وثيقة صادرة عن وزارة الداخلية تكشف رقم المشطب عليهم من المسجلين في اللوائح الانتخابية    شوباني: انتهى زمن الطاحونة    أولاد عياد : اعتصام الشباب العاطل بمعمل السكر تجاوز الستين يوما + فيديو.    هل ستكتب الحياة لبناء وتجهيز مركز للترويض الوظيفي والتأهيل الطبي لفائدة فقراء جهة الدارالبيضاء بمنطقة دار بوعزة    التلميذ ياسين من تيزنيت يتحدّى إعاقته الجسدية ويبدع أجمل الرسومات الفنية    متحف الحضارة العربية بباريس.. 1200 قطعة أثرية جامعة لكل الثقافات التي ولدت وتطورت في الفضاء الجغرافي العربي بقلم // أحمد الميداوي    اقصائيات إقليمية في المسرح التربوي بتيزنيت لاختيار أحسن العروض المسرحية    جمعية محترف مسار الزمن الجميل أسيف تعرض مسرحية السراب باسفي بحضور جماهير غفيرة‎    تسليت : صناعة " المكحلة" بين سندان الجودة ومطرقة المتطلبات ..    بورزوق حديث الصحافة العربية.. ماشي على عبو ولكن على اخلاقو (فيديو)    القرطاس في تونس: تصفية تسعة إرهابيين بينهم جزائري قبل انطلاق المسيرة الدولية    القادة العرب يوافقون على إنشاء قوة عربية مشتركة    ابن كيران والسيسي وجها لوجه في أول لقاء رسمي بشرم الشيخ    أطراف النزاع الليبي تتحدث عن «تقارب» في المواقف في مفاوضات الصخيرات    المنتخب الوطني يواجه الأوروغواي في أول ودية له هذا الموسم    الاستقالة.. لكن من الرجاء...    الحوار بين الأطراف الليبية : بان كي مون يعرب عن شكره للمغرب على دعمه الهام    مبدع: تأنيث الحكامة دون المستوى المأمول    مصرع أربع نساء وإصابة اثنتين أخريين بجروح بليغة في حادثة سير قرب خريبكة    ريهانا تكشف حقيقة وقوعها في حب ليونارد دي كابريو    إعادة تمثيل جريمة السطو على إحدى الوكالات البنكية بمكناس (صور)    اليمن...    قائد الطائرة الالمانية المنكوبة كان يصرخ "افتح هذا الباب اللعين!"    عاجل. واخيرا يلتقي السيسي ببنكيران. ها اللي حضر معاهم وها علاش غادي يتحرج بنكيران    دييغو مارادونا يعلن تأييده لترشيح الأمير الأردني علي بن الحسين لرئاسة الفيفا    بدء المسيرة الشعبية "ضد الارهاب" بعد الاعتداء على متحف باردو في تونس    مودريتش سعيد بفوز كرواتيا على النرويج    الرئيس المصري يستقبل عبد الإله ابن كيران    غارات للتحالف تعطل مدرج مطار صنعاء و18 قتيلا في قصف جديد    مدينة الدار البيضاء المالية تستعرض مؤهلاتها كمنصة للاستثمار في إفريقيا    شباط: الاستقلال والعدالة والتنمية مرجعيتها إسلامية وتاريخهما مشترك    إنتاج أغنية فلسطينية عن جلالة الملك محمد السادس    تعاون فني. ممثل مصري مرشح لبطولة فيلم مغربي    حركة بيغيدا تلغي أول تظاهرة لها في مونتريال ومناهضوها يحشدون المئات    "ماتيس أيروسبيس".. مشروع لرفع عدد المستخدمين من 900 إلى 1200    "تمودة الذهبية".. الجائزة الكبرى لمهرجان سينما بلدان البحر الأبيض المتوسط بتطوان    تنظيم الدورة الرابعة للملتقى العربي للفنون التشكيلية بالقنيطرة    لاعب ريال مدريد يحطم رقما قياسيا    منتدى المواطنة يطلق حملة الترافع حول جهوية المواطنة والديمقراطية التشاركية    المنتدى الاقتصادي العالمي.. شباب مغاربة ضمن "القيادات العالمية الشابة 2015′′    إيطاليا تستعيد لوحة مفقودة لبيكاسو من صانع إطارات لوحات متقاعد    الوزير حداد يهاجم