الدورة الأولى لمعرض "فوتوفولتاييكا"    أيام سينمائية تحتاج إلى أيام وسنين لترقى إلى مستوى التظاهرات الوطنية    الرميد: لانحتفظ بأي ملف لمجلس "جطو" برفوف الوزارة وكلما يقال كذب وبهتان    وقفة في العروي تُطالب بمستشفى للسرطان بالريف    هامبورغ يجبر بايرن ميونيخ على التعادل السلبي بدون اهداف    فان جال: بإمكان فالكاو وفان بيرسي اللعب معا    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأحد..زخات خفيفة وعاصفية بهذه المناطق    خطير..السجن والجلد لشبان إيرانيين أدوا أغنية لمغني أمريكي +فيديو    اتهامات للاستقلالية بادو بتبذير المال العام عبر إدخال لقاحات المغرب في غنى عنها    أحيزون في وضع صعب بعد تعيين مدير عام جديد    مورينيو: بإمكان لامبارد خلافتي في تدريب تشيلسي    أمانديس: هذه أسباب تغير مذاق المياه الشروب في مدينة طنجة    أنشيلوتي يسعى إلى صناعة نسخة ألونسو    الحوالا.. الخير موجود هاد العام    لهذا سيناريو حدادي يهدد رغبة منتخب المغرب في ضم بلعربي    الإصابة تفقد الرجاء البيضاوي خدمات ثلاث حراس مرمى !!    تحضيرات مكثفة تسبق الزيارة الملكية إلى هذا البلد    ألفتني الأحزان    طالبة تفاجئ الداودي باكية مباشرة على الأثير بقصة ابتزازها للتسجيل بالماستر    نيابة تيزنيت توضح بشأن مقال : المخدرات ترحِّل تلاميذ وتلميذات من اشتوكة إلى تيزنيت    تأجيل محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي    تجار الأضاحي يستشرفون معاناة جديدة في سوق بوخالف "العشوائي"    عاجل.. خلية متطرفة ارتكبت أفعالا إجرامية بطنجة في قبضة الأمن والمخابرات    انخفاض الذهب والفضة عند أدنى مستوى في 4 سنوات مع صعود الدولار    شركات الشعب    جلسة خمرية بسوق "خميس الزمارة" تنتهي بجريمة قتل    غوارديولا يلمح لغياب بنعيطة أمام هامبورغ    حقوقيون يفضحون ياسمينة بادو ويطالبون الرميد بالتحقيق معها    توقيف شبكة إجرامية تروع المواطنين بطنجة    طريق الديمقراطية الطويل في العالم العربي    ولد السيد: الصحراويون المحتجزون يمرون بظروف صعبة تتطلب تدخل المجتمع الدولي لإنقاذهم    أزيد من 4157 حاجا غادروا المغرب نحو الديار المقدسة    مهنة التعليم بين المنحة والمحنة    تزنيت: كمين يوقع بعصابة "التوظيف"    عاجل بأيت ملول: ملثّمون يقتحمون منزلا بحي المزار، و إصابة صاحبه بطعنات حادة    استحقاقات وتحديات أمام حكومة العبادي    "طيران الإمارات" الاسم الجديد لملعب ريال مدريد    فريدي ميركوري ومايكل جاكسون في أغنية نادرة - فيديو    حسب وثيقة مسرّبة.. روسيا هددت باجتياح بولندا ورومانيا ودول البلطيق    أمن البيت الابيض يجري تحقيقا بشأن تسلل رجل للداخل    المرزوقي يعلن ترشحه لولاية رئاسية ثانية    أردوغان يخيب آمال الغرب في قضية تنظيم "داعش"    هل ما يحدث عربياً هو الفوضى الخلاقة؟    تركيا تقول ان 45 ألف كردي سوري عبروا حدودها خلال يوم واحد    ضمن البرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والحضرية للمدينة (2014 - 2018)    انعقاد القمة العالمية للصالح الاجتماعي بشفشاون الاثنين القادم    تكريم فريدة بليزيد والاحتفاء بالسينما الفلسطينية بالدورة السابعة لمهرجان طنجة الدولي للأفلام القصيرة    الدورة السابعة لمعرض الفرس للجديدة تنعقد في شهر أكتوبر المقبل تحت شعار "الفروسية السياحية"    مغالطات التي تمارسها الجزائر و جبهة البوليساريو بشان تقرير المصير    دراسة : الصداع النصفى فى منتصف العمر قد يؤدي إلي الشلل الرعاش    هشام بهلول يتابع العرض الأول من "الذئاب لا تنام أبدا"    فين أنا.. الدورة الأولى ل مسار فني بطنجة    عبد المنعم الجامعي يرقد بمستشفى الشبخ زايد    خطيب "مسجد محمد السادس " بمدينة المضيق أمام الملك: شريعتنا تنشر المودة بين الأنام    السديس يحذر ضيوف الرحمان من تنظيم مظاهرات خلال الحج    القصص في القرآن الكريم دراسة موضوعية وأسلوبية 55 بقلم // الصديق بوعلام    كيف تقلل نسبة الكولسترول والأملاح فى الدم وطريقة حرق الدهون الزائدة فى الجسم    سيراليون تحبس جميع مواطنيها بسبب إيبولا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المستهلك (أي دور لوسائل الإعلام)
نشر في التجديد يوم 24 - 03 - 2002

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المستهلك (الذي يصادف 15 مارس من كل سنة منذ ثلاثين سنة) نظمت وزارة الصناعة والتجارة بالرباط ندوة تحت شعار "إعلام وتحسيس المستهلك حول جودة وسلامة المنتوجات: أي دور لوسائل الإعلام؟".
