالصة والهدايا الملزمة. والهدية الإلزامية هي التي تأخذ عنصر الإلزام والإجبار بمعنى أنه يتحتم على الشخص المهدى إليه أن يرد هدية أخرى مماثلة أو بما يساويها في القيمة. ويجعل موس هذه الظاهرة مرتبطة بالمجتمعات البدائية، حيث ظاهرة الإلزام تأخذ فيها ثلاث مظاهر: العطاء والأخذ والرد. أي الالتزام بتقديم الهدايا والالتزام بقبولها والالتزام بردها. ويتجسد الإلزام حتى عندما لا يكون المهدى إليه في حاجة مادية إليها إنما تتضمن بالضرورة نوعاً من الالتزام تفرضه على المهدى إليه وتتطلب منه أن يقوم بردها إما بما يساويها في القيمة وإما بهدية أكبر منها في القيمة. سلوك التهادي أم تهادي السلوك ويجمع أخصائيو الاجتماع أن سلوك التهادي بين الأسر في المناسبات وفي غيرها سلوك اجتماعي نبيل ومحبب، غير أنه إذا صار هذا السلوك العادي هاجسا لدى المُهدي أو المهدى إليه، وخرج عن إطار الاعتياد ليبلغ درجة الضرورة والحاجة الاجتماعية، وتم ربطه بمدى قبول الفرد أو الأسرة لدى الآخر أو الأسرة المستقبلة للهدية، فهو سلوك سلبي حتما، لأنه سيورث علاقات متذبذبة مبنية على الأخذ والعطاء، زيادة على ما يبقى في النفس من أسف أو غيظ إن لم يأت المدعو بالهدية إلى قريبه في مناسبة عزيزة له، غير مقدر ـ هذا القريب ـ لما يمكن أن يكون عليه الحال المالي لقريبه، فتنشأ علاقات أسرية واجتماعية بعيدة عن العفوية في التعامل، وقريبة أكثر من التكلف والتصنع، مثل إحضار هدية بما يمكن أن تكلفه ماديا على المهدي فقط من أجل إرضاء الطرف الثاني، وليس محبة فيه، فيضطر هذا الأخير أن يأتي له بهدية في مناسبة قادمة مثلها، وإن لم يقدم له هدية امتنع هو الآخر عن تقديمها له، وهذا ينافي سلوك التهادي الذي يجب أن يشيع وسط المجتمع بعفوية وصدق دون كذب أو تصنع مزيف، وهذا ما يسمى بتهادي السلوك... مجال للتظاهر وتؤصل الدكتورة سعاد الناصر (داعية وأستاذة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان) موضوع الهدية وتعتبرها: ضرورة هامة من أجل التعبير عن التودد والصداقة والأخوة في العلاقات الاجتماعية، وتمتين أواصر المحبة والمودة فيها، بل قد تكون أحيانا سببا في إذابة الجليد القاسي الذي قد يتكون بين الإخوة والأقارب والمحبين. وفي الحديث النبوي: تهادوا تحابوا إشارة إلى أهمية الهدية ومكانتها وعظيم تأثيرها في القلوب والأرواح، لأنها من أنجع الوسائل التي تنفذ من خلالها إلى قلب الإنسان وروحه. وتردف الناصر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهدية، وأهدى أيضا، وأكد أنها ليست هي الصدقة أو مساعدة المحتاجين، وإنما تعبير مادي عن المودة والمحبة والألفة، أو محاولة كسبها. وتثير الدكتورة سعاد الناصر الانتباه على أنه في المجتمع المغربي، لم يعد للهدية هذا المدلول المعبر عن تمتين العلاقات، وتصفيتها من أي سوء أو ضغينة، وإنما أصبحت مجالا للتظاهر والتكلف بين الأقارب والأصدقاء والأحبة. وتضيف قائلة: هذا أمر خاطئ في اعتقادي لأنه يتسبب في ممارسات أخلاقية سيئة، من مثل التكبر والتظاهر والكذب والنفاق وقطع الرحم، وغيرها من ممارسات يرفضها الشرع ويحرمها. هل الهدية من أجل الاغناء؟ ويعلق العلامة محمد التاويل (من علماء القرويين وأحد كبار علماء المالكية بالمغرب) على أنه لا ينبغي المغالاة في الهدايا، بل يجب أن تكون رمزية، حيث لا يتكلف المهدي فوق طاقته، كما أن المهدى إليه عليه أن لا يحاسب المهدي على قيمة الهدية. ويردف ـ العالم المغربي ـ أن النساء أكثر تأثرا بهذه الأمور، فالمرأة المهدية، لقريبتها أو حتى لجارتها، لا ينبغي أن تستصغر الهدية أو تقلل من شأنها، لأن المقصود بالهدية ليس الاغناء والإثراء، وإذا ما قدمنا الهدية بهذه المعاني السلبية لدخلنا مجال المتاجرة، فلا تبقى للهدية مغزاها الصافي، فإهداء وردة يكفي للتعبير عن شعور إنساني طيب. هدايا رمزية وحملة إعلامية وللأسف ـ يضيف التاويل ـ عندما يُنظَر إلى الهدية بمنظار فيه تكلف وتصنع، وفيه ضرورة منح هدية قيمة وغالية، يصعب على الإنسان قطعا أن يقدم الهدايا، لأن أسعارها ارتفعت كثيرا في مجتمعاتنا، والمداخيل لا توازي ارتفاع المصاريف، لهذا أرى محاربة المغالاة في الهدايا كحل لهذه المعضلة، فذلك يتسبب في قطيعة الرحم وأيضا انتشار الحزازات وتراكم سوء الظن. ويرى محمد التاويل الحل أيضا في حملة تقوم بها وسائل الإعلام والجهات المسؤولة في المجتمع للتعريف بمقاصد الهدية وللدعوة بعدم المغالاة فيها، حتى تتغير المفاهيم الاجتماعية الفاسدة السائدة، وتصبح الهدية على قدر طاقة الإنسان، لا يتكلف في شرائها ولا تقديمها. ومن جهتها، تقترح الدكتورة سعاد الناصر أنه بات من الضروري إعادة النظر في عديد من المفاهيم عندنا، وضبطها بالضابط الشرعي الأخلاقي، المعبر عن مقاصد ديننا الحنيف. وليبدأ الإنسان بنفسه، ويحاول أن يقدم هدايا متعددة في مناسبات كثيرة، لكن رمزية فقط، كي تعبر عما في القلوب من اهتمام بالروح وليس بالجانب المادي. وتردف الناصر بالقول إن الإشكال الذي يحصل في مجتمعاتنا، أن العديد من الناس واعون بالأزمة، وبخطأ بعض العادات والممارسات، لكن ليس هناك من يرفضها ممارسة وليس كلاما فقط. فتظل السلوكات المجانبة للصواب هي السائدة، وتضيع أي دعوة لإصلاحها، وقد آن الأوان أن يبدأ كل إنسان بنفسه، ويتحرى رضا الله عز وجل، آنذاك تذوب وتختفي عديد من مثل هذه المظاهر السيئة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.