القباج ويحمله مسؤولية فرملة المشاريع السياحية بأكادير    حداد: ضرورة إعادة تموقع الوجهة السياحية لمدينة أكادير    انطلاق فعاليات الملتقى الخامس للأسرة بمكناس    الثانوية الإعدادية الورد بهشتوكة تحتفي بالتلاميذ المتفوقين    وزارة التربية الوطنية تؤكد أنها ستغلق أية حجرة دراسية تشكل خطرا على مستعمليها    الإسبان لا زالوا يحتفظون بأزيد من 1 مليار أورو من البسيطة    قارب مغربي محمل بالمخدرات يدوخ البحرية الأمريكية بمضيق جبل طارق    جماعة بني مطهر: تجميد عضوية أحد نواب أراضي الجموع .. خطوة على الطريق الصحيح    العامَّة : دراسة في الماهية والتكوين و الدور    امرأة تطلق لحيتها بدعم من زوجها    المبادلات التجارية بين المغرب والاتحاد الأوروبي تجاوزت 29 مليار أورو    ابتكار معدات ترصد تطور السرطان في الجسم خلال 15 دقيقة    سيراليون تفرض حجرا صحيا على سكانها بسبب إيبولا    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد 'الأخوة الإسلامية' بالرباط    جونسون آند جونسون وجوجل يتعاونان لصناعة روبوتات للعمليات الجراحية    إكرامُ الميِّتِ دفنُه    حقائق عن حساسية الربيع وكيفية علاجه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المستهلك (أي دور لوسائل الإعلام)
نشر في التجديد يوم 24 - 03 - 2002

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق المستهلك (الذي يصادف 15 مارس من كل سنة منذ ثلاثين سنة) نظمت وزارة الصناعة والتجارة بالرباط ندوة تحت شعار "إعلام وتحسيس المستهلك حول جودة وسلامة المنتوجات: أي دور لوسائل الإعلام؟".
شارك فيها إعلاميون وأخصائيون في مصالح مختلفة من الوزارات التي لها علاقة بالموضوع وعدد من جمعيات حماية المستهلك وجمعيات التجار.
الكلمة الافتتاحية للسيد مصطفى المنصوري وزير الصناعة والتجارة ألقاها نيابة عنه السيد بوسلهام حيلية، أكد فيها على أنه رغم الترسانة القانونية المتعلقة بالجودة وسلامة المنتوجات والمناهزة ل 200 نصا بالإضافة إلى 3000 مواصفة، ورغم وجود 150 مقاولة تبنت منظومة لتدبير الجودة، فكل هذا لا يكفي لحماية المستهلك لأن ذلك يقتضي وعيه وإدراكه بكل الجوانب المتعلقة بجودة وسلامة المواد حتى يلعب دوره كاملا كفاعل اقتصادي في المجتمع.
هذا النقص الحاصل يبقى على أجهزة الإعلام بمختلف أصنافها أن تلعب دورا رياديا لتغطيته. والأولى من ذلك أن تكون المادة الإعلامية جيدة باعتبارها هي نفسها مادة مستهلكة. كما يجب التنسيق الجيد بين السلطات العمومية ووسائل الإعلام والمهنيين وكذا جمعيات حماية المستهلك.، فالوزارة المنظمة من جهتها أحدثت موقعا على شبكة الأنترنيت موجهة نافذة تحت عنوان "فضاء المستهلك"
ممثل منظمة الأغذية والزراعة من جهته قال إن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة دعتا بمناسبة هذا اليوم إلى صيانة حقوق المستهلك وحمايته فيما يتعلق بسلامة الأغذية. وإن مشكل جنون البقر ومشكل الديوكسين في 1999 ناتجان عن عدم التنسيق بين السلطات العمومية والجهات المسؤولة، والضرورة ملحة لتقييم أصناف الأغذية قبل وصولها إلى الأسواق. وفي هذا الصدد احتضن المغرب المنتدى العالمي لسلامة الأغذية بمدينة مراكش والذي شارك فيه ما يناهز 400 من خبراء التغذية (انظر التجديد العدد 284 بتاريخ 1 فبراير 2002).