شارك فيها إعلاميون وأخصائيون في مصالح مختلفة من الوزارات التي لها علاقة بالموضوع وعدد من جمعيات حماية المستهلك وجمعيات التجار.
الكلمة الافتتاحية للسيد مصطفى المنصوري وزير الصناعة والتجارة ألقاها نيابة عنه السيد بوسلهام حيلية، أكد فيها على أنه رغم الترسانة القانونية المتعلقة بالجودة وسلامة المنتوجات والمناهزة ل 200 نصا بالإضافة إلى 3000 مواصفة، ورغم وجود 150 مقاولة تبنت منظومة لتدبير الجودة، فكل هذا لا يكفي لحماية المستهلك لأن ذلك يقتضي وعيه وإدراكه بكل الجوانب المتعلقة بجودة وسلامة المواد حتى يلعب دوره كاملا كفاعل اقتصادي في المجتمع.
هذا النقص الحاصل يبقى على أجهزة الإعلام بمختلف أصنافها أن تلعب دورا رياديا لتغطيته. والأولى من ذلك أن تكون المادة الإعلامية جيدة باعتبارها هي نفسها مادة مستهلكة. كما يجب التنسيق الجيد بين السلطات العمومية ووسائل الإعلام والمهنيين وكذا جمعيات حماية المستهلك.، فالوزارة المنظمة من جهتها أحدثت موقعا على شبكة الأنترنيت موجهة نافذة تحت عنوان "فضاء المستهلك"
ممثل منظمة الأغذية والزراعة من جهته قال إن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة دعتا بمناسبة هذا اليوم إلى صيانة حقوق المستهلك وحمايته فيما يتعلق بسلامة الأغذية. وإن مشكل جنون البقر ومشكل الديوكسين في 1999 ناتجان عن عدم التنسيق بين السلطات العمومية والجهات المسؤولة، والضرورة ملحة لتقييم أصناف الأغذية قبل وصولها إلى الأسواق. وفي هذا الصدد احتضن المغرب المنتدى العالمي لسلامة الأغذية بمدينة مراكش والذي شارك فيه ما يناهز 400 من خبراء التغذية (انظر التجديد العدد 284 بتاريخ 1 فبراير 2002).
وخلال ثلاث جلسات تداول الحاضرون مجموعة من المواضيع، منها ما يتعلق بالتدابير التي تقوم بها مصالح بعض الوزارات ومنها ما يخص الإعلام والإعلاميين وكذا جمعيات حماية المستهلك.
السيد إدريسي مولاي علي، من قسم زجر الغش، تعرض لقانون الغش وكيفية ضبط المخالفات سواء تعلقت بطريقة التعليب أو الخاصيات الجوهرية. وتحدث السيد مكرومي عن دور وزارة الصحة في الوقاية من التسممات وسجل ارتفاعا في حصيلة التسممات.
وفيما يخص دور الإعلام فقد تحدثت عنه فعاليات إعلامية، وركزت على أهمية العمل الإعلامي في توعية المستهلك، وتم استعراض بعض التجارب الإعلامية في الموضوع ببرنامج "ندوة المستمعين" الذي يعده الزميل محمد السباعي من الإذاعة الوطنية، كما عرضت القناة الثانية روبورطاجا حول المثلجات والمواد المهربة من الخارج والذبيحة السرية التي تمثل 40% في الدار البيضاء.
وزارة الفلاحة والتنمية القروية من جهتها شاركت بالمناقشة وللإشارة فإنها وضعت رقما أخضر في خدمة المستهلك والفلاحين ومربي الماشية ومهنيي قطاع الصناعة الغذائية وهو: 080006063.
أما جمعيات حماية المستهلك فأطرت النقاش من خلال طرح مشاكل التجار والمستهلكين. وقد التقت "التجديد" رئيس الجمعية المهنية لتجار المواد الغذائية بالدار البيضاء، فأكد لها أن هذه الجمعية التي تأسست منذ 1972 للدفاع عن التجار الصغار والمتوسطين، وترى أن الدفاع عن حقوق المستهلك هو في حد ذاته دفاع عن التجارة الداخلية، لأن حماية جودة المواد الغذائية وتقنين تاريخ ومدة الصلاحية هي حماية لقطاع التجار الصغار. وحصر مشاكل المؤسسة في إغراق السوق بمواد مستوردة تفتقر لمعايير الجودة.
السيد صالح جمالي رئيس جمعية تجار المواد الغذائية بالقنيطرة ونائب رئيس جمعية حماية وتوجيه المستهلك بدوره طالب بحماية المستهلك والتاجر على السواء من التجارة العشوائية.
الدكتور حميد لشهب من وزارة الفلاحة من جهته عبر ل "التجديد" عن استغرابه لحضور المنظمة الألمانية لهذه الندوة وإلقاء كلمة خصوصا وأنها لا علاقة لها بحماية المستهلك، وحضورها ربما كان من أجل الإشهار فقط.
قدمت عدة اقتراحات من لدن المتدخلين والحضور نذكر منها:
عقد شراكة بين وسائل الإعلام والجماعات المحلية تعتمد دفتر التحملات.
تقوية المجتمع المدني خصوصا جمعيات حماية المستهلك.
تدعيم أخلاقيات المهنة.
وضع مرصد لشؤون المستهلكين.
تشجيع خلق جمعيات في الوسط القروي والحضري على السواء.
الشفافية الإعلامية.
توجيه المستهلك إلى طرق المحافظة على المواد المستهلكة بعد مراعاة الجودة في اختيارها من السوق.
وضع خط أخضر رهن إشارة المستهلك.
حبيبة أوغانيم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.