وخلال ثلاث جلسات تداول الحاضرون مجموعة من المواضيع، منها ما يتعلق بالتدابير التي تقوم بها مصالح بعض الوزارات ومنها ما يخص الإعلام والإعلاميين وكذا جمعيات حماية المستهلك.
السيد إدريسي مولاي علي، من قسم زجر الغش، تعرض لقانون الغش وكيفية ضبط المخالفات سواء تعلقت بطريقة التعليب أو الخاصيات الجوهرية. وتحدث السيد مكرومي عن دور وزارة الصحة في الوقاية من التسممات وسجل ارتفاعا في حصيلة التسممات.
وفيما يخص دور الإعلام فقد تحدثت عنه فعاليات إعلامية، وركزت على أهمية العمل الإعلامي في توعية المستهلك، وتم استعراض بعض التجارب الإعلامية في الموضوع ببرنامج "ندوة المستمعين" الذي يعده الزميل محمد السباعي من الإذاعة الوطنية، كما عرضت القناة الثانية روبورطاجا حول المثلجات والمواد المهربة من الخارج والذبيحة السرية التي تمثل 40% في الدار البيضاء.
وزارة الفلاحة والتنمية القروية من جهتها شاركت بالمناقشة وللإشارة فإنها وضعت رقما أخضر في خدمة المستهلك والفلاحين ومربي الماشية ومهنيي قطاع الصناعة الغذائية وهو: 080006063.
أما جمعيات حماية المستهلك فأطرت النقاش من خلال طرح مشاكل التجار والمستهلكين. وقد التقت "التجديد" رئيس الجمعية المهنية لتجار المواد الغذائية بالدار البيضاء، فأكد لها أن هذه الجمعية التي تأسست منذ 1972 للدفاع عن التجار الصغار والمتوسطين، وترى أن الدفاع عن حقوق المستهلك هو في حد ذاته دفاع عن التجارة الداخلية، لأن حماية جودة المواد الغذائية وتقنين تاريخ ومدة الصلاحية هي حماية لقطاع التجار الصغار. وحصر مشاكل المؤسسة في إغراق السوق بمواد مستوردة تفتقر لمعايير الجودة.
السيد صالح جمالي رئيس جمعية تجار المواد الغذائية بالقنيطرة ونائب رئيس جمعية حماية وتوجيه المستهلك بدوره طالب بحماية المستهلك والتاجر على السواء من التجارة العشوائية.
الدكتور حميد لشهب من وزارة الفلاحة من جهته عبر ل "التجديد" عن استغرابه لحضور المنظمة الألمانية لهذه الندوة وإلقاء كلمة خصوصا وأنها لا علاقة لها بحماية المستهلك، وحضورها ربما كان من أجل الإشهار فقط.
قدمت عدة اقتراحات من لدن المتدخلين والحضور نذكر منها:
عقد شراكة بين وسائل الإعلام والجماعات المحلية تعتمد دفتر التحملات.
تقوية المجتمع المدني خصوصا جمعيات حماية المستهلك.
تدعيم أخلاقيات المهنة.
وضع مرصد لشؤون المستهلكين.
تشجيع خلق جمعيات في الوسط القروي والحضري على السواء.
الشفافية الإعلامية.
توجيه المستهلك إلى طرق المحافظة على المواد المستهلكة بعد مراعاة الجودة في اختيارها من السوق.
وضع خط أخضر رهن إشارة المستهلك.
حبيبة أوغانيم